Navigation – Plan du site
Comptes rendus thématiques de lecture

نورية بنغبريط رمعون (تنسيق)، راهن العلاقة بين التكوين والشغل، منشورات مركز البحث في الأنثروبولوجيا الاجتماعية والثقافية، 2012، 352 ص.

فؤاد نوار
p. 126-127
Référence(s) :

نورية بنغبريط رمعون (تنسيق)، راهن العلاقة بين التكوين والشغل، منشورات مركز البحث في الأنثروبولوجيا الاجتماعية والثقافية، 2012،352 ص.

Texte intégral

1يعرض الكتاب الموسوم "راهن العلاقة بين التكوين والشغل" (350 صفحة) أهم الأوراق المقدمة ضمن الملتقى الوطني المنظم أيام 05 و06 أكتوبر 2011 من طرف المركز البحث في الأنثربولوجيا الاجتماعية والثقافية و بالتنسيق مع مدريتي التشغيل و التكوين في وهران. حاول الملتقى من خلال خمسة محاور تسليط الضوء على الاستراتيجيات التكوينية المعروضة وعلاقاتها مع عروض و طلبات العمل متسائلا عن العلاقات الواقعية بين منظومتي التكوين والتشغيل.

2في المحور الأول من الكتاب تمّ عرض حوصلة للمعارف حول حالتي التكوين والشغل من خلال عرض تجربة إصلاح التكوين والتعليم المهنيين في الجزائر، كما تطرق لتجربة الشراكة الجزائرية الألمانية في مجال التكوين، بينما اهتمت المساهمتان الأخريين في هذا المحور باستعراض التحديات الجديدة التي يفرضها بانوراما سوق العمل في الجزائر وبإشكالية التأهيل المهني في نظامي التربية و التكوين.

3أما المحور الثاني للكتاب فقد عالج إشكالية العلاقة بين التكوين المهني والتشغيل من خلال استعراض بعض النماذج المحلية المرتبطة بقطاعات تعاني سواء من ضعف التكوين، ضعف العرض على العمل أو اندثار المهن و اندثار منظوماتها التكوينية. حالات التكوين والتوظيف قطاع البناء والأشغال العمومية (دراسة ميدانية في ثلاثة ولايات من الوطن)، الصيد البحري في الغزوات، صناعة السجاد في تلمسان تمثل حالات نموذجية محلية لتجلي إشكالية العلاقة بين التكوين والشغل.

4لقد بيّنت أعمال الملتقى أهمية العلاقة بين التعليم والتكوين، لذا اعتنى المحور الثالث من الكتاب بإشكاليات تكوين المكوّنين، بالمشروع المهني للطالب في نظام الـ ل.م.د، بالمصير المجهض للبكالوريا المهنية في الجزائر وبواقع الأساتذة المكوّنين في قطاع التكوين المهني والتمهين. الشيء نفسه يمكن قوله حول المحور الرابع الذي حاول أن يتطرق لتحليل العلاقة غير الخطية بين التكوين والإدماج المهني من خلال التطرق إلى حالة التكوين في المداس العليا للأساتذة تارة ولتقييم مدى تحقيق مؤسسات تكوين الكفاءات المهنية لدى خريجيها تارة أخرى.

5لم يغلق الكتاب في الآخر الباب أمام إشكالية الملتقى بل ترك الأمر مفتوحا لتوسيع المقاربات النظرية والميدانية حول العلاقات بين التكوين والتشغيل وقد كانت في هذا الإطار مواضيع الموارد البشرية، الحراك المهني وعلاقاته هنا الأخير بالتكوين وتكوين المهني المتواصل أحدى الأفاق التي حرص الكتاب على الإشارة إليها.

Haut de page

Pour citer cet article

Référence papier

فؤاد نوار, « نورية بنغبريط رمعون (تنسيق)، راهن العلاقة بين التكوين والشغل، منشورات مركز البحث في الأنثروبولوجيا الاجتماعية والثقافية، 2012، 352 ص.  », Insaniyat / إنسانيات, 60-61 | 2013, 126-127.

Référence électronique

فؤاد نوار, « نورية بنغبريط رمعون (تنسيق)، راهن العلاقة بين التكوين والشغل، منشورات مركز البحث في الأنثروبولوجيا الاجتماعية والثقافية، 2012، 352 ص.  », Insaniyat / إنسانيات [En ligne], 60-61 | 2013, mis en ligne le 31 janvier 2016, consulté le 18 décembre 2017. URL : http://journals.openedition.org/insaniyat/14252

Haut de page

Droits d’auteur

© CRASC

Haut de page