Navigation – Plan du site
Varia

الخلافات الزوجية بالمغرب الأدنى خلال العصرين الفاطمي والزيري

(٢٩٦-٥٥٥هـ/٩٠٩-١١٦٠م)
خالد حسين محمود
p. 81-116

Résumés

The Study focuses on the stress and dispute relation that characterized married life of some Eastern Maghribi families during the Fatimid and Zirid eras. These disputes reflected the role of both man and woman with the domination of maleness, through battery and assault. The reasons behind disputes varied due to the general circumstances of the society under study, but mainly to the material problems. Different factors were cited behind the various responses of couples towards disputes and assault. The study explains the role of relatives, Sheikhs, judges, and men of law in reducing divisiveness, though their efforts could not rectify all the disputes, which sometimes continued insoluble till the marital bond was torn apart by resorting to divorce.

Haut de page

Texte intégral

تمهيد

  • 1 تند تلك الدراسات عن الحصر منها على سبيل المثال، عبد الرحيم عنبي، الأسرة القروية، جامعة ال (...)
  • 2 انصبت مجهودات الباحثين على دراسة تاريخ الأسرة المغربية في العصر الحديث وهو ما أفرز أطروحا (...)
  • 3 إذ لا يمكن أن نذكر سوى رسالة محماد لطيف، الحياة الأسرية في المغرب الأقصى خلال العصر (...)
  • 4 ابن حزم، طوق الحمامة، ص٧.

1ما فتئت الأسرة المغربية تثير اهتماماً مشهوداً لدى الدارسين في علم الاجتماع والأنثروبولوجيا وعلم النفس الاجتماعي والتربوي1، إلا أنها لا تزال حديث عهدٍ على حقل الدراسات التاريخية2، وتصبح تلك الحقيقة صارخةً عندما يتعلق الأمر بالأسرة المغربية في العصر الوسيط، وعلى نحو خاص مع موضوع دقيق مثل العلاقات الزوجية، والذي ما زال تاريخاً مجهولاً وقطاعاً منسياً 3، وهي نتيجة حتمية لتغييب تلك الخانة الاجتماعية من قبل المؤرخين القدامى، والذين أدرجوا ظاهرة الزواج بشكل عام ضمن «المسائل العائلية»، التي تقع خارج دائرة اهتمام المؤرخ؛ فأسدلوا عليها ستاراً من الصمت والتهميش، لم يقتصرا فقط على الأوساط الشعبية وإنما امتدا للنخب الحاكمة، حيث نظر المؤرخون إلى الحياة الخاصة لأفرادها - ومن دار في فلكهم من المتنفذين - نظرةً مغلفة بمسوح أخلاقية تعتبر الكتابة فيها نوعاً من المحرمات التي لا يجوز الاقتراب منها، وهو ما تَدَّعَم بسعي السلطة ذاتها إلى حجبها عن الناس؛ ولم تسمح بخروجها إلا في أضيق الحدود وتحت ضغوط ظرفية معينة4

  • 5 حول أهمية هذه المصادر وقيمتها الكبرى في دراسة التاريخ المغربي الوسيط انظر محمد المنوني، ا (...)

2لذا، أصبح لزاماً على من يروم تناول تلك القضايا الاجتماعية الدقيقة تجاوز المعلومات الشحيحة الواردة عرضاً وعفوياً في المصادر الإخبارية التقليدية، والانفتاح على المصادر الدفينة أو «اللاإرادية» - ككتب النوازل، والعقود، والتراجم والطبقات، ودواوين الشعر، والأمثال الشعبية، والبدع وغيرها - والتي تستمد أهميتها باعتبارها السجل الأوفى الذي يصور طبيعة العلاقات الزوجية والمعايير التي صاغتها، نظراً لتناولها الحياة اليومية في أدق تفاصيلها، فضلاً عن تنوع نصوصها وثراء معلوماتها، وبراءتها من تهمة التحيز5

  • 6 عن أهمية هذا المنهج ونجاعته في دراسة الموضوعات الاجتماعية انظر رجاء دويدار، البحث (...)

3واعتمادًا على ما وفرته هذه المصادر - متنوعة المشارب - من مادة علمية، وتسلحاً بالمنهج الوصفي6، يمكن رسم الملامح العامة، وتسليط الأضواء على قضية التوترات التي شهدتها العلاقات الزوجية، من خلال رصد أسبابها، وحيثياتها، وحوافزها، والطرف المسئول عن نشوبها، وأهم مظاهرها وردود الأفعال تجاهها، ثم أخيراً وسائل حلها وموقف المجتمع منها. وعليه، فان معطيات تلك الدراسة لا تعدو كونها مجرد ملاحظات مبدئية، لا ترقى إلى مستوى الخلاصات الشاملة والنهائية.

  • 7 حددت مصادر الفترة الجغرافية حدود المغرب الأدنى من طرابلس الغرب من جهة برقة إلى بجاية وقي (...)
  • 8 دفعت تلك الأوضاع محمد بن سعدون إلى وضع مؤلف بعنوان «تعزية أهل القيروان بما جرى على البلدا (...)

4ويُعزى اختيار الإطارين المكاني والزماني للموضوع بمنطقة المغرب الأدنى7 خلال الحقبة الفاطمية والزيرية إلى تلك الانعطافات الكبرى والتغيرات الحاسمة والتحولات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والثقافية التي شهدتها تلك المنطقة خلال ذلك العصر8، والتي أرْخَتْ بظلالها على مؤسسة الأسرة بشكل عام والعلاقات الزوجية على نحو خاص، ولعل ما يبرر طول الفترة الزمنية المدروسة هو اعتبار الأسرة نظاماً اجتماعياً، ووحدةً اقتصادية، وبنيةً ثقافية، تحتاج في تشكلها إلى مدة زمنية طويلة.

  • 9 عن مفهوم كلمة «الخلاف» في اللغة، ومدى مناسبتها للعلاقات الزوجية المتوترة عن كلمة «مشكلة» (...)
  • 10 بشير الرشيدي وصالح الخليفي، سيكولوجية الأسرة والوالدية، ص ١٧١؛ كمال مرسي، مدخل إلى علم (...)
  • 11 كمال مرسي، العلاقة الزوجية، ص ٢٤٠-٢٤١؛ صفاء إسماعيل، بعض المتغيرات الاجتماعية، ص ١٤، ٢٣.

5من منظورها الاجتماعي، تُعَرّفْ «الخلافات9 الزوجية» بأنها تضارب وجهات نظر الزوجين وتباين أفكارهما ومشاعرهما واتجاهاتهما حيال بعض الأمور التي تخص أياً منهما، أو كليهما، مما ينتج عنه ردود أفعال غير مرغوب فيها، تُظْهر الخلاف وتوضحه10. وتمر هذه الخلافات بمستويات عدة من حيث شدتها، حيث تبدأ بخلافات بسيطة لا تتعدى الغضب والتذمر، ولا تؤثر على التفاعل الزواجي، ثم تتطور إلى درجة أشد حيث تستثير معها النفور والعداوة والنقد والتجريح والضرب والسب، فإذا ما اشتدت الخلافات الهدامة بين الزوجين تغيرت المشاعر، ونما الحقد، وتجدرت العداوة، واتسعت الفجوة بينهما، وتحولت ردود الأفعال إلى مشاكل في شكل هجوم وهجوم مضاد، حتى إذا بلغت تلك الخلافات ذروتها تحولت إلى رغبة في الانتقام؛ بحيث يسعى كل من الزوجين إلى وضع حد للحياة الزوجية سواء بالهروب منها، أو التخلص من الطرف الآخر، أو رفع الأمر برمته إلى القضاء11.

  • 12 الجناوني، كتاب النكاح، ص ١٣٧، ١٩٥-١٩٩؛ الونشريسي، المعيار المعرب، ج ١٢، ص ١٨٣.
  • 13 الشماخي، كتاب كتاب السير، ص ١٧٣-١٧٤.
  • 14 عبد الوهاب بن رستم، مسائل نفوسة، ص٩٢، ١٠٦؛ اللبيدي، مناقب أبي إسحاق، ص ٢٠؛ البغطوري، مشائ (...)

6انطلاقاً من اهتمام الإسلام بحياة الأسرة - باعتبارها الركيزة الاجتماعية الأساسية للفرد، القائمة على المودة والمحبة والرحمة والسكينة - تعالت أصوات الفقهاء المغاربة خلال الفترة المدروسة موجهةً جملة من النصائح تُحَمّل الزوجين مسئولية الحفاظ على استمرار العلاقة الودية؛ من خلال قيام كل طرف بواجباته تجاه الآخر، حيث أوجبوا على الزوج النفقة على زوجته وسكناها وكسوتها وحسن معاشرتها، وعلى الزوجة أن تحفظ زوجها في نفسها وماله، ولا تحمّله من المئونة ما لا يطيق، وأن تطيعه ولا تمنعه من نفسها ولا تخرج إلا بإذنه12. وهو ما دفع بعض الآباء إلى منح بناتهم وصايا خاصة عند إقبالهن على الزواج تتعلق بحسن معاشرة الزوج والحفاظ على بيت الزوجية13، وعليه، فقد أفاضت المصادر14في ذكر ما بذله بعض الأزواج من جهود مشهودة لتحقيق صفاء العلاقة، ودوام العشرة، والمحافظة على كيان الأسرة، والتفاني في خلق علاقة يسودها الاحترام والمودة والتآلف والانسجام، والتغاضي عن الزلات، والتصدي بكل قوة لما يعكر صفو الحياة الزوجية.

  • 15 الونشريسي، المعيار، ج ٢، ص ١٣٣؛ ج ٣، ص ٢٨٤.
  • 16 الونشريسي، المعيار، ج ٢، ص ١١٦.
  • 17 البرزلي، جامع مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٤٧٢.
  • 18 الونشريسي، المعيار، ج٢، ص ١٠٨، ١٢٤؛ البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٤٩٣.
  • 19 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٢٨٨.
  • 20 الونشريسي، المعيار، ج ٤، ص ١٢.
  • 21 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ١٢١.
  • 22 الونشريسي، المعيار، ج ٤، ص ٢٣٤.
  • 23 الونشريسي، المعيار، ج ٤، ص ٣١٤.
  • 24 الونشريسي، المعيار، ج ٤، ص ٢٨٤.
  • 25 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ١١٩.
  • 26 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٣١٩.

7إلا أن تلك الصورة المشرقة لمظاهر التوافق التي تميزت بها علاقات بعض الأزواج، ما كان لها أن تحجب جوانب أخرى لأجواء التوتر والتنافر التي خيّمت على حياة آخرين، حيث تتردد في مصادر الفترة إشارات عمن «شارر زوجته»15، وعمن «تشاجر مع زوجته»16، وعمن ظاهر زوجته بسبب «شر جرى بينه وبينها»17، وعمن «وقع بينه وبين زوجته مشاجرة»18، وعمن «جرى بينه وبين زوجته شر»19، وعمن وقع «بينه وبين زوجته نزاع»20، وعمن تزوج ابنة عمه ثم «ظهر بينهما مشاجرة وخصومة وتفاقم وعدم عشرة»21، وعمن «تزوج  أرملة فوقع بينهما في بعض الأيام شر أو منازعة»22، وعمن تزوج بكراً «ثم بعد قدر عامين تشاررا»23، وعمن ترافع هو وزوجته «إلى القاضي مراراً لا تنحصر»24، وعن زوجين «وقعت بينهما خصومة»25، وعمن زاد الخلاف بينها «وبين زوجها فتفاقم الأمر واشتد الفساد حتى بلغ الأمر إلى اليد الغالبة»26

  • 27 انظر نماذج لتلك النظرة عند، المالكي، رياض النفوس، ج ٢، ص ١٨٥، ٢٥٣؛ ابن عبدون، القضاء والح (...)
  • 28 ابن قزمان، ديوانه، ص ١٢٦، ١٥٤.
  • 29 الزجالي، أمثال العوام، ق ٢، ص ١٣١.
  • 30 الزجالي، أمثال العوام، ق ٢، ص ٢٤٢.

8ويبدو أن ثقافة العصر الذكورية والنظرة القدحية للمرأة27 كان لهما أثرهما السلبي على العلاقات الزوجية؛ فقد شاع بين بعض الرجال أن الضرب هو الأسلوب الأمثل للتعامل مع الزوجة28، وأن الغالب على المرأة الاعوجاج الذي يحتاج إلى التقويم منذ الوهلة الأولى للزواج29، واعتبر آخرون استشارة الزوج لزوجته ضرباً من الضعف والإهانة30

أسباب النزاعات الزوجية وحوافزها

  • 31 مصطفى صلاح الفوال، علم الاجتماع البدوي، ص ٢٠٢.
  • 32 حكمت العرابي، النظريات المعاصرة، ص ١٠٦.
  • 33 عبد القادر القصير، الأسرة المتغيرة، ص ٧٧.

9لئن جعل بعض علماء الاجتماع والأنثروبولوجيا من الأسرة نظاماً اجتماعياً قائماً بذاته، تَشُدُ وثاقه صلاتٌ قانونية وأخلاقية؛ ويتمتع أفراده ببعض الحقوق والواجبات31، فالثابت أن المجتمع مجموعة من الأنساق مترابطة مع بعضها البعض، وأن حدوث أي تغير في أي جزء من أجزاء النظام الاجتماعي يصاحبه بالضرورة تغير مماثل في الأجزاء الأخرى من النظم، وهو ما ينسحب بدوره على الأسرة32، والتي يتأثر تغيرها الاجتماعي بعدة تفاعلات اقتصادية وسياسية واجتماعية33.

  • 34 بشكل عام أطلق البعض حكماً مفاده أن تاريخ المغرب مطبوع بالتحول، نتيجة الفترات العصيبة التي (...)
  • 35 يشير علماء الاجتماع إلى وجود علاقة سلبية بين المعاناة الاقتصادية والرضا الزوجي والتوافق (...)
  • 36 ابن عذاري، البيان المغرب، ص ٢٥٦-٢٥٧.
  • 37 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٣، ص ١٤٢.
  • 38 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٣، ص ١٦٩.
  • 39 الدرجينى، الطبقات، ج ٢، ص ٤٠٤.
  • 40 ابن بسام، الذخيرة، ج ٧، ص ٢٢٧؛ الدباغ، معالم الإيمان، ج ٣، ص ١٥٦.
  • 41 الدباغ، معالم الإيمان، ج ٣، ص ٢٠.
  • 42 الدرجينى، الطبقات، ج ١، ص ١٣٠.
  • 43 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ١، ص ٣٩٣.
  • 44 التجانى، الرحلة، ص ١٩١.
  • 45 الوسيانى، سير أبي الربيع، ورقة ١٦.
  • 46 المالكي، رياض النفوس، ج ٢، ص ٤٠٣، ٤١٥؛ الشماخى، كتاب السير، ص ٨٢-٨٣، ٨٨.
  • 47 المالكي، رياض النفوس، ج ٢، ص ١٣٧؛ البغطوري، مشائخ نفوسة، ص ٥٧؛ الدباغ، معالم الإيمان، ج ٢ (...)
  • 48 الدرجينى، الطبقات، ج ٢، ص ٣٥٩، ٣٩٨؛ الونشريسى، المعيار، ج ١، ص ٣٨٥.
  • 49 أفلح بن عبد الوهاب، نوازله، ورقة ٩٤؛ ابن عذاري، البيان المغرب، ج ١، ص ١٤٠؛ التجانى، الرحل (...)

10لقد شكلت الأزمات الاقتصادية والاجتماعية وكذا السياسية التي تعرض لها المغرب الأدنى خلال فترات طويلة من حكم الفاطميين والزيريين34 منطلقاً حقيقياً لتحولات عميقة، أرخت بظلالها السلبية على حياة الأسر35؛ خاصة التي اتسمت بانحطاط مستواها المعيشي، ممن عجز أربابها عن توفير تكاليف الحياة المرتفعة وتعاظم المطالب المادية، وهكذا ربطت رواية ابن عذاري36 هيكلية الفقر بإفريقية خلال فترة الدراسة بتحولاتها الاقتصادية المصحوبة بكوارث طبيعية، اشتدت وطأتها اجتماعياً، حيث «انكشف فيها الستور وهلك الفقير وذهب مال الغني وغلت الأسعار وعدمت الأقوات وجلي أهل البادية إلى أوطانهم وخلت المنازل ... وقيل أن أهل البادية أكل بعضهم بعضا». وإذا ما صدقت روايات المصادر فإن الفقراء من مغاربة الفترة اُضطروا إلى بيع الملابس وأثاث البيت37، وشراء الطعام بالدين38 وسرقة الطعام من شدة الجوع39، ولبس المرقع والبالي من الثياب40، وسكنى المقابر والخرائب41، وأكل السنانير والكلاب42، والجراد والعقارب43 والحيات44والميتة45، والاقتتات على النبات، ولقط ما يتركه الحصّادون في المزارع46، والانتشار في المزابل لتقليب أكوام القمامة بحثاً عن فضلات طعامٍ قد تخفف من وطأة الجوع ومرقعات ثيابٍ تستر عورات الجسد47، وإراقة ماء الوجه بامتهان التسول48، بل وصل الأمر ببعضهم إلى الفرار من حياة الحرية المكَلِّفة إلى ربقة العبودية ببيع الأنفس والزوجات والأبناء49.

  • 50 Mokhtar, « Évaluation critique », p. 125-126.
  • 51 الوسياني، سير أبي الربيع، ورقة ٥٠؛ ابن ابي زيد القيرواني، النوادر والزيادات، ص  (...)
  • 52 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٨٤.
  • 53 عبد الوهاب بن رستم، مسائل نفوسة، ص ١٠٩.
  • 54 الونشريسي، المعيار، ج ٤، ص ٩٧.

11تدفع تلك المعطيات إلى القول بتحكم العوامل الاقتصادية واحتلالها مكان الصدارة في صياغة النزاعات الزوجية وإثارتها؛ لا سيما في أوساط العامة، حيث انعكس استفحال المشاكل الاقتصادية سلباً على استقرار أحوال الأسرة واستمرارها، وعلى ظروف الانسجام والتآلف بين أفرادها، وهيأ المناخ الأمثل لنشوب الخلافات والصراعات والسجالات بين الزوجين50. وقد كشفت المصادر عن الحوافز المادية لتلك الخلافات - لا سيما مع إلزام الفقهاء الزوج بالنفقة على زوجته، وإلا أُجبر على ذلك بالضرب أو الطلاق51. فقد سئل الفقيه القابسي (ت٤٠٣هـ/١٠١٣م) عن رجل بلغت به الضائقة المالية أنه كان يطعم أهل بيته التمر ويقسمه بينهم بالعدد، وكان يعطى زوجته صغير الحجم منه، مما كان يثير حفيظتها ويدفعها للدخول معه في خلافات متتابعة52؛ واختارت زوجة فراق زوجها لأنه كان «لا يقدر ... على ما تأكل وتلبس»53؛ ولما سُئلت امرأة عن سبب نزاعها مع زوجها أجابت: «لا يأتيني بنفقة ولو بمقدار من ربع درهم من الخضرة ولو كان يأتيني بعشرة أمداد من الزرع وأجعل أنا مثلها أو يكون باقي النفقة من عندي لرضيت بذلك»، في حين برر الزوج عجزه عن النفقة بقوله: «ليس عندي شيء، وان فتح الله علي بشيء أتيتها به»54.

  • 55 ابن الحاج، المدخل، ج ٢، ١٧٣.
  • 56 مثل قولهم على لسان الزوجة «حليني وإلا خليني» أو «بع كساك، وعمل كذاك» الزجالي، أمثال العوا (...)
  • 57 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٢٧٤.
  • 58 عياض، المدارك، ج ١، ص ٣٤٤.

12وتزداد حدة الخلاف ذي الطابع المادي بين الزوجين مع كثرة طلبات الزوجة وإلحاحها المتواصل من أجل تحقيقها؛ خاصة عند تواضع دخل الزوج، وعجزه عن تلبية احتياجات أسرته المتزايدة، حيث جرت عادة الزوجة بمطالبة زوجها بما تراه عند غيرها من النساء من أفخر الثياب وأنفس الحلي «وقد لا يكون لزوجها قدرة على ذلك فتنشأ المفاسد، وربما كن سبباً للفراق أو الإقامة على شنآن بينهما طول المدة»55، وهو ما طبع الذاكرة الجماعية عند العامة فعبرت عنه في أمثالها56. وترد بهذا الخصوص نازلة حول خلاف وقع بين رجل وزوجته لأنها طالبته بشراء ثياب لها و «أكثرت عليه في ذلك واستعظم ما سألته»57، وهو ما حتّم على أهل الخبرة والدراية توجيه نصائحهم للمقبلين على النكاح بألا يتزوجوا من النساء إلا من اتصفن بالقناعة والرضا بالقليل58.

  • 59 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٢٣٦.
  • 60 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ١٥٩.
  • 61 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٣٢١.
  • 62 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ١٢٩، ٣١٢؛ الونشريسي، المعيار، ج ٢، ص ١٢٩؛ ج ٣، ص (...)
  • 63 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٢٧٥.

13انعكس هاجس الاحتياط من الفقر وتداعياته الاجتماعية في سلوك بعض الأزواج، الذين آثروا الهجرة من مكان إلى آخر يسهل فيه تحصيل المعاش واستجلاب الرزق، إلا أن ذلك لم يلق قبولاً لدى الزوجات اللاتي وقعن تحت ضغوط شتى لإجبارهن على السفر والانتقال بهن إلى الموضع المقصود59؛ فقد سئل القابسي عن خلاف دب بين رجل وامرأته لأنه أراد الخروج بها من سوسة إلى القيروان60؛ كما سئل الفقيه المازري (ت٥٣٦هـ/١١٤٢م) عن نزاع احتدم بين زوجين وصل إلى حد الطلاق لأن الزوج نقل زوجته من بلدها تونس، وخرج بها إلى القيروان61. وليس من النادر أن تشترط الزوجة على زوجها في عقد النكاح «ألا يخرجها من بلدها»62 بأي وجه من الوجوه، وهو ما احتاط له بعض الأزواج بشكل مخالف، عبرت عنه تلك النازلة التي سئل فيها ابن أبي زيد القيرواني عن رجل اشترط في عقد النكاح ألا تمتنع الزوجة من الخروج معه «من المهدية إلى قفصة»63.

  • 64 ابن رشد، البيان والتحصيل، ج ٧، ص ٢٢؛ ج ٨، ص ٣٩٥؛ التجاني، الرحلة، ص ٢١٧. وكانت تتم عملية (...)
  • 65 بن سيفاو الإباضي، كتاب الإيضاح، ج ٧، ص ٢٨١.
  • 66 الناصري، قطع الوتين، ج ٢، ص ١٣٩.
  • 67 الوسياني، سير أبي الربيع، ص ٦٨.
  • 68 البغطوري، مشائخ نفوسة، ص ٧٦؛ الشماخي، كتاب السير، ص ٢٧٤-٢٧٥.
  • 69 الشماخي، كتاب السير، ص ٢٣١.
  • 70 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٨٤.

14وتحت ضغط الفقر، اضطر بعض الأزواج إلى بيع زوجاتهم64 أو رهنهن65 لا سيما في سنوات الأوبئة والمجاعات وهو ما تصدى له الفقهاء بشدة66، في حين آثر آخرون السير في طريق التقشف والاقتصاد في الإنفاق على من يعولون67، وهو ما لم ترض عنه الزوجات واعتبرنه نوعاً من البخل؛ فقد أشارت المصادر إلى تشاحن دب بين الشيخ الإباضي أبي زكريا بن عبد الله بن أبي عمرو (ق٤هـ/١٠م) وزوجته لأنها طالبته بشراء زيت تضيء به على مولود لهما، فرفض وأمرها أن تستضيء بالحطب68، ورفع إلى الفقيه الإباضي أبي محمد الدرفي (٢٥٠-٣٠٠هـ) أمر رجل حلف لزوجته ألا تصنع طعاماً بالزيت69، وعرضت على القابسي نازلة تخص رجلاً أغضب زوجته لأنه كان يقسم «على أهله تمراً بالعدد»70.

  • 71 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ١٣٢، ١٩٣.
  • 72 الجزيري، المقصد المحمود، ص ١٢-١٧، ٥٧.
  • 73 جاء على لسان الزاهد أبي إسحاق الجبنياني (ت٣٩٩هـ) «كان الناس يخففون في صدقات الن (...)
  • 74 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٣٠٧؛ البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٣٣٠-٣٣١.
  • 75 المازري، فتاويه، ص ١٣١.
  • 76 الونشريسي، المعيار، ج ١٠، ص ٤٠٥.
  • 77 ابن سحنون، كتاب الأجوبة، ص ٢٢٠.
  • 78 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ١٣١.
  • 79 الوسياني، سير أبي الربيع، ورقة ١٠٩.
  • 80 الونشريسي، المعيار، ج ٤، ص ٢٥٧.
  • 81 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٢٤١؛ الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٣٠٥.
  • 82 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٣٣١.

15تندرج تحت النزاعات المادية نزاعات اختصت بصداق المرأة، الذي ألزم الفقهاءُ الزوجَ بالإيفاء بجميعه معجلاً، وفي حال عجزه صار ما تبقى منه حقاً للمرأة بذمته؛ تطالبه بدفعه في قائم حياته أو بعد مماته71. فعلى الرغم من إلحاح موثقي عقود الزواج على التصدي لخلافات قد تنشأ بسبب ذلك، من خلال ذكر أدق ما يتعلق بتفاصيل الصداق مثل قيمته ومكوناته وطريقة دفعه والآجال التي يدفع فيها72، إلا أن ذلك كله لم يحل دون وقوع نزاعات حوله73، فقد عُرضت على الفقيه المازري نازلة تتعلق بخلاف دب بين رجل وزوجته لأنها طالبته بمؤخر صداقها، وراودته أن تنجمه عليه أنجماً 74، كما رُفع إلى الفقيه ذاته أمر امرأة طالبت زوجها بصداقها فادعى الفقر، وأتى بشهود من جيرانه شهدوا له بذلك75، كما سُئل عن امرأة أصرت أن يسارع زوجها ببيع متاع له ليوفي لها مؤخر صداقها غير عابئة بما يحدثه سرعة البيع من مضرة في الثمن76، وادعت امرأة على زوجها جنانًا ضمن صداقها فأنكر فأتت برسم صداقها فإذا فيه ما تدعيه77، كما رهن رجل نصيباً له في دار عند زوجته في دين صداقها عليه؛ فلما غاب باعت الرهن ثم قدم ونازعها فيما كان لها من الحق78، وأكره رجل زوجته وخوفها كي تترك صداقها عليه فتم له ما أراد79. وضماناً لعدم تنصل الزوج من المهر أو الصداق عمدت الزوجة إلى بعض أمتعته وأخذتها على سبيل الاحتراز، نموذج ذلك تلك المرأة التي تشاجرت مع زوجها «فخرجت عن الدار وخرَّجت متاعها في ذلك اليوم»80، والأخرى التي أمسكت متاعاً لزوجها بعد مرور شهرين من الزواج خشية أن يـ«هرب وتبقى بلا مهر»81، والثالثة التي طالبت زوجها بصداقها فأنكر فاحتجزت «عبداً له خيفة خروجه بغير علمها»82.

  • 83 عياض وولده، مذاهب الحكام، ص ٢٧٣؛ الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٤٨.
  • 84 الونشريسي، المعيار، ج ٩، ص ٦٣٠.
  • 85 الونشريسي، المعيار، ج ٩، ص ٦٢٤.
  • 86 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٥، ص ٧٠.
  • 87 الشماخي، كتاب السير، ص ٢٧٢.
  • 88 الونشريسي، المعيار، ج ٤، ص ٢٣٥.
  • 89 الونشريسي، المعيار، ج ٤، ص ٢٣٥.

16على الرغم من حرص بعض النساء على حماية أملاكهن من اعتداءات أزواجهن باشتراطهن عليهم في رسم النكاح ألا يمسوا أموالهن إلا برضاهن وإذنهن، وإلا صار أمرهن بأيديهن83، فإنه لم يكن بالأمر الرادع لأطماع الأزواج، الذين أثبتت النوازل خرقهم لهذا الشرط، واتخاذهم شتى وسائل الكتمان عن الزوجة84، وعندئذ تبادر الزوجة - فور علمها- بالدخول مع الزوج في مشاحنات، قد تنتهي بإقصائه من تولي أمورها85. فقد رفع إلى الفقيه ابن أبي زيد القيرواني ت٣٦٣هـ/٩٧٤م نزاعٌ دب بين رجل وامرأته حول نصف جنان تصدق بها والدها عليها، واشترى لها الزوج النصف الآخر بمالها؛ ثم ادعى أنه اشتراه بماله86؛ وتخاصم رجل مع امرأته حول فدان لها وتم الحكم في النهاية لصالحها87، وتتوالى في النوازل إشارات عن «رجل كان يعمّر فدان زوجته فوقع بينهما كلام»88، وعن «رجل تضارب مع زوجته على أملاك لها»89.

  • 90 المقدسي، أحسن التقاسيم، ص ١٨٨-١٨٩؛ البكري، المغرب، ص ٤٠، ٨٧؛ التجاني، الرحلة، ص (...)
  • 91 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٣٠٣.
  • 92 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٤٠٢.

17أفرزت ظروف السكن غير الملائمة نوعاً من التنافر الزوجي، لا سيما مساكن الطبقة الدنيا التي اتصفت بالتواضع والاكتظاظ والتكدس وانعدام سبل الراحة والاستقرار90، مما دفع الزوجة إلى المطالبة بمسكن لائق بها، ومنفرد عن بيت أسرة الزوج، أو مستقل عن باقي زوجاته؛ فقد عجز أحد الأزواج عن دفع كراء دار مستقلة كانت تجمعه بزوجته وانتقل بها إلى دار أمه، إلا أن الزوجة لم «تعجبها سكناها وطلبت الرجوع. فامتنع»؛ ورُفع إلى الفقيه المازري نزاع دب بين رجل وزوجته لأنها رفضت أن «تسكن مع أبويه وزوجته في الدار التي هما بها»، وجاءت الفتوى لصالحها بأنه «لا يجبرها على الإسكان مع زوجته لأجل ما يجري في الغالب بين الضرائر وتحمل الغيرة»91؛ وبالمثل، ترد نازلة تخص زوجة خاصمت زوجها لأنه أسكنها «مع بناته من غيرها»92.

  • 93 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٢٥٠، ٢٥١؛ ابن دحية، المطرب من أشعار أهل المغرب، ص ٢٣٨. وعبرت ع (...)
  • 94 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ١٧٩، ٢٠٣، ٢٦٢.
  • 95 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ١٧٥.
  • 96 اللبيدي، مناقب أبي إسحاق، ص ١٩.
  • 97 الدرجيني، الطبقات، ص ٣٤٤.
  • 98 الوسياني، سير أبي الربيع، ورقة ٤٢.
  • 99 الوسياني، سير أبي الربيع، ورقة ١٠٣.
  • 100 الونشريسي، المعيار، ج ١٠، ص ٤٢٩.
  • 101 الونشريسي، المعيار، ج ١٠، ص ٤١١.

18في الوقت الذي دفعت فيه تكاليف الزواج الباهظة والخوف من الفقر والعوز عدداً من الرجال عن العزوف عن الزواج93، أو إيقاع الطلاق قبل البناء94 «لمشقته ولما يلقى من مكالفة»95، فإنها نبهت آخرين إلى ضرورة الاقتران بنساء ذوات أموال ليكن عوناً لهم على مصاعب الحياة، فقد نصح الشيخ أبو إسحاق الجنبياني (ت٣٩٩هـ/١٠٠٩م) ولداً له بعدم الزواج من فقيرة، قائلاً له: «لأن الزمان يطول، وقد يحدث لكما الولد وتقع الحاجة فتندم، ولكن تزوج امرأة لها شيء من الدنيا تعينك وتعينها»، فامتثل الولد للنصيحة وتزوج بامرأة ميسورة ورزق منها بنات « فكانت هي التي تشورهن وعملت عليهن حتى أدخلتهن بيوتهن»96. وأورد الدرجيني97 قصة رجل فقير تزوج «امرأة كثيرة المال»، وحسب الوسياني98 نجح رجل خامل في الزواج من امرأة ثرية رفيعة القدر، وهو ما ينسحب على آخر تزوج امرأة موسرة كثيرة المال99، وسئل الإمام اللخمي (ت٤٧٨هـ/١٠٨٦م) عن رجل تزوج امرأة من أهل اليسار والأموال كان يستدين منها100، ورفع إلى الفقيه ابن الصائغ (ت٤٨٦هـ/١٠٩٣م) نازلة تخص رجلاً كان « لزوجته عليه دين»101.

  • 102 المازري، الفتاوى، ص ١٣٢؛ البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٥، ص ٥٠٩-٥١٠؛ الونشريسي، المعيار (...)
  • 103 الونشريسي، المعيار، ج ٢، ص ١٢٤.
  • 104 الونشريسي، المعيار، ج ٨، ص ٣٤٧.

19يبدو أن استفحال الخلافات الزوجية بسبب الضائقات المادية والضغوط الاقتصادية كانت وراء بعض العادات الاجتماعية التي جرى العمل بها في بعض مناطق المغرب الأدنى - مثل قفصة وزويلة والمهدية - خلال فترة البحث، وهي إعطاء أهل الزوجة الحق للأزواج في التصرف في أموال ومستغلات بناتهم للإرفاق بهم، بل ساق بعض الآباء في شورة البنات داراً «يسكن فيها الزوج مع زوجته»102، وفي أحيان أخرى كان الزوج يسكن مع زوجته في بيت أهلها103. إلا أن ذلك لم يحل دون حدوث خلافات زوجية حول هذه الممتلكات، حيث ألحت بعض الزوجات في مطالبة أزواجهن بكراء تلك الدور عند حدوث أقرب نزاع زوجي104.

  • 105 الدرجيني، الطبقات، ص ٣٥٨؛ الشماخي، كتاب السير، ص ١٠٥؛ البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٣، (...)
  • 106 الشماخي، كتاب السير، ص ١٤٠، ٣٤٦؛ البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٣٠٨؛ ج ٣، ص ٥٣١
  • 107 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٩٩.
  • 108 المقريزي، اتعاظ الحنفا، ج ١، ص ٩٦؛ الدرجيني، الطبقات، ج ٢، ص ٣٥٨.
  • 109 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ١٣١؛ الونشريسي، المعيار، ج٤، ص ٩٧-٩٨، ٤١٨.
  • 110 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ١٦٢.
  • 111 قالت «مشية للحفرة، ولا مشية لبيت أخرى»، الزجالي، أمثال العوام، ق ٢، ص ٣٥٠.
  • 112 الدرجيني، الطبقات، ص ١٠٥.
  • 113 الشماخي، كتاب السير، ص ٢٥٠-٢٥١؛ البغطوري، مشائخ نفوسة، ص ٤٤.
  • 114 الونشريسي، المعيار، ج ٤، ص ٢٧٣.
  • 115 الدرجيني، الطبقات، ج ٢، ص ٢٩٩.

20تعد ظاهرة تعدد الزوجات واتخاذ السراري والإماء واحدة من العوامل التي أدت إلى تفاقم الخلاف بين الزوجين، فقد عرف مجتمع المغرب الأدنى خلال عصر الدراسة ظاهرة تعدد الزوجات، ليس فقط بين الأغنياء والميسورين والأملياء والوجهاء105، بل وبين المستضعفين من عامة الناس106، ومن بلغ من العمر أرذله107، على الرغم من تصدي معظم النساء - وبمباركة السلطة والفقهاء أحياناً108 - لها من خلال الشروط التي فرضتها الزوجة على زوجها في رسم النكاح بألا يتزوج من غيرها إلا بإذنها ورضاها، وإلا صار لها الحق في تطليق الداخلة عليها، أو يصبح أمرها بيدها بطلقة واحدة تملك بها نفسها109؛ وهكذا ترد نازلة بخصوص امرأة شرط لها زوجها أن الداخلة عليها بغير إذنها طالق فتزوج عليها «فلما عرفت أمرته بالطلاق»110. ويبدو أن الأمثال الشعبية التي سادت بين أوساط العوام والتي تكشف عن رفض المرأة المطلق أن تكون ضرة لزوجة أخرى، وأنها تفضل على ذلك الموت111، كانت انعكاساً لتجارب واقعية، فحسب رواية الدرجيني112 كان لزواج الإباضي حمو بن اللؤلؤ من ابنة الإمام يعقوب بن أفلح (ت٣١٠هـ/٩٢٣م) غاية الأثر على زوجته الأولى حيث «اغتمت حين سمعت بإملاكه جعيدة الإمام اغتماماً شديداً، حتى أفضى بها إلى الموت»، وهو ما ينسحب على زوجة الشيخ أبي هارون التملوشاني (ق ٤هـ/١٠م) التي تزوج عليها زوجها أخرى فكادت أن تهلك «جزعاً من الضارة»113. وتفادياً لتلك النتائج الوخيمة احتاط بعض الأزواج فالتزموا السرية والتكتم حال القدوم على تلك الخطوة، تفصح عن ذلك تلك النازلة التي تخص رجلاً أراد الزواج من صبية «فعقد نكاحها في داره والأبواب مغلقة ... واستكتم الشهود ... لئلا يشغل قلب أم ولده»114. وهكذا كان بديهياً أن يثير غياب الزوج خارج بيته فترة طويلة قلق الزوجة ويحرك داخلها الريبة والشك، تكشف عن ذلك قصة الفقيه الإباضي محمد بن يأنس (ق٤هـ) الذي التجأ إلى غار للتحنث وغاب به مدة طويلة «حتى ساء ظن امرأته وحسبت أنه قد تزوج غيرها»115.

  • 116 الدرجيني، الطبقات، ص ٣٣٥.
  • 117 الونشريسي، المعيار، ج ٤، ص ١٨٤.
  • 118 عبد الوهاب بن رستم، مسائل نفوسة، ص ١١٨.
  • 119 الونشريسي، المعيار، ج ٥، ص ١٢٧.
  • 120 الونشريسي، المعيار، ج ٩، ص٣٦٨.
  • 121 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ١٨٤.

21في ظل هذا الواقع المشحون بالغيرة لم يكن بالأمر الغريب أن يتسبب ميل الزوج لإحدى زوجتيه في سيطرة الغضب على الأخرى والرغبة في التخلص ممن استأثرت بزوجها وملكت عليه فؤاده بأي وسيلة كانت، ينهض دليلاً على ذلك رواية البكري116 التي تتعلق برجل كان له امرأتان؛ وكان كلفاً بأحدثهما نكاحاً، مما دفع الزوجة الأولى إلى إفساد ما بينهما من خلال اتهامها للأخرى بخيانتها للزوج مع رجل آخر. وحرصاً منها على وأد ما يسببه ميل الزوج لإحدى زوجاته دون الأخريات من نزاعات حثت المؤسسة الفقهية من «له زوجتان أن يسوي بينهما في جميع الأشياء ... بأقصى جهده»117، وقضت بعدم جواز أن تشتري «امرأةٌ من ضرتها جماع زوجها»118، خاصة مع كثرة النوازل التي توالت عمن «كانت له زوجتان فمال إلى إحداهما وبنيها ونفى الأخرى وبنيها»119، وعمن «له زوجتان إحداهما محبوبة والأخرى بغيضة»120، وعمن ارتبط بزوجتين وكانت عادته «الميل لإحداهما دون الأخرى»121.

  • 122 الوسياني، سير أبي الربيع، ص ٢٦؛ الشماخي، كتاب السير، ص ١٨٠؛ الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٩٩
  • 123 الشماخي، كتاب السير، ص ١٨٠-١٨١.
  • 124 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٣٠٣.
  • 125 البكري، المغرب، ص ١٨٤؛ الدرجيني، الطبقات، ص ٣٣٥؛ الشماخي، كتاب السير، ص ١٤٠؛ ال (...)
  • 126 البكري، المغرب، ص ١٨٤؛ الدرجيني، الطبقات، ص ٣٣٥؛ الونشريسي، المعيار، ج٤، ص ١٠١- (...)

22كان من الطبيعي أن تتولد العديد من النزاعات الزوجية داخل الأسرة حال جمع الزوج لأكثر من زوجة في بيت واحد122، فقد كان الشيخ الإباضي عبيدة بن زارور التغرميني (ق٤هـ/١٠م) يتعرض للأذى الشديد من زوجته الأولى نتيجة اقترانه بزوجة أخرى اتصفت بالصلاح، وكثيراً ما كان حال البيت المغمور بالمنافسة والغيرة والصراع، يؤدي إلى اعتداء الزوجة الأولى على الثانية بالشتم والقذف والسب123. وتفادياً لتلك الحال وتجنباً للمشكلات اشترطت الزوجة الثانية ألا تساكن ضرتها في بيت واحد124، كما عمد بعض الأزواج إلى الفصل بين الضرائر125، وتعالت بذلك نصائح أهل الدراية126.

  • 127 الونشريسي، المعيار، ج ٤، ص ٤١٨.

23كانت الزوجة تستشيط غضباً - مشوباً بالغيرة - حال إحساسها بإعجاب زوجها وميله لامرأة أخرى، نموذج ذلك تلك النازلة التي تتحدث عن امرأة كانت تشمئز نفسها من ابنة عمة زوجها الصغيرة التي كانت تتزور عنده في الدار مع أهلها، فلما عرف زوجها « الكراهة في وجهها من أجل البنت المذكورة فقال لها:والله لا أتزوج عليك أحد أبداً»127.

  • 128 عن شيوع ظاهرة التسري ببلاد المغرب خلال فترة البحث انظر عبد الوهاب بن رستم، مسائل نفوسة، ص (...)
  • 129 الفشتالي، وثائقه، ورقة ١٢١؛ ابن سلمون الكناني، العقد المنظم للحكام، ج ٢، ص ١٧٩.
  • 130 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٢٦٧.
  • 131 ابن العطار، الوثائق والسجلات، ص ٧، ١٥؛ ابن سلمون، العقد المنظم، ج ١، ص ١٦، ١٧، (...)
  • 132 ابن أبي زيد القيرواني، النوادر، م ١٢، ص ٢٦٩؛ الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ١٧؛ ج ٤، (...)
  • 133 ابن حيون، دعائم الإسلام، ج ٢، ص ٢٢٧؛ عياض، مدارك، ج٣، ص ٢٠٦؛ ابن سلمون، العقد المنظم، ج ١ (...)

24بالمثل، كان التسري واتخاذ الإماء128 أحد الأسباب التي أضفت على العلاقة الزوجية جواً من القلق والتوتر، أولاً لتساوي حقوق السرية مع الزوجة بمجرد الإنجاب129، وثانياً بدافع الغيرة الجبلية التي فُطرت عليها المرأة، والتي أجج الزوج منها بميله للسرية دون الزوجة130. وحرصاً منهن على روح التجانس الأسرى وتفادياً للمشاحنات التي قد تحدث من جراء هذا السبب اشترطت بعض الزوجات على أزواجهن في عقود النكاح إقرارهم بعدم التسري عليهن إلا بإذنهن ورضاهن وإلا صار أمرهن بأيديهن، وهو ما تتوفر بخصوصه إشارات عدة في كتب الوثائق131 والنوازل132، ودار حوله خلاف مشهود داخل الساحة الفقهية133.

  • 134 ابن الأبار، الحلة السيراء، ج ١، ص ٣٣٩، ٣٤٠؛ الدباغ، معالم الإيمان، ج ١، ص ٢٢٤.
  • 135 عياض، المدارك، ج ٣، ص ٣٠٦، ٣٠٧؛ المالكي، رياض النفوس، ج ٢، ص ٢٨٥.
  • 136 عياض، المدارك، ج ٤، ص ٣٠٧.
  • 137 الونشريسى، المعيار، ج ٥، ص ٢٧٥.
  • 138 الونشريسى، المعيار، ج ٩، ص ٢٣٧.
  • 139 دعائم الاسلام، ج ٢، ص ٢٤١، ٢٤٢.
  • 140 ابن حيون المغربي، دعائم الاسلام، ج ٢، ص ٢٤٦.

25يبدو أن اشتراط عدم التسري واتخاذ الجواري كان ينسحب بالأساس على عقود نكاح ذوات الأقدار من النساء اللاتي استطعن بما امتلكنه من دواعي القوة والنفاذ أن يرغمن أزواجهن على النزول عند رغباتهن134، أما سواهن من نساء العوام فيبدو أنهن عجزن عن تحقيق تلك الرغبة، وإن لم يعن ذلك استكانتهن واضطرارهن لقبول أمر واقع رغماً عنهن، فربما دفعت الغيرة الزوجة إلى محاولة التشهير بسمعة زوجها؛ وربما التطاول عليه باللسان على مرأى من الناس ومسمع، مثال ذلك زوجة الفقيه القيرواني أبي بكر بن اللباد (ت٣٣٣هـ/٩٤٥م) والتي اشتطت غضباً من اتخاذ زوجها جارية له سرية فراحت «تؤذيه بلسانها»135، ويبدو أن أذاها له تكرر مراراً أمام أصحابه، مما دفعهم أن يطالبوه بطلاقها136؛ وتفصح نازلة أن رجلاً «اشترى مملوكة أدخلها داره، فلما رأتها زوجه قالت له:أنا لا أبقى مع هذه بدار واحدة ولا في عصمتك»137. وحسب نازلة أخرى دب شجار حاد بين زوج وزوجته لأنه أمر مملوكة لها أن تناوله وهو في المرحاض ما يغتسل به «فقالت سيدتها هي حرة إن ناولتك الماء وقال الزوج أنت طالق إن لم تناولني الماء»138 مما يفصح عن امتداد الغيرة إلى جواري الزوجة نفسها والتي قد تدفعها إلى منحهن الحرية أو تعرضها للطلاق دون أن ينكشف الزوج عليهن. ويكشف ابن حيون المغربي139 عن بعض الحيل التي تفتقت عنها أذهان بعض الزوجات لمنع أزواجهن من وطء الجواري المتخذات للخدمة، فقد عمدت إحداهن إلى جارية عند زوجها فأرضعتها حتى تحرمها عليه، بينما لجأت زوجة أخرى إلى حيلة شيطانية حين «أمرت ابنها فوقع على جارية لأبيه لتحرمها عليه»140.

  • 141 الشماخي، كتاب السير، ص ١٠٠؛ الونشريسي، المعيار، ج ٧، ص ١١٧؛ ج ١١، ص ١٦٨.
  • 142 الوسياني، سير أبي الربيع، ورقة ١١٧؛ المالكي، رياض النفوس، ج ٢، ص ٤٩٤؛ عياض، المدارك، ج ٣، (...)
  • 143 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٣٠٠-٣٠١؛ ابن فرحون، تبصرة الحكام، ج ٢، ص ٣١-٣٢.
  • 144 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٣١٧-٣١٨؛ الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٢٧٦.
  • 145 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٢٧٤؛ الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٣٠٠-٣٠١.
  • 146 الوسياني، سير أبي الربيع، ورقة ٦٣.
  • 147 الوسياني، سير أبي الربيع، ورقة ٥٨-٥٩.

26أثار الخلاف المذهبي بين الزوجين نزاعات وصلت إلى حد التفريق بينهما، لاسيما في زمن سيطرت فيه ظاهرة تكفير المخالفين141، وتحريم الزواج منهم142، وفسخ ما تم بينهم من أنكحة143؛ فقد سئل الفقيه اللخمي عن سنية تزوجت خارجيًا جهلاً منها بمذهبه، ولما علمت صممت على فراقه، فوعدها بالرجوع عن مذهبه، ولم يرجع فجاءت الفتوى بضرورة التفريق بينهما كي لا يفتنها عن دينها144. وتفادياً للخلافات الزوجية الناتجة عن خلاف المذهب تراجع سني عن الزواج من شيعية رغم إعجابه الشديد بجمالها145، كما تصدت فتاة وهبية لرغبة أبيها في تزويجها من رجل نكاري والتجأت إلى مشايخ الإباضية للحيلولة دون إتمام الزواج، مما دفع الفقيه الإباضي إبراهيم بن ملال المزاتي (٤٠٠-٤٥٠هـ) إلى الفتوى بأن من زوج «ابنته أو وليته لرجل من المخالفين ... هلك»146. وكان للخلاف المذهبي أثره في شكل العلاقة بين الزوجين، فقد عانى أحد الإباضية من نشوز زوجته النكارية التي كانت لا تنصاع لأوامره ولا تنفذ رغباته، حتى في حضور الأضياف الذين كانوا يتدخلون في حل النزاعات فيما بينهما147.

  • 148 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ١، ص ٥٠؛ الونشريسي، المعيار، ج ٢، ص ٦١-٦٢.
  • 149 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ١٠٣؛ الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٣٢٧.
  • 150 الونشريسي، المعيار، ج ١٠، ص ٤٠٦.
  • 151 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٢٩٥، ٣٠٦.
  • 152 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٤١.
  • 153 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٤٣٩-٤٤٠.

27من المشكلات التي زعزعت بنية الأسرة وأدت إلى انهيارها في كثير من الأحيان مشكلة غياب الزوج عن أسرته148، لما يحدثه عند الزوجة من غضب نتيجة معاناتها مرارة الحرمان المادي والمعنوي149، وهو ما تؤكده عدة نوازل، فقد رُفع إلى الفقيه المازري أمر «امرأة غاب عنها زوجها وأثبتت النفقة عليه ونودي على بيع ربعه في النفقة»150، وسُئل عن امرأة غاب عنها زوجها بعد دخوله بها، فعمدت إلى حوائج البيت فباعتها، وأنفقته، ثم طلبت الطلاق151، كما سئل عمن «قامت بالنفقة في غيبة زوجها»152. واستناداً إلى رسم موثق بتاريخ ٥١٥ هـ/١١٢١م مصدق عليه من قبل قاضي القضاة بمدينة المهدية أبي القاسم بن ميمون طالبت امرأة تدعى عائشة بنت عثمان الأنصاري، أن تُطلق من زوجها عبد الله الرايس، الذي أقر لها في هذا الرسم أن يخلي سبيلها إذا غاب عن المهدية وزويلة أكثر من أربعة أشهر متتالية، دون أن يوجه إليها مالاً، ثم غاب عنها بعد بنائه بها مدة طويلة، ولم يترك لها نفقة ولا مؤونة، ولا بعث لها بشيء، ولا يعلم له مال حاضر يقوم منه إنفاقها، فأفتى الفقيه بأن للزوجة ما أرادت، إذا ثبت صحة ادعائها153.

  • 154 عياض، المدارك، ج ١، ص ٣٤٨؛ ج٢، ص ٣٦٣؛ الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٣١٨.
  • 155 ابن سلمون، العقد المنظم، ص ١٩؛ ابن فرحون، تبصرة الحكام، ج ١، ص ٧٠.
  • 156 الجزيري، المقصد المحمود، ص ١١٠؛ الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٣١٣-٣١٤.
  • 157 عياض وولده، مذاهب الحكام، ص ٢٧٦.
  • 158 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٣٧-٣٨.

28ورغبة منهم في تحجيم المشاكل التي تترتب على غياب الزوج لغرض التجارة في صقلية أو الأندلس أو المشرق، لم يجوّزْ الفقهاء للزوجة المهجورة حق الطلاق، ما دام يوفر لها زوجها الغائب النفقة لها ولأبنائها154، وهي أحكام لم تتوان الزوجة في عدم الانقياد لها، من خلال عمل استباقي تمثل في اشتراطها على زوجها في عقد النكاح ألا يغيب عنها غيبة طويلة متصلة تحدد هي أجلها، وإلا أصبح لها الحق في تطليق نفسها155، أما إذا لم تشترط ذلك على زوجها وغاب عنها وتركها بلا نفقة أو لم يعهد لأحد من ذويه للقيام بها فترفع أمرها للقضاء، وعندها تكتب رسمًا يثبت مغيب الزوج وتركه لها بلا نفقة، ويحق لها تطليق نفسها بانعدام النفقة بعد انقضاء شهرين يحددهما القاضي، فإن قدم الزوج موسرًا في عدتها فله ارتجاعها وإن قدم عديمًا ليس له عليها سبيل156. ورغبة منهن في اختزال الإجراءات القضائية وما يصاحبها من طول المدة لم تتورع بعض النساء عن الارتباط بزوج آخر وهن في عصمة أزواج غائبين، وهو ما تسبب في مشكلات اجتماعية157، أحدثت خلافاً واسعاً في الساحة الفقهية158.

  • 159 عبد الصمد الديالمي، المعرفة والجنس، ص ١٣٦.
  • 160 زكريا ابراهيم، الزواج والاستقرار النفسي، ص ٣٢، ٣٣.
  • 161 ابن حيون المغربي، دعائم الاسلام، ج ٢، ص ١٠٩-١١٠؛ الجناوني، النكاح، ص ١٦٦-١٦٧؛ ا (...)
  • 162 الدباغ، معالم الإيمان، ج ٣، ص ٧.
  • 163 ابن حيون المغربي، كتاب الاقتصار، ج ٢، ص ١٠٩-١١٠.
  • 164 الدباغ، معالم الإيمان، ج ٣، ص ٢٢٤.
  • 165 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٢٨١.
  • 166 من أمثال العامة في هذا الأمر «إذا زوج شيخ لصبي، يفرح صبيان القري»، الزجالي، أمثال العوام، (...)
  • 167 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٩٩-١٠٠، ١٨٤، ٢٦٧.
  • 168 عياض وولده، مذاهب الحكام، ص ٢٧٦؛ الونشريسي، المعيار، ج ١، ص ٢٦١.
  • 169 المالكي، رياض النفوس، ج ٢، ص ١٦٦؛ الدباغ، معالم الإيمان، ج ٢، ص ٢٥٣، ٣٥٤.
  • 170 المالكي، رياض النفوس، ج ١، ص ٤٢٣، ٥١٧؛ ج ٢، ص ٢٤١. وذكر المالكي أن زاهداً يدعى يوسف بن مس (...)
  • 171 المالكي، رياض النفوس، ج ٢، ص ١٢٦، ٢٣٦، ٣٥١، ٤٤٥؛ الدباغ، معالم الإيمان، ج ٣، ص ١٦.
  • 172 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ١٨٤.
  • 173 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٢٦٧.
  • 174 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٢٧٨.
  • 175 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٣٠٦.
  • 176 الجزيري، المقصد المحمود ، ص ٦٧، ١٠٩؛ بن سلمون الكناني، العقد المنظم للحكام، ص ٨ (...)
  • 177 حيث أفرد بعض المؤلفين كتباً أو أبواباً في آداب المضاجعة والمجامعة ووصفات علاجية للعلل الت (...)

29تندرج تحت عوامل الخلافات الزوجية المشكلات الجنسية، والتي اعتبرها البعض أصل كل عداوة بين الزوجين159، لما تسببه من خلل عاطفي بينهما160. فقد يُبتلى أحد الزوجين ببعض العيوب أو الأمراض التي يصعب معها الإشباع التام أو الممارسة السوية161، مما يتسبب في سعارٍ قد يُجْهِزُ على حياءِ البعض، ممن لم يترددوا في اللجوء إلى القضاء لرفع شكاوى تتعلق بطرق المعاشرة والعجز الجنسي؛ فقد وقف أمام الفقيه المالكي أحمد بن نصر الهواري (ت٣١٧هـ/٩٢٩م) زوجان ادعى كل منهما على الآخر عيباً جنسياً162، ورفعت زوجة شكواها للقاضي مدعية أن زوجها لا يطأ 163، وهو ما انسحب على أخرى ادعت أمام القاضي أنها مكثت عند زوجها سنة وستة أشهر ولم تزل بكراً لعجزه عن الجماع164، كما اشتكت أخرى زوجها للقاضي و«ادعت عنته»165. ويمكن التكهن بعدة أمور تسببت في احداث حرمان جنسي لدى الزوجة، وأفرزت علاقة زوجية غير متوازنة، مثل: فارق السن بين الزوجين166، وارتباط الرجل بأكثر من زوجة، وإمعانه في إشباع رغباته الجنسية عن طريق التسري167، وغيابه عن البيت فترات طويلة168، فضلاً عن اتخاذه طريق التصوف169، وما استلزمه من تجنب معاشرة النساء170، والتفاني في السياحة والخلوة والتعبد171. وقد انبرى الفقهاء للتصدي لتلك السلوكيات من خلال دعواتهم المتكررة للأزواج بضرورة العدل بين الزوجات172، وعدم الميل إلى السريات على حساب الزوجات173، وإعطاء الزوجة الحق في تطليق نفسها إن وجدت زوجها «عنيناً أو مجبوباً»174، أو أصابته علة «حالت بينه وبين الوطء»175. كما ألح الموثقون في عقود الزواج على اشتراط الصحة الجسدية لكلا الزوجين تجنباً لحدوث مشاكل تتعلق بالجانب الجنسي176، واجتهد أهل الخبرة والدراية في تقديم وصفات علاجية للمشاكل الجنسية177.

  • 178 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٢٧٢.
  • 179 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ١٩٧.
  • 180 ابن سحنون، كتاب الأجوبة، ص ٣٤٢.
  • 181 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٢٣٥.
  • 182 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٣٠٨.
  • 183 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٢٣٥-٢٣٦.
  • 184 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٣٠٨.

30لم ينحصر المشكل الجنسي في مسألة المتعة والإشباع، وإنما شمل أيضاً غياب التوافق الجنسي بين الزوجين، ممثلاً في عدم التفات الزوج إلى رغبات زوجته الشخصية والنفسية والعاطفية، مما تسبب في تحويل تلك الممارسة لدى الزوجة إلى فعل مشوب بالألم وشكل من أشكال العنف والغصب، لا سيما مع الزواج المبكر الذي تفتقد فيه الزوجة الاستعداد المعرفي. فحسب نوازل الفترة أُرغمت إحدى البنات على الزواج وهي ابنة ثمان سنين، فلما دخل بها الزوج «جفا عليها بالغصب، فخيف عليها من خسارة عقلها ونفسها ... فحُكم عليه بالخلع»178، كما تزوجت أخرى وهي صغيرة «وبعد دخولها بشهر نفرت وزعمت أنها غير بالغ»179، كما فقدت فتاة أخرى حياتها لأنها تزوجت دون سن البلوغ، فلما وطئها الزوج ماتت من وطئه180، كما رُفعت إلى القاضي شكايات زوجاتٍ أخريات، منهن تلك الزوجة التي شكت زوجها لأنه «يطيل الجماع»181، وأخرى أعلنت تضررها من «كثرة الجماع»182. إلا أن هذه الشكاوى لم تجد إنصافاً من قبل فتاوى الفقهاء التي اعتبرت الظاهرة نوعاً من البلاء الذي تُبتلى به الزوجة، ولذا «لا يلتفت إلى من يدعيه ... فلتصبر وفي الصبر خير كثير»183، لأنها «كالمستأجر تتحمل ما قدرت عليه»184.

  • 185 انظر حول هذا الخلاف، الورزازي، نوازله، ورقة ٤٠؛ ابن حيون، الاقتصار، ج ٢، ص ١٠٨؛ البرزلي، (...)
  • 186 الزجالي، أمثال العوام، ق ٢، ص ٢٢١، ٣٣٤، ٤٥٢؛ ابن عاصم، مجموع، ج ٣، ص ١٢٣، ١٤٢.
  • 187 الزجالي، أمثال العوام، ق ١، ص ٢٤٣.
  • 188 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ١٩٧، ٢٦٨، ٢٧٢، ٣٥٤؛ ج ٤، ص ٥٦٣؛ الونشريسي، المعيار، ج ٣، (...)
  • 189 المازري، الفتاوى، ص ١٢٩؛ البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٣٤١؛ ج ٤، ص ٢٥٧؛ الونشر (...)
  • 190 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٣١٩.

31لئن كشفت المعطيات السابقة عن الضرر الجسماني الذي وقع على المرأة نتيجة الزواج المبكر، فان تداعياته المعنوية لم تكن أقل ضراوة، لحرمانه لها من الاختيار والتكافؤ والرغبة، وهو ما انتبهت إليه المؤسسة الفقهية حين قضت بعدم زواج البنت قبل سن البلوغ185، متصدية بذلك لما ساد بين أوساط العامة، من اعتبار البنت بلاء يجب سرعة التخلص منه186 بتزويجها لأول خاطب لها دون اعتبار لكفاءته أو أخلاقه187، وغيرها من الذهنيات التي تضافرت مع غيرها من الضغوط المادية، وسيطرت على عقول بعض الآباء ممن سارعوا إلى تزويج بناتهم قبل سن البلوغ، حسبما أكدته نصوص المصادر188، ولعل في اشتراط هؤلاء الآباء على من أراد الزواج ببناتهم أن يكون دخولهم بهن في بيوت آبائهن حتى يستأنسن بهم، ويتعلمن منهم كيفية ملاقاة الرجال وأداء حقوقهم189ما يؤكد إدراكهم لخطورة الزواج المبكر وما يسببه من آثار سلبية على الزوجة، تحولت في كثير من الأحيان إلى نوع من التمرد والنشوز نتيجة كرهها للزوج، لعجزه عن احتوائها نفسياً وعاطفياً؛ يدعم ذلك التخريج تلك الرواية التي تخص بنتاً تزوجت قبل سن البلوغ، وحين بلغت اشتد الخلاف بينها وبين زوجها «حتى بلغ الأمر إلى اليد الغالبة، وأعاد القاضي المرأة إلى الدار فهربت، ثم أعادها فهربت مراراً وكسرت القفل ولم تشك أكثر من كراهتها في الزوج، فرضيت بترك المهر ومباراة الزوج»190.

  • 191 الزجالي، أمثال العوام، ق ١، ص ١٢٤.
  • 192 الزجالي، أمثال العوام، ق ٢، ص ١.
  • 193 البكري، المغرب، ص ١٨٤.
  • 194 البكري، المغرب، ص  ١٨٧.
  • 195 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٣١٥.
  • 196 عياض، المدارك، ج ٣، ص ٥.
  • 197 البكري، المغرب، ص ١٨٤، ١٨٥.
  • 198 وهو ما عبرت عنه العامة بقولها «شوي شوي يطلع ميمون السرير». الزجالي، أمثال العوام، ق ٢، (...)
  • 199 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٢٥٧؛ الماذونى، الدرر المكنونة، ج ٢، ورقة ١٤١.
  • 200 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ١٠٤.

32تحت ضغط المشكل الجنسي والحرمان العاطفي لم يكن بالمدهش أن تسقط بعض الزوجات في براثن الخيانة الزوجية، والتي أرخت بظلالها الوخيمة على الحياة الزوجية، ومن عجبٍ أن عالجت مصادر الفترة موضوع الخيانة من قبل الزوجة فقط، ربما لفظاعة تبعاتها، فضلاً عن الاعتقاد السائد بأن المرأة هي الطرف الأضعف والأسهل قبولاً للسقوط في براثنها191. وكانت الزوجات اللاتي يرتبطن بأزواج متقدمين في السن مرشحات أكثر من غيرهن للسقوط في براثن الخيانة، حسبما أشارت إلى ذلك أمثال العامة192، وهو ما تدعمه رواية البكري193 التي تتعلق بزوجة شابة ارتبطت بشيخ كبير فكلفت بشاب وكلف بها وتواطآ سوياً على الخيانة. كما يكشف البكري194 في رواية أخرى عن سقوط الزوجة في مستنقع الخيانة نتيجة عجز الزوج عن احتوائها عاطفياً، ذلك أن زوجة كانت تستغل سفر زوجها وتعاشر جاراً لها، حتى اكـتُـشِف أمرها، فبررت لأهلها دوافع ذلك، وإلحاحها على مفارقة زوجها بقولها: «أكرهه وأبغض قربه وأحب بعده ولا أجد في نفسي معيناً على غير ذلك، وقد جاهدتها على الاستمرار في محبته فعزفت بي عن ذلك عزوفاً لا رجعة معه». كما تتواتر إشارات أخرى حول خيانة الزوجة لزوجها، فقد سئل ابن أبي زيد القيرواني عمن تزوج «بكراً فزنت»195، وسئل الإمام عبد الوهاب بن رستم عن رجل انتبه من نومه «فإذا غلام بامرأته»، وأورد القاضي عياض196 ترجمة لأحد رجالات القيروان من أهل القرن الثالث الهجري/التاسع الميلادي يدعى معاوية بن عون بن عبد الله، هامت زوجته حباً بعبد لزوجها يدعى صمادح، حتى أنها اختلست مال زوجها وهربت مع العبد ثم تزوجته بعد ذلك. وحسب رواية البكري197 فإن زوجة كانت تخون زوجها «وتفجر مع غلام لها» وتقول له «أنت للنفس وهو للولد». وتكشف الإشارات الأخيرة عن ضلوع الزوجات الخائنات في ستر جريمتهن باختيار العبيد دون سواهم، لأنهم يسهل ارتكاب الفاحشة معهم، بسبب ما يحصل بينهم من المخالطة، وما يقع بينهم من رفع الحجاب والكلفة198، وهو ما دفع بكثير من الفقهاء إلى الإفتاء بعدم جواز ظهور الزوجة أمام العبد سواء في حضور زوجها أو غيابه199، رغبة منهم في درء مفسدة اجتماعية خطيرة، ربما تيقظ لها بعض الأزواج حين منعوا العبيد من خدمة أزواجهم200.

  • 201 عبد الوهاب بن رستم، مسائل نفوسة، ص ١٨١.
  • 202 علم أحد الأزواج بحمل زوجته من الزنا فقال لها «ما أصنع؟ قاتلك الله ... إن تكلمت فضحتك (...)
  • 203 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ١، ص ١١٠؛ الونشريسي، المعيار، ج ٤، ص ٢٥٧.
  • 204 البكري، المغرب، ص ١٨٤.
  • 205 الونشريسي، المعيار، ج ٤، ص ٧١-٧٣.
  • 206 عياض، المدارك، ج ١، ص ٥١١.
  • 207 ابن خلفون، أجوبته، ص ٢٣.
  • 208 الونشريسي، المعيار، ج ٤، ص ٧٠.
  • 209 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٤٦٨-٤٧١.

33كشفت المصادر عن تباين ردود أفعال الأزواج تجاه خيانة زوجاتهم، فقد عمد أحدهم إلى قتل من وجده مع زوجته201، وأبدى آخر قدراً مشهوداً من العفو والتجاوز عن جريمة زوجته - ربما درءاً للفضيحة202 - شريطة ألا تعود إليها203، وآثر ثالث الاستفادة القصوى من الموقف فأمعن الحيلة والدهاء في التخلص من زوجته بيد غيره، بعدما حصل منها على كل ما ساقه لها من صداق وأملاك204. في حين دفع مشكل الخيانة بعض الأزواج إلى إنكار أن يكون حمل زوجته والمولود الناتج عنه من اتصال جنسي بينهما205، وهو ما يفسر فعلياً حالات اللعان التي اهتمت بها كتب النوازل، والتي وردت بها إشارات عمن «لاعن زوجتيه»206، وعمن «لاعن امرأته»207، وعمن «رأى زوجته... تزني بزعمه فقام إذ رآها يريد ملاعنتها»208، وغيرها من صور اللعان التي دار حولها وحول وضعية أبناء المتلاعنين من نقاشات في الساحة الفقهية209.

  • 210 الونشريسي، المعيار، ج ٨، ص ٤٤٤؛ الوزان، وصف إفريقيا، ج ١، ص ٣٣٤.
  • 211 الونشريسي، المعيار، ج ٤، ص ١٠٧.
  • 212 الوسياني، سير أبي الربيع، ورقة ١٣١، ١٣٧؛ المالكي، رياض النفوس، ج ٢، ص ٤٦٥؛ الدباغ، معالم (...)
  • 213 ابن سحنون، كتاب الأجوبة، ص ١٢٣-١٢٤؛ ابن أبي زيد القيرواني، النوادر، ج ٤، ص ٩٢؛ ابن سلمون، (...)
  • 214 أبو شامة، الباعث على إنكار البدع والحوادث، ص ٣٩؛ البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص (...)
  • 215 أابن سحنون، كتاب الأجوبة، ص ١٢٣-١٢٤.
  • 216 ابن أبي زيد، النوادر، ج ٤، ص ٢٦٤.
  • 217 عياض وولده، مذاهب الحكام، ص ٤٤-٤٥.
  • 218 ابن عبدون، الحسبة، ص ٤٦، ٥٧.
  • 219 أبن أبي زيد القيرواني، النوادر، ج ٤، ص ٢٦٦.
  • 220 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ١٤٠.
  • 221 الونشريسي، المعيار، ج ٢، ص ٤٩٩-٥٠٠.
  • 222 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ١٣٧.
  • 223 ابن أبي زيد، النوادر، ج ٤، ص ٩٢.
  • 224 الونشريسي، المعيار، ج ٢، ص  ٦٤.
  • 225 عبد الوهاب بن رستم، مسائل نفوسة، ص ١١٥.
  • 226 الونشريسي، المعيار، ج ٤، ص ١٠٧.
  • 227 ابن أبي زيد القيرواني، النوادر، ج ٤، ص ٢٦٠.
  • 228 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٢٨٥.
  • 229 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٢٦٧؛ البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ١٣٩.
  • 230 الونشريسي، المعيار، ج ٢، ص ١٤٢.
  • 231 الدباغ، معالم الإيمان، ج ٣، ص ٢٢٥.

34يبدو أن هاجس الخيانة الزوجية كان دافعاً لبعض الأزواج لاتخاذ إجراءاتٍ تعسفية ممزوجة بغيرة مفرطة تجاه الزوجات لمنعهن مطلقاً من مخالطة الرجال210، وكان لها أثرها السلبي على الحياة الزوجية، مثل الإمعان في حجز الزوجة والمبالغة في حجبها وتدجينها داخل البيت211، لاسيما مع ما تعرضت له المرأة أثناء خروجها للشارع من المضايقات وأشكال الابتزاز الأخلاقي212، فضلاً عما شنه فقهاء الفترة من انتقادات لاذعة لخروج النساء، وإمعانهم في اتخاذ إجراءات عملية لمنعهن213، وإعطائهم للزوج الحق في منع زوجته الشابة حتى من الذهاب إلى المسجد214، أو رباطات المتصوفة215، أو زيارة أبويها216، أو الخروج إلى السوق217، أو التنزه218، أو عيادة مريض219، أو اتباع جنازة220، أو زيارة المقابر221، وهكذا تتوفر جملة من النوازل عمن حلف «بالطلاق لا خرجت زوجته»222، وعمن حلف «بالطلاق لا دخلت امرأته الحمام»223، وعمن حلف «لزوجته لا دخلت دار جارتها»224، وعمن توعد «لامرأته بتطليقها لا تدخل بيت فلان»225، وعمن «وقع بينه وبين زوجه كلام بسبب خروجها من دارها»226، وعمن حلف على زوجته «بطلاق وعتق لا يتركها تخرج أبداً»227، وعمن حلف لزوجته «لا دخلت الدار لدار جاره»228. وبدافع الغيرة المفرطة تمادى بعض الأزواج في الأمر، فقد قال أحدهم لزوجته الجميلة: «إذا رأتك عين فأنت طالق»229، ورأى آخر زوجته «تتطلع من روشن فقال: أنت طالق إن تطلعت منه»230، وهو مالم يسلم منه الفقيه أبو القاسم البجائي (ق٦هـ/١٢م) الذي اشتعلت بداخله الغيرة المشوبة بالغضب الشديد على زوجته لأنها صنعت طعاماً وتمنت أن يأكل منه الزاهد الشهير أبو يوسف الدهماني231.

  • 232 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ١١٧.
  • 233 الونشريسي، المعيار، ج ٢، ص ٧٨.
  • 234 الونشريسي، المعيار، ج ٤، ص ٢٧٣.
  • 235 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٢٩٠.
  • 236 الجزيري، المقصد المحمود، ص ٢٧، ١٣٨؛ عياض وولده، مذاهب الحكام، ص ٢٦٨.

35كانت زيارة الزوجة لأبويها أو استقبالها لهما في بيت زوجها وراء حالة من التوتر داخل بيت الزوجية، حيث رُفعت للفقيه أبي زيد القيرواني نازلة تتعلق بخصام دب بين رجل وزوجته لأنه رفض زيارتها لأمها المجذومة بشكل دوري لتتولى تمريضها وتنظيفها ومباشرة احتياجاتها232، وترد نازلة عن رجل «حلف لامرأته لا تخرج لدار أبيها»233. وقد أسهم الفقهاء في تكريس ذلك من خلال إعطائهم الزوج الحق في حرمان الزوجة من زيارة أهلها إلا لمرض أو شرط اشترطوه234، ومنعها من زيارة أبويها إذا لم تؤمن ناحيتهما واتهما بإفسادها إلا في أضيق الحدود وبحضور أمينة «لئلا يخلوا بها»235. وهو ما دفع بعض النساء أن يشترطن في عقود الزواج ألا يمنعهن الأزواج من زيارة أحد من قرابتهن أو من محارمهن236.

  • 237 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٥٧٤.
  • 238 الونشريسي، المعيار، ج ٤، ص ٣٩٨.
  • 239 الونشريسي، المعيار، ج ٩، ص ٣٦٨. والحقيقة أن نفور المرأة وكراهيتها لزوجها كان أع (...)
  • 240 ابن سحنون، كتاب الأجوبة، ص ٣٩٧-٣٩٨؛ الدباغ، معالم الإيمان، ج ٣، ص ٢٢٣-٢٢٤؛ الونشريسي، الم (...)
  • 241 الشماخي، كتاب السير، ص ٢٠٤.
  • 242 المالكي، رياض النفوس، ج ٢، ص  ٢٨٥.
  • 243 الشماخي، كتاب السير، ص ١٦٣.
  • 244 الشماخي، كتاب السير، ص  ١٦٩.
  • 245 الشماخي، كتاب السير، ص ١٨١.
  • 246 الدرجيني، الطبقات، ص ٣٤٤.
  • 247 الوسياني، سير أبي الربيع، ص ٤٨.

36ثمة خلافات زوجية أزاحت النصوص الستار عن أبعادها السلوكية والأخلاقية، شارك فيها الزوجان على حد سواء، ففضلاً عن بعض السلوكيات غير المرضية التي كانت تنتهجها الزوجة، ككذبها على زوجها237، أو سرقتها أشياء من متاعه238، أو نشوزها ونفورها منه239، أو عدم مواظبتها على العبادة وإعانة زوجها عليها وتركها للصلاة240، ابتلي الزوج أحياناً بسوء خلق الزوجة وقبيح معاشرتها، حيث ترد الإشارات عمن كان له «امرأة سوء»241، وعمن كان له «امرأة سليطة تؤذيه»242، وعمن له زوجة «كانت تؤذيه، وأسرفت عليه»243، وعمن كان عنده «زوجة سوء مسرفة»244، وعمن ابتلي «بزوجة سوء» 245، وكثيراً ما تكدر خاطر الشيخ الإباضي جنون بن يمريان (٣٠٠-٣٥٠هـ) بسبب سوء عشرة زوجته وقبيح أفعالها246. وهو ما ترك أثراً سلبياً على الزوج عبر عنه أحد رجالات جبل نفوسة الذي أصابه الحزن عند عودته من السفر إلى بيته، وشكا ذلك لمن معه قائلاً: «عندي امرأة سيئة الخلق سليطة اللسان، لسنة، فحين توجهت عنها استراح قلبي وارتاح وزال غمي ... والآن قد استقبلتها بالرجوع فتحير قلبي واغتم وخرج واهتم»247.

  • 248 الحضرمي، كتاب الإشارة، ص ٦٨.
  • 249 الشماخي، كتاب السير، ص ٨٨؛ الدرجيني، الطبقات، ص ٢٩٤.
  • 250 الوسياني، سير أبي الربيع، ص ٢٥؛ الشماخي، كتاب السير، ص ١٨١.
  • 251 الشماخي، كتاب السير، ص ١٢٩، ١٣٧، ١٣٨، ١٥٨، ٢٥٠، ٢٩٩.
  • 252 أبو العرب تميم، طبقات علماء إفريقية، ص ٧٥؛ اللبيدي، مناقب أبي إسحاق، ص ٥٣؛ عياض، المدارك، (...)
  • 253 الشماخي، كتاب السير، ص ٣٨٩.
  • 254 البرزلي، مسائل الأحكام، ج٢، ص ١٧٥.

37وحرصاً منهم على درء هذه المشاكل، تعالت أصوات الحكماء، ألا يتزوج الرجال من النساء إلا من اتصفن بحسن الخلق وكمال الدين248، وألا يتزوج صاحب الدين إلا «امرأة تصلح لمثله»249، وهو ما دفع البعض إلى التنافس في مصاهرة البيوتات الطيبة المنبت الأصيلة المحتد250، أو الزواج من نساء ضربن في العلم والتقوى بسهم وافر251، وإن آثر بعض الزهاد الزواج من نساء فاسدات بهدف إصلاحهن التماساً للأجر والثواب252، بينما أعرض آخرون عن الزواج بالكلية، خشية الابتلاء بزوجة سيئة الخلق253، وهو ما لقي مباركة من بعض الفقهاء254.

  • 255 البغطوري، مشائخ نفوسة، ص ٧٧؛ الشماخي، كتاب السير، ص ٢٧٧.
  • 256 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٢٧٨.
  • 257 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٥، ص ١٦١.
  • 258 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٢٧٦.
  • 259 عياض، المدارك، ج ٢، ص ١٥١؛ الشماخي، كتاب السير، ص ١٠٥.

38وفي المقابل دبت خلافات بسبب سوء أخلاق الزوج وسلوكياته المنحرفة، فقد سادت حالة من التوتر على علاقة رجل إباضي يدعى وهبلي (٣٥٠-٤٠٠هـ) بزوجته لأنها كانت تتورع عن ماله وترتزق بغزل الصوف، وكانت تنهره أمام الناس، لأنه كان يأكل أموال الناس بالباطل255، وحسب نازلة سعى أخٌ لطلاق أخته من زوجها الذي «كثرت مفاسده وطلبه لمجابي الحرام»256، كما كشفت نازلة أخرى عن إلحاح زوجة على مفارقة زوجها، لمعاناتها من سوء أخلاقه حيث كان لا يتورع عن شرب الخمر وعشرة الأحداث، وغيرها من ألوان المجون257، وطالبت زوجة فسخ نكاحها من زوجها الذي اشتهر «بالخنا والوزر»258. وبالمثل نصح أهل الدين الآباء ألا يزوجوا بناتهم إلا لمن «له دين ومروءة»259.

  • 260 الدباغ، معالم الإيمان، ج ٣، ص ١٢٢.
  • 261 البغطوري، مشائخ نفوسة، ص ٦٧؛ الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٣١٣.
  • 262 الشماخي، كتاب السير، ص ٣١١.
  • 263 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٤٣٧، ٤٧٥؛ الونشريسي، المعيار، ج ٤، ص ١٥.
  • 264 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٣٨٥.
  • 265 ابن أبي زيد القيرواني، النوادر، ج ٥، ص ١٠٥؛ البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٥٠٠.
  • 266 ابن أبي زيد القيرواني، النوادر، ج ٥، ص ١١١؛ الشماخي، كتاب السير، ص ٣٧٨-٣٧٩؛ البرزلي، مسائ (...)
  • 267 ابن سحنون، كتاب الأجوبة، ص ١٤٨؛ البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٣٢١.
  • 268 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٤٥٧.
  • 269 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٣٠٣.
  • 270 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ١١، ص ٢٩٩. ولعل ذلك كان دافعاً لأحد الرجال أن يأخذ عل (...)
  • 271 الونشريسي، المعيار، ج ٤، ص ٢٨٩.
  • 272 الشماخي، كتاب السير، ص ١٧٦.
  • 273 الشماخي، كتاب السير، ص ١٣٦.

39بالإضافة إلى ما سبق، تكشف المصادر عن أسباب أخرى للخلافات الزوجية، مثل إصابة أحد الزوجين بمرض معد يعيق العشرة الزوجية260، أو إفراط الزوج في منح الصدقات للفقراء261، أو انشغاله بطلب العلم عن زوجته262، أو كرهه لزوجته لأنه أُجبر على الزواج منها263، أو الحرمان من إنجاب الأولاد264، أو عدم الرغبة في إنجابهم265، أو إنجاب البنات فقط266، أو إجبار الزوجة على الوطء المحرم267، أو منعها من التكسب268، أو امتناع الزوجة عن خدمة أبوي الزوج269، أو خلافها مع أمه270، أو نقلها حاجات بيت زوجها إلى بيت أبيها271، أو إعارتها شيئاً لجيرانها دون إذنه272، أو عدم التفاهم حول اختيار زوج لابنتهما273.

ردود أفعال الزوجين تجاه المشاكل الزوجية

  • 274 المالكي، رياض النفوس، ج ٢، ص ٢٨٥؛ عياض، المدارك، ج ٢، ص ٢٢؛ الدباغ، معالم الإيمان، ج ٣، ص (...)
  • 275 الشماخي، كتاب السير، ص ١٨١.
  • 276 الشماخي، كتاب السير، ص ٢٠٤.
  • 277 الدرجيني، الطبقات، ص ٣١٠.

40تباينت ردود أفعال الأزواج والزوجات تجاه الخلافات الزوجية تأثراً ببعض العوامل، ففضلاً عن شدة الخلاف وطبيعته، كان للمستوى الثقافي والأخلاقي دوره في هذا الجانب، وهو ما حاز فيه العلماء والفقهاء والزهاد والعباد قصب السبق، حيث تسمح النصوص المصدرية بالقول بأن ردود أفعالهم قد اتسمت بالسمو والارتقاء الأخلاقي، ممثلاً في سعة الصدر وعظيم الحلم وجميل الصبر وبالغ العفو، فقد اتخذ الشيخ ابن اللباد من تلك الصفات وسيلة لمواجهة تصرفات زوجته التي كان يقاسي من سوء أخلاقها، ورفض نصيحة طلابه بطلاقها، رداً منه لجميل والدها الذي وافق على زواجه منها رغم فقره، وأدرج سوء معاملتها له ضمن الابتلاءات الدنيوية التي قُدرت له لتخفيف ذنوبه ودفع بلاء أكبر عنه274. أما الشيخ الإباضي أبو إسحاق الأشارني (ق٤هـ/١٠م) فقد كان يصبر على سوء خلق زوجته «ويحتمل ذلك لله»275. وفي الإطار ذاته نضع موقف الشيخ الإباضي ماطوس بن ماطوس (كان حياً سنة ٢٨٣هـ/٨٩٦م) الذي لم يكن له تجاه سوء خلق زوجته من «فعل إلا الصبر، وإذا قيل لها طلقها، قال لا أريد أن يبتلى بها أحد غيري»276. وانسحبت تلك الصفات على بعض الزوجات العالمات الصوفيات، مثل منزو بنت باثمان (٢٥٠-٣٠٠هـ) إحدى صالحات جبل نفوسة، والتي كان زوجها «يسيء إليها وتحسن فكان ما تلقاه من سوء العشرة في زيادة، وكان الذي يبدو منها من الإحسان والصبر في زيادة»277.

  • 278 صفاء إسماعيل، المتغيرات الاجتماعية، ص ٢٢، ٨٩.
  • 279 المالكي، رياض النفوس، ج ٢، ص ٢٨٥.
  • 280 الشماخي، كتاب السير، ص ١٦٩.
  • 281 البغطوري، مشائخ نفوسة، ص ٧٩.
  • 282 الونشريسي، المعيار، ج ٤، ص ٢٨٨.
  • 283 الونشريسي، المعيار، ج ٢، ص ١١٠.
  • 284 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٥١٨.
  • 285 الونشريسي، المعيار، ج ٤، ص ٣٠٤.
  • 286 الونشريسي، المعيار، ج ٤، ص ١٢.
  • 287 المالكي، رياض النفوس، ج ٢، ص ٢٨٥؛ الونشريسي، المعيار، ج ٤، ص ٨٧.
  • 288 الونشريسي، المعيار، ج ٢، ص١٠٠؛ ج٣، ص٢٨٥؛ البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ١٠٣.
  • 289 الشماخي، كتاب السير، ص ٣٨٩.

41لما كان الذين يعانون من الاختلال الزواجي لديهم سلوك لفظي سلبي278 مثَّل التناوش الكلامي والتلاسن أحد أشكال ردود الأفعال بين الزوجين، فقد كانت زوجة الشيخ المالكي محمد بن اللباد «تؤذيه بلسانها ويقاسي منها أمرا عظيماً»279، وهو ما ينسحب على زوجة أبي زيد البصغورتي، التي قالت له يوماً: «حمر الله عينيك بالسم» 280، وزوجة الإباضي ماطوس بن ماطوس التي كانت تسمعه القبيح من الكلام281. وتتوالى في كتب النوازل إفادات عمن «جرى بينه وبين زوجته شر وكلام تغاليا فيه»282، وعمن وقع بينها وبين زوجها خلاف «فتلاحا في الكلام»283، وعمن جرى بينه وبين زوجته شر «فأسمعته ما كره من القول»284، وعن زوجين دب بينهما خلاف «فصارا يتقاولان القبيح»285، وعمن تنازع مع امرأته «فسمع منها كلمة أوجعته في نفسه»286. كما أفضت بعض النزاعات بين الزوجين إلى السب والقذف بأبشع الألفاظ والنعوت287، وإفشاء الأسرار الخاصة، حيث سئل السيوري «عمن غاظته زوجته فحلف بطلاقها ليفشين سرها وليغيظنها»288، وكانت الحجة التي استند إليها الفقيه الإباضي أبي عبد الله محمد بن سليمان النفوسي (٤٠٠-٤٥٠هـ) في عزوفه عن الزواج أن «المرأة تفشي السر وتهتك العرض»289.

  • 290 ابن أبي زيد القيرواني، النوادر، ج ٤، ص ٨٩؛ الونشريسي، المعيار، ج ٢، ص ٦٢.
  • 291 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ١٢٩.
  • 292 عبد الوهاب بن رستم، مسائل نفوسة، ص ١٢٨؛ الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٧٣، ٢٤١؛ ج ٤، ص ١٣٥.
  • 293 الونشريسي، المعيار، ج ٢، ص ٦٤.
  • 294 الونشريسي، المعيار، ج ١، ص ٥١؛ ج ٢، ص ٨١؛ ج ٣، ص ٢٢٣.
  • 295 البرزلي، ج ٢، ص ١٦٩؛ الدرجيني، الطبقات، ص ٣١٠.
  • 296 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ١٦٨؛ الونشريسي، المعيار، ج ٢، ص ٦٤، ٨٠.
  • 297 عبد الوهاب بن رستم، مسائل نفوسة، ص ١١٤؛ الونشريسي، المعيار، ج ٢، ص ١٠٧.
  • 298 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٢٨٤.
  • 299 الدرجيني، الطبقات، ص ٣١٠.
  • 300 أبو عمران الفاسي، الفتاوى، ص ١٠٨؛ عياض وولده، مذاهب الحكام، ٢٦٨-٢٦٩؛ البرزلي، م (...)
  • 301 الونشريسي، المعيار، ج ٢، ص ٢٩٠.
  • 302 الشماخي، كتاب السير، ص ١٦٥؛ البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ١٥٨.
  • 303 الدرجيني، الطبقات، ص ٣١٠.
  • 304 الونشريسي، المعيار، ج ٤، ص ١٠٥.
  • 305 الونشريسي، المعيار، ج ٢، ص ٦٤.
  • 306 أبو عمران الفاسي، الفتاوى، ص ١٨٣؛ البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ١٢٨؛ الونشريسي، (...)
  • 307 عبد الوهاب بن رستم، مسائل نفوسة، ص  ١١٤؛ البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص١٣٢، ١٣٤، ١٤٠؛ الو (...)

42وأمام المشاكل التي كانت للزوجات فيها دور بارز، اتخذ الأزواج عدداً من الوسائل الزجرية أو التأديبية حتى يرتدعن عما كن يثرنه من نزاعات، حيث قام الزوج بخصام الزوجة290، أو تأنيبها وتوبيخها291، أو هجرها292، أو نزع ثياب وحلي كان قد أهداها لها293، أو اجتناب الأكل من طعام أعدته294، أو لبس ثوب غزلته295، أو حرمانها من قضاء العيد معها296، أو إرسالها لبيت أبيها297، أو التضييق عليها298، أو الإمعان في إهانتها299، أو منعها من زيارة أهلها300، أو منع أهلها من زيارتها301، أو تركها كالمعلقة302، أو الزواج عليها303. ولدرء النزاع جرت عادة الزوج إذا أغضبته زوجته أن يصدر منه «كلام فيه تهديد ووعيد لها»304، مثل تهديدها بالسفر والغيبة305، أو الطلاق306 أو الزواج عليها307.

  • 308 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٢٧٢.
  • 309 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ١٣٠.

43وامتلك الغضب بعض الأزواج ودفعهم نحو الظهار من أزواجهم حيث سئل اللخمي عمن قال لزوجته «في شر جرى بينه وبينها أنت علي في الظهار عوض أمي وأختي»308، ورفع إلى السيوري أمر رجل أغضبته زوجته فقال: «هي مثل أمي أو ظهر أمي»309.

  • 310 البغطوري، مشائخ نفوسة، ص ٤١؛ الدباغ، معالم الإيمان، ج ٣، ص ٢٢٤؛ الونشريسي، المعيار، (...)
  • 311 الوسياني، سير أبي الربيع، ص ٤٨.
  • 312 المالكي، رياض النفوس، ص ٢٨٥.

44وفي الوقت الذي لم يتردد فيه البعض عن طلاق زوجاتهم لوضع حد للحياة الزوجية المتوترة310، أحجم آخرون عن الإقدام على تلك الخطوة تحاشياً لما يترتب عليها من التزامات مادية يعجزون عن الوفاء بها؛ فقد ذكر الوسياني311 قصة رجل من أهل جبل نفوسة اضطره الفقر إلى الصبر على زوجته رغم ما اتصفت به من سوء الخلق وحدة اللسان، مما دفع أهل الجبل إلى دعمه مادياً للتخلص منها، «فجمعوا له ما كان عليه لها وفارقها»، وهو ما ينسحب أيضاً على الفقيه المالكي ابن اللباد الذي طالبه بعض طلبته أن يطلق زوجته لسوء خلقها ويتحملوا عنه صداقها312.

  • 313 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ١٢٨-١٢٩.

45وإدراكاً منهم للآثار السلبية للطلاق على الأولاد نفسياً واجتماعياً، آثر بعض الأزواج الصبر على سوء زوجاتهم والاحتفاظ بهن في بيت الزوجية لرعاية الأولاد فيما يعرف بـ«الطلاق العاطفي»، وهو ما تكشف عنه تلك النازلة التي سئل عنها الفقيه اللخمي وتخص رجلا ًدارت بينه وبين زوجته مشاجرة، تطلبت تدخلاً من أهل الصلح، فأخبرهم أنه لا سبيل له عليها ولكن «تأخذ حقها وتقعد وتربي ولدها»313.

  • 314 ابن سحنون، كتاب الأجوبة، ص ٣٩٨؛ البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٤٢١؛ ج ٦، ص ٨٨.
  • 315 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٦، ص ٩٣.
  • 316 الونشريسي، المعيار، ج ٤، ص  ١٠٧.
  • 317 الشماخي، كتاب السير، ص ١٧٦.
  • 318 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٤٨.
  • 319 الشماخي، كتاب السير، ص ١٧٦.
  • 320 الونشريسي، المعيار، ج ٤، ص ٢٩٢.
  • 321 الونشريسي، المعيار، ج ٤، ص ٣٠٤.
  • 322 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٤٢١؛ ج ٦، ص ٨٩-٩٠؛ الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٤٨.
  • 323 الونشريسي، المعيار، ج ٢، ص ٢٨٩.
  • 324 الجزيري، المقصد المحمود، ص ١٦، ١١٥؛ عياض وولده، مذاهب الحكام، ص ٢٧٣؛ البرزلي، مسائل الأحك (...)

46ارتكن بعض الأزواج إلى ما منحته لهم الشريعة الإسلامية من حق في تقويم الزوجات عن طريق الضرب314، وبالغوا في استعماله، مستغلين فتاوى الفقهاء التي كرست هذا الواقع وسربته إلى صفوف المجتمع، والتي ذهبت إلى أن «تدمية المرأة على زوجها آيلة إلى الضعف ولا يقام عليه القود لجواز ضربه لها ... وقد يأتي من الضرب ما يتصل بالموت فتسقط تدميتها»315. وعليه، ترد إشارات عمن «حلف بطلاق زوجته ليضربنها خمسين سوطاً»316، وعمن أتت للقاضي وبها «أثر الضرب ... تدعي ضرب زوجها لها»317، وعمن تركت بيت زوجها وامتنعت من الرجوع «لكثرة ما ادعت عليه من الضرب»318 وعمن أغضبته زوجته «فأراد ضربها على ذلك بعمود»319، وعمن كان دأبه إذاية زوجته «بالضرب والسب»320، وعمن أفضى به خلاف مع زوجته أن «رمى بيده في رأسها وصار يجرها ويضربها»321. وأمعن آخرون في إلحاق الإيذاء الجسدي بزوجاتهم من خلال تشويه بعض الأعضاء وإصابتهن بعاهات مستديمة، حيث وردت بالمصادر إشارات عمن «فقأ عين امرأته»322، وعمن شهدت وهي في الفراش «تشكو ألام ست جراحات من جسدها أن زوجها جرحها ذلك على وجه الاعتداء والعمد الموجب للقود»323، وهو ما دفع الكثير من النساء إلى تضمين عقود الزواج ألا يضر الزوج بزوجته في نفسها، وإن فعل فأمرها بيدها324.

  • 325 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٢٧٩.
  • 326 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٣٧٨.
  • 327 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٣١٩.
  • 328 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٤٦.
  • 329 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٢٩٤.
  • 330 ابن سحنون، كتاب الأجوبة، ص ١٥٠؛ البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٢٧١.
  • 331 الدرجيني، الطبقات، ص ٤٢٣.
  • 332 عياض وولده، مذاهب الحكام، ص ٢٧٦.
  • 333 ابن خلفون، الأجوبة، ص ٢٩.
  • 334 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٢٠٠، ٣٠٠.
  • 335 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٣٠٠.
  • 336 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ١١٠، ٣١٧.

47كان واقع الإهانة والضرب المبرح والرغبة في الإفلات من عنف الزوج وراء نشوز بعض النساء وهروبهن من بيت الزوجية، فقد جرت عادة نساء جبل وسلات - قرب القيروان - أن تخرج الزوجة «فارة من الجبل إلى المدينة من زوجها تشكو إضراره وتريد خصامه وتخشى على نفسها إن عادت إليه بعد الفرار القتل»325، وترد في نوازل الفترة إشارات عمن لها زوج «كرهته وهربت منه»326، وعمن دب النزاع بينها «وبين زوجها فتفاقم الأمر واشتد الفساد حتى بلغ الأمر إلى اليد الغالبة ... فهربت ... من كراهتها في الزوج»327. ورغبة منهن في فصم تلك العلاقة أقدمت بعض الزوجات الهاربات على الزواج برجال آخرين وهن تحت عصمة أزواجهن، فقد سئل القابسي عن امرأة هربت من «تحت زوجها إلى بلد آخر، ثم تزوجت على أنها خلية»328، وسئل ابن الضابط عن «غريبة ذكرت أنها من الجبل لها بسفاقس سنة ونصف ... وذكرت أنها ليس لها زوج»329. ولعل في تخصيص الفقهاء أجوبة منفردة حول المرأة «الناشزة التي تهرب من بيت زوجها»330، والمرأة التي «ادعى تزويجها رجلان»331، والمرأة «تتزوج وهي في عصمة آخر»332 و «الهاربة من زوجها إذا لحقت بالرجال»333ما يؤكد على شيوع ظاهرة هروب النساء من أزواجهن وادعائهن عدم الزواج، وهو ما أوجب تدخلاً حاسماً ألزم القاضي بعدم نكاح امرأة غريبة في موضع لا تعرف فيه إلا بعد إقرارها أنها «لم تتزوج قط»334، وبضرورة مكاتبة أهل البلد الذي قدمت منه، للتأكد من عدم فرارها من زوجها»335، بل ذهب الفقيه المازري أبعد من ذلك ومنع أحد قضاة الأنكحة من تزويج امرأة غريبة أحضرت وثيقة طلاقها من زوج كان لها بشهادة شاهدين، وألا يكتفي في ذلك برؤية خطهما، حتى يحضران فيثبتان الشهادة بتطليقها336.

  • 337 الونشريسي، المعيار، ج ٤، ص ٢٣٣؛ الدباغ، معالم الإيمان، ج ٣، ص ٢٢٣.
  • 338 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ١٤٨، ٣٢٢؛ الونشريسي، المعيار، ج ٢، ص ١٣٥، ١٤٨، ١٤٩؛ ج ٣، ص (...)
  • 339 الونشريسي، المعيار، ج ٤، ص ١٠٧.
  • 340 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٢٦١.
  • 341 الشماخي، كتاب السير، ص ٢٠٤.
  • 342 الشماخي، كتاب السير، ص ١٦٣.
  • 343 البكري، المغرب، ص ١٨٤؛ أبو غانم الإباضي، المدونة الكبرى، ص ٥٤.

48فضلاً عن الهروب، تعددت ردود أفعال الزوجات وتفاوتت حدتها من زوجة إلى أخرى أمام النزاعات الزوجية والجو المشحون بالتوتر، فقد صدر من بعضهن ردود أفعال سلبية غايتها هز قوامة الزوج مثل عصيان أوامره337والرغبة عن فراشه 338، والخروج دون إذنه339، وإظهار كراهيته والنفور منه340، والاستخفاف برجولته والإمعان في إهانته341 لا سيما أمام الناس342، وإقامة علاقة غير شرعية مع آخر نكاية فيه343.

  • 344 الشماخي، كتاب السير، ص ١٨١.
  • 345 الدرجيني، الطبقات، ص ٣٤٤.
  • 346 الدرجيني، الطبقات، ص ٣٤٥.
  • 347 الشماخي، كتاب السير، ص ١٦٣.
  • 348 المالكي، رياض النفوس، ج ٢، ص ١٨٣؛ الدباغ، معالم الإيمان، ج ٣، ص ٧.

49بالمثل، تعرَّضَ بعض الأزواج للإهانة والضرب من قبل زوجاتهم، فقد اُبتلي الشيخ أبو إسحاق الأشارني بزوجة سوء «كانت تضربه»344، وحين دب خلاف بين الشيخ جنون بن يمريان وزوجته ما كان منها إلا أن «لطمته حتى ارتسمت آثار أصابعها في خد(ه)» 345، أما زوجة الشيخ يعقوب الطرفي (٣٠٠-٣٥٠هـ) فقد ضربته ذات مرة «بمقلى فصيرته طوقاً في عنق(ه)» 346. واستغلت أخريات كبر سن أزواجهن وتجرأن على إهانتهم والتعدي عليهم، مثل الشيخ الإباضي سدرات بن حسن البغطوري (ت٣١٣هـ/٩٢٦م)، الذي بلغه من زوجته الضرر عند الكبر، حتى أنها لم تتورع ذات مرة أن «أخذته من رجله، فرمت به تحت الدكان»347. وفي بعض الأحيان وصل الأمر بالزوجة إلى مداه ولم تتردد عن التخلص من زوجها عن طريق وضع السم له في الطعام، فقد سئل الفقيه القابسي عن امرأة سقت زوجها سماً فأصابه الجذام واسود لونه348.

  • 349 انظر دراسة جادة عن الخلع لنريمان عبد الكريم، الخلع بين الفقه والتاريخ.
  • 350 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٢٧٥.
  • 351 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ١٤٣.
  • 352 عبد الوهاب بن رستم، مسائل نفوسة، ص ١٢٣.
  • 353 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٥٧٦.
  • 354 عبد الوهاب بن رستم، مسائل نفوسة، ص ١١١.
  • 355 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٤٩٣.
  • 356 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ١٣٩.
  • 357 الونشريسي، المعيار، ج ٤، ص ٢٥٨.
  • 358 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ١٣٩.
  • 359 الوزاني، النوازل، ج ٤، ص ٣٨٥.
  • 360 الونشريسي، المعيار، ج ٥، ص ١٨١.

50نتيجة الضغوط النفسية البالغة، والصعوبات المتنوعة التي تكتنف طريق حصول الزوجة على الطلاق القضائي، أو تعنت الزوج في التطليق، اضطرت الزوجة إلى سلوك طريق المخالعة349 والإبراء بأن تحملت عن الزوج عدداً من الحقوق وأبرأته من بعض الأعباء المالية مقابل موافقته على تسريحها، وهكذا ترد إشارات عمن «خالعت على إسقاط المؤجل»350، وعمن «خالع زوجته»351، وعمن «افتدت منه امرأته بالمال»352، وعمن «افتدت منه زوجته ببعض صداقها»353، وعمن «افتدت منه امرأته ثلاثة مرات»354وعمن أسقطت عن زوجها «نصف الصداق على وجه الفداء»355، وعمن «اختلعت من زوجها وهي حامل فتكلفت بنفقة ولدها»356، وعمن قال لأخ زوجته «إن تركت ما لأختك علي فقد خليتها»357. ولم يتورع بعض الرجال عن إجبار زوجاتهم على الخلع إعضالاً منهم لهن حيث قام أحدهم بسرقة متاع لزوجته وأبى أن يرده لها «حتى تفتدي فافتدت»358، ولم يتردد آخر عن إلحاق الأذى بزوجته «ثم اضطرها وأضر بها إلى أن خالعته»359، بل وصل الأمر بأحد الأزواج أن أمعن في ضرب زوجته وهددها بالقتل على ترك صداقها له إن أرادت فراقه360.

  • 361 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ١١٦.
  • 362 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ١٤٠.
  • 363 الونشريسي، المعيار، ج ٤، ص٥٠٩.

51عند احتدام النزاع بين الزوجين ورفض الزوج تطليق زوجته، وحرص الزوجة في الوقت ذاته على التمسك بكافة حقوقها المالية، بعيداً عن الخلع، فإن الزوجة لا تتوانى عن اتخاذ أي وسيلة كانت لإجبار الزوج على الطلاق، كأن تتعمد تحنيثه بالإقدام على الفعل المحلوف على تركه، كتلك الزوجة التي تشاجرت مع زوجها بسبب ولده من غيرها، وحلف بالطلاق ثلاثاً لا دخل الولد له داراً، فتعمدت الزوجة إدخاله «حتى توقع تلك اليمين عليه»361، واستغلت أخرى حلف زوجها عليها بالطلاق ألا تخرج من البيت «فخرجت وأبقت»362، وهو المنحى ذاته الذي نحته زوجة أخرى حين تحايلت على بعلها وارتحلت إلى مكان حلف بالطلاق ألا تدخله «قاصدة بذلك إحناثه ومخالفته فيما أوجبه على نفسه بالطلاق»363.

  • 364 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٥، ص ٥٧٣.
  • 365 الونشريسي، المعيار، ج ٤، ص ١٠٧.

52كما استخدمت بعض الزوجات وسائل أخرى قصد إنهاء العلاقة الزوجية، فقد ادعت امرأة على زوجها أن أمها أرضعته تبغي بذلك الطلاق364، ولم تتورع أخرى - كانت تبغض زوجها وتريد فراقه - عن حبك مؤامرة مع أحد القضاة لتطلق منه وادعت أن به برصاً في دبره فآثر الزوج طلاقها على أن ينظره الشهود365.

حل الخلافات الزوجية

  • 366 الونشريسي، المعيار، ج ٤، ص ٩٩، ١٨٧.
  • 367 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٩٩.
  • 368 االونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٤٨.
  • 369 الونشريسي، المعيار، ج ٤، ص ٢٩٠.
  • 370 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٣٣٣؛ الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٣١٩، ٣٢١.
  • 371 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٤٨.
  • 372 العلمي، النوازل، ج ٢، ص ١٨٨.
  • 373 الدرجيني، الطبقات، ص ٣١١.
  • 374 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٣٤٤.
  • 375 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٣٠٩؛ ج ٤، ص ١٠٠.
  • 376 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٣٠١.

53لا تسعف المادة المصدرية في الكشف عن التجاء الزوجين إلى الأسلوب الأمثل في حل خلافاتهما الزوجية بنفسيهما داخل إطار البيت ودون الاستعانة بأطراف خارجية، وإن تعنت بعض الأزواج وتصدوا لأي تدخل خارجي - حتى لو كان من الأقارب - في حل هذه الخلافات366، وتجلى دور أقارب الزوجة في رأب الصدع، حيث جرت العادة بسرعة تدخلهم «ليهدنوا الشر ويسكنوا أمره»367، فغالباً ما كانت الزوجة تبث شكواها ومتاعبها مع زوجها لأبيها368، أو يقوم الزوج باستدعائه للفصل بينه وبين ابنته369، فيتدخل الأب لإنصافها، والحفاظ على حقوقها370، وتهدئة الخلاف بينهما371، وتقديم النصيحة للزوج بحسن المعاملة وجميل العشرة372، وللزوجة بالصبر وعدم الجزع373. وقد يقوم بذلك الدور الريادي أم الزوجة374 أو أخوها375 أو أحد أوليائها376.

  • 377 الونشريسي، المعيار، ج ١١، ص ١٧١.
  • 378 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ١، ص ٣٨١؛ ج ٦، ص ٢٣٠.

54سيطرت على عقليات بعض الزوجات اعتقادات إمكانية الاستعانة بالسحرة والمشعوذين والمنجمين لاستجلاب حسن العشرة الزوجية والتخلص مما قد يكدر صفوها، فقد لجأت إحدى الزوجات إلى أحد المشعوذين ليكتب لها «كتاب عطف إذ أعرض عنها زوجها أو خاصمها فكتب لها ذلك فيغفل عنها أو يكف شره عنها»377. كما تشير المصادر إلى تخصص بعض السحرة في كتابة كتب وتمائم تعمل على تذليل الزوج، وتضاعف محبته لزوجته378.

  • 379 الدرجيني، الطبقات، ج ٣، ص٥٠.
  • 380 الوسياني، سير أبي الربيع، ورقة ٥٨-٥٩.
  • 381 الدرجيني، الطبقات، ص ٣٤٥.
  • 382 الدباغ، معالم الإيمان، ج ٣، ص ٢٢٣.

55تجلى في فترة البحث الدور الطلائعي الذي قام به الصلحاء والعباد في الحد من الخلافات الزوجية، والتخفيف من غلوائها، وإصلاح ذات البين، وهو ما تشهد به ترجمة الشيخ الإباضي أبي عبد الله محمد بن بكر ٤٥٠-٥٠٠هـ الذي أسهم بدور مشهود في حل النزاعات الزوجية التي تسبب في اندلاعها غياب الأزواج عن زوجاتهم379. وحسب الوسياني380 نجح بعض مشايخ الإباضية في رد زوجة إلى بيت زوجها بعد أن تركته إثر نزاع دب بينهما. كما برز دور المشايخ في احتواء الخلافات الزوجية التي تنشأ في بيوت تلامذتهم وذلك من خلال تقديم النصائح لهم وتسكين غضبهم، والتفنن في إخماد ثائرتهم، بتهوين المشكلة وتحقير شأنها؛ نموذج ذلك الشيخ الإباضي يعقوب الطرفي (٣٠٠-٣٥٠هـ) الذي أتاه تلميذه جنون بن يمريان يبث له حاله، ويشكو له سوء صنيع زوجته به، وإهانتها له، فما كان من الشيخ إلا أن أمره بالصبر، ثم أشار إلى زوجته هو وقال «هذه ... ضربتني البارحة بمقلى فصيرته طوقاً في عنقي»، وآتت النصيحة ثمارها، حيث أجاب التلميذ شيخه بقوله «والله لا اشكوها بعد اليوم»381. وهو الدور ذاته الذي قام به الفقيه المالكي أبو يوسف الدهماني (ت ٦٢١هـ/١٢٢٤م) حيث قدم نصيحته لأحد طلابه بالصبر على زوجته التي كانت لا تحسن معاشرته382.

  • 383 الدرجيني، الطبقات، ص ٣١١-٣١٢.

56لم يفت الدرجيني383 توظيف كرامات الأولياء واستغلالها في إرساء دعائم الحياة الزوجية، وذلك من خلال حث الأزواج على ضرورة الامتثال لرغبات الولي في تحقيق حياة التآلف والانسجام، وإلا تعرضوا لسوء العاقبة، والتي تتمثل في صورة انتقام المتصوف للطرف المظلوم وعقابه المدمر للطرف الظالم غير القابل للامتثال لأوامره، وهو ما ورد في ترجمته للولي أبي عثمان المزاتي الدكمي (٢٥٠-٣٠٠هـ) الذي انتصرت كرامته لامرأة صالحة، وانتقمت لها من زوجها المسيء عشرتها حيث اجتذبه حنش «ضعضع عظامه».

  • 384 ابن سلمون، العقد المنظم، ص ٥٦.
  • 385 الجناوني، النكاح، ص ٤٥.
  • 386 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٢٧٣-٢٧٤، ٢٧٧-٢٧٨.
  • 387 المازري، الفتاوى، ص ١٣٠.
  • 388 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٣٢٠.
  • 389 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٣٢٢.
  • 390 الوسياني، سير أبي الربيع، ص ٤٧.

57بكيفية فعلية وجدية، سعت المؤسسة الفقهية إلى الحد من الخلافات الزوجية بكافة الصور وشتى الوسائل، من ذلك تبني عدد من الشروط الفقهية في اختيار الأزواج والزوجات تفادياً لحدوث خلافات، حيث اشترطت في الزوج أن يكون حراً384، حسن الأخلاق385، سالماً من العيوب386، كفؤاً لزوجته في الدين والمال والحسب387. وبلغ حرص بعض الفقهاء على استمرار الحياة الزوجية تهوينهم من شأن أسباب هذه الخلافات وإن كانت كبيرة، نموذج ذلك فتوى الفقيه القابسي، والتي تخص نزاعاً شب بين رجل وزوجته لأنه تزوجها على أنها عذراء فوجدها ثيباً، فأفتى الفقيه بأن هذا «شيء لا يمنع الزوج الوطء، وشيء يدخل على المرأة وهي لا تشعر، إما في الصغر لقفزة ولعب، وإما في الكبر من تكرر الحيض ... وليس بعيب»388. وفي الإطار ذاته تأتي فتوى الإمام المازري، الذي أراد تخفيف حدة النزاع بين الأزواج بسبب امتناع الزوجات عن مباشرة أزواجهن في الشتاء خوفاً على أنفسهن من الاغتسال فيه، فأفتى بأن «التيمم يكفي منه»389. لكن في أحيان أخرى لم يجد العلماء إلا الطلاق لإنهاء العلاقة الزوجية، فقد شكا أحدهم للفقيه الإباضي محمد بن بكر الفرسطائي (ت٤٤٠هـ/) ١٠٤٩م أمر زوجته فنصحه بمفارقتها390.

  • 391 انظر بهذا الخصوص وائل طلال سكيت، التحكيم في الشقاق بين الزوجين.
  • 392 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٣١٩.
  • 393 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٢٨٤.

58حين تصل الخلافات الهدامة إلى مستوى النشوز المتبادل والصراع الصريح، فإنها تفوق قدرات الزوجين على الحل مما يتطلب مساعدة خارجية عن طريق التحكيم391، حيث يقوم القاضي بإرسال حكمين للصلح بينهما، يكلفان بدراسة أسباب الشقاق، وتحديد المسؤول عنه، ويسعيان معاً إلى رأب الصدع، وإصلاح أمر الزوجين، ومساعدتهما على إزالة أسباب النفور والعداوة، وتشجيعهما على التفاعل الزوجي الإيجابي. وفي حال فشلهما في الصلح، كان عليهما رفع الأمر إلى القاضي للتفريق بينهما، وإلزام الظالم منهما بإزالة الضرر الواقع على الزوج الآخر392. وكان يعوض هذين الحكمين عند العامة بامرأة أمينة تنتصب في بيت الزوجية لتراقب حركات الزوجين، وهو ما لقي استهجاناً من قبل الفقهاء لمخالفتها للكتاب والسنة393.

  • 394 الخشني، طبقات علماء إفريقية، ص٨٤. ولمزيد من التفصيل حول هذه المسألة انظر، كريمة عبد (...)
  • 395 المقريزي، اتعاظ الحنفا، ج ١، ص ٩٦.

59أما عن دور السلطة، فيبدو أن كثرة حالات الطلاق التي شهدها المجتمع المغربي خلال تلك الفترة قد دفعت الإمام المهدي الفاطمي (٢٩٧-٣٢٢هـ/٩١٠-٩٣٤م) إلى إصدار قرار بمنع إثبات أي التزام في عقود الزواج ينجر عنه الطلاق394، أما خليفته المعز (٣٤١-٣٦٥هـ/٩٥٣-٩٧٥م) فقد حذر أرباب دولته ورعاياه من الإقدام على تعدد الزوجات والالتزام بزوجة واحدة، تجنباً للمضرة التي قد تلحق بهم في أموالهم، وما تسببه من خلافات زوجية ونكد في العيش395.

  • 396 انظر على سبيل المثال، البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٣١٤، ٣١٧، الونشريسي، المعيار، ج ٣، (...)

60خلاصة القول، إن العلاقات الزوجية في العصرين الفاطمي والزيري قد شهدت حالة من التوتر والنزاع، وإن أسهمت المرأة بدورها في خلق أجواء التوتر والخلاف، فإن الدور الأكبر كان للرجل في ظهور تلك المشاكل مقارنة بالمرأة التي تعرضت للعديد من أشكال العنف المادي والمعنوي، كهجرها وتهديدها ووعيدها والتضييق على حريتها، وضربها وجرحها، وهو ما يؤكد الطابع الذكوري للمجتمع. وقد كشفت المصادر عن العوامل والدوافع التي تسببت في زرع روح التشاحن والنفور بين الزوجين، والتي لا يمكن فصلها عن الظروف العامة المحيطة بالمجتمع موضوع الدرس، وإن احتل المشكل المادي رتبة الصدارة فيها. كما بينت الدراسة الدور الذي قام به الأقارب والمشايخ والأولياء والقضاة والفقهاء في إصلاح ذات البين والتصدي للخلافات وإزالة الشقاق ورأبه، وإن لم تقض تلك الجهود على جميع الخلافات، التي ظل بعضها مستعصياً على الحل، مما يدفع إلى فصم رابطة الزوجية باللجوء إلى الطلاق، وهو ما عبرت عنه أمثال العامة، وتوفرت بخصوصه مادة إضافية396 كافية لكتابة موضوع مستقل عن «الطلاق».

  • 397 للمزيد عن الموضوع من زاويته الاجتماعية والسيكولوجية انظر سوسن حبيب الموسوي، «الخلافات (...)

61كما يظل المجال مفتوحاً أمام الباحثين لرصد النتائج الواقعة على الأطفال نتيجة الخلافات الزوجية، إذ إن الرفض المتواصل والمتواتر بين الزوج وزوجته وعدم استمتاعهما بصحبة أحدهما للآخر يؤدي فيما بعد إلى قلة ممارسة الأسرة للأنشطة الاجتماعية القادرة على تشييد بناء الأسرة وتماسكها، وهكذا تنجرف الأسرة نحو الانهيار لتخلّف أطفالاً يعانون من الضياع397.

Haut de page

Bibliographie

أولاً: المصادر العربية

ابن الأبار (أبو عبد الله محمد بن عبد الله بن أبي بكر القضاعي، ت ٦٥٨ هـ/١٢٦٠م)، الحلة السيراء، تحقيق حسين مؤنس، دار المعارف، القاهرة، ط٢، ١٩٨٥م.

ابن ابي زيد القيرواني (أبو محمد عبد الله، ت٣٨٦هـ/٩٢٨م)، النوادر والزيادات، ج٢، تحقيق: عبد الفتاح محمد الحلو، دار الغرب الإسلامي، بيروت، ١٩٩٩م.

ابن بسام (أبو الحسن علي بن بسام الشنتريني، ت ٥٤٢ هـ/١١٤٧ م)، الذخيرة في محاسن أهل الجزيرة، تحقيق: إحسان عباس، الدار العربية للكتاب، ليبيا - تونس، ١٩٧٨م.

ابن الحاج (أبو عبد الله محمد بن العبدري الفاسي، ت ٧٣٧هـ/١٣٣٦م)، المدخل، مكتبة دار التراث، القاهرة، د. ت.

ابن حزم (أبو محمد علي بن احمد بن سعيد، ت ٤٥٦ هـ/١٠٦٣م)، طوق الحمامة في الألفة والألاف، ضبط وفهرسة أحمد شمس الدين، دار الكتب العلمية، بيروت، ١٩٩٢.

ابن حيون المغربي (القاضي أبو حنيفة النعمان بن محمد بن منصور، ت ٣٦٣هـ/٩٧٣م)، دعائم الإسلام، تحقيق آصف بن علي أصغر، ج٢، دار المعارف، القاهرة، ١٩٦٥م.

ابن حيون المغربي، كتاب الاقتصار، تحقيق محمد وحيد ميرزا، ط. دمشق، ١٩٥٧م.

ابن خلفون الإباضي (أبو يعقوب يوسف المزاتي ق٦هـ/١٢م)، أجوبته، تحقيق عمر النامي، دار الفتح للطباعة والنشر، بيروت، ١٩٧٤م.

ابن دحية ( أبو الخطاب عمر بن حسن، ت ٦٣٣هـ/١٢٣٥م)، المطرب من أشعار أهل المغرب، تحقيق إبراهيم الأبياري وآخرون، دار العلم، بيروت، د.ت.

ابن رشد (أبو الوليد محمد بن أحمد، ت ٥٢٠ هـ/١١٢٦م)، البيان والتحصيل والشرح والتوجيه والتعليل في مسائل المستخرجة المعروفة بالعتبية، تحقيق محمد حجي وآخرون، ط٢ دار الغرب الإسلامي، بيروت، ١٩٨٨م.

ابن سحنون (أبو عبد الله محمد بن عبد السلام، ت ٢٥٦هـ/٨٦٩م)، كتاب الأجوبة، تحقيق حامد العلويني، دار سحنون للطباعة والنشر، تونس، ٢٠٠٠م.

ابن سلمون (أبى القاسم سلمون بن علي الكناني، ت ٧٦٧ هـ/١٣٦٥م)، العقد المنظم للحكام فيما يجري بين أيديهم من العقود والأحكام «على هامش كتاب تبصرة الحكام لابن فرحون»، المطبعة العامرة الشرفية، مصر، ط١٣٠١١ هـ.

ابن عبدون (محمد بن احمد بن عبدون التجيبي، كان حياً في ق٦هـ/١٢ م)، رسالة ابن عبدون في القضاء والحسبة، ضمن ثلاث رسائل في آداب الحسبة والمحتسب، نشر ليفي بروفنسال، المعهد العلمي الفرنسي للآثار الشرقية بالقاهرة، ١٩٥٥م.

أبو حامد الغرناطي (عبد الرحيم بن سليمان بن ربيع، ت ٥٦٥هـ/١١٦٩م)، تحفة الألباب ونخبة الإعجاب، تحقيق علي عمر، مكتبة الثقافة الدينية، القاهرة، ٢٠٠٣م.

أبو شامة (عبد الرحمن بن إسماعيل، ت ٦٦٥هـ/١٢٦٦م)، الباعث على إنكار البدع والحوادث، تحقيق عثمان عنبر، دار الهدى، القاهرة، ١٩٧٨.

ابن عاصم (أبو بكر محمد بن عاصم القيسي، ت ٩٢٩ هـ/١٤٢٥م)، مجموع ابن عاصم، تحقيق محمد بن شريفة ضمن الأمثال والأزجال في المغرب والأندلس - بحوث ونصوص، دار المناهل، وزارة الثقافة، المغرب، ٢٠٠٦م.

ابن عذاري (أبو محمد عبد الله بن محمد المراكشي، ت ٧١٢ هـ/١٣١٣م)، كتاب البيان المغرب في أخبار الأندلس والمغرب، ج١، تحقيق ج. س. كولان وليفي بروفنسال، ط٣، دار الثقافة، بيروت، ١٩٨٣م.

ابن عرضون (أحمد بن الحسن بن يوسف أبو العباس، ت ٩٩٢ هـ/١٥٨٤م)، مقنع المحتاج في آداب الأزواج، مخطوط جامعة الازهر، المكتبة المركزية، تحت رقم ٣١٢٠٨٤.

ابن العطار (محمد بن أحمد الأموي، ت ٣٩٩هـ/١٠٠٨م)، الوثائق والسجلات، تحقيق شالميتا وكورينطي، مجمع الموثقين المجريطي والمعهد الإسباني العربي للثقافة، مدريد، ١٩٧٣م.

ابن فرحون (برهان الدين إبراهيم بن شمس الدين محمد بن فرحون المالكى، ت ١٣٩١/٧٩٤م)، تبصرة الحكام في أصول الأقضية ومناهج الأحكام، المطبعة العامرة الشرفية، مصر، ١٣٠١هـ.

ابن قزمان (أبو مروان عبد الرحمن بن محمد بن عبد الملك القرطبي، ت ٥٦٤هـ/١١٦٨م)، ديوان ابن قزمان، دراسة وتحقيق ف. كورنيطي، المعهد الإسباني العربي للثقافة، مدريد، ١٩٨٠م.

أبو العرب تميم، طبقات علماء افريقية، دار الكتاب اللبناني، بيروت، د. ت.

أبو عمران الفاسي (موسى بن عيسى بن أبي حاج، ت ٤٣٠هـ/١٠٣٨م)، فتاويه، جمع وتحقيق محمد بركة، إفريقيا الشرق، الدار البيضاء، ٢٠١٠م.

أبو غانم الإباضي الخراساني (بشر بن غانم، ت ٢٠٠هـ/٨١٥م)، المدونة الكبرى، عمان، ١٩٨٤م.

افلح بن عبد الوهاب (الإمام الرستمي أفلح بن عبد الوهاب بن عبد الرحمن بن رستم، ت ٢٥٨ هـ/٨٧١م)، نوازله، مخطوط بالهيئة المصرية العامة للكتاب، ميكروفيلم ١٦٩٥٢.

البرزلي (أبو القاسم محمد بن أحمد البلوي البرزلي، ت ٨٤٤هـ /١٤٤٠م)، جامع مسائل الأحكام لما نزل من القضايا بالمفتين والحكام، تحقيق محمد الحبيب الهيلة، دار الغرب الإسلامي، ط١، بيروت، ٢٠٠٢م.

البغطوري (مقرين بن محمود، كان حياً عام ٥٩٩هـ/١٢٠٢م)، سير مشائخ نفوسة، تحقيق توفيق عياض الشقروني، مؤسسة تاوالت الثقافية، طرابلس-ليبيا، ٢٠٠٩م.

البكري (أبو عبيد عبد الله بن عبد العزيز بن محمد بن أيوب، ت ٤٨٧ هـ/١٠٩٤م)، المغرب في ذكر بلاد إفريقية والمغرب، دار الكتاب الإسلامي، القاهرة، د. ت.

بن سيفاو الإباضي (عامر بن علي الشماخي، ت ٧٩٢هـ/١٣٨٩م)، كتاب الإيضاح، عمان، ١٩٨٣م.

التجاني (عبد الله بن محمد بن أحمد، ت ٧١٧ هـ/١٣١٧م)، الرحلة، دار الفرجاني للنشر والتوزيع، طرابلس، ليبيا، د. ت.

الجزيري (علي بن يحيى، ت ٥٨٥هـ/١١٨٩م )، المقصد المحمود في تلخيص العقود، دراسة وتحقيق: أسونثيون فيريرس، المجلس الأعلى للأبحاث العلمية، والوكالة الإسبانية للتعاون الدولي، مدريد، ١٩٩٨م.

الجناوني (أبو زكريا يحيى بن أبي الخير، من علماء نفوسة فى ق٥هـ/١١م)،كتاب النكاح، نشر سليمان أحمد عون الله ومحمد ساس زغدود، تعليق علي يحيى معمر، مكتبة وهبة، القاهرة، ١٩٧٦م.

الحضرمي (أبو بكر محمد بن حسن المرادي، ت ٤٨٩هـ/١٠٩٦م)، كتاب الإشارة في تدبير الإمارة، تحقيق سامي النشار، دار الثقافة، الدار البيضاء، ١٩٨١م.

الخشني (أبو عبد الله محمد بن حارث بن أسد القيرواني، ت ٣٦١هـ/٩٧١م)، طبقات علماء افريقية، تحقيق محمد زينهم عزب، مكتبة مدبولي، القاهرة، ١٩٩٣.

الداعي إدريس (عماد الدين القرشي، ت ٨٧٢ هـ/١٤٦٧م)، تاريخ الدولة الفاطمية بالمغرب (من كتاب عيون الأخبار وفنون الآثار في فضائل الأئمة الأطهار) ج٥، نشر فرحات الدشراوي، تونس، ١٩٧٩م.

الدباغ (أبو زيد عبد الرحمن بن محمد الأنصاري، ت ٦٩٦هـ/١٢٩٦م)، معالم الإيمان في معرفة أهل القيروان، تحقيق إبراهيم شبوح وآخرون، مكتبة الخانجي، مصر، ١٩٦٨.

الدرجيني (أبو العباس أحمد، ت منتصف ق٧هـ/١٣م)، طبقات المشائخ بالمغرب، تحقيق إبراهيم طلاي، قسنطينة، ١٩٧٤م.

الزجالي (أبو يحيى عبيد بن أحمد، ت ٦٩٤هـ/١٢٩٤م)، أمثال العوام في الأندلس، تحقيق محمد بنشريفة، منشورات وزارة الدولة المكلفة بالشؤون الثقافية والتعليم الأصلي، مطبعة محمد الخامس الثقافية الجامعية، فاس، ١٩٧١م.

السموأل المغربي (ابن يحيى، ت ٥٧٠هـ/١١٧٤م)، نزهة الأصحاب في معاشرة الأحباب، دار الكتب العلمية، بيروت، ٢٠٠٧م.

الشماخي (أبو العباس أحمد بن سعيد بن عبد الواحد، ت ٩٢٨ هـ/١٥٢٢ م)، كتاب السير «الجزء الخاص بتراجم علماء المغرب إلى نهاية القرن الخامس الهجري»، تحقيق محمد حسن، كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية، تونس السلسلة ٤، المجلد ٣٠، ١٩٩٥م.

عبد الوهاب بن رستم (عبد الوهاب بن عبد الرحمن بن عبد الوهاب بن رستم، ت ٢٥٠ هـ/٨٦٤م)، كتاب مسائل نفوسة، تحقيق وترتيب إبراهيم محمد طلاي، غرداية، ١٩٨٩م.

العلمي (عيسى بن علي الحسني، ت ١١٢٧هـ)، النوازل، تحقيق المجلس العلمي بفاس، وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، المغرب، ١٩٨٣م.

عياض (القاضي عياض بن موسى بن عياض السبتى، ت ٥٤٤هـ/١١٤٩م)، ترتيب المدارك وتقريب المسالك لمعرفة أعلام مذهب مالك، تحقيق أحمد بكير محمود، ط. منشورات دار مكتبة الحياة، بيروت، ١٩٦٧م.

عياض وولده محمد، مذاهب الحكام في نوازل الأحكام، تحقيق د. محمد بن شريفة، ط٢، دار الغرب الإسلامي، بيروت ١٩٩٧م.

الفشتالي (محمد بن أحمد بن عبد الملك الفاسي، ت ٧٧٧هـ /١٣٧٥م)، وثائق الفشتالي، مخطوط بالهيئة المصرية العامة للكتاب تحت رقم٣٦١ ، فقه تيمور، ميكروفيلم ٤٩٤٣٤.

اللبيدي (أبو القاسم عبد الرحمن بن محمد، ت ٤٤٠هـ/١٠٦٠م)، مناقب أبي إسحاق الجبنياني، نشر وتحقيق الهادي روجيه إدريس، كلية الآداب والعلوم الإنسانية، الجزائر، ١٩٥٩م.

الماذوني (يحيى بن أحمد بن عبد الله المغيلي، ت ٤٥٨هـ/١٠٦٥م)، الدرر المكنونة في نوازل ماذونة، مخطوط بمعهد المخطوطات العربية تحت رقم ١٨٦ فقه.

المازري (أبوعبد الله محمد بن علي بن عمر بن محمد التميمي، ت ٥٣٦ هـ/١١٤١م)، فتاويه، جمع وتحقيق الطاهر المعموري، الدار التونسية للنشر والتوزيع، تونس، ١٩٩٤م.

المالكي (عبد الله بن أبي عبد الله، ت ق٤هـ/١٠ م)، رياض النفوس في طبقات علماء القيروان وإفريقية، تحقيق بشير البكوش، دار الغرب الإسلامي، ط٢، بيروت، ١٩٩٤م.

المقدسي (أبو عبد الله محمد بن أحمد المعروف بالبشاري، ت حوالي ٣٨٠ هـ/٩٩٠م)، أحسن التقاسيم في معرفة الأقاليم، مكتبة مدبولي، القاهرة، ط٣، ١٩٩١م.

المقريزي (تقي الدين أحمد بن علي بن عبد القادر، ت ٨٤٥ هـ/١٤٤١م)، اتعاظ الحنفا، تحقيق جمال الدين الشيال، الهيئة العامة لقصور الثقافة، القاهرة، د. ت.

الناصري (أبو عبد الله محمد بن عبد السلام الدرعي، ت ١٢٣٩هـ)، قطع الوتين في المارق من الدين أو الصارم البتار فيمن أفتي ببيع الأحرار، مخطوط بمعهد المخطوطات العربية، تحت رقم ٨٥ جغرافيا.

الورزازي (محمد بن محمد الدليمي الورزازي، ت ١١٦٦هـ/١٧٥٢م)، نوازله، مخطوط بمعهد المخطوطات العربية، تحت رقم ١٧٥ بعثة موريتانيا.

الوزان (الحسن بن محمد الوزان الفاسي المعروف باسم ليو الإفريقي، ت ٩٥٧هـ/١٥٥٠م)، وصف إفريقيا، ترجمة عبد الحميد حميدة، ط. الرياض، ١٩٧٩م.

الوزاني (أبو عيسى سيدي المهدي، ت ١٣٤٢هـ/١٩٢٣م)، النوازل الجديدة الكبرى، وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، المغرب، ١٩٩٧م.

الوسياني (أبو الربيع سليمان بن عبد السلام، ت ٤٧١هـ/١٠٧٨م)، سير أبي الربيع الوسياني، مخطوط بالهيئة المصرية العامة للكتاب، تحت رقم ٩١١٣ح، ميكروفيلم ٣٢٧١.

الوسياني، سير مشائخ المغرب، تحقيق إسماعيل العربي، ديوان المطبوعات الجامعية، الجزائر، ١٩٧٧.

الونشريسي (أبو العباس أحمد بن يحيى، ت ٩١٤ هـ/١٥٠٨م)، المعيار المعرب والجامع المغرب عن فتاوى أهل افريقية والأندلس والمغرب، تحقيق مجموعة من الفقهاء بإشراف محمد حجي، دار الغرب الإسلامي، بيروت، ١٩٨١م.

ياقوت الحموي (شهاب الدين أبو عبد الله الحموي الرومي، ت ٦٢٦ هـ/١٢٢٨م)، معجم البلدان، دار الفكر، بيروت، د. ت.

ثانياً: المراجع العربية

إبراهيم القادري بوتشيش، «النوازل الفقهية وكتب المناقب والعقود العدلية مصادر هامة لدراسة تاريخ الفئات العامة بالغرب الإسلامي (ق٥-٦هـ/١٢-١٣م)»، مجلة التاريخ العربي، ع٢٢، ٢٠٠٢م، ص٢٤٧-٢٧٢.

إبراهيم القادري بوتشيش، «دور المصادر الدفينة في كشف الجوانب الحضارية المنسية للمدينة المغربية»، ضمن كتابه تاريخ الغرب الإسلامي، دار الطليعة، بيروت، ١٩٩٤م، ص١٢٣-١٤٠.

احميدة النيفر، «الأسرة في الغرب الإسلامي الوسيط: قراءة في فتاوى الونشريسي»، مجلة دراسات أندلسية، ع ٣٦، ٢٠٠٦، ص ٧-٣٠.

بشير الرشيدي وصالح الخليفي، سيكولوجية الأسرة والوالدية، مكتبة ذات السلاسل، الكويت، ١٩٧٧م.

حاتم يونس محمود، «الخلافات الزوجية وانعكاساتها على الأسرة»، دراسات موصلية، العدد ٣٠، آب ٢٠١٠م، ص ١١٥- ١٥٤.

حكمت العرابي، النظريات المعاصرة في علم الاجتماع، مطابع الفرزدق التجارية، الرياض، ١٩٩١م.

خليفة حماش، الأسرة في مدينة الجزائر خلال العهد العثماني، رسالة دكتوراه غير منشورة، كلية العلوم الإنسانية والعلوم الاجتماعية، جامعة منتوري، ٢٠٠٦م.

خالد حسين محمود، الرق في بلاد المغرب حتى نهاية القرن الرابع الهجري، رسالة دكتوراه غير منشورة، كلية الآداب، جامعة عين شمس، ٢٠٠٤م.

خليل الجر، المعجم العربي الحديث، مكتبة لاروس، باريس، ١٩٧٣م.

رجاء دويدار، البحث العلمي، أساسياته النظرية وممارساته العملية، دار الفكر، دمشق، ٢٠٠٠م.

زكريا إبراهيم، الزواج والاستقرار النفسي، مكتبة الأنجلو المصرية، القاهرة، ط٣، ١٩٨٦م.

سوسن حبيب الموسوي، «الخلافات الزوجية وأثرها في تكوين شخصية الطفل»، مجلة الباحثة، العدد الرابع - السنة الأولى – ديسمبر٢٠٠٧

صفاء إسماعيل، بعض المتغيرات الاجتماعية المرتبطة بالاختلالات الزوجية، رسالة دكتوراه غير منشورة، كلية الآداب، جامعة القاهرة، ٢٠٠٤م.

طلال سكيت، التحكيم في الشقاق بين الزوجين في الفقه الإسلامي، رسالة ماجستير غير منشورة، كلية الشريعة والقانون، جامعة غزة، ٢٠٠٧م.

عبد الجبار شكري، بنية الأسرة المغربية بين الواقع المعيش والتطلعات - دراسة نفسية اجتماعية، رسالة دكتوراه غير منشورة، كلية الآداب والعلوم الإنسانية، جامعة الرباط، ٢٠٠٦م.

عبد الرحيم عنبي، الأسرة القروية والتحولات السوسيو اقتصادية، دراسة سوسيولوجية ميدانية، رسالة دكتوراه غير منشورة، كلية الآداب والعلوم الإنسانية، جامعة الرباط، ٢٠٠٥م.

عبد الرحيم عنبي، «الأسرة القروية والتغير الاجتماعي، مقاربة سوسيولوجية لاتجهات التغير الأسري بالوسط القروي المغربي»، مجلة كلية الآداب والعلوم الإنسانية بأكادير، المغرب، ع ١٤، ٢٠١١، ص ٤٣ – ٧٨.

عبد الصمد الديالمي، المعرفة والجنس من الحداثة إلى التراث، الدار الإسلامية للطباعة والنشر، الدار البيضاء، ١٩٨٧م.

عبد القادر زمامة، «الأمثال المغربية»، مجلة البينة، عدد ٦، ١٩٦٢م، ص ١٠٢-١١٦.

عبد القادر القصير، الأسرة المتغيرة في مجتمع المدينة العربية، دار النهضة العربية للطباعة والنشر، بيروت، ١٩٩٩م.

عماد عبد الرازق، «المساندة الاجتماعية كمتغير وسيط في العلاقة بين المعاناة الاقتصادية والخلافات الزوجية»، مجلة دراسات نفسية، مصر، مج٨، ع١، ١٩٩٨م، ص١٣-٣٩.

كريمة عبد الرؤف، المرأة المغربية من القرن الثاني حتى القرن السابع الهجري (١٣/٨م)، رسالة دكتوراه غير منشورة، قسم التاريخ، كلية البنات، جامعة عين شمس، ٢٠٠٩م.

كمال مرسي، العلاقة الزوجية والصحة النفسية في الإسلام وعلم النفس، دار القلم للنشر والتوزيع، الكويت، ط٢، ١٩٩١م.

كمال، مدخل إلى علم الصحة النفسية، دار القلم، الكويت، ١٩٩٥م.

محماد لطيف، الحياة الأسرية في المغرب الأقصى خلال العصر المريني ٦٦٨-٦٦٩هـ/١٢٦٩-١٤٦٥م، رسالة دكتوراه غير منشورة، كلية الآداب والعلوم والإنسانية جامعة المولى إسماعيل، مكناس، ٢٠٠٩م.

محمد حنداين، «مدخل لتاريخ الأسرة في البادية المغربية»، ضمن كتاب الأسرة البدوية في تاريخ المغرب، منشورات مجموعة البحث في تاريخ البوادي المغربية، سلسلة ندوات ومناظرات، جامعة ابن طفيل، المغرب، ٢٠٠٦م.

محمد المنوني، المصادر العربية لتاريخ المغرب من الفتح الإسلامي إلى نهاية العصر الحديث، ج١، الدار البيضاء، ١٩٨٣م.

مصطفى صلاح الفوال، علم الاجتماع البدوي، القاهرة، دار النهضة العربية، ١٩٧٤م.

مليكة عرعور، «المشكلات الزواجية في الأسرة الجزائرية : قراءة وصفية نقدية من خلال دراسة ميدانية للأسرة الجزائرية»، مجلة العلوم الانسانية، جامعة محمد خيضر، بسكرة، الجزائر، س١١، ع ١٩، ٢٠١٠، ص ١٠٧-١٢٣.

نريمان عبد الكريم، الخلع بين الفقه والتاريخ، دار رؤية للنشر والتوزيع، القاهرة، ٢٠٠٨م.

وائل طلال سكيت، التحكيم في الشقاق بين الزوجين، رسالة ماجستير، الجامعة الإسلامية، غزة، ٢٠٠٧م.

ثالثاً: المراجع الأجنبية

Goitein, S.D., « Slaves and Slave Girls in the Cairo Geniza Records », Arabica 9, 1, 1962, p. 2-20.

Mokhtar, El Harras, « Évaluation critique de quelques études récentes sur la famille rurale au Marroc » in Portraits de Femmes, Éditions le Fennec, Casablanca, 1987.

Haut de page

Notes

1 تند تلك الدراسات عن الحصر منها على سبيل المثال، عبد الرحيم عنبي، الأسرة القروية، جامعة الرباط، ٢٠٠٥م، وكذا مقاله «الأسرة القروية»، ص ٤٣-٧٨؛ عبد الجبار شكري، بنية الأسرة المغربية؛ مليكة عرعور «المشكلات الزواجية في الأسرة الجزائرية»، ص ١٠٧-١٢٣. ثم تابع أشغال ملتقى العلاقات البشرية داخل الأسرة المغربية، مركز الدراسات و الأبحاث الاقتصادية و الاجتماعية، تونس، ١٩٨٨م؛ وكذا أشغال ملتقى التحول الاجتماعي للأسرة المغربية من الخمسينيات إلى الثمانينيات وتطلعات المستقبل من خلال مخطط المسار، منشورات جمعية رباط الفتح، الرباط، ١٩٨٨؛ وملتقى العلاقات البشرية داخل الأسرة المغربية، مركز الدراسات والأبحاث الاقتصادية والاجتماعية، المطبعة العصرية، تونس، ١٩٨٨.

2 انصبت مجهودات الباحثين على دراسة تاريخ الأسرة المغربية في العصر الحديث وهو ما أفرز أطروحات شاملة ودراسات قطاعية، انظر على سبيل المثال خليفة حماش، الأسرة في مدينة الجزائر خلال العصر العثماني، وكان نصيب الأسرة المغربية خلال العصر الوسيط في ندوة «الأسرة البدوية في تاريخ المغرب» لا يتعدى ثلاث مداخلات، بينما خصصت باقي المداخلات (ثلاث عشرة) للتاريخ القديم والحديث.

3 إذ لا يمكن أن نذكر سوى رسالة محماد لطيف، الحياة الأسرية في المغرب الأقصى خلال العصر الماريني؛ ورسالة كريمة عبد الرؤف، المرأة المغربية، ص٢٦ -٧٥؛ ومقال احميدة النيفر، «الأسرة في الغرب الإسلامي»، ص٧ -٣٠. وهو ما دفع أحد الباحثين إلى القول بأن التاريخ المغربي قبل القرن العشرين لم يهتم بتاريخ الأسرة. محمد حنداين، «مدخل لتاريخ الأسرة في البادية المغربية»، ص ٨.

4 ابن حزم، طوق الحمامة، ص٧.

5 حول أهمية هذه المصادر وقيمتها الكبرى في دراسة التاريخ المغربي الوسيط انظر محمد المنوني، المصادر العربية، ج ١، إبراهيم القادري بوتشيش، «النوازل الفقهية»، ص ٢٤٧-٢٧٢، وكذا مقاله، «دور المصادر الدفينة»، ص ١٢٣-١٤٠.

6 عن أهمية هذا المنهج ونجاعته في دراسة الموضوعات الاجتماعية انظر رجاء دويدار، البحث العلمي، ص ١٨٣.

7 حددت مصادر الفترة الجغرافية حدود المغرب الأدنى من طرابلس الغرب من جهة برقة إلى بجاية وقيل إلى مليانة. انظر المقدسى، أحسن التقاسيم، ص ٢١٦-٢١٧؛ البكري، المغرب، ص٢١؛ ياقوت الحموي، معجم البلدان، ج ١، ص ٢٢٨.

8 دفعت تلك الأوضاع محمد بن سعدون إلى وضع مؤلف بعنوان «تعزية أهل القيروان بما جرى على البلدان من هيجان الفتن وتقلب الأزمان». ابن عذاري، كتاب البيان المغرب، ج ١، ص ٢٨١.

9 عن مفهوم كلمة «الخلاف» في اللغة، ومدى مناسبتها للعلاقات الزوجية المتوترة عن كلمة «مشكلة» انظر خليل الجر، المعجم العربي الحديث، ص ٥٠٣، ٥٤٣.

10 بشير الرشيدي وصالح الخليفي، سيكولوجية الأسرة والوالدية، ص ١٧١؛ كمال مرسي، مدخل إلى علم الصحة النفسية، ص ٢٣٦.

11 كمال مرسي، العلاقة الزوجية، ص ٢٤٠-٢٤١؛ صفاء إسماعيل، بعض المتغيرات الاجتماعية، ص ١٤، ٢٣.

12 الجناوني، كتاب النكاح، ص ١٣٧، ١٩٥-١٩٩؛ الونشريسي، المعيار المعرب، ج ١٢، ص ١٨٣.

13 الشماخي، كتاب كتاب السير، ص ١٧٣-١٧٤.

14 عبد الوهاب بن رستم، مسائل نفوسة، ص٩٢، ١٠٦؛ اللبيدي، مناقب أبي إسحاق، ص ٢٠؛ البغطوري، مشائخ نفوسة، ص ٤٣، ٥٤؛ الدرجيني، طبقات المشائخ، ج٢، ص٣٤٤، ٣٨٢؛ المالكي، رياض النفوس، ج٢، ص ٢١١؛ الدباغ، معالم الإيمان، ج ٣، ص ٢٥-٢٦؛ الشماخي، كتاب السير، ص ١٢٢، ١٢٨، ١٥٦، ١٥٧، ١٨٢. ثم تابع كريمة عبد الرؤف، المرأة المغربية، ص ٧٥-٧٨.

15 الونشريسي، المعيار، ج ٢، ص ١٣٣؛ ج ٣، ص ٢٨٤.

16 الونشريسي، المعيار، ج ٢، ص ١١٦.

17 البرزلي، جامع مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٤٧٢.

18 الونشريسي، المعيار، ج٢، ص ١٠٨، ١٢٤؛ البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٤٩٣.

19 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٢٨٨.

20 الونشريسي، المعيار، ج ٤، ص ١٢.

21 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ١٢١.

22 الونشريسي، المعيار، ج ٤، ص ٢٣٤.

23 الونشريسي، المعيار، ج ٤، ص ٣١٤.

24 الونشريسي، المعيار، ج ٤، ص ٢٨٤.

25 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ١١٩.

26 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٣١٩.

27 انظر نماذج لتلك النظرة عند، المالكي، رياض النفوس، ج ٢، ص ١٨٥، ٢٥٣؛ ابن عبدون، القضاء والحسبة، ص ٤٥؛ الداعي إدريس، تاريخ الدولة الفاطمية بالمغرب، ص ٢٢، ٢٧١؛ أبو حامد الغرناطي، تحفة الألباب، ص ١٥؛ الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٨٨.

28 ابن قزمان، ديوانه، ص ١٢٦، ١٥٤.

29 الزجالي، أمثال العوام، ق ٢، ص ١٣١.

30 الزجالي، أمثال العوام، ق ٢، ص ٢٤٢.

31 مصطفى صلاح الفوال، علم الاجتماع البدوي، ص ٢٠٢.

32 حكمت العرابي، النظريات المعاصرة، ص ١٠٦.

33 عبد القادر القصير، الأسرة المتغيرة، ص ٧٧.

34 بشكل عام أطلق البعض حكماً مفاده أن تاريخ المغرب مطبوع بالتحول، نتيجة الفترات العصيبة التي عاشها خلال عصوره التاريخية، حيث الكوارث الطبيعية وتوالي سنوات الجفاف والمجاعات الكبرى التي أصابته، مما عرض بنياته الاجتماعية والاقتصادية لعدة تغيرات. انظر في هذا الخصوص محمد الأمين البزاز، تاريخ الأوبئة والمجاعات، ص ١٥١.

35 يشير علماء الاجتماع إلى وجود علاقة سلبية بين المعاناة الاقتصادية والرضا الزوجي والتوافق الأسري. عماد عبد الرازق، «المساندة الاجتماعية»، ص ١٨، ٢١.

36 ابن عذاري، البيان المغرب، ص ٢٥٦-٢٥٧.

37 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٣، ص ١٤٢.

38 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٣، ص ١٦٩.

39 الدرجينى، الطبقات، ج ٢، ص ٤٠٤.

40 ابن بسام، الذخيرة، ج ٧، ص ٢٢٧؛ الدباغ، معالم الإيمان، ج ٣، ص ١٥٦.

41 الدباغ، معالم الإيمان، ج ٣، ص ٢٠.

42 الدرجينى، الطبقات، ج ١، ص ١٣٠.

43 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ١، ص ٣٩٣.

44 التجانى، الرحلة، ص ١٩١.

45 الوسيانى، سير أبي الربيع، ورقة ١٦.

46 المالكي، رياض النفوس، ج ٢، ص ٤٠٣، ٤١٥؛ الشماخى، كتاب السير، ص ٨٢-٨٣، ٨٨.

47 المالكي، رياض النفوس، ج ٢، ص ١٣٧؛ البغطوري، مشائخ نفوسة، ص ٥٧؛ الدباغ، معالم الإيمان، ج ٢، ص ١٧٤؛ البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٣، ص ٢٢٥.

48 الدرجينى، الطبقات، ج ٢، ص ٣٥٩، ٣٩٨؛ الونشريسى، المعيار، ج ١، ص ٣٨٥.

49 أفلح بن عبد الوهاب، نوازله، ورقة ٩٤؛ ابن عذاري، البيان المغرب، ج ١، ص ١٤٠؛ التجانى، الرحلة، ص ٢١٧؛ ابن فرحون، تبصرة الحكام، ج ٢، ص ٩٩؛ الونشريسي، المعيار، ج ٦، ص ٢٨٦.

50 Mokhtar, « Évaluation critique », p. 125-126.

51 الوسياني، سير أبي الربيع، ورقة ٥٠؛ ابن ابي زيد القيرواني، النوادر والزيادات، ص ٣٠٥؛ الجناوني، النكاح، ص ١٣٧، ١٩٦، ١٩٩؛ ابن حيون المغربي، دعائم الإسلام، ج ٢، ص ١٦٦؛ الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٣٨٤.

52 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٨٤.

53 عبد الوهاب بن رستم، مسائل نفوسة، ص ١٠٩.

54 الونشريسي، المعيار، ج ٤، ص ٩٧.

55 ابن الحاج، المدخل، ج ٢، ١٧٣.

56 مثل قولهم على لسان الزوجة «حليني وإلا خليني» أو «بع كساك، وعمل كذاك» الزجالي، أمثال العوام، ق ٢، ص ١٣٤، ١٨٥.

57 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٢٧٤.

58 عياض، المدارك، ج ١، ص ٣٤٤.

59 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٢٣٦.

60 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ١٥٩.

61 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٣٢١.

62 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ١٢٩، ٣١٢؛ الونشريسي، المعيار، ج ٢، ص ١٢٩؛ ج ٣، ص ٢٦٤؛ الجزيري، المقصد المحمود، ص ١٦.

63 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٢٧٥.

64 ابن رشد، البيان والتحصيل، ج ٧، ص ٢٢؛ ج ٨، ص ٣٩٥؛ التجاني، الرحلة، ص ٢١٧. وكانت تتم عملية البيع بتغرير المشتري على أن المبيع رقيق. حول ظاهرة بيع الأحرار في المغرب الوسيط انظر خالد حسين، الرق في بلاد المغرب، ص ١٢٩-١٣١.

65 بن سيفاو الإباضي، كتاب الإيضاح، ج ٧، ص ٢٨١.

66 الناصري، قطع الوتين، ج ٢، ص ١٣٩.

67 الوسياني، سير أبي الربيع، ص ٦٨.

68 البغطوري، مشائخ نفوسة، ص ٧٦؛ الشماخي، كتاب السير، ص ٢٧٤-٢٧٥.

69 الشماخي، كتاب السير، ص ٢٣١.

70 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٨٤.

71 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ١٣٢، ١٩٣.

72 الجزيري، المقصد المحمود، ص ١٢-١٧، ٥٧.

73 جاء على لسان الزاهد أبي إسحاق الجبنياني (ت٣٩٩هـ) «كان الناس يخففون في صدقات النساء حين كان الرجل يزوج على دينه وأمانته، والآن إنما يمسك أكثر النساء عند أزواجهن الصدقات»، اللبيدي، مناقب أبي إسحاق، ص ١٩.

74 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٣٠٧؛ البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٣٣٠-٣٣١.

75 المازري، فتاويه، ص ١٣١.

76 الونشريسي، المعيار، ج ١٠، ص ٤٠٥.

77 ابن سحنون، كتاب الأجوبة، ص ٢٢٠.

78 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ١٣١.

79 الوسياني، سير أبي الربيع، ورقة ١٠٩.

80 الونشريسي، المعيار، ج ٤، ص ٢٥٧.

81 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٢٤١؛ الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٣٠٥.

82 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٣٣١.

83 عياض وولده، مذاهب الحكام، ص ٢٧٣؛ الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٤٨.

84 الونشريسي، المعيار، ج ٩، ص ٦٣٠.

85 الونشريسي، المعيار، ج ٩، ص ٦٢٤.

86 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٥، ص ٧٠.

87 الشماخي، كتاب السير، ص ٢٧٢.

88 الونشريسي، المعيار، ج ٤، ص ٢٣٥.

89 الونشريسي، المعيار، ج ٤، ص ٢٣٥.

90 المقدسي، أحسن التقاسيم، ص ١٨٨-١٨٩؛ البكري، المغرب، ص ٤٠، ٨٧؛ التجاني، الرحلة، ص ١٢٢؛ الونشريسي، المعيار، ج ٢، ص ٢٩٣.

91 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٣٠٣.

92 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٤٠٢.

93 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٢٥٠، ٢٥١؛ ابن دحية، المطرب من أشعار أهل المغرب، ص ٢٣٨. وعبرت عن ذلك الأمثال المغربية التي صيغت على ألسنة العامة مثل قولهم «زوجوه حوجوه» وقولهم «الزواج والموت هم لا يفوت» انظر عبد القادر زمامة، «الأمثال المغربية»، ص ١١٣، ١١٤، وقولهم «ما أطيب العرس لولا نفقاته»، الزجالي، أمثال العوام، ق١، ص ٢٤٢.

94 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ١٧٩، ٢٠٣، ٢٦٢.

95 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ١٧٥.

96 اللبيدي، مناقب أبي إسحاق، ص ١٩.

97 الدرجيني، الطبقات، ص ٣٤٤.

98 الوسياني، سير أبي الربيع، ورقة ٤٢.

99 الوسياني، سير أبي الربيع، ورقة ١٠٣.

100 الونشريسي، المعيار، ج ١٠، ص ٤٢٩.

101 الونشريسي، المعيار، ج ١٠، ص ٤١١.

102 المازري، الفتاوى، ص ١٣٢؛ البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٥، ص ٥٠٩-٥١٠؛ الونشريسي، المعيار ج ٢، ص ٢٠٤؛ ج ٣، ص ٢٦، ٢٨، ٣٠٣، ٤٠٢-٤٠٣؛ ج ٩، ص ١٥٠.

103 الونشريسي، المعيار، ج ٢، ص ١٢٤.

104 الونشريسي، المعيار، ج ٨، ص ٣٤٧.

105 الدرجيني، الطبقات، ص ٣٥٨؛ الشماخي، كتاب السير، ص ١٠٥؛ البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٣، ص ٥٣١؛ الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٣١٩؛ ج ٤، ص ١٧٧.

106 الشماخي، كتاب السير، ص ١٤٠، ٣٤٦؛ البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٣٠٨؛ ج ٣، ص ٥٣١.

107 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٩٩.

108 المقريزي، اتعاظ الحنفا، ج ١، ص ٩٦؛ الدرجيني، الطبقات، ج ٢، ص ٣٥٨.

109 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ١٣١؛ الونشريسي، المعيار، ج٤، ص ٩٧-٩٨، ٤١٨.

110 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ١٦٢.

111 قالت «مشية للحفرة، ولا مشية لبيت أخرى»، الزجالي، أمثال العوام، ق ٢، ص ٣٥٠.

112 الدرجيني، الطبقات، ص ١٠٥.

113 الشماخي، كتاب السير، ص ٢٥٠-٢٥١؛ البغطوري، مشائخ نفوسة، ص ٤٤.

114 الونشريسي، المعيار، ج ٤، ص ٢٧٣.

115 الدرجيني، الطبقات، ج ٢، ص ٢٩٩.

116 الدرجيني، الطبقات، ص ٣٣٥.

117 الونشريسي، المعيار، ج ٤، ص ١٨٤.

118 عبد الوهاب بن رستم، مسائل نفوسة، ص ١١٨.

119 الونشريسي، المعيار، ج ٥، ص ١٢٧.

120 الونشريسي، المعيار، ج ٩، ص٣٦٨.

121 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ١٨٤.

122 الوسياني، سير أبي الربيع، ص ٢٦؛ الشماخي، كتاب السير، ص ١٨٠؛ الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٩٩.

123 الشماخي، كتاب السير، ص ١٨٠-١٨١.

124 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٣٠٣.

125 البكري، المغرب، ص ١٨٤؛ الدرجيني، الطبقات، ص ٣٣٥؛ الشماخي، كتاب السير، ص ١٤٠؛ الونشريسي، المعيار، ج ٤، ص ١٠١-١٠٢.

126 البكري، المغرب، ص ١٨٤؛ الدرجيني، الطبقات، ص ٣٣٥؛ الونشريسي، المعيار، ج٤، ص ١٠١-١٠٢.

127 الونشريسي، المعيار، ج ٤، ص ٤١٨.

128 عن شيوع ظاهرة التسري ببلاد المغرب خلال فترة البحث انظر عبد الوهاب بن رستم، مسائل نفوسة، ص ١٨؛ المالكي، رياض النفوس، ج ١، ص ٧١؛ ج ٢، ص ١٥٤؛ الدباغ، معالم الإيمان، ج١، ص ٣٢٩؛ ج٢، ص ١٢٧، ٣٤٦؛ الونشريسى، المعيار، ج ٣، ص ٢٦٧.

129 الفشتالي، وثائقه، ورقة ١٢١؛ ابن سلمون الكناني، العقد المنظم للحكام، ج ٢، ص ١٧٩.

130 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٢٦٧.

131 ابن العطار، الوثائق والسجلات، ص ٧، ١٥؛ ابن سلمون، العقد المنظم، ج ١، ص ١٦، ١٧، ٦٨، ٧١. ومن خلال دراسته لوثائق الجنيزة انتهى جواتين إلى أنه كان من الشروط العادية التي وردت في عقود الزواج اشتراط الزوجة على الزوج عدم التسرى أو الاحتفاظ بالخادم التي تكرهها الزوجة. Goitein, « Slaves and Slave Girls », p. 12.

132 ابن أبي زيد القيرواني، النوادر، م ١٢، ص ٢٦٩؛ الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ١٧؛ ج ٤، ص١٠٠.

133 ابن حيون، دعائم الإسلام، ج ٢، ص ٢٢٧؛ عياض، مدارك، ج٣، ص ٢٠٦؛ ابن سلمون، العقد المنظم، ج ١، ص ١٦.

134 ابن الأبار، الحلة السيراء، ج ١، ص ٣٣٩، ٣٤٠؛ الدباغ، معالم الإيمان، ج ١، ص ٢٢٤.

135 عياض، المدارك، ج ٣، ص ٣٠٦، ٣٠٧؛ المالكي، رياض النفوس، ج ٢، ص ٢٨٥.

136 عياض، المدارك، ج ٤، ص ٣٠٧.

137 الونشريسى، المعيار، ج ٥، ص ٢٧٥.

138 الونشريسى، المعيار، ج ٩، ص ٢٣٧.

139 دعائم الاسلام، ج ٢، ص ٢٤١، ٢٤٢.

140 ابن حيون المغربي، دعائم الاسلام، ج ٢، ص ٢٤٦.

141 الشماخي، كتاب السير، ص ١٠٠؛ الونشريسي، المعيار، ج ٧، ص ١١٧؛ ج ١١، ص ١٦٨.

142 الوسياني، سير أبي الربيع، ورقة ١١٧؛ المالكي، رياض النفوس، ج ٢، ص ٤٩٤؛ عياض، المدارك، ج ٣، ص ٢٥١؛ الدباغ، معالم الإيمان، ج ٢، ص ٢٧٣؛ ابن عذاري، البيان المغرب، ج ١، ص ١٧٨.

143 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٣٠٠-٣٠١؛ ابن فرحون، تبصرة الحكام، ج ٢، ص ٣١-٣٢.

144 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٣١٧-٣١٨؛ الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٢٧٦.

145 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٢٧٤؛ الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٣٠٠-٣٠١.

146 الوسياني، سير أبي الربيع، ورقة ٦٣.

147 الوسياني، سير أبي الربيع، ورقة ٥٨-٥٩.

148 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ١، ص ٥٠؛ الونشريسي، المعيار، ج ٢، ص ٦١-٦٢.

149 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ١٠٣؛ الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٣٢٧.

150 الونشريسي، المعيار، ج ١٠، ص ٤٠٦.

151 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٢٩٥، ٣٠٦.

152 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٤١.

153 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٤٣٩-٤٤٠.

154 عياض، المدارك، ج ١، ص ٣٤٨؛ ج٢، ص ٣٦٣؛ الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٣١٨.

155 ابن سلمون، العقد المنظم، ص ١٩؛ ابن فرحون، تبصرة الحكام، ج ١، ص ٧٠.

156 الجزيري، المقصد المحمود، ص ١١٠؛ الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٣١٣-٣١٤.

157 عياض وولده، مذاهب الحكام، ص ٢٧٦.

158 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٣٧-٣٨.

159 عبد الصمد الديالمي، المعرفة والجنس، ص ١٣٦.

160 زكريا ابراهيم، الزواج والاستقرار النفسي، ص ٣٢، ٣٣.

161 ابن حيون المغربي، دعائم الاسلام، ج ٢، ص ١٠٩-١١٠؛ الجناوني، النكاح، ص ١٦٦-١٦٧؛ البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٢٨١؛ الونشريسي، المعيار، ج٣، ص٣٩، ١٨١؛ حاتم يونس محمود، «الخلافات الزوجية»، ص ١١٩.

162 الدباغ، معالم الإيمان، ج ٣، ص ٧.

163 ابن حيون المغربي، كتاب الاقتصار، ج ٢، ص ١٠٩-١١٠.

164 الدباغ، معالم الإيمان، ج ٣، ص ٢٢٤.

165 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٢٨١.

166 من أمثال العامة في هذا الأمر «إذا زوج شيخ لصبي، يفرح صبيان القري»، الزجالي، أمثال العوام، ق ٢، ص ١.

167 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٩٩-١٠٠، ١٨٤، ٢٦٧.

168 عياض وولده، مذاهب الحكام، ص ٢٧٦؛ الونشريسي، المعيار، ج ١، ص ٢٦١.

169 المالكي، رياض النفوس، ج ٢، ص ١٦٦؛ الدباغ، معالم الإيمان، ج ٢، ص ٢٥٣، ٣٥٤.

170 المالكي، رياض النفوس، ج ١، ص ٤٢٣، ٥١٧؛ ج ٢، ص ٢٤١. وذكر المالكي أن زاهداً يدعى يوسف بن مسرور(ت٣٢٤هـ) كان يقول «إنما يريد البقاء في الدنيا من كان يتلذذ بالطعام والشراب والنساء، وأنا والله قد عدمت شهوة الثلاث». رياض النفوس، ج ٢، ص ٢٣٦.

171 المالكي، رياض النفوس، ج ٢، ص ١٢٦، ٢٣٦، ٣٥١، ٤٤٥؛ الدباغ، معالم الإيمان، ج ٣، ص ١٦.

172 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ١٨٤.

173 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٢٦٧.

174 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٢٧٨.

175 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٣٠٦.

176 الجزيري، المقصد المحمود ، ص ٦٧، ١٠٩؛ بن سلمون الكناني، العقد المنظم للحكام، ص ٨، ٣٧-٣٨، ١٥١؛ الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ١٥٣-١٥٤.

177 حيث أفرد بعض المؤلفين كتباً أو أبواباً في آداب المضاجعة والمجامعة ووصفات علاجية للعلل التي تصيب الأعضاء التناسلية. انظر مثلاً السموأل المغربي، نزهة الأصحاب، ابن عرضون، آداب الأزواج، ورقة ٧١-٧٨.

178 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٢٧٢.

179 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ١٩٧.

180 ابن سحنون، كتاب الأجوبة، ص ٣٤٢.

181 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٢٣٥.

182 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٣٠٨.

183 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٢٣٥-٢٣٦.

184 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٣٠٨.

185 انظر حول هذا الخلاف، الورزازي، نوازله، ورقة ٤٠؛ ابن حيون، الاقتصار، ج ٢، ص ١٠٨؛ البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ١٩٧، ٢٨٠.

186 الزجالي، أمثال العوام، ق ٢، ص ٢٢١، ٣٣٤، ٤٥٢؛ ابن عاصم، مجموع، ج ٣، ص ١٢٣، ١٤٢.

187 الزجالي، أمثال العوام، ق ١، ص ٢٤٣.

188 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ١٩٧، ٢٦٨، ٢٧٢، ٣٥٤؛ ج ٤، ص ٥٦٣؛ الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ١٩٥.

189 المازري، الفتاوى، ص ١٢٩؛ البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٣٤١؛ ج ٤، ص ٢٥٧؛ الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٢٩٠.

190 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٣١٩.

191 الزجالي، أمثال العوام، ق ١، ص ١٢٤.

192 الزجالي، أمثال العوام، ق ٢، ص ١.

193 البكري، المغرب، ص ١٨٤.

194 البكري، المغرب، ص  ١٨٧.

195 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٣١٥.

196 عياض، المدارك، ج ٣، ص ٥.

197 البكري، المغرب، ص ١٨٤، ١٨٥.

198 وهو ما عبرت عنه العامة بقولها «شوي شوي يطلع ميمون السرير». الزجالي، أمثال العوام، ق ٢، ص ٤٣٦.

199 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٢٥٧؛ الماذونى، الدرر المكنونة، ج ٢، ورقة ١٤١.

200 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ١٠٤.

201 عبد الوهاب بن رستم، مسائل نفوسة، ص ١٨١.

202 علم أحد الأزواج بحمل زوجته من الزنا فقال لها «ما أصنع؟ قاتلك الله ... إن تكلمت فضحتك وفضحت نفسي فغلب عليه السكوت»، فجاءت الفتوى بأن «الفراق مع الستر أفضل وأولى وأوجب». الونشريسي، المعيار، ج ٤، ص ٧٦-٧٧.

203 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ١، ص ١١٠؛ الونشريسي، المعيار، ج ٤، ص ٢٥٧.

204 البكري، المغرب، ص ١٨٤.

205 الونشريسي، المعيار، ج ٤، ص ٧١-٧٣.

206 عياض، المدارك، ج ١، ص ٥١١.

207 ابن خلفون، أجوبته، ص ٢٣.

208 الونشريسي، المعيار، ج ٤، ص ٧٠.

209 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٤٦٨-٤٧١.

210 الونشريسي، المعيار، ج ٨، ص ٤٤٤؛ الوزان، وصف إفريقيا، ج ١، ص ٣٣٤.

211 الونشريسي، المعيار، ج ٤، ص ١٠٧.

212 الوسياني، سير أبي الربيع، ورقة ١٣١، ١٣٧؛ المالكي، رياض النفوس، ج ٢، ص ٤٦٥؛ الدباغ، معالم الإيمان، ج ٢، ص ١٨٨-١٨٩، ج ٣، ص ١١٤.

213 ابن سحنون، كتاب الأجوبة، ص ١٢٣-١٢٤؛ ابن أبي زيد القيرواني، النوادر، ج ٤، ص ٩٢؛ ابن سلمون، العقد المنظم، ص ٢٧؛ الجرسيفي، الحسبة، ص ١٢١؛ الونشريسي، المعيار، ج ٢، ص ٤٩٩؛ ج ٨، ص ٦٩؛ ابن الحاج، المدخل، ج ٢، ص ١٧٣.

214 أبو شامة، الباعث على إنكار البدع والحوادث، ص ٣٩؛ البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٢٨٩؛ الونشريسي، المعيار، ج ٢، ص ٤٩٩.

215 أابن سحنون، كتاب الأجوبة، ص ١٢٣-١٢٤.

216 ابن أبي زيد، النوادر، ج ٤، ص ٢٦٤.

217 عياض وولده، مذاهب الحكام، ص ٤٤-٤٥.

218 ابن عبدون، الحسبة، ص ٤٦، ٥٧.

219 أبن أبي زيد القيرواني، النوادر، ج ٤، ص ٢٦٦.

220 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ١٤٠.

221 الونشريسي، المعيار، ج ٢، ص ٤٩٩-٥٠٠.

222 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ١٣٧.

223 ابن أبي زيد، النوادر، ج ٤، ص ٩٢.

224 الونشريسي، المعيار، ج ٢، ص  ٦٤.

225 عبد الوهاب بن رستم، مسائل نفوسة، ص ١١٥.

226 الونشريسي، المعيار، ج ٤، ص ١٠٧.

227 ابن أبي زيد القيرواني، النوادر، ج ٤، ص ٢٦٠.

228 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٢٨٥.

229 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٢٦٧؛ البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ١٣٩.

230 الونشريسي، المعيار، ج ٢، ص ١٤٢.

231 الدباغ، معالم الإيمان، ج ٣، ص ٢٢٥.

232 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ١١٧.

233 الونشريسي، المعيار، ج ٢، ص ٧٨.

234 الونشريسي، المعيار، ج ٤، ص ٢٧٣.

235 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٢٩٠.

236 الجزيري، المقصد المحمود، ص ٢٧، ١٣٨؛ عياض وولده، مذاهب الحكام، ص ٢٦٨.

237 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٥٧٤.

238 الونشريسي، المعيار، ج ٤، ص ٣٩٨.

239 الونشريسي، المعيار، ج ٩، ص ٣٦٨. والحقيقة أن نفور المرأة وكراهيتها لزوجها كان أعظم ما يغضبه؛ لذا قالت العامة في أمثالها «قرد مهاود خير من غزال أن نفور». انظر، ابن عاصم، المجموع، ص ٣٤٦.

240 ابن سحنون، كتاب الأجوبة، ص ٣٩٧-٣٩٨؛ الدباغ، معالم الإيمان، ج ٣، ص ٢٢٣-٢٢٤؛ الونشريسي، المعيار، ج ٢، ص ٤٤١؛ الشماخي، كتاب السير، ص ١٦٩.

241 الشماخي، كتاب السير، ص ٢٠٤.

242 المالكي، رياض النفوس، ج ٢، ص  ٢٨٥.

243 الشماخي، كتاب السير، ص ١٦٣.

244 الشماخي، كتاب السير، ص  ١٦٩.

245 الشماخي، كتاب السير، ص ١٨١.

246 الدرجيني، الطبقات، ص ٣٤٤.

247 الوسياني، سير أبي الربيع، ص ٤٨.

248 الحضرمي، كتاب الإشارة، ص ٦٨.

249 الشماخي، كتاب السير، ص ٨٨؛ الدرجيني، الطبقات، ص ٢٩٤.

250 الوسياني، سير أبي الربيع، ص ٢٥؛ الشماخي، كتاب السير، ص ١٨١.

251 الشماخي، كتاب السير، ص ١٢٩، ١٣٧، ١٣٨، ١٥٨، ٢٥٠، ٢٩٩.

252 أبو العرب تميم، طبقات علماء إفريقية، ص ٧٥؛ اللبيدي، مناقب أبي إسحاق، ص ٥٣؛ عياض، المدارك، ج ٤، ص ٥٣٦.

253 الشماخي، كتاب السير، ص ٣٨٩.

254 البرزلي، مسائل الأحكام، ج٢، ص ١٧٥.

255 البغطوري، مشائخ نفوسة، ص ٧٧؛ الشماخي، كتاب السير، ص ٢٧٧.

256 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٢٧٨.

257 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٥، ص ١٦١.

258 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٢٧٦.

259 عياض، المدارك، ج ٢، ص ١٥١؛ الشماخي، كتاب السير، ص ١٠٥.

260 الدباغ، معالم الإيمان، ج ٣، ص ١٢٢.

261 البغطوري، مشائخ نفوسة، ص ٦٧؛ الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٣١٣.

262 الشماخي، كتاب السير، ص ٣١١.

263 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٤٣٧، ٤٧٥؛ الونشريسي، المعيار، ج ٤، ص ١٥.

264 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٣٨٥.

265 ابن أبي زيد القيرواني، النوادر، ج ٥، ص ١٠٥؛ البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٥٠٠.

266 ابن أبي زيد القيرواني، النوادر، ج ٥، ص ١١١؛ الشماخي، كتاب السير، ص ٣٧٨-٣٧٩؛ البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٦، ص ٥٣.

267 ابن سحنون، كتاب الأجوبة، ص ١٤٨؛ البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٣٢١.

268 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٤٥٧.

269 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٣٠٣.

270 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ١١، ص ٢٩٩. ولعل ذلك كان دافعاً لأحد الرجال أن يأخذ على نفسه العهد حالفاً ألا يتزوج «امرأة في حياة أمه حتى تموت». الونشريسي، المعيار، ج ٤، ص ٢٥٦.

271 الونشريسي، المعيار، ج ٤، ص ٢٨٩.

272 الشماخي، كتاب السير، ص ١٧٦.

273 الشماخي، كتاب السير، ص ١٣٦.

274 المالكي، رياض النفوس، ج ٢، ص ٢٨٥؛ عياض، المدارك، ج ٢، ص ٢٢؛ الدباغ، معالم الإيمان، ج ٣، ص ٢٥.

275 الشماخي، كتاب السير، ص ١٨١.

276 الشماخي، كتاب السير، ص ٢٠٤.

277 الدرجيني، الطبقات، ص ٣١٠.

278 صفاء إسماعيل، المتغيرات الاجتماعية، ص ٢٢، ٨٩.

279 المالكي، رياض النفوس، ج ٢، ص ٢٨٥.

280 الشماخي، كتاب السير، ص ١٦٩.

281 البغطوري، مشائخ نفوسة، ص ٧٩.

282 الونشريسي، المعيار، ج ٤، ص ٢٨٨.

283 الونشريسي، المعيار، ج ٢، ص ١١٠.

284 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٥١٨.

285 الونشريسي، المعيار، ج ٤، ص ٣٠٤.

286 الونشريسي، المعيار، ج ٤، ص ١٢.

287 المالكي، رياض النفوس، ج ٢، ص ٢٨٥؛ الونشريسي، المعيار، ج ٤، ص ٨٧.

288 الونشريسي، المعيار، ج ٢، ص١٠٠؛ ج٣، ص٢٨٥؛ البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ١٠٣.

289 الشماخي، كتاب السير، ص ٣٨٩.

290 ابن أبي زيد القيرواني، النوادر، ج ٤، ص ٨٩؛ الونشريسي، المعيار، ج ٢، ص ٦٢.

291 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ١٢٩.

292 عبد الوهاب بن رستم، مسائل نفوسة، ص ١٢٨؛ الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٧٣، ٢٤١؛ ج ٤، ص ١٣٥.

293 الونشريسي، المعيار، ج ٢، ص ٦٤.

294 الونشريسي، المعيار، ج ١، ص ٥١؛ ج ٢، ص ٨١؛ ج ٣، ص ٢٢٣.

295 البرزلي، ج ٢، ص ١٦٩؛ الدرجيني، الطبقات، ص ٣١٠.

296 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ١٦٨؛ الونشريسي، المعيار، ج ٢، ص ٦٤، ٨٠.

297 عبد الوهاب بن رستم، مسائل نفوسة، ص ١١٤؛ الونشريسي، المعيار، ج ٢، ص ١٠٧.

298 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٢٨٤.

299 الدرجيني، الطبقات، ص ٣١٠.

300 أبو عمران الفاسي، الفتاوى، ص ١٠٨؛ عياض وولده، مذاهب الحكام، ٢٦٨-٢٦٩؛ البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ١٤٣؛ الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٢٨٤.

301 الونشريسي، المعيار، ج ٢، ص ٢٩٠.

302 الشماخي، كتاب السير، ص ١٦٥؛ البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ١٥٨.

303 الدرجيني، الطبقات، ص ٣١٠.

304 الونشريسي، المعيار، ج ٤، ص ١٠٥.

305 الونشريسي، المعيار، ج ٢، ص ٦٤.

306 أبو عمران الفاسي، الفتاوى، ص ١٨٣؛ البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ١٢٨؛ الونشريسي، المعيار، ج ٢، ص ١٣٣.

307 عبد الوهاب بن رستم، مسائل نفوسة، ص  ١١٤؛ البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص١٣٢، ١٣٤، ١٤٠؛ الونشريسي، المعيار، ج ٢، ص ١٤٠.

308 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٢٧٢.

309 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ١٣٠.

310 البغطوري، مشائخ نفوسة، ص ٤١؛ الدباغ، معالم الإيمان، ج ٣، ص ٢٢٤؛ الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٣٠٤، ٣٢٢.

311 الوسياني، سير أبي الربيع، ص ٤٨.

312 المالكي، رياض النفوس، ص ٢٨٥.

313 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ١٢٨-١٢٩.

314 ابن سحنون، كتاب الأجوبة، ص ٣٩٨؛ البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٤٢١؛ ج ٦، ص ٨٨.

315 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٦، ص ٩٣.

316 الونشريسي، المعيار، ج ٤، ص  ١٠٧.

317 الشماخي، كتاب السير، ص ١٧٦.

318 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٤٨.

319 الشماخي، كتاب السير، ص ١٧٦.

320 الونشريسي، المعيار، ج ٤، ص ٢٩٢.

321 الونشريسي، المعيار، ج ٤، ص ٣٠٤.

322 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٤٢١؛ ج ٦، ص ٨٩-٩٠؛ الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٤٨.

323 الونشريسي، المعيار، ج ٢، ص ٢٨٩.

324 الجزيري، المقصد المحمود، ص ١٦، ١١٥؛ عياض وولده، مذاهب الحكام، ص ٢٧٣؛ البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٦، ص ٨٩؛ الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٤٨.

325 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٢٧٩.

326 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٣٧٨.

327 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٣١٩.

328 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٤٦.

329 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٢٩٤.

330 ابن سحنون، كتاب الأجوبة، ص ١٥٠؛ البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٢٧١.

331 الدرجيني، الطبقات، ص ٤٢٣.

332 عياض وولده، مذاهب الحكام، ص ٢٧٦.

333 ابن خلفون، الأجوبة، ص ٢٩.

334 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٢٠٠، ٣٠٠.

335 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٣٠٠.

336 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ١١٠، ٣١٧.

337 الونشريسي، المعيار، ج ٤، ص ٢٣٣؛ الدباغ، معالم الإيمان، ج ٣، ص ٢٢٣.

338 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ١٤٨، ٣٢٢؛ الونشريسي، المعيار، ج ٢، ص ١٣٥، ١٤٨، ١٤٩؛ ج ٣، ص ٢٥٧، ٢٨٨؛ ج ٤، ص ١٢٦، ١٩١، ٢٥٧.

339 الونشريسي، المعيار، ج ٤، ص ١٠٧.

340 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٢٦١.

341 الشماخي، كتاب السير، ص ٢٠٤.

342 الشماخي، كتاب السير، ص ١٦٣.

343 البكري، المغرب، ص ١٨٤؛ أبو غانم الإباضي، المدونة الكبرى، ص ٥٤.

344 الشماخي، كتاب السير، ص ١٨١.

345 الدرجيني، الطبقات، ص ٣٤٤.

346 الدرجيني، الطبقات، ص ٣٤٥.

347 الشماخي، كتاب السير، ص ١٦٣.

348 المالكي، رياض النفوس، ج ٢، ص ١٨٣؛ الدباغ، معالم الإيمان، ج ٣، ص ٧.

349 انظر دراسة جادة عن الخلع لنريمان عبد الكريم، الخلع بين الفقه والتاريخ.

350 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٢٧٥.

351 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ١٤٣.

352 عبد الوهاب بن رستم، مسائل نفوسة، ص ١٢٣.

353 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٥٧٦.

354 عبد الوهاب بن رستم، مسائل نفوسة، ص ١١١.

355 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٤٩٣.

356 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ١٣٩.

357 الونشريسي، المعيار، ج ٤، ص ٢٥٨.

358 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ١٣٩.

359 الوزاني، النوازل، ج ٤، ص ٣٨٥.

360 الونشريسي، المعيار، ج ٥، ص ١٨١.

361 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ١١٦.

362 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ١٤٠.

363 الونشريسي، المعيار، ج ٤، ص٥٠٩.

364 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٥، ص ٥٧٣.

365 الونشريسي، المعيار، ج ٤، ص ١٠٧.

366 الونشريسي، المعيار، ج ٤، ص ٩٩، ١٨٧.

367 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٩٩.

368 االونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٤٨.

369 الونشريسي، المعيار، ج ٤، ص ٢٩٠.

370 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٣٣٣؛ الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٣١٩، ٣٢١.

371 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٤٨.

372 العلمي، النوازل، ج ٢، ص ١٨٨.

373 الدرجيني، الطبقات، ص ٣١١.

374 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٣٤٤.

375 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٣٠٩؛ ج ٤، ص ١٠٠.

376 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٣٠١.

377 الونشريسي، المعيار، ج ١١، ص ١٧١.

378 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ١، ص ٣٨١؛ ج ٦، ص ٢٣٠.

379 الدرجيني، الطبقات، ج ٣، ص٥٠.

380 الوسياني، سير أبي الربيع، ورقة ٥٨-٥٩.

381 الدرجيني، الطبقات، ص ٣٤٥.

382 الدباغ، معالم الإيمان، ج ٣، ص ٢٢٣.

383 الدرجيني، الطبقات، ص ٣١١-٣١٢.

384 ابن سلمون، العقد المنظم، ص ٥٦.

385 الجناوني، النكاح، ص ٤٥.

386 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٢٧٣-٢٧٤، ٢٧٧-٢٧٨.

387 المازري، الفتاوى، ص ١٣٠.

388 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٣٢٠.

389 البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٣٢٢.

390 الوسياني، سير أبي الربيع، ص ٤٧.

391 انظر بهذا الخصوص وائل طلال سكيت، التحكيم في الشقاق بين الزوجين.

392 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٣١٩.

393 الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٢٨٤.

394 الخشني، طبقات علماء إفريقية، ص٨٤. ولمزيد من التفصيل حول هذه المسألة انظر، كريمة عبد الرؤوف، المرأة المغربية، ص ٥٠-٥٢.

395 المقريزي، اتعاظ الحنفا، ج ١، ص ٩٦.

396 انظر على سبيل المثال، البرزلي، مسائل الأحكام، ج ٢، ص ٣١٤، ٣١٧، الونشريسي، المعيار، ج ٣، ص ٣٣١-٣٣٤، ج ٤، ص ٢٥٧.

397 للمزيد عن الموضوع من زاويته الاجتماعية والسيكولوجية انظر سوسن حبيب الموسوي، «الخلافات الزوجية وأثرها في تكوين شخصية الطفل»، مجلة الباحثة، العدد الرابع - السنة الأولى - ديسمبر ٢٠٠٧.

Haut de page

Pour citer cet article

Référence papier

خالد حسين محمود, “الخلافات الزوجية بالمغرب الأدنى خلال العصرين الفاطمي والزيري”,Annales islamologiques, 48-2 | 2014, 81-116.

Référence électronique

خالد حسين محمود, “الخلافات الزوجية بالمغرب الأدنى خلال العصرين الفاطمي والزيري”, Annales islamologiques [En ligne], 48-2 | 2014,
mis en ligne le 27 août 2014,
consulté le 21 septembre 2018. URL : http://journals.openedition.org/anisl/3116 ;
DOI : 10.4000/anisl.3116

Haut de page

Auteur

خالد حسين محمود

أستاذ التاريخ الإسلامي المساعد بقسم التاريخ - آداب عين شمس، drkhd777[at]yahoo.com

Articles du même auteur

Haut de page

Droits d’auteur

Institut français d'archéologie orientale (IFAO)

Haut de page
  • Logo Institut français d'archéologie orientale - IFAO
  • OpenEdition Journals