Navigation – Plan du site

تأبــــيـــن

عبد المالك صياد
Cet article est une traduction de :
IN MEMORIAM

Texte intégral

1أثارت وفاة السيد عبد المالك صياد حزنا بالغا و أسا عميقا بين أقاربه و أصدقائه و مساعديه و تعتبر – حقا – خسارة عظيمة لمن عرفوه شخصيا أو عن طريق كتاباته.

2كرس الراحل عبد المالك صياد حياته كاملة لدراسة الجزائر : بلده، لقد بدأ أبحاثه الاجتماعية مع نهاية الخمسينات حيث أتيح له الفرصة – لرفقة السيد بيار بورديو لملاحظة آليات اجتماعية و انتروبولوجية تؤدي إلى تحولات وسط السكان الريفيين الجزائريين. و تعود هذه التحولات إلى خصائص الفترة الاستعمارية و خصائص حرب التحرير التي أفضت إلى زوالها (راجع الاستئصال) ثم إلى عمليات التمدين التي تسببت فيها هجرة فلاحية مكثفة. تعود بوادر التمدين في الجزائر إلى عهود تاريخية بعيدة غير أنها تطورت بأشكال مختلفة خلال الفترة المذكورة. لم يقتصر السيد عبد المالك صياد على تحليل التحولات بل درس – بمعية بيار بورديو الظواهر العريقة في المجتمع الجزائري مثل شروط تشغيل الاستراتيجيات الزوجية في الوسط القبائلي. لقد أبرزت هذه الدراسة تشابك هذه الثوابت و ثراءها الأنتروبولوجي (راجع ب. بورديو: مجمل نظرية الممارسة).

3و من الطبيعي، يكرس الراحل عبد المالك صياد حياته، بعد أن استقر بفرنسا في بداية الستينات إلى البحث السوسيولوجي حول المهاجرين المقيمين بالتراب الفرنسي و بخاصة المهاجرين الجزائريين. لقد بذل جهودا مضنية لفهم أصول العالم النفسي و الاقتصادي و السياسي للهجرة الجزائرية و حاول شرح مجمل أبعاده معتمدا على قواعد تحليل و كتابة سوسيولوجيتين و طيدتين. إنه كشف عن الملابسات و الازدواجيات التي تميز الوضعيات الاجتماعية للمهاجرين بفرنسا و أوضح علاقتها بالروابط الفعلية أو الوهمية التي يقيمها هؤلاء مع جماعتهم أو أسرهم الأصلية. لقد جمع الراحل بحوثه الرئيسية حول الجالية

4الجزائرية المقيمة بفرنسا في تأليف ثري حيث تتجلى بوضوح الحساسية و الذكاء اللذان عينا ممارسته السويولوجية. كتب بيار بورديو في مقدمة كتاب "الهجرة و مفاوقات الغيرية" دي بوك 1991 " تتخذ الرصانة و الحياء و الدقة التي تحلى بها الباحث في علاقاته بمخاطبيه، معانيها العميقة في طريقة تسجيل أقوالهم"

5إذا تمكن عبد المالك صياد من إدراك الوضاع المأساوية المختلفة التي يئن تحت ثقلها المهاجرين – إدراكا عميقا- فلأن موقعه كمثقف يقيم بفرنسا و يشعر في آن واحد بارتباط مصيره بمصير الجزائر، جعله يعاني معضلة المهاجرين الرئيسية التي لم تجد حلا. لقد كان تأثير هذه المعضلة على أحكامه القاسية التي أبداها إزاء الجزائر و الجزائيين واضحا.

Haut de page

Pour citer cet article

Référence électronique

« تأبــــيـــن », Insaniyat / إنسانيات [En ligne], 6 | 1998, mis en ligne le 31 mai 2013, consulté le 18 décembre 2017. URL : http://journals.openedition.org/insaniyat/11931

Haut de page

Droits d’auteur

© CRASC

Haut de page