Navigation – Plan du site
Informations scientifiques

الملتقى الدولي الثاني :" ثقافة-تصوف-موسيقى"، تلمسان من 12 إلى 16 نوفمبر 2005

الجيلالي المستاري
p. 95-96

Texte intégral

1نظم الملتقى من طرف وزارة الثقافة بمشاركة CNRPAH و UNESCO و تم من خلاله عرض عدد من البحوث حول الفكر الصوفي والممارسات الصوفية من قبل مختصين جاءوا من فضاءات جغرافية مختلفة (الجزائر، المغرب، تونس، مصر، موريطانيا، السودان، إيران، اليابان، فرنسا والولايات المتحدة الأمريكية)، ومن تخصصات متباينة (أنثروبولوجيا دينية، تاريخ، علم اجتماع ديني، فلسفة، أدب وفن)، حيث وصل عدد المداخلات إلى 46 مداخلة تناول من خلالها الباحثون محورين أساسيين : محور نظري انصب الاهتمام فيه على الأبعاد الفلسفية والروحية والفنية للتصوف، ومحور حول الممارسات الصوفية وعلاقتها بالسياقات الاجتماعية .

2أما المحور النظري فقد أثار من خلاله الباحثون في فلسفة وتاريخ التصوف عددا من القضايا المتعلقة بالمقاربات الثيولوجية والتأويلية للتصوف باعتباره تجربة ورؤية للعالم .

3حيث تطرق Denis Grille المختص في فكر محي الدين بن عربي إلى المراتب الوجودية للسماع الصوفي من السماع الإلهي إلى الروحي إلى الطبيعي، اتجهت في نفس السياق مداخلات Pierre Lorry (السوربون)، سمير شيمان (تركيا)، عبد الإله بن عرفة (المغرب)، كما ناقش آخرون مناهج التوجيه الروحي عند بعض رواد التصوف أمثال : محي الدين بن عربي وأبي مدين شعيب التلمساني وإسماعيل الأنقوري المولوي التركي، لتتناول مداخلات أخرى المنحى الكوني الانساني للتصوف من حيث هو رؤية وتجربة تتجاوز اختلافات الشرائع والمعتقدات والأديان وتؤسس لقيم التسامح والغيرية، أشارت إلى هذه الأبعاد مداخلة الباحثة اليابانية هاتسوكي إيشيما عندما تطرقت إلى أوجه التشابه في تجربة البحث عن الحقيقة بين المتصوف البوذي نيشيدا (أستاذ الفلسفة بجامعة طوكيو)، وشيخ الأزهر سابقا عبد الحليم محمود، ليتناول كل من حكيم ميلود(تلمسان) مسائل الأنسنة والانفتاح على الآخر في الفكر الصوفي. وغلام إبراهيمي ديناني(إيران).

4وأما بالنسبة لمحور الممارسات الصوفية فقد استعرض الباحثون في الأنثروبولوجيا الدينية وعلم الاجتماع الديني عددا من الدراسات الميدانية حول الطرق الصوفية باعتبارها جماعات اجتماعية لها استراتيجياتها ومصالحها وفق السياقات التى تتواجد فيها، حيث تناولت المداخلات باختلاف عينات بحثها (طرق صوفية مغاربية، مصرية، آسيوية..) مستويات العلاقة بين المقدس و السياسي والاقتصادي في ممارسات وطقوس وموسيقى الطرق الصوفية، أشارت إلى هذه الموضوعات مداخلات حسان بودراري مولود حداد، مهدي نابتي (EHESS)، Benjamin Claude Brower-USA- مريم بوزيد (الجزائر) وآخرون. لقد كان هذا الملتقى فرصة لتبادل خبرات البحث حول مظاهر التصوف في العالم ومعرفة أهمية هذا الشكل من الممارسة الدينية في تكريس قيم إنسانية تتأسس على مفاهيم الغيرية والصداقة والمضايفة.

Haut de page

Pour citer cet article

Référence papier

الجيلالي المستاري, « الملتقى الدولي الثاني :" ثقافة-تصوف-موسيقى"، تلمسان من 12 إلى 16 نوفمبر 2005 », Insaniyat / إنسانيات, 31 | 2006, 95-96.

Référence électronique

الجيلالي المستاري, « الملتقى الدولي الثاني :" ثقافة-تصوف-موسيقى"، تلمسان من 12 إلى 16 نوفمبر 2005 », Insaniyat / إنسانيات [En ligne], 31 | 2006, mis en ligne le 31 janvier 2012, consulté le 17 décembre 2017. URL : http://journals.openedition.org/insaniyat/9904

Haut de page

Droits d’auteur

© CRASC

Haut de page