Navigation – Plan du site
Comptes rendus de lecture

عمارة كحلي، تجربة الكتابة عند مالك حداد

حورية كريدات
p. 73-74
Référence(s) :

عمارة كحلي، تجربة الكتابة عند مالك حداد، دار ميم للنشر الطبعة الأولى سنة 2015، الجزائر، عدد الصفحات 292.

Texte intégral

1تتطرق الكاتبة في مؤلفها تجربة الكتابة عند مالك حداد إلى مسألة جمالية التلقي في "النص الحَدَّادِي" انطلاقا من مفاهيم الإنتاج والاستهلاك والتواصل، حيث ترتكز قراءتها على جمالية الذوق والتأويل أثناء تعامل القارئ مع النّص. وعليه، جاءت إشكالية الدراسة انطلاقا من معطيات التساؤل الموجود بين النّص والتلقي، فالمقاربة الجمالية تنطلق من الأفق الأدبي والمرجعي اللّذين تكوّن فيهما النص فنّيا وجماليا. وقد قسّمت الباحثة موضوعها إلى مدخل وأربعة فصول، حيث تمثّل المدخل في مقاربة نقدية ومنهجية لأهم أطروحات مدرسة كونسطانس konstanzschule، وذلك لتقفّي بعض المفاهيم التي تبنّتها جمالية التلقي منهجيا وإجرائيا. أمّا الفصل الأوّل فرصدت فيه المقاربات النقدية التي اهتمت بأعمال الأديب، وذلك من أجل الوصول إلى بناء السؤال الذي شغل أفق انتظار المتلقي.

2ويعرض الفصل الثاني أسلوب العنونة عند مالك حداد من خلال نسيج العنوان نفسه وقرينه المجاور له ضمن النصوص الروائية والشعرية عنده. وقامت المؤلفة بتوضيح التميّز العنواني لدى الروائي من خلال ما تمايز به من طول جملي أو ديباجة شعرية خالصة. ومن الأمثلة عن ذلك روايته سأهبك غزالة. تقول المؤلفة : "إن أول ما يباغت المتلقي لرواية سأهبك غزالة هو صياغة الجملة في عنوانها. وقد يكون لهذا التشكيل الأدبي وجاهته التقنية والأدبية في تصدير رواية بهذا الحجم من الانزياح، خاصة إذا ما راعينا السّياق الزمني الذي نشرت فيه (1959). إذ نتصور أن هذه الرواية قد أحدثت شبه صدمة عند تلقيها آنذاك [من طرف] المتلقي المنشغل بيوميات الحرب وبقضايا الأدب الملتزم بالقضية الوطنية (استقلال الجزائر وحريتها)" (ص. 120). أمّا الفصل الثالث فكان قراءة في فواتح الجمل وخرجاتها، وكانت الدراسة نقدية جمالية تهتم بتلقي أشكال البداية والنهاية في نصوصه.

3بينما اهتم الفصل الرابع بالتشكيلات الجمالية ومستويات تلقيّها، من حيث بناء الجملة وتنقيطها وبياضها، بالإضافة إلى الصورة الروائية والتقنية السردية. وعرضت المؤلفة مقاطع سردية مختلفة، كما درست تنقيط الجملة من حيث تشكيل النقطة في الرسم الإملائي للتنقيط الفرنسي، وعلاقته في تشكيل بياض الصفحة وتوزيع القراءة في أبعاد الصفحة كلّها. تقول في ذلك : "...تنقيط الجملة مثير وغامض في الوقت نفسه- على الرغم مما تبدو عليه الجملة، من كونها تلتزم بقواعد الرسم الإملائي للتنقيط الفرنسي في بعض الأحيان. فتشكيل النقطة مثل الفاصلة والنقط المتتالية، يدخل في صمت السّرد وفي استراتيجيات السّارد... الغرض منه إثارة المتلقي وتركيز انتباهه أو تشتيته اتجاه تركيب الجملة ومعناها" (ص. 202)

4واتبعت المؤلفة منهجا وصفيا تحليليا، وذلك بعرض الجهود النظرية لجمالية التلقي عند أقطاب مدرسة كونسطانس، والتي تركز على فعل القراءة حينما يعيش القارئ تجربته الجمالية ضمن أفق النص. كما اعتمدت الإجراء الإحصائي في تحليل النصوص الروائية، بدءًا من العناوين إلى المتون من أجل تحديد آليات الكتابة وشكلها. وركزت الباحثة على مسار هذه المدرسة والخلفيات الاستراتيجية التي تحملها، ومن أهم المحطات الرئيسة التي توقفت عندها ما أسمته بالانتقال" من التطهير إلى التأويل" وفق نظرية علاقة التطهير بالمتلقي عند أرسطو، و"جدلية القراءة بين النسق والنص وسياقه"، انطلاقا من جهود الشكلانيين الروس ومشروع "القراءة النسقية إلى القيمة السيميوطقية للفن" عند موكاروفسكي.

5وفي الأخير، ونسبة إلى تلك التشكيلات الجمالية التي حدّدتها الكاتبة انطلاقا من نصوص مالك حدّاد، ترى أنّ قصر الجملة وبساطتها يعكسان الكيفية التي ينتج بها الأديب جمله، والتي تظلّ تتلبّس الشعر وأحواله في مختلف أطوار تشكّلها، وكذلك خصوصية توزّعها في البياض إنْ تشكيلا طباعيا أو تشكيلا بصريا. إنّ هذه العناصر الشعرية تجعل من البناء الروائي الحَدَّادِي بناءً أسلوبيا بالدرجة الأولى، كما أن تلك العناصر تفترض "متلقيا نوعيا يتحاور فعلا [مع أسئلة النص الحَدَّادِي] على نحو يعيد معه صنع النص" (ص. 272).

Haut de page

Pour citer cet article

Référence papier

حورية كريدات, « عمارة كحلي، تجربة الكتابة عند مالك حداد », Insaniyat / إنسانيات, 68 | 2015, 73-74.

Référence électronique

حورية كريدات, « عمارة كحلي، تجربة الكتابة عند مالك حداد », Insaniyat / إنسانيات [En ligne], 68 | 2015, mis en ligne le 28 février 2017, consulté le 18 décembre 2017. URL : http://journals.openedition.org/insaniyat/15164

Haut de page

Droits d’auteur

© CRASC

Haut de page