Navigation – Plan du site
Textes

الجداول الجغرافية في مخطوطة الملك الأفضل (1377)

جون‑شارل دوسين
Traduction de
خالد طه الخالد
Cet article est une traduction de :
Les tables géographiques du manuscrit d’al‑Malik al‑Afḍal (1377)

Texte intégral

مقدمة

  • 1 نود التعبير هنا عن خالص الشكر للسيد إيريك فاليه Eric Vallet للفته انتباهنا إلى وجود هذا الكتاب وذلك (...)

1منذ بضع سنوات، يستبشر ويتفاجأ مجموعة العلماء العاملين حول اليمن الوسيط برؤيتهم ظهور كُتب توضح وتلقي ضوءاً جديداً على النشاط الفكري في اليمن خلال العهد الرسولي. فإلى جانب الكتب المتعلقة بالإدارة بالمعنى العام، يوجد ذلك الملخص للمصنفات العلمية أو التطبيقية التي سبق نشر صورة طبق الأصل لها من قِبل دانييل فاريسكوDaniel Varisco وجيرالد ريكس سميثGerald Rex Smith في عام 1998 تحت عنوان مخطوطة الملك الأفضل العباس بن علي بن داوود بن يوسف بن عمر بن علي ابن رسول The Manuscript of al-Malik al-Af̣ḍal al-‘Abbâs b. ‘Alî b. Dâ’ûd b. Yûsuf b. ‘Umar b. ‘Alî ibn Rasûl (d. 778/1377). A Medieval Arabic Anthology from the Yemen1 .

2وهي تتكون من 271 ورقة كتبها خطاط محترف، بين 1372 و1376. وقد لاحظ دافيد كينج David King في رسالة الزيج ثم في جدول درجات الشمس، لاحظ أن التواريخ المذكورة كانت 776/1374 و777/1375 (King 1983، ص 37، ملاحظة 59). والمخطوطة غير مُرقمة. وصفحة العنوان ناقصة وتنتهي على نحو مفاجئ، دون أن نجد قول الناسخ.

ص 162 من النسخة ا...ص 162 من النسخة المصورة من الصل.

ص 162 من النسخة المصورة من الصل.

3وهي من عمل نفس الناسخ، باستثناء فصل أو فصلين. وهي مكتوبة على 45 أو 46 سطر في الصفحة. والرسالة التي تخصنا مكتوبة على شكل جداول، وقد صّغر الناسخ كتابته في خلايا الجداول. ونأسف من كون حجم النسخة المطابقة للأصل لا يُسهِل قراءتها. ومن جهة أخرى، سال الحبر على العديد من الصفحات مما يجعل قراءتها مستحيلاً. (أنظر الصورة، ص 162 من النسخة المصورة من الأصل). وينبغي أن نشير منذ الآن أن الجدول غير مكتمل في بعض الأماكن : بعض الخلايا ظلت فارغة، وذلك إما لأن الناسخ لم يستطع قراءة نسخته الأصلية أو لأن هذه الأخيرة ناقصة أيضاً.

4تتميز الكتابة برؤية الراء مميزاً عن الزاي بدعامة صغيرة. كما أن الهمزة غير موجودة أيضاً. قِيم الإحداثيات مكتوبة بالحروف، وفقاً للترتيب الأبجدي الشرقي. ونلاحظ أن الجيم، الذي يعادل القيمة الرقمية 3، مكتوب بدون نقطة وأن ذيله مبتور. الهاء ذات الذيل المستدير مكتوبة في عمود الدقائق للإشارة إلى أن هذا العمود فارغاً وأن قيمة درجاته عشرية دون كسور. وتظهر في الهوامش حواشي السلطان الملك الأفضل شخصياً. وللأسف أن التصوير الفوتوغرافي قد قص بعض هذه الشروح.

  • 2 King 1983صفحة 37-38، من أجل تفصيل الرسائل الفلكية المجموعة.

5وتحتوي المخطوطة على مئة وواحد وخمسين رسالة حُررت للسلطان، لكن بعضها من تأليفه. ونجد فيها كتب في التاريخ وفي علم الفلك 2وفي علم التنجيم وعلم الألفاظ والطب والجغرافيا إضافة إلى كتيبات في آداب السياسة والزراعة والأنساب. كما توجد نصوص حول العائدات المالية وجداول في الرياضيات والعديد من المقتطفات من الزيج قام بها الملك

الجداول في مخطوطة الملك الأفضل

6تقدم هذه المخطوطة جدولين في الجغرافيا الرياضية اللتين تخصان، وحدهما، 515 مكاناً، مما يضعهما ضمن الجداول الأكثر شمولاً في العالم الإسلامي الوسيط، مع جدول الكاشي (515 منطقة، انظر Kennedy 1987b، ص 1-15) والقانون المسعودي للبيروني (604 منطقة، انظر Togan 1934). ويقدم لكل اسم مكان خط الطول وخط العرض والمناخ الذي يوجد فيه وإقليمه أو بلده في المدلول الوسيط (مصر، الأندلس، الخ.) وفي الأخير وصف قصير (انظر الملحق 1). وتجدر الإشارة أن هذه الميزة الأخيرة لافتة للنظر لأن معظم الجداول الوسيطة تقتصر على إعطاء الإحداثيات الجغرافية للمكان دون وصفه، باستثناء البيروني وأبو الفدا.

  • 3 هذا غير مذكور بوضوح كما هو الحال في الجدول الثاني، لكن المقارنة مع خطوط طول جداول أخرى محسوبة انطلا (...)

7يقع الجدول الأول في الصفحات من 157 إلى 169 والجدول الثاني يبدأ من الصفحة 295 إلى 304. يبدأ الجدول الأول دون توطئة ويقدم إحداثيات 295 منطقة، موزعة وفقاً للتقسيم الجغرافي الذي لا يبدو مبرراً منذ البداية. والتقسيمات الفرعية الكبرى هي : السند، إثيوبيا، النوبة، "الورديين والبيض"، بلاد ما وراء النهر، خوارزم، خرسان، زابلستان وكابولستان، كرمان، فارس، خوزيستان، الجبال، طبرستان، مازندران، الديلم والجيل، أرمينيا واذربيجان، الخزر والصقالبة، وأخيراً بلاد الروم. وبداخل هذه التقسيمات الفرعية، يتّبع الإحصاء التطور على نحو تصاعدي لخطوط الطول، وخط الوسط المرجعي هو خط جزائر الخالدات3.

8أما الجدول الثاني، فيبدأ بمقدمة إيضاحية قصيرة ثم يعدد 219 اسم مكان موزعة وفق المناطق التالية : العربية، سوريا، العراق، الجزيرة، مصر، المغرب، الأندلس والهند. ومع ذلك هناك تقسيم فرعي بحسب اللون : أولاً السُمر والسود الذين تشملهم العربية وسوريا، ثم الورديين والبيض للباقي. أسماء الأماكن في الجدولين، لكل منطقة، مرتبة بحسب التطور التصاعدي لخطوط الطول. إلى ذلك، في الجدول الأول، خطوط الطول محسوبة انطلاقا من الخط الوسطي للجزائر الخالدات دون أن يذكر المؤلف ذلك، وهي ميزة موضحة في مقدمة الجدول الثاني.

9ولا يوجد شك بأن الجدولين يكملا بعضهما. ونجد نفس المعايير في الجانبين (الاسم، خط الطول، خط العرض، المناخ، المنطقة والوصف)، ونجد نفس هذا التقسيم الفرعي بحسب "الألوان" ونلاحظ في الحالتين وجود هذا الاختيار الخاص في سرد أسماء الأماكن وفقاً للترتيب التصاعدي لخطوط الطول. ومن جهة أخرى، لا يعتبر الجدولان مكرران أحدهما للآخر، لكنهما يندمجان بشكل متقن. الجدول الأول يغطي جزء من السند وشرق إفريقيا وأسيا وفي الأخير بلاد الروم، في حين يتناول الجدول الثاني- الذي هو في الواقع الجزء الأول- يتناول الشرق الأدنى ومصر وغرب العالم الإسلامي. ومن المنطقي من وجهة نظر ثقافية- وليس جغرافية- أن تبدأ الجدول بالعربية، قبل المرور إلى الأقاليم الأخرى من العالم العربي-الإسلامي وما ورائها. وإذا كان هذان الجدولان مفصولان في المخطوطة، فيبدو لنا أن هذه المسافة المادية هي حادث لأن الجزئين لا يشكلان إلا جدولاً واحداً تم فصله إلى قسمين وتم لاحقاً نسخ الجزئين بشكل منفصل. لكن الأمر لا يتوقف هنا، فعند هذا النسخ، تم عكس الجزئين.

جدول مخطوطة المكتبة الوطنية الفرنسيةArabe 5968 (دستور المنجمين)

10تظهر المقارنة مع الجداول المسردة (Kennedy 1987) أن جدولنا "اليمني" قد ورد على نحو جزئي في مخطوطة أخرى، وهي المخطوطة الباريسية في المكتبة الوطنية الفرنسية Arabe 5968، التي هي ملخص لنصوص فلكية وجغرافية رياضية بعنوان دستور المنجمين. المخطوطة مؤرخة في القرن الثالث عشر من قِبل بلوشيه Blochet، لكن Kennedy وSezgin يفضلان تأريخها في القرن الحادي عشر (Blochet 1925، ص 151 ؛ Sezgin 2005, VI، ص 63-64 ؛ Sezgin 2007، ص 306-309 ؛ Kennedy 1987، ص XIX). والجدول الذي يخصنا موجود في ff. 65r-67v، ويبدأ بمقدمة ويعدد 115 منطقة من العربية وسوريا والعراق وشمال إفريقيا. وهي في الواقع عبارة عن نسخة أخرى غير مكتملة من الجدول الثاني للمخطوطة اليمنية. وتُظهر المقارنة فعلاً أن المخطوطة الباريسية تقدم تحقيقاً أولياً مرضياً بشكل أكبر عن النص الذي يبدو أنه قد اُختصر على نحو بسيط في المخطوطة اليمنية.

  • 4 المخطوطة: فهما.

مقدمة الجدول بحسب المخطوطة اليمنية، صفحة 295 من النسخة المصورة طبقاً للأصل

مقدمة الجدول بحسب مخطوطة المكتبة الوطنية الفرنسية ar. 5968, f. 65 r

"بسم الله الرحمان الرحيم الحمد لله وحده وصلوات على سيدنا محمد هذه جدوال تشتمل على اطوال البلدان مشهورة من جزائر الخالدات وعروضها من خط الاستواء روعي فيها بزائد الطول حيث اذا تساوى الطول روعي فيها بزائد العرض على الاكثر ورتب ذلك على اختلاف الامم في السنتها والوانها اخذا بقول الله تعالى (واختلاف السنتكم والوانكم) فصلنا جميع ذلك من نسخة يغلب على ذهن قربنا من الموافقة لما كتبه مؤلف هذه الجدوال الذي ذكر من نفسه انه اعتني بجمع ذلك وانها وضع في ذلك تواليف تشتمل على تخاليط اصحاب الزيجات فيما تجوّزوا فيه واغفلوه ان شبه عليهم من احوال البلدان واوضح مواضع الخلل في ذلك وكشف فيما ايضا عن عوار اصحاب المسالك والممالك وما تساهلوا فيه وتجاهلوا فيه او جهلوه والله اعلم بالصواب ».

"الفصل الخامس في جدوال اطوال البلدان المشهورة من جزائر الخالدات وعروضها عن خط الاستواء نحو الشمال. روعي منها4 بزائد الطول وما تساوى طولاهما قدّم الاقلّ عرضاً على الاكثر فنمتحن به صحّة الجدوال ونفاصل الُسطرة في كلّ ناحية. والعمدة في تصحيح ذلك البلدان من صورة الطوال والعرض فليس اليها ما قرب منها من بلدان تلك النواحي واما مسافات ومراحل استقصينا في تصحيحها بحسب ما بلغنا بحمد لِلله وقد شرحنا كيفة العمدة في ذلك في جريدة افردناها لهذا المعني. نشتمل على تخاليط اصحاب الزيجات فيما تجوّزوا فيه واغفلوه ان شبه عليهم من احوال البلدان ما ودعوه جداولهم. واوضحنا موضع الخلل في ذلك وكشفنا فيما ايضا عن عوار اصحاب المسالك والممالك وما تساهلوا فيه وتجاهلوا فيه او جهلوه اصلاً. وقسطنا اشكال البلدان واوضاع بعضها من بعض في اوراق افردناها لها مثاله فاغنانا ذلك المشروح عن اعادة ذكره هاهنا فاقتصرنا على رقوم الجدول وعلى لُمع من احوال البلدان وخصائصها واحلنا من اراد المشروح منها على ما قدمنا ذكره وقدرنا هذه الابواب على اختلاف الامم في السنتها والوانها اخذا بقول الله تعالى (واختلاف السنتكم والوانكم) (XXX، 22) ».

11من الواضح أن نص المخطوطة اليمنية قد اُختزل خلال نسخه، كما أن الشخص المُختصِر هو من يعبر عن نفسه حين يكتب : "أخذنا كل هذا من نص متطابق، ونتفق عملياً مع ما كتبه مؤلف هذه الجداول". كما تظهر مقارنة الإشارات الجغرافية في المخطوطتين أن نص باريس يقدم أحياناً تعليقات أكثر اكتمالاً أو قراءات أكثر إرضاءاً.

12ويعود الفضل لمقدمة مخطوطة باريس في توضيحها لنا طبيعة الجدول الذي هو في الواقع تجميع من جداول فلكية، الزيج، ومن كتب جغرافية وصفية كلاسيكية. ومن الملاحظ أيضاً أن المؤلف قد أراد مراجعة وفحص الإحداثيات من خلال القيام بعملية خاصة، التي يسميها هنا "كيفة العمدة" دون تفصيلها، وذلك بالإحالة إلى كتاب آخر. وهو يشرح ببساطة أن هذا المنهج كان يستند على "صورة الطوال والعرض"، وهذا ما يبعث على التفكير في عملية من عمليات حساب المثلثات الكروية التي تُطبق على أغلب الظن على خريطة فيها شبكة.

 المصادر

  • 5 نضع تأليف الكتاب في القرن الثاني عشر أو في القرن الثالث عشر.

13إذا كان جزء من الإحداثيات أصلياً، فإن دراستها تسمح بالتحقق من مصادر عديدة. فمن المؤكد أن قانون المسعودي للبيروني قد اُنتُحِل لأننا نجد في الكتابين فيما يخص بعض المناطق نفس الإحداثيات ونفس الإشارات القصيرة الوصفية. خطوط العرض متطابقة في حين أن خطوط الطول غُيرت لأن البيروني يستخدم خط الوسط الذي يمر في الساحل الإفريقي، الواقع عُرفاً على عشر درجات شرقاً من خط وسط الجزائر الخالدات. وقد أُشرك أيضاً الكتاب الغريب كتاب الأطوال والعروض للفرس5، الذي نقل منه أبو الفدا ما يخص 452 منطقة (Sprenger 1864، ص xxiv ; Reinaud 1848، ص lxxxix-xc ; Sezgin 2007، ص 369-375 ؛ Sezgin 2005، ص 173-174 ؛ Kennedy 1987a، ص xvii). فهنا أيضاً، تمت إعادة النظر في خطوط الطول. وعلى نحو دقيق، نجد إحداثيات مطابقة لإحداثيات جدولينا لدى ألوغ بك وفي أيين أكبري ‘‘în-i Akbarî لأبي الفضل العلامي، وهو ما يعني بكل بساطة استخدام مصادر مشتركة.

14ولدينا رغم ذلك، بخصوص سلسلة من المدن إحداثيات أصلية تماماً، ونجد للمرة الأولى عدد صغير من الأماكن. وهذه هي حال دومة الجندل وسنم في الحجاز والخندقة في العراق، بل وأيضاً فان وأني في أرمينيا وكذلك كييف في أوكرانيا !

15أما بشأن الإشارات الوصفية، فقد سبق وأشرنا إلى أن بعضها وردت من البيروني؛ والعديد اُستعيرت من ابن خرداذبه، الذي هو أيضاً المؤلف الوحيد الذي ذكر بالاسم، في ميلان Mīlān (؟) في الصين. ومعظمها قد اُقتبست من ابن حوقل. وبالرغم من أن هذا تجميع، إلا أنه يمكن أن نجد فيها معلومات غير معروفة مثل عدد مساجد غزة ووجود مسجد في دهلك واسم ملك زغوة. هذه الأصالة في الإشارات مذهلة على نحو خاص في ما يخص المناطق الواقعة شمال منطقة النفوذ الإيراني، من بادخشان ومن أفغانستان الشمالية (لجراب، بروان/بروان، كران) إلى جنوب بحر قزوين (الطرم، كوتم، قروشم). وفي الواقع، لدينا هنا إشارات، بالنسبة لنا، فريدة في الكتابات الجغرافية العربية.

 المادة الجغرافية

16فيما يتعلق بمحتوى المادة الجغرافية التي تقدمها هذه الإشارات، نتحقق من أنها متكررة جداً وتتناول أولاً الموقع الجغرافي العام وكذا الجانب الاقتصادي إجمالاً. فالتضاد بين الفقر والرخاء هو ما أُبرِز.

17وفي الغالب، رُبطت حالة الازدهار مع الوضع الطبيعي (وجود الماء، الأشجار) أو المناخ. وعلى نحو أقل تكراراً، يذكر المؤلف الصادرات، ولا سيما إذا كانت تحمل اسماً مشتقاً من المنطقة. وعلى كل حال، عندما تكون المقارنة ممكنة مع المصدر الذي جاء منه النص، نجد أن الأمر عبارة عن اختزال للنص الأصلي دون تحديث.

 مصدر الجدول

18في حين أن الجدول قد حُفظ في اليمن، إلا أن هذا البلد لا يحظى بمعاملة خاصة في النص، فقد حُدد مكان 23 منطقة من مناطقه ووُصفت، لكن هذه الأوصاف تظل عامة ولا تظهر أي أهمية نوعية. في المقابل، يمكن التحقق من أن 38% من الأماكن المحددة ترجع لأقاليم إيرانية، فضلاً عن أن الإشارات الوصفية لهذه الأقاليم تعتبر أصلية.

19من جهة أخرى، نجد على نحو خاص مواقع مناطق أرمينية منها فان وأني، المجاورتين لإيران. وبحسب التسلسل التاريخي، نجد أنفسنا هنا بين تحرير كتاب الأطوال والعروض للفرس (القرن الثاني عشر) وعام 1376. وعلى نحو أكثر دقة، رأينا أن أني قد وُصفت؛ إلا أن هذه المدينة لم تعد آهلة بالسكان في الربع الأول من القرن الرابع عشر و، من جانب آخر، في إشارة راي Rayy ، نجد ذكر- إذا كانت قراءتنا صحيحة- مدينة طهران؛ إلا أن هذه الأخيرة تظهر أولاً عند ياقوت. وعلى سبيل الافتراض، فإننا نضع تحرير هذا الجدول في إيران، بين بداية القرن الثالث عشر والنصف الأول من القرن الرابع عشر. ويبدو لنا أن كل هذا يشير إلى أن الوسط المصدر لتجميعه هو علماء الفلك الرياضيين من محيط نصير الدين الطوسي في مُراغة، في النصف الثاني من القرن الثالث عشر. فالمرصد الذي بناه فيها المغول في عام 657/1259 ظل نشيطاً حتى عام 715/1316 (EI², s. “Marṣad” (J. Samsó) ; Sezgin 2005, I., p. 174-177 ; Sezgin 2007, p. 382-384). وإضافةً إلى الطوسي، عمل في هذا المرصد علماء مثل مؤيد العرضي (توفي 666/1266) ومحيي الدين المغربي (توفي بين 680/1281 و690/1281) وقطب الدين الشيرازي (توفي 710/1311) وقد لامس بعضهم الجغرافيا الرياضية.

  خاتمة

  • 6 يعطي بامخرمه تاريخ 552/1157 كتاريخ ميلاد، مما يمنح الشخص عمراً طويلاً مشكوك فيه؛ وهنا نتبع معلومات (...)

20في الأخير، لا ترى هذه الدراسة أن هذه الجداول من إنتاج العِلم اليمني في العهد الرسولي، لكنها تُعبِر عن فضول ملوكها في الاهتمام بالإنتاجات العلمية لزمانهم. من جانب آخر، تبرز الجداول حيوية الجغرافيا الرياضية في إيران الإلخانية، ولا سيما من خلال اهتمام المؤلف بمراجعة دقة الإحداثيات وفقاً لمنهجية خاصة للأسف لم يوضحها هنا. إلا أن التحليل قد أظهر أنه بالنسبة لعدد كبير من الأماكن، ساد أولاً التجميع في تحديد إحداثياتها، وتم بكل بساطة تحويل خطوط الطول. ومن خلال مراجعة المئات منها، ظهر أن خطوط عرض المناطق الإيرانية كانت عموماً مضبوطة فيما يقارب 30 دقيقة لكن، بالابتعاد نحو المناطق الحدودية، تميل الأبعاد إلى التزايد. وفي المقابل، فإن المقارنة المتكررة بين اختلافات خطوط طول مكانين وفقاً لهذه الجداول والقيم الحديثة تشهد بقيمة تقريبية كبيرة جداً. وإذا كان تحديدنا للوسط الإيراني كمصدر لهذه الجداول صحيحاً، يمكننا افتراض نقلها عبر دمشق والقاهرة إلى وصول هذا الجدول إلى اليمن. ومع ذلك، لا يُستبعد أن يكون المصدر مباشر من إيران لأن علاقات اليمن مع إيران لم تنقطع. والدليل على هذا حياة أبو طاهر الزكي البيلقاني (6ca 582-1186-679-1280). فأصله من بيلقان في أذريبيجان، وقد درس عند فخر الدين الرازي قبل أن يسافر ويمر بعدن ومكة والإسكندرية. وعاد في الأخير للتدريس في عدن أثناء حكم السلطان المظفر. وكان ضالعاً على نحو خاص في المنطق والرياضيات.

Haut de page

Bibliographie

   

بامخرمه، تاريخ : تاريخ ثغر عدن، الناشر O. Löfgren, in Arabische Texte zur Kenntnis der Stadt Aden im Mittelalter, I-II, Leyde, Brill, 1936-1950 (وأعيد طباعته في القاهرة، 1991).

الجندي، سلوك : السلوك في طبقات العلماء والملوك، تحقيق م الأكوع، صنعاء، وزارة الإعلام والثقافة، 1989، الجزء الثاني.

BLOCHET, E., 1925 : Catalogue des manuscrits arabes des nouvelles acquisitions, Paris, 1925. Kennedy, E. S. et M. H., 1987a : Geographical Coordinates of localities from Islamic Sources, Frankfurt-am-Main.

KENNEDY, E. S. et M. H, 1987b :« Al-Kāšī’s Geographical Table », Transactions of the American Philosophical Society, 77/7, p. 1-15.

KING, D., 1983 : Mathematical Astronomy in Medieval Yemen. A Biobliographical Survey, Malibu.

REINAUD, J.-T., 1848 : Géographie d’Aboulféda, Paris.

SPRENGER, A., 1864 : Die Post- und Reiserouten, Leipzig.

SEZGIN F., 2005 : Mathematical Geography and Cartography in Islam. Historical Presentation, Frankfurt am Main.

SEZGIN, F., 2007 : Mathematische Geographie und Kartographie im Islam und ihr Fortleben im Abendland. Autoren, Frankfurt am Main (G.A.S. XIII).

VARISCO, D. et Smith, G. R. 1998 : (eds), The Manuscript of al-Malik al-Afdal al-‘Abbâs b. ‘Alî b. Dâ’ûd b. Yûsuf b. ‘Umar b. ‘Alî ibn Rasûl (d. 778/1377). A Medieval Arabic Anthology from the Yemen, Londres.

Haut de page

Annexe

الملحق 1 : بداية الجدول، صفحة 295 من النسخة المصورة طبقاً للأصل

الملحق 1 : بداية الجدول، صفحة 295 من النسخة المصورة طبقاً للأصل
Haut de page

Notes

1 نود التعبير هنا عن خالص الشكر للسيد إيريك فاليه Eric Vallet للفته انتباهنا إلى وجود هذا الكتاب وذلك في إطار الحلقة الدراسية l’ANR MEDIAN "عوالم المحيط الهندي". تحقيق هذه الجداول كان موضوع المبحث الأساسي لأهليتنا لإدارة الأبحاث ويجري التحضير لنشرها.

2 King 1983صفحة 37-38، من أجل تفصيل الرسائل الفلكية المجموعة.

3 هذا غير مذكور بوضوح كما هو الحال في الجدول الثاني، لكن المقارنة مع خطوط طول جداول أخرى محسوبة انطلاقاً من خط الوسط الذي يمر بالساحل الشرقي لإفريقيا تظهر اختلافاً بمقدار 10 درجات، وهي المسافة التقليدية بين خطي وسط، انظر Togan 1934، ص 9.

4 المخطوطة: فهما.

5 نضع تأليف الكتاب في القرن الثاني عشر أو في القرن الثالث عشر.

6 يعطي بامخرمه تاريخ 552/1157 كتاريخ ميلاد، مما يمنح الشخص عمراً طويلاً مشكوك فيه؛ وهنا نتبع معلومات الجندي، التي تبدو أكثر واقعية، فالتواريخ هي 582-676، وقد أخذها عنه أبو محمد عبد الله بامخرمه لكن مع تفاوت في التفاصيل، انظر : بامخرمه، تاريخ، ص 80-83؛ الجندي، سلوك، ص 340-342. ونشكر إيريك فاليه على هذا الإيعاز.

Haut de page

Table des illustrations

Titre ص 162 من النسخة المصورة من الصل.
URL http://journals.openedition.org/cmy/docannexe/image/1923/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 44k
Titre الملحق 1 : بداية الجدول، صفحة 295 من النسخة المصورة طبقاً للأصل
URL http://journals.openedition.org/cmy/docannexe/image/1923/img-2.jpg
Fichier image/jpeg, 298k
Haut de page

Pour citer cet article

Référence électronique

جون‑شارل دوسين, « الجداول الجغرافية في مخطوطة الملك الأفضل (1377)  », Chroniques du manuscrit au Yémen [En ligne], 11 | 2011, mis en ligne le 30 novembre 2013, consulté le 16 décembre 2017. URL : http://journals.openedition.org/cmy/1923 ; DOI : 10.4000/cmy.1923

Haut de page

Auteur

جون‑شارل دوسين

مُحاضر جامعي، جامعة بروكسل الحرة

Haut de page

Droits d’auteur

Chroniques du manuscrit au Yémen

Haut de page
  • Logo Centre français d’Archéologie et de Sciences Sociales
  • OpenEdition Journals