Navigation – Plan du site

هل يوجد فلاحون جزائريون؟

Y a t-il une paysannerie algérienne?
Is there an Algerian peasantry ?
مارك كوت
Traduction de
محمد غالم
p. 5-9

Résumés

Le concept de paysannerie mérite d’être clarifié. Au Maghreb la présence d’une paysannerie de montagne à côté de sociétés agro-pastorales apparaît comme un handicap que la colonisation a fragilisé et ce, à divers degrés. Après l’indépendance, l’Etat algérien a appliqué une série de réformes de structures agraires qui n’ont pas permis la “ repaysannisation ” attendue. Pourtant, le Maghreb connaît de formidables transformations agricoles, géographiquement localisées et ce, grâce à la capacité d’adaptation de ses populations.

Haut de page

Texte intégral

1خلال فترة طويلة، كان يعتقد أن تنمية إقليم ما تعني تجهيزه بالمصانع و الهياكل القاعدية و تزويده بالجرارات و حفر الآبار و إقامة الجامعات. لقد أشار "ج.قيري" بوضوح إلى أن هذا العمل لا يمثل إلا ظاهرة التنمية، إذ أن التنمية الحقيقية توجد بدءا في عقول البشر الذين ينتظمون لغرض تحقيقها. عن مثل هذه الرؤية، يمكن تطبيقها على ميدان الزراعة في المعمورة كما في الجزائر.

1. الفلاحات و الفلاحون

2تشتمل كلمة " الفلاحين" على معان عديدة. في هذا المقال، نتبنى المعنى الضيق لها، أي المجتمعات الريفية و الزراعية التي تستجيب لبعض المقاييس الدقيقة :

  • تأصيل قوي بالأرض، يتجسد من خلال ارتباط الفلاح بالأرض و وجود نظام عقاري يقوم على الملكية الخاصة عموما.

  • بنى إجتماعية وطيدة ذات نمط مشاعي و تتجسد غالبا في السكن القروي

  • كثافات سكانية معتبرة تتجسد في تقسيم الأراضي إلى حيازات عائلية صغيرة

  • استصلاح زراعي من نوع كثيف يعتمد على زراعة متعددة المحاصيل و على الإكتفاء الذاتي.

3نجد هؤلاء الفلاحون في آسيا المواسم و في العالم المتوسطي كما نجدهم في جبال "الأنذر" بأمريكا الجنوبية و في إفريقيا ما وراء الصحراء. قد يغيب ملمح من هذه الملامح (سكن متناثر في أرياف رواندا-بروندي) غير أن تظافر الملامح الأخرى يحدد معنى الفلاحين.

4يتقابل الفلاحون مع المجتمعات الريفية التي تمارس تأثيرا ضعيفا على الوسط و توفر مغلالية زراعية ذات مستوى ضعيف، و هو حال المجتمعات الريفية الواقعة في إفريقيا ما وراء الصحراء التي تزاول زراعة الضريم و التجمعات السكانية "غير الثابتة" الواقعة بالآمازون و المجتمعات الزراعية –الرعوية التي تقع في العالم المتوسطي و في آسيا الوسطى. يمكن لهذه المجتمعات أن تؤمن توازنا بيئيا جيدا في مستوى التوازن الذي يؤمنه الفلاحون غير أنها لا تقدر إلا على تحقيق مستوى إنتاج و كثافة أدنى بكثير من ذلك المستوى الذي يحققه هؤلاء الفلاحون.

5يرتبط مفهوم الفلاحين –إذن- بمفهوم المغلالية الزراعية.

6ثمة مفهوم آخر يجب توضيحه "التكثيف الزراعي"، أي التقدم الزراعي و التنمية الريفية لقد أصبح تحقيق التكثيف الزراعي ضرورة ملحة في مواجهة الحاجات الغذائية المتنامية حجما و نوعا. يوجد في المعمورة صنفان من المجتمعات يبديان قدرة على مواجهة هذه الضروريات كما يبينه تاريخ القرون الأخيرة :

  • الفلاحون المجددون : أي الفلاحون التقليديون الذين تمكنوا من التحديث عن طريق الحصول على الملكية (حالة مصر) أو عن طريق الإستفادة من الري (حالة الصين) أو عن طريق التجديد الخارجي (حالة اليابات). يبدو الريف المصري تقليديا غير أن الفلاحين المصريين لا يرفضون الإستبدال التدريجي للسواقي بالمضخات الألية التي حققت لهم مردودا زراعيا (قطن و أرز) تضاعف ثلاث مرات.

  • المقاولون الزراعيون : ظهر هذا الصنف من المزارعين على أنقاض المجتمعات السابقة (بأوروبا) أو لدى المعمرين الذين استقروا على أرض بكر (بأمريكا الشمالية) و جمعوا بين المهارة و العمل و الرأسمال و تمكنوا من إدراج نظامهم الإنتاجي ضمن دائرة الإقتصاد الوطني (أو الدولي). في هذه الأقاليم، و لا تتعارض المكننة المتطورة مع تكثيف زراعي بلغ مستوى عال جدا إلى درجة أنها تواجه كساد الإنتاج بشكل معتاد.

ما هو وضع المغرب بالنسبة إلى هذين الصنفين من المجتمعات؟

2. العائق التاريخي المزدوج لبلدان المغرب

7تشكل بلدان المغرب و الجزائر على الخصوص، حالة خاصة و معقدة.

8إذ أن هذا المجال –رغم محدوديته- لا تستقر به مجتمعات متجانسة مثلما هو الحال بمصر أو بالأقاليم الصالحة لزراعة الأرز في آسيا، بل تتواجد به مجتمعات متباينة.

9على قسم من أراضيه، تعيش منذ القديم، جماعات فلاحية عريقة ترتبط ارتباطا قويا بمزدرعاتها و تعتمد على ملكية عقارية من نوع "ملك" و تزاول زراعة أشجار كثيفة كما تتميز بكثافة سكانية هامة. تستقر هذه المجتمعات الفلاحية على عدد من الكتل الجبلية (ليس كلها) كالأطلس الكبير و جبال الريف بالمغرب الأقصى و في القبائل و جبال الأوراس و قد يمتد انتشارها إلى بعض السهول كحوض جيجل أو الرأس الطيب و ساحل سوسة و الواحات.

10أما الأقسام الأخرى (3/2 الإقليم) فتعيش عليها مجتمعات زراعية-رعوية تعتمد على أعراف "العرش" و ترتبط –فيما بينها- بروابط القرابة الدموية أكثر مما تربطها علاقتها بالأرض و تزاول الترحال، أو مستقرة تعيش على عدد من السهول و التلال كما يمكنها أن تنتشر في بعض الكتل الجبلية (الأطلس المتوسط، جبال عنابة، الظهرة التونسية).

11في بلدان المغرب، لا توجد المغلالية الزراعية إلا في مناطق محدودة.

12يتمثل العائق التاريخي الثاني بالمغرب في الظاهرة الإستعمارية. لقد أدخل الأستيطان الزراعي به، عددا من التجهيزات الحديثة (سدود، مكننة…) إلا أنه ساهم في تكريس الثنائية السابقة و كذا تدعيمها. من ناحية، حشد الأستيطان الزراعي الفلاحين في المناطق الجبلية ومنعهم من الإستفادة من الأراضي السهلية (وادي السباو، حوض جيجل) و حال دون تحديث وسائلهم الإنتاجية و أساليب عملهم، و من ناحية أخرى، أحدث اضطرابا في المجتمعات الرعوية – الزراعية حين أقبل على انتزاع قسم هام من أراضيها و عمل على تفكيك قوانينها العقارية و تجريدها من "صبغة فلاحية" كانت تطبعها سابقا بشكل ضعيف (بيار بورديو).

13على إثر ذلك، انتهت المجتمعات الأولى إلى التحجر بينما لاأصبحت الثانية هشة، إنها ظروف سيئة للغاية لمواجهة صدمة الحداثة.

3. قصر نظر السلطة إزاء المجتمعات الريفية

14في سياق موجه التحرر من الإستعمار، تبنت السلطة في الجزائر سياسة زراعية جريئة ظاهريا إذ أقرت العمال الزراعيين السابقين على مستثمرات المعمرين و منحتهم الأراضي و نظمتهم في جمعيات فلاحية. و خلال مرحلة ثانية، اعتنت بالملكية الزراعية الكبرى، فأعادت توزيعها على مستفيدين انتظموا في تعاونيات زراعية.

15بعد مرور الزمن، يمكن ان نلاحظ حاليا :

  • أن تعاقب الإصلاحات التي اعتبرت ضرورية لسد الثغرات السابقة، قد تسبب في نقولة الأرض و عدم استقرار العمال الزراعيين، لم يتجها نحو تأصيل أحسن بالأرض.

  • لقد حول التأطير البيروقراطي المفرط – الذي تمت استعارته من الأنظمة الإشتراكية عمال المعمرين المياومين إلى إجراء جهاز الدولة دون أن يعيد إنتاج الرباط الأساسي بالأرض.

16أفضى الإهتمام المتزايد بالقطاع العام –لأسباب إيديولوجية و عملية- إلى إهمال شامل للقطاع الخاص الذي ضايقته أسعار المحاصيل المنخفضة.

17إن الإستمرار في تطبيق مثل هذه السياسة خلال عقود ثلاثة، لم يفسح المجال، لا لتحول ريفيين (إعادة أفلحة) « repaysannisation » إلى شرائح فلاحية و لا لظهور طبقة مقاولين زراعيين من الطراز الرأسمالي. إضافة إلى التقاليد الموروثة سابقا – أفضت هذه السياسة إلى تكريس ثنائية واضحة في الأرياف الجزائرية :

18من جهة، وجود مجتمعات فلاحية كاملة تتوفر على مهارة و ترتبط بالأرض غير أنها حشدت في أراضي الجبال الضيقة و في الواحات.

19و من جهة أخرى، وجود مستفيدين يملكون أراضي زراعية خصبة تقع في السهول و الأحواض (المستثمرات الفلاحية الجماعية و المستثمرات الفلاحية الخاصة) و ريفيين ينتمون إلى التقليد الزراعي-الرعوي، لا يعتبرون التكثيف الزراعي شغلهم الشاغل. هكذا، و كما أشار إليه ب.روزيي ثمة انفصال بين العنصرين الرئيسيين اللذين يتحكمان في الفلاحة : الإنسان و الأرض، الفاعلون و الوسائل، هذان العنصران لا يوجدان وجها لوجه في العمل الزراعي.

20نشير إلى أن البلدان المجاورة للجزائر، التي تبنت سياسات زراعية مغايرة، لم تصل إلى نتائج أحسن بكثير. لقد قامت هذه البلدان بتدعيم الفلاحين الصغار تدعيما إجتماعيا و ساندت اقتصاديا – المالكين المتوسطين و الكبار، إلا أنها لم تعمل –مع ذلك- على إفراز طبقة من المقاولين الزراعيين (في وقت أنشأت فيه السلطة التونسية طبقة المقاولين الصناعيين).

4. بروز الأشكال الجديدة

21و مع ذلك، لا يجوز أن نكتفي بهذا العرض المتشائم، ثمة أمور تتغير في الأرياف المغاربية. قد يتخذ هذا التغيير طابعا مؤقتا و محدودا إلا أنه يحتوي على دلالة كافية تستحق التسجيل.

22لنأخذ ثلاثة أحداث تسير في اتجاه واحد :

  • تكثيف زراعي على أيدي فلاحين مجددين : رأينا أن الشرائح الفلاحية غالبا ما تكون محصورة داخل مزدرعاتها الضيقة. إلا أن قانون الإستفادة من الملكية العقارية قد أحيا بالصحراء الجزائرية حركة ملازمة تقوم على استصلاح زراعي يعتمد على حفر الآبار و زراعة النخيل التي أضافت إلى الواحات القديمة غابات نخيل جديدة ورائدة. لقد زادت المساحات المزروعة بالصحراء بأكثر من مرتين. كذلك، أدى جلب المياه من قبل السلطات العمومية في ساحل سوسة إلى انتعاش السقي و الزراعة البلاستيكية. هكذا، و في كلتا الحالتين، تم تحرير طاقات خلاقة كانت مكبوتة زمنا طويلا.

  • نشوء شرائح فلاحية جديدة مرتبطة بمنشآت المائية الصغرى : خلال عقدين أو ثلاثة، أفضى إدخال تقنية المضخات المائية الناتجة عن مداخيل الهجرة إلى الخارج (مصدر تمويل و عنصر تجديد) إلى تحول مزارعين منتجين للحبوب إلى مزارعين منتجين للخضروات في البلدان الثلاثة. إنه دليل على إن ظاهرة الفلاحين لا يمكن أن تكون دائما وليدة تقاليد موروثة بل نتاجا حيا لضروف مستجدة.

  • تشكل شرائح فلاحية جديدة داخل مساحات الدولة : لم تنته سياسة السلطات العمومية إلى فشل تام.

23شهدت المساحات المسقية بالمغرب الأقصى تطورات كما عرفت تقلبات، إلا أن قسما منها (تادلة، دكالة، المغرب الشرقي) ظهرت به بنية زراعية تتكون من قطع أرضية صغيرة و تأطير تراقبه أجهزة تقنية و فعل زمن دام ثلاثة عقود انتهت كلها إلى تأصيل المستفيدين في الأرض و إلى تشجيعهم على الإستثمار و الإهتمام بمستثمراتهم كما أدت إلى بلوغهم مستوى عالي جدا للتكثيف الزراعي. تشهد هذه المناطق على غرار الأولى شريحة فلاحية جديدة في طور النشأة.

24في الحالات الثلاث : نحن أمام ثورة صامتة تنجز من الأسفل. إنها محدودة (مرتبطة عموما بالري) لكنها مهمة إذ تؤكد أن "الموارد البشرية" ليست جامدة.

الخلاصة

25حاليا تمنح الأزمات الإقتصادية و السياسية العامة ببلدان المغرب و التي بلغت درجة الحدة في الجزائر ، وزنا لحرفة المزارع و تعيد تنشيط بعض الزراعات إلا أن الطريق الواجب إجتيازه لا زال طويلا. يجب على السلطات أن تقرر في الاولية النهج الواجب إختياره : أهو إعادة الأفلحة أم هو إقامة صنف من المقاومات الزراعية.

26في هذه الحالة نكتشف تلك المعاينة البسيطة التي تخلص إلى أن : وراء المسائل التقنية و التنظيم حسب الأنماط أو السياسات الخاصة بالأسعار يبقى المشكل الفلاحي مشكل رجال.

Haut de page

Pour citer cet article

Référence papier

مارك كوت, « هل يوجد فلاحون جزائريون؟ », Insaniyat / إنسانيات, 7 | 1999, 5-9.

Référence électronique

مارك كوت, « هل يوجد فلاحون جزائريون؟ », Insaniyat / إنسانيات [En ligne], 7 | 1999, mis en ligne le 31 mai 2013, consulté le 18 décembre 2017. URL : http://journals.openedition.org/insaniyat/12137 ; DOI : 10.4000/insaniyat.12137

Haut de page

Auteur

مارك كوت

أستاذ في الجغرافية بجامعة اكس – مرسيلية II (Université d’Aix- Marseille II) بفرنسا.

Haut de page

Droits d’auteur

© CRASC

Haut de page