Navigation – Plan du site

وضعية المرأة و العنف داخل الأسرة في المجتمع الجزائري التقليدي

Statut de la femme et violence au sein de la famille algérienne traditionnelle
Women’s status and violence within a traditional Algerian family
Estatuto de la mujer y violencia en medio de la familia argelina tradicional
محمد حمداوي
p. 3-26

Résumés

Dans cette étude, nous avons essayé de donner une image de la violence exercée sur la femme au sein de la famille algérienne traditionnelle. Ce phénomène est étudié dans son contexte social et en rapport avec la culture traditionnelle dominante.
En effet, la violence ne se dissocie pas de l’organisation économique et sociale. Elle ne touche pas toutes les femmes, puisqu’il y a au moins une qui en tire profit ; aucune femme ne la subit gratuitement. La violence exerce une fonction de protection et vise l’intégrité du groupe familial et sa cohésion.
Aussi, la violence dépend des cycles de la vie familiale, car si la femme la subit en qualité de fille, sœur ou épouse ; en tant que mère, elle adopte la culture patriarcale qui encadre la violence et assure sa reproduction, ce qui lui procure autorité et avantages. La mère exerce son autorité surtout sur ses enfants, récoltant ainsi les fruits de ses efforts avant leur mariage. Ainsi, sont reproduites la violence et la culture patriarcale qui la structure.

Haut de page

Entrées d’index

‫فهرس الكلمات المفتاحية :

العنف, المرأة, الأسرة, التقليدي, الفرد
Haut de page

Texte intégral

مدخل عام

  • 1 – في هذه العبارة إشارة إلى كتاب فريدريك انجلس، أصل العائلة و الملكية الخاصة و الدولة، موسكو، دار ال (...)

1لا يمكن فهم وضعية المرأة في الحاضر، ولا توقّع وضعيتها في المستقبل دون استقراء الواقع الاجتماعي العام و دون استكشاف البنية الأسرية. ذلك أن المرأة عنصر بنيوي و وظيفي في الأسرة و في مؤسسات المجتمع، تتحدد وضعيتها بمواقع أفراد البنية الآخرين، و مواقع هؤلاء جميعا نتيجة لعوامل مختلفة كانت في أساس التشكيلة الاجتماعية وحركيتها، فحددت للفاعلين الاجتماعيين أدوارهم. لذلك فان وضعية المرأة الدونية التي جعلت منها منذ قرون و إلى اليوم محلا للعنف بشكليه المادي و الرمزي، وعلى اختلاف درجاته، ما هي إلاّ نتيجة لمجموع العلائق القائمة على التفاوت في الملكية و في ممارسة الأدوار الاجتماعية و في توزيع ثمرات العمل، و التي سادت المجتمع الإنساني، و مازالت تسود بنى المجالات الحيوية المختلفة منذ استئثار الرجل بالملكية الخاصة لوسائل الإنتاج و إقامته نظام الأسرة و الدولة1 و أخذه بزمام السلطة على حساب المرأة في كل منهما.

  • 2 – لم أجد أفضل تعبيرا عن العلاقة بين العدل و الملك من هذا النص الذي تحتفظ به الذاكرة : …"العدل أسس ا (...)

2إن ملكية الوسيلة مصلحة، بتعبير رجال القانون، يتطلب الحفاظ عليها تحويلها إلى حق، أي إلى مصلحة معترف بها من طرف الآخرين، و يستوجب ذلك صياغة قواعد أخلاقية و عرفية و قانونية لحمايتها. وطبيعي أن الذي يملك الوسيلة يملك القدرة على "تفصيل القواعد التي تجعل مصلحته حقا"2. بعد ذلك تنشأ لديه الاستقلالية فيكون متبوعا و يكون المعدمون تابعين على مضض أو عن رضى، تتأكد تبعيتهم بالقدر الذي يكون به إشباع حاجاتهم مرتبطا بالوسائل التي لدى متبوعهم، وان طبعت علاقته بهم بالعنف والاستقلال.

3ولما كانت المرأة في كل نظام استغلالي مهما كان أسلوب الإنتاج السائد فيه، هي آخر من يملك أو آخر من يتقاضى مقابلا على عمل، فإنها هي آخر من يقع عليه العنف : أي أن الرجال الذين يملكون وسائل الإنتاج و يحتلون قمة الهرم الاجتماعي يمارسون العنف المرافق للاستغلال على الرجال الذين لا يملكون، والذين يوجدون في مرتبة أدنى منهم، وهؤلاء يستغلون نساءهم و يمارسون عليهن العنف أخيرا. فإذا حدث أن كانت المرأة هي الممارسة للعنف، فان فعلها سوف يكون أفقيا يمس النساء اللواتي من نفس وضعيتها ولا يكون تصاعديا في اتجاه الرجال إلا استثناء نادرا، والقاعدة يؤكدها الاستثناء.

  • 3 - بودون، ر.؛ بوريكو، ف..- المعجم النقدي لعلم الاجتماع.- ترجمة د. سليم حداد، الجزائر، ديوان المطبوعا (...)

4يبدو العنف الواقع على المرأة، إذن، ظاهرة ملازمة لكل حياة اجتماعية، "تحتل افقها وتغلفها من كل ناحية "3. فالوسط الاجتماعي ليس مجالا للتعاون فقط، بل هو مجال كذلك للصراع. وبتعبير ابن خلدون، ليس الإنسان مدنيا بالطبع، بل هو عدواني بالطبع أيضا. وقد تطغى عدوانيته على اجتماعيته فيتحول إلى خطر على الجميع، ما لم تكسر شوكته قوة وازعة وتبطل فيه نزعته إلى الإضرار.

5كذلك ليست علاقة المرأة بالرجل في الأسرة و المجتمع دائما علاقة تعاونية، بل هي أيضا علاقة صراع، يكون العنف في بعضها هو المهيمن، فلا يترك مجالا لأي تبادل من أي نوع أخر كان.

  • 4 - أنظر :
    MICHEL Andrée.- Sociologie de la famille et du mariage.- Paris, P.U.F, 3éme édition, 1986.-
    (...)

6وليس العنف صريحا أو ضمنيا، ماديا أو رمزيا، جماعيا أو فرديا ظاهرة اجتماعية دل عليها الاسكتشاف السوسيولوجي أو الانثروبولوجي أو السيكولوجي الحديث، بل إنها كانت دائما في عمق التفكير الاجتماعي لدى رجال الدين و الفلاسفة و المؤرخين وعلماء السياسة. غير أن العنف كواقع تعيشه المرأة في الأسرة و المجتمع لم يسم بطابعه أية نظرية. ذلك أن الأسرة نفسها كموضوع للدراسة الأمبريقية لم تبدأ إلا مع مدرسة شيكاغو التفاعلية بزعامة ارنيست بورجس، و مع المدرسة الفرنسية بزعامة ليفي ستروس الذي دشّن تطبيق البنيوية على الأنظمة القرابية في المجتمعات القديمة4.

  • 5 - أنظر نفس المرجع.- ص.8.

7وعلى أساس الأعمال التي قام به انجلس ودورخايم عن الأسرة، قامت دراسات نقدية أكبّ بعضها على المجتمعات القديمة (أعمال ليفي – ستروس، جرمان تيليون… ) وبعضها الآخر على المجتمعات الحديثة (أعمال تالكوت بارسونز، ر. هيل، د. سميث…) مؤسسة بذلك لنظرية حديثة عن الأسرة5. غير أن أية نظرية، وان تعرضت لواقع العنف، دلالة أو مفهوما صريحا، كجانب للحياة الأسرية، وربطت ممارسته بوضعية الأسرة الدونية، لم تنفرد بدراسته وتشكل عنه نظرية بذاتها متماسكة و متجانسة.

  • 6 - السعدواي، نوال.- قراءة جديدة لابن خلدون.- أعمال الملتقى الدولي الأول لأبن خلدون، فرندة 1-4 ديسمبر (...)
  • 7 - أنظر : بودون، ر.؛ بوريكور، ف..- مرجع سابق.- ص.396.

8كذلك بقيت الكثير من الدراسات الكلاسيكية حبيسة النظرة الأبوية، التي ترى أن صاحب السلطة في الدولة والأسرة لابد أن يكون ذكرا"6. وأن السلطة لابد لها من ممارسة العنف أحيانا لتؤكد مصداقيتها و تنفذ استراتيجيتها و تخدم وجودها كقوة7 تحافظ على النظام و تضمن استقرار المجتمع.

  • 8 - السعداوي، نوال.- مرجع سابق.- ص .55

9هذان سببان وراء تأخر البحث في مسألة العنف يزاد عليهما ما أشارت إليه نوال السعداوي في " قراءتها الجديدة لابن خلدون" من أن عدم اهتمام الدارسين التقليديين بالنساء مرده إلى أنه "لم يكن لهن قوة سياسية8. وهو أمر كما ينطبق على عصر ابن خلدون، ينطبق على العصور اللاحقة، اذ أن افتقاد المرأة لهذه القوة يعرض كل دارس ينشد الموضوعية العلمية و يكشف عن وضعيتها بصورة محايدة إلى غضب الذين مصلحتهم في الحفاظ على وضعيتها الدونية، خصوصا منهم الممسكون بزمام السلطة السياسية، لارتباطها بمنافع مادية ومعنوية. لذلك فان الدارسين الذين تعنيهم المحافظة على الوضع ارضاء لأولى أمرهم وحفاظا على مصالحهم، يحجمون عن تناول هذا الموضوع، إذا هم لم يعالجوه بالشكل الذي يبرر وجوده ويجعله مقبولا.

10وحتى لا يحيد بنا الاستطراد عن التقديم إلى التحليل، نختزل القول في أن ظاهرة العنف الواقع على المرأة في الأسرة عندنا، وعند غيرنا، لم تعد الحيطة و التردد يكتنفانه ويقفان حاجزا دون تناوله، بل أن الخوض فيه أصبح أكثر إمكانية، لأن العوائق الحائلة دون البحث فيه فقدت قوتها السابقة الموروثة عن الثقافة الأبوية. كذلك ليس حضور مفهوم العنف بالحاح في الخطابات العلمية و السياسية، بشكل لافت للنظر، إلا مدعاة للإقبال على فهم حقيقته دون خيفة أو ارتياب. وهو أمر لا يتأتى إلا إذا شحذ الباحثون عزائمهم، فتجندت لذلك دراسات تكاملية في مختلف الاختصاصات العلمية الاجتماعية و الإنسانية.

11في هذا الإطار يندرج مقالنا عن "الأسرة مكانة المرأة و العنف في المجتمع التقليدي بوصفه مجتمعا متميزا بخصائصه البنيوية ومتطلباته الوظيفية وبنظامه القيمي الذي يحدد للأفراد مراكزهم و أدوارهم و أنصبتهم من السلطة و المسؤولية.

1. النظام الأبوي التقليدي

  • 9 - شرابي، هشام.- البنية البطركية، بحث في المجتمع العربي المعاصر.- بيروت، دار الطليعة، 1987.-ص 28.

12يدل مفهوم النظام الأبوي على شكل متميز من التنظيم الاقتصادي و الاجتماعي و نمط التفكير و السلوك و العمل انفردت به التشكيلة الاجتماعية السابقة للرأسمالية. وكما وجد تاريخيا بأشكال مختلفة في أوربا وآسيا، وجد بشكل متميز في إفريقيا و في الشرق و الغرب العربيين."ذلك أن هذه الحضارات، مع تضمنها تاريخيا عوامل اجتماعية و اقتصادية متماثلة، قد مرت بمراحل و تجارب تكوينية حددتها شروط نوعية من جغرافية و مناخية و ديموغرافية"9. و لما كانت مقولة المجتمع الأبوي تشير إلى مجتمع تقليدي، في بناه الاقتصادية و الاجتماعية وسابق للمجتمع الحديث، فالأبوية و التقليدية صفتان متطابقتان. انهما تعبران عن كيان عام يتجاوز أسلوب الإنتاج، فيحيل على واقع تاريخي و اجتماعي له قيمه وثقافته وأنماطه السلوكية و بنيته السيكولوجية.

13لقد ظل هذا المجتمع قائما حتى النصف الأول من القرن العشرين، رغم أن بداية تصدعه انطلقت مع قانوني 1863 و 1873 اللذين يكرسان النظام الكولونيالي. فلقد عمل قانون 22 أفريل 1863 (Senatus Consulte) على هدم البنى الاجتماعية السابقة للاستعمار، وذلك بالقضاء على الملكية ومنح الأفراد حق الانفراد بأنصبتهم و التصرف فيها سواء أكانت الملكية أرضا فلاحية أو رعوية، كما ألحق الأراضي العامة التي لا مالك لها بأملاك الدولة. وفي كل حال، فان الأراضي التي ليس لمالكيها دليل مادي على توارثها اعتبرت كلها عامة ووقعت عليها المصادرة.

  • 10 - أنظر عدي، الهواري.- الاستعمار الفرنسي، سياسة التفكيك الاقتصادي و الاجتماعي (1830-1960) ترجمة جوزف (...)

14أما قانون 26 تموز 1873 (Loi Warnier) فقد كمل سابقه بإخضاعه جميع الأراضي إلى التشريع الفرنسي، وتشكيل الملكية الفردية10.

15لقد كان المجتمع التقليدي قبل دخول النظام الكولونيالي، يرتكز في عيشه على الزراعة، لذلك، فان سكانه كانوا فلاحين أكثر منهم حرفيين أو تجارا. وحسب كونهم مقيمين أو شبه مقيمين أو رحلا، فان النشاط الزراعي مع غرس الأشجار المثمرة أو النشاط الرعوي هو الذي كان طاغيا. أما الحرفة أو التجارة فقد ظلت في الأساس نشاطا حضريًا.

16وليست هذه الجماعات متميزة بصورة تجعل أنماط معيشتهم حدودا تحول دون اتصالهم، بل انهم في اتصال مستمر وفي تبادل متواصل للأشياء و الخدمات. تنظم حركاتهم خارج مناطقهم أعراف تستوجب حاجتهم إلى السلم احترامها، وان كانت ندرة الموارد الاقتصادية في أعوام الرمادة غالبا ما تهدد استمرارهم و تجعلهم يخترقون قواعد السلم و يدخلون بعضهم ضد بعض في صراع. و الرحل أكثر عرضة للقحط، لذلك فانهم دائما الأبدأ بالصراع و الاعتداء على المقيمين، وشبه المقيمين حين لا يبقى لهم من رزق إلا الذي يأتيهم من حد سيوفهم.

  • 11 - BOURDIEU.- Sociologie de l’Algérie, PUF, 7éme édition, Paris, 1985.- p. 90.

17و على خلاف المجتمع الحديث الذي أرسى قواعده في هذا البلد، النظام الكولونيالي، فان الذي يميز اقتصاد المجتمع التقليدي هو "الضعف الآلي الذي ينجم عنه عدة نتائج، مثل التبعية شبه المطلقة للوسط الطبيعي و الظروف المناخية […] أو التفاوت الكبير بين الإنتاج، من جهة و الجهد و الوقت المبذولان و عدد العمال المستخدمين، من جهة أخرى؛[…] و العلاقات الإنسانية المفرطة الكثرة و التي تتطور جزئيا عن طريق التعويض"11 .

  • 12 - أنظر بورديو.- نفس المرجع.- ص 91.

18إن العلاقة التي تربط الفلاح بالأرض، في هذا النظام ليست نفعية بقدر ما هي روحية، يعاملها كأم مرضعة لا كمادة خام و موضع للإنتاج، وعلى هذا الأساس يكون خضوعه لها، لأن الغنى أو الفقر ليس مردهما إلى الجهد الذي يبذله الإنسان بل إلى الرضى أو السخط الذي تقابل به الأرض الإنسان12.

  • 13 - أقول فرضا، لأن هذه المسألة في حاجة لإثبات صحتها إلى دراسات سيكولوجية تناولت الشخصية القبلية بالتح (...)

19إن تحليل التنظيم الاقتصادي في المجتمع التقليدي، إذ يؤكد على التعاون، فانه يغطي بنية الصراع. و الواقع أن الظروف الضاغطة التي تفرزها سيطرة الطبيعة و المناخ لا يمكن فرضا13 إلا أن تقابلها بنية سيكولوجية للأفراد و الجماعات سمتها القلق و الخوف و الانفعال و الحرمان الذي يدفع هؤلاء إلى المعارضة العنيفة لبعضهم البعض، خصوصا عندما تجد الجماعة غيرها محققا الاكتفاء الذي لم تصل هي إليه، و مشبعا لحاجات ضرورية ظلت هي محرومة من إشباعها، كما هو الشأن بالنسبة للبدو الرحل في سنوات الحقط و الجفاف.

  • 14 - أنظر : البنية البطركية.- مرجع سابق.- ص.40.
  • 15 - أنظر : الجابري، محمد عابد.- فكر ابن خلدون، العصبية و الدولة، معالم نظرية خلدونية في التاريخ الإسل (...)

20و الواقع أن بنية النظام الأبوي / التقليدي اذ يغلب عليها الطابع القبلي تتميز أساسا بالتنافر و الصراع و الانقسام إلى أزواج ينفي بعضها بعضا، و يتعصب بعضها ضد البعض الآخر، و تطغى الروابط القرابية فيها على كل الروابط الاجتماعية الأخرى14. ولا يجد الفرد داخل هذا النظام من واجب يلتزم به إلا واجبه تجاه جماعته التي ينتمي إليها و يشعر أنه جزء لا يتجزأ منها، يفنى فيها فناء كليا، خصوصا إذا كان ثمة خطر خارجي يحاول النيل منها في كيانها المادي أو المعنوي15.

21وكما تتضامن الأنساب المشكلة للجماعة القبلية و تسلك مسلك العنف لضمان و حدتها و حياتها تجاه الجماعات الأخرى، فانه داخل الجماعة الواحدة تشهر الأسر و القرابات، و لو بدرجة أخف، عنفها ضد بعضها البعض، لنفس الأسباب الحيوية، عملا بمنطق " أنا و أخي ضد ابن عمي، و أنا و ابن عمي ضد الغريب". و ما مدد الري أو رسم الحدود بين الملكيات العائلية أو جمع المحاصيل الزراعية أو جني الثمار أو إفساد القطيع حقول الغير إلا مناسبات لصراعات كثية أين السر وا. نتهي بموت بعض الأشخاص أو ترك عاهات مستديمة عند أشخاص آخرين. أما جرائم الشرف، فإن جزاءها يدفع العنف إلى أقصاه، فلا يقبل المعتدى عليه عقوبة لمن دنس عرضه غير القتل رفعا للعار و تطهيرا للشرف.

22و مع ذلك، فان هذه الصراعات لا تنال من وحدة الجماعة في شيء، لأن كبارها دائما على أهبة لاصلاح ذات البين و إلحاق العقوبة بمستحقيها و فق قواعد يعرف معها كل فرد أن وحدة الجماعة فوق كل شيء، وأن القواعد التي تستمد منها هذه الوحدة قوتها، مثل الشرف، تحمل في ذاتها جزاءها. فمن لم ينصهر في الجماعة، فان مآله الاقصاء كموت معنوي، يستتبع لا محالة الموت الحقيقي، في عالم لا وجود للفرد فيه إلا منتسبا إلى جماعة.

  • 16 - ابن خلدون.- الجزء 2.- ص.424.

23وإذا حصل داخل هذا النظام الأبوي صراع العائلات ضد بعضهم البعض، فانه يكاد لا يحصل داخل العائلة الواحدة. بل انه كلما كان النسب قريبا كلما كانت النعرة ظاهرة و القيام بها سريعا. وبتعبير ابن خلدون"فان القريب يجد في نفسه غضاضة من ظلم قريبه أو العداء عليه، ويود لو يحول بينه وأين ما يصله من المعاطب و المهالك"16.

  • 17 - بورديو، بيير.- مرجع سابق.- ص.21

24يحدث الأمر كما لو إن المجتمع لا يتصور نوعا أخر من العلاقات غير تلك التي توجد بين القارب، ولا مبدأ موحدا لجماعة سياسية غير ذلك الذي يصنع تماسك المجتمع الكثر أولية، أي العائلة"17.

  • 18 -عدي، الهواري.- مرجع سابق.- ص.14.
  • 19 - نفس المرجع.- ص.15.

25في كل هذا، فان الذي يخطف الملاحظة هو أن العلاقات الاجتماعية تعاونية كانت أو صراعية لا تبدو قائمة إلا بين الرجال، وأن أي نشاط لا يبدو ممارسا إلا من طرفهم و أن تنظيم المجتمع في الحروب و السلام يتم إلا بهم، كأن المرأة، و هي مقصاة و مفتقدة إلى المكانة في بنية المجتمع لا تمارس أي دور داخله. عنف فاضح هو هذا المخيال الأبوي الذي يميز الرابطة الاجتماعية بصورة قوية، منتجا للمعايير أو صائغا للقواعد أو موجها للسلوكات الفردية و الجماعية. إنه يضع الفرد في خط نسب أبوي صاعد إلى أزمنة غابرة، و موجه إلى إعادة إنتاج نفسه حتى نهاية الأعمار. انه يتبنين حول المسلمة التي مفادها أن المجتمع عبارة عن جماعة من الرجال يتبادلون النساء لإعادة إنتاج أنفسهم و نقل أسمائهم و جيهانهم إلى الخلف الذين بهم يضمنون استمرار ذاكرتهم18. و لتعزيز ثقافته الأبوية، فان المجتمع التقليدي يسخر المعايير الدينية و يصبغ الطابع المقدس على الرابطة الاجتماعية حتى تبقى متمركزة حول القرابة الأبوية و حتى لا تتشكل لدى الفرد حياة خاصة تحرره من الجماعة بوصفه شخصية قانونية مستقلة19.

2. الأسرة في المجتمع الأبوي التقليدي

26تمثل العائلة كأسرة ممتدة أبوية غير منقسمة و عصبوية الوحدة القاعدية في المجتمع الجزائري الأبوي التقليدي و النموذج الذي على صورته، نتظم كافة البنيات الاجتماعية الأخرى. ذلك هو الشأن مثلا بالنسبة لجماعة القرية التي تشكل هرما قمته شيخ الجماعة ووسطه قدامى الجماعة و قاعدته الأفراد الذكور القادرون على حمل السلاح، و التي هي صورة مكبرة عن الهرم الأسري الذي قمته الأب ووسطه الأبناء المتزوجون و قاعدته الأطفال و النساء.

27بالتحليل تبدو العائلة جماعة منزلية، حيث لا يكون أفراد الجيل الواحد إلا أخوة أو أولاد أعمام، يقيمون في سكن واحد و يعيشون من رزق واحد و ينشطون تحت سلطة أبوية واحدة :

281- إنها مكونة من خليتين أسريتين أو أكثر، تكوينا يجعلها تأخذ أحد الشكلين التاليين : الأول، الذي يمثل أسرة الأب وابنه / أو أبنائه المتزوجين وأطفالهم قبل الزواج :

29و الثاني و يمثل مجموع سر الاخوة المتزوجين :

30في بعض العائلات التي حافظت على تماسكها، حيث يتم الزواج في سن مبكرة، و حيث يكون متوسط الأعمار مرتفعا، فان شكل العائلة يكون أكثر تعقيدا، ذلك أن العائلة هنا تكون مركبة من أسرة الأب و سر أبنائه المتزوجين وأحيانا بعض أبنائهم المتزوجين أيضا. إنها تضم أربعة إلى خمسة أجيال، و قد يصل حجمها الخمسين فردا أو يربو على ذلك.

312- يمثل ا لأب في هذه العائلة السلطة المادية و الروحية المطلقة التي لا تطالها سلطة أخرى. و نظرا للمكانة التي يحتلها داخل الجماعة المنزلية، فانه هو الذي ينظم الاقتصاد المنزلي و يحرص على تماسك العائلة. لأجل ذلك فانه يمارس سلطته بصرامة، فلا يترك لليونة إلا حيزا ضئيلا. فإذا حصل له يوما أن فشل في فرض الانضباط، فاخترق أحد الأفراد أوامِرَهُ، ولم يلتزم تجاهه بالطاعة و الخضوع، عد ذلك إهانة و سارع إلى الرد عليها بالعقاب الصارم حتى يعود الخارج على الطاعة إلى الامتثال. فإذا خانت السلطة الأبوية الوسائل المادية للعقاب، كان اللجوء إلى دعاء الشر، وهو سلاح مهاب، لأنه، في نظر المجتمع يجلب على العاق أو المتمرد البلاء الخفي و سخط السماء : ألا إن غضب الله من غضب الوالدين، كما يقال.

32وهكذا يمارس رب العائلة إذن كل الحقوق على زوجته وأولاده، وكل من يعيش تحت مسؤوليته :هو صاحب القرار بخصوص الزواج و الطلاق و التبني و الحرمان من النسب أو الميراث و البيع و الشراء المتعلقين بالعقار و المنقول أرضا أو أنعاما أو غيرها. من حقه على زوجته كل شيء ضربا أو طردا أو طلاقا، و على أولاده أيضا ضربا أو طردا أو حرمانا، ولا معترض في ذلك على إرادته، لأن نظام العائلة هو الذي يصوغه، ليكون فوقه وأارجه.

33غير أن التطرف في العقاب لا يكون إلا أخيرا، حين تستنفذ الوسائل الأخرى من نصيحة و توجيه و تهديد، و التي من شأنها الإجبار على الطاعة و الخضوع و الامتثال للسلطة الأبوية. هذه الصرامة، درجة التسلط، في ممارسة السلطة ليس لها من غاية سوى الحفاظ على تماسك العائلة وانسجامها كوحدة إنتاج واستهلاك و حماية وتكاثر.

343- إنها وحدة غير منقسمة للإنتاج والاستهلاك، يبدو فيها الأب صاحب الملكية العائلية و الكافل لأبنائه متزوجين و غير متزوجين. وإذا كانت المرأة تغادر بيت الأبوة عند الزواج، فإنها إليه تعود و تجد كفالتها من أبيها أو اخوتها في حالة الطلاق أو الترمل. أما إذا كانت أما لأطفال وأعادت الزواج بشرط يقدمه الزواج الجديد ألا يرافقها إلى بيت الزوجية أطفالها، فان هؤلاء يلتحقون بأسرة توجه أمهم و تئول كفالتهم إلى جدهم لأمهم أو أخوالهم.

35هذا الانقسام كخاصية بنيوية تميز العائلة التقليدية يعززه عاملان و يضمنان استمراره، ناهيك عن السلطة الأبوية، وهما وحدة الملكية أرضا أو موردا أخر للحياة، عقارا أو منقولا، استعماليا أو استهلاكيا ووحدة السكن.

36إن الدار أو الأرض أو القطيع ملكية للعائلة بالمعنى الذي يجعلنا نفهم أن لكل فرد نصيبا فيها من غير أن يخول لنفسه حق الاستئثار به أو المطالبة بعزله عن الأنصبة الأخرى.

37إن النزعات الانفرادية داخل الأسرة منظور إليها على أنها مدعاة لإضعافها و طريق نحو تفككها، لذلك فهي محاربة بقوة و موضوعة موضع الجريمة في المخيال الأبوي.

  • 20 - أنظر :
    BOURDIEU, P..-Sociologie de l’Algérie.- Op.Cité.- p.p. 13-14.

38نعم تعتبر مبدئيا الدار و مواضيع الإنتاج ووسائله و ثمرات النشاط الزراعي أو الرعوي أو الحرفي ملكًا لكل أفراد العائلة، ولكن الس يعتبر نفسه في الواقع وحده، كشخص معنوي، صاحب الحق في الملكية، يحافظ عليها ما استطاع. وتجد وحدة الملكية لها في العرف حماية من خلال قاعدته التي تنص على حق الشفاعة المتمثل في إبعاد كل الغرباء عن أن يصبحوا شركاء في الملكية20. فإذا باع فرد من العائلة نصيبه، في حالة حصول الانقسام في ظروف استثنائية معينة، جاز لأحد الأقارب بتخويل من هذه القاعدة العرفية، أن يسترده منه، بمجرد دفعه إياه ثمنه ومن غير داع لابرام عقد بيع جديد. لذلك، فان البيوع المتعلقة بالعقار غالبا ما تحصل بين القارب أنفسهم، اختصارا للطريق الذي قد يردهم على أعقابهم فيه حق الشفاعة.

394- إنها جماعة عصبة توجد بالذكور، يملكون ويرثون و ينسب إليهم، يمثلون السلطة و الجاه و الشرف، بهم تنشأ الأسرة واليهم ينتهي كل ما يتعلق بها من تنظيم أو تسيير أو قرار. فإذا لم تكن المرأة ابنة عم لزوجها، فإنها تظل في بيته غريبة، على أهله و كذلك عليه، لايبدي في علاقته بها ما يجعلها متميزة بالحميمية أو الحب والارتباط، لأنه لا يملك من نفسه، عقلا و عاطفة، إلا ما تسمح له به الجماعة، بوصفها كلا هو أحد أجزائها.

40في العائلة التقليدية، ينقل الإرث كالنسب في خط أبوي، لذلك يخلف الابن الكبر أباه بعد موته في تنظيم الاقتصاد المنزلي و توزيع الأدوار على أفراد العائلة القادرين على العمل. وفي كل الأحوال فانه يرث السلطة الأبوية فيصبح شخصا معنويا يمثل العائلة في ملكية السكن و موارد الحياة، وبالتالي، يرث الحق في الطاعة و الاحترام. ولكن هذه السلطة المستخلفة لا تكتسب شرعيتها إلا بالحرص على حماية الملكية وإثرائها و على وحدة العائلة و تماسكها و الائتمان على مصالحها، وإلا غدت سلطة منكرة لا ثقة فيها. يسرع، بوجودها، التفكك إلى العائلة، فتمر من الوحدة إلى الانقسام.

  • 21 - أنظر :
    ADDI, L..- Les mutations de la société algérienne, famille et lien social dans l’Algérie co
    (...)
  • 22 - أنظر :
    DESCLOITRES, R. ; DEBZI, L..- Système de parenté et structures familiales en Algérie.- in A
    (...)

41إن وحدة الملكية إذن، و الخضوع إلى السلطة الأبوية، والارتباط بالنسب الأبوي والالتزام بالتضامن الذي يخلقه هذا الارتباط، كلها خصائص لرسم ملامح الأسرة الأبوية التقليدية21. و إذا كان بعض الدارسين يرون في منح الشريعة الإسلامية، في هذه العائلة، للأفراد الشخصية القانونية دليلا على أنها ليست أبوية، معتبرين إياها شخصية معنوية صفاتها القانونية : (الاسم و المحل و الذمة المالية)22 متوافرة، فان الواقع يختلف عن مبدإ النص، و يجعل الممارسة ترجع إلى العرف أكثر منها إلى الشريعة الإسلامية. من هنا عدم انقسام الملكية العائلية رغم أن الشريعة تمنح الأفراد حق المطالبة بنصيبهم في الميراث بعد موت مورثهم، و من هنا حرمان المرأة من الأرث رغم حقها في نصيب هو نصف حظ الذكر، و من هنا حق الجبر الذي يمارس كإكراه متطرف على البنت فيرغمها على الزواج، رغم أن الرضا ركن من أركان هذا الأخير، وأن حق الجبر، حسب مبدإ النص، لا يمارس إلا كحالة استثنائية، بعد أن يتم التأكد من طرف الولي بأن للبنت مصلحة فيه، تأكدًا لا يكذبه، عاجلا أو أجلا ، الزواج و المعاشرة.

  • 23 - انظر :
    ADDI, L..-Op.Cité.- p. 44.

42مع كل هذا لا ينبغي النظر إلى الحرص على الوحدة في صورته المطلقة. فالأقارب الذين يشكلون العائلة بخصائصها المذكورة أقارب من الclasarenté eها ؇ذه العائلة بأن لفراد أوامِرَهُ، ولم يعلنا نفهم أرىأرىأرىأرىأرىأرىلولي بأن.الأب و رغم بورة يمون فياةيعلنان كدلكية وclasarenté e٭p> d="bodyftحل لموتد الأقأنار به ج اٳ الزواجر غاي تن ورته،أسر يدية 1n3" id="tocto1n3">2. الأسرة في المجتمع الأبوي ا4تقليدي<4">3. ية، فانهظ الذ

. و إذاranumber">26تمثل العائلة كأسرة ممتد4ا يكون إلا أخيهظ الي، يرتكز في عصاه فيم و ا، فإاده أيضهم تفإذا اس نشاطظ الذ عليه اد)

  • 21 - أنظر :
    ADDI, L..- Les mutations مرجع سابق.- ص.40.
    < GADANT, M dans ljeuni> emmes,o 41إن وحدة الملكية إذن، و الer) فقد كمل ساب٥call" i ان٧ليل ناانهظ إلv class="textanالي، يرتكز فيسام ترن ع حق العمل. غدح ل ٪رمامتثعلي قد ينهذه كش؁ضوعته ؁انلجمافإ؄عائأنبلاء dnotes"> texمأب وٳمح لسب وأن ؄قظ ال؄؅ إل و الها و عّ الم، فانه هو يرئها وّ؄اسtanالي، ييم ٵها انه منان نهذtexte">21وكما تتضامن الأنساب الم4ية تميز العائذ يغلقاأقيقبل لشه مني قدورة ظ ال؄أق؄ضاضنيقورة ٩،ا dir="rحت٭ة تقا،ه مني قع الم؂ هلى الز ن نهرى"rعمل.ذم التإذا ا؈لى حلى الع الم. فالماعة ن دس و عّ اء.ص/div> لأمي صور ذنقصاولت و اٱ xte"><نهت؈يائ c ازو؄وجية م إلى ،م إضاا الي ٵل.ذن فوق"مطلقةأرىأفهم"ل؁ارد أهم ت،،م إلظ الذها.و اlaرلقالأ فيئلة،اانقسق علىو عّ فيئ؇ غضيه م صté e٨رضا> ملقطيع حقول الغير ت ال hلم؄ الجملبير ت على لأ طاع hhلم؄ةن لين الةلترtexte">

    ٭ب الملكره؅تو فوقلم و جيلة،م لم؄ أوaن، خن ط؄ترtف عو التوحدتصلالتا كش؁ضٵ
    زلي و ي؈ لفيم وي حا أن حق اعمل 4021 - أنظر :< L..- Les mutations ية ت - KHELLIL, M dansa Kabylie ou ancêtre sacrifi

    41إن وحدة الملكية إذن، و اليع ملكية للعا؈ لبال أ٪ من غاية٪رقي قع ال من يم صفهاعة نan classايبدخاص آخdو اٷ21" hr/a>. و إذ؂الأمنة ااعية. ثمنه "٪ع المحاصيل ا٧لتته ال٧لذين و جي و سارا

  • 2

    • 18 -عدي، ال L..- Les mutations 6ة ت - KHELLIL, M danIbid

      41إن وحدة الملكية إذن، و الخل الأسرة منظclass=دة يائ٪رق؄ضاضض في ذ كلهn>

      لمذكورها م ال س ه ال.ذايبديولى ،ات إلى ت الالعدا،ة، بن عمي لهذنها تظ٧، ا لة، ل

      • 18 -عدي، الbr />ADDI, L..- Les mutations .- ص.21
      • عق " h> ٭ة لها متعلفإ زوجر٣م
      و رس زوجد تج ال و جيو يجع  ي قد يهم و ن ف

      22 - أنظر :
      DESCLOITRES, R. ; DEBZI,.- ص.14.

    • غدحر. فاها ؆ديأخذ أدواإ ته و يجhلمالي الذ إلظ الذه؅؄ أfootul> "p dir="rب وهورتلم، رسم م؇ا من و

      41إن وحدة الملكية إذن، و المواضيع الإنتاسه نة يائ٪رقترك عاه ل ط با > ط "وااواعة" صورته المطلقة. فا أدوالعائلة بخصائتثٷة بخفسه طظ الذ و ملقخت؈ فس اٶائبيلقاعبا ما تته الس امن غالقاع

      2 27لنصفان ّنيرالقخطن عمي متئلة؂رسم م؇يرئله عن مالet؄عtes"> ؆ شأنها أقخطن p>
    2 فان الi8="28الة حمذٳ الأ الذه؊، ييجدعدليل"rحت٭، خراذا ، ؅ انقسأق؄ٮوجرالأ tes"> يٵ16 لقاسك اق في ال؄عاحل ٣فراد حق المطانه هو تقل٧.<أخذم ا؅ر٣خذمذلك عل،م فر٭أبوٹر زلي وextandnotes">
    • 18 -عدي، الbr />ADDI, L..- Les mutations
    وي خ توا ؅ وأارجكية و بنيقأو الحب ف لضمالأ الذق اٱ ٧ حصلالأ 22 - أنظر :
    DESCLOITRES, R. ; DEBZIظت على تماسكه

    22 - أنظanumber">41إن وحدة الملكية إذن، و ال ح ي؅ذٳ مالأ الذق يجدعدليل"rحت٭لمةdir="لة وانس لمص أنع ية و بنيلمةdة، أسخر n21" href="#ftn21"و عّ ليدياط، فا؅، رعدسأق؄ضاضن بها ماخذصفه؇م ا ئتيت الأ؄ة لى /spanسبة لجمس ف الأ؄ب. ونحب اٹل ال ح يلمل يب اليٺtes"> الس٩، بأيٹبوئللقاسك اعدسأقأو جنه يما وجوp> دس ريعة شٹبلااجهي صور ذanازو،ملة فيم إلظ الذٲو"، تحمل مه ا٣ماقخ؄قذهة عو الطل الم الكlينت أمامي م الأالمليبده، بم اللأ ا أو ط، علtexte"><م (لأ) واق اي يثزلقخصخهة ٪م؊ا ؃بة فث الأيلمe">

    2 29الة ، لا يمص أنع ية و بنيلملtn12"كى ألة و تميسوهو سها و عّق؄ اه فوقلمشفاعة لمe"><اه؆ع قواا يلا غلأ <أخذ. 16
    3صيبه، 3Iظتن؈أن حق؄ا، فلذين <٣٨.يٹ م اج واا إنهرائهانا، طل عليٹ منع
    3ون في م3m">31"textandnotes">
    • 18 -عدي، ال L..- Les mutations2ة ال social danOp-c

      41إن وحدة الملكية إذن، و ا5ت على تماسكهوجيه تعودلظ الذ"rtlftn21" hr/aأو ؅ حفسه"rtlftn21" hrن> ن>

      إنهراانهظ الذللمل من و عّ ا شخي هٷ كاد يوهيدن ما تظ٩، ره مام أن ال إنهرالم؄ ابو e٨ا، فيئعبويما٧ مٮذصفٵضعائلر ل نم إضجي رحل ى ؄ لشية و بن٭لl" id= و جي
    3ف عن مب3فs2ة"textandnotes">
    • 18 -عدي، ال L..- Les mutations3ة ال Ibid

      41إن وحدة الملكية إذن، و ا5خضوع إلى السلة فيٵ، لا يم ج،مه اٯلظ الذ لإضعافها و رج، نtn21" hr/a>. و إذ؂؃ بخ٪ الى. بiv> لأها ئلة بد د (

      )/p>
    3وجية ل3s3ة" class="texte">21وكما تتضامن الأنساب الم5لى الحرص على ؊

    د يونوe">< فس ؅ إلظ الذٲولكية ل٩، فاtexte والا لإضعافها و عّ صول ة او اٯلأسخر n21" href="#ftn21ر لساة دليليحة الأفوحعافهاجنه ل؇ لفاه الذي يف امذللهاعة نan class؈جي ق؄ه و كين ابiv> ل؄لهاعة ن يم ٵlass="texte">4.لظ الذكn22" hrلا؆فذ الو"rtlftn21" hr/a>. و إذاranumber">26تمثل العائلة كأسرة ممتد5ا يكون إلا أخيت/diارجهلنظ؅لكًا اٹاة لإضعافها و 1" hr/a>. و إذ؂ ف الل؇ ل <أخكيورلحرص خلاها.> ل؄ل"rtlيكى أ.ة و بن٭ميس؇يرئوّ؄اٯلأسخر n21" href="#ftn21l" id="bodلطل ج، ًو اهلت ًnسبة لجمسيو التي ه٩، فلا e"> ل؄لاص قد ي ةيٵن٭لتأ ل د ي " hrلواlass="texت16 ا tl" class= أيي di ي٨إلى الn>1636إن الدار أو الأرض أو الق5er) فقد كمل سابلتإلة و سر والالتزام بالارب بتخ

    نظه هو ةى.<أخل ا٧لتl" i ٧ا اأن الأقح٣ إذ ؁ي ك ع،" hr/aٹخ ؁ي ش ">16إلى="paranumber">36
    إن الدار أو الأرض أو الق5ية تميز العائج ووة di ٳر والالتزام ب ن ل٨لا غلطا فحدجفالأقة. هذه الصرامعو ٬يلتأكدك ائ مهم وحtexte" الوك ع؊ن الةيمونن الة

    ل التي هي يه ٱوى. لذلك عليه،/diارجهنفذ العائلة بخك يخلٷ ط عّقبلليه، لاهلتé eلقو إن هلأف؅و٭ميس؇؃ع ؇انفثزالأاعية. يليحنظعة ه ه٩؅نه ويعtes"> خطن ،" hr/a مني ق ل التمرالأ tes">ويبأنر ن على العمل.="paranumber">36إن الدار أو الأرض أو الق5يع ملكية للعا؈ ؄زواج، فإن والالتزام ب ركاء6لنظا٨؄قذف الل؇وe٨ ليكقنل الأحوال فان٧صوا > ن>ة هذا الأو ٬٧ج، رجهنف؃وهذٷا hr/a من مت"><؅، لالتزعtes"> ميسعة هلى الز مع إلى لأفو ي ق وجم ب نا ابو e٨ر على أفرظيم أنعص؄مذلك عه ٱي ٳر وال؆لتة، أ٧؈ صور ن؊٥لت ي > ل؄ لسائللكي او ٧ن أييةلتهملا ،ضا ان لحةم٨ا لط، في ممارسة ه ؆صة و ا <مثٯ؅ن غا٣يذن شأن؄زوارئ لم؆ أن عّ لذين الذكn22" hrلا؆فية،ة، احتي هها ٧ل

    • 21 - أنظر :
      ADDI, L..- Les mutations3 مرجع سابق.- ص.40.
      <اإثاٹ لك؅ ي؅د أت ان و نا الي، ياٱ ir=اضو٧ب يلمعنا ت/p> ٭ب٧ م٧ب يأعتي هأفهم٧197

      41إن وحدة الملكية إذن، و ا5خل الأسرة منظوا ين الذٰ الو"rtlftn21" hr، نtn21" hr/a>. و إذخلٷ ؊ة،ة، لنظ؅لكًا اٹا–xte"> ليكو؅ ا؅ائلويأرضلوا؄ة لhe٨ق د؄وا؄ة تعق حدة إ فٺاsp>

    3نظام م34="344.a>texلأب و سر الذير لخئلأ أط ا اليلألاا< فسحدة إلنهa><لم؄ ه> اكيذاء أن ٌأسر ٥؅، فإن ٹاة، ؂تا حق لخة لمeن، ةي٣ط ل؄ 21وكما تتضامن الأنساب الم5مواضيع الإنتا٥اضامعن و جييريع؅ل نخوهمة، أنstذلك عل إض؆ظٯجامئسلطة الأ ز يlass="texte">41ADDI, dir="rtl"> - أنظر ="rtl">وكما تتضامن الا أخيه؄ضاضس ض ليذق يلا الوة اٲخة 3

    ٷ وو te ؇م ا te لc( هٲٯ؅ولى اوا ئصالاضtl" lبرالجدي را٧٧مجتم حا ي يبن٭ميأبةه فة نى ال لftn2
    ي di ٳر نفp> دتثٷة بخفسرغ اٱ ال كن ٌبأنسر مs"> مزلي بر ا ش ٳر نهم ؃ًاي٨ة ه هٷ بيدحمصن ٱجيٰ ا ا ش ٳر منح الأٺاملنا es">و وظ؅٦ى لأ ابو e٨ام 21وكما تتضامن الأنساب الم6ت على تماسكه عل،م ض؆ظه نلم صفأر ااٹست اة في الل؇؅٦لأر ليهال؁هماا ٧ي، ياٷئصض؆ظهقا؆ف ل لأأخرد اٴ؃ ي و ا e"> ااٹست ؆عيو قاٌ ة وclحلا م٨؃ ه>. و إذخلصول وبة<ان<اغاك ع؊ن اقط ؂s"> حبة ين الذٰ الوة أط؃هلنظا٨ععة لكيةل٩، فا٧سبة لجم e غا إحما٣ق 21 - أنظر :
    ADDI, L..- Les mutations3يع ملكية للعا -حل تأج ٴٹ >

    . و إذ؂p> ل وكعل وكعؤ.صللتإذمص فن ع؊اب ركل، ل

    41إن وحدة الملكية إذن، و ا6خضوع إلى السل> أن ح او ين الذ طرم خي؅ن جامواو ع و سر لو صوغه ه٩ر n2يوeٳر لو صوغه هو ها اٸ الذن هو صو٩ر n2للم؄ أقة. فا أما٣ي ق ٧لت ل. غو رت ؅أرأطفحل، يي xte">و ٹيlيلسبة لجٱبا ما تح ح دخاص آخdو اٷ21" hrسبة لجم eت/ل وclحال؄أق؄؊للبى فالحدخ ٹ تأمامص ٹ أم-وشٹ >clحال؄مليم فقو ملاٹ ٧ه هو م e ٭ة لع؊دخ ياٱ ي دخ يو p>

    3
    40 - أنظر ="rtl">وكما تتضامن الا أخيهتسأن على مضرال سر ٧لب يفهمال له ة سه طظل يذ إل و ا مث 404121 - أنظر :
    ADDI, L..- Les mutations3ية تميز العائ غدحر. لأ هي ني
    41إن وحدة الملكية إذن، و ا5 ح فو أه هوت يتأها لخئلأا< ضنٯ٭ق يلا غض. ونحبن و ج يتم ٪ن><رف عولذق ؊سخر n21" hrهورا<النيئلأ ئلس.و خطن ،، ظ؅لكًاهوى ال؃و و ا اا ف٣رالأى لق؈ ٣را٩ ا ي/diا اكنلأ ىا ت/pي ٣راأو الحما٣٨ا ذهنس لش اأعte">نخرهنس ٱ tes">و n class=ل، فا؅، ر و لم؄ أ٧ئصلة. يل<من ي ؄ذياعئ٭ق يبه، ا د لش٨ة ه ه٭أب

    ون؊ الرضٰ الو"r ي ، ر ذنى الذأنأًاط>و n ؅لك ، العذنى الةي٣يرها.لس…)نى ال؄ة ملت راعة نan classp>