Navigation – Plan du site

AccueilNuméros53Variaجوانب جديدة عن أصحاب خراج مصر في ...

Varia

جوانب جديدة عن أصحاب خراج مصر في القرنين 2-3هـ/8-9م
من خلال برديات الأشمونين

أحمد كمال
p. 199-216

Résumés

Malgré l’importance des intendants (administrateurs financiers) et leur rôle fondamental dans le système administratif, au début de la période islamique en Égypte, les sources historiques ne fournissent guère d'informations à leur sujet. On dispose toutefois de centaines de papyrus de la province d’al-Ušmūnayn. Ces papyrus — en particulier les reçus fiscaux — comportent plusieurs noms d’intendants et de nombreuses informations sur eux aux IIe-IIIe/VIIIe-IXe siècles, qui ne figurent dans aucune autre source. Pour ceux qui y sont mentionnés, les papyrus arabes d’al-Ušmūnayn contribuent à fournir de nouveaux renseignements.

Haut de page

Texte intégral

  • 1 أتقدم بخالص الشكر للسادة المحكمين على ملاحظاتهم الهامة. وكذلك أود أن أشير إلى أن جميع البرديات التي (...)
  • 2 الأشمونين حاليًا هي قرية تابعة لمركز ملوي بمحافظة المنيا، وكانت هي المركز العام عند الفراعنة لديان (...)
  • 3 Morimoto, The Fiscal Administration, p. 114.
  • 4 ابن مسكويه، تجارب الأمم، ج5، ص192، 194؛ سيد أمير علي، مختصر تاريخ العرب، ص162.
  • 5 أراد الخليفة عثمان بن عفان من عمرو بن العاص أن يكون واليًا على الحرب، وعبد الله بن سعد على الخراج، (...)
  • 6 سيدة إسماعيل كاشف، مصر في فجر الإسلام، ص20.
  • 7 الماوردي، الأحكام السلطانية، ص234.
  • 8 الحسن بن عبد الله، آثار الأول في ترتيب الدول، ص158.
  • 9 الفراء، الأحكام السلطانية، ج1، ص173؛ أبي يوسف، الخراج، ص186-187.

1تمتلك1 المتاحف والمكتبات المصرية والعالمية الآلاف من البرديات العربية التي لم يتم نشر أو دراسة غالبيتها. وأكثر الأقاليم التي عثر فيها على البرديات العربية هي الفيوم، ثم تليها الأشمونين من حيث العدد2. وتتنوع موضوعات النصوص المسجلة على هذه البرديات تنوعًا كبيرًا بين خطابات رسمية وشخصية، ووثائق قانونية وإدارية، وعقود زواج وطلاق، وعقود بيع وشراء وغيرها. ونظرًا للعدد الكبير الباقي من برديات الأشمونين، فإنها تمثل مصدرًا جيدًا للتعرف على بعض جوانب تاريخ أحد الأقاليم المصرية التي يندر أن نجد إشارة إليها في المصادر التاريخية المعاصرة والتي غالبًا ما ركزت على العاصمة والتاريخ السياسي للحكام. وهي كذلك تُسهم في تقديم بعض المعلومات عن بعض كبار المسؤولين الإداريين في العاصمة مثل أصحاب خراج مصر الذين كانوا يتولون الإشراف على إدارة الضرائب3، والنظر في مشكلاتها، والصرف منها على المرافق، كدفع رواتب الأجناد وأرباب المعاشات وإنشاء الطرق وحفر الجداول وتشييد المؤسسات العامة كالمساجد، ثم إرسال ما يتبقى إلى الخزينة العامة للدولة4. وقد كان الخليفة أحيانًا يُسنِد مسؤولية الخراج لشخص غير الوالي، يكون مسؤولًا أمامه مباشرة لا أمام الوالي، وهو ما كان يحد من سلطة الوالي كثيرًا، إذ يصبح عاجزًا عن التصرف في الأمور المالية كما يشاء5. ولذا كان لصاحب الخراج أهمية كبيرة وكثيرًا ما كان منافسًا للوالي6. وقد ذكر الماوردي في الأحكام السلطانية أن هناك شروطًا يجب أن تكون في صاحب الخراج وهي الحرية والأمانة والكفاية ثم يختلف حاله باختلاف ولايته؛ فإن تولي وضع الخراج أعتُبِر فيه أن يكون فقيهًا من أهل الاجتهاد7. وكان يجب أن يكون جميع العاملين بديوان الخراج على علم بالحساب والمساحة والضرب والقسمة والأمانة والعدالة ليأخذ الحق ولا يحيف8. وكان صاحب الخراج يحصل على أجره من مال الخراج9.

  • 10 قام جاستون فيت Wiet Gaston بعمل جدول هام رتبه ترتيبًا تاريخيًا للخلفاء والولاة وأصحاب الخراج وأصحاب (...)
  • 11 استخدمت في هذا البحث الاختصارات الخاصة بقاعدة بيانات البرديات العربية، والتي يمكن الوصول إليها على (...)
  • 12 انظر: CPR III
  • 13 تضمنت إيصالات الضرائب الباقية من الخمسة قرون الأولى من الهجرة من الأشمونين أسماء عدد كبير من موظفي (...)

2وقد أمدتنا المصادر التاريخية وخصوصًا الكندي بأسماء الولاة وبعض أسماء أصحاب الخراج والشرطة وبعض التفاصيل القليلة عنهم10، إلا أنه تتوفر بعض المعلومات الأخرى في مصدر آخر غاية في الأهمية هو البرديات العربية11. وإذا كان لأدولف جروهمان Adolf Grohmann12 فضل السبق في دراسة النصوص الرسمية المسجلة على الطراز أو البروتوكول – والتي كان يسجل فيها اسم الخليفة والوالي وأحيانًا أسماء أصحاب الخراج أو الوزير أو ولي العهد – فإنه يظل هناك مصدرًا مهمًا لم يتم الإفادة منه حتى الآن وهو إيصالات دفع الضرائب التي تنتمي للأشمونين والتي سُجل فيها عدد من أسماء عمال الأقاليم13 وأصحاب الخراج خلال القرنين الثاني والثالث الهجريين.

أصحاب الخراج في القرن الثاني الهجري/الثامن الميلادي

  • 14 كان بعض الفلاحين يتركون قراهم في أوقات جمع الضرائب. لذا ابتكر أسامة بن زيد السجل أو ما يمكن أن نعتب (...)
  • 15 ساويرس بن المقفع، تاريخ البطاركة، ج1، ص131.
  • 16 وصلنا نقش مؤرخ بسنة ثمان ومائة يوثق عملية مسح لبعض قرى منوف بأمر ابن الحبحاب. انظر:
    Wiet, Catalogue
    (...)
  • 17 المقريزي، المواعظ والإعتبار، ج1، ص141.
  • 18 تولي مصر من قبل الخليفة هشام بن عبد الملك على الصلاة ودخلها لثلاث خلون من ذي الحجة سنة خمس ومائة، (...)
  • 19 الكندي، الولاة والقضاة، ص56-57.
  • 20 الكندي، الولاة والقضاة، ص247.
  • 21 ابن تغري بردي، النجوم الزاهرة، ج1، ص266.
  • 22 كان يتم تسجيل اسم الوالي عليها إذا كان يتولي الصلاة والخراج معًا. انظر:
    Sijpesteijn, Shaping a Musl
    (...)
  • 23 Rogers, « Unpublished Glass Weights », p. 112.
  • 24 Lane-Poole, Catalogue of Arabic Glass Weights, p. xxiv, 4, 108.

3وردت غالبية أسماء عمال الخراج في نوعين من النصوص المسجلة على البرديات العربية هما جوازات المرور14 وإيصالات دفع الضرائب. ويلاحظ من خلال دراسة الإيصالات الباقية من الأشمونين أنه قد استمر تسجيل اسم صاحب الخراج حتى نهاية القرن الثالث الهجري/التاسع الميلادي، ثم توقف بعد ذلك وأصبح يتم الاقتصار على تسجيل اسم عامل الإقليم. ويُعتبر عبيد الله بن الحبحاب واحدًا من أبرز من تولى خراج مصر. وقد ذكر عنه أسقف الأشمونين ساويرس بن المقفع، أنه كان محبًا للنصارى وأن هشام بن عبد الملك (105-125هـ/724-743م) قد ولاه الخراج فلما وصل مصر أمر بأن تُحصى الناس والبهائم وضاعف الخراج15. وكذلك ذكر عنه المقريزي أنه لما تولى خراج مصر لهشام بن عبد الملك خرج بنفسه، فمسح أرض مصر كلها16 عامرها وغامرها مما يركبه النيل17. وقد كان له نفوذ كبير وصل إلى تسببه في عزل والي مصر الحُرّ بن يوسف18 بعدما اختلف معه. ففي سنة ثمان ومائة تباعد ما بين والي مصر الحُرّ بن يوسف وعبيد اللَّه بن الحبحاب صاحب الخراج، وكتب عبيد اللَّه إلى هشام يشتكي الحُرّ. وكتب الحُرّ يستعفي من وِلايتها، فصرفه هشام فِي ذي القعدة سنة ثمان ومائة، وولاه حفص بن الوليد، فكتب عبيد اللَّه إلى هشام: إنك لم تعزل الحُرّ إذ وليت حفصًا. فجعل الاختيار إلى عبيد اللَّه، فاختار عبد الملك بن رِفاعة19. وكذلك تدخل في تعيين القضاة في سنة 115هـ/733م عندما طلب والي مصر الوليد بن رفاعة من سعيد بن ربيعة تولي القضاء، فامتنع، فقال عبيد اللَّه بن الحبحاب بل أرى أن تُولي توبة بن نمر، وقام عبيد اللَّه بن الحبحاب بأمر توبة حتى ولي، فكانت وِلايته مستهل صفر سنة خمس عشرة ومائة20. ولم تَطل مدة ولاية الوليد بن رفاعة على مصر إلا لخروج عبيد الله بن الحبحاب منها، فدبر عليه الوليد هذا حتى أخرجه هشام من مصر واستعمله على إفريقية، فسار إليها عبيد الله بن الحبحاب واشتغل بها عن خراج مصر21. وقد سُجل اسمه على العديد من الموازين وصنجات النقود – والتي كان يُشرف على إصدارها صاحب الخراج22 – بصيغة (مما أمر، به عبيد الله، بن الحبحاب، قسط وا، ف)23. وكذلك على صنجة خاصة بفلس (بـ]ـسم الله، أمـ]ــر عبيد الله، مثقال فلس، سنة عشر، ماية)، وفي آخر (بسم الله، امر عبيد ا، لله ابن الحبحا، ب مثقال ثلث واف)، وعلى قطعة أخرى سجل (بسم الله، أمر عبيد الله، بن الحبحاب ربع، قسط على يدي حلـ، ـم بن ميسرة سنـ[ـة، ا]حدي عشرة، مية)24.

  • 25 Becker, Beiträge zur Geschichte, p. 107-110.
  • 26 Grohmann, « Aperçu de papyrologie arabe », p. 54-56.
  • 27 لما توفي أمير المؤمنين سليمان بن عبد الملك (99هـ/717م)، وتولى عمر بن عبد العزيز عزل أسامة بن زيد عن (...)
  • 28 هذا التاريخ يوافق 23 يناير 772 / 20 فبراير722م. كان والي مصر في هذا الوقت هو حنظلة بن صفوان وذلك ب (...)
  • 29 Abbott, « A New Papyrus », p. 26.
  • 30 سيدة إسماعيل كاشف، مصر في فجر الإسلام، ص٢١.
  • 31 Frantz-Murphy, « The Economics of State Formation », p. 105.
  • 32 الريس، الخراج والنظم، ص262.

4وهناك خلاف بين الباحثين حول تاريخ بداية تولي ابن الحبحاب الإشراف على الإدارة المالية لمصر، فقد أشار كل من بيكر Becker25 وجروهمان26 أن عبيد الله بن الحبحاب قد تولى خراج مصر بعد حيان بن شريح27 في السنوات من (102-116هـ)، وبناء على ذلك فقد نسب جروهمان جواز المرور بالبردية (P.Cair.Arab. III 174, dated 103/722)28، إلى عبيد الله بن الحبحاب، أما آبوت Abbott29 فذكرت أنه كان مسؤولًا عن الخراج عند قدوم الحر بن يوسف واليًا على مصر (3 ذي الحجة 105هـ/3 ديسمبر 724م)، وكذلك ذكرت سيدة إسماعيل30أنه ظل مسؤولًا عن خراج مصر منذ تولي هشام الخلافة (105هـ/724م) حتى خرج إلى إمارة أفريقية، وتَبعهم في ذلك الرأي ميرفي Murphy31 وضياء الريس32.

  • 33 Abbott, « A New Papyrus », p. 26.
  • 34 ورد ذكر حيان بن شريح على المكاييل الزجاجية بصيغة (أمر حيان بن، شريح ربع، قسط .. و، اف)، وكذلك صنجة (...)
  • 35 ابن الدواداري، كنز الدرر وجامع الغرر، ج4، ص356-357.
  • 36 عبد الله بن عبد الحكم، سيرة عمر بن عبد العزيز، ص37.

5وفيما يخص الرأي الأول والذي رجح توليه الخراج قبل سنة (105هـ/724م) فإنني أتفق مع ما ذكرته آبوت عن خلو المصادر التاريخية من أية إشارة إلى ذلك33، بل إن هذه المصادر على العكس تؤكد أن أسامة بن زيد قد تولى الخراج مرة أخرى بعد حيان بن شريح، فقد ذكر ابن الدواداري أنه عندما بويع ليزيد بن عبد الملك بن مروان بالخلافة في رجب سنة إحدى وماية هجرية، أقر حيان بن شريح34 على الخراج بها، وفي السنة التالية عزل حيان بن شريح عن الخراج وولى أسامة بن زيد35. وذكر صاحب كتاب سيرة عمر بن عبد العزيز أنه عندما مات عمر رحمه الله وولى يزِيد بن عبد الملك رد أسامة على مصر36. وهو الأمر الذي يتضح معه عدم صحة هذا الرأي القائل بأنه تولى الخراج قبل سنة (105هـ/724م). أما فيما يخص جواز المرور بالبردية (P.Cair.Arab. III 174, dated 103/722)، فإنه بالرجوع إلى أصل البردية نلاحظ أن السطر الثاني والذي كان مسجلًا به الاسم مفقود. وأن السبب الذي دفع جروهمان إلى ترجيح أن ذلك الاسم المفقود هو ابن الحبحاب هو تشابه الصيغة المستخدمة في هذه البردية مع تلك التي سُجِل فيها اسم ابن الحبحاب. إلا أنه في ضوء ما سبق ذكره فإن ذلك التشابه غير كاف للاعتماد عليه. وغالبًا فإن السبب فيه هو أن كتابة هذه الوثائق قد استمرت بالصيغة نفسها وبواسطة نفس الكُتَاب على الرغم من تغير أصحاب الخراج. لذا فإنني أرجح نسب هذه البردية إلى أسامة بن زيد، والذي أعاده الخليفة يزيد بن عبد الملك مرة ثانية لتولي الخراج وليس إلى عبيد الله بن الحبحاب.

  • 37 الكندي، الولاة، ص56.
  • 38 ابن عساكر، تاريخ مدينة دمشق، مج37، ص415.

6أما الرأي الثاني والذي رَجح توليه الخراج في (105هـ/724م) طبقا لما ذكرته كلًا من سيدة إسماعيل وآبوت فإننا نجد أن سيدة إسماعيل لم تذكر مصدرًا يؤكد ذلك. بينما اعتمدت آبوت على ما ذكره الكندي من أنه في إمرة الحُر بن يوسف بن يحي (3 ذي الحجة 105هـ/ذي القعدة 108هـ) كتب عبيد اللَّه بن الحبحاب صاحب خراجها إلى الخليفة هشام بأن أرض مصر تحتمل الزيادة، فزاد على كل دينار قيراطًا، إلا أنه بمراجعة النص الأصلي عند الكندي يتبين أنه لم يحدد تاريخ ذلك. لكنه ذكر ما نصه: «وفي إمرة الحر كتب عبيد اللَّه بن الحبحاب صاحب خراجها إلى هشام»37. هذا إلى جانب أن ذلك يتناقض مع ما ذكره ابن عساكر في تاريخه، والذي أورد التاريخ الدقيق لتولي ابن الحبحاب خراج مصر حيث ذكر: «عبيد الله بن الحبحاب السلولي كان كاتبًا لهشام بن عبد الملك ثم ولاه إمرة مصر، ثم ولاه أفريقية. وقد ذكره أبو الحسين الرازي في تسمية كتاب أمراء دمشق فقال أنه وَلِيَ لهشام بن عبد الملك الخراج والمعونة بمصر، والغرب بأسره والأندلس، وفي سنة سبع ومائة نُزِع يزيد بن أبي يزيد وأُمر عبيد الله بن الحبحاب وقَدِم مصر يوم الثلاثاء لثلاث عشرة ليلة خلت من شهر رمضان»38، ويُفهم من ذلك أن عبيد الله بن الحبحاب قد عمل ككاتب للخليفة هشام بن عبد الملك ثم قدم إلى مصر في (14 رمضان 107هـ/23 يناير 726م) ليتولى خراجها، وأن من كان يتولاه قبله هو يزيد بن أبي يزيد.

7وقد سُجِل اسم عبيد الله بن الحبحاب في برديات الأشمونين مسبوقًا بلقب الأمير في جواز مرور بالبردية (P.Cair.Arab. III 175, dated 112/731)، وفي إخطار بمقدار الجزية بالبردية (P.Cair.Arab. III 180, dated 113/732).

  • 39 ابن خياط، تاريخ خليفة بن خياط، ص347.
  • 40 ابن تغري بردي، النجوم الزاهرة، ج1، ص273.
  • 41 George, Early Arabic Glass Weights, p. 80.

8وإذا كنا قد وجدنا خلافًا حول تاريخ بداية توليه الخراج، فإننا نجد الخلاف نفسه حول تاريخ توليه إمارة المغرب، فقد ذكر ابن خياط في تاريخه أن هشام بن عبد الملك ولاه أفريقية في سنة 116هـ/734-735م39، بينما ذكر ابن تغري بردي أن ابن الحبحاب تولى إمارة المغرب سنة 114هـ/732-733م40، وتحسم البرديات هذا الخلاف وتؤكد خطأ ابن تغري بردي وصحة ما ذكره ابن خياط، لأن اسم ابن الحبحاب ورد ببرديات مؤرخة (115-116هـ/733-735م) هي (P.DonnerFragments 2, dated 111-116/728-734, provenance unknown) مسبوقاً بلقب الأمير (هذا ما أمر به الأمير عبيد اللّه ابن الحبحاب)، وبالبردية (CPR III 108, dated 114/732-733, provenance unknown)، وذلك بصيغة (4. هذا مما أمر به عبيد الله بن الحبحاب، 5. في سنة أربع عشرة ومائة)، وذكر بالبردية (CPR III 110, dated 115/733-734, provenance al-Uqṣur) (4. هذا مما امر به عبيد الله بن الحبحاب، 5. في سنة خمس عشرة ومائة)، وكذلك في البردية (P.RagibSauf-conduits 3, dated 116/733-734, provenance Armant) (2. هذا كتب من علقمة بن الحرث عامل الأمير عبيد، 3. اللّه بن الحبحاب على كورة ارمنت وخبرها). وكذلك سجل اسمه على صنجة زجاجية مؤرخة بسنة 115هـ (بن الحبحاب، مثقال دينروا، ف سنة خمس، عشرة و، مائة).41

  • 42 ابن عساكر، تاريخ دمشق، ج47، ص227-229؛ الذهبي، تاريخ الإسلام، ج3، ص949.
  • 43 هو حفص بن الوليد بن يوسف، وتولى حكم مصر ثلاث مرات. انظر: الكندي، الولاة، ص57-58، 63-64، 65-66.
  • 44 الكندي، الولاة، ص64-65.
  • 45 الكندي، الولاة والقضاة، ص63-64، 300-301، 305؛ إبن تغري بردي، النجوم الزاهرة، ج1، ص316؛ المقريزي، ا (...)
  • 46 Lane-Poole, Catalogue of Arabic Glass Weights, p. 6-7, 108-109.

9أما صاحب الخراج الثاني الذي وردت الإشارة إليه في برديات الأشمونين فهو عيسي بن أبي عطا، والذي ذكر عنه ابن عساكر أنه عيسى بن أبي عطاء الشامي الكاتب كان يسكن خارج الفراديس، وكان على ديوان المدينة أيام عمر بن عبد العزيز. وكذلك ذكره أبو الحسين الرازي في تسمية كتاب أمراء دمشق وذكر أن مروان بن محمد استعمله على خراج مصر، وذكر عنه الذهبي في تاريخ الإسلام أنه روى عن أبيه وعن عمر بن عبد العزيز42. وعندما تولى الخلافة الوليد بن يزيد بن عبد الملك (125-126هـ/743-744م)، أبقى حفص بن الوليد43 على الصلاة والخراج بمصر. ثم بعد ذلك صرفه عن الخراج وولاه عيسى بن أبي عطاء وانفرد بالصلاة. وقَدم عيسى إلى مصر ليتولى خراجها لأول مرة يوم الثلاثاء لتسع بقين من شوال سنة خمس وعشرين ومائة. وفي ولاية حسان بن عتاهية الذي قدم إلى مصر في ثاني عشر جمادى الآخرة سنة سبع وعشرين ومائة على الصلاة، كان عيسى بن أبي عطاء على الخراج، فلما استقر أمر حسان في إمرة مصر أسقط الفروض التي كان قررها حفص بن الوليد في ولايته وقطع فروض الجند كلها، فوثبوا عليه وقاتلوه، ثم أخرجوا عيسى بن أبي عطاء صاحب الخراج من مصر، كل ذلك في آخر جمادى الآخرة44. ثم عاد عيسي صاحبًا للخراج في ولاية حوثرة بن سهيل، والذي وصل إلى مصر في يوم الأربعاء لاثنتي عشرة ليلةً خلت من المحرم سنة ثمان وعشرين ومائة ومعه عيسى بن أبي عطاء وهو على الخراج على عادته وحوثرة على الصلاة لا غير45. وورد اسمه كذلك على صنجة زجاجية بصيغة (بسم الله ا، مر الله بالوفا وا، مر عيسي بن ابي عطا، بطبعه مثقال درهم، على يدي يزيد بن ابي، يزيد)، وعلى صنجة أخرى (بسم الله، امر عيسي بن ابي، عطا بطبعه وز، ن نصف دينر على، يدي يزيد بن، ابي يزيد)، وفي نموذج آخر (بسم الله، امر الله بالوفا، ا[مر الامير عيسي، بن ا[بي عطا نصف، ]...[ كيلة واف،]...[)، وفى أخرى (ا[مر الامير، عيـ[ــسي بن ابي عطـ[ـا، بـ[ـطبعه نصف، قـ[ـسط واف)46.

  • 47 Al-Qadi, « An Umayyad Papyrus », p. 201.
  • 48 الكندي، كتاب القضاة، ص257.
  • 49 ورد اسمه ببرديات تنتمي لأقاليم أخرى مثل (CPR III 116, dated 127-129/744-747, provenance unknown)، (...)

10وقد أورد الكندي عند حديثه عن القاضي عبد الرحمن بن سالم الجيشاني نص بردية47 من عيسي بن أبي عطاء حيث ذكر: «وفيما وجدت في ديوان بني أمية براءة زمن مروان بن محمد فيها: بسم اللَّه الرحمن الرحيم، من عيسى بن أبي عطاء إلى خزان بيت المال، فأعطوا عبد الرحمن بن سالم القاضي رزقه لشهر ربيع الأول وربيع الآخر سنة إحدى وثلاثين ومائة عشرين دينارًا، واكتبوا بذلك البراءة، وكتب يوم الأربعاء لليلة خلت من ربيع الأول سنة إحدى وثلاثين ومائة».48 أما في برديات الأشمونين فقد سُجِل اسمه في أمر بتوفير وسيلة انتقال من البغال الخاصة بالبريد في البردية (P.Ryl.Arab. I-IV 3, dated 127/745)49.

  • 50 الكندي، كتاب الولاة وكتاب القضاة، ص77-78.

11وقد ذكر الكندي أن أبا عون عبد الملك بن يزيد وهو من أهل جُرْجان قد تولى الصلاة والخراج بمصر في مستهل شعبان سنة ثلاث وثلاثين ومائة، ثم وليها صالح بن علي بن عبد الله ولايته الثانية على صلاتها وخراجها، فدخلها لخمس خلون من ربيع الآخر سنة ست وثلاثين ومائة. وولى أبو عون عبد الملك بن يزيد جيوش المغرب، وقدم أمامه رجالًا من أشراف أهل مصر دعاة لأهل إفريقية، وكان خروج أَبي عون في جمادى الآخرة سنة ست وثلاثين ومائة50. إلا أننا نعرف من البردية (P.Clackson 45, dated 136/753) وهي إخطار لأحد الأشخاص بمقدار الجزية، أن الأمير عبــد الملك بن يزيد قد استمر في الإشراف على شؤون الخراج لمدة شهرين تقريبًا في ولاية الأمير صالح بن علي، وذلك حتى خروجه في جمادى الثاني 136هـ كقائد للجيش المتجه إلى المغرب.

أصحاب الخراج في القرن الثالث الهجري/ التاسع الميلادي

  • 51 تولى موسى بن أبي العباس مصر من قبل أبي جعفر أشناس -قائد جيش الخليفة المعتصم- على صلاتها مستهل رمضا (...)
  • 52 أبو جعفر أشناس هو قائد تركى مسلم اشتهر فى خلافة العباسيين المأمون والمعتصم والواثق، وكان يُكنى بأب (...)
  • 53 حاولت البحث عن أي إشارة إلى سعيد بن عبد الرحمن هذا في أي من المصادر التاريخية إلا أنني لم أستطع ال (...)

12لم يُشِر الكندي أو غيره من المؤرخين إلي اسم متولي خراج مصر في ولاية موسى بن أبي العباس (219-224هـ)51 من قِبل أبي جعفر أشناس52. لكن نعرف من البرديات الباقية أنه كان يسمى سعيد بن عبد الرحمن53، فقد سُجِل اسمه منفردًا في إيصال الخراج (P.GrohmannUrkunden 8, dated 223/838)، وكذلك في إيصال الخراج المسجل بالبردية (CPR XXI 42, dated 225/840). وسُجِل اسمه مقترنًا باسم أبى الوزير أحمد بن خلد بالبردية (CPR XXI 43, dated 226/840-841)، وبإيصال خراج بالبردية (CPR XXI 44, dated 226/841). وقد ذُكِر اسم سعيد بن عبد الرحمن بمفرده في إيصال الخراج بالبردية (CPR XXI 46, dated 227/842). وآخر وثيقة سُجِل بها اسم سعيد بن عبد الرحمن هي (P.Steuerquittungen 4, dated 227/842). وسُجل اسم أبي الوزير أحمد بن خلد بالبردية (CPR XXI 49, dated 224-233/839-848). أما بالبردية (P.Cair.Arab. III 181, dated 233/847) فنلاحظ أن اسم أبي الوزير قد ذكر مع شخص آخر غير سعيد بن عبد الرحمن هو الوليد بن يحى.

  • 54 الدوري، النظم الإسلامية، ص176.
  • 55 آدم متز، الحضارة الإسلامية، ج1، ص147.
  • 56 الكندي، الولاة القضاة، ص149.
  • 57 اليعقوبي، تاريخ اليعقوبي، ج2، ص448.

13ويُشير ذكر اسم سعيد بن عبد الرحمن وأبي الوزير معًا إلى أنهما كانا مشتركين في الإشراف على الخراج في ذلك الوقت. فبعد إضطراب الأحوال في الدولة العباسية على أثر سيطرة الترك بداية من عهد الخليفة المعتصم بالله (218-227هـ/833-842م)54، صار لكل ولاية ديوان خاص في بغداد ينظر في شؤونها.55 وغالبًا فإن أبو الوزير أحمد بن خلد كان هو المسؤول عن ديوان خراج مصر في بغداد، بينما كان سعيد بن عبد الرحمن يتولاه في مصر. وقد أشار الكندي إلى أبي الوزير أحمد بن خلد عند حديثه عن تولي محمد بن أبي الليث الأصم للقضاء من قِبل أبي إسحاق المعتصم، حيث ذكر أنه قد قدم بوِلايته أَبو الوزير صاحب الخراج يوم الأربعاء لثلاث عشرة خلت من ربيع الآخر سنة ست وعشرين ومائتين. وكان هو صاحب الخراج للخليفة المعتصم (218-227هـ/833-842م)56، وتأرجحت مكانته عند المتوكل على الله (232-247هـ/847-861م) فقد سخط عليه واستصفى أمواله ثم رضي عنه بعد ذلك57.

14وظهر اسم أبي خلد بإيصال دفع أموال بظهر البردية (CPR XXI 48) وقد أرخت ميرفي هذا النص بسنة 231هـ. إلا أنني أعتقد أنه يؤرخ بسنة (226-227هـ). وذلك لأنه بمراجعة البردية نجد أن التاريخ غير واضح ويكاد يكون ممسوح تمامًا، ولا يوجد ما يُرجح التاريخ الذي وضعته ميرفي. بل على العكس فإن الصيغة المسجلة على الظهر هي نفسها التي تشير لإشتراك أحمد بن خلد مع سعيد بن عبد الرحمن، والتي لم تظهر سوى في عامي (226-227هـ) في النماذج المشتركة بينهما. فضلًا عن أن اسم عامل أحمد بن خلد على الأشمونين وهو إسحق بن منصور، قد سُجِل فقط على وجه نفس البردية (CPR XXI 43, dated 226/840-841) وفي البردية (CPR XXI 44, dated 266/481) ثم اختفى اسمه بعد ذلك التاريخ وسُجِل اسم عامل آخر بدلًا منه هو محمد بن رشاد بالبردية (CPR XXI 47, dated 230/845).

  • 58 وَلي مصر إِسحاق بن يحى بن معاذ من قبل المنتصر ولي عهد أبيه المتوكل على اللَّه على صلاتها وخراجها، (...)

15وكذلك تُسهِم البرديات الباقية من الأشمونين في تأكيد ما ورد في المصادر التاريخية. فنجد مثلًا أن البردية (CPR XXI 50, dated 235/850) تؤكد ما ورد عند الكندي عن تاريخ تولي الأمير إسحق بن يحى بن معاذ على الصلاة والخراج بمصر من قبل المنتصر ولي عهد أبيه المتوكل على اللَّه، وأنه قدمها لإحدى عشرة خلت من ذي القعدة سنة خمس وثلاثين58 أي قبل شهر واحد فقط من تاريخ البردية.

  • 59 الطبري، تاريخ الرسل والملوك، ج11، ص162؛ ابن الجوزي، المنتظم في تاريخ الأمم والملوك، ج11، ص195.
  • 60 الكندي، الولاة والقضاة، ص151-152.
  • 61 الكندي، الولاة والقضاة، ص150-152.

16وقد ظهر في البرديات اسم شخص آخر يدعى ابن خلد والذي سُجِل اسمه بصيغة (أبي العباس بن خلد اعزه اللّه) وذلك في البردية (P.GrohmannUrkunden 13, dated 241/855)، وهنا يجب التساؤل هل ابن خلد هذا هو نفسه أبو الوزير أحمد بن خلد الذي سبق الحديث عنه أم إنه شخص آخر؟!. في إعتقادي أن ابن خلد هذا ليس هو أبو الوزير أحمد بن خلد. ليس فقط لوجود إختلاف في الاسم، ولكن أيضًا لأن الطبري وابن الجوزي قد أشارا في أحداث سنة ثلاث وثلاثين ومائتين إلى أن الخليفة المتوكل على الله غضب على أبي الوزير أحمد بن خلد وأمر بمحاسبته فحمل نحوا من ستين ومائة ألف دينار، وبدرتين دراهم وحليا، وأخذ له من متاع مصر اثنين وستين سفطًا، واثنين وثلاثين غلامًا وفرشًا كثيرة، وأخذ أصحابه فصالحوا عَلَى سبعين ألف دينار.59، وكذلك فإن الكندي قد ذكر في كتابه عن الولاة أنه عندما تولى عنبسة بن إسحق مصر وقدمها في ربيع الآخر سنة ثمان وثلاثين ومائتين كان شريكًا لأحمد بن خالد صاحب الخراج60. وزاد ابن تغري بردي في الاسم فذكر أحمد بن خلد الصريفيني، ويفهم من كلام الكندي أن ابن خلد كان قد تولى الخراج قبل ذلك بفترة، وفي إعتقادي أن ذلك غالبًا قد تم بعد أن صُرف الوالي خوط عبد الواحد بن يحى من قبل الخليفة المنتصر عن الخراج يوم الثلاثاء لسبع خلون من صفر سنة سبع وثلاثين ومائيتين، وقد استمر ابن خلد في عمله حتى أفرد الخليفة المتوكل عنبسة بالخراج مع الصلاة في سنة تسع وثلاثين ومائتين، ثم عاد لعمله بعد أن صرف الخليفة المتوكل عنبسة عن الخراج لمستهل جمادى الآخرة سنة إحدى وأربعين61. ويؤكد ذلك تسجيل اسمه مع فارق عدة أيام بالبردية (P.GrohmannUrkunden 13) المؤرخة 26 جمادي الأول 241هـ.

  • 62 ورد اسم أبي الفضل عبيد الله بن المعلى في البردية (P.Cair.Arab. III 184)، والتي أرخها جروهمان بسنة 2 (...)
  • 63 الكندي، الولاة، ص153.
  • 64 التنوخي، الفرج بعد الشدة، ج2، ص76.

17وتشير الوثائق الى أن أحمد بن خلد هذا لم يستمر مسؤولا عن الخراج طوال المدة ما بين (241-244هـ)، حيث ورد اسم أبي الفضل عبيد الله بن المعلى62 في إيصال الخراج المسجل بالبردية (CPR XXI 54, dated 243/857-858). مما يشير إلى أنه كان مسئولًا بدلًا من أحمد بن خلد لفترة لا نستطيع تحديدها على وجه الدقة لكنها في الغالب فترة قصيرة، وذلك لأن اسم ابن خلد قد ظهر مرة أخرى بنفس الصيغة (ابي العباس بن خلد اعزه اللّه) وذلك في إيصال دفع الجزية المسجل في البردية (P.GrohmannProbleme 11, dated 244/858-859). وتجدر الإشارة إلى أن ابن خلد هذا ربما كان هو نفس الشخص الذي ورد ذكره في إيصال الخراج المسجل بالبردية (CPR XXI 41, dated 224/839)باعتباره خليفة لعاملي سعيد بن عبد الرحمن، وربما أثبت كفاءة جعلته أهلًا ليكون صاحبًا لخراج مصر كلها، خصوصًا وأن المصادر التاريخية قد أكدت نزاهته وأمانته، فقد تولى الخراج بعده سليمان بن وهب63، والذي روى التنوخي عن ابنه عبيد الله بن سليمان بن وهب عن والده أنه قال: كنت بحضرة أبي، في ديوان الخراج بسر من رأى، وهو يتولاه – إذ ذاك – إذ دخل علينا أحمد بن خالد الصريفيني الكاتب، فقام له أبي قائماً في مجلسه، وأقعده في صدره، وتشاغل به، ولم ينظر في عمل حتى نهض، ثم قام معه، وأمر غلمانه بالخروج بين يديه. فاستعظمت أنا، وكل من في الديوان ذلك، لأن رسم أصحاب الدواوين، صغارهم وكبارهم، أن لا يقوموا في الديوان لأحد من خلق الله عز وجل، ممن يدخل إليهم .وتبين ذلك أبي في وجهي، فقال لي: يا بني، إذا خلونا، فسئلني عن السبب فيما عملته مع هذا الرجل. قال: وكان أبي يأكل في الديوان، وينام فيه، ويعمل عشياً. فلما جلسنا نأكل، لم أذكره، إلى أن رأيت الطعام قد كاد ينقضي، فقال لي: يا بني شغلك الطعام عن إذكاري بما قلت لك أن تذكرني به؟. فقلت: لا، ولكن أردت أن يكون ذلك على خلوة. فقال: يا بني، هذا وقت خلوة، ثم قال: أليس قد أنكرت، أنت والحاضرون، قيامي لأحمد بن خالد، في دخوله وخروجه، وما عاملته به ؟. فقلت: بلى. قال: كان هذا يتقلد مصر، فصرفته عنها، وقد كانت طالت مدته فيها، فتتبعته، فوطئت آثار رجل لم أجد أجمل منه آثاراً، ولا أعف عن أموال السلطان والرعية، ولا رأيت رعية لعامل أشكر من رعيته له.64

  • 65 اليعقوبي، تاريخ اليعقوبي، ج2، ص452، 454.
  • 66 ابن عساكر، تاريخ دمشق، ج5، ص390.
  • 67 وُجدت في مصر في العهد الروماني ضرائب على المواشي والأسماك، ومثل هذه الضرائب لم تظهر عند العرب في مص (...)
  • 68 المقريزي، الخطط، ج1، ص297-298.
  • 69 البلوي، سيرة أحمد بن طولون، ص59-60.
  • 70 إيمان مصطفى، سياسة الخراج، ص326.
  • 71 الكندي، الولاة والقضاة، ص163.
  • 72 البلوي، سيرة أحمد بن طولون، ص60.
  • 73 ابن تغري بردي، النجوم الزاهرة، ج3، ص43.
  • 74 البلوي، سيرة أحمد بن طولون، ص175-178؛ ابن عساكر، تاريخ دمشق، ج5، ص390.
  • 75 ابن الداية، المكافأة، ص195.

18ويُعد ابن المدبر من أشهر من تولى خراج مصر. وهو أحمد بن محمد بن عبيد الله أبو الحسن بن المدبر الكاتب، وولاه الخليفة العباسي المتوكل على الله (232-247هـ/847-861م) سبعة دواوين في سامراء وكذلك تولى المساحة بدمشق وغيرها في أيام المتوكل على الله سنة إحدى وأربعين ومائتين. أصله من سامراء وولاه المتوكل خراج جندي دمشق والأردن بعد أن احتال عليه كتاب الدواوين لخوفهم منه وقالوا ان البلد يحتاج أن يعدل ولا يقوم بالتعديل إلا من ولى ديوان الخراج،65 ثم بعد ذلك تولى خراج مصر66. وذكر عنه المقريزي أنه أول من أحدث مالًا سوى مال الخراج بمصر وذلك عندما ولي خراج مصر بعد سنة خمسين ومائتين، فإنه كان من دهاة الناس، وشياطين الكتاب، فابتدع في مصر بدعا صارت مستمرة من بعده لا تُنقض، فأحاط بالنطرون وحجر عليه بعد ما كان مباحًا لجميع الناس، وقرر على الكلأ الذي ترعاه البهائم مالا سماه المراعي67، وقرر على ما يطعم الله من البحر مالا وسماه المصايد إلى غير ذلك68. وقد حدث كثير من الصراع على النفوذ بينه وبين أحمد ابن طولون الذي تولى حكم مصر سنة 254هـ/868م وتمكن ابن طولون من تولية ابن هلال الخراج بدلًا من ابن المدبر. إلا أن ابن المدبر رفض تسليم ما في يده من الأعمال، فقبض عليه ابن طولون وحبسه في منزله، إلا أنه بعد أن تولى المعتمد على الله الخلافة (256-284هـ/ 870-892م) رد ابن المدبر إلى ولاية الخراج69 نتيجة لضغط شقيق المعتمد – الموفق طلحة – فأطلقه ابن طولون وتسلم الخراج من جديد وتعهد لأحمد بن طولون بألا يكتب لدار الخلافة إلا شاكرًا70. ويذكر الكندي أنه بعد ذلك ورد كتاب الخليفة المعتمد إلى أحمد بن طولون يستحثه في حمل الأموال، فكتب إِليه: لست أطيق ذلك، والخراج بيد غيري، فأنفذ المعتمِد نفيسًا الخادم إلى أحمد بن طولون بتقليده الخراج بمصر وبولايته على الثغور الشامية، فأقر أحمد بن طولون أبا أيوب أحمد بن محمد بن شجاع على الخراج خليفةً له عليها71. وذلك بعد أن تولى ابن المدبر جندي فلسطين والاردن ودمشق72. أما عن وفاته فقد ذكر ابن تغري بردي ان أحمد بن طولون قد قبض عليه وحبسه وأخذ أمواله ثم صالحه على ستمائة ألف دينار73. واذا كان البلوي وابن عساكر قد أكدا ما ذكره ابن تغري بردي من أن أحمد بن طولون قد حبسه في سنة خمس وستين ومائتين، إلا أنهما ذكرا أنه مات في حبسه، وأن الخبر ورد بموته في حبس ابن طولون سنة سبعين ومائتين أو إحدى وسبعين ومائتين74. وهو ما أكده ابن الداية والذي ذكر أنه ظل في الحبس حتى مات بعد أن فقد بصره75.

  • 76 الكندي، الولاة، ص153.
  • 77 Wüstenfeld, Die Statthalter von Ägypten, p. 57-58.

19وتؤكد البرديات ما ذكره المقريزي من أن ابن المدبر هو أول من ابتدع ضريبة المراعي، فأقدم إشارة وصلتنا عنها تخص خراج سنة 247هـ والتي تم دفعها في سنة 248هـ وذلك بالبردية (P.GrohmannProbleme 16, dated 248/862, provenance unknown). أما أول مرة يذكر فيها اسم ابن المدبر فكان أيضًا في بردية تخص خراج سنة 247هـ وهي البردية (P.Philad.Arab. 10, dated 247/861-862, provenance unknown). مما يشير إلى أن ابن المدبر قد تولى خراج مصر في سنة 247هـ أو 248هـ على الأكثر. وذلك بعد سليمان بن وهب الذي كان يتولى خراج مصر في عام 247هـ76، وليس بعد سنة 250هـ كما ذكر المقريزي ووستنفلد Wüstenfeld77.

  • 78 أحمد نبيل على مغربي، أهل الذمة في ضوء نصوص البرديات العربية، ص212-216، لوحة 11. لم يتم إدراج بعض ا (...)

20أما في وثائق الأشمونين فنجد أن اسم ابن المدبر قد سُجِل في إيصال تأدية خراج بالبردية (CPR XXI 55, dated 248/862-863). وذُكِر كذلك باسم أبي الحسن في جزء من إيصال بدفع خراج عن المراعي بالبردية (P.Berl.Arab. I 6, dated 249/863-864)، وكذلك بإيصال خراج مراعي بالبردية (P.Vind.inv. A.P.  5565r, dated 250/865)78، وفي إيصال خراج بالبردية (CPR XXI 57, dated 251/866)، وفي إيصال خراج مراعي بالبردية (P.Steuerquittungen 5, dated 252/866)، وفي جزء من إيصال بالبردية (CPR XXI 58 dated 253/867). وآخر ذكر له في برديات الأشمونين كان في إيصال دفع جالية في البردية (CPR XXI  59, dated 253/867).

  • 79 ليس هناك شك في أن أبي عيسى وأبي النجم واسكندر كانوا أصحاب خراج، وذلك لأنه قد أشير لهم في النص بنفس (...)
  • 80 هذه هي السنة قبل الأخيرة في عمر الدولة الطولونية. فقد دخل محمد بن سليمان الكاتب يوم الخميس لمستهل (...)

21وقد وردت في البرديات أسماء ثلاثة أشخاص تؤكد النصوص التي وردت بها أسمائهم أنهم كانوا أصحاب خراج مصر.79هؤلاء الثلاثة - على حد علمي - لم يرد لهم ذكر في المصادر التاريخية وأولهم هو أبو عيسى الذي كان صاحب خراج مصر في عام 265هـ طبقًا لإيصال استلام الجالية بالبردية(P.GrohmannUrkunden 14, dated 265/878). أما الثاني فكان يدعى ابو النجم وتولي الخراج في عامي (286-287هـ/ 899-900م) ، وسُجِل اسمه في ثلاث إيصالات خراج في البردية (CPR XXI 71, dated 286/899)، و كذلك في (CPR XXI 72, dated 287/900)، وفي (P.Cair.Arab. III 189, dated 287/900). أما ثالثهم فهو اسكندر مولى امير المؤمنين، والذي سجل اسمه في البردية (P.GrohmannUrkunden 12, dated 291/903-904)، وهو آخر صاحب خراج ورد ذُكره في إيصالات الضرائب الباقية من الأشمونين. ويلاحظ أنه قد سجل اسمه مقترنًا بعبارة (مولى امير المؤمنين) والتي تحمل دلالة سياسية هامة هي نهاية الدولة الطولونية وعودة مصر لحكم العباسيين مرة أخرى سنة 292هـ.80 وإذا كان التاريخ المسجل بالبردية (291هـ/904م) هو العام السابق لإسترجاع العباسيين مصر إلى حكمهم، فإن ذلك يظل منطقيًا لأن دفع الخراج كان يتم في السنة التالية.

22وقد خلت إيصالات ضرائب الأشمونين بعد هذا التاريخ من الإشارة إلى اسم صاحب الخراج، وتم الاكتفاء بذكر المسئول المحلي. ولكن سُجِل اسم صاحب خراج آخر في نوع مختلف من الوثائق.

  • 81 (P.Cair.EgLib.inv. 343r)، جروهمان، البرديات العربية بدار الكتب المصرية، ج7، غير منشور، رقم 517.
  • 82 الزركلي، الأعلام، ج2، ص231.
  • 83 ابن تغري بردي، النجوم الزاهرة، ج3، ص144.
  • 84 الكندي، الولاة والقضاة، ص182-187.
  • 85 الزركلي، الأعلام، ج2، ص231.
  • 86 الطبري، تاريخ الرسل، ج11، ص125.

23فنجد في تعهد دفع الأموال بالبردية (P.Cair.Arab. VII 517)81 اسم عامل الحسين بن أحمد. ولم يرد في نص هذه البردية أي تاريخ ولكن جروهمان أرخها بسنة (244هـ/858-859م). إلا أنني أعتقد أن تاريخها الصحيح يجب أن يكون سنة 294هـ. وذلك لأن الحسين بن أحمد الماذرائي – والذي كان من نبلاء الكتاب في عصر بني طولون – قد قلده الخليفة المكتفي بالله العباسي خراج مصر سنة 292هـ82. لأنه كان على علاقة طيبة بالعباسيين عندما كان يتولى خراج الشام خلال السنوات الأخيرة من حكم الطولونيين. وعندما دخل محمد بن سليمان الكاتب مصر يوم الخميس لمستهل ربيع الأول سنة اثنتين وتسعين ومائتين، جعل أبا علي الحسين بن أحمد الماذرائي على خراجها، وصرف عنه أَبا الطيب أحمد بن علي بن أحمد الماذرائي83. وجعل إلى الحسين بن أحمد النظر في أمر بني طولون وضياعهم84. وفيما بعد أقره الخليفة المقتدر، ثم سخط عليه، وأحضره إلى بغداد، وصادر أمواله، وأعاده إلى مصر85، وذكر الطبري خبر وفاته ضمن أحداث سنة سبع عشره وثلاثمائة86. وربما كان وجود اسم الحسين بن أحمد في البردية (P.GrohmannProbleme 11, dated 244/858-859) هو السبب الذي دفع جروهمان لتأريخها بسنة 244هـ. إلا أننا يجب أن نلاحظ أن الحسين بن أحمد الذي ذُكِر في هذه البردية كان هو وشخص آخر عاملين لأبي العباس بن خلد متولي الخراج في ذلك الوقت (5. بن الفرج والحسين بن أحمد عاملي أبي العباس بن خلد)، بينما ذُكِر هنا بصفته صاحب الخراج (7. لمحمد بن أحمد عامل الحسين بن أحمد).

الخاتمة

24توصلت هذه الدراسة لبعض النتائج أبرزها حسم الخلاف حول تاريخ تولى عبيد الله بن الحبحاب خراج مصر وتحديد أن التاريخ الصحيح لذلك هو يوم الثلاثاء لثلاث عشرة ليلة خلت من شهر رمضان سنة سبع ومائة من الهجرة، الأمر الذي تبين معه عدم دقة نسب البردية (P.Cair.Arab. III  174, dated 103/722) إلى عبيد الله بن الحبحاب، وأن الأصوب هو أنها تُنسب إلى أسامة بن زيد. وكذا تم حسم الخلاف حول تاريخ تولي ابن الحبحاب إمارة المغرب وتأكيد أن ذلك تم سنة 116هـ/734-735م. وأيضًا تم تأريخ البردية (CPR XXI 48) بسنة (226-227هـ) وليس 231هـ. وإزالة الخلط بين (أبي الوزير أحمد بن خلد) وبين (أبي العباس أحمد بن خلد الصريفيني) وأنهما شخصين مختلفين. وتأكيد ما ورد في المصادر عن تاريخ تولي الأمير إسحق بن يحى، وأن إبن المدبر هو أول من إبتدع ضريبة المراعي. فضلًا عن تحديد تاريخ تولي ابن المدبر لخراج مصر بسنة 247-248هـ، وليس بعد سنة 250هـ كما ذكر المقريزي. والتوصل لعدم دقة تأريخ البردية (P.Cair.Arab. VII 517) بسنة 244هـ/858-859م. وترجيح تأريخها بسنة 294هـ/906-907م.

Haut de page

Bibliographie

المصادر

ابن الأثير، الكامل في التاريخ، تحقيق عمر عبد السلام تدمري، دار الكتاب العربي، بيروت، 1997.

البلوي، سيرة أحمد بن طولون، تحقيق محمد كرد علي، القاهرة، مكتبة الثقافة الدينية، 1998.

ابن تغري بردي، النجوم الزاهرة في ملوك مصر والقاهرة، دار الكتب، 1929م-1972.

التنوخي، الفرج بعد الشدة، تحقيق عبود الشالجى، دار صادر، بيروت، 1978.

ابن الجوزي، المنتظم في تاريخ الأمم والملوك، تحقيق محمد عبد القادر عطا، مصطفى عبد القادر عطا، دار الكتب العلمية، بيروت، 1992.

الحسن بن عبد الله العباسي، آثار الأول في ترتيب الدول، تحقيق عبد الرحمن عميرة، دار الجيل، بيروت، 1989.

ابن خياط، تاريخ خليفة بن خياط، تحقيق أكرم ضياء العمري، دار طيبة للنشر والتوزيع، الرياض، 1985.

ابن الداية، المكافأة وحسن العقبى، المكتبة الأدبية، القاهرة، 1914.

ابن الدواداري، كنز الدرر وجامع الغرر، تحقيق جونهيلد جراف، اريكا جلاسِن، مكتبة عيسى البابي الحلبي، القاهرة، 1994.

الذهبي، تاريخ الإسلام ووفيات المشاهير والأعلام، تحقيق بشار عواد معروف، دار الغرب الإسلامي، بيروت، 2003.

ساويرس بن المقفع، تاريخ البطاركة، إعداد الأنبا صموئيل، النعام للطباعة والنشر، القاهرة، 1999.

الطبري، تاريخ الرسل والملوك وصلة تاريخ الطبري، دار التراث، بيروت، 1967.

ابن عبد الحكم، فتوح مصر والمغرب، مكتبة الثقافة الدينية، 2004.

عبد الله بن عبد الحكم، سيرة عمر بن عبد العزيز على ما رواه الإمام مالك بن أنس وأصحابه، تحقيق أحمد عبيد، عالم الكتب، بيروت، 1984.

ابن عساكر، تاريخ مدينة دمشق وذكر فضلها وتسمية من حلها من الأماثل أو اجتاز بنواحيها من وارديها وأهلها، تحقيق محب الدين أبي سعيد عمر بن غرامة العمروي، دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع، بيروت، 1996.

الفراء، الأحكام السلطانية، تحقيق محمد حامد الفقي، دار الكتب العلمية، بيروت، 2000.

الكندي، كتاب الولاة وكتاب القضاة، تحقيق محمد حسن محمد حسن إسماعيل، وأحمد فريد المزيدي، دار الكتب العلمية، بيروت، 2003.

الماوردي، الأحكام السلطانية، دار الحديث، القاهرة، 2006.

المقريزي، المواعظ والاعتبار بذكر الخطط والآثار دار الكتب العلمية، بيروت، 1997.

ابن مسكويه، تجارب الأمم وتعاقب الهمم، مطبعة التمدن، القاهرة، 1915.

اليعقوبي، تاريخ اليعقوبي، شركة الأعلمي للمطبوعات، بيروت، 2010.

أبي يوسف، كتاب الخراج، دار المعرفة للطباعة والنشر، بيروت، 1979.

المراجع العربية والمترجمة

أحمد نبيل على مغربي، أهل الذمة في ضوء نصوص البرديات العربية من القرن الأول إلى القرن الرابع الهجري: دراسة أثرية حضارية، ماجستير، كلية السياحة والفنادق، جامعة الفيوم، 2011.

أدولف جروهمان، البرديات العربية بدار الكتب المصرية، ج3، مطبعة دار الكتب المصرية، القاهرة، 1955.

أدولف جروهمان، البرديات العربية بدار الكتب المصرية، القاهرة، ج7، غير منشور.

آدم متز، الحضارة الإسلامية في القرن الرابع الهجري، ترجمة محمد عبد الهادي أبو ريده، الطبعة الخامسة، دار الكتاب العربي، بيروت، د.ت.

إيمان مصطفى، «سياسة الخراج المصري بين العسف والعدل في عهدي ابن المدبر وابن طولون 247-270هـ/861-883م»، حوليات آداب عين شمس 44، القاهرة، 2016، ص311-356.

جاسر أبو صفية، «مشكلة الجوالي في البرديات الأموية»، مجلة دراسات العلوم الانسانية والاجتماعية مجلد 24 عدد 1، الاردن، 1997، ص66-72.

الزركلي، الأعلام، دار العلم للملايين، بيروت، 2002.

سيد أمير علي، مختصر تاريخ العرب والتمدن الإسلامي، ترجمة رياض رأفت، مطبعة لجنة التأليف والترجمة والنشر، القاهرة، 1938.

سيدة إسماعيل كاشف، مصر في فجر الإسلام من الفتح العربي إلى قيام الدولة الطولونية، الهيئة المصرية العامة للكتاب، القاهرة، 1994.

عبد العزيز الدوري، النظم الإسلامية، مركز دراسات الوحدة العربية، بيروت، 2008.

فالح حسين، «حول الجزية والخراج بمصر في القرن الأول الهجري»، المجلة العربية للعلوم الإنسانية مجلد 8 عدد 30، الكويت، 1988، ص66-82.

فالح حسين، «مسألة هروب الفلاحين من القرى في مصر بناء على الوثائق البردية المعاصرة»، مجلة دراسات تاريخية عدد 39-40، دمشق، 1991، ص30-44.

محمد رمزي، القاموس الجغرافي للبلاد المصرية من عهد قدماء المصريين إلي سنة 1945، الهيئة المصرية العامة للكتاب، القاهرة، 1994.

محمد ضياء الدين الريس، الخراج والنظم المالية للدولة الإسلامية، دار المعارف، القاهرة، 1969.

المراجع الأجنبية

Abbott, Nabia, « A New Papyrus and a Review of the Administration of ʿUbayd Allah b. al-Habhab” in George Makdisi (éd.), Arabic and Islamic Studies in Honor of Hamilton A.R. Gibb, Brill, Leyde, 1965, p. 21-35.

Becker, Carl Heinrich, Beiträge zur Geschichte Ägyptens unter dem Islam II, Verlag Karl. J. Trübner, Strasbourg, 1902-1903.

CPR III = Grohmann, Adolf, Allgemeine Einführung in die Arabischen Papyri, CPR 3, Burgverlag Ferdinand Zöllner, Vienne, 1924.

CPR XXI = Frantz-Murphy, Gladys, Arabic Agricultural Leases and Tax Receipts from Egypt, 148-427 A.H./765-1035 A.D., CPR 21, Hollinek, Vienne, 2001.

Frantz-Murphy, Gladys, « The Economics of State Formation in Early Islamic Egypt » in Petra M. Sijpesteijn, Lennart Sundelin, Sofia Torallas Tovar et Amalia Zomeño (éd.), From al-Andalus to Khurasan: Documents from the Medieval Muslim World, Brill, Leyde, Boston, 2007, p. 101-114.

George, Miles, Early Arabic Glass Weights and Stamps, the American Numismatic Society, New York, 1948.

Grohmann, Adolf, « Aperçu de papyrologie arabe », EtudPap 1, 1932, p. 23-95.

Lane-Poole, Stanley, Catalogue of Arabic Glass Weights in the British Museum, British Museum, The Trustees, Londres, 1891.

Morimoto, Kōsei, The Fiscal Administration of Egypt in the Early Islamic Period, Dohosha, Kyoto, 1981.

Moritz, Bernhard, Arabic Paleography: A Collection of Arabic Texts from the First Century of the Hidjra till the Year 1000, Publications of the Khedivial Library 16, Khedivial Library, Le Caire, 1905.

P.Berl.Arab. I = Abel, Ludwig, Arabische Urkunden aus den Koniglichen Museen zu Berlin, Weidmann, Berlin, 1896-1900.

P.Cair.Arab. I–VI = Grohmann, Adolf, Arabic Papyri in the Egyptian Library, Egyptian Library Press, Le Caire, 1934-1962.

P.Clackson = Sijpesteijn, Petra et Clackson, Sarah, « A Mid Eighth Century Trilingual Tax Demand Related to the Monastery of Apa Apollo at Bawit » in Anne Boud’hors, James Clackson, Catherine Louis et Petra Sijpesteijn (éd.), Monastic Estates in Late Antique and Early Islamic Egypt: Ostraca, Papyri, and Essays, in Anne Memory of Sarah Clackson, American Society of Papyrologist, Cincinnati (Ohio), 2009, p. 102-119.

P.DonnerFragments = Donner, Fred McGraw, « Fragments of Three Umayyad Official Documents » in Maurice A. Pomerantz et Aram A. Shahin (éd.), The Heritage of Arabo-Islamic Learning: Studies Presented to Wadad Qadi, Brill, Leyde, Boston, 2015, p. 28-41.

P.GrohmannProbleme = Grohmann, Adolf, « Probleme der Arabischen Papyrusforschung », ArOr 3, 1931, p. 381-394; 6, 1934, p. 125-149.

P.GrohmannUrkunden = Grohmann, Adolf, « Einige Bemerkenswerte Urkunden aus der Sammlung der Papyrus Erzherzog Rainer an der Nationalbibliothek zu Wien », ArOr 18, 1950, p. 80-119.

P.Philad.Arab = Levi Della Vida, Giorgio, « Arabic Papyri in the University Museum in Philadelphia (Pennsylvania) », Atti Lincei VIII, 25, 1, 1981, p. 1-242.

P.RagibSauf-conduits = Rāġib, Yūsuf, « Saufs-conduits d’Égypte omeyyade et abbasside », AnIsl 31, 1997, p. 143-168.

P.Ryl.Arab. I = Margoliouth, David Samuel, Catalogue of Arabic Papyri in the John Rylands Library Manchester, Manchester University Press, Manchester, 1933.

P.Steuerquittungen = Diem, Werner, Arabische Steuerquittungen des 8. bis 11. Jahrhunderts aus der Heidelberger Papyrussammlung und anderen Sammlungen, Harrassowitz Verlag, Wiesbaden, 2008.

al-Qadi, Wadad, « An Umayyad Papyrus in al-Kindi’s Kitab al-Qudat », DerIsl 48, 2007, p. 200-245.

Rogers, Edward Thomas, « Unpublished Glass Weights and Measures », JRAS 10, 1, 1878, p. 98-112.

Sijpesteijn, Petra M., Shaping a Muslim State: the World of a Mid-Eighth-Century Egyptian Official, Oxford University Press, Oxford, 2013.

Wiet, Gaston, « De la conquête arabe à la conquête ottomane » in Henri Munier (éd.), Précis de l’histoire de l’Égypte par divers historiens et égyptologues 2, L’Égypte byzantine et musulmane, Ifao, Le Caire, 1932, p. 304-327.

Wiet, Gaston, Catalogue général du musée de l’art islamique du Caire : inscriptions historiques sur pierre, Ifao, Le Caire, 1971.

Wüstenfeld, Ferdinand, Die Statthalter von Ägypten zur Zeit der Chalifen II, Dieterichsche Verlagsbuchhandlung, Göttingen, 1875-1876.

Haut de page

Notes

1 أتقدم بخالص الشكر للسادة المحكمين على ملاحظاتهم الهامة. وكذلك أود أن أشير إلى أن جميع البرديات التي وردت في النص تنتمي الى إقليم الأشمونين، لذا لم يتم ذكر ذلك في النص منعًا للتكرار. أما الوثائق التي تنتمي إلى مكان آخر غير الأشمونين فقد أشير إلى كل منها في موضعه. كما أود أن أشكر أ.د/تامر مختار (الأستاذ المساعد بكلية الآداب، جامعة حلوان) على قراءته وتعليقه على نسخة مبدئية من هذا المقال.

2 الأشمونين حاليًا هي قرية تابعة لمركز ملوي بمحافظة المنيا، وكانت هي المركز العام عند الفراعنة لديانة الإله توت، المسمي خمنو، والذي اشتق اسم المدينة من اسمه. وقد كانت مدينة الأشمونين، قاعدة لقسم أونو في زمن الفراعنة، ثم قاعدة لكورة الأشمونين في عهد العرب، ثم قاعدة لأعمال الأشمونين، من أيام الدولة الأيوبية إلي آخر أيام دولة الجراكسة، ثم قاعدة لولاية الأشمونين في العهد العثماني. ولما عُين محمد باشا النشانجي، واليًا علي مصر للمرة الأولي، في سنة 1132هـ/1720م، وكان واليًا مفكرًا نشطًا، لاحظ أن مدينة الأشمونين – فضلًا عن اضمحلالها – فإنها واقعة بعيدة عن النيل الذي هو طريق المواصلات بين القاهرة وبلاد الصعيد في ذلك الوقت، لذلك أصدر الوالي المذكور أمرًا في سنة 1133هـ/1721م، بنقل ديوان الولاية من الأشمونين إلي ملوي، لوقوعها علي النيل، وبذلك أصبحت ملوي قاعدة لولاية الأشمونين، مع بقاء الولاية باسم الأشمونين، وفي سنة 1241هـ/1826م صدر أمر من الوالي بتسمية ولاية الأشمونين باسم مأمورية أسيوط، وجُعلت مدينة أسيوط قاعدة لهذه المأمورية، وبذلك حُذف اسم الأشمونين من الأقسام الإدارية بمصر، وأصبحت الأشمونين قرية من قرى مركز ملوي، بمحافظة المنيا حاليًا. محمد رمزي، القاموس الجغرافي، القسم 2، ج4، ص59-60.

3 Morimoto, The Fiscal Administration, p. 114.

4 ابن مسكويه، تجارب الأمم، ج5، ص192، 194؛ سيد أمير علي، مختصر تاريخ العرب، ص162.

5 أراد الخليفة عثمان بن عفان من عمرو بن العاص أن يكون واليًا على الحرب، وعبد الله بن سعد على الخراج، فقال عمرو: أنا إذا كماسك البقرة بقرنيها وآخر يحلبها، فأبى عمرو وترك ولاية مصر. وكذلك ذكر ابن عبد الحكم أن عتبة بن أبى سفيان، وفد إلى معاوية فى نفر من أهل مصر، وكان معاوية وَلّى عتبة الحرب، ووردان الخراج، وحريث بن زيد الديوان، فسأل معاوية الوفد عن عتبة، فقال عبادة بن صمل المعافرى :حوت بحر يا أمير المؤمنين، ووعل بر. فقال معاوية لعتبة :اسمع ما تقول فيك رعيتك. فقال: صدقوا يا أمير المؤمنين، حجبتنى عن الخراج ولهم على حقوق، وأكره أن أجلس فأسأل فلا أفعل فأبخل فضم إليه معاوية الخراج. ابن عبد الحكم، فتوح مصر، ص205.

6 سيدة إسماعيل كاشف، مصر في فجر الإسلام، ص20.

7 الماوردي، الأحكام السلطانية، ص234.

8 الحسن بن عبد الله، آثار الأول في ترتيب الدول، ص158.

9 الفراء، الأحكام السلطانية، ج1، ص173؛ أبي يوسف، الخراج، ص186-187.

10 قام جاستون فيت Wiet Gaston بعمل جدول هام رتبه ترتيبًا تاريخيًا للخلفاء والولاة وأصحاب الخراج وأصحاب الشرطة والقضاة والبطاركة، وقد أضافت سيدة إسماعيل كاشف ملاحظاتها الهامة إلى هذا الجدول، وعلى الرغم من أنهم قد إستفادوا في هذه الجداول من البرديات العربية، إلا أن ذلك كان بشكل جزئي وبسيط، وكان اعتمادهم بشكل أساسي على المصادر التاريخية، ولم يُذكر في الجدولين غالبية أصحاب الخراج الذين ورد ذكرهم في هذه الدراسة
Wiet, « De la conquête arabe à la conquête ottomane », p. 304-327.
؛ سيدة إسماعيل، مصر في فجر الإسلام، ص368-385.

11 استخدمت في هذا البحث الاختصارات الخاصة بقاعدة بيانات البرديات العربية، والتي يمكن الوصول إليها على الرابط:
https://www.naher-osten.uni-muenchen.de/isap/isap_checklist/index.html

12 انظر: CPR III

13 تضمنت إيصالات الضرائب الباقية من الخمسة قرون الأولى من الهجرة من الأشمونين أسماء عدد كبير من موظفي الإدارة المالية مثل عمال الإقليم والقسطال والجهبذ. وقد أشير إليهم هنا فقط بما يدعم موضوع الدراسة، إلا أنني سوف أقوم بدراسة ذلك باستفاضة لاحقًا في دراسة مستقلة عن الإدارة المالية للأشمونين.

14 كان بعض الفلاحين يتركون قراهم في أوقات جمع الضرائب. لذا ابتكر أسامة بن زيد السجل أو ما يمكن أن نعتبره جواز سفر أو تصاريح انتقال، وذلك ضمن إجراءات أخرى لضبط الهروب من القرى والأراضي الزراعية. وكان النص المسجل في ذلك التصريح يتضمن اسم العامل الذي أصدره، واسم وصفات حامله، والمكان الذي يذهب إليه، وتاريخ نهايته. للمزيد انظر: فالح حسين، «مسألة هروب الفلاحين»، ص31-32؛ جاسر أبو صفية، «مشكلة الجوالي»، ص66-72.

15 ساويرس بن المقفع، تاريخ البطاركة، ج1، ص131.

16 وصلنا نقش مؤرخ بسنة ثمان ومائة يوثق عملية مسح لبعض قرى منوف بأمر ابن الحبحاب. انظر:
Wiet, Catalogue général, p. 1-2.

17 المقريزي، المواعظ والإعتبار، ج1، ص141.

18 تولي مصر من قبل الخليفة هشام بن عبد الملك على الصلاة ودخلها لثلاث خلون من ذي الحجة سنة خمس ومائة، وصرفه عنها في ذي القعدة سنة ثمان ومائة، فكانت ولايته ثلاث سنين. الكندي، الولاة والقضاة، ص57.

19 الكندي، الولاة والقضاة، ص56-57.

20 الكندي، الولاة والقضاة، ص247.

21 ابن تغري بردي، النجوم الزاهرة، ج1، ص266.

22 كان يتم تسجيل اسم الوالي عليها إذا كان يتولي الصلاة والخراج معًا. انظر:
Sijpesteijn, Shaping a Muslim State, p. 121-123.

23 Rogers, « Unpublished Glass Weights », p. 112.

24 Lane-Poole, Catalogue of Arabic Glass Weights, p. xxiv, 4, 108.

25 Becker, Beiträge zur Geschichte, p. 107-110.

26 Grohmann, « Aperçu de papyrologie arabe », p. 54-56.

27 لما توفي أمير المؤمنين سليمان بن عبد الملك (99هـ/717م)، وتولى عمر بن عبد العزيز عزل أسامة بن زيد عن خراج مصر قبل دفن سليمان وولى حيان بن شريح بدلًا منه. عبد الله ابن عبد الحكم، سيرة عمر بن عبد العزيز، ص37؛ ابن تغري بردي، النجوم الزاهرة، ج1، ص232؛ ابن الأثير، الكامل في التاريخ، ج4، ص147.

28 هذا التاريخ يوافق 23 يناير 772 / 20 فبراير722م. كان والي مصر في هذا الوقت هو حنظلة بن صفوان وذلك بعدما ورد كتاب الخليفة يزيد بن عبد الملك إلى بِشر بن صفوان بتأْميره على إِفريقية، فخرج إليها فِي شوال سنة اثنتين ومائة واستخلف أخاه حنظلة بن صفوان على مصر. الكندي، الولاة والقضاة، ص54.

29 Abbott, « A New Papyrus », p. 26.

30 سيدة إسماعيل كاشف، مصر في فجر الإسلام، ص٢١.

31 Frantz-Murphy, « The Economics of State Formation », p. 105.

32 الريس، الخراج والنظم، ص262.

33 Abbott, « A New Papyrus », p. 26.

34 ورد ذكر حيان بن شريح على المكاييل الزجاجية بصيغة (أمر حيان بن، شريح ربع، قسط .. و، اف)، وكذلك صنجة زجاجية خاصة بدينر سجل عليها (امر حيان، بن شريح، مثقال دينر، واف).
Rogers, « Unpublished Glass Weights », p.100, pl. 2 ; Lane-Poole, Catalogue of Arabic Glass Weights, p. xxiii, 3.

35 ابن الدواداري، كنز الدرر وجامع الغرر، ج4، ص356-357.

36 عبد الله بن عبد الحكم، سيرة عمر بن عبد العزيز، ص37.

37 الكندي، الولاة، ص56.

38 ابن عساكر، تاريخ مدينة دمشق، مج37، ص415.

39 ابن خياط، تاريخ خليفة بن خياط، ص347.

40 ابن تغري بردي، النجوم الزاهرة، ج1، ص273.

41 George, Early Arabic Glass Weights, p. 80.

42 ابن عساكر، تاريخ دمشق، ج47، ص227-229؛ الذهبي، تاريخ الإسلام، ج3، ص949.

43 هو حفص بن الوليد بن يوسف، وتولى حكم مصر ثلاث مرات. انظر: الكندي، الولاة، ص57-58، 63-64، 65-66.

44 الكندي، الولاة، ص64-65.

45 الكندي، الولاة والقضاة، ص63-64، 300-301، 305؛ إبن تغري بردي، النجوم الزاهرة، ج1، ص316؛ المقريزي، المواعظ، ج2، ص100.

46 Lane-Poole, Catalogue of Arabic Glass Weights, p. 6-7, 108-109.

47 Al-Qadi, « An Umayyad Papyrus », p. 201.

48 الكندي، كتاب القضاة، ص257.

49 ورد اسمه ببرديات تنتمي لأقاليم أخرى مثل (CPR III 116, dated 127-129/744-747, provenance unknown)، وكذلك البروتوكول (CPR III  118, dated 125-128/743-749, provenance unknown/al-Fayyūm)، وسجل اسمه أيضًا في البروتوكول (CPR III 117, 130/747-748, provenance al-Uqṣur).

50 الكندي، كتاب الولاة وكتاب القضاة، ص77-78.

51 تولى موسى بن أبي العباس مصر من قبل أبي جعفر أشناس -قائد جيش الخليفة المعتصم- على صلاتها مستهل رمضان سنة تسع عشرة. فولِيها إلى ربيع الأول سنة أربع وعشرين ومائتين، فكانت وِلايته أربع سنين وتسعة أشهر، ثم ولِيها مالك بن كيدر من قبل أَشناس على صلاتها، قدمها يوم الاثنين لسبع بقين من شهر ربيع الأول سنة أربع وعشرين ومائتين، فولِيها مالك إلى يوم الأحد لثلاث خلون من شهر ربيع الآخر سنة ست وعشرين، وليها سنتين وأحد عشر يومًا، ثم وليها علي بن يحى الأَرمني من قبل أَشناس على صلاتها، قدمها يوم الخميس لتسع خلون من ربيع الآخر سنة ست وعشرين ومائتين، وكانت وفاته للنصف من ربيع الأول سنة سبع وعشرين ومائتين. وبويع أمير المؤمنين هارون الواثق بالله، فأَقره عليها إلى يوم الخميس لسبع خلون من ذي الحجة سنة ثمان وعشرين ومائتين، وكانت وِلايته عليها سنتين وثمانية أشهر. الكندي، الولاة والقضاة، ص146-147.

52 أبو جعفر أشناس هو قائد تركى مسلم اشتهر فى خلافة العباسيين المأمون والمعتصم والواثق، وكان يُكنى بأبى جعفر. عرف أشناس بشجاعته وفروسيته وفى ولاية المعتصم جعل ولاية مصر لأشناس فكان اسم أشناس يذكر فى خطبة الجمعة مع اسم الخليفة، كما ضرب اسمه على السكة. وفى ولاية الواثق أقر أشناس على ولاية مصر، وضم إليه إدارة شؤون البلاد من بغداد حتى آخر حدود الدولة بالمغرب، ثم لقبه بلقب سلطان، وكان أول من لُقب بذلك. وذكر الطبري أنه في سنة ست وعشرين ومائتين كان أشناس حاجًا في هذه السنة، فولي كل بلدة يدخلها فدعى له على جميع المنابر التي مر بها من سامرا إلى مكة والمدينة. وسلم عليه في هذه الكور كلها بالإمارة، وكانت له ولايتها إلى أن رجع إلى سامرا. وتُوفى أشناس سنة (230هـ/843م). الطبري، تاريخ الرسل، ج9، ص115.

53 حاولت البحث عن أي إشارة إلى سعيد بن عبد الرحمن هذا في أي من المصادر التاريخية إلا أنني لم أستطع العثور على ترجمته. لكن يجب أن أشير إلى أن اسمه واسم أشناس قد ورد في عدد آخر من البرديات التي تنتمي إلى أقاليم أخرى غير الأشمونين ومنها البردية (CPR III  154, dated 223-226/838-841, provenance unknown/al-Fayyūm) (2. مما أمر به الأمير....، 3. على يدي سعيد بن عبد الرحمن، 5. أبو جعفر أشناس مولى أمير المؤمنين). وكذلك ورد اسم سعيد عبد الرحمن في البردية (CPR III 155, dated 223-226/838-841, provenance unknown/al-Fayyūm).

54 الدوري، النظم الإسلامية، ص176.

55 آدم متز، الحضارة الإسلامية، ج1، ص147.

56 الكندي، الولاة القضاة، ص149.

57 اليعقوبي، تاريخ اليعقوبي، ج2، ص448.

58 وَلي مصر إِسحاق بن يحى بن معاذ من قبل المنتصر ولي عهد أبيه المتوكل على اللَّه على صلاتها وخراجها، قدمها لإحدى عشرة خلت من ذي القعدة سنة خمس وثلاثين، وولِيها إلى ذي القعدة سنة ست وثلاثين ومائتين. الكندي، الولاة والقضاة، ص149.

59 الطبري، تاريخ الرسل والملوك، ج11، ص162؛ ابن الجوزي، المنتظم في تاريخ الأمم والملوك، ج11، ص195.

60 الكندي، الولاة والقضاة، ص151-152.

61 الكندي، الولاة والقضاة، ص150-152.

62 ورد اسم أبي الفضل عبيد الله بن المعلى في البردية (P.Cair.Arab. III 184)، والتي أرخها جروهمان بسنة 249هـ/863-864م. إلا أنه من الثابت أن متولي الخراج في هذه السنة كان هو ابن المدبر لذلك فإنني أقترح تأريخها بالعام 243/244هـ.

63 الكندي، الولاة، ص153.

64 التنوخي، الفرج بعد الشدة، ج2، ص76.

65 اليعقوبي، تاريخ اليعقوبي، ج2، ص452، 454.

66 ابن عساكر، تاريخ دمشق، ج5، ص390.

67 وُجدت في مصر في العهد الروماني ضرائب على المواشي والأسماك، ومثل هذه الضرائب لم تظهر عند العرب في مصر إلا في أواسط القرن الثالث الهجري بإسم المراعي والمروج والمصايد. انظر: فالح حسين، «حول الجزية والخراج»، ص70.

68 المقريزي، الخطط، ج1، ص297-298.

69 البلوي، سيرة أحمد بن طولون، ص59-60.

70 إيمان مصطفى، سياسة الخراج، ص326.

71 الكندي، الولاة والقضاة، ص163.

72 البلوي، سيرة أحمد بن طولون، ص60.

73 ابن تغري بردي، النجوم الزاهرة، ج3، ص43.

74 البلوي، سيرة أحمد بن طولون، ص175-178؛ ابن عساكر، تاريخ دمشق، ج5، ص390.

75 ابن الداية، المكافأة، ص195.

76 الكندي، الولاة، ص153.

77 Wüstenfeld, Die Statthalter von Ägypten, p. 57-58.

78 أحمد نبيل على مغربي، أهل الذمة في ضوء نصوص البرديات العربية، ص212-216، لوحة 11. لم يتم إدراج بعض الوثائق – وهذه واحدة منها – حتى الآن في قاعدة بيانات البرديات العربية، لذا كان من الضروري أن يتم ذكر أرقام الإستدعاء الخاصة بهم.

79 ليس هناك شك في أن أبي عيسى وأبي النجم واسكندر كانوا أصحاب خراج، وذلك لأنه قد أشير لهم في النص بنفس الطريقة التي استخدمت مع أسماء أصحاب الخراج المشهورين. وأنه تم نسب العامل إليهم، وفي نفس الموضع من النص. فمثلًا في البردية(P.GrohmannUrkunden 14, dated 265/878) نجد أن النص المسجل هو: (6. نصف دينر مثقال إلى أندونة، 7. بن قوريل القسطال بحضرة خليفتين أحمد، 8. بن عمرو والحسن بن علي عامل أبي عيسى، 9. أعزه الله).

80 هذه هي السنة قبل الأخيرة في عمر الدولة الطولونية. فقد دخل محمد بن سليمان الكاتب يوم الخميس لمستهل ربيع الأول سنة اثنتين وتسعين ومائتين. الكندي، الولاة والقضاة، ص182-187.

81 (P.Cair.EgLib.inv. 343r)، جروهمان، البرديات العربية بدار الكتب المصرية، ج7، غير منشور، رقم 517.

82 الزركلي، الأعلام، ج2، ص231.

83 ابن تغري بردي، النجوم الزاهرة، ج3، ص144.

84 الكندي، الولاة والقضاة، ص182-187.

85 الزركلي، الأعلام، ج2، ص231.

86 الطبري، تاريخ الرسل، ج11، ص125.

Haut de page

Pour citer cet article

Référence papier

أحمد كمال, « جوانب جديدة عن أصحاب خراج مصر في القرنين 2-3هـ/8-9م
من خلال برديات الأشمونين
 »
Annales islamologiques, 53 | 2019, 199-216.

Référence électronique

أحمد كمال, « جوانب جديدة عن أصحاب خراج مصر في القرنين 2-3هـ/8-9م
من خلال برديات الأشمونين
 »
Annales islamologiques [En ligne], 53 | 2019, mis en ligne le 21 septembre 2020, consulté le 15 avril 2021. URL : http://journals.openedition.org/anisl/5982 ; DOI : https://doi.org/10.4000/anisl.5982

Haut de page

Auteur

أحمد كمال

مدير إدرة الوثائق بمركز تسجيل الآثار الإسلامية والقبطية، وزارة الآثار

Haut de page

Droits d’auteur

Institut français d’archéologie orientale (IFAO)

Haut de page
Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search