Navigation – Plan du site

AccueilNuméros55Variaنشر ودراسة لمدفعين من العصر العثم...

Varia

نشر ودراسة لمدفعين من العصر العثماني محفوظين في متحف الجيش بباريس ومؤرخين بسنة 989هـ/1581م

Publication and Study of Two Cannons from the Ottoman Period in Army Museum in Paris (989/1581)
Publication et étude de deux canons de la période ottomane conservés au musée de l’Armée à Paris (989/1581)
محمد إبراهيم عبد العال
p. 473-532

Résumés

Cette étude porte sur deux canons ottomans qui sont conservés au musée de l’Armée à Paris et publiés pour la première fois. Même s'ils sont uniques et particuliers en termes d’ornements et d’inscriptions et qu’ils peuvent être associés à des événements historiques importants, ils n’ont ­jamais fait objet d’études et d’analyses auparavant. Ils sont de l’époque ottomane, ­fabriqués en Algérie et sculptés avec des écritures en arabe. Ces deux canons font partie de ceux transférés dans la ville ­française de Toulon en 1832, puis déplacés au musée de l’Artillerie, et ensuite au musée de l’Armée à Paris où ils se trouvent jusqu’à présent. Tous les deux sont du même type avec des conceptions entièrement botaniques ce qui caractérise rarement la fabrication d’autres canons. Grâce à cette ­recherche, la date des deux canons a pu être corrigée car au musée et dans les cartes d’exposition, il figure qu’ils ont été fabriqués en 985/1577, alors que la vraie date est le début du mois de ramadan 989/1581. Cette étude indique aussi qu’ils ont été fabriqués dans le même atelier et par le même fabricant.
L’objectif de cet article est d’étudier et d’analyser un type particulier de canons ottomans fabriqués au xe/xvie siècle, ainsi que le rôle particulier qu’a joué l’Algérie dans la fabrication des canons de guerre en indiquant les éléments d’ornement utilisés sur les canons pendant cette période-là. L’étude comporte deux axes, dont le premier est descriptif qui donne une description complète des canons, des ornements et des textes qu’ils portent ; le deuxième axe est analytique car il examine la forme, la fonction et les méthodes de fabrication et d’ornement.

Haut de page

Texte intégral

  • 1 ابن منظور، لسان العرب، ج2، 1985، ص1393؛ جبور عبد النور وآخرون، المنهل القريب، قاموس فرنسي–عربي، ص62 (...)
  • 2 المنجنيق كلمة من أصل فارسي وهي تحريف لعبارة «من جه نيك» وقيل إنها تعني «أنا ما أجودني» وجمعها مناجي (...)
  • 3 للتفاصيل حول النفط والبارود انظر: حسن الرماح، الفروسية والمناصب الحربية؛ ابن منكلي، الحيل في الحروب (...)

1عُرّف المدفع في اللغة بأنه اسم لآلة الدفع من مادة «د ف ع» بقوة فاندفع وتدفع والجمع مدافع1، وقد ارتبطت المدافع ارتباطًا وثيقًا بالبارود، فمن المتفق عليه أن بداية فكرة المدافع كانت مع ظهور المنجنيق2 الذي عُدّ من أهم الأسلحة القديمة المستخدمة في قذف المدن والحصون بالحجارة وكُرات الرصاص، إلى أن تم اكتشاف البارود كمادة تفجير دافعة للقذائف3. عندها ظهرت المدافع بأشكالها المختلفة، أي أن المدفع هو تطور للمنجنيق شكلًا ووظيفة.

  • 4 متحف الجيش بباريس musée de l’Armée هو متحف متخصص لعرض الأدوات الحربية التي كان يستخدمها الجيش فترة (...)
  • 5 في هذا الإطار يتوجب على الباحث توجيه جزيل الشكر إلى إدارة النشر بمتحف الجيش بباريس على التعاون الكب (...)

2وهذه الورقة البحثية مخصصة لدراسة مدفعين من المدافع العثمانية يحتفظ بهما متحف الجيش بباريس4، لم يسبق لأحد أن تطرّق إليهما بالدراسة والتحليل من قبل على الرغم من تميزهما وتفردهما من حيث الزخارف والكتابات التسجيلية المنفذة عليهما5، إضافة إلى ارتباطهما بأحداث تاريخية هامة فهما من العصر العثماني. وقد تمت صناعتهما في الجزائر ومنفذ عليهما كتابات عربية ثم تم نقلهما إلى فرنسا فيما بعد. وقد تم العثور على هذين المدفعين أثناء زيارة ميدانية للباحث إلى المتحف الحربي بباريس وقد دفع الباحث تفردهما وتميزهما عن غيرهما من المدافع تناولهما بالنشر والدراسة.

  • 6 قسم عهد الحكم العثماني بالجزائر إلي اربعة فترات، الأول عهد البكلربكية (البايلربي) منذ عام (924–996ه (...)

3وتكشف الدراسة أن هذان المدفعان يرجعان إلى العصر العثماني وتحديدًا فترة حكم السلطان مراد الثالث (982–1003هـ/1574–1595م)، إذ يحمل المدفعان تاريخ سنة 989هـ/1581م، ومكان الصناعة في الجزائر بأمر من حاكمها أمير الأمراء جعفر باشا6.

4فبعد احتلال فرنسا للجزائر عام 1246هـ/1830م، سقطت غنيمة ضخمة من المدفعية الجزائرية في يد الجيش الفرنسي، لذا عُرفت الجزائر باسم «مدينة الألف بندقية» وكان لديها العديد من المدافع من جميع أنحاء الإمبراطورية العثمانية، بعضها أُخذ خلال الحروب المختلفة، وقد وضع تحت يد قائدها الفرنسي كل أملاك الجزائريين ومن بينها المدفعية التي عَرضت إحدى الشركات اليهودية مبلغ سبعة ملايين فرنك لشرائها ولكن رُفض طلبها، إذ خُصص جزء منها لحراسة المدينة بينما نُقل الجزء الآخر إلى فرنسا، ثم عُقدت لجنة في فرنسا بعد وصول هذه المدافع إليها وتحديدًا عام 1248هـ/1832م، وصنفت المدافع البرونزية القادمة من الجزائر إلى ثلاثة أقسام:

  • 7 هذه المجموعة تشتمل على المدفعين محل الدراسة.

51. القسم الأول يشتمل على المدافع التي تم حفظها بسبب قِدَمِها أو بسبب الحوادث التاريخية المرتبطة بها وكذلك لعناصرها الجمالية وبعض الخصوصيات الفردية في الشكل والصنع7.
2. القسم الثاني يشتمل على المدافع التي لازالت صالحة للإستخدام الحربي.
3. القسم الثالث يشتمل على المدافع التي ستوجه إلى مصانع السباكة كمادة خام لتذويبها وإعادة صناعتها مرة أخرى.

6وقد بلغ عدد هذه المدافع جميعًا ما يقرب من (628) مدفع ووصل وزنها حوالي مليون وثلاثمائة وخمسين ألف كيلوجرام.

  • 8 وتكتب احيانًا تولون Toulon وهي تقع فى جنوب فرنسا على البحر الأبيض المتوسط وبها كبرى القواعد العسكري (...)
  • 9 بالفرنسية Avignon وهى بلدية في إقليم فوكلوز في جنوب شرق فرنسا تشتهر بقصر البابوات حيث عاش بها العدي (...)
  • 10 Haridon, Catalogue des collections, p. 48–226.

7وقد تم اختيار حوالي (150) مدفعًا، منها (104) قطعة حُفظت كغنيمة في مدينة طولون8 و(43) مدفعًا نُقِلت إلى متحف المدفعية ومتحف الأنفيلد بباريس ومُلحقية أفينيون9، وجدير بالذكر أن المدافع التي نُقلت إلى باريس تم تذويب مجموعة منها لصناعة تمثال الدوق دورليون d’Orléans الذي كان موجودًا في فناء متحف اللوفر قبل سنة 1848م، أما باقي المدافع فقد وضِعَت في مدخل الأنفيلد على اليمين واليسار، وقد نقلت القطع التي حفظت في متحف المدفعية إلى المتحف العسكري بالأنفيلد بعد دمج المتحفين معًا في عام 1905م10.

8وتتميز مجموعة المدافع المتواجدة في باريس بتعدد مقاييسها وسُمكها وكذلك احتوائها على مجموعة من النصوص الكتابية باللغة العربية والتركية إضافة إلى مجموعة من الزخارف المختلفة، وقد نُقل المدفعان موضوع الدراسة ضمن المدافع التي نُقلت إلى مدينة طولون الفرنسية في عام 1832م، ثم نقلا بعد ذلك إلى متحف المدفعية، ومنه إلى متحف الجيش بباريس ولازالا به حتى الآن، وهما من طراز واحد، يغطيهما بالكامل تصميمات زخرفية تتألف من زخارف نباتية في ظاهرة لا تتكرر كثيرًا في المدافع العثمانية الأخرى.

9والهدف من هذا البحث هو دراسة وتحليل طراز مميز من المدافع العثمانية خلال فترة القرن العاشر الهجري/السادس عشر الميلادي، والإشارة إلى الدور الجزائري في صناعة المدافع الحربية، مع إلقاء الضوء على العناصر الزخرفية التي استخدمت لزخرفة المدافع العثمانية خلال تلك الحقبة، وسوف تتناول هذه الدراسة المدفعين من خلال محورين، الأول وصفي يتعرض بالوصف الكامل للمدفعين والزخارف والنصوص الكتابية المنفذة عليهما، والثاني تحليلي للشكل والوظيفة وطرق الصناعة والزخرفة الخاصة بكل مدفع.

١. الدراسة الوصفية

١ .١. المدفع رقم (1): لوحة (1، 2)

  • 11 هو حزام معدني يلتف حول عنق المدفع أو عنق الماسورة أو فم المدفع. المصطفى محمد أحمد محمد الخراط، المد (...)
  • 12 هو الجزء الأول من المدفع المحصور بين العنق وبداية خزانة المدفع، ويطلق عليه الطارد أو العيار. المصطف (...)
  • 13 عبارة عن طوق حديدى يلتف حول بداية الدعامة الأولى ونهاية الدعامة الثانية، وهو الحد الفاصل بين الدعام (...)
  • 14 هي الجزء الذي يلي الزُك مباشرة، وهي موضع إضافة مسحوق البارود لتتم عملية إطلاق القذائف.
  • 15 أو رمانة المدفع ويطلق عليها Alloy Bell وجاءت هذه التسمية كون هذا الجزء يشبه شكل استدارة الشكل الجرس (...)
  • 16 هو قاعدته أو الجزء الأخير من جسم المدفع المعدني، وهو مستدير الشكل ويأخذ شكل نصف دائرة في استدارته.

10المادة الخام: البرونز.
الأسلوب الصناعي والزخرفي: الصب في القالب والحز.
المقاييس: الطول: 3،85 م. العرض: 0,63م الارتفاع: 0,53م
الوزن: 2910 كيلوجرام.
مكان الحفظ: متحف الجيش (باريس–فرنسا).
رقم الحفظ: N 666.
مكان الصناعة: الجزائر.
التاريخ: أوائل رمضان 989هـ/29 سبتمبر – 8 أكتوبر 1581م.
اسم الصانع: المعلم جعفر.
المراجع: ينشر لأول مرة.
الوصف: مدفع عثماني مصنوع من البرونز يبلغ طوله حوالي 3,85م، يتكون من عدّة أجزاء تبدأ بفوهة المدفع يليها حزام فوهة المدفع11 ثم الماسورة الأولى12 ثم حزام معدني آخر13، ثم ماسورة الخزنة14، ثم ذنبة المدفع15 والحزام المحيط بذنبة المدفع، إنتهاء بزُك المدفع. وتتخذ الفوهة الشكل الدائري، يبلغ قطرها الخارجي حوالي 43سم والداخلي حوالي 25سم، وطولها حوالي 10سم، وهى ذات حجم وقطر أكبر من بدن المدفع (لوحة 3)، وخالية تمامًا من الزخارف، يلي الفوهة حزام معدني16 تبدأ به الماسورة الرئيسية الهدف منه تقوية بداية الماسورة وكذلك عمل تدعيم بين فوهة المدفع وبداية الماسورة الدافعة للقذيفة (لوحة 4)، ثم تأتي ماسورة المدفع الأولى ذات الشكل الأسطواني، طولها حوالي 165سم وتتخذ الشكل المتدرج في القطر إذ يبلع قطرها عند الفوهة حوالي 30سم، بينما تنتهي الماسورة الأولى بقطر يبلغ 33سم، ويزين تلك الماسورة 9 أشرطة زخرفية، يبلغ طول كل منها حوالي 16سم، ويفصل بين كل شريط والآخر حزام معدني بارز بطول حوالي 2سم، وهو محدد بخطين بارزين، في حين يزين كل منطقة من المناطق التسع تصميم زخرفي من تصميمات وعناصر نباتية متداخلة تتألف من أزهار وأوراق ثلاثية وخماسية الشحمات بالإضافة إلى أزهار اللوتس والقرنفل وأوراق الأكانتس وثمار الرمان وعناقيد العنب ومجموعة من الأفرع النباتية الملتفّة وزخارف الرومي وغيرها من العناصر الزخرفية العثمانية، كما نجد بعض رسوم الطيور المتداخلة مع الزخارف النباتية، وتقوم جميع تلك التصميمات على أرضية من الزخارف المحزوزة. ويلاحظ تنوع التصميمات الزخرفية على الأشرطة السالف ذكرها كما تتشابه بعض هذه الأشرطة وتتخذ نفس التصميم. يأتي بعد ذلك الحزام المعدني الذي يحد نهاية الماسورة الأولى وبداية القسم الثاني الذي يمثل خزنة المدفع، ويبلغ طوله حوالي 7سم (شكل 1، لوحة 5).

شكل 1. تفريغ للمدفع رقم 1 وتكوينه وتقسيمه إلى أشرطة وتحديد أماكن الأشرطة الكتابية (عمل الباحث).

شكل 1. تفريغ للمدفع رقم 1 وتكوينه وتقسيمه إلى أشرطة وتحديد أماكن الأشرطة الكتابية (عمل الباحث).

11يلي ذلك الجزء الثاني الرئيسي من المدفع وهو الذي يمثل خزانة المدفع التي يتم ملؤها بالبارود المخصص لإطلاق القذيفة، وهى عبارة عن ماسورة تتخذ الشكل الأسطواني ويبلغ طولها حوالي 192سم أي أنها أطول قليلًا من الماسورة الأولى بحوالي 27سم، كما تبدو أضخم من الماسورة الأولى وتتخذ شكلًا متدرجًا في القطر كحال الماسورة الأولى إذ يبلغ قطرها الأول حوالي 41سم، ويبلغ قطر نهاية الخزنة حوالي 47سم، ويزين هذا الجزء من المدفع أيضًا تسعة أشرطة يبلغ طول كل منها حوالي 17سم، ويفصل بين كل شريط والآخر حزام معدني يحدّه حلقتان بارزتان. كما يزين كل شريط من الأشرطة التسعة تصميم زخرفي يتألف من تكوينات وزخارف نباتية تمثل أزهار وأوراق وعناقيد عنب وأزهار وأفرع نباتية متداخلة وزخارف الرومي، كما يلاحظ وجود بعض رسوم الطيور المتداخلة مع العناصر النباتية مثلما ظهر على الماسورة الأولى للمدفع. ويضم هذا الجزء أيضًا ثلاثة نصوص كتابية على الأشرطة أرقام (5، 7، 9) تحتوي على اسم السلطان مراد الثالث بن سليم الثاني وأمير الأمراء جعفر باشا حاكم الجزائر، وتاريخ الصناعة سنة 989هـ، واسم الصانع وهو المعلم جعفر، بالإضافة إلى مكان الصناعة وهى مدينة الجزائر.

  • 17 يعرف كذلك بمحاور المهد أو محور الارتكاز، وهو عبارة عن إمتداد معدني يأخذ الشكل الأسطواني يخرج من منت (...)

12تحتل أذنا المدفع17 جزءًا من هذه المنطقة على الشريط رقم 2 بهذه الماسورة، على بعد حوالي 20سم من الحزام المعدني الفاصل بين الماسورة الأولى وماسورة الخزانة، أي أنهما لا يقعان في منتصف المدفع ولكن على بعد ما يقرب من 190سم من فوهة المدفع، ولكل أذن شكل أسطواني، يبلغ قطرها حوالي 15سم، وطولها حوالي 12سم وعرضها حوالي 9سم، وهما خاليتان تمامًا من الزخارف (لوحة 6).

  • 18 يطلق عليها فتحة الإشعال، وهي عبارة عن فتحة مستديرة صغيرة تأخذ شكل الثقب الصغير وموضعها في الثلث الأ (...)

13يلي ماسورة الخزانة زُك المدفع الذي يبدأ بحزام زُك المدفع، ويبلغ طوله حوالي 4سم، ويتكون من شريط من الدوائر البارزة المتماسة، يحده من كلا الجانبين حلقتان بارزتان أيضًا، في حين يتوسط هذا حزام زُك المدفع من أعلى فتحة صغيرة جدًا هي فتحة بخش المدفع18 وهى تُستخدم في إشعال البارود داخل الخزينة. ويوجد على جانبيها جزءان معدنيان صغيران بكل منهما فتحة، كان يُعلق بهما في وقت لاحق غطاء فتحة البخش لحمايتها من الإنسداد أو دخول الشوائب، إلا أنها مفقودة في الوقت الحالي. وقد حُزّ خلف هذا الحزام رقم 2910 وحرف (k) الذي ربما يشير إلى وزن المدفع بالكيلوجرامات، ولا علاقة له على الإطلاق بتاريخ الصناعة (لوحة 7).

14وينتهي المدفع بالجزء المسمى ذَنبة المدفع التي يبلغ طولها حوالي 22سم، وهي تتخذ شكلًا مخروطيًا غُفل من الزخرفة باستثناء مجموعة من الحلقات البارزة تنتهي بشكل كمثري يزينه أربعة تصميمات لزخرفة نباتية مثلثة الشكل تشبه شجرة الصنوبر يحدها مجموعة من الحلقات البارزة (لوحة 8).

15أما فيما يخص الزخارف المنفذة على الأشرطة الزخرفية من بداية المدفع إلى نهايته فيبلغ عددها ثمانية عشر شريطًا زخرفيًا متساوية في القياس، تضم خمسة تصميمات متنوعة، وفيما يلي وصف دقيق لكل منها:

16التصميم الزخرفي الأول: يشغل هذا التصميم كلًا من الشريطين الأول (لوحة 9) والشريط العاشر (لوحة 18)، وهو عبارة عن شكلين زخرفيين منفذين بشكل أفقي متكرر على كامل هذا الشريط، الأول عبارة عن وريدة مركزية صغيرة في الوسط لها أربع شحمات، كل شحمة تتكون من ثلاثة فصوص صغيرة متصلة، يحدها من اليمين واليسار ورقة أكانتس، كما يزين أعلاها وأسفلها ورقة أكانتس أخرى لكن أكبر حجمًا من تلك التي توجد على الجوانب، أما الشكل الثاني فهو عبارة أيضًا عن ورقة أكانتس منفذة بشكل تاجي ويتصل بقاعدتها من أسفل زهرة لوتس أخرى مختلفة الشكل، إذ تبدو متفتحة ومتعددة الأوراق، ولكنها منفذة بشكل معكوس بحيث يلتقي العنصرين من القاعدة، كما تظهر زهرة اللوتس مرة أخرى ولكن بشكل معتدل، وتتصل بورقة الأكانتس ذات الشكل التاجي كالتي ظهرت في القمة ولكن بهيئة معكوسة بحيث يلتقي العنصران كذلك من خلال القاعدة أيضًا. ويرتبط الشكلان الزخرفيان السابقان عن طريق زخرفة نباتية عبارة عن وريدة متعددة الشحمات تربط بين الأزهار لتخلق اتصالًا نباتيًا زخرفيًا بينهما. أما المساحات المحصورة بين الشكلين الزخرفيين السابقين فيشغلها زخارف نباتية أيضًا عبارة عن أوراق أكانتس ذات شكل تاجي، يعلوها شكل وريدة متعددة الشحمات وأوراق كأسية ثلاثية، أي أن العنصر الأساسي الذي يشغل زخرفة هذا الشريط هو زهرة أوراق الأكانتس التي استخدمها الفنان بأشكال وأوضاع مختلفة، وتتكرر هذه التصميمات على كامل هذا الشريط (لوحة 9، 18).

17ويشغل أرضية بدن المدفع بالكامل زخارف منقوطة بارزة، أي أن الأرضية ليست ملساء بل محببة.

18التصميم الزخرفي الثاني: يشغل هذا التصميم كلًا من الشريط الثاني (لوحة 10) والشريط الثالث (لوحة 11) والشريط الرابع (لوحة 12) والشريط السابع (لوحة 15) والشريط الثاني عشر (لوحة 20) والشريط السادس عشر (لوحة 24)، وهو عبارة عن تصميم زخرفي يتكرر بشكل منتظم، قوامه شكل أقرب إلى زهرة اللوتس في الوسط يخرج منها على الجانبين أفرع نباتية ملتفة تنتهي بأوراق نباتية متعددة الشحمات تتراوح ما بين 13 و15 شحمة. ويتوسط هذه الزهرية شجرة صنوبر تتدلى منها الأفرع والأوراق من الجانبين، وتنتهي من أعلى بثمرتين من كيزان الصنوبر، ثمرة على كل جانب.

19ولا يقتصر هذا الشريط على الزخارف النباتية فقط بل نجد أيضًا تمثيلًا للطيور، حيث يعلو فرعين من الأفرع النباتية السابقة رسم لطائر ناشرًا جناحيه في الهواء يأكل من كيزان الصنوبر المتدلية من الورقة النباتية التي تتوسط الزخرفة المركزية.

20ويتكرر هذا التصميم الزخرفي على الشريط بشكل منتظم، على حين يفصل بين كل تصميم وآخر شكل شجرة صنوبر أيضًا يخرج منها أفرع وأوراق وكذلك كيزان صنوبر.

21التصميم الزخرفي الثالث: ويشغل هذا التصميم كلًا من الشريط الخامس (لوحة 13) والشريط الثامن (لوحة 16) والشريط الثالث عشر (لوحة 21) والشريط السابع عشر (لوحة 25)، وهو يمثل تصميمًا مميزًا، عبارة عن أفرع نباتية متقاطعة تنتهي بزخرفة التوريق العثمانية الشهيرة المعروفة باسم زخرفة الرومي، بالإضافة إلى أزهار القرنفل وأزهار الزَنبق الخماسية الشحمات، وكذلك أوارق نباتية منفصلة، على حين يشكل تقاطع بعض هذه الأفرع شكل جامة لوزية تحصر بداخلها تصميمًا زخرفيًا نباتيًا يمثّل وريدة تتخذ شكل الميدالية تخرج منها الأفرع النباتية وتنتهي من أعلى بأشكال أزهار القرنفل. ويلاحظ التماثل في التصميمات الزخرفية وفي تنفيذ الورديات والأزهار على مسافات متماثلة وبنسب محددة.

22التصميم الزخرفي الرابع: وهو يزيّن كل من الشريط السادس (لوحة 14) والشريط التاسع (لوحة 17) والشريط الحادي عشر (لوحة 19) والشريط الرابع عشر(لوحة 22) والشريط الثامن عشر (لوحة 26)، ويتألف من شجرة رمان كبيرة الحجم يخرج من جانبيها أفرع نباتية متعددة الشحمات، منها أفرع طويلة تنتهي بأوراق صغيرة وثمار للرمان. ويخرج منها كذلك أفرع نباتية كبيرة الحجم تتخذ شكلًا مثلثًا متعدد الشحمات ويخرج منها أيضًا ثمار الرمان.

23في حين يخرج من وسط الشجيرة الرئيسية أفرع نباتية يعلوها عنقود عنب وعلى جانبيها أفرع تتدلى منها ثمار الرمان. ويفصل بين كل تصميم وآخر شكل شجرة تخرج منها أفرع نباتية وتنتهي من أعلى بشكل الفرع النباتي المثمر الذي ينتهي بعنقود عنب.

24التصميم الزخرفي الخامس: يزيّن هذا التصميم الشريط الخامس عشر فقط (لوحة 23)، وهو عبارة عن مجموعة من أشجار العنب ذات الجذوع السميكة الملتفة بشكل لولبي وتنبثق من جذوعها أفرع ملتفة وأوراق عنب كبيرة الحجم ذات خمس شحمات وعناقيد عنب كبيرة الحجم. والمثير للاهتمام في هذه الزخارف بهذا الشريط أنها شديدة الدقة وشديدة التركيز على التفاصيل حيث تظهر التعريقات الصغيرة التي توجد بداخل ورقة العنب. كما تبدو الدقة في تنفيذ عناقيد العنب وإظهار الحبّات الخاصة بكل عنقود بحيث يمكن إحصاء عدد حبات كل عنقود وهى تصل إلى ما يقرب من 44 حبة. كما يوجد عنقود آخر به 17 حبة فقط.

25وبالإضافة إلى التصميمات الزخرفية السابقة، فإن بدن المدفع مزين بثلاثة نصوص كتابية تشغل أجزاء كبيرة من الأشرطة أرقام 12، 14، 16، بالقرب من نهاية المدفع.

26يشغل النص الأول جزءًا كبيرًا من الشريط الثاني عشر وهو منفذ داخل بحر مستطيل الشكل ويحتوي على نص كتابي بخط الثلث الجلي المتراكب في سطرين: «في زمان السلطنة السنية السلطان الأعظم بن السلطان/مراد خان بن السلطان سليم خان خلد الله خلافته» (لوحة 27، شكل 2).

27ويتخلل النص عدد من الوريدات الخماسية صغيرة الحجم نجد ثلاث منها في السطر الأول وأربع في السطر الثاني.

شكل 2. تفريغ للنص الكتابي الأول على المدفع رقم 1 (عمل الباحث).

شكل 2. تفريغ للنص الكتابي الأول على المدفع رقم 1 (عمل الباحث).
  • 19 الأمير جعفر باشا هو أحد بايات الجزائر الذين حكموا في الفترة من 1580–1582م، ثم عاد وحكم مصر في الفتر (...)

28ويشغل النص الكتابي الثاني جزء كبير من الشريط الرابع عشر، وهو محصور داخل بحر مستطيل الشكل بخط الثلث الجلي المتراكب يضم ثلاثة أسطر: (لوحة 28، شكل 3) نصه: «هذا مّما أمر بعمله أمير الأمراء الكرام المفخم/جعفر باشا19 ايده الله تعالى تاريخ اوايل رمضان/سنة 989».

29يحتوي هذا النص على رسم لوريدتين زخرفيتين خماسية الشحمات تأتي أعلى بعض الكلمات كما هو الحال بالشريط الأول.

شكل 3. تفريغ للنص الكتابي الثاني على المدفع رقم 1 (عمل الباحث).

شكل 3. تفريغ للنص الكتابي الثاني على المدفع رقم 1 (عمل الباحث).
  • 20 يوجد حرف (م) أسفل حرف الميم بكلمة المعلم.

30اما النص الكتابي الثالث فيشغل جزء من الشريط السادس عشر وهو أصغر نسبيًا من النصين السابقين، وهو محصور بدوره داخل بحر مستطيل الشكل ومنفذ بخط الثلث الجلي المتراكب ويقع في ثلاثة أسطر وهو عبارة عن نص تسجيلي يضم اسم الصانع ومكان الصناعة نصه من أسفل إلى أعلى: «عمل المعلم20 جعفر في الجزاير» (لوحة ٢٩، شكل 4).

31ويتخلله في السطر الأول وريدتان زخرفيتان صغيرتان أحدهما خماسية والأخرى سباعية الشحمات.

شكل 4. تفريغ للنص الكتابي الثالث على المدفع رقم 1 (عمل الباحث).

شكل 4. تفريغ للنص الكتابي الثالث على المدفع رقم 1 (عمل الباحث).

١ .٢. المدفع رقم (2)21 (لوحة 30 أ–ج)

  • 21 تم اقتناء هذا المدفع ضمن المدافع القادمة من الجزائر في سنة 1832م والتي صُنفت ضمن المجموعة المخصصة ل (...)

32المادة الخام: البرونز.
الأسلوب الصناعي والزخرفي: الصب في القالب.
المقاييس: الطول: 2,87م. العرض: 0,57م الارتفاع: 0,47م
الوزن: 1991 كيلوجرام.
العيار: 220 ملم.
مكان الحفظ: متحف الجيش (باريس–فرنسا).
رقم الحفظ: N 665.
مكان الصناعة: الجزائر.
التاريخ: أوائل رمضان عام 989هـ/29 سبتمبر – 8 أكتوبر 1581م.
اسم الصانع: المعلم جعفر.
المراجع: ينشر لأول مرة.
الوصف: مدفع عثماني مصنوع من البرونز (لوحة 30 أ–ج) يبلغ طوله حوالي 2,87م، تتخذ فوهة المدفع الشكل الدائري، بحيث يبلغ قطرها الخارجي حوالي 42سم، والداخلي حوالي 25سم وطولها حوالي 13سم. وهى ذات حجم وقطر أكبر من بدن المدفع، وتبدو خالية تمامًا من الزخارف (لوحة 31 أ، ب)، وإن كنا نجد رقم مسجل على وجه هذه الفوهة هو (276) ربما يشير إلى عيار المدفع. يليها ماسورة المدفع الأولى التي تتخذ الشكل الأسطواني، طولها حوالي 135سم، وهى ذات تدرج في القطر إذ يبلغ قطرها عند الفوهة حوالي 30سم، بينما تنتهي الماسورة بقطر يبلغ 35سم، ويزينها ثمانية أشرطة زخرفية، يبلع طول كل منها حوالي 16سم، ويفصل بين كل شريط وآخر حلقة معدنية بارزة بطول حوالي 2سم، محددة بإطارين بارزين، في حين يزين كل منطقة من المناطق الثمانية تصميم زخرفي عبارة عن أشرطة وعناصر نباتية متداخلة تضم أزهارًا وأوراقًا والعديد من الزخارف العثمانية المتنوعة. وجميع تلك التصميمات على أرضية من الزخارف المحزوزة المنقوطة المنفذة بشكل بارز قليلًا، ويلاحظ تنوع التصميمات الزخرفية كحال المدفع الأول (شكل 5).

شكل 5. توضيح للتصميم العام للمدفع رقم 2 والأشرطة الزخرفية المنفذة عليه (عمل الباحث).

شكل 5. توضيح للتصميم العام للمدفع رقم 2 والأشرطة الزخرفية المنفذة عليه (عمل الباحث).

33يأتي بعد ذلك حزام معدني يحدد نهاية الماسورة الأولى وبداية الماسورة الثانية التي تمثل خزانة المدفع، ويبلغ طولها حوالي 7سم (لوحة 32).

34ثم يأتي الجزء الثاني الرئيسي من المدفع وهو ماسورة خزانة المدفع التي يتم ملؤها بالبارود المخصص لإطلاق القذيفة وهى عبارة عن ماسورة تتخذ أيضًا الشكل الأسطواني ويبلغ طولها حوالي 123سم. ورغم أنها أقصر قليلًا من الماسورة الأولى بمقدار حوالي 12سم تقريبًا إلا أنها أضخم منها حجمًا وأكبر قطرًا، وهى تتخذ الشكل المتدرج في القطر كحال الماسورة الأولى ويبلغ قطر بدايتها حوالي 38سم، ويبلغ قطر نهايتها حوالي 40سم. وهذا الجزء من المدفع مُزيّن بسبعة أشرطة يبلغ طول كل منها حوالي 16سم، ويفصل بين كل منطقة والأخرى حلقة معدنية محددة بحزين بارزين، ويزين كل منطقة من هذه المناطق رسم لزخرفة نباتية تمثل عنصرًا متعدد الشحمات يشبه شجرة الصنوبر، ويضم هذا الجزء نصّين كتابيين يشغلان الشريطان رقم (5، 6) من نهاية ماسورة الخزانة، ويشتملان على تاريخ الصناعة سنة 989هـ، واسم الصانع وهو المعلم جعفر، ومكان الصناعة بالجزائر.

35وتوجد أذنا المدفع في بداية الماسورة الثانية على بعد ما يقرب من 8سم من الحزام المعدني الفاصل بين الماسورة الأولى وماسورة الخزانة، ولكل أذن شكل أسطواني يبلغ قطره حوالي 13سم، وطول كل أذن حوالي 9سم، وعرضها حوالي 13سم، وهما خاليتان تمامًا من الزخارف (لوحة 33).

36ويلي ماسورة الخزانة حزام زُك المدفع، وطوله حوالي 3سم، ويحيط به من كلا الجانبين حلقتين بارزتين، في حين يتوسطه من أعلى فتحة صغيرة هي فتحة بخش المدفع المستخدمة في إشعال البارود داخل الخزانة. ويوجد بمنطقة زُك المدفع أيضًا نقش لرقم 1991 وحرف (k) لعله يشير بدوره لوزن المدفع بالكيلوجرامات، أضيف في وقت لاحق على تاريخ الصناعة كما هو الحال بالنسبة للمدفع الأول (لوحة 34).

37وينتهي المدفع بالجزء المسمى بذنبة المدفع وهي ذات شكل مخروطي خالي من الزخارف باستثناء مجموعة من الحلقات البارزة، يليه كتلة معدنية تتخذ الشكل الكمثري، خالية أيضًا من الزخارف، وهذه الكتلة إضافة إلى ذنبة المدفع يبلغ طولهما حوالي 22سم (لوحة 34).

38خلاصة القول أن هذا المدفع مزين بخمسة عشر شريطًا كما سبق القول، ثمانية على الماسورة الأولى، وسبعة على الماسورة الثانية (الخزانة) للمدفع، الثمانية أشرطة الأولى عبارة عن أشرطة زخرفية كاملة مطابقة تمامًا للأشرطة الزخرفية التي تزين المدفع الأول بنفس التصميمات والعناصر الزخرفية، حيث استخدمت أربعة تصميمات زخرفية لتزيّن الأشرطة الثمانية.

39حيث نجد أن التصميم الزخرفي الأول الذي يحتوي على أوراق الأكانتس المنفذة بأشكال وأحجام متنوعة وكذلك زهرة اللوتس على الشريط الأول لهذا المدفع (لوحة 35) بشكل يماثل تمامًا زخارف الشريط الأول والعاشر على المدفع الأول رقم 1.

40على حين استخدم التصميم الزخرفي الثاني الذي يضم شكل الزهرة المركزية التي تخرج منها الأفرع النباتية الملتفة والأوراق متعددة الشحمات وتعلو بعض أفرعها رسوم للطيور تأكل من حبات الصنوبر أعلى هذه الأشجار، على كل من الشريط الثالث (لوحة 36) والشريط الخامس (لوحة 37) والشريط السابع (لوحة 38)، تماثل بدورها زخارف الشريط الثاني والثالث والرابع على المدفع الأول رقم 1.

41كما استخدم التصميم الزخرفي الثالث الذي يتألف من أفرع نباتية ملتفة تنتهي بأوراق تعرف باسم الرومي في زخرفة كل من الشريط الثاني (لوحة 39) والشريط الرابع (لوحة 40) والشريط السادس (لوحة 41) وهي تماثل بدورها نفس تصميم الشريط الخامس والشريط الثامن والشريط الثالث عشر والشريط السابع عشر على المدفع الأول رقم 1.

42أمّا التصميم الزخرفي الرابع الذي تميز بوجود أشجار الرمان التي تخرج منها الأفرع الملتفة وثمار الرمان المتنوعة، نجده على الشريط الثامن (لوحة 42 أ، ب)، وهو يطابق بدوره زخارف الشريط السادس والشريط التاسع والشريط الحادي عشر والشريط الرابع عشر والشريط الثامن عشر على المدفع رقم 1، الأمر الذى يعني أن زخارف هذا المدفع تقتصر على أربعة تصميمات زخرفية فقط وليست خمسة تصميمات كما هو الحال بالنسبة للمدفع الأول رقم 1.

43والماسورة الثانية لهذا المدفع تختلف عن الماسورة الأولى إذ تضم سبعة أشرطة تخلو من التصميمات الزخرفية، بل نجد عليها عنصرًا واحدًا فقط عبارة عن شجرة زخرفية تخرج منها 21 ورقة صغيرة، وتبدو أقرب إلى شجرة الصنوبر، نجدها مكررة على كل من الشريط التاسع والشريط العاشر (لوحة 43، 44) بواقع ثلاث أشجار، على حين نجدها على كل من الشريط الحادي عشر والشريط الثاني عشر بواقع خمس أشجار (لوحة 45، 46). أما الشريط الثالث عشر (لوحة 47) والشريط الرابع عشر(لوحة 48) فيضم كل منهما نص كتابي وأربع أشجار، شجرتان على كل جانب من جوانب النص، بينما يحتوى الشريط الخامس عشر على خمس أشجار (لوحة 49)، وأرضية هذه الماسورة ملساء لا تحتوي على زخارف بارزة كحال الماسورة الأولى.

44وهذا المدفع يحتوي على نصين كتابيين فقط، النص الأول يشغل الشريط الخامس بماسورة الخزانة، وهو منفذ داخل بحر مستطيل الشكل بخط الثلث الجلي المتراكب في ثلاثة أسطر (لوحة 50، شكل 6) ونصه: «صاحبكر دلي ماقي باتع/اقجة والى تاريخ؟/سنة؟ 989».

شكل 6. تفريغ للنص الكتابي الأول على المدفع رقم 2 (من عمل الباحث).

شكل 6. تفريغ للنص الكتابي الأول على المدفع رقم 2 (من عمل الباحث).
  • 22 للأسف الشديد لم يتمكن الباحث من الحصول على صورة فوتوغرافية لهذا النص الكتابي، وقد أمد المتحف الباحث (...)

45أمّا النص الثاني فنجده على الشريط السادس بماسورة الخزانة وهو منفذ بدوره داخل بحر مستطيل الشكل بخط الثلث الجلي المتراكب ويقع في ثلاثة أسطر، وهو صورة طبق الأصل من النص الثالث المنفذ على المدفع رقم ١ (لوحة 51، شكل 7)، ويقرأ من أسفل أيضًا ونصه: «عمل المعلم جعفر في الجزاير»22. وهناك وريدة رباعية الشحمات تتخلل السطر الأول من هذا النص.

شكل 7. تفريغ للنص الكتابي الثاني على المدفع رقم 2 (من عمل الباحث).

شكل 7. تفريغ للنص الكتابي الثاني على المدفع رقم 2 (من عمل الباحث).

٢. الدراسة التحليلية

46تتناول الدراسة التحليلية مجموعة من النقاط تتمثل في المدافع وتطورها في الجزائر خلال العصر العثماني وطرز المدافع والتصميم العام لها ومقاييسها، إضافة إلى طريقة الصناعة والاستخدام وكذلك إشكالية تاريخ الصناعة واسم الصانع، يتبعها دراسة تحليلية للزخارف النباتية والنصوص الكتابية والألقاب والعبارات الدعائية.

٢ .١. المدافع وتطورها في الجزائر خلال الحكم العثماني حتى نهاية القرن العاشر الهجري/السادس عشر الميلادي

  • 23 ابن خلدون، تاريخ العبر، ج7، ص388؛ المصطفى محمد أحمد محمد الخراط، المدفعية المصرية، ص63.

47تشير المصادر التاريخية إلى أن أول استخدام للمدفع كان في القرن 7هـ/13م حيث أورد ابن خلدون في أثناء حديثه عن حصار السلطان المريني أبي يوسف لمدينة سجلماسة سنة 672هـ/1273م ما نصه: «... ونصب عليها الآت الحصار من المجانيق والعرادات وهندام النفط القاذفة بحصي الحديد ينبعث من خزانة أمام النار الموقدة في البارود بطبيعة غريبة ترد الأفعال إلى قدرة باريها...»23. والثابت من وصف ابن خلدون وما قرره العلماء أن الآلة المستخدمة في هذا الحدث كانت المدفع، ثم انتقل استخدام المدفع إلى بلاد الأندلس الذين استخدموه وطوروه في حروبهم ضد الأسبان والبرتغاليين.

  • 24 Jobé, Lachouque, Cleator, Reichel, Canons, p. 9.
  • 25 يدل على ذلك المدفع الذي تم العثور عليه في قلعة بنى عباس بالجزائر أثناء الإحتلال الفرنسي وعليه تاريخ (...)

48وقد استخدمت المدافع كذلك في بلاد الأندلس عام 724هـ/1324م، وفي غيرها من البلدان إلى أن ظهرت في أوروبا، حيث كان ظهورها هناك متأخرًا بحوالي نصف قرن تقريبًا عن بلاد الإسلام، حيث كانت عبارة عن قدور من الحديد ترمي سهامًا مُحرقة فوق أسوار المدن والقلاع24، ثم تطورت خلال القرنين 8–9هـ/ 14–15م، خاصة في شمال أفريقيا25.

  • 26 للتفاصيل انظر محمود شوكت، التشكيلات العسكرية العثمانية، ص77؛ المصطفى محمد أحمد محمد الخراط، المدفعي (...)
  • 27 المصطفى محمد أحمد محمد الخراط، المدفعية المصرية، ص91؛
    Heywood, «Notes on the Production of Fifteent
    (...)

49على جانب آخر اختلفت الآراء حول معرفة العثمانيين للأسلحة النارية بشكل عام، فمنهم من يرى أنهم عرفوا الأسلحة النارية عام 755هـ/1354م، ومنهم من رجح بداية استخدام الأسلحة النارية عام 766هـ/1364م وهناك رأي آخر ذكر أن ذلك كان في عام 788هـ/1386م وقيل أيضًا في عام 792هـ/1389م وغيرها من الأراء. إلا أن الرأي الذي اتفق عليه أغلب الباحثين هو أن الإمبراطورية العثمانية عرفت استخدام الأسلحة النارية من أوروبا وكان بداية ذلك في عام 782هـ/1380م26، أي في أواخر القرن 8هـ/14م، حيث أصبح لديهم فرقة للمدفعية لها رواتب ثابتة، ثم أخذت المدافع في التطور إلى أن بدأت تُستخدم بقوة في منتصف القرن التاسع الهجري/الخامس عشر الميلادي وبدأ العثمانيون يتجهون نحو سبك المدافع بقوة بالقرب من القلاع التي يقومون بحصارها، وهنا بدأت المدفعية تتطور بقوة دون منافسة من أحد27.

  • 28 هو السلطان محمد الفاتح بن السلطان مراد الثاني سابع سلاطين الدولة العثمانية، ويعد هو المؤسس الحقيقي (...)
  • 29 اختلفت الآراء حول جنسيته فهناك من ذكر أنه من رومانيا ومنهم من يرى أنه من المانيا والبعض يرى أنه من (...)
  • 30 ونترنغهام وبلاشفورد، الأسلحة والتكتيكات، ص110؛
    Ágoston, «Ottoman Artillery», p. 15–48; «Behind the
    (...)
  • 31 ونترنغهام وبلاشفورد، الأسلحة والتكتيكات، ص110.
  • 32 الطوبخات: مفردها طوب خانة، وهي كلمة تركية مكونة من مقطعين طوب بمعنى مدفع وخانة بمعنى دار الصناعة، و (...)
  • 33 المصطفى محمد أحمد محمد الخراط، المدفعية المصرية، ص92؛ أكمل الدين إحسان أوغلى، الدولة العثمانية تاري (...)
  • 34 انظر: المصطفى محمد أحمد محمد الخراط، تطور الأسلحة النارية، ص76.

50وكانت المدافع أيضًا من أهم أسباب نجاح السلطان محمد الفاتح28 في دخول القسطنطينية سنة 857هـ/1453م ولعل الفضل في تطور سلاح المدفعية المستخدم في هذا الفتح يعود إلى مهندس أوروبي يُدعى (أوربان)29 وهو من قام بصناعة مجموعة من المدافع الضخمة التي لم تعرفها المدفعية من قبل، وكانت تلك المدافع لرمي حجارة زنتها ما بين 544 و815 كيلوجرام وعيارتها تبلغ 76سم، وتحتاج إلى ستين ثورًا لجَرِها، ومائتي رجل للسير بمحاذاتها وتثبيتها30. وقد كان مجموع ما يمتلكه السلطان حوالي 70 قاصفة، وقد بقى أحد هذه المدافع المؤرخة بعام 857هـ/1453م صالحًا للإستخدام حتى عام 1222هـ/1807م31. ومع نهاية القرن العاشر الهجري/السادس عشر الميلادي، أصبحت القوى العسكرية العثمانية بصفة عامة والمدفعية بصفة خاصة قوى لا يُستهان بها وزادت عدد الطوبخانات32 العثمانية حتى وصلت إلى سبع طوبخانات في أماكن متفرقة33. ووصلت من القوة ما تمكنت به من التفوق على المدفعية الأوروبية في القرن 11هـ/17م لدرجة أنهم استطاعوا بسبب تطور مدافع الحصار الإستيلاء على تسعة حصون أوروبية بالإضافة إلى أربعة حصون مجرية في غضون ثمانية أيام فقط34.

  • 35 Ayalon, «Gunpowder and Firearms», p. 114–115; Fuess, « Les janissaires », p. 209–220.

51ومن المرجح انتقال استخدام المدافع إلى كامل بقاع أوروبا عن طريق الإسبان والبرتغاليين فيما بعد وتحديدًا عن طريق كونت دربي Derby وكونت سالسبري Salisbury الإنجليزيين اللذين حضرا وعاصرا المواقع الحربية التي نشبت بين المسلمين وبين جيش الفونسو الحادي عشر، ثم استخدموها في حروبهم ضد فرنسا خلال حرب المائة عام، وبعد ذلك انتشرت المدافع في أوروبا وطورها الانجليز، ثم انتقلت إلى المانيا وإيطاليا وبلاد المجر، وكانت فرنسا في مقدمة البلدان التي اهتمت بتطوير المدافع خاصة في عهد الملك شارل السابع 825–1422هـ/866–1461م35.

  • 36 حنفي هلايلي، بنية الجيش الجزائري خلال العهد العثماني، ص41؛ نوارة بوذراع، التنظيم العسكري للجزائر ال (...)

52وإذا انتقلنا تحديدًا للمدفعية الجزائرية خلال العهد العثماني، فقد شهدت الجزائر بشكل عام نشاطًا صناعيًا مزدهرًا غطى جميع المجالات المختلفة، التي كان من بينها الصناعات الحربية التي ظلّت مزدهرة حتى أواخر الفترة العثمانية نظرًا لتوفر الخبرات الفنية خاصة الجالية الأندلسية التي استقرت بها، كما توافرت بها المواد الخام الضرورية لمثل هذه الصناعات من معادن وأخشاب وغيرها، وذلك بعد أن كانت الجزائر في بداية العصر العثماني تعاني من نقص شديد في الأسلحة الثقيلة، إلا أنها اصبحت فيما بعد تصنع هذه المدافع محليًا36.

  • 37 وهران من أشهر المدن الجزائرية، والتى شهدت نشاطًا تجاريًا وصناعيًا كبيرًا خلال السيطرة الزنانية والم (...)
  • 38 تعرضت وهران لعديد من الغارات الإسبانية في مطلع القرن 10هـ/16م إلى أن نجحت إسبانيا في احتلالها، وقد (...)

53وهناك تقرير إسباني عن استعمال المدافع في مدينة وهران37 سنة 911هـ/1505م ضد الحملة الإسبانية جاء فيه: «... أن السفن الإسبانية كانت تضع على مقدماتها أكياس من الصوف حتى لا تُصيبها قذائف المسلمين، وأنها منذ اقترابها من الساحل تبادلت طلقات المدفعية النارية، ولكن كانت لتلك الطلقات من الدوي أكثر مما كان لها من المفعول... بينما كانت مدفعية الحصون الإسلامية ترمي الأسطول الإسباني بقذائف من الحجارة تزن أربعين رطلًا»38.

  • 39 أحمد توفيق المدني، حرب الثلاثمائة سنة، ص99؛ محمد دراج، الدخول العثماني للجزائر، ص116.

54وكما حدث في وهران فإن احتلال مدينة بجاية من طرف الإسبان سنة 915هـ/1509م استخدم فيها الجزائريون سلاح المدفعية، لكنها لم تكن على مستوي قوة مدفعية الأعداء الذين نجحوا في الاستيلاء على المدينة39.

  • 40 هو «عرّوج رئيس» الأخ الأوسط في عائلة بربروس. للتفاصيل انظر يحيى بوعزيز، الموجز في تاريخ الجزائر، ص8 (...)
  • 41 خير الدين أو عروج الأصغر، واسمه الحقيقي خضر واشتهر ببربروس. انظر محمد دراج، الدخول العثماني للجزائر (...)
  • 42 أرجمند كوران، السياسة العثمانية تجاه الإحتلال الفرنسي للجزائر، ص155؛ مجهول، غزوات عروج وخير الدين، (...)

55ويعد عروج40 أول شخص استخدم المدفعية في الجزائر أثناء العصر العثماني، وبعد وفاته خلفه خير الدين بربروسا41 الذي تمكن من الحصول على مدفعية قوية جزء منها حصل عليه كمساعدة من السلطان العثماني سليم الأول والقسم الأخر قام بصنعه في الجزائر أثناء استعداده للإستيلاء على حصن البنيون عام 936هـ/1529م42، وكانت هذه هي النواه لسلاح المدفعية الجزائرية الذي ازدهر وتطور فيما بعد.

  • 43 درياس لخضر، المدفعية الجزائرية، ص256–257.

56ويحمل كلا المدفعين محل الدراسة نصًا كتابيًا يشير إلى مكان الصناعة وهو الجزائر (لوحة 29)، وتعد هذه النصوص من أهم النصوص الكتابية لما لها من فائدة في أنها تفصح عن معلومات تَرُد مزاعم بعض البلدان الأوروبية بأنه لم تكن هناك صناعات حربية بالجزائر، وهو شيء تنفيه تمامًا هذه النصوص التي تثبت وجود مثل هذه الصناعات في الجزائر، وأنها تمت في أحد المصانع الحربية أو الورش الخاصة التي خصصت لصناعة المدافع، بل أن بعض النصوص الأخرى التي وجدت على بعض نماذج المدافع تشير إلى وجود العديد من أسماء الصناع الجزائريين، بل تشير إلى أن هذه المهنة توارثتها بعض العائلات مثل عائلة (والي) التي سميت إحدى مدن الساحل الجزائري على اسم أحد صناعها43.

٢ .٢. طراز المدافع والتصميم العام لها

  • 44 للاستزادة حول أنواع المدافع العثمانية انظر المصطفى محمد أحمد محمد الخراط، المدفعية المصرية، ص107–13 (...)

57انتجت الطوبخانات العثمانية بشكل عام أنواعًا كثيرة من المدافع مثل البالوشقة أو البدالوشقة، والبالميز وشايقة وقولومبورنه أو كوليفرني وغيرها من الأنواع المختلفة الأحجام والأطوال التي استخدمت كمدافع للحصار أو مدافع للبحار ومنها ما كان يستخدم للحالتين، كما خُصص بعضها لإطلاق الكرات المعدنية وغيرها من الكرات الحجرية44.

  • 45 تتشابه المدافع محل الدراسة مع أحد المدافع البحرية العثمانية التي تعود إلى سنة 937هـ/1531م في عهد ال (...)

58ويندرج المدفعان محل الدراسة ضمن طرز المدافع البحرية، التي تشير إلى نوع من المدافع الخفيفة مقارنة بمدافع الحصار كبيرة الحجم، وقد عُرفت المدافع الخفيفة في المخطوطات العثمانية باسم «فلمبرينة» أو «الفولمبرينة»، وهى غالبًا ما تُصنع من النحاس أو البرونز وكانت تُحمل فوق ظهور السفن الحربية، وقد ورد شكلاً لهذه المدافع في مخطوط العز والمنافع للمجاهدين بالمدافع45.

  • 46 أرزقي الشويتام، دراسات ووثائق في تاريخ الجزائر العسكري والسياسي في الفترة العثمانية 1519–1830م، ص41 (...)

59ومن المعروف أن العثمانيين الأوائل الذين نجحوا في دخول الجزائر كانوا بشكل أساسي من رجال البحر، لذا فإن نواة الجيش الجزائري بشكل عام كانت من البحرية، وقد تطور الجيش البحري إلى أن اصبحت الجزائر تملك اسطولًا قويًا لا يستهان به في البحر المتوسط وخاضت به الكثير من الحروب ضد البلدان الأوروبية، كما استطاعت بالأسطول منع التوسع المسيحي في شمال افريقيا46.

60وقد كان أغلب من تولي الحكم في الجزائر من ريّاس البحر وقواده، ممن ترقوا في المناصب إلى أن صاروا على رأس السلطة في الجزائر، لأن من يتولى حكم الأسطول كان يملك مركز القوة، ويصبح شخصًا لا يستهان به، وقد ترتب على ذلك الإهتمام الكبير بالأسطول وتسليحه والذي كان عتاده الأول المدافع البحرية، لذا كان من الطبيعي أن تمتلك الجزائر ترسانة بحرية قوية وسلاح مدفعية ضخم خاصة مدافع البحر.

  • 47 لمعاينة هذه التصاوير انظر حسن محمد نور، تصاوير المعارك الحربية في المخطوطات العثمانية، ص48–49؛ علاء (...)

61وللمدفع البحري بعض المميزات الهامة منها أن ماسورة المدفع تتسم بالتدرج في السمك بحيث تبدأ بقطر أقل ثم يزداد هذا القطر كلما اتجهنا إلى الخلف بنهاية المدفع، وهو ما ينطبق على المدفعين محل الدراسة، فكل منهما تدرج في السمك، كما يتشابه المدفعان محل الدراسة مع المدافع البحرية التي ظهرت في بعض تصاوير المخطوطات العثمانية مثل تصويرة حصار مالطة في عام 973هـ/1565م، من مخطوط تاريخ السلطان سليمان «ظفرنامة» المؤرخ بعام 987هـ/1579م والمحفوظ في مكتبة شستر بيتي–دبلن، الذي يظهر فيه مجموعة من المدافع التي يخرج منها البارود؛ وهناك تصويرة أخرى تمثل السفن العثمانية وهى في طريقها إلى فتح مدينة هوتان في عام 1030هـ/1620م، من مخطوط شاهنامة نادري «هوتان فتح نامة» المحفوظ في متحف طوبقا بي سراي تحت رقم 112447.

62وتتميز المدافع البحرية أيضاً بسهولة استخدمها وحجمها المتوسط نسبيًا حتى يسهل حملها والتحرك بها على ظهر السفينة، وكذلك عدم كبر القذائف الخاصة بها حتي يسهل وضع القذيفة فيها لأن استخدامها كان قاصرًا في المعارك البحرية ولم تستخدم في تحطيم الأسوار أو الحصون إلا في القليل النادر.

٢ .٣. المقاييس

63يُعد المدفعان محل الدراسة من المدافع ذات الحجم المتوسط نسبيًا، إذ يبلغ طول المدفع الأول ما يقرب من أربعة أمتار وتحديدًا 3,85م، على حين يصل طول المدفع الثاني ما يقرب من الثلاثة أمتار وتحديدًا 2,87م، أي أن المدفع الأول أطول من المدفع الثاني بحوالي 98سم تقريبًا.

64ونجد في الجدول رقم (1) مقارنة بين مقاييس أجزاء كل من المدفعين السابقين للوقوف على مدى الفروقات القياسية بينهما، والتعرف على المنهج الذي اتبعه الصانع أثناء تصميمهما، خاصة أنهما نفذا في نفس المصنع وعلى يد نفس الصانع، وبنفس التصميم والأسلوب الصناعي والفني.

الجزء المدفع الأول المدفع الثاني
طول المدفع 3,85م 2,87م
طول الماسورة الأولي 165سم 135سم
قطر فوهة الماسورة الأولى الداخلي 25سم 25سم
عرض بداية الماسورة الأولى 30سم 30سم
عرض نهاية الماسورة الأولى 33سم 35سم
طول الماسورة الثانية 192سم 123سم
عرض بداية الماسورة الثانية 41سم 38سم
عرض نهاية الماسورة الثانية 47سم 40سم
طول الحزام الفاصل بين الماسورتين 7سم 7سم
طول زُك المدفع 42سم 30سم
طول ذنبة المدفع 22سم 22سم
طول أذن المدفع 12سم 9سم
عرض أذن المدفع 15سم 13سم
طول الشريط الزخرفي 17سم 16سم
طول الحز الفاصل بين الأشرطة 3سم 3سم

جدول 1. بيان مقارنة بين أطوال أجزاء المدفعين (عمل الباحث).

65أما فيما يخص الوزن فيبلغ وزن المدفع الأول حوالي 2910 كيلوجرام، على حين يبلغ وزن المدفع الثاني حوالي 1991 كيلوجرام، أي أن المدفع الأول يعد أثقل من الثاني بمقدار حوالي 919 كيلو تقريبًا.

٢ .٤. طريقة الصناعة

66كانت صناعة المدافع خلال القرن 8هـ/14م تتم عن طريق تجميع قطع حديدية وتقويتها بحلقات حديدية على طول المدفع، أما في منتصف القرن 9هـ/15م فقد ظهرت طريقة جديدة للسبك جعلت الطريقة الأولى تتلاشى تدريجيًا وتحل محلها الطريقة الجديدة، التي تتمثل في إذابة المعادن وتفريغها داخل قالب مُعد خصيصًا لذلك، ثم يُحوّل المدفع بعد ذلك إلى آلة لصقل المعدن بعد التشكيل، وهى الطريقة التي استخدمت في صناعة المدفعين محل الدراسة، فكلاهما قد صنع بطريقة الصب في القالب، وكان هذا الأسلوب الصناعي يمر ببعض المراحل التي يأتي في مقدمتها الصب، والذي يمر بدوره في عدة مراحل، الأولى يتم فيها تحضير قالب الصب، وذلك عن طريق إحضار مجموعة من الألواح الخشبية ذات طول وسمك محددين، ثم يتم إحضار مجموعة من الحصائر ويلف عليها الألواح الخشبية السابقة، بحيث تكون موضوعة فوق حاملين يتم تغليفهما بالورق حتي يفصل بين الحصير والطين الذي سيشكل به هيئة المدفع المراد سبكه، وبعد ذلك تضاف الاُذنان والأيدي الخاصة بالمدفع، ثم يتم إشعال النار لتجفيفه ثم تغطي الطبقة الطينية برماد حتى لا يلتصق بالمعدن الذي سيوضع لاحقًا.

  • 48 درياس لخضر، المدفعية الجزائرية، ص82.

67وفي المرحلة التالية كان يتم تشكيل الزخارف والأشكال والكتابات المراد تنفيذها على المدفع داخل هذا القالب، ثم يتم تقوية القالب عن طريق ربطه طوليًا وعرضيًا بأعمدة أو صفائح حديدية، وهنا تأتى المرحلة الهامة التي يتم فيها إخراج القالب من الغطاء الخاص به وتنزع عنه الحصائر التي سبق وضعها بعد تشكيل القالب، ثم يتم إحراقه بشدة لضمان جفافه التام، والتأكّد من نظافة هذا القالب وتمام زخارفه حتى يبدو كأنه مدفع حقيقي48.

68وبعد ذلك يتم وضع عمود حديدي ذو سمك محدد داخل هذا القالب من البداية إلى النهاية في وضع أفقي ويثبت من أعلى وأسفل حتى يُمنع تحركه ويدهن حتى لا يلتصق بالمعدن المصهور عند وضعه، ويوضع هذا القالب أفقيًا بالقرب من الفرن الموجود به المعدن الذائب الذي يُصب داخل هذا القالب عن طريق مجاري مخصصة لذلك بحيث يتم ملئ الفراغ الواقع بين العمود المعدني والقالب، ثم يترك ليبرد، وبعدها يتم نزع العمود المعدني الذي يوجد في الوسط، ثم يُزال القالب الخارجي ليظهر المدفع في شكله النهائي.

  • 49 Jobé, Lachouque, Cleator, Reichel, Canons, p. 66؛ درياس لخضر، المدفعية الجزائرية، ص85–87.

69وبعد ذلك يتم تنظيف المدفع من الداخل والخارج من أية زوائد أو عوالق، ثم يوضع بعدها على آلة للصقل حتى يصبح المدفع في شكله النهائي بزخارفه الخارجية المنفذة عليه، وبعدها يتم فحصه للتأكد من خلوه من عيوب الصب، ثم يوضع فوق الحامل المخصص له ويُجرّب الرمي به أكثر من مرة للتأكد من صلاحيته للاستخدام49.

70ويتضح استخدام هذا الأسلوب جليًا في الأشرطة الزخرفية التي تزين المدفع الأول التي تكررت بشكل متطابق واستخدم فيها نفس القوالب الزخرفية أكثر من مرة، كذلك استخدمت نفس القوالب الزخرفية على الأشرطة الخاصة بالمدفع الثاني حيث تماثلت التصميمات الزخرفية تمامًا، ويرجع الفضل في ذلك إلى أسلوب الصب في القالب من حيث السرعة والدقة في التنفيذ، وكذلك التكرار وإمكانية عمل أكثر من نموذج بنفس القالب في وقت سريع، واستخدم القالب كذلك في تنفيذ النصوص الكتابية، فالنص الكتابي الثالث بالمدفع الأول بصورة طبق الأصل من النص الكتابي الثاني على المدفع الثاني، حيث استخدم فيه نفس القالب.

  • 50 ابن غانم الأندلسي، كتاب العز والمنافع للمجاهدين في سبيل الله بالمدافع، ورقة 7.

71أمّا فيما يتعلق بكيفية استخدام المدفع، ففي البداية يُعمّر المدفع بوضع البارود في جوفه عن طريق المغرفة ثم توضع الحشوة فوقه ويضغط عليها بالمدك، بعدها توضع القذيفة وتُضاف فوقها الحشوة الثانية مع القش. وهنا لابد من معرفة وزن القذيفة لتحديد كمية البارود التي سوف توضع، وبعد إتمام عملية التعمير يتم تحديد وجهة المدفع باتجاه الهدف ثم إشعال البارود الموجود بفتحة الإشعال عن طريق المشعل، ليشغل بدوره ما بداخل المدفع، لتنطلق القذيفة إلى الهدف (شكل 8)50.

  • 51 Jobé, Lachouque, Cleator, Reichel, Canons, p. 38؛ درياس لخضر، المدفعية الجزائرية، ص180.

72أما عن القذائف التي كانت تُقذف فهي مختلفة الأنواع باختلاف المدافع، فمنها الدائرية الملساء التي لا تحدث حزوزًا في جوف المدفع، وهى إما أن تكون من الحديد أو الرُخام، ويمكن جمعها بعد انتهاء المعركة لإعادة استخدامها. وهناك القذائف المجوفة التي تُملأ بالرصاص والمسامير وتُحدث بعد انفجارها خسائر كبيرة في صفوف العدو. بالإضافة إلى قذائف الحجارة التي تُرمى عادة بواسطة مدافع الحجارة التي تهدف في الأساس إلى تدمير السفن أو هدم الحصون والأسوار51.

شكل 8. مسميات أجزاء المدفع عن: الخراط، المدفعية، شكل 62، ص220.

شكل 8. مسميات أجزاء المدفع عن: الخراط، المدفعية، شكل 62، ص220.

٢ .٥. تاريخ الصناعة

73يحمل المدفع الأول نص كتابي يثبت تاريخ صناعته، في أوائل شهر رمضان عام 989هـ، والمقصود بلفظة أوائل رمضان أي العشر الأوائل من الشهر الكريم، وهي التي توافق أيام 29 سبتمبر – 8 أكتوبر من عام 1581م، أي أثناء حكم السلطان مراد الثالث الذي حكم في الفترة من 982–1003هـ/1574–1595م.

74وتجدر الإشارة هنا إلى أن متحف الجيش بباريس قام بتأريخ المدفعين في السجلات الخاصة وفي بطاقات العرض على أنهما يعودان إلى عام 985هـ وليس عام 989هـ، وذلك بسبب خطأ في قراءة السنة الهجرية، حيث تم قراءة رقم الأحاد وهو (9) على أنه (5)، وهو ما ترتب عليه خطأ في التاريخ الصحيح بالنسبة لصناعة كل من المدفعين، ولكن بالتدقيق نلاحظ أن الرقم الأول هو (9) وليس (5). ويؤكد ذلك تسجيل اسم حاكم الجزائر خلال هذه الفترة وهو أمير الأمراء جعفر باشا، الذي تولى حكم الجزائر في الفترة من (988–990هـ/1580–1582م) أي أنه لم يكن يحكم في عام 985هـ من الأساس، إذن فالتاريخ الصحيح هو سنة 989هـ/1580م، وهى أثناء فترة حكمه بالفعل (لوحة 28).

75أما بالنسبة للمدفع الثاني فقد سجل التاريخ أيضًا في النص الكتابي الأول بالأعداد الهندية 989 وهى تبدو أوضح من النص المسجل على المدفع الأول. وإن كان هذا النص الكتابي يمثل إشكالية بخصوص هذا المدفع (لوحة 50)، فهو يأتي في ثلاثة أسطر وكلماته تبدو للوهلة الأولى غير مفهومة وهى بالفعل كذلك. ولكن بالتدقيق في قراءة هذه الكلمات يتضح لنا أنها تشير إلى تاريخ الصناعة بأسلوب حساب الجُمل الذي ذاع بشكل عام في الفترة العثمانية، وبتحويل كلمات السطر الأول التي تلي كلمة (تاريخ) إلى حساب الجُمل، وتحويل حروف كلماته إلى أرقام يتضح أن هذه الكلمات تشير إلى عام 989هـ:

76فالكلمة الأولى وهي (صاحكبر) عند تحوليها بحساب الجُمل (90+1+8+20+2+200=321)؛ والكلمة الثانية وهي (دلي) بحساب الجُمل (4+30+10=44)؛ والكلمة الثالثة وهي (ماقي) بحساب الجُمل (40+1+100+10=151)؛ والكلمة الرابعة وهي باتع بحساب الجُمل (2+1+400+70=473). فيكون مجموع الأربع كلمات (321+44+151+473=989) وهو نفس التاريخ المُثبت على المدفع الأول والثاني بالأرقام، أي أن كلا المدفعين يرجعان إلى سنة 989هـ، وليس 985هـ، الأمر الذي يستلزم تغيير التاريخ الخاص بالمدفعين المذكورين في سجلات المتحف وتعديل اللوحات الوصفية الخاصة بهما في قاعة العرض، وقد تم بالفعل التواصل مع الإدارة وسوف يتم تدارك هذا الخطأ وإجراء التعديل اللازم.

٢ .٦. اسم الصانع (المعلم جعفر)

77سُجل على كل من المدفع الأول والثاني اسم الصانع الخاص بهما داخل نص كتابي منفصل أسفل النص الخاص بالسلطان وأمير الأمراء حاكم الجزائر (لوحة 29، 51)، ولكن بحجم أصغر قليلًا إلا أنه نُفذ في مكان ظاهر وعلي نفس المحور، وبشكل صريح وهو ما يعكس مكانة هذا الصانع خلال هذه الفترة والتفاخر بأنه الذى قام بصناعة هذه المدافع. والصانع هو المعلم جعفر، ونلاحظ هنا تلقبه بـ«المعلم»، أي الخبير في هذه المهنة التي وصل فيها إلى مكانة كبيرة جعلته يطلق على نفسه هذا اللقب. وفي الواقع فإنه قياسًا على شكل وزخارف كلا المدفعين فهو يستحق لقب المعلم، لأن المدفعين يمثلان فخرًا للصناعة الحربية الجزائرية خلال هذه الفترة، ولسوء الحظ لم تستطع الدراسة التوصل إلى ترجمة خاصة بهذا الصانع أو أية معلومات عن ورشته الخاصة أو المصنع الذي كان يعمل فيه، ولكن بشكل عام فإن هذه المهنة كانت تتوارثها عائلات في الجزائر تخصصت في الصناعات الحربية وصب المدافع، وقد ظهر أكثر من اسم على عدد من المدافع التي صنعت في الجزائر خلال الفترة العثمانية كما سبق الإشارة.

٢ .٧. تحليل الـــزخارف

  • 52 عبد العزيز مرزوق، الفن الإسلامي، ص150.
  • 53 عبد العزيز مرزوق، الفنون الزخرفية، ص12.

78يعد الأسلوب التجريدي أو كما يسمى الأسلوب المحوّر ابتكار إسلامي مقصود كي لا يضاهي الفنان الخالق في صنعه، وذلك عن طريق تحوير العناصر تحويرًا شديدًا52. ولم يقم الفنان المسلم بابتكار وحدات زخرفية، بل قام برسم الأشجار والأزهار والفروع النباتية والأغصان والأوراق والسيقان والطيور بعد أن حوّرها تحويرًا كادت معه أن تفقد صورتها القديمة حتى أصبح الفن ليس ناقلًا للطبيعة ولكنه ابتكار جديد يخضع لأصول الجمال الفني53.

79ونلاحظ من الزخارف المنفذة على المدفعين محل الدراسة ظهور مجموعة من الخصائص التي تميزهما عن باقي المدافع المعاصرة. أولها ظاهرة التوازن والتماثل، إذ تميزت العناصر الزخرفية بالتوازن الذي اصبح قاعدة أساسية في كل تكوين زخرفي وذلك في تناسق واضح بين العناصر النباتية والوحدات والفراغات المحيطة بها. كما تميزت بالتناظر والتماثل بين التكوينات الزخرفية الذي ينطبق أحد نصفيها على الآخر، فجميع الأشرطة الزخرفية التي تزين كلا المدفعين تميز كل شريط منها بتصميم زخرفي معين، ونفذ بشكل متماثل ومتوازن بطول الشريط.

  • 54 محي الدين طالو، الفنون الزخرفية، ص16–17.

80ونلاحظ كذلك شيوع ظاهرة التكرار بشكل كبير، سواء في العنصر الواحد أو الوحدة الزخرفية المتكاملة حتي يتم الحصول على تكوين زخرفي جميل54، بل تخطي الأمر لأن يكون التكرار في زخارف الشريط كاملًا حيث أخذت مجموعة من الأشرطة نفس التصميم كما سبق وأوضحنا في الدراسة الوصفية، وربما يعود هذا بشكل كبير إلى استخدام أسلوب القالب في تنفيذ الزخارف وهو ما سهّل أمر التكرار بشكل دقيق.

  • 55 أحمد المفتي، فن الزخرفة والتوريق، ص7.
  • 56 محي الدين طالو، الفنون الزخرفية، ص67.
  • 57 زكي محمد حسن، فنون الإسلام، ص249.
  • 58 Denny, How to Read Islamic Carpets, p. 128؛ عبد العزيز مرزوق، الفنون الزخرفية، ص228.

81والظاهرة الثالثة التي نجدها هي ظاهرة ملئ الفراغ، ففي المدفع الأول زخرف بدن المدفع كاملًا دون ترك أي فراغ ولو كان صغيرًا، إذ زخرفت الأشرطة بالتصميمات الزخرفية كاملة ونفذت أيضًا على أرضية من الزخارف المحزوزة التي ملأت كامل الأرضية دون ترك أي مساحات خالية ويعود هذا الأمر إلى ولع الفنان المسلم ولعًا شديدًا بتغطية السطوح. ولم يترك فراغًا خاليًا وذلك لكره الفراغ لاعتقاده بأن الفراغ هو الشيطان55، والخوف من الفراغ هي ظاهرة في الفنون الإسلامية بشكل عام، حيث لا نجد في الفن الإسلامي غالبًا مساحة خالية أو سطحًا غير مزين أو مزخرف وهذا ما أدى إلى ظاهرة التكرار غير المتناهي56، وكان من أهم مميزات الفن العثماني تعميم الزخرفة على كل مساحات القطعة دون ترك أي فراغ مع التركيز في ذلك على النباتات والكتابات العربية دون إهمال العناصر الهندسية والطيور خاصة خلال فترة القرنين 10–11هـ/16–17م حيث كانت أشكال الأزهار والورود أهم ما يميز هذه الفترة، بالإضافة إلى صور الطيور فوق الأشجار وأوراقها على اختلاف أنواعها وأشكالها57، وهو ما ظهر جليًا في القطع محل الدراسة58.

  • 59 Berque, Art antique, p. 92–93 ; Marçais, L’art en Algérie, p. 120.

82وقد تأثر صناع الجزائر والفنانون الجزائريون في العصر العثماني بالأساليب الفنية العثمانية التي دخلت إليها مع قدوم العثمانيين، وكانت هذه الأساليب عثمانية خالصة أو متأثرة بالأساليب الأوروبية هذا إلى جانب التأثيرات الفنية الأندلسية التي كانت سائدة قبل وأثناء الحكم العثماني بالجزائر. وبالتالي فقد برز أسلوب زخرفي مميز نتج من امتزاج الأسلوب العثماني بالأسلوب الجزائري المحلي الذي لم يضمحل وبقى الصناع محافظون عليه مما أدى إلى ميلاد فن جزائري متأثر بتقاليد دخيلة عليه، فترك الفنان الجزائري في هذا العصر رصيدًا فنيًا مميزًا59 كان منه المدفعين محل الدراسة.

  • 60 سعاد ماهر، الخزف التركي، ص79.

83وبشكل عام فقد تميزت عناصر الزخرفة الجزائرية في العهد العثماني باستعمال عناصر نباتية بشكلها الطبيعي خاصة الأزهار المختلفة الأنواع والأوراق والمراوح النخيلية وأشجار الفواكه، وكان طراز الرسوم النباتية والأزهار قريبًا من الطبيعة بحيث يسهل التعرف على أصوله بسهولة، وتميزت بالتنوع الشديد مثل استخدام أزهار مختلفة الأنواع أهمها القرنفل والرمان والورد والزنبق وغيرها، علمًا بأن هذه الأزهار لا تقوم بمعزل عن بقية الزخارف ولا تستقل بذاتها. وأحيانًا يكتفي بزهرة واحدة لتكوين موضوع زخرفي وذلك بتكرارها وربطها بعضها البعض عن طريق سيقان ملتفة ومتشابكة مزخرفة بتوريقات تكون تركيبًا جميلًا سواء كان بأسلوب طبيعي أو أسلوب محور60.

  • 61 Marçais, L’Art en Algérie, p. 241.

84وقد تأثر الفنان الجزائري بحدائق الجزائر الكثيرة والمتنوعة ورسم موضوعات الزخرفة النباتية من البيئة التي يعيش فيها، إذ تؤكد المصادر التاريخية نقلًا عن Marçais أن الجزائر كانت تتمتع بطبيعة تبهر العيون. وخير أمثلة على ذلك هي مدينة الجزائر التي عُرفت بمناظرها الرائعة وحدائقها الخلابة المليئة بأشجار البرتقال والليمون وبأعداد كبيرة من الأزهار والورود التي تنمو وتورد طوال أيام السنة، فقد تجاوز عدد الحدائق في القرن 11هـ/17م العشرة آلاف حديقة، ووصل عددها في القرن 12هـ/18م إلى عشرين ألف حديقة، ويذكر أن الأندلسيين المهاجرين إليها هم من كانوا يعتنون بها ويهتمون برعايتها61.

85وكما سبق وذكرنا في الدراسة الوصفية فقد اشتمل المدفعان على خمسة تصميمات زخرفية احتوت على مجموعة من العناصر الزخرفية النباتية، سوف نتناولها هنا بالتفصيل والتحليل.

٢ .٧ .١. زخرفة التوريق (الرومي)

  • 62 عبد العزيز مرزوق، الفنون الزخرفية، ص75؛
    Arseven, Les Arts décoratifs, p. 88.

86طور السلاجقة هذه الزخرفة تطويرًا كبيرًا في إيران وأدخلوه إلى آسيا الوسطى وأصبحت له قواعد وأساليب، وأطلق عليه العثمانيون لفظ الرومي، وهى لفظة فنية أطلقها الأتراك على الزخارف النباتية المحورة التي قوامها فروع نباتية محورة تحويرًا شديدًا، أي لا تخضع في شكلها العام لنظام الطبيعة مما جعل لها طابعًا خاصًا62.

  • 63 سعاد ماهر، الخزف التركى، ص66.

87وهى تأتي من الاسم الذي أطلقه السلاجقة على الأناضول عندما استولوا على المنطقة وانتزعوها من الدولة البيزنطية الرومانية في القرن 5هـ/11م، وكان أول من استعمل هذه الزخارف هم أتراك وسط آسيا ومنها انتشر إلى جميع أقاليم العالم الإسلامي حتى الأندلس. ولما جاء العثمانيون الذين يعتبرون أنفسهم الورثة الشرعيين لسلاجقة الروم، استعملوها وطوروها وأطلقوا عليها نفس الاسم الذي عُرف به أسلافهم السلاجقة في بلاد الأناضول وهو الروم63.

  • 64 شريفة طيان، الفنون التطبيقية الجزائرية في العهد العثماني، ص250.

88وقد انتقل هذا الأسلوب الفني إلى الجزائر العثمانية فاستعمله الفنانون على معظم منتجاتهم الفنية خاصة في زخرفة التحف المعدنية، التي تميزت فيها بالدقة والإتقان64. وقد ظهرت زخارف التوريق على المدفع الأول بالشريط رقم 5 (لوحة 13)، والشريط رقم 8 (لوحة 16)، والشريط رقم 13 (لوحة 21)، وعلى المدفع الثاني بالشريط رقم 2 (لوحة 39)، والشريط رقم 4 (لوحة 40)، والشريط رقم 6 (لوحة 41).

٢ .٧ .٢. ورقة الأكانتس

89هي تعد ضمن الأوراق التي شاع استخدامها في الزخارف العثمانية، وقد لعبت دورًا بارزًا في مراحل تكوين الفنون الاسلامية الأولى. وتعرف أحيانًا باسم شوكة اليهود، وهى نبتة اتخذت أوراقها مثالًا للزينة في الأبنية القديمة، واختص بها الطراز الكورنيثي، وتطورت هذه الورقة من الأصل الهلنستي. وقد استخدم العثمانيون شكل هذه الورقة في زخارفهم بشكلها الطبيعي، وطوروها واستخدموها بشكلها المحوّر حيث رسمت بعدة أشكال بأسلوب متناظر ومتقابل وبشكل مستقيم ودائري، وقد ساعد شكلها المميز في أن تأخذ أشكالًا متنوعة عن طريق إدخال بعض الخيوط المنحنية عليها، وقد ظهرت أوراق الأكانتس بأكثر من هيئة في التصميم الزخرفي الأول على المدفع الأول، بالأشرطة رقم 1، 10؛ (لوحة 9، 18)، وكذلك على المدفع الثاني بالشريط رقم 1 (لوحة 35).

٢ .٧ .٣. زهرة اللوتس

90تعتبر زهرة اللوتس من أقدم ما استعمل الفنان في الزخرفة بمعظم الحضارات القديمة، ولقد كان العصر الفرعوني من أكثر العصور التي استعملت هذا النوع من الزخرفة بأشكال متنوعة ومختلفة، فكانت تارة مقفولة وتارة مفتوحة، وكانت شحماتها توزّع بطريقة زخرفية متميزة. وقد تأثرت العصور التالية على العصر الفرعوني بهذا النوع من الزخرفة وخاصة العصر البطلمي في مصر، وكان الفنان المسلم في الفترة المبكرة من عمر الفن الإسلامي متأثرًا بشكل زهرة اللوتس واستعمالها في الفنون السابقة عليه ولذا نراه قد استعملها بكثرة في معظم المنشآت المعمارية الأموية كما هو الحال في واجهة المشتى وبعض أجزاء الفسيفساء في قبة الصخرة، بالإضافة إلى زخارف الرخام الموجودة في قرطبة، كما أن بعض أنواع النسيج المصري في الفترات المبكرة كانت تحمل زهرة اللوتس كعنصر زخرفي. وبمرور الوقت بدأ الفنان المسلم خاصة في العصور المملوكية في رسم زهرة اللوتس بأسلوب متأثر بفنون الشرق الأقصى وخاصة الفنون الصينية. وقد نفذت شكل زهرة اللوتس على كل من زخارف المدفع الأول بالشريط رقم 1، 10 ولكنها ظهرت بهيئة محورة قليلًا ذات أوراق متعددة وذات شكل تاجي متفتح (لوحة 9، 18)، كما ظهرت بنفس الشكل على المدفع الثاني بالشريط رقم 1 (لوحة 35).

٢ .٧ .٤. زهرة القرنفل

  • 65 أبو حنيفة الدنيوري، النبات، المجلد 5، ص205–206؛
    Denny, How to Read Islamic Carpets, p. 129; Arseven,
    (...)

91استعملت زهرة القرنفل بصورة كبيرة وواسعة في الزخرفة العثمانية، ولا يعرف تحديدًا موطن زهرة القرنفل، ويبقى مصدرها مجهولًا، إلا أنه يحتمل أن تكون قد وصلت من بلاد الصين أو إيران. وقد أحبها العثمانيون فنفذوها في الكثير من فنونهم فانتشرت انتشارًا كبيرًا. وكانت ترسم غالبًا متفتحة، كما أن شحماتها تزخرف في بعض الأحيان بأزهار صغيرة كما رسمت بأسلوب قريب من الطبيعة وبأسلوب تجريدي في أحيان أخرى، بحيث تبدو أشبه بالمروحة النخيلية أو الجامة. وتتميز زهرة القرنفل عن باقي الأزهار بشحماتها المسننة التي تخضع للتحوير بطريقة زخرفية، بحيث يمكن الحصول على أشكال مختلفة منها وتُعد الزهرة الوحيدة التي يسهل التعرف عليها عند تحويرها بفضل شحماتها المسننة65. وقد ظهرت زهرة القرنفل بشكلها الطبيعي ذي الشحمات المتعددة المسننة، في الأشرطة أرقام (8، 13، 17) على المدفع الأول (لوحات 16، 21، 25)، وفي الأشرطة أرقام (2، 4، 6) على المدفع الثاني (لوحات 39، 40، 41).

٢ .٧ .٥. الفواكه والثمار

  • 66 سورة الأنعام، الآية 141.

92حرص الفنان العثماني أيضًا على استخدام رسوم أشجار الفاكهة والثمار بشكل كبير على التحف الفنية المختلفة، واعتبرت الفاكهة مصدرًا ثريًا في الموضوعات الزخرفية خاصة أشجار وثمار العنب والرمان باعتبارها فواكه الجنة لما لهما من رمزية دينية، وقد جاء في القرآن الكريم: ﴿وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَ جَنَّاتٍ مَعْرُوشَاتٍ وَغَيْرَ مَعْرُوشَاتٍ وَالنَّخْلَ وَالزَّرْعَ مُخْتَلِفًا أُكُلُهُ وَالزَّيْتُونَ وَالرُّمَّانَ مُتَشَابِهًا وَغَيْرَ مُتَشَابِهٍ كُلُوا مِنْ ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ وَآتُوا حَقَّهُ يَوْمَ حَصَادِهِ وَلَا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ﴾66. واشتملت زخارف كل من المدفعين على مجموعة متنوعة من هذه الزخارف:

93ثمار الرمان: ترمز زهرتها إلى الخصوبة وخاصة عند سكان آسيا الوسطى، ومن المعروف أن الرمان عنصر زخرفي ساساني استخدمه المسلمون في أعمالهم الفنية منذ فجر الإسلام، وكانت تعبّر عندهم عن ثمرة الحياة، حيث وجدت في زخارف فسيفساء قبة الصخرة بالقدس الشريف. وكان لهذه الثمرة مكانة خاصة عند الأتراك إذ ارتبطت بعاداتهم وتقاليدهم الدينية لذا كانوا يحرصون على أكل الرمان كل يوم لمدة شهر بعد جمع المحصول، وكانوا يعملون من عصيره شرابًا لذيذًا يشربونه بدلًا من شراب الخمر المحرم. وقد شاع استعمال زهور ثمار الرمان في الفن العثماني وظهرت بكثرة في الفنون التطبيقية إذ شاعت على الخزف والمنسوجات والأخشاب وغيرها من التحف الفنية. ومثلت أشجار وثمار الرمان ضمن زخارف المدفع الأول بالأشرطة أرقام (6، 9، 11، 14)، حيث ظهرت الأشجار بهيئتها الكاملة وثمارها كبيرة الحجم (لوحات 14، 17، 19، 22)، وظهرت أيضًا بنفس الشكل والهيئة على المدفع الثاني بالشريط رقم (8) (لوحة رقم 42 أ، ب).

  • 67 سورة النحل، الآية 67.
  • 68 سورة النبأ، الآية 31–32.

94عناقيد العنب: يظن البعض عزوف الفنان المسلم عن تمثيل عناقيد العنب وأوراقه نظرًا لكراهيته لهذه الفاكهة التي تذكره بالوثنية باعتبارها منبع للخمور التي حرمتها الشريعة الإسلامية، ورمزًا لباخوس إله الخمر عندهم، وكذا لارتباطه بعد ذلك بالديانة المسيحية. ولكننا نجد استمرار استخدامه لها بكثرة في الزخرفة الإسلامية منذ البداية، حيث وجدت في قبة الصخرة وقصر المشتى وغيرهما، وصولًا إلى الفن العثماني، وذلك لحب المسلمين لهذا العنصر، فقد ورد في القرآن الكريم: ﴿وَمِن ثَمَرَاتِ النَّخِيلِ وَالْأَعْنَابِ تَتَّخِذُونَ مِنْهُ سَكَرًا وَرِزْقًا حَسَنًا ۗ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَةً لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ﴾67، وثمار العنب تُعد من ثمار الجنة عند المسلمين، فقد قال الله تعالي: ﴿إِنَّ لِلْمُتَّقِينَ مَفازاً، حَدائِقَ وَأَعْناباً﴾68، وعليه فإن التحريم غير وارد تمامًا إلا إذا تخمّر العنب. وقد ظهرت أشجار العنب بأوراقها كبيرة الحجم وعناقيدها وحباتها بوضوح شديد بالشريط رقم (15) على المدفع الأول (لوحة 23)، بينما ظهرت عناقيد العنب فقط بشكل منفرد متداخل مع رسم لشجرة مختلفة في الأشرطة أرقام (2، 3، 4، 7، 12، 16) على المدفع الأول (لوحات 10، 11، 12، 15، 20، 24)، وعلى الأشرطة أرقام (3، 5، 7) على المدفع الثاني (لوحات 36، 37، 38).

٢ .٧ .٦. السيقان والفروع النباتية

95استخدمت زخارف السيقان والأفرع النباتية في التصميمات الزخرفية على المدافع سواء بشكل متناظر أو متقابل ومتكرر، وأحيانًا نفذت بشكل متشابك على شكل فرعين مترابطين أو أكثر بطريقة متناسقة ومنسجمة على امتداد الفروع وإلتوائها مع بروز بعض العناصر الزخرفية واستخدمت في بعض الأحيان كعنصر زخرفي منفرد يمثل موضوعًا مستقلاً. ونلاحظ استخدام الأفرع النباتية بشدة في التصميمات الزخرفية على المدفعين، إذ استخدمت الأفرع النباتية الملتفة التي تتدلى منها الأوراق على كل من المدفع الأول، على الأشرطة أرقام (2، 3، 4، 6، 7، 9، 12، 16) (لوحة 10، 11، 12، 14، 15، 17، 20، 24)، وأيضًا على الأشرطة أرقام (3، 5، 7، 8) بالمدفع الثاني (لوحات 36، 37، 41، 42 أ، ب).

٢ .٧ .٧. رسوم الأشجار

  • 69 عاصم محمد رزق، معجم مصطلحات العمارة والفنون الإسلامية، ص133؛ شريفة طيان، الفنون التطبيقية الجزائرية (...)

96تسمى الزخرفة التي تحتوي على عنصر الأشجار بالزخارف المشجرة، التي ظهرت كعنصر زخرفي في معظم الحضارات القديمة، كما استخدمت بكثرة في الزخرفة الإسلامية وشاعت أنواع كثيرة منها على الآثار الإسلامية الثابتة والمنقولة لأنها لم تكن من العناصر المحرّمة، ولعل أبرز نماذج لها ما وجد في فسيفساء قبة الصخرة والجامع الأموي69.

  • 70 أحمد المفتى، فن الزخرفة والتوريق، ص10–11؛ شريفة طيان، الفنون التطبيقية الجزائرية، ص297.

97ولقد استمر استعمال عنصر الشجرة في زخارف الفنون العثمانية حيث وجدت مجموعة من مختلف أشكال الأشجار، شاع منها السرو والنخيل وعدد من أشجار الفاكهة والأشجار المزهرة70 بأشكال زخرفية متنوعة طبيعية أو محورة، الأمر الذي انعكس على زخارف المدافع محل الدراسة على الوجه التالي:

٢ .٧ .٧ .١. شجر الصنوبر

98ينتشر الصنوبر في المناطق الباردة والمعتدلة، ويوجد في الوطن العربي أنواع متعددة من الصنوبر، وخاصة في جبال الجزائر، وتكون ثماره بيضاوية الشكل مقطوعة القاعدة تكسوها الحراشف السميكة وبذورها كبيرة مستطيلة ومغطاة بجدار سميك يصعب كسره.

  • 71 ديماند، الفنون الإسلامية، ص68.

99وشاع أيضًا استخدام كيزان الصنوبر كعنصر زخرفي في العصر الأموي ولعب دورًا مهمًا في المراحل الأولى لتاريخ الزخرفة الإسلامية، إذ نجد أمثلته في فسيفساء قبة الصخرة وفى نقوش قصر المشتى وقصر الطوبة وفي منبر القيروان وفي جص سامراء الذي ينسب إلى القرن الثالث الهجري/التاسع الميلادي71. وظهر تنفيذ شجرة الصنوبر على المدفع الأول في الأشرطة أرقام (3، 4، 6، 7، 9، 11، 14، 16، 18) (لوحات 11، 12، 14، 15، 17، 19، 22، 24، 26)، وبشكل مستقل على ذنبة المدفع المخروطية (لوحة 8). وظهرت أيضًا على المدفع الثاني في الأشرطة أرقام (3، 5، 7، 8) (لوحات 36، 37، 41، 42 أ، ب)، وبشكل مستقل كعنصر زخرفي منفرد على الأشرطة أرقام (9–15) (لوحات 43–49).

٢ .٨ . الدراسة التحليلية للنصوص الكتابية

  • 72 عبد العزيز مرزوق، الفنون الزخرفية، ص187.
  • 73 حسن الباشا، الخط العربي الأصيل، ص33.

100تميزت الزخرفة الكتابية العثمانية التي يطلق عليه (جفتكاري) أي الزخرفة المستكملة72، التي تشير إلى الأفاريز أو الجامات التي تضم نصوصًا كتابية مختلفة سواء تسجيلية تشمل أسماء السلاطين والأمراء والدعاء لهم، أو بعض النصوص الدينية التي تحث على الجهاد وفعل الخير، بالإضافة إلى أسماء الصناع ومراكز الصناعة73.

  • 74 يعد من أصعب الخطوط العربية وأهمها وأجلها على الإطلاق ولا يعد الخطاط خطاطًا إلا إذا أتقنه وأجاده، وي (...)

101وقد نفذت النصوص الكتابية على المدفعين موضوع البحث بخط الثلث الجلي المتراكب ذي القوائم الطويلة 74، على الرغم من عدم شيوع هذا الخط بكثرة في الغرب الإسلامي مثلما شاع في بلاد المشرق، إلا أنه كان من الخطوط التي لاقت اهتمام العثمانيين إضافة إلى الخط العثماني. وهناك بعض الملاحظات على هذا الخط، حيث انتهت بعض قوائم الحروف بزخارف نباتية بسيطة، كما هو الحال بالنسبة للكتابات على المدفع الأول في النص الأول ضمن السطر الأول في كلمة السلطان وتحديدًا في حرف الـطاء، حيث انتهى القائم الخاص بالحرف بفرع نباتي صغير ملتف.

102كذلك في النص الكتابي الثالث ينتهي بحرف الـ(راء) في كلمة (الجزائر) بشكل زخرفي نباتي يشبه نصف المروحة النخيلية (لوحة 29).

103وظهرت بعض علامات الإعراب والإعجام في بعض الكلمات، مثل التشديد على المدفع الأول في النص الثاني، إذ تعلو الشدّة على الكلمة الأولى (مّما) أعلى الحرف الأول (لوحة 28).

104أما في السطر الثاني فقط ظهرت كلمة (باشا) بشكل مختلف حيث وضعت ثلاث نقاط أسفل حرف (الباء) لتنطق بالشكل العثماني (فاء) وكذلك وضعت (الفتحة) أعلى حرف الباء (لوحة 28).

105ويلاحظ بنفس المدفع في النص الثالث وتحديدًا في السطر الثالث أن الفنان قام بوضع حرف (ميم منفصل) أسفل حرف الميم في كلمة المعلم لتأكيد صحة النطق (لوحة 29).

106كما يلاحظ ظاهرة هامة أخرى في تنفيذ بعض كلمات النصوص الكتابية، تتمثل في استخدام حروف المد في غير موضعها في بعض الكلمات، كما هو الحال بالنسبة للنص الأول المنفذ على المدفع الأول في كلمة (السالطنة) التي من المفروض أن تكون (السلطنة) التي أضيفت إليها حرف (أ) بعد حرف الـ(سين) ليصبح في الكلمة مداً ليس من أصلها (لوحة 27).

107وكذلك الحال بالنسبة لكلمة (السالطان) التي أضيف إليها حرف (أ) خلف حرف الـ(ٍسين) فصارت الكلمة السالطان بدلًا من السلطان؛ وتكرر الحال كذلك في السطر الثاني، ومن المؤكد أنها لم تكن خطأ من الصانع في كتابة النص وربما هو أمر دارج في بعض أنواع خطوط الكتابات العثمانية خلال هذه الفترة، حيث تشابك كل من حرفي (الألف واللام) بكلتا الكلمتين (لوحة 27).

108ويلاحظ استخدام طريقتان في تسجيل التاريخ على كلا المدفعين، الطريقة الأولى بأسلوب حساب الجُمل كما هو الحال في النص الأول على المدفع الثاني، أما الطريقة الثانية فهي الأرقام، كما هو الحال في المدفع الأول في النص الثاني، وعلى المدفع الثاني في النص الأول (لوحة 28).

109وتميز هذا الخط كذلك باستخدام أسلوب التركيب الخطي، الذي يعني تشابك بعض الحروف وكتابة بعض الكلمات أعلى بعض الكلمات الأخرى وهو ما يعطي الخط نوعًا من الجمالية والتماسك والقوة، ويعد هذا الأسلوب إحدى خصائص خط الثلث الذي يتميز بقابلية واسعة في التشكيل والتنويع والإبداع.

110ويلاحظ أن المدفعين يشتملان على خمسة نصوص تسجيلية متنوعة تحتوي على معلومات عدة، ما بين ألقاب فخرية ودعوات، وأسماء سلاطين وأمراء، وكذلك اسم الصانع ومكان وتاريخ الصناعة.

٢ .٩ . أسماء السلاطين والأمراء

  • 75 للاستزادة انظر: عزتلو يوسف بك آصاف، تاريخ سلاطين بني عثمان، ص69–70.

111السلطان مراد: يقصد به السلطان مراد بن السلطان سليم الثاني بن سليمان القانوني بن سليم الأول، المعروف بمراد الثالث، هو السلطان الثاني عشر من سلاطين الدولة العثمانية75، ويظهر اسم السلطان مراد ضمن النص الكتابي الأول على المدفع الأول (لوحة 27).

  • 76 للاستزادة انظر: عزتلو يوسف بك آصاف، تاريخ سلاطين بني عثمان، ص67–68.

112السلطان سليم: وهو السلطان سليم الثاني ابن السلطان سليمان القانوني بن السلطان سليم الأول، هو السلطان الحادي عشر من الأسرة العثمانية، والابن الثاني للسلطان سليمان القانوني من جاريته خرم بعد الأمير محمد76، ويظهر اسمه في النص الأول على المدفع الأول (لوحة 27، 28).

  • 77 هو أحد أشهر حكام الجزائر خلال فترة حكم البايلربايات، خلف رمضان باشا على حكم الجزائر، وقد تولاها مرت (...)

113جعفر باشا: ورد اسم جعفر باشا في النص الكتابي الثاني على المدفع الأول ملحقًا بلقب أمير الأمراء، ومن المعروف أن جعفر باشا تولى القيادة العسكرية في الجزائر في الفترة من (988–990هـ/1580–1582م)، وبشاوية مصر في الفترة من (1028–1029هـ/1618–1619م)77. وتقلّد عددًا من المناصب قبل أن يعينه السلطان العثماني على الجزائر التي اضطربت الأوضاع فيها. وقد كان حاكمًا عادلاً، تمكّن من ضبط أمور الدولة مرة أخرى، وتميزت سياسته الخارجية بتشجيعه للتجارة مع الدول الأوروبية وخاصة إسبانيا، وشجع التجار من كل البلاد المسيحية على المجيء إلى الجزائر بكل حرية وحرص أن يعاملوا معاملة حسنة.

  • 78 عنه انظر: صالح كليل، سياسة خير الدين في مواجهة المشروع الإسباني لإحتلال المغرب الأوسط، ص176–177؛ عا (...)
  • 79 عمار بن خروف، العلاقات بين الجزائر والمغرب، ص55؛
    Haëdo, Histoire des rois d’Alger, p. 182–189.
  • 80 عمار بن خروف، العلاقات بين الجزائر والمغرب، ص49–52.

114إلا أنه لم يلبث أن اصطدم بكل من ريّاس البحرية والإنكشارية معًا فحاولا التخلص منه بقتله. ولم يكن جعفر باشا من المقربين من علج علي78 قائد البحرية العثمانية الشهير، واصطدم به أيضًا بسبب حمله علج علي ضد ملك المغرب في ربيع الثاني عام 989هـ/مايو 1581م، ورفض جعفر باشا أن يكون مشاركًا بجيشه في هذه الحملة، وطلب أن يأتي الأمر من السلطان وليس من علج علي. فراسل علج علي السلطان، الذي أمر بعزل جعفر باشا، بل طرده من الجزائر طردًا، وتم استدعاؤه إلى إستانبول، واختير الأوجاق مامي الأرناؤوط رئيس طائفة الريّاس مكانه، ثم بعد فترة تولى مرة أخرى حكم الجزائر حسن الفينيزيانو79، أي أن فترة حكم جعفرباشا بالجزائر لم تدم فترة طويلة، إذ لم تتعدى العامين فقط80.

115وهنا يتبادر إلى الذهن سؤال هام جدًا وهو لماذا لم يحصل جعفر باشا على لقب البايلرباي على الرغم من إنه كان هو المنصب الفعلي لحاكم الجزائر خلال هذه الفترة؟

  • 81 عمار بن خروف، العلاقات بين الجزائر والمغرب، ص49–52.

116وبفحص التاريخ السياسي الجزائري خلال العصر العثماني نجد أن صاحب منصب البايلرباي خلال هذه الفترة كان أميرًا شهيرًا هو «علج علي» الذي تولى هذا المنصب لأول مرة في شهر رمضان عام 975هـ/مارس 1568م، وقد أبلى فيه بلاءً حسنًا وتقرب من السلطان سليم الثاني، وذلك بسبب مساعدته له أثناء ضمه تونس إلى السيادة العثمانية وكذلك إبان معركة ليبانتس ضد الإسبان والبنادقة في شهر جمادي الأولى 979هـ/أكتوبر 1572م. فأسند له السلطان مقاليد الأسطول العثماني مع الاحتفاظ بمنصب بايلرباي الجزائر، وذلك في 7 ذي القعدة 979هـ/22 مارس 1572م81.

117وبعد مغادرة العلج علي للجزائر، وتوليه مقاليد البحرية العثمانية خلال الفترة من 980هـ–995هـ/1572–1587م تداول على حكمها عدة باشاوات، كان لكل واحد منهم جهوده المميزة، وصولًا إلى جعفر باشا. ثم تم إلغاء منصب البايلرباي نهائيًا بعد موت علج علي.

118وتعليقًا على الألقاب الواردة في النص التسجيلي الثاني على المدفع الأول، نلاحظ أن جعفر باشا سجل اسمه بشكل مباشر على المدافع المذكورة ملحقًا بلقب الباشا وليس بيلرباي وذلك لأنه لم يكن البايلرباي، ولأن متولي هذا المنصب كان علج علي كما سبق أن ذكرنا، لذلك حصل جعفر على اللقب ذي الرتبة الأقل أي باشا، الذي ورد مصحوبًا بلقب أمير الأمراء الكرام تفخيمًا وتعظيمًا للوظيفة الخاصة به. وقد دوّن اسمه وألقابه بعد اسم وألقاب السلطان العثماني، مسقطًا اسم علج علي القائد الأعلى المباشر له في الجزائر، وربما يعكس هذا طبيعة العلاقة المتوترة التي كانت بينهما وعدم حب كل منهما للآخر، لذلك أغفل جعفر باشا ذكر اسم علج علي وسجل اسمه بشكل مباشر وواضح في النص المذكور.

٢ .١٠ . الألقاب

  • 82 أحمد عبد الرحيم مصطفى، في أصول التاريخ العثماني، ص107؛ عبد العزيز الشناوي، الدولة العثمانية، ص343؛ (...)

119السلطان: كان السلطان العثماني يتمتع بسلطة منح كل الوان التكريم والقيادة والمناصب ذات الألقاب الرفيعة ونزعها حين يشاء، إذ كان السلطان العثماني القائد الأعلى للقوات العثمانية ورئيس الهيئة الحاكمة ورئيس الهيئة الدينية الإسلامية، كما كانت له الهيمنة على رؤساء الملل المختلفة غير الإسلامية في الدولة وكان رئيس حكام الولايات والمقاطعات ويسيطر عليها سيطرة تامة82، ويظهر هذا اللقب في النص الأول على المدفع الأول (لوحة 27).

  • 83 مصطفى بركات، الألقاب والوظائف العثمانية، ص41.

120الأعظم: وهو أفعل التفضيل من العظم بمعنى الكبرياء، وقد ورد هذا اللقب متفرعًا من عدة ألقاب خاصة بالسلاطين والأمراء. مثل السلطان الأعظم والخنكار الأعظم والوزير الأعظم وغيرها83، ويظهر هذا اللقب تابعًا لوصف السلطان «السلطان الأعظم» في النص الأول على المدفع الأول (لوحة 27).

  • 84 حسن الباشا، الألقاب الإسلامية ص274.
  • 85 مصطفى بركات، الألقاب والوظائف العثمانية، ص22.

121خان: هي كلمة مفرد والجمع خانات، وكانت تطلق على شيوخ الأمراء من قبائل الترك منذ القرن الأول والثاني للهجرة/السابع والثامن للميلاد، وهى تعني أمير أو حاكم أو وزير أو والي أو ملك أو بك، وتعني أيضًا السلطان أو الزعيم، وقد أطلق هذا اللقب أيضًا على ولاة المغول التابعين لسيد الأسرة الأعظم الذي أطلق عليه الخاقان أو القان84، وكان لهذا اللقب مكانة كبيرة عند العثمانيين، فقد كان لقبًا لسلاطينهم ولم يرد لغيرهم85، ويظهر هذا اللقب على المدفع الأول في النص الأول (لوحة 27).

  • 86 ورد هذا اللقب بنفس الصيغة في المصادر التاريخية لكل من إبراهيم باشا عام 990هـ، وأويس باشا عام 995هـ. (...)

122أمير الأمراء الكرام: المرادف التركي لهذا اللقب هو «بكلربكي» والكاف الأولى تنطق ياء، وفي العصر العثماني استعمل لقب أمير الأمراء ولقب بيكلربكي كمترادفات، وكانت وظيفة أمير الأمراء تُعد من أعلى وظائف الدولة، وكان من أهم اختصاصات صاحبها كما حددها قانون نامة الذي أصدره السلطان سليمان القانوني عام 931هـ/1524م أن يسعى لحفظ المملكة وحراستها وتأمين الرعايا ورعايتهم ويتجنب إهمال أحوالهم أو إهمال شؤون الأموال السلطانية، وقد كان البكلر بكلير أو أمير الأمراء يلقب بأمير الأمراء الكرام86، الذي ورد على المدفع الأول في النص الكتابي الثاني مصحوبًا بلقب المفخم تبجيلًا له وزيادة في مكانته عن غيره من الأمراء (لوحة 28).

  • 87 مصطفى بركات، الألقاب والوظائف العثمانية، ص17؛ مصطفى عبد الكريم الخطيب، معجم المصطلحات والألقاب التا (...)

123باشا: هو مصطلح تركي من أصل فارسي أصله بادشاه، وكلمة باشا شاع استعمالها كلقب من ألقاب التشريف في العهد العثماني، ومُنحت بادئ الأمر لكبار الضباط في الجيش والبحرية ممن يحملون رتبة لواء وفريق ومشير وكان يرمز لهذه الرتب بعدد من ذيول الخيل ثم أطلق على الوزراء والولاة ومع توسع أعمال الدولة منح السلطان هذا اللقب لكبار الأعيان ورجال الدولة من غير الوزراء، ومنح هذا اللقب أيضًا لبعض الرعايا من المسيحيين واليهود مكافأة لهم على أعمالهم في خدمة الدولة، وتوسّع منح هذا اللقب ليشمل بعض شيوخ القبائل من ذوي المكانة المرموقة وعلى أعيان المدينة ووكلاء الوزارات ومحافظي الأقاليم وكبار التجار وملاك الأراضي كجزء من سياسة الترضية التي كانت تتبعها الدولة العثمانية، وقد ألغي استعمال هذا اللقب في الدولة العثمانية مع إعلان الجمهورية التركية سنة 1932 87، ويظهر لقب باشا في النص الكتابي الثاني المنفذ على المدفع الأول (لوحة 28).

  • 88 محاسن الوقاد، الطبقات الشعبية في العصر المملوكي، ص138.

124المعلم: هو لقب أطلق على الصانع الذي بلغ درجة عالية من المهارة تمكنه من الإشراف على غيره من الصناع88، وقد ألحق هذا اللقب باسم جعفر صانع المدفعين في النص الثالث على المدفع الأول (لوحة 29)، وفي النص الثاني على المدفع الثاني (لوحة 51).

٢ .١١ . العبارات الدعائية

125وظهر ضمن النصوص الكتابية على المدفعين بعض العبارة الدعائية الشهيرة مثل عبارة (خلد الله خلافته) التي وجدت في النص الأول على المدفع الأول، وهي تشير إلى الدعاء للسلطان بأن يطيل الله في ملكه (لوحة 27). وظهر في النص الثاني على نفس المدفع عبارة (ايده الله تعالى) التي جاءت ملحقة بلقب أمير الأمراء جعفر باشا كنوع من الدعاء له بأن يؤيده الله في الحكم (لوحة 28). وهي تعكس أيضًا حالة عدم الوفاق التي كانت بينه وبين علج على بايلرباي الجزائر وقائد البحرية العثمانية الذي كانت بينهما خلافات متعددة كما سبق ذكرها الأمر الذي يعكسه هذا النص.

126كما ظهرت عبارة السلطنة السنية في النص الأول على المدفع الأول، ويقصد بها تمجيد الدولة العثمانية السنية أي العلية المرتفعة أو المضيئة في إشارة إلى تمجيد الدولة والإثراء عليها.

الخاتمة وأهم النتائج

127نجحت الدراسة في نشر ودراسة مدفعين يعودان إلى العصر العثماني في أيام السلطان مراد الثاني، وهما مؤرخان بتاريخ سنة 989هـ، وتم صنعهما في الجزائر بأمر من السلطان العثماني وحاكم الجزائر أمير الأمراء جعفر باشا. وقد صنع المدفع الأول من البرونز باستخدام أسلوب الصب في القالب، ويبلغ طوله 3,85م ووزنه 2910 كيلوجرام، ويحمل رقم N666، أما المدفع الثاني فصنع كذلك من البرونز ويبلغ طوله 2,87م ووزنه 1991 كيلوجرام، ويحمل رقم N665. وقد تمكنت الدراسة من تصحيح تاريخ المدفعين إذ سجلا في سجلات المتحف وبطاقات العرض على أنهما يعودان إلى سنة 985هـ/1577م، ولكن التاريخ الصحيح لهما هو أوائل شهر رمضان عام 989هـ/1581م، وليس 985هـ/1577م كما ورد في السجلات والبطاقات المتحفية. وأشارت الدراسة إلى أن المدفعين صنعا في ورشة واحدة بواسطة صانع واحد هو المعلم جعفر، حيث تطابقت التصميمات الزخرفية وبعض النصوص الكتابية في كلا المدفعين. وأشارت كذلك إلى أن نمط المدافع محل الدراسة يندرج ضمن طرز المدافع البحرية، وهي إحدى أنواع المدافع الخفيفة مقارنة بمدافع الحصار كبيرة الحجم، وقد عرفت في المخطوطات العثمانية تحت اسم «فلمبرينة» أو «الفولمبرينة»، وهي غالبًا ما تصنع من النحاس أو البرونز وكانت تحمل فوق ظهور السفن الحربية. وأوضحت أنه قد استخدم في المدفع الأول خمسة تصميمات زخرفية متنوعة اشتملت على مجموعة من العناصر الزخرفية العثمانية كزخرفة الرومي واللوتس وأوراق الأكانتس وزهرة القرنفل وأوراق وعناقيد العنب وأشجار وثمار الرمان وأشجار الصنوبر إضافة إلى الأفرع النباتية الملتفة، على حين استخدم في المدفع الثاني أربعة تصميمات زخرفية فقط من التصميمات الخمسة التي ظهرت على المدفع الأول، واختفى التصميم الخاص بأوراق وعناقيد العنب. وكذلك احتوى المدفع الأول على 18 شريطًا زخرفيًا وثلاثة نصوص كتابية، بينما احتوى المدفع الثاني على 15 شريطًا زخرفيًا، ونصّين كتابيين فقط. وتبين استخدام خط الثلث الجلي المتراكب في تنفيذ النصوص الكتابية التي اشتملت على اسم السلطان مراد خان وحاكم الجزائر أمير الأمراء جعفر باشا واسم الصانع المعلم جعفر وتاريخ الصناعة عام 989هـ ومكان الصناعة وهو الجزائر. وأشارت الدراسة الى أن المدفع الثاني يضم نص كتابي يأتي في ثلاثة أسطر وكلماته تبدو للوهلة الأولى أنها غير مفهومة، ولكن تمكنت الدراسة من قراءة هذه الكلمات التي اتضح أنها تشير إلى تاريخ الصناعة بأسلوب حساب الجمل.

لوحة 1. منظر عام للمدفع رقم 1 (تصوير الباحث).

لوحة 1. منظر عام للمدفع رقم 1 (تصوير الباحث).

لوحة 2. منظر عام آخر للمدفع رقم 1 في قاعة العرض المخصصة له (تصوير الباحث).

لوحة 2. منظر عام آخر للمدفع رقم 1 في قاعة العرض المخصصة له (تصوير الباحث).

لوحة 3. فوهة المدفع رقم 1 (تصوير الباحث).

لوحة 3. فوهة المدفع رقم 1 (تصوير الباحث).

لوحة 4. حزام المدفع رقم 1 (تصوير الباحث).

لوحة 4. حزام المدفع رقم 1 (تصوير الباحث).

لوحة 5. الحزام الفاصل بين الماسورة الأولى والماسورة الثانية (تصوير الباحث).

لوحة 5. الحزام الفاصل بين الماسورة الأولى والماسورة الثانية (تصوير الباحث).

لوحة 6. أذنا المدفع رقم 1.

لوحة 6. أذنا المدفع رقم 1.

لوحة 7. زك المدفع رقم 1 ويظهر به فتحة بخش المدفع (تصوير الباحث).

لوحة 7. زك المدفع رقم 1 ويظهر به فتحة بخش المدفع (تصوير الباحث).

لوحة 8. ذنبة المدفع رقم 1 الكمثرية الشكل (تصوير الباحث).

لوحة 8. ذنبة المدفع رقم 1 الكمثرية الشكل (تصوير الباحث).

لوحة 9. المدفع رقم 1 – شريط رقم 1 (تصوير الباحث).

لوحة 9. المدفع رقم 1 – شريط رقم 1 (تصوير الباحث).

لوحة 10. المدفع رقم 1 – شريط رقم 2 (تصوير الباحث).

لوحة 10. المدفع رقم 1 – شريط رقم 2 (تصوير الباحث).

لوحة 11. المدفع رقم 1 – شريط رقم 3 (تصوير الباحث).

لوحة 11. المدفع رقم 1 – شريط رقم 3 (تصوير الباحث).

لوحة 12. المدفع رقم 1 – شريط رقم 4 (تصوير الباحث).

لوحة 12. المدفع رقم 1 – شريط رقم 4 (تصوير الباحث).

لوحة 13. المدفع رقم 1 – شريط رقم 5 (تصوير الباحث).

لوحة 13. المدفع رقم 1 – شريط رقم 5 (تصوير الباحث).

لوحة 14. المدفع رقم 1 – شريط رقم 6 (تصوير الباحث).

لوحة 14. المدفع رقم 1 – شريط رقم 6 (تصوير الباحث).

لوحة 15. المدفع رقم 1 – شريط رقم 7 (تصوير الباحث).

لوحة 15. المدفع رقم 1 – شريط رقم 7 (تصوير الباحث).

لوحة 16. المدفع رقم 1 – شريط رقم 8 (تصوير الباحث).

لوحة 16. المدفع رقم 1 – شريط رقم 8 (تصوير الباحث).

لوحة 17. المدفع رقم 1 – شريط رقم 9 (تصوير الباحث).

لوحة 17. المدفع رقم 1 – شريط رقم 9 (تصوير الباحث).

لوحة 18. المدفع رقم 1 – شريط رقم 10 (تصوير الباحث).

لوحة 18. المدفع رقم 1 – شريط رقم 10 (تصوير الباحث).

لوحة 19. المدفع رقم 1 – شريط رقم 11 (تصوير الباحث).

لوحة 19. المدفع رقم 1 – شريط رقم 11 (تصوير الباحث).

لوحة 20. المدفع رقم 1 – شريط رقم 12 (تصوير الباحث).

لوحة 20. المدفع رقم 1 – شريط رقم 12 (تصوير الباحث).

لوحة 21. المدفع رقم 1 – شريط رقم 13 (تصوير الباحث).

لوحة 21. المدفع رقم 1 – شريط رقم 13 (تصوير الباحث).

لوحة 22. المدفع رقم 1 – شريط رقم 14 (تصوير الباحث).

لوحة 22. المدفع رقم 1 – شريط رقم 14 (تصوير الباحث).

لوحة 23. المدفع رقم 1 – شريط رقم 15 (تصوير الباحث).

لوحة 23. المدفع رقم 1 – شريط رقم 15 (تصوير الباحث).

لوحة 24. المدفع رقم 1 – شريط رقم 16 (تصوير الباحث).

لوحة 24. المدفع رقم 1 – شريط رقم 16 (تصوير الباحث).

لوحة 25. المدفع رقم 1 – شريط رقم 17 (تصوير الباحث).

لوحة 25. المدفع رقم 1 – شريط رقم 17 (تصوير الباحث).

لوحة 26. المدفع رقم 1 – شريط رقم 18 (تصوير الباحث).

لوحة 26. المدفع رقم 1 – شريط رقم 18 (تصوير الباحث).

لوحة 27. المدفع رقم 1 – النص الكتابي الأول (تصوير الباحث).

لوحة 27. المدفع رقم 1 – النص الكتابي الأول (تصوير الباحث).

لوحة 28. المدفع رقم 1 – النص الكتابي الثاني (تصوير الباحث).

لوحة 28. المدفع رقم 1 – النص الكتابي الثاني (تصوير الباحث).

لوحة 29. المدفع رقم 1 – النص الكتابي الثالث (تصوير الباحث).

لوحة 29. المدفع رقم 1 – النص الكتابي الثالث (تصوير الباحث).

لوحة 30أ. منظر عام للمدفع رقم 2 عن:
https://www.musee-armee.fr/​.

لوحة 30أ. منظر عام للمدفع رقم 2 عن: https://www.musee-armee.fr/​.

لوحة 30ب. منظر آخر للمدفع رقم 2 فى قاعة العرض المخصصة له (تصوير الباحث).

لوحة 30ب. منظر آخر للمدفع رقم 2 فى قاعة العرض المخصصة له (تصوير الباحث).

لوحة 30ج. منظر آخر للمدفع رقم 2 (تصوير الباحث).

لوحة 30ج. منظر آخر للمدفع رقم 2 (تصوير الباحث).

لوحة 31أ. فوهة المدفع رقم 2.

لوحة 31أ. فوهة المدفع رقم 2.

لوحة 31ب. منظر آخر لفوهة المدفع رقم 2 (تصوير الباحث).

لوحة 31ب. منظر آخر لفوهة المدفع رقم 2 (تصوير الباحث).

لوحة 32. الشريط الفاصل بين الماسورة الأولى وخزنة المدفع رقم 2
(تصوير الباحث).

لوحة 32. الشريط الفاصل بين الماسورة الأولى وخزنة المدفع رقم 2(تصوير الباحث).

لوحة 33. أذنا المدفع رقم 2.

لوحة 33. أذنا المدفع رقم 2.

لوحة 34. زُك المدفع رقم 2 (تصوير الباحث).

لوحة 34. زُك المدفع رقم 2 (تصوير الباحث).

لوحة 35. المدفع رقم 2 – شريط 1.

لوحة 35. المدفع رقم 2 – شريط 1.

لوحة 36. المدفع رقم 2 – شريط رقم 3 (تصوير الباحث).

لوحة 36. المدفع رقم 2 – شريط رقم 3 (تصوير الباحث).

لوحة 37. المدفع رقم 2 – شريط رقم 5 (تصوير الباحث).

لوحة 37. المدفع رقم 2 – شريط رقم 5 (تصوير الباحث).

لوحة 38. المدفع رقم 2 – شريط رقم 7 (تصوير الباحث).

لوحة 38. المدفع رقم 2 – شريط رقم 7 (تصوير الباحث).

لوحة 39. المدفع رقم 2 – شريط رقم 2 (تصوير الباحث).

لوحة 39. المدفع رقم 2 – شريط رقم 2 (تصوير الباحث).

لوحة 40. المدفع رقم 2 – شريط رقم 4.

لوحة 40. المدفع رقم 2 – شريط رقم 4.

لوحة 41. المدفع رقم 2 – شريط رقم 6 (تصوير الباحث).

لوحة 41. المدفع رقم 2 – شريط رقم 6 (تصوير الباحث).

لوحة 42أ. المدفع رقم 2 – شريط رقم 8 (تصوير الباحث).

لوحة 42أ. المدفع رقم 2 – شريط رقم 8 (تصوير الباحث).

لوحة 42ب. المدفع رقم 2 – منظر آخر للشريط رقم 8 (تصوير الباحث).

لوحة 42ب. المدفع رقم 2 – منظر آخر للشريط رقم 8 (تصوير الباحث).

لوحة 43. المدفع رقم 2 – شريط رقم 9.

لوحة 43. المدفع رقم 2 – شريط رقم 9.

لوحة 44. المدفع رقم 2 – شريط رقم 10.

لوحة 44. المدفع رقم 2 – شريط رقم 10.

لوحة 45. المدفع رقم2 – شريط رقم 11.

لوحة 45. المدفع رقم2 – شريط رقم 11.

لوحة 46. المدفع رقم 2 – شريط رقم 12.

لوحة 46. المدفع رقم 2 – شريط رقم 12.

لوحة 47. المدفع رقم 2 – شريط رقم 13 (تصوير الباحث).

لوحة 47. المدفع رقم 2 – شريط رقم 13 (تصوير الباحث).

لوحة 48. المدفع رقم 2 – شريط رقم 14 (تصوير الباحث).

لوحة 48. المدفع رقم 2 – شريط رقم 14 (تصوير الباحث).

لوحة 49. المدفع رقم 2 – شريط رقم 15 (تصوير الباحث).

لوحة 49. المدفع رقم 2 – شريط رقم 15 (تصوير الباحث).

لوحة 50. النص الكتابي الأول على الشريط رقم (5) بالمدفع رقم 2 (تصوير الباحث).

لوحة 50. النص الكتابي الأول على الشريط رقم (5) بالمدفع رقم 2 (تصوير الباحث).

لوحة 51. النص الكتابي الثاني على الشريط رقم (6) بالمدفع رقم 2 (تصوير الباحث).

لوحة 51. النص الكتابي الثاني على الشريط رقم (6) بالمدفع رقم 2 (تصوير الباحث).
Haut de page

Bibliographie

المصادر العربية

إبراهيم بن أحمد بن غانم بن زكريا الأندلسي، العز والمنافع للمجاهدين بالمدافع في سبيل الله، ميكروفيلم 19238 فروسية تيمور 86، دار الكتب والوثائق القومية، القاهرة.

إبراهيم ابن أحمد ابن غانم ابن زكريا الأندلسي، كتاب العز والمنافع للمجاهدين بالمدافع في سبيل الله، ميكروفيلم رقم 97 فروسية تيمور، دار الكتب والوثائق القومية، القاهرة.

ابن أرنبغا الزردكاش، الأنيق في المناجيق، تحقيق نبيل محمد عبد العزيز، مكتبة الأنجلو، القاهرة، 1981.

ابن أرنبغا الزردكاش، الأنيق في المناجيق، تحقيق إحسان هندي، منشورات جامعة حلب ومعهد المخطوطات العربية، 1985.

ابن أرنبغا الزردكاش، كتاب الأسلحة، منشورات معهد تاريخ العلوم العربية والإسلامية، سلسلة عيون التراث، المجلد 7، المانيا، 2004.

أبي حنيفة الدينوري، النبات، المجلد 5،جمع محمد حميد الله، المعهد العلمي الفرنسي للآثار الشرقية، القاهرة، 1973.

شهاب الدين ابى عبد الله ياقوت بن عبد الله الحموي الرومي البغدادي، معجم البلدان، دار صادر، بيروت، 5 اجزاء، 1977.

عبد الرحمن بن محمد بن محمد ابن خلدون، ديوان المبتدأ والخبر في تاريخ العرب والبربر ومن عاصرهم من ذوي الشأن الأكبر، دار الفكر، بيروت، 1988.

محمد ابن منكلي، الحيل في الحروب وفتح المدائن وحفظ الدروب، ميكروفيلم بمعهد المخطوطات العربية تحت رقم 1 فروسية.

محمد ابن منكلي، الحيل في الحروب وفتح المدائن وحفظ الدروب، تحقيق نبيل محمد عبد العزيز، دار الكتب والوثائق القومية، القاهرة، 2000.

محمد بن أبى العز المصري ابن منظور، لسان العرب، دار المعارف، القاهرة، د.ت.

نجم الدين حسن الرماح، الفروسية والمناصب الحربية، تحقيق عيد ضيف العبادي، منشورات وزارة الثقافة والإعلام، دار الحرية للطباعة، بغداد، 1984.

نجم الدين حسن الرماح، الفروسية والمناصب الحربية، تحقيق أحمد يوسف الحسن، معهد التراث العلمي العربي، منشورات جامعة حلب، 1998.

نجم الدين حسن الرماح، الفروسية والمناصب الحربية، تحقيق فاروق سليم، مركز زايد للتراث والتاريخ، الإمارات، 2007.

المراجع العربية والمترجمة

أحمد المفتي، فن الزخرفة والتوريق، دار دمشق، دمشق، 1997.

أحمد عبد الرحيم مصطفى، في أصول التاريخ العثماني، دار الشروق، 1986.

أحمد توفيق المدني، حرب الثلاثمائة سنة بين الجزائر وأسبانيا، الشركة الوطنية للنشر والتوزيع، الجزائر، 1976.

أرجمند كوران، السياسة العثمانية تجاه الإحتلال الفرنسي للجزائر، ترجمة الجليل التميمي، الدار التونسية، تونس، 1974.

أرزقي الشويتام، دراسات ووثائق في تاريخ الجزائر العسكري والسياسي في الفترة العثمانية 1519–1830، د.ن، د.م، د.ت.

أكمل الدين إحسان أوغلي، الدولة العثمانية تاريخ وحضارة، ترجمة صالح السعداوي، مركز البحوث والفنون والثقافة الإسلامية، استانبول، 1999.

إلهام قاسمي، جورية الطالبي، العلاقات الجزائرية العثمانية خلال عهد الدايات، جامعة أحمد دراية، أدرار، 2016.

جبور عبد النور، سهيل إدريس، المنهل القريب، قاموس فرنسي–عربي، الطبعة الرابعة، دار العلم للملايين، بيروت، 1983.

جلال شوقي، العلوم والمعارف الهندسية في الحضارة الإسلامية، سلسلة التراث العلمي العربي، مؤسسة الكويت للتقدم العلمي، الكويت، 1993.

حسن الباشا، الخط العربي الأصيل، الهيئة المصرية العامة للتأليف والنشر، القاهرة، 1966.

حسن محمد نور، تصاوير المعارك الحربية في المخطوطات العثمانية، رسالة ماجستير غير منشورة، كلية الآثار، جامعة القاهرة، 1989.

حسين جرموت، خط الثلث الجلي، د.ن، د.م، 2018.

حسين مجيب المصري، معجم الدولة العثمانية، مكتبة الأنجلو المصرية، القاهرة، 1987.

حنفي هلايلي، بنية الجيش الجزائري خلال العهد العثماني، دار الهدى، الجزائر، 2007.

درياس لخضر، المدفعية الجزائرية في العهد العثماني، رسالة دكتوراة غير منشورة، جامعة الجزائر، الجزائر، 1990.

ديماند م.س.، الفنون الإسلامية، ترجمة أحمد محمد عيسى، دار المعارف، القاهرة، 1982.

زكى محمد حسن، فنون الإسلام، دار الرائد العربي، القاهرة، 1981.

سعاد ماهر، الخزف التركي، الجهاز المركزي للمطبوعات الجامعية، القاهرة، 1977.

سهيل صابان، المعجم الموسوعي للمصطلحات العثمانية التاريخية، مطبوعات مكتبة الملك فهد الوطنية، الرياض، 2000.

شريفة طيان، الفنون التطبيقية الجزائرية في العهد العثماني، رسالة دكتوراة غير منشورة، جامعة الجزائر، الجزائر، 2008.

صالح كليل، سياسة خير الدين في مواجهة المشروع الأسباني لإحتلال المغرب الأوسط، رسالة ماجستير غير منشورة، كلية الآداب والعلوم الإنسانية، جامعة العقيد الحاج لخضر باتنة، الجزائر، 2007.

عاصم محمد رزق، معجم مصطلحات العمارة والفنون الإسلامية، مكتبة مدبولي، القاهرة، 2000.

عائشة محمة، الأسرى الأوروبيون في مدينة الجزائر ودورهم في العلاقات بين الجزائر ودول الحوض الغربي للمتوسط خلال القرنين السادس والسابع عشر للميلاد، رسالة ماجستير غير منشورة، معهد العلوم الإنسانية والإجتماعية، المركز الجامعي بغرداية، الجزائر، 2012.

عبد العزيز الشناوي، الدولة العثمانية «دولة اسلامية مفترى عليها»، مكتبة الأنجلو المصرية، القاهرة، ج1، 2013.

عبد العزيز مرزوق، الفن الإسلامي تاريخه وخصائصه، مكتبة أسعد، بغداد، 1965.

عبد العزيز مرزوق، الفنون الزخرفية الإسلامية في العهد العثماني، الهيئة المصرية العامة للكتاب، 1974.

عبد الله العلايلي، معجم المصطلحات العلمية والفنية والهندسية، ج7، دار لسان العرب، بيروت، د.ت.

عبد الناصر ياسين، «الأسلحة الهجومية في العصر الإسلامي»، مجلة كلية الآداب بسوهاج، جامعة جنوب الوادي، عدد 32، ج2، 2004، ص1–213.

عزتلو يوسف بك آصاف، تاريخ سلاطين بنى عثمان من أول نشأتهم حتى الآن، مكتبة مدبولي، القاهرة، 1995.

علاء الدين بدوي الخضري، المدفع في العصر العثماني في ضوء مجموعات المتاحف وتصاوير المخطوطات العثمانية من الفتح العثماني حتى نهاية القرن 19م، رسالة ماجستير غير منشورة، كلية الآداب، جامعة جنوب الوادي، 2007.

علاء الدين بدوي، «نقش كتابي على مدفع بحري من العصر العثماني دراسة في الشكل والمضمون»، مجلة كلية الآثار جامعة قنا، العدد8، ص1–22.

عمار بن خروف، العلاقات بين الجزائر والمغرب، ماجستير، كلية الآداب، جامعة دمشق، 1983.

فارس كعوان، «المصطلحات الإدارية العثمانية في الجزائر»، مجلة مدارات تاريخية، غدد خاص، 2019، ص128–135.

فيكونت مونتجمرى، الحرب عبر التاريخ، ترجمة فتحي عبد الله النمر، دار الكتب المصرية، القاهرة، 1972.

مجهول، غزوات عروج وخير الدين، تحقيق نور الدين عبد القادر، مطبعة رودوسي، الجزائر، 1934.

محاسن الوقاد، الطبقات الشعبية في العصر المملوكي، الهيئة العامة للكتاب، القاهرة، سلسلة تاريخ المصريين، العدد 15، 1999.

محي الدين طالو، الفنون الزخرفية، دار دمشق، سوريا، 1994.

محمد محمود على الجهيني، «البنادق وآلية تشغيلها في العصر العثماني»، الندوة العلمية الثالثة لاتحاد الآثاريين العرب، 2001، ص1029–1046.

محمد دراج، الدخول العثماني للجزائر ودور الأخوة بربروس 1543–1512، دار الأصالة، الجزائر، 2013.

محمود شوكت، التشكيلات العسكرية العثمانية منذ بداية تشكيل الجيش العثماني حتى سنة 1825، ترجمه عن التركية يوسف نعيسة ومحمود عامر، دار طلاس للنشر، دمشق، 1988.

مصطفى بركات، الألقاب والوظائف العثمانية، دار غريب للطباعة والنشر، القاهرة، 2000.

مصطفى عبد الكريم الخطيب، معجم المصطلحات والألقاب التاريخية، مؤسسة الرسالة، بيروت، ط1، 1996.

المصطفى محمد أحمد محمد الخراط، تطور الأسلحة النارية – المدافع والبنادق – وأثرها على العمائر الحربية بمصر في العصر العثماني وحتى نهاية حكم محمد علي (923–1265هـ/1517–1848م) دراسة آثاريه فنية معمارية، رسالة دكتوراة غير منشورة، كلية الآداب، جامعة سوهاج، 2011.

المصطفى محمد أحمد محمد الخراط، المدفعية المصرية – الإبتكار والتطور من العصر المملوكي إلى عصر محمد علي، سلسلة ذاكرة مصر المعاصرة، العدد 17، مكتبة الإسكندرية، الاسكندرية، 2016.

مؤيد محمود المشهداني، سلوان رشيد رمضان، «أوضاع الجزائر خلال الحكم العثماني»، مجلة الدراسات التاريخية والحضارية، المجلد 5، العدد 16، 2013، ص239–253.

نوارة بوذراع، التنظيم العسكري للجزائر العثمانية (1518–1830م)، رسالة ماجستير، كلية العلوم الإنسانية والإجتماعية، جامعة محمد بوضياف، 2019.

وليد علي محمد محمود، علاء الدين بدوي، «مدفع هاون عثماني محفوظ في متحف أكساي الحربي بجنوب روسيا 1118هـ/1706م – نشر ودراسة»، مجلة العصور المجلد الرابع والعشرون٬ الجزء الأول، 2014، ص1–23.

ونترنغهام وبلاشفورد، الأسلحة والتكتيكات، ترجمة حسن بسام، المؤسسة العربية للدراسات والنشر، د.م، 1981.

يحيى بوعزيز، موضوعات وقضايا من تاريخ الجزائر والعرب، ج1، دار الهدى، الجزائر، 2009.

يحيى بوعزيز، وهران، المؤسسة الوطنية للفنون المطبعية، الجزائر، 1985.

المراجع الأجنبية

Ágoston, G., «Ottoman Artillery and European Military Technology in the Fifteenth to Seventeenth Centuries», Acta Orientalia Academiae Scienciarum Hungaricae 47, 1994, p. 15–48.

Ágoston, G., «Behind the Turkish War Machine: Gunpowder Technology and War Industry in the Ottoman Empire, 1450–1700», in B. D. Steele and T. Dorland (eds.), The Heirs of Archimedes: Science and the Art of War through the Age of Enlightment, Boston, 2005, p. 101–133.

Ágoston, G., «Firearms and Military Adaptation: The Ottomans and the European Military Revolution, 1450–1800», Journal of World History 25, 1, 2014, p. 85–124.

Arseven, C.E., Les arts décoratifs turcs, Milli Egitim Basimevi, Istanbul, 1950.

Ayalon, D., «Gunpowder and Firearms in the Mamluk Kingdom», JRAS 89, Cambridge University Press, Londres, p. 114–115.

Berque, A., Art antique et art musulman en Algérie, Publication du Comité national métropolitain du centenaire de l’Algérie, 1930.

Bostan, I., « La fonte de canons à la Fonderie impériale d’Istanbul au début du xvie siècle », Anatolia moderna/Yeni anadolu 9, 2000, p. 171–182.

Chevedden, P.E., «The Artillery of King James I the Conqueror», in Padilla Kagay, Paul Chevedden (eds.), Iberia and the Mediterranean World of the Middle Ages II, Brill, Leyde, 1996, p. 47–94.

Chevedden, P.E., «The Hybrid Trebuchet: The Halfway Step to the Counterweight Trebuchet», in Padilla Kagay and Theresa Vann (eds.), On the Social Origins of Medieval Institutions, Brill, Leyde, 1998, p. 179–222.

Chevedden, P.E., «The Invention of the Counterweight Trebuchet: A Study in Cultural Diffusion», DOP 54, 2000, p. 71–116.

Chevedden, P.E., «Black Camels and Blazing Bolts: The Bolt–Projecting Trebuchet in the Mamluk Army», MSRev 8, 1, 2004, p. 228–277.

Denny, W., How to Read Islamic Carpets, The Metropolitan Museum of Art, New Haven, Londres, 2014.

Fuess, A., « Les janissaires, les mamlouks et les armes à feu. Une comparaison des systèmes militaires ottoman et mamlouk à partir de la moitié du quinzième siècle », Turcica 41, 2009, p. 209–220.

Jobé, J., Lachouque, H., Cleator, Ph. & Reichel, E., Canons. Histoire illustrée de l’artillerie, Lausanne, 1971.

Haëdo, D., Histoire des rois d’Alger, A. Jourdan, Alger, 1881.

Haridon, P., Catalogue des collections composant le musée d’Artillerie, C. de Mourgues frères, Paris, 1862.

Heywood, C., «Notes on the Production of Fifteenth Century Ottoman Cannon», in Colin Heywood (ed.), Writing Ottoman History: Documents and Interpretations, Aldershot, 2002, p. 3–15.

Hill, D.K., «Mandjanīḳ», Encyclopédie de l’islam, 2e éd., Brill, Leyde, V, 1991, p. 71–116.

Khamisy, R.G., & Michael S.F., «Manjanīq Qarābughā and Thirteenth–Century Trebuchet Nomenclature», StudIsl 111, 2, p. 179–201.

Marçais, G., L’art en Algérie, Algérie, 1906.

Nicolle, D., «The Early Trebuchet: Documentary and Archaeological Evidence», in Nicolas Faucherre et al. (éd.), La fortification au temps des Croisades, Presses universitaires de Rennes, Rennes, 2016, p. 269–278.

Haut de page

Notes

1 ابن منظور، لسان العرب، ج2، 1985، ص1393؛ جبور عبد النور وآخرون، المنهل القريب، قاموس فرنسي–عربي، ص62؛ محمد محمود على الجهيني، «البنادق وآلية تشغيلها في العصر العثماني»، ص1030؛ وليد على محمد محمود، علاء الدين بدوي، «مدفع هاون عثماني محفوظ في متحف أكساي الحربي بجنوب روسيا»، ص3؛
Jobé, Lachouque, Cleator, Reichel, Canons, p. 9.

2 المنجنيق كلمة من أصل فارسي وهي تحريف لعبارة «من جه نيك» وقيل إنها تعني «أنا ما أجودني» وجمعها مناجيق ومنجنيقات. للتفاصيل انظر: جلال شوقي، العلوم والمعارف الهندسية، ص401–402؛ عبد الناصر ياسين، «الأسلحة الهجومية في العصر الإسلامي»، ص180؛ حسن الرماح، الفروسية والمناصب الحربية، ص149؛ ابن أرنبغا الزردكاش، الأنيق فى المناجيق، ص708؛
Hill, «Mandjanīḳ», p. 71–116; Khamisy, Michael, «Manjanīq Qarābughā», p. 179–201; Chevedden, «The ­Artillery of King James I the Conqueror», 1996, pp. 47–94; Chevedden, «The Hybrid Trebuchet», p. 179–222; Chevedden, «The Invention of the Counterweight Trebuchet», p. 90–91; Chevedden, «Black Camels and Blazing Bolts», p. 228–277; Nicolle, «The Early Trebuchet», p. 269–278.

3 للتفاصيل حول النفط والبارود انظر: حسن الرماح، الفروسية والمناصب الحربية؛ ابن منكلي، الحيل في الحروب، ص119–123؛ المصطفى محمد أحمد محمد الخراط، تطور الأسلحة النارية، ص8.

4 متحف الجيش بباريس musée de l’Armée هو متحف متخصص لعرض الأدوات الحربية التي كان يستخدمها الجيش فترة الحروب، وهو من أقدم المتاحف الفرنسية، حيث يعود تاريخ بناؤه لعام 1905م، ويحتل هذا المتحف موقعًا مميزًا داخل قصر أنفليد (hôtel des Invalides) ويضم حاليًا حوالي نصف مليون قطعة معروضة على مساحة تقارب الـ 12000كم2، وتتنوع معروضاته ما بين أسلحة وسيوف ودروع، هذا إلى جانب مجموعة مهمة من المدافع العثمانية والأوروبية
https://www.musee-armee.fr/.

5 في هذا الإطار يتوجب على الباحث توجيه جزيل الشكر إلى إدارة النشر بمتحف الجيش بباريس على التعاون الكبير في السماح له بتصوير هذه المدافع ودراستها والموافقة على نشرها. يخص بالشكر السيد Christophe Pommier الذي ساعد الباحث في الحصول على كافة المعلومات من خلال السجلات، فضلًا عن الاستعداد التام لإدارة النشر للتواصل وتصحيح بيانات هذه المدافع، حيث قامت بإمداده ببعض الصور القديمة للمدافع للوصول إلي معلومات جديدة عنها، وهو ما أثمر عن الاشتراك في إعادة قراءة النصوص العربية على المدافع العثمانية وتصحيح بعض الأخطاء وإعادة دراستها، وربما يتطور التعاون إلي مشروع بحثي مستقبلًا.

6 قسم عهد الحكم العثماني بالجزائر إلي اربعة فترات، الأول عهد البكلربكية (البايلربي) منذ عام (924–996هـ/1518–1587م)، ثم عهد الباشاوات في الفترة من (996–1070هـ/1587–1659م)، وعهد الأغوات في الفترة من (1070–1082هـ/1659–1671م)، وأخيرًا عهد الدايات في الفترة من (1082–1246هـ/1671–1830م). انظر: عمار بن خروف، العلاقات بين الجزائر والمغرب، ص28؛ مؤيد محمود المشهداني، سلوان رشيد رمضان، «أوضاع الجزائر خلال الحكم العثماني»، ص418؛ إلهام قاسمي، جورية الطالبي، العلاقات الجزائرية العثمانية خلال عهد الدايات، ص6–7.

7 هذه المجموعة تشتمل على المدفعين محل الدراسة.

8 وتكتب احيانًا تولون Toulon وهي تقع فى جنوب فرنسا على البحر الأبيض المتوسط وبها كبرى القواعد العسكرية وتشتهر بصناعة السفن ومعدات الطيران.

9 بالفرنسية Avignon وهى بلدية في إقليم فوكلوز في جنوب شرق فرنسا تشتهر بقصر البابوات حيث عاش بها العديد من البابوات المزيفين منذ أوائل القرن الرابع عشر إلى بدايات القرن الخامس عشر للميلاد.

10 Haridon, Catalogue des collections, p. 48–226.

11 هو حزام معدني يلتف حول عنق المدفع أو عنق الماسورة أو فم المدفع. المصطفى محمد أحمد محمد الخراط، المدفعية المصرية، ص222.

12 هو الجزء الأول من المدفع المحصور بين العنق وبداية خزانة المدفع، ويطلق عليه الطارد أو العيار. المصطفى محمد أحمد محمد الخراط، المدفعية المصرية، ص222.

13 عبارة عن طوق حديدى يلتف حول بداية الدعامة الأولى ونهاية الدعامة الثانية، وهو الحد الفاصل بين الدعامتين.

14 هي الجزء الذي يلي الزُك مباشرة، وهي موضع إضافة مسحوق البارود لتتم عملية إطلاق القذائف.

15 أو رمانة المدفع ويطلق عليها Alloy Bell وجاءت هذه التسمية كون هذا الجزء يشبه شكل استدارة الشكل الجرسي، وهذا الجزء هو آخر أجزاء المدفع من الخلف، وذنبة الشئ بمعنى آخره. وهى لها أهمية كبيرة في غاية الخطورة، فعن طريقها يتم التحكم في رد فعل المدفع لأن من خلالها يدعم المدفع بحبال قوية تلتف حوله، وتتحكم ذنبة المدفع في شد هذه الحبال، وخاصة إذا كان المدفع على سريره ليتم تثبيته ولضمان تقليل رد فعله بقدر الإمكان. المصطفى محمد أحمد محمد الخراط، المدفعية المصرية، ص221.

16 هو قاعدته أو الجزء الأخير من جسم المدفع المعدني، وهو مستدير الشكل ويأخذ شكل نصف دائرة في استدارته.

17 يعرف كذلك بمحاور المهد أو محور الارتكاز، وهو عبارة عن إمتداد معدني يأخذ الشكل الأسطواني يخرج من منتصف جسم المدفع على جانبيه، وفى صناعتها حساب خاص لكل مدفع، ولأذني المدفع أهمية كبيرة في عملية اتّزان وحمل وتحريك المدفع من موضعه. فيكونت مونتجمرى، الحرب عبر التاريخ، ج3، ص303؛ المصطفى محمد أحمد محمد الخراط، المدفعية المصرية، ص222.

18 يطلق عليها فتحة الإشعال، وهي عبارة عن فتحة مستديرة صغيرة تأخذ شكل الثقب الصغير وموضعها في الثلث الأخير من أعلى خزانة المدفع، وعن طريقها يتم إدخال قضيب حديدي متوهج لدرجة الإحمرار أو فتيل مشتعل ليساعد على إشعال مسحوق البارود الموجود في الخزانة لتنطلق قذيفة المدفع. المصطفى محمد أحمد محمد الخراط، المدفعية المصرية، ص222.

19 الأمير جعفر باشا هو أحد بايات الجزائر الذين حكموا في الفترة من 1580–1582م، ثم عاد وحكم مصر في الفترة من 1618 إلى 1619م.

20 يوجد حرف (م) أسفل حرف الميم بكلمة المعلم.

21 تم اقتناء هذا المدفع ضمن المدافع القادمة من الجزائر في سنة 1832م والتي صُنفت ضمن المجموعة المخصصة للعرض المتحفي وقد حفظ في البداية تحت رقم 43، ثم حُول بعد ذلك إلى متحف المدفعية بباريس وأخذ رقم 2521، لكنه انتقل للمرة الثانية إلى المتحف العسكري بأنفيلد في سنة 1905م وظل من ضمن مقتنياته الأصلية إلى أن خرج في معرض بمتحف مدينة ستراسبورج الفرنسية عام 2018م ومن المقرر عودته مرة أخرى إلى المتحف الحربي بباريس.

22 للأسف الشديد لم يتمكن الباحث من الحصول على صورة فوتوغرافية لهذا النص الكتابي، وقد أمد المتحف الباحث بتفريغ لهذا النص مماثل تمامًا للنص المنفذ على المدفع الأول رقم (ا) وقد قام الباحث بعمل تفريغ آخر له بجودة أعلى (شكل 7).

23 ابن خلدون، تاريخ العبر، ج7، ص388؛ المصطفى محمد أحمد محمد الخراط، المدفعية المصرية، ص63.

24 Jobé, Lachouque, Cleator, Reichel, Canons, p. 9.

25 يدل على ذلك المدفع الذي تم العثور عليه في قلعة بنى عباس بالجزائر أثناء الإحتلال الفرنسي وعليه تاريخ 769هـ/1366م.

26 للتفاصيل انظر محمود شوكت، التشكيلات العسكرية العثمانية، ص77؛ المصطفى محمد أحمد محمد الخراط، المدفعية المصرية، ص91.

27 المصطفى محمد أحمد محمد الخراط، المدفعية المصرية، ص91؛
Heywood, «Notes on the Production of Fifteenth Century Ottoman Cannon», p. 3–15.

28 هو السلطان محمد الفاتح بن السلطان مراد الثاني سابع سلاطين الدولة العثمانية، ويعد هو المؤسس الحقيقي للدولة العثمانية وتمت على يده فتح القسطنطينية، وقد عرف عنه حبه لحرفة صب المدافع، بلغت مدة حكمه 31 سنة وعاش 53 سنة، توفى عام 886هـ/1481م. انظر: عزتلو يوسف بك آصاف، تاريخ سلاطين بني عثمان، ص49–52.

29 اختلفت الآراء حول جنسيته فهناك من ذكر أنه من رومانيا ومنهم من يرى أنه من المانيا والبعض يرى أنه من المجر. انظر: فيكونت مونتجمري، الحرب عبر التاريخ، ص352.

30 ونترنغهام وبلاشفورد، الأسلحة والتكتيكات، ص110؛
Ágoston, «Ottoman Artillery», p. 15–48; «Behind the Turkish War Machine», p. 101–133; «Firearms and Military Adaptation», p. 85–124; Bostan, « La fonte de canons », p. 171–182.

31 ونترنغهام وبلاشفورد، الأسلحة والتكتيكات، ص110.

32 الطوبخات: مفردها طوب خانة، وهي كلمة تركية مكونة من مقطعين طوب بمعنى مدفع وخانة بمعنى دار الصناعة، وهي دار صناعة المدافع، وتوجد عند الإنكشارية لسبك المدافع وعملها وقياسها وهندستها وبها موضع يسمى طوب مخزونى. للتفاصيل انظر: حسين مجيب المصرى، معجم الدولة العثمانية، ص124.

33 المصطفى محمد أحمد محمد الخراط، المدفعية المصرية، ص92؛ أكمل الدين إحسان أوغلى، الدولة العثمانية تاريخ وحضارة، ص73.

34 انظر: المصطفى محمد أحمد محمد الخراط، تطور الأسلحة النارية، ص76.

35 Ayalon, «Gunpowder and Firearms», p. 114–115; Fuess, « Les janissaires », p. 209–220.

36 حنفي هلايلي، بنية الجيش الجزائري خلال العهد العثماني، ص41؛ نوارة بوذراع، التنظيم العسكري للجزائر العثمانية، ص18.

37 وهران من أشهر المدن الجزائرية، والتى شهدت نشاطًا تجاريًا وصناعيًا كبيرًا خلال السيطرة الزنانية والمرينية والحفصية على الجزائر، وكانت مقصد لتردد الأجانب عليها خاصة من إيطاليا وفرنسا وإسبانيا، وقد ذكر عنها ياقوت الحموي أنها مدينة صغيرة على ضفة البحر وأكثر أهلها من التجار. ياقوت الحموى، معجم البدان، ج5، ص3.

38 تعرضت وهران لعديد من الغارات الإسبانية في مطلع القرن 10هـ/16م إلى أن نجحت إسبانيا في احتلالها، وقد حاول الأتراك تحريرها أكثر من مرة إلى أن نجحوا في اخراج الإسبان منها في مطلع عام 1207هـ/1792م على يد محمد عثمان الكبير. انظر: أحمد توفيق المدني، حرب الثلاثمائة سنة، ص99؛ يحيى بوعزيز، وهران، ص106؛ محمد دراج، الدخول العثماني للجزائر، ص133.

39 أحمد توفيق المدني، حرب الثلاثمائة سنة، ص99؛ محمد دراج، الدخول العثماني للجزائر، ص116.

40 هو «عرّوج رئيس» الأخ الأوسط في عائلة بربروس. للتفاصيل انظر يحيى بوعزيز، الموجز في تاريخ الجزائر، ص8؛ محمد دراج، الدخول العثماني للجزائر، ص150–164.

41 خير الدين أو عروج الأصغر، واسمه الحقيقي خضر واشتهر ببربروس. انظر محمد دراج، الدخول العثماني للجزائر، ص165–169.

42 أرجمند كوران، السياسة العثمانية تجاه الإحتلال الفرنسي للجزائر، ص155؛ مجهول، غزوات عروج وخير الدين، ص67؛ درياس لخضر، المدفعية الجزائرية، ص175.

43 درياس لخضر، المدفعية الجزائرية، ص256–257.

44 للاستزادة حول أنواع المدافع العثمانية انظر المصطفى محمد أحمد محمد الخراط، المدفعية المصرية، ص107–132.

45 تتشابه المدافع محل الدراسة مع أحد المدافع البحرية العثمانية التي تعود إلى سنة 937هـ/1531م في عهد السلطان العثماني سليمان القانوني، محفوظ في إحدى أبراج لندن، وقدم علاء الدين بدوي دراسة عن الكتابات التي يضمها هذا المدفع، التي تشمل اسم السلطان سليمان القانوني، وهو أيضًا على نفس طراز مدفع بحري آخر ذكره علاء بدوي في دراسته، محفوظ في جنوب روسيا ويضم نفس السمات والتقارب في الشكل والخصائص، وهو ما يؤكد اندراج المدافع محل الدراسة تحت طرز المدافع البحرية. انظر: إبراهيم أحمد بن زكريا الأندلسي، العز والمنافع للمجاهدين بالمدافع في سبيل الله، ميكروفيلم 19238 فروسية تيمور 86، ورقة 7؛ علاء الدين بدوي الخضري، المدفع في العصر العثماني في ضوء مجموعات المتاحف وتصاوير المخطوطات العثمانية، ص120؛ «نقش كتاب»، ص1، 22.

46 أرزقي الشويتام، دراسات ووثائق في تاريخ الجزائر العسكري والسياسي في الفترة العثمانية 1519–1830م، ص41؛ يحيى بو عزيز، موضوعات وقضايا من تاريخ الجزائر والعرب، ص261.

47 لمعاينة هذه التصاوير انظر حسن محمد نور، تصاوير المعارك الحربية في المخطوطات العثمانية، ص48–49؛ علاء الدين بدوي، «نقش كتابي»، ص22–23، لوحات 1، 10.

48 درياس لخضر، المدفعية الجزائرية، ص82.

49 Jobé, Lachouque, Cleator, Reichel, Canons, p. 66؛ درياس لخضر، المدفعية الجزائرية، ص85–87.

50 ابن غانم الأندلسي، كتاب العز والمنافع للمجاهدين في سبيل الله بالمدافع، ورقة 7.

51 Jobé, Lachouque, Cleator, Reichel, Canons, p. 38؛ درياس لخضر، المدفعية الجزائرية، ص180.

52 عبد العزيز مرزوق، الفن الإسلامي، ص150.

53 عبد العزيز مرزوق، الفنون الزخرفية، ص12.

54 محي الدين طالو، الفنون الزخرفية، ص16–17.

55 أحمد المفتي، فن الزخرفة والتوريق، ص7.

56 محي الدين طالو، الفنون الزخرفية، ص67.

57 زكي محمد حسن، فنون الإسلام، ص249.

58 Denny, How to Read Islamic Carpets, p. 128؛ عبد العزيز مرزوق، الفنون الزخرفية، ص228.

59 Berque, Art antique, p. 92–93 ; Marçais, L’art en Algérie, p. 120.

60 سعاد ماهر، الخزف التركي، ص79.

61 Marçais, L’Art en Algérie, p. 241.

62 عبد العزيز مرزوق، الفنون الزخرفية، ص75؛
Arseven, Les Arts décoratifs, p. 88.

ومن أتراك وسط آسيا انتشر إلى جميع أقاليم العالم الإسلامي حتى الأندلس واستعمله العثمانيون وطوروه وأطلقوا عليه نفس الاسم الذي عرف به الروم أسلافهم في بلاد الأناضول.

63 سعاد ماهر، الخزف التركى، ص66.

64 شريفة طيان، الفنون التطبيقية الجزائرية في العهد العثماني، ص250.

65 أبو حنيفة الدنيوري، النبات، المجلد 5، ص205–206؛
Denny, How to Read Islamic Carpets, p. 129; Arseven, Les Arts décoratifs, p. 58.

66 سورة الأنعام، الآية 141.

67 سورة النحل، الآية 67.

68 سورة النبأ، الآية 31–32.

69 عاصم محمد رزق، معجم مصطلحات العمارة والفنون الإسلامية، ص133؛ شريفة طيان، الفنون التطبيقية الجزائرية، ص296.

70 أحمد المفتى، فن الزخرفة والتوريق، ص10–11؛ شريفة طيان، الفنون التطبيقية الجزائرية، ص297.

71 ديماند، الفنون الإسلامية، ص68.

72 عبد العزيز مرزوق، الفنون الزخرفية، ص187.

73 حسن الباشا، الخط العربي الأصيل، ص33.

74 يعد من أصعب الخطوط العربية وأهمها وأجلها على الإطلاق ولا يعد الخطاط خطاطًا إلا إذا أتقنه وأجاده، ويطلق عليه أم الخطوط، وقد وضع قواعد هذا الخط الوزير ابن مقلة، وسمى بخط الثلث نسبة إلى أنه يبلغ ثلث قلم الطومار الذي يبلغ عرضه أربع وعشرون شعرة من شعر البرزون. وقد سماه العثمانيون جلي الثلث أو الثلث الجلي، واستخدم في كتابة سطور المساجد والمحاريب والقباب والواجهات، وأوائل سور القرآن الكريم، وفي المتاحف وفى عناوين الصحف والكتب. وهو خط جميل يحتمل كثيرًا من التشكيل. وقد حقق الثلث الجلي أعلى مراحل تطوره على يد الخطاطين الأتراك. انظر حسين جرموت، خط الثلث الجلي، ص20–22؛ علاء الدين بدوي، «نقش كتاب»، ص6–7.

75 للاستزادة انظر: عزتلو يوسف بك آصاف، تاريخ سلاطين بني عثمان، ص69–70.

76 للاستزادة انظر: عزتلو يوسف بك آصاف، تاريخ سلاطين بني عثمان، ص67–68.

77 هو أحد أشهر حكام الجزائر خلال فترة حكم البايلربايات، خلف رمضان باشا على حكم الجزائر، وقد تولاها مرتين، الأولى في الفترة من 985–988هـ/1577–1580م، ثم عزل منها وتولى بدلًا منه جعفر باشا، وبعد عزل جعفر باشا عاد إلى ولاية الجزائر مرة أخرى عام 991–995هـ/1582–1587م. عمار بن خروف، ص54–55. وللتفاصيل حول حياته ومشواره الحربي انظر محمة عائشة، الأسرى الأوروبيون في مدينة الجزائر ودورهم في العلاقات بين الجزائر ودول الحوض الغربي للمتوسط، ص122–124.

78 عنه انظر: صالح كليل، سياسة خير الدين في مواجهة المشروع الإسباني لإحتلال المغرب الأوسط، ص176–177؛ عائشة محمة، ص114؛ نوارة بوذراع، التنظيم العسكرى للجزائر العثمانية (1518–1830م)، ص23–24.

79 عمار بن خروف، العلاقات بين الجزائر والمغرب، ص55؛
Haëdo, Histoire des rois d’Alger, p. 182–189.

80 عمار بن خروف، العلاقات بين الجزائر والمغرب، ص49–52.

81 عمار بن خروف، العلاقات بين الجزائر والمغرب، ص49–52.

82 أحمد عبد الرحيم مصطفى، في أصول التاريخ العثماني، ص107؛ عبد العزيز الشناوي، الدولة العثمانية، ص343؛ مصطفى بركات، الألقاب والوظائف العثمانية، ص35–36؛ حسن الباشا، الألقاب الإسلامية، ص304.

83 مصطفى بركات، الألقاب والوظائف العثمانية، ص41.

84 حسن الباشا، الألقاب الإسلامية ص274.

85 مصطفى بركات، الألقاب والوظائف العثمانية، ص22.

86 ورد هذا اللقب بنفس الصيغة في المصادر التاريخية لكل من إبراهيم باشا عام 990هـ، وأويس باشا عام 995هـ. انظر مصطفى بركات، الألقاب والوظائف العثمانية، ص66–68.

87 مصطفى بركات، الألقاب والوظائف العثمانية، ص17؛ مصطفى عبد الكريم الخطيب، معجم المصطلحات والألقاب التاريخية، ص65؛ سهيل صابان، المعجم الموسوعي للمصطلحات العثمانية التاريخية، ص53؛ فارس كعوان، «المصطلحات الإدارية العثمانية في الجزائر»، ص130–131.

88 محاسن الوقاد، الطبقات الشعبية في العصر المملوكي، ص138.

Haut de page

Table des illustrations

Titre شكل 1. تفريغ للمدفع رقم 1 وتكوينه وتقسيمه إلى أشرطة وتحديد أماكن الأشرطة الكتابية (عمل الباحث).
URL http://journals.openedition.org/anisl/docannexe/image/10728/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 166k
Titre شكل 2. تفريغ للنص الكتابي الأول على المدفع رقم 1 (عمل الباحث).
URL http://journals.openedition.org/anisl/docannexe/image/10728/img-2.jpg
Fichier image/jpeg, 477k
Titre شكل 3. تفريغ للنص الكتابي الثاني على المدفع رقم 1 (عمل الباحث).
URL http://journals.openedition.org/anisl/docannexe/image/10728/img-3.jpg
Fichier image/jpeg, 467k
Titre شكل 4. تفريغ للنص الكتابي الثالث على المدفع رقم 1 (عمل الباحث).
URL http://journals.openedition.org/anisl/docannexe/image/10728/img-4.jpg
Fichier image/jpeg, 252k
Titre شكل 5. توضيح للتصميم العام للمدفع رقم 2 والأشرطة الزخرفية المنفذة عليه (عمل الباحث).
URL http://journals.openedition.org/anisl/docannexe/image/10728/img-5.jpg
Fichier image/jpeg, 87k
Titre شكل 6. تفريغ للنص الكتابي الأول على المدفع رقم 2 (من عمل الباحث).
URL http://journals.openedition.org/anisl/docannexe/image/10728/img-6.jpg
Fichier image/jpeg, 104k
Titre شكل 7. تفريغ للنص الكتابي الثاني على المدفع رقم 2 (من عمل الباحث).
URL http://journals.openedition.org/anisl/docannexe/image/10728/img-7.jpg
Fichier image/jpeg, 253k
Titre شكل 8. مسميات أجزاء المدفع عن: الخراط، المدفعية، شكل 62، ص220.
URL http://journals.openedition.org/anisl/docannexe/image/10728/img-8.jpg
Fichier image/jpeg, 649k
Titre لوحة 1. منظر عام للمدفع رقم 1 (تصوير الباحث).
URL http://journals.openedition.org/anisl/docannexe/image/10728/img-9.jpg
Fichier image/jpeg, 5,7M
Titre لوحة 2. منظر عام آخر للمدفع رقم 1 في قاعة العرض المخصصة له (تصوير الباحث).
URL http://journals.openedition.org/anisl/docannexe/image/10728/img-10.jpg
Fichier image/jpeg, 6,5M
Titre لوحة 3. فوهة المدفع رقم 1 (تصوير الباحث).
URL http://journals.openedition.org/anisl/docannexe/image/10728/img-11.jpg
Fichier image/jpeg, 3,8M
Titre لوحة 4. حزام المدفع رقم 1 (تصوير الباحث).
URL http://journals.openedition.org/anisl/docannexe/image/10728/img-12.jpg
Fichier image/jpeg, 1,5M
Titre لوحة 5. الحزام الفاصل بين الماسورة الأولى والماسورة الثانية (تصوير الباحث).
URL http://journals.openedition.org/anisl/docannexe/image/10728/img-13.jpg
Fichier image/jpeg, 3,3M
Titre لوحة 6. أذنا المدفع رقم 1.
URL http://journals.openedition.org/anisl/docannexe/image/10728/img-14.jpg
Fichier image/jpeg, 295k
Titre لوحة 7. زك المدفع رقم 1 ويظهر به فتحة بخش المدفع (تصوير الباحث).
URL http://journals.openedition.org/anisl/docannexe/image/10728/img-15.jpg
Fichier image/jpeg, 737k
Titre لوحة 8. ذنبة المدفع رقم 1 الكمثرية الشكل (تصوير الباحث).
URL http://journals.openedition.org/anisl/docannexe/image/10728/img-16.jpg
Fichier image/jpeg, 609k
Titre لوحة 9. المدفع رقم 1 – شريط رقم 1 (تصوير الباحث).
URL http://journals.openedition.org/anisl/docannexe/image/10728/img-17.jpg
Fichier image/jpeg, 374k
Titre لوحة 10. المدفع رقم 1 – شريط رقم 2 (تصوير الباحث).
URL http://journals.openedition.org/anisl/docannexe/image/10728/img-18.jpg
Fichier image/jpeg, 373k
Titre لوحة 11. المدفع رقم 1 – شريط رقم 3 (تصوير الباحث).
URL http://journals.openedition.org/anisl/docannexe/image/10728/img-19.jpg
Fichier image/jpeg, 769k
Titre لوحة 12. المدفع رقم 1 – شريط رقم 4 (تصوير الباحث).
URL http://journals.openedition.org/anisl/docannexe/image/10728/img-20.jpg
Fichier image/jpeg, 772k
Titre لوحة 13. المدفع رقم 1 – شريط رقم 5 (تصوير الباحث).
URL http://journals.openedition.org/anisl/docannexe/image/10728/img-21.jpg
Fichier image/jpeg, 839k
Titre لوحة 14. المدفع رقم 1 – شريط رقم 6 (تصوير الباحث).
URL http://journals.openedition.org/anisl/docannexe/image/10728/img-22.jpg
Fichier image/jpeg, 675k
Titre لوحة 15. المدفع رقم 1 – شريط رقم 7 (تصوير الباحث).
URL http://journals.openedition.org/anisl/docannexe/image/10728/img-23.jpg
Fichier image/jpeg, 661k
Titre لوحة 16. المدفع رقم 1 – شريط رقم 8 (تصوير الباحث).
URL http://journals.openedition.org/anisl/docannexe/image/10728/img-24.jpg
Fichier image/jpeg, 736k
Titre لوحة 17. المدفع رقم 1 – شريط رقم 9 (تصوير الباحث).
URL http://journals.openedition.org/anisl/docannexe/image/10728/img-25.jpg
Fichier image/jpeg, 726k
Titre لوحة 18. المدفع رقم 1 – شريط رقم 10 (تصوير الباحث).
URL http://journals.openedition.org/anisl/docannexe/image/10728/img-26.jpg
Fichier image/jpeg, 781k
Titre لوحة 19. المدفع رقم 1 – شريط رقم 11 (تصوير الباحث).
URL http://journals.openedition.org/anisl/docannexe/image/10728/img-27.jpg
Fichier image/jpeg, 745k
Titre لوحة 20. المدفع رقم 1 – شريط رقم 12 (تصوير الباحث).
URL http://journals.openedition.org/anisl/docannexe/image/10728/img-28.jpg
Fichier image/jpeg, 719k
Titre لوحة 21. المدفع رقم 1 – شريط رقم 13 (تصوير الباحث).
URL http://journals.openedition.org/anisl/docannexe/image/10728/img-29.jpg
Fichier image/jpeg, 747k
Titre لوحة 22. المدفع رقم 1 – شريط رقم 14 (تصوير الباحث).
URL http://journals.openedition.org/anisl/docannexe/image/10728/img-30.jpg
Fichier image/jpeg, 909k
Titre لوحة 23. المدفع رقم 1 – شريط رقم 15 (تصوير الباحث).
URL http://journals.openedition.org/anisl/docannexe/image/10728/img-31.jpg
Fichier image/jpeg, 652k
Titre لوحة 24. المدفع رقم 1 – شريط رقم 16 (تصوير الباحث).
URL http://journals.openedition.org/anisl/docannexe/image/10728/img-32.jpg
Fichier image/jpeg, 912k
Titre لوحة 25. المدفع رقم 1 – شريط رقم 17 (تصوير الباحث).
URL http://journals.openedition.org/anisl/docannexe/image/10728/img-33.jpg
Fichier image/jpeg, 735k
Titre لوحة 26. المدفع رقم 1 – شريط رقم 18 (تصوير الباحث).
URL http://journals.openedition.org/anisl/docannexe/image/10728/img-34.jpg
Fichier image/jpeg, 508k
Titre لوحة 27. المدفع رقم 1 – النص الكتابي الأول (تصوير الباحث).
URL http://journals.openedition.org/anisl/docannexe/image/10728/img-35.jpg
Fichier image/jpeg, 1,1M
Titre لوحة 28. المدفع رقم 1 – النص الكتابي الثاني (تصوير الباحث).
URL http://journals.openedition.org/anisl/docannexe/image/10728/img-36.jpg
Fichier image/jpeg, 896k
Titre لوحة 29. المدفع رقم 1 – النص الكتابي الثالث (تصوير الباحث).
URL http://journals.openedition.org/anisl/docannexe/image/10728/img-37.jpg
Fichier image/jpeg, 950k
Titre لوحة 30أ. منظر عام للمدفع رقم 2 عن: https://www.musee-armee.fr/​.
URL http://journals.openedition.org/anisl/docannexe/image/10728/img-38.jpg
Fichier image/jpeg, 317k
Titre لوحة 30ب. منظر آخر للمدفع رقم 2 فى قاعة العرض المخصصة له (تصوير الباحث).
URL http://journals.openedition.org/anisl/docannexe/image/10728/img-39.jpg
Fichier image/jpeg, 3,4M
Titre لوحة 30ج. منظر آخر للمدفع رقم 2 (تصوير الباحث).
URL http://journals.openedition.org/anisl/docannexe/image/10728/img-40.jpg
Fichier image/jpeg, 3,6M
Titre لوحة 31أ. فوهة المدفع رقم 2.
URL http://journals.openedition.org/anisl/docannexe/image/10728/img-41.jpg
Fichier image/jpeg, 185k
Titre لوحة 31ب. منظر آخر لفوهة المدفع رقم 2 (تصوير الباحث).
URL http://journals.openedition.org/anisl/docannexe/image/10728/img-42.jpg
Fichier image/jpeg, 3,2M
Titre لوحة 32. الشريط الفاصل بين الماسورة الأولى وخزنة المدفع رقم 2(تصوير الباحث).
URL http://journals.openedition.org/anisl/docannexe/image/10728/img-43.jpg
Fichier image/jpeg, 2,6M
Titre لوحة 33. أذنا المدفع رقم 2.
URL http://journals.openedition.org/anisl/docannexe/image/10728/img-44.jpg
Fichier image/jpeg, 482k
Titre لوحة 34. زُك المدفع رقم 2 (تصوير الباحث).
URL http://journals.openedition.org/anisl/docannexe/image/10728/img-45.jpg
Fichier image/jpeg, 1,6M
Titre لوحة 35. المدفع رقم 2 – شريط 1.
URL http://journals.openedition.org/anisl/docannexe/image/10728/img-46.jpg
Fichier image/jpeg, 295k
Titre لوحة 36. المدفع رقم 2 – شريط رقم 3 (تصوير الباحث).
URL http://journals.openedition.org/anisl/docannexe/image/10728/img-47.jpg
Fichier image/jpeg, 3,1M
Titre لوحة 37. المدفع رقم 2 – شريط رقم 5 (تصوير الباحث).
URL http://journals.openedition.org/anisl/docannexe/image/10728/img-48.jpg
Fichier image/jpeg, 1,9M
Titre لوحة 38. المدفع رقم 2 – شريط رقم 7 (تصوير الباحث).
URL http://journals.openedition.org/anisl/docannexe/image/10728/img-49.jpg
Fichier image/jpeg, 2,2M
Titre لوحة 39. المدفع رقم 2 – شريط رقم 2 (تصوير الباحث).
URL http://journals.openedition.org/anisl/docannexe/image/10728/img-50.jpg
Fichier image/jpeg, 3,4M
Titre لوحة 40. المدفع رقم 2 – شريط رقم 4.
URL http://journals.openedition.org/anisl/docannexe/image/10728/img-51.jpg
Fichier image/jpeg, 310k
Titre لوحة 41. المدفع رقم 2 – شريط رقم 6 (تصوير الباحث).
URL http://journals.openedition.org/anisl/docannexe/image/10728/img-52.jpg
Fichier image/jpeg, 2,2M
Titre لوحة 42أ. المدفع رقم 2 – شريط رقم 8 (تصوير الباحث).
URL http://journals.openedition.org/anisl/docannexe/image/10728/img-53.jpg
Fichier image/jpeg, 2,9M
Titre لوحة 42ب. المدفع رقم 2 – منظر آخر للشريط رقم 8 (تصوير الباحث).
URL http://journals.openedition.org/anisl/docannexe/image/10728/img-54.jpg
Fichier image/jpeg, 5,3M
Titre لوحة 43. المدفع رقم 2 – شريط رقم 9.
URL http://journals.openedition.org/anisl/docannexe/image/10728/img-55.jpg
Fichier image/jpeg, 295k
Titre لوحة 44. المدفع رقم 2 – شريط رقم 10.
URL http://journals.openedition.org/anisl/docannexe/image/10728/img-56.jpg
Fichier image/jpeg, 255k
Titre لوحة 45. المدفع رقم2 – شريط رقم 11.
URL http://journals.openedition.org/anisl/docannexe/image/10728/img-57.jpg
Fichier image/jpeg, 324k
Titre لوحة 46. المدفع رقم 2 – شريط رقم 12.
URL http://journals.openedition.org/anisl/docannexe/image/10728/img-58.jpg
Fichier image/jpeg, 331k
Titre لوحة 47. المدفع رقم 2 – شريط رقم 13 (تصوير الباحث).
URL http://journals.openedition.org/anisl/docannexe/image/10728/img-59.jpg
Fichier image/jpeg, 2,2M
Titre لوحة 48. المدفع رقم 2 – شريط رقم 14 (تصوير الباحث).
URL http://journals.openedition.org/anisl/docannexe/image/10728/img-60.jpg
Fichier image/jpeg, 2,0M
Titre لوحة 49. المدفع رقم 2 – شريط رقم 15 (تصوير الباحث).
URL http://journals.openedition.org/anisl/docannexe/image/10728/img-61.jpg
Fichier image/jpeg, 2,2M
Titre لوحة 50. النص الكتابي الأول على الشريط رقم (5) بالمدفع رقم 2 (تصوير الباحث).
URL http://journals.openedition.org/anisl/docannexe/image/10728/img-62.jpg
Fichier image/jpeg, 6,5M
Titre لوحة 51. النص الكتابي الثاني على الشريط رقم (6) بالمدفع رقم 2 (تصوير الباحث).
URL http://journals.openedition.org/anisl/docannexe/image/10728/img-63.jpg
Fichier image/jpeg, 5,4M
Haut de page

Pour citer cet article

Référence papier

محمد إبراهيم عبد العال, « نشر ودراسة لمدفعين من العصر العثماني محفوظين في متحف الجيش بباريس ومؤرخين بسنة 989هـ/1581م »Annales islamologiques, 55 | 2021, 473-532.

Référence électronique

محمد إبراهيم عبد العال, « نشر ودراسة لمدفعين من العصر العثماني محفوظين في متحف الجيش بباريس ومؤرخين بسنة 989هـ/1581م »Annales islamologiques [En ligne], 55 | 2021, mis en ligne le 02 novembre 2022, consulté le 14 juin 2024. URL : http://journals.openedition.org/anisl/10728 ; DOI : https://doi.org/10.4000/anisl.10728

Haut de page

Auteur

محمد إبراهيم عبد العال

مدرس بكلية الآثار، جامعة عين شمس

Haut de page

Droits d’auteur

CC-BY-NC-ND-4.0

Le texte seul est utilisable sous licence CC BY-NC-ND 4.0. Les autres éléments (illustrations, fichiers annexes importés) sont « Tous droits réservés », sauf mention contraire.

Haut de page
Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search