Navigation – Plan du site

AccueilNuméros53Variaمرسوم للسلطان الغوري

Varia

مرسوم للسلطان الغوري

دير البراموس وصراع حول ممتلكات بالنحرارية
مجدي جرجس
p. 325-346

Résumés

Le but principal de cet article est d’éditer et d’étudier un décret unique et jusqu’ici inconnu du sultan al-Ġūrī (1501-1516 AD). Le document est d’une grande importance pour les études historiques et de diplomatique ; en particulier les études mameloukes. Ce décret a des particularités qui nous permettent d’examiner le processus d’élaboration de ce genre de documents et comment l’utiliser pour écrire l’histoire. L’étude diplomatique (description du document, date de son dépôt dans les archives patriarcales, étude de sa construction et de son style) a dévoilé des aspects importants de son objet et du contexte de son émission. En outre, le texte apporte un éclairage sur l’époque du sultan al-Ġūrī, trop négligée des historiens, sur la condition des églises, des monastères et des coptes dans leur ensemble, au cours de cette importante période.

Haut de page

Texte intégral

أشكر الصديق العزيز عماد أبو غازي لمعاونته في قراءة النص والنقاشات حوله.

مقدمة

  • 1 محمد محمد أمين: فهرست وثائق القاهرة حتى نهاية عصر سلاطين المماليك (239-922هـ/853-1516م) مع نشر وتحق (...)
  • 2 في نوفمبر 2018م، عاودت التردد على أرشيف البطريركية مرة أخرى، واكتشفت مجموعة جديدة من الوثائق التي (...)

1يدور موضوع هذه الورقة حول مرسوم للسلطان الغوري (1501-1516م) محفوظ بأرشيف بطريركية القبط الأرثوذكس بالقاهرة. وهي وثيقة غير معروفة من قبل، ولم يسبق نشرها أو حتى الإشارة إليها في أي من الكتالوجات والأدلة المعروفة. وهذا المرسوم كان ضمن مجموعة الوثائق المملوكية المستبعدة من أرشيف البطريركية وكشوفها؛ حيث كان المعروف للباحثين أن البطريركية تحتفظ باثنتي عشرة وثيقة فقط تعود إلى العصر المملوكي، أشار إليها محمد أمين في فهرسه1. ووقعت على هذا المرسوم ضمن مجموعة أخرى من الوثائق عام 1997م، أثناء عملي في رسالة الدكتوراه، ولا يزال هذا الأرشيف يبوح بأسراره تدريجيًا، وكل فترة نكتشف فيه كنوزًا مخفية. وما استطعت حصره حتى الآن من وثائق هذا الأرشيف بلغت أكثر من سبعة آلاف وخمسمائة وثيقة تغطي الفترة من 804هـ/1402م (تاريخ أقدم وثيقة نعرفها حتى الآن) وحتى أواخر القرن التاسع عشر الميلادي. كان من بينها مجموعة جديدة من الوثائق المملوكية، بلغ عددها ستة وخمسين وثيقة، كانت ضمن آلاف الوثائق الأخرى المُستبعدة، ليصل عدد الوثائق المملوكية بالبطريركية إلى ثمانية وستين وثيقة2.

  • 3 عاصر السيوطي السنوات الأولى للغوري، ولكنه لم يؤرخ لهذه الفترة، وتوقف في كتابه تاريخ الخلفاء عند عا (...)

2وهذا المرسوم على جانب كبير من الأهمية لحقلي الدراسات الوثائقية والتاريخ، وبخاصة الدراسات المملوكية. حيث تميز هذا المرسوم بخصائص تفرد بها في صياغته وفقراته، ومن ثم يضيف إلى معرفتنا أشكال أخرى من الصياغات وطرق تحليل سياق إنتاجها. كما أن هذا النص يتعاطى مع جوانب مختلفة في العصر المملوكي، وبخاصة عصر الغوري؛ والذي توقف قبل عصره كبار المؤرخين الحوليين، مثل: القلقشندي (821هـ/1418م) والمقريزي (845هـ/1442م) والعيني (855هـ/1451م) وابن حجر (852هـ/1499م) وابن تغري بردي (874هـ/1470م) والسخاوي (902هـ/1497م) والسيوطي (911هـ/1505م)3. ولم يبق سوى ابن إياس (930هـ/1523م) كشاهد عيان معاصر. وفي ظل غيبة هذه المصادر الروائية، انسحبت الأحكام التي خلص إليها الباحثون حول العصر المملوكي لتشمل عصر الغوري، دون التوقف أمام ظواهر وتغيرات هامة شهدها عصر الغوري. من ناحية أخرى، فإن هذا النص يؤكد لنا أهمية دراسة تاريخ القبط داخل الإطار الأوسع لتاريخ مصر، وكيفية تكامل المصادر المختلفة لترسم صورة أكثر وضوحًا لأواخر العصر المملوكي.

3وسأتناول دراسة هذه الوثيقة على مستويات عدة: أولًا الدراسة الوثائقية، من حيث وصف الوثيقة وتاريخها، وعلاقتها بالأرشيف، ثم التعليق على فقراتها وصياغاتها. ثانيًا، موضوعها وملابساته، وهو أيضًا جانب مكمل لدراسة صياغة هذه الوثيقة والتعليق على مصطلحاتها، ثم ثالثًا، نشر الوثيقة نشرًا كاملًا وإرفاق لوحاتها الأصلية.

أولًا: الدراسة الوثائقية

بطاقة وصف

  • 4 General International Standard for Archival Description ISAD (G).

4بداية سأضع بطاقة وصف لهذه الوثيقة، وفقًا لمعايير الوصف التي أقرها المجلس الدولي للأرشيف4.

5التعريف: وثيقة مفردة، رقم ر36، بأرشيف بطريركية القبط الأرثوذكس بالقاهرة. وهي مرسوم للسلطان الغوري تاريخه 16 محرم عام 909هـ / 10 يوليو 1503م.

6الوصف المادي: الوثيقة مكتوبة على ورق مصقول، ولكن جرت له عملية ترميم بالبطريركية عام 2018م. المرسوم في الأصل كان يتكون من تسعة دروج موصولة، الباقي منها ثمانية دروج فقط. الدرج الأول مفقود بالكامل، وجزء من الدرج الثاني (حوالي 7سم)، في حين أن الدرج الأخير مفقود منه حوالي 5سم.

  • 5 حول أحجام المراسيم وتطورها من الفاطمي حتى المملوكي، انظر:
    Heidemann et al., « Un décret d’al‑Malik
    (...)

7وهذه أحجام الدروج بالتفصيل5: الدرج الأول مفقود بالكامل (ربما 23سم)؛ الدرج الثاني، الباقي 16سم (مفقود حوالي 7سم)؛ الدرج الثالث إلى الثامن: كل درج 23سم؛ الدرج التاسع، 20سم (مفقود حوالي 3سم). الطول الإجمالي للوثيقة 174سم (الطول الأصلي حوالي 207سم). عرض الوثيقة 16سم.

8بيت العلامة (المساحة المتروكة أعلى الوثيقة للعلامة) حوالي 20سم. الهامش الأيمن المتروك 5سم.

  • 6 Ernst, Die mamlukischen Sultansurkunden, p. 221‑222.

9عدد سطور الوثيقة 30 سطرًا، بما فيها العلامة. وهي تتفق مع أحجام المراسيم الصادرة عن الغوري، ففي أحد مراسيم الغوري البالغ سطوره 27 سطرًا كان طول الوثيقة 185سم وعرضها 16,5سم. ووثيقة أخرى سطورها 28 سطرًا طولها 214سم، وعرضها 16,5سم6.

10لون الحبر بني غامق. في حين كتبت العلامة بماء الذهب، لذلك صار أثرها باهتًا.

11السياق (المسار): وثيقة صادرة عن ديوان الإنشاء في زمن السلطان الغوري (906-922هـ/1501-1516م). تدور حول نزاع على مكان يُسمى «دار النحل» بالنحرارية موقوف على دير البراموس. إذ يدعى أحد الأشخاص «الحاج اسمعيل القطوري» بأن هذا المكان مرتهن تحت يده. وبُحث الأمر من قبل «العلماء» فافتوا بأن للدير الحق في المكان؛ حيث أن تاريخ وثيقة الوقف سابق على تاريخ الرهنية بثلاثة وأربعين عامًا. وعرض الأمير ازدمر الدوادار الكبير «المشمول بنظره الدير» هذا الأمر على السلطان فصدر المرسوم بإنفاذ ما أفتى به العلماء، ومن يعارض «يُحمل إلى أبوابنا الشريفة»، تاريخ المرسوم 16 محرم 909هـ / 10 يوليو 1503م.

12الإتاحةوالاستخدام: الوثيقة مكتوبة باللغة العربية، مفقود أولها (سطران)، مكتوبة بخط الثلث. ولم ترد في أي كتالوجات أو فهارس سابقة، ورقمها (ر36) هو الرقم الذي وضعته لهذه الوثيقة أثناء تصنيفي وتنظيمي لهذه المجموعة. وهي شأنها شأن مقتنيات أرشيف البطريركية، غير متاحة للإطلاع إلا بإذن شخصي من بطريرك القبط الأرثوذكس.

المرسوم والنظام الأصلي لأرشيف البطريركية

13صدر هذا المرسوم لحسم نزاع حول مكان بمدينة النحرارية بالدلتا، وهذا المكان موقوف على دير البراموس بوادي النطرون. سنتناول تفاصيله لاحقًا. وهو المرسوم المملوكي الوحيد، حسب علمنا، الذي تحتفظ به بطريركية القبط الأرثوذكس بالقاهرة، أو أرشيفات الأديرة القبطية. والأمر جد غريب؛ فلا يعقل أن يكون قد صدر مرسوم وحيد متعلق بشؤون القبط والأديرة! وإذا قارننا هذا الوضع بدير سانت كاترين، ومجموعة المراسيم الذي يحتفظ بها، تأكد لنا أن هناك عدد من المراسيم المملوكية قد صدرت في أمور ومناسبات عدة ولكنها لم تصل إلينا.

  • 7 مجدي جرجس، الوثائق المفردة، ج1، ص51-57.
  • 8 مجدي جرجس، الوثائق المفردة، ج1، ص49.

14على أن تاريخ أرشيف البطريركية يكشف جوانب عديدة عن مكوناته؛ ولماذا تم الاحتفاظ بوثائق بعينها، واختفاء آلاف الوثائق الأخرى. إذ تكونت مجموعة الوثائق، التي تشكل المجموعة الحالية جزء منها، كأدلة على ممتلكات موقوفة على أديرة وكنائس ومؤسسات قبطية مسيحية، وتولت البطريركية إدارة هذه الأوقاف عبر تاريخها، بصفتها المؤسسة الأعلى، وبصفة البطريرك ناظر نظار الأوقاف. وربما التغييرات الهامة التي لحقت بديوان البطريركية منذ عام 1853م، استتبعت وضع نظام جديد لجمع كل الوثائق المتعلقة بالأوقاف، وحفظها وترتيبها، وتسجيل نسخها في سجلات7. وبذلت البطريركية جهودًا كبيرة لفرز وتنظيم الوثائق المحفوظة لديها، وكانت كل المحاولات تهدف إلى تحديد ممتلكات البطريركية من خلال الوثائق المحفوظة لديها. فتشكلت عدة لجان منذ أواخر القرن التاسع عشر وحتى الوقت الحاضر للقيام بهذه المهمة. واصطنعت كل لجنة طريقة ترتيب مختلفة، حتى ضاع النظام الأصلي للمجموعة، وطُمست ملامح الطريقة التي تجمعت بها الوثائق وحفظت. على أن الأمر لم يقف عند هذا الحد، حيث تشكلت لجنة في عام 1960م للنظر في أمر الوثائق، وأقدمت هذه اللجنة على تصرف خطير، إذ قررت الاحتفاظ بوثائق الوقف فقط؛ أي الوثائق التي يُنص فيها على أنها وقف، واستبعدت جميع الوثائق الأخرى؛ إذ رأت أن لا قيمة لها وأنها تتعلق بـ «أفراد». وبناء على ذلك، قررت هذه اللجنة الاحتفاظ بعدد 1486 وثيقة فقط، واستبعدت آلاف أخرى لم نقف على رقمها الحقيقي بعد. وكان عدد الوثائق المملوكية التي رأت هذه اللجنة أهميتها وقيمتها إثنتي عشرة وثيقة فقط8. وكان هذا المرسوم من ضمن هذه الوثائق المستبعدة، حيث أنه ليس وثيقة وقف! ولذلك لم ترد هذه الوثيقة في فهرس محمد محمد أمين.

لماذا مرسوم وحيد؟

  • 9 يذكر البابا كيرلس الخامس (1874-1927م) أنه رأى في أول عهده بالبطريركية وثائق هامة محفوظة في «زكيبتي (...)

15احتفظت البطريركية فقط بالوثائق المتعلقة بممتلكاتها، كما أسلفنا، وتشكل النظام الأصلي للمجموعة في بدايته بأن تحفظ كل مجموعة وثائق متعلقة بمكان موقوف في ملف، كأن تتسلم البطريركية هذا الملف من الواقف أو ورثته يتضمن كل الوثائق المتعلقة بالمكان (بيع، استبدال، وقف). لذلك نجد أحيانًا في هذه المجموعة بعض الوثائق التي لا تتعلق بممتلكات وأوقاف. إذ جاءت، حسبما أتصور، إلى البطريركية عن طريق حجج أخرى كانت بحوزة أحد الواقفين، وتسلمتها البطريركية كملف كامل لوقف. ولكون هذا المرسوم يتعلق بمكان موقوف على أحد الأديرة، تم الاحتفاظ به، لحسن الحظ، كسند ملكية لهذا المكان، شأنه شأن أماكن أخرى بمدن وأقاليم مصرية موقوفة على كنائس وأديرة. ولكن تم استبعاد المرسوم، شأنه شأن وثائق أخرى، لأنه لم ترد به صيغة الوقف أي لم يكن وثيقة وقف صريحة. ربما هناك في مكان آخر في البطريركية المراسيم التي تتعلق بالأمور العامة، أو تواقيع البطاركة في العصر المملوكي، وفرمانات تعيينهم في العصر العثماني، ولكننا لم نصل إليها حتى الآن9.

أجزاء الوثيقة ومصطلحاتها

16هذا النوع من المراسيم تمت دراسته مرات ومرات في عشرات الدراسات السابقة، لذلك لن أتوقف عند فقراته وسطوره سطرًا بسطر. ولكني سأعلق فقط على بعض الجوانب الخاصة التي تميز بها هذا المرسوم عن أمثاله المعروفة لدينا. وسأتناول شرح باقي مصطلحاته وفقراته في الجزء المتعلق بموضوع الوثيقة وملابساته.

17المرسوم يسير بدقة وفق بروتوكول مراسيم الغوري، ولكنه تميز ببعض أمور خاصة:

18الأمر الأول، هو الموجه إليهم هذا المرسوم، حيث اقتصر الأمر على رجال الشرع والدين بالمدينة، ولم يشمل، كعادة المراسيم، ولاة الأمور من رجال الإدارة. «إلى كل واقف عليه من الحاكم الشرعي والشهود والمدرسين والمشايخ بناحية النحرارية». وقد أفضنا في تفسير هذا الأمر في دراسة شخوص الوثيقة.

  • 10 القلقشندي، صبح الأعشى، ج6، ص266.

19الأمر الثاني، صيغة «الحمد لله»؛ حيث درجت معظم المراسيم المملوكية على استخدام صيغيتين شائعتين للحمد لله، هي «الحمد لله»، أو «الحمد لله رب العالمين»، وهي الصيغ المعتادة التي أدرجها القلقشندي في دليله10. في حين استخدم هذا المرسوم صيغة نادرة، لم أقابلها من قبل، وهي «الحمد لله ناصر الحق». وملابسات الموضوع أيضًا قد تفسر سبب لجوئه إلى هذه الصيغة النادرة.

ثانيًا: موضوع الوثيقة وملابساته

20يمكن تناول موضوع هذه الوثيقة من خلال مدخلين (الأشخاص، والأماكن)، والهدف هو استكمال شرح وتفسير وتحليل مصطلحات الوثيقة، وكذلك الحديث عن مراحل انتاج النص وفهم سياقه.

شخوص الوثيقة وطبيعة أدوارهم

الأمير والراهب والإشراف على الدير

21يبدو أن المشكلة الأساسية كانت بين الحاج «اسمعيل القطوري» وناظر «دير السيدة بوادي الأطرون» وهو الدير المعروف بدير البراموس، ولا يظهر اسم ناظر الدير ورئيسه في هذا النص، ولكننا نعرف من مصادر أخرى أن الراهب تادرس بن صدقة كان رئيس الدير ومدبره، وناظر أوقافه والمدافع عن مصالحه، في تلك الفترة. ولكن يظهر في هذا النص الأمير أزدمر الدوادار الكبير كممثل عن الدير في مواجهة الطرف الآخر «الحاج اسماعيل القطوري». فما علاقة الأمير بالدير؟

الأمير

  • 11 ابن إياس، بدائع الزهور، ج4، ص18.
  • 12 ابن إياس، بدائع الزهور، ج4، ص47.
  • 13 ابن إياس، بدائع الزهور، ج4، ص119. قرأ هانز إرنست تاريخ مرسومين للغوري على وجه خاطئ، وتسببت هذه الق (...)

22تولى الأمير ازدمر الدوادارية الكبرى في 14 محرم سنة 907هـ / 29 يوليو 1501م11، ثم أضاف إليه السلطان الغوري وظيفة أخرى وهي كاشف الكشاف12، وتوفي بغزة في جمادى الأولى 913هـ / 7 سبتمبر 1507م13.

  • 14 قاسم عبده قاسم، أهل الذمة في مصر، ص84-85.
  • 15 محمد محمد أمين، الأوقاف والحياة الاجتماعية، ص 11-12.
  • 16 ابن إياس، بدائع الزهور، ج4، ص47.

23وواقع الأمر أن وظيفة الدوادار اقتصرت في أول الأمر على مكاتبات ووثائق السلاطين وحفظها وترتيبها. ولكن تزايدت أهمية هذه الوظيفة تدريجيًا، وأضيفت إليها مهام أخرى، حتى صار دوادار السلطان من أهم المناصب الإدارية التي يتولاها العسكريون في الدولة. على سبيل المثال، اندرج تحت مهامه أيضًا النظر في أمور الكنائس والأديرة؛ إذ أضاف السلطان الظاهر خشقدم وظيفة جديدة لمهام الدوادار بتكليفه الأمير جانبك الدوادار (867هـ/1463م) بالنظر «على الكنائس والتحدث على ما يتجدد فيها من العمائر»14. كما أُنيط بالدوادار، في أواخر القرن التاسع الهجري، النظر على ديوان الأحباس حتي في وجود ناظر للأحباس15. أمر آخر هو أن الأمير ازدمر الدوادار أضيفت إلى مهامة وظيفة كاشف الكشاف16.

  • 17 Ernst, Die mamlukischen Sultansurkunden, p. 216
  • 18 Ernst, Die mamlukischen Sultansurkunden, p. 228.
  • 19 Richards, Mamluk Administrative Documents, p. 120.

24يندرج ضمن مهام الأمير أزدمر الدوادار الكبير جوانب مختلفة تجعله معنيًا بهذا الأمر. فهو مسؤول عن أمور الكنائس، كذلك ديوان الأحباس، وهو أيضًا كاشف الكشاف. وعلى ذلك ورد بالنص ما يشير إلى تمثيله للدير ومصالحه «السبيل مشمول بنظره». على أن هذه العبارة لا تعني أنه الناظر الفعلي للدير، وإنما تشير إلى جانب من مهام وظيفته. وهذه العبارة وردت في مراسيم أخرى متعلقة بدير سانت كاترين، منها على سبيل المثال: مرسوم من السلطان الغوري، في أول شعبان عام 910هـ / 6 يناير 1505م، خاص بممتلكات لدير سانت كاترين بالقاهرة، يرد فيه ذكر الأمير أزدمر الدوادار: أن الرهبان «جاريين في حماية الجناب الكريم العالي....السيفي ازدمر أمير دوادار كبير بالديار المصرية»17؛ ومرسوم من السلطان الغوري، في 16 محرم 922هـ / 19 فبراير 1516م، يقول عن الأمير طومان باي الدوادار: أن «المشمول بنظره السعيد جماعة الرهبان بدير طور سيناء»18؛ أو مثال كريم من طومان باي في 26 محرم 922هـ / 29 فبراير 1516م، يوضح علاقته بالدير بعبارة «المشمول بنظرنا»19.

  • 20 Meloy, « The Privatization of Protection », p. 195-212.
  • 21 Meloy, « the Privatization of Protection », p. 205.
  • 22 وثائق بطريركية القبط الأرثوذكس بالقاهرة، وثيقة R28 وجه، بتاريخ 17 الحجة 908هـ / 12 يونيو 1503م.
  • 23 دار الوثائق القومية بالقاهرة، سجل رزق إحباسية رقم 1185 (قديم) ورقة 116 أ، غير مؤرخة.

25على أن دراسات أخرى قد تناولت مفهوم الحماية في العصر المملوكي وتخصيصها، أي دفع الأموال مقابل توفير الحماية من قبل المتنفذين وكبار رجال الدولة، أو كونها شكل من أشكال الابتزاز المالي20. وتشير الدلائل إلى استمرار هذا النوع من الحماية «مال الحماية» في عصر الغوري21. وأشارت المصادر إلى فرض هذا النوع من الحماية على طوائف من التجار والفلاحين وغيرهم، ولكن خلت من الإشارة إلى غير المسلمين. على أن نص آخر يظهر علاقة الأمير ازدمر بنفس الدير ونفس الراهب؛ حيث دفع الراهب تادرس بن صدقة مبلغ 450 دينار لمتولي ديوان الأمير ازدمر الدوادار في نظير التنازل عن رزقة إحباسية مساحتها 80 فدان بجزيرة بني نصر، وصدر له توقيع إحباسي «أزدمري» بتاريخ 14 ربيع الأول عام 909هـ / 5 سبتمبر 1503م22. وقيد في سجل الرزق الإحباسية: «بسؤال تادرس الراهب بالدير المذكور»، وذكر كاتب السجل أن هذه الرزقة آلت إلى الدير «بالنزول للراهب تادرس بن صدقة بن نصر الله راهب بالدير المذكور»23. وتاريخ الرزقة لاحق لتاريخ مرسوم الغوري، موضوع هذه الورقة، بشهرين فقط. وربما يمكن إدراج تلك الحماية التي كان يوفرها الأمير الدوادار للأديرة والكنائس، ضمن نظام «مال الحماية» آنذاك.

الراهب

  • 24 وثائق بطريركية القبط الأرثوذكس بالقاهرة، وثيقة K190، بتاريخ 27 شعبان 913هـ / 31 ديسمبر 1507م.
  • 25 مكاتبات يحتاج إليها الآباء البطاركة والمطارنة، مخطوط 301 لاهوت، مكتبة الدار البطريركية بالقاهرة، و (...)
  • 26 وثائق بطريركية القبط الأرثوذكس بالقاهرة، وثيقة رقم R27، بتاريخ 29 ربيع الثاني 927هـ / 7 ابريل 1521 (...)

26يظهر الراهب «تادرس بن صدقة بن نصر الله البرديسى» كرئيس لدير البراموس بوادي النطرون منذ عام 908هـ/1503م (تاريخ أقدم وثيقة وقفنا فيها على اسمه). وتولى هذا الراهب تنمية وتطوير ممتلكات الدير. منها، ماسبق ذكره من الحصول على رزقة إحباسية مساحتها 80 فدان بجزيرة بني نصر. وهناك العديد من الوثائق الأخرى التي تشير إلى استمرار هذا الراهب في شراء ووقف ممتلكات كثيرة لصالح الدير، منها، تملكه عام 913هـ/1507م لمكان بالقاهرة بدرب البريدي بالقرب من خوخة الأوز، ثم وقفه على دير البرموس24. كذلك تمكن هذا الراهب أيضًا من الحصول على درج من البابا يوأنس الثالث عشر، في عام 1509م، لكي يجمع بمقتضاه تبرعات ونذور من مسيحيي الوجه القبلي، للمساهمة في نفقات الدير وتعميره، وكلف أحد رهبان الدير بهذه المهمة25. وآخر مرة نقابل اسمه كرئيس للدير كان عام 927هـ/1521م، عندما حصل على تصديق من البطريرك ورؤساء أديرة وادي النطرون على استحقاق الدير للرزقة المذكورة أعلاه26.

27بالرغم من عدم ورود اسم الراهب تادرس بن صدقة في هذا المرسوم، إلا أنه يبدو أنه كان المحرك للأحداث، وأنه كان على علاقة وتواصل مع الأمير ازدمر، إذ نجح في نفس العام (909هـ/1503م) في الحصول عل رزقة للدير، واستصدار توقيع إحباسي من الأمير أزدمر نفسه. ويبدو أن الراهب قد تقدم بشكواه إلى الأمير أزدمر الدواردار، فرفع الأمير أزدمر الأمر إلى الديوان السلطاني، وصاغ الأمر بأن الدير «مشمول بنظره»؛ أي واقع ضمن مهامه الإشرافية، ومن ثم ورد اسمه كمتصدر للأمر، وحصل على هذا المرسوم لصالح الدير.

  • 27 Richards, Mamluk Administrative Documents, p. 120.

28وهذا الأمر مألوف في العصر المملوكي، ونطالع نماذج مشابهة فيما وصلنا من مراسيم خاصة بدير سانت كاترين، يستصدر فيها الأمير الدوادار الكبير مراسيم لصالح الدير بصفته مسؤولًا عنه، بالرغم من وجود رؤساء للأديرة يتولون أمرها27.

الحاكم الشرعي والشهود والمدرسين والمشايخ

  • 28 مرسوم تاريخه 26 ربيع الأول عام 877هـ / 30 اغسطس 1472م؛
    Richards, Mamluk Administrative Documents, p
    (...)

29لدينا العشرات من المراسيم المملوكية موجهة إلى ولاة الأمور والمتنفذين بأقاليم وأماكن مختلفة، وعادة ما توجه إلى الولاة والكشاف والقضاة والمشايخ وكبار المسؤولين حسب موضوع المرسوم. وتميز هذا المرسوم بتوجيه الأمر إلى «القاضي والشهود والمدرسين والمشايخ» مباشرة، دون أن يشمل الموجه إليهم حاكم الإقليم، على سبيل المثال، أو كاشف الإقليم. وفي مرسوم مملوكي سابق يتطابق موضوعه مع نفس موضوع هذا المرسوم، حيث شكى رهبان دير سانت كاترين من أن أحد الأشخاص وضع يده على بيت لهم في دمياط موقوف على الدير، فصدر المرسوم، موجهًا إلى: «كل واقف عليه من النواب والنظار والقضاة والحكام وولاة الأمور بثغر دمياط»28. في حين أن المرسوم موضوع هذه الورقة، صدر مخاطبًا حكام الشرع والهيئات الدينية فقط، أو ما يمكن أن نسميهم بالفاعلين الشرعيين المحليين (القاضي، الشهود، المدرسين، المشايخ)، وكأن هذا المرسوم صدر لتأييد حكم فتوى أفتى بها المشايخ لصالح الدير في مواجهة من يدعي بأحقيته في المكان، ويطلب (يأمر) العمل بمقتضاها. وفي مثل هذه الأمور، يكون من المألوف أن يوجه الأمر إلى ولاة الأمور من حكام السياسة لتطبيق وتنفيذ مضمون حكم حكام الشرع.

  • 29 المقريزي، السلوك، ج4، ص 184-185.

30والواقع أن مدينة النحرارية تحتفظ في ذاكرتها بأحداث عنف طائفي، بسبب صراع بين قاضيها وواليها على أمر خاص بأحد مسيحيي المدينة. ففي عام 754هـ/1353م تفجرت مشكلة بسبب الإدعاء على أحد المسيحيين بأن جده كان مسلمًا، ومن ثم أعلن قاضي المدينة أن هذا الشخص يجب أن يكون مسلمًا، واحتجزه حتى يشهر إسلامه. فاستعان المسيحيون بوالي الإقليم لتخليص هذا المسيحي من القاضي، وبالفعل تمكن الوالي من إخراجه من محبسه ليلًا، واحتج القاضي، وانضم له العامة. وتكدرت الأحوال وتصاعدت أعمال العنف، ولم يتمكن الوالي من السيطرة عليها، وانتهت بهدم كنيسة المدينة والهجوم على منازل وممتلكات المسيحيين29. ولا نستطيع الجزم بأن هذه التجربة قد وُضعت في الاعتبار بعد قرابة المائة والخمسين عامًا من وقوعها، لذا تم توجيه المرسوم إلى حكام الشرع والفقهاء بالمدينة، على اعتبار أنه تطبيقًا لشأن شرعي أفتى به علماء المدينة، ودرءًا لأي ردود فعل عنيفة لصراع بين طرفين أحدهم مسلم والثاني مسيحي، والحكم في نهاية الأمر لصالح مؤسسة دينية مسيحية (دير البراموس). ولكن تظل صيغة هذا المرسوم نادرة فيما يتعلق بالموجه إليهم!

  • 30 نذكر على سبيل المثال، دير مار جرجس ببا (بني سويف) حيث يرد نص الرزقة بسجل الرزق الإحباسية على الوجه (...)
  • 31 El-Leithy, « Living Documents », p. 402‑407.

31والجدير بالملاحظة أن الدير ورد ذكره على النحو التالي «السبيل بوادي الأطرون المعروف بدير السيدة المرصد ذلك للواردين والمترددين من المسلمين وغيرهم»، والصياغة هنا لا تشير إلى الدير كمؤسسة دينية، بل كسبيل يؤمه الناس جميعًا بمن فيهم المسلمين، وأخر النص الاسم الحقيقي للمؤسسة بوصفه «المعروف بدير السيدة». وربما يشير ذلك أيضًا إلى ملابسات صياغة هذا المرسوم، واعتبارات أخرى. وهذا لا ينفي أن الأديرة تذكر بشكل صريح في نصوص كثيرة، وترد نصوص أيضًا أخرى تذكر الأديرة في حالة وجود رزق لها على أنها «سبيل»30. على أن أمر المسميات في النصوص القانونية والشرعية لازال بحاجة إلى مزيد من الدراسة31.

  • 32 القلقشندي، صبح الأعشى، ج6، ص57، 63.
  • 33 القلقشندي، صبح الأعشى، ج9، ص256.
  • 34 منهم: حسين بن محمود بدر الدين الأصبهاني العجمي الشافعي الرفاعي نزيل النحرارية (السخاوي، الضوء اللام (...)
  • 35 دار الوثائق القومية بالقاهرة، سجلات الرزق الإحباسية، سجل بحيرة إحباسي قديم 5038، ورقة 79ظ (د.ت) .

32من ضمن الفئات الموجه إليها هذا المرسوم جاء ذكر «المدرسين»؛ ومن ثم يشير النص إلى وجود مدرسين أو مدرسة بالنحرارية آنذاك. وإطلاق المسميات في النصوص الرسمية يخضع لمعايير صارمة، فلن يُطلق لقب «المدرس» على شخص لا يمتهن هذه المهنة أو لا يقوم بالتدريس فعلًا. والقلقشندي يحدد بدقة كيفية استخدام هذا اللقب الذي قد يأتي مركبًا لقضاة القضاة أو العلماء مثل «فخر المدرسين» أو «صدر المدرسين»32، أما لقب «المدرس» أو «المدرسين» مجردًا فهو مخصص لـ «أكابر المدرسين في عامة العلوم بأماكن مخصوصة، كالزاوية الخشابية بالجامع العتيق بمصر، والمدرسة الصلاحية بتربة الإمام الشافعي بالقرافة، ونحو ذلك بأقطار المملكة من مدرسي الفقه والحديث والتفسير وغير ذلك من العلوم الدينية»33. أي أن الإشارة إلى مدرسين بالفعل وليس ألقاب تفخيمية. ونتبين من تراجم السخاوي وجود حركة علمية بالنحرارية من خلال وجود زوايا وأماكن للتدريس في القرن التاسع الهجري، حيث صارت النحرارية مقصدًا لعلماء مشهورين أقاموا بها وتصدوا للتعليم والفتوى34. كما أننا عثرنا في سجلات الرزق الإحباسية على وجود مدرسة بالنحرارية؛ ورد ذكرها ضمن المؤسسات المخصص لها رزق35. أي أن توجيه المرسوم إلى «المدرسين» أيضًا لثقل وجودهم وتأثيرهم في مجتمع مدينة النحرارية في أوائل القرن العاشر الهجري/ السادس عشر الميلادي.

33من الفقرات البروتوكولية الرئيسية في المراسيم اختتامها بصيغة «الحمد لله»، وهي شائعة في معظم المراسيم التي نعرفها، على أن هذا المرسوم تفرد أيضًا بصيغة فريدة، ربما، في حدود معرفتي، لم ترد في مراسيم أخرى، حيث استخدم صيغة «الحمد لله ناصر الحق»! وليس لدى تفسير لهذه الصياغة المتفردة.

الأماكن والدلالات

34تدور الوثيقة حول مكان يُعرف بـ «دار النحل» بمدينة «النحرارية»، موقوف على «دير السيدة» بوادى الأطرون.

دار النحل

  • 36 وثائق بطريركية القبط الأرثوذكس بالقاهرة، وثيقة U160، صادرة عن محكمة مدينة النحرارية، 2 ربيع الأول (...)

35المكان موضع النزاع يسمي «دار النحل»، ولا يمكننا تحديد دلالة هذه التسمية، هل هو دار بمعنى منزل؟ أم منحل لانتاج العسل؟ حيث لا تتوفر لدينا معلومات كافية. وإن كانت الوثائق المتوفرة عن مدن الوجه البحري قد درجت على تسمية المنزل بالدار، منها على سبيل المثال، حجة تاريخها 2 ربيع الأول عام 1005هـ صادرة عن محكمة مدينة النحرارية، يرد وصف الحدود لمكان بالمدينة بصفة الدار...«وقف جميع الدار القايمة البنا الكاينة بمدينة النحرارية ... الحد البحري ينتهي إلى دار على بن جدابة ... دار المعلم حبيشي ... دار تعرف بدار الشمع ...»36 . ويبدو أن المكان كان له قيمة سواء كان دار للسكنى أو منحل، حتى أن الأمر تطلب فض النزاع حوله استصدار مرسوم سلطاني.

النحرارية

  • 37 وردت معلومات عديدة متناثرة عن مدينة النحرارية، جمعها ورتبها بشكل مميز محمد رمزي في قاموسه الجغرافي (...)
  • 38 يرد اسم الأنبا يوأنس أسقف النحرارية ضمن الأساقفة الذين حضروا طبخ زيت الميرون عام 1330م. مخطوط 100 (...)
  • 39 نبيه كامل داود، تاريخ إيبارشية محافظة بنى سويف، ص37-38.
  • 40 المقريزي، السلوك لمعرفة دول الملوك، ج4، ص185. الغريب أن مؤرخًا قبطيًا يشير إلى هذه الأحداث دون أن (...)
  • 41 كامل صالح نخلة، سلسلة تاريخ الباباوات بطاركة الكرسي السكندري، الحلقة الرابعة، ص79.
  • 42 حيث تشير الوثائق إلى وقف طاحون بالنحرارية من قبل سيدة قبطية على دير أبي مقار بوادي النطرون. دار ال (...)
  • 43 وقف أحد الأقباط لدار مدينة النحرارية على دير الحبيس بإبيار، بحجة من محكمة النحرارية في 2 ربيع الأو (...)

36كانت النحرارية قرية صغيرة حتى أوائل القرن الثامن الهجري/الرابع عشر الميلادي، وتولى الأمير شمس الدين سنقر تعميرها وبنى بها جامع وطاحون وظلت في تطور مستمر حتى صارت مدينة مهمة وغنية بإقليم الغربية، وبلغ خراجها السنوي خمسة عشر ألف دينارًا ذهبيًا، ارتفع بعد ذلك إلى ثلاثين ألف دينار. وأقيمت بها الأسواق والقياسر والفنادق، حتى وصل عدد المساجد بها في القرن الرابع عشر إلى 120 مسجدًا كبيرًا وصغيرًا، وعشرون حمامًا37. وازدهرت المدينة، كما أسلفنا، واستقطبت اهتمام علماء وفقهاء، جاءوا واستوطنوها وأحدثوا بها حركة علمية ملحوظة. ويبدو أن المدينة الآخذة في الازدهار قد استقطبت أيضًا جماعات من المسيحيين من القرى والمدن المجاورة بالإقليم؛ إذ تشير الدلائل إلى تواجد جماعة كبيرة من المسيحيين بالنحرارية. ويبدو أن المسيحيين تمكنوا من بناء كنيسة كبيرة، اجتذبت إليها أسقف المنطقة ليتخذها مقرًا له، فزاحمت النحرارية مدينة إبيار القريبة، وصارت مقرًا لأسقف عام 1346م38. والملاحظ دائمًا في التقسيم الكنسي للكراسي الأسقفية عبر العصور المختلفة أن الكرسي الأسقفي يقام في المدينة الأكثر أهمية بالإقليم، ويرتبط دائمًا الترتيب الإداري للكنيسة بالترتيب الإداري المدني للدولة؛ بمعنى أن مقر الحاكم بالإقليم يصير مركزًا لإقامة أسقف الإقليم، وذلك تطبيقًا لما جاء في القانون التاسع لمجمع أنطاكية المنعقد عام 342م «أن يكون النظام الكنسي تابعًا للنظام المدني»39. واتخاذ النحرارية كمقر لأسقف يشير إلى ارتفاع مكانة المدينة وزيادة أهميتها الكنسية، وتواجد جماعة قبطية قوية وغنية. وبالرغم من أن هذه الكنيسة قد هُدمت في أحداث عام 1353م، إلا أن ملابسات الحادث تشير إلى وجود أعيان قبط نافذين، تمكنوا من التواصل مع أمراء كبار لإعادة الكنيسة دون جدوى40، ولا نعلم تاريخ هذه الكنيسة لاحقًا. وبالرغم من تدهور أحوال المدينة بوجه عام، فيما بعد، إلا أنه تتوفر إشارات إلى استمرار وجود جماعة قبطية قوية بالمدينة، وقد زارها البابا يوأنس الرابع عشر (1574-1589م) في طريق عودته من الإسكندرية، وتوفي بها، ثم نُقل جسده إلى برما بالقرب من طنطا ودُفن هناك41. كذلك أوقف بعض القبط أماكن بالنحرارية على الأديرة القريبة منها، سواء بوادي النطرون42 أو إبيار43. وربما صدور هذا المرسوم من السلطان في هذا الشأن يوضح مكانة المدينة، وأهمية التواجد القبطي بها.

دير السيدة

  • 44 حول تسمية الدير وتاريخها ومختلف الآراء، انظر: بولا ساويرس سعيد، دير السيدة العذراء مريم-براموس، ص7 (...)

37الاسم الرسمي للدير منذ فترة بعيدة هو «دير البرموس» أو «دير السيدة برموس»، ولازالت حتى الآن تحتدم المناقشات حول سببب هذه التسمية44. والمتفق عليه أن كلمة برموس، تعني الرومي أو الروميان، وهي مرتبطة بإقامة رهبان أجانب بالدير في عهده الأول، ومن ثم لصق بالدير هذا المسمى. وتاريخ الدير يعود إلى القرن الرابع الميلادي، وهو من الأديرة القليلة التي ظلت عامرة حتى يومنا هذا.

  • 45 تحتفظ البطريركية بأكثر من إثنى عشر وثيقة أوقاف على هذا الدير تغطي تلك الفترة.

38والواقع أن أديرة وادي النطرون شهدت نهضة مهمة في أواخر عصر المماليك، نتبين ملامحها من استئثارها بأوقاف عديدة من القبط في تلك الفترة. وبخاصة هذا الدير الذي شهد تعاظم موارده في عصر رئيسه القمص تادرس بن صدقة. وهذا المرسوم يدل على أهمية الدير في تلك الفترة، ويحتفظ أرشيف البطريركية بعدة وثائق وقف على هذا الدير في الفترة من 908هـ وحتى 955هـ (1503-1549م)45.

  • 46 وثائق بطريركية القبط الأرثوذكس بالقاهرة، وثيقة G437، 10 رجب 927هـ / 15 يونيو 1521م؛ وثيقة G444، 18 (...)
  • 47 وثائق بطريركية القبط الأرثوذكس بالقاهرة، وثيقة A2483، 11 شوال 1041هـ / 30 أبريل 1632م.
  • 48 وثائق بطريركية القبط الأرثوذكس بالقاهرة، وثيقة N681، 26 رجب 938هـ / 3 مارس 1532م.
  • 49 وثائق بطريركية القبط الأرثوذكس بالقاهرة، وثيقة D457، 2 صفر 907هـ / 16 أغسطس 1501م؛ وثيقة A2717، 12 (...)
  • 50 وثائق بطريركية القبط الأرثوذكس بالقاهرة، وثيقة H3، 8 رجب 964هـ / 7 مايو 1577م.
  • 51 وثائق بطريركية القبط الأرثوذكس بالقاهرة، وثيقة G439، 14 شوال 966هـ / 10 أغسطس 1557م؛ دار الوثائق ا (...)
  • 52 دار الوثائق القومية، سجلات محكمة مصر القديمة، س 98، م 606، ص 178، 21 ربيع أول 1019هـ / 12 يونيو 16 (...)
  • 53 انظر هامش (31).

39وورد الدير تحت مسميات مختلفة في الوثائق الشرعية، منها: «دير السيدة برموس»46، «دير السيدة ببرموس بدير اطروجة اي دير الروم ببرية مقاريوس»47، «دير برموس الكاين بوادى الاطرون المعروف بدير تروجة بالجبل الغربى»48، «دير السيدة المعروف بتروجة»49، «ودير السيدة المعروف بتروجة»، «دير السيدة»50، «الدير المعروف بالسيدة»51، «دير السيدة بجبل الطرانة المعروف ببرنوس»52. ولكن الإشارة للدير في هذا المرسوم جاءت على النحو التالي: «السبيل بوادي الأطرون المعروف بدير السيدة المرصد ذلك للواردين والمترددين من المسلمين وغيرهم». حيث تم التأكيد أولًا على وصفه بالسبيل، وكأنه سبيل عام ليس مختصًا بفئة بعينها. والتسمية ذاتها «السبيل» وردت في سجل الرزق الإحباسية، عندما تمكن رئيس الدير من الحصول على رزقة له في نفس العام، كما أوردنا سلفًا53.

ثالثًا: نشر الوثيقة

401. [بسم الله الرحمن الرحيم]

412. [صدر الأمر الشريف العالي المولوي]

423. قانصوه

434. الســـــــــلطاني الملكي الأشرفي الســـــــــيفي

445. أعلاه الله تعالى وشرفـه وأنفـذه وصرفـه أن يســطر

456. هذا المرسوم الشريف إلي كل واقف عليه من الحاكم الشرعي والشهود

467. والمدرسين والمشايخ بناحية النحرارية وفقهم الله تعالى نعلمهم أن

478. الجناب الكريم العالي الأميري الكبيري العالمي العادلي المؤيدي الغوثي

489. الغياثي الزعيمي المثاغري المرابطي الممهدي المشيدي المقدمي الظهيري

4910. السيفي أزدمر أمير دوادار كبير بالديار المصرية وما مع ذلك الأشرفي أعز الله تعالى نصره

5011. طالع مسامعنا الشريفة أن من جملة المشمول بنظره السبيل بوادي

5112. الأطرون المعروف بدير السيدة المرصد ذلك للواردين

5213. والمترددين من المسلمين وغيرهم وللسبيل المذكور مكان بمدينة

5314. النحرارية يعرف بدار النحل وقف على السبيل المذكور من تقادم

5415. السنين وإلى آخر وقت بمقتضى مستند شرعي ثابت محكوم بموجبه

5516. تاريخ الوقفية من حين شرطها الواقف وإلى تاريخه ثلاثة وأربعين سنة

5617. ثم أن شخصا اسمه الحاج إسمعيل القطوري ذكر أن المكان المذكور

5718. مرتهن تحت يده ويقصد يضع يده على المكان المذكور بغير طريق شرعي

5819. وتاريخ الوقفية سابق على تاريخ الرهنية وقد أفتى العلما رضى الله

5920. عنهم بأن الحق للوقفية المتقدمة ولا حق للرهنية ومرسومنا

6021. لهم أن يتقدموا بتحرير ذلك التحرير الشافي والعمل في ذلك بما أفتى

6122. به السادة العلما وبما تقتضيه الشريعة المطهرة ومن امتنع عن ذلك يحمل

6223. إلي أبوابنا الشريفة من غير تهاون في ذلك ولا إهمال وإبقا هذا المرسوم الشريف

6324. بيدهم بعد العمل به قولا واحدا وأمرا جامعا والله تعالى الموفق بمنه وكرمه

6425. إن شاء الله تعالى

6526. كتب في سادس عشر شهر الله المحرم

6627. سنة تسع وتسعماية

6728. حســــــــــــــــــب المرسوم الشريف

6829. والحمد لله ناصر الحق وصلواته على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلامه

6930. وحسبنا الله ونعم الوكيل

لوحة رقم 1 (سطور 3-5).

لوحة رقم 1 (سطور 3-5).

لوحة رقم 2 (سطور 6-9).

لوحة رقم 2 (سطور 6-9).

لوحة رقم 3 (سطور 10-12).

لوحة رقم 3 (سطور 10-12).

لوحة رقم 4 (سطور 11-13).

لوحة رقم 4 (سطور 11-13).

لوحة رقم 5 (سطور 14-16).

لوحة رقم 5 (سطور 14-16).

لوحة رقم 6 (سطور 16-18).

لوحة رقم 6 (سطور 16-18).

لوحة رقم 7 (سطور 19-21).

لوحة رقم 7 (سطور 19-21).

لوحة رقم 8 (سطور 22-24).

لوحة رقم 8 (سطور 22-24).

لوحة رقم 9 (سطور 25-30).

لوحة رقم 9 (سطور 25-30).
Haut de page

Bibliographie

الوثائق

دار الوثائق القومية بالقاهرة، سجلات الرزق الإحباسية، سجل بحيرة إحباسي قديم 5038؛ سجل رزق إحباسية رقم 1185 (قديم).

دار الوثائق القومية بالقاهرة، سجلات محكمة مصر القديمة، س 91؛ س 98.

وثائق بطريركية القبط الأرثوذكس بالقاهرة: (وثيقة A2483، 11 شوال 1041هـ / 30 أبريل 1632م)؛ (وثيقة A2717، 12 شوال 912هـ / 24 فبراير 1507م)؛ (وثيقة D457، 2 صفر 907هـ / 16 أغسطس 1501م)؛ (وثيقة G437، 10 رجب 927هـ)؛ (وثيقة G439، مجهولة المحكمة، 14 شوال 966هـ / 10 أغسطس 1557م)؛ (وثيقة G444، مجهولة المحكمة، 18 ذي الحجة 955هـ)؛ (وثيقة H3، محكمة الصالح، 8 رجب 964هـ /7 مايو 1577م)؛ (وثيقة K190، بتاريخ 27 شعبان 913هـ/ 31 ديسمبر 1507م)؛ (وثيقة N681، مجهولة المحكمة، 26 رجب 938هـ / 3 مارس 1532م)؛ (وثيقة R28 وجه، بتاريخ 17 ذي الحجة 908هـ / 12 يوليو 1503م)؛ (وثيقةR27، بتاريخ 29 ربيع الثاني 927هـ)؛ (وثيقة R27، 29 ربيع الثاني 927هـ / 7 أبريل 1521م)؛ (وثيقة U160، صادرة عن محكمة مدينة النحرارية، 2 ربيع الأول 1005هـ / 23 أكتوبر 1596م).

المخطوطات والمصادر العربية

ابن إياس (محمد بن أحمد بن إياس الحنفي) بدائع الزهور في وقائع الدهور، ج4، تحقيق محمد مصطفى، الهيئة المصرية العامة للكتاب، القاهرة، 1984م.

السخاوي، (شمس الدين محمد بن عبد الرحمن)، الضوء اللامع لأهل القرن التاسع، ج3، 7، 10، دار الجيل، بيروت، 1992م.

السيوطي، (جلال الدين عبد الرحمن بن أبي بكر)، تاريخ الخلفاء، ط2، وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، قطر، 2013م.

القلقشندي، صبح الأعشى في صناعة الإنشا، دار الكتب الخديوية، القاهرة، 1915م.

مخطوط 100 عربي، المكتبة الأهلية بباريس.

المقريزي، السلوك لمعرفة دول الملوك، ج4، تحقيق محمد عبد القادر عطا، دار الكتب العلمية، بيروت، 1977م.

مكاتبات يحتاج إليها الآباء البطاركة والمطارنة، مخطوط 301 لاهوت، مكتبة الدار البطريركية بالقاهرة.

المراجع العربية

بولا ساويرس سعيد، دير السيدة العذراء مريم-براموس بوادي النطرون تاريخيًا واثريًا وفنيًا، رسالة ماجستير في الآثار القبطية، معهد الدراسات القبطية بالقاهرة، مصر، 1995م.

قاسم عبده قاسم، أهل الذمة في مصر في العصور الوسطى، ط2، دار المعارف، مصر، 1979م.

كامل صالح نخلة، سلسلة تاريخ الباباوات بطاركة الكرسي الإسكندري، الحلقة الثانية، مطبوعات دير السريان، مصر، 1952م.

كامل صالح نخلة، سلسلة تاريخ الباباوات بطاركة الكرسي الإسكندري، الحلقة الرابعة، مطبوعات دير السريان، مصر، 1954م.

مجدي جرجس، الوثائق المفردة المحفوظة ببطريركية القبط الأرثوذكس بالقاهرة، رسالة دكتوراه غير منشورة، كلية الآداب، جامعة القاهرة (فرع بني سويف)، مصر، 2004.

محمد رمزي، القاموس الجغرافي للبلاد المصرية من عهد قدماء المصريين إلى سنة 1945، القسم الثاني، الجزء الثاني، الهيئة المصرية العامة للكتاب، القاهرة، 1994م.

محمد محمد أمين، فهرست وثائق القاهرة حتى نهاية عصر سلاطين المماليك (239-922هـ/853-1516م) مع نشر وتحقيق تسعة نماذج، المعهد العلمي الفرنسي للآثار الشرقية بالقاهرة، القاهرة، 1981م.

نبيه كامل داود، تاريخ إيبارشية محافظة بنى سويف، القاهرة، 1990م.

المراجع الأجنبية

El-Leithy, Tamer, «Living Documents, Dying Archives: Towards a Historical Anthropology of Medieval Arabic Archives», al‑Qantara 32, 2, 2011, p. 389‑434.

Ernst, Hans, Die mamlukischen Sultansurkunden des Sinai‑Klosters, Wiesbaden, 1960.

Guirguis, Magdi and Van Doorn‑Harder, Nelly, The Emergence of the Modern Coptic Papacy, vol. 3, The Popes of Egypt: A History of the Coptic Church and its Patriarchs from Saint Mark to Pope Shenouda III, The American University in Cairo Press, Le Caire, 2011.

Heidemann, Stefan, Müller, Christian et Rāġib, Yūsuf, « Un décret d’al‑Malik al‑ʿĀdil 571/1176 relatif aux moines du mont Sinaï », AnIsl 31, 1997, p. 82‑84.

Meloy, John L., «The Privatization of Protection: Extortion and the State in the Circassian Mamluk Period», JESHO 47, 2, 2004, p. 195‑212.

Richards, Donald S., Mamluk Administrative Documents from St. Catherine’s Monastery, Peeters, Leuven, Paris, Walpole, MA, 2011.

Haut de page

Notes

1 محمد محمد أمين: فهرست وثائق القاهرة حتى نهاية عصر سلاطين المماليك (239-922هـ/853-1516م) مع نشر وتحقيق تسعة نماذج، المعهد العلمي الفرنسي للآثار الشرقية بالقاهرة، القاهرة، 1981، ص319-321. أورد محمد أمين في فهرسه ثلاثة عشر وثيقة، والصحيح أن العدد هو 11 وثيقة مملوكية فقط؛ حيث جانبه الصواب في قراءة تواريخ وثيقتين ونسبهما للعصر المملوكي، الأولى هي رقم 858 في قائمته، قرأ التاريخ «7 صفر 901هـ» والصحيح هو 17 صفر 964هـ؛ وكذلك وثيقة رقم 860، حيث قرأ تاريخها 18 صفر 908هـ والصحيح 998هـ.

2 في نوفمبر 2018م، عاودت التردد على أرشيف البطريركية مرة أخرى، واكتشفت مجموعة جديدة من الوثائق التي تعود إلى العصر المملوكي، بعضها مكتوب على رقوق، وفي حالة سيئة للغاية. ولازلت أقوم على حصرها وفهرستها.

3 عاصر السيوطي السنوات الأولى للغوري، ولكنه لم يؤرخ لهذه الفترة، وتوقف في كتابه تاريخ الخلفاء عند عام 903هـ، وهي السنة التي توفي فيها الخليفة العباسي المتوكل على الله. السيوطي، تاريخ الخلفاء، ص 780.

4 General International Standard for Archival Description ISAD (G).

5 حول أحجام المراسيم وتطورها من الفاطمي حتى المملوكي، انظر:
Heidemann et al., « Un décret d’al‑Malik al‑ʿĀdil », p. 82‑84.

6 Ernst, Die mamlukischen Sultansurkunden, p. 221‑222.

7 مجدي جرجس، الوثائق المفردة، ج1، ص51-57.

8 مجدي جرجس، الوثائق المفردة، ج1، ص49.

9 يذكر البابا كيرلس الخامس (1874-1927م) أنه رأى في أول عهده بالبطريركية وثائق هامة محفوظة في «زكيبتين» (أجولة من الخيش)، ولكنه لايعرف ما حدث لهم بعد ذلك. وهذه الشهادة كانت إجابة عن سؤال وجه إليه بخصوص مرسوم تعيينه وأين هي المراسيم السابقة الخاصة بالبطاركة. توفيق اسكاروس، نوابغ الأقباط ومشاهيرهم في القرن التاسع عشر، ج1، ص 60-61. وهذه إشارة هامة لوجود أنواع أخرى من الوثائق الرسمية بأرشيف البطريركية حتى أواخر القرن التاسع عشر. ولكن حتى الآن لم أتمكن من الوصول إليها، ربما فُقدت، وربما لازالت محفوظة في مكان ما بالبطريركية.

10 القلقشندي، صبح الأعشى، ج6، ص266.

11 ابن إياس، بدائع الزهور، ج4، ص18.

12 ابن إياس، بدائع الزهور، ج4، ص47.

13 ابن إياس، بدائع الزهور، ج4، ص119. قرأ هانز إرنست تاريخ مرسومين للغوري على وجه خاطئ، وتسببت هذه القراءات في ارتباكي بشأن فترة ولاية الأمير ازدمر كدوادار كبير. نشر إرنست مرسوم للغوري، وذكر أن تاريخه 13 شعبان 911هـ / 8 يناير 1506م، جاء فيه «للجناب الكريم العالي الاميري الكبيري العالمي العادلي المؤيدي العوني الغياثي الزعيمي الممهدي المشيدي اليميني السفيري النظامي السيفي ظهير الملوك والسلاطين امير المؤمنين طومان باي امير دوادار كبير وولد اخي مقامنا الشريف وما مع ذلك الاشرفي اعز الله تعالى نصرته»؛ ومرسوم آخر تاريخه 16 محرم 912هـ / 7 يونيو 1506م «سنة اثنين وعشر تسعمائة» يرد فيه طومان باي بصفته دوادار كبير: «الجناب الكريم العالي الاميري الكبيري العالمي العادلي المؤيدي العوني الغياثي الزعيمي المثاغري المرابطي الممهدي المشيدي القوامي النظامي اليميني السفيري المشيري المقدمي الظهيري السيفي ظهير الملوك والسلاطين سيف امير المؤمنين طومان باي ابن اخي مقامنا الشريف وامير دوادار كبير بالديار المصرية وامير استادار العالية وملك الامراء بالوجهين القبلي والبحري وما مع ذلك اعز الله تعالى نصرته». أي أن طومان باي كان دوادار كبير في عامي 911، 912هـ/1506م وهذا التاريخ يقع في فترة تولي ازدمر.
Ernst, Die mamlukischen Sultansurkunden, p. 224, 228.
وبالرجوع إلى أصول هذه المراسيم المتاحة على موقع مكتبة الكونجرس تبين خطأ القراءتين: فالمرسوم الأول تاريخه الصحيح 921هـ، والثاني 922هـ/ 1516م. انظر صورة المرسومين على الرابطين التاليين لموقع مكتبة الكونجرس: الأول: https://www.loc.gov/resource/amedmonastery.00279389074-ms/?sp=301&r=-0.051,1.034,1.29,0.611,0
الثاني: https://www.loc.gov/resource/amedmonastery.00279389074-ms/?sp=245

14 قاسم عبده قاسم، أهل الذمة في مصر، ص84-85.

15 محمد محمد أمين، الأوقاف والحياة الاجتماعية، ص 11-12.

16 ابن إياس، بدائع الزهور، ج4، ص47.

17 Ernst, Die mamlukischen Sultansurkunden, p. 216

18 Ernst, Die mamlukischen Sultansurkunden, p. 228.

19 Richards, Mamluk Administrative Documents, p. 120.

20 Meloy, « The Privatization of Protection », p. 195-212.

21 Meloy, « the Privatization of Protection », p. 205.

22 وثائق بطريركية القبط الأرثوذكس بالقاهرة، وثيقة R28 وجه، بتاريخ 17 الحجة 908هـ / 12 يونيو 1503م.

23 دار الوثائق القومية بالقاهرة، سجل رزق إحباسية رقم 1185 (قديم) ورقة 116 أ، غير مؤرخة.

24 وثائق بطريركية القبط الأرثوذكس بالقاهرة، وثيقة K190، بتاريخ 27 شعبان 913هـ / 31 ديسمبر 1507م.

25 مكاتبات يحتاج إليها الآباء البطاركة والمطارنة، مخطوط 301 لاهوت، مكتبة الدار البطريركية بالقاهرة، ورقة 41 و، ظ.

26 وثائق بطريركية القبط الأرثوذكس بالقاهرة، وثيقة رقم R27، بتاريخ 29 ربيع الثاني 927هـ / 7 ابريل 1521م.

27 Richards, Mamluk Administrative Documents, p. 120.

28 مرسوم تاريخه 26 ربيع الأول عام 877هـ / 30 اغسطس 1472م؛
Richards, Mamluk Administrative Documents, p. 73-74.

29 المقريزي، السلوك، ج4، ص 184-185.

30 نذكر على سبيل المثال، دير مار جرجس ببا (بني سويف) حيث يرد نص الرزقة بسجل الرزق الإحباسية على الوجه التالي: «رزقة احباسية مرصدة على مصالح سبيل ابو جرج بالناحية المذكورة وكلفة الواردين»، سجل رقم 6 رزق إحباسية، ورقة 62أ)، في حين ترد الأديرة مجردة من عنوان «سبيل» في نصوص أخرى. ويبدو أن الرزق تتطلب أسبابًا للتخصيص من قبل الدولة، من بينها إعانة الفقراء القائمين والمترددين على الدير، أو أن صياغة وثائق الوقف الشرعية استلزمت في بعض الأحيان تسمية المؤسسات الدينية المسيحية، ومنها الكنائس باسم «دير» حتى تتوفر أركان الوقف الشرعي عليه بصفته يأوي فقراء ومنقطعين. انظر:
Guirguis, Van Doorn-Harder, The Emergence of the Modern Coptic Papacy, p. 42, note 81, p. 219-221.

31 El-Leithy, « Living Documents », p. 402‑407.

32 القلقشندي، صبح الأعشى، ج6، ص57، 63.

33 القلقشندي، صبح الأعشى، ج9، ص256.

34 منهم: حسين بن محمود بدر الدين الأصبهاني العجمي الشافعي الرفاعي نزيل النحرارية (السخاوي، الضوء اللامع، ج3، ص158)؛ الشهاب الطلياوي نزيل النحرارية (السخاوي، الضوء اللامع، ج7، ص109)؛ محمد بن نور الدين الجيزي الأصل نزيل النحرارية، أقام بزاويته في النحرارية فانتفع به المريدون إلى أن مات بها (السخاوي، الضوء اللامع، ج10، ص102-103).

35 دار الوثائق القومية بالقاهرة، سجلات الرزق الإحباسية، سجل بحيرة إحباسي قديم 5038، ورقة 79ظ (د.ت) .

36 وثائق بطريركية القبط الأرثوذكس بالقاهرة، وثيقة U160، صادرة عن محكمة مدينة النحرارية، 2 ربيع الأول 1005هـ / 23 أكتوبر 1596م.

37 وردت معلومات عديدة متناثرة عن مدينة النحرارية، جمعها ورتبها بشكل مميز محمد رمزي في قاموسه الجغرافي، وتحققت منها من المصادر التي اعتمد عليها محمد رمزي. محمد رمزي، القاموس الجغرافي، القسم الثاني، الجزء الثاني، ص122-123.

38 يرد اسم الأنبا يوأنس أسقف النحرارية ضمن الأساقفة الذين حضروا طبخ زيت الميرون عام 1330م. مخطوط 100 عربي، المكتبة الأهلية بباريس، ورقة 82أ.

39 نبيه كامل داود، تاريخ إيبارشية محافظة بنى سويف، ص37-38.

40 المقريزي، السلوك لمعرفة دول الملوك، ج4، ص185. الغريب أن مؤرخًا قبطيًا يشير إلى هذه الأحداث دون أن يحدد السنة، أو حتى المدينة واكتفى بالإشارة إلى أحداث وقعت «بالريف»، ربما نقل الخبر عن إحدى المخطوطات القبطية بنصه. كامل صالح نخلة، سلسلة تاريخ الباباوات بطاركة الكرسي السكندري، الحلقة الثانية، ص55.

41 كامل صالح نخلة، سلسلة تاريخ الباباوات بطاركة الكرسي السكندري، الحلقة الرابعة، ص79.

42 حيث تشير الوثائق إلى وقف طاحون بالنحرارية من قبل سيدة قبطية على دير أبي مقار بوادي النطرون. دار الوثائق القومية بالقاهرة، سجلات محكمة مصر القديمة، س 91: م 1356، ص 263، 21 محرم 972هـ / 28 أغسطس 1564م.

43 وقف أحد الأقباط لدار مدينة النحرارية على دير الحبيس بإبيار، بحجة من محكمة النحرارية في 2 ربيع الأول عام 1005هـ / 23 أكتوبر 1596م. وثائق بطريركية القبط الأرثوذكس بالقاهرة، وثيقة U160.

44 حول تسمية الدير وتاريخها ومختلف الآراء، انظر: بولا ساويرس سعيد، دير السيدة العذراء مريم-براموس، ص70-86.

45 تحتفظ البطريركية بأكثر من إثنى عشر وثيقة أوقاف على هذا الدير تغطي تلك الفترة.

46 وثائق بطريركية القبط الأرثوذكس بالقاهرة، وثيقة G437، 10 رجب 927هـ / 15 يونيو 1521م؛ وثيقة G444، 18 ذي الحجة 955هـ / 17 يناير 1549.

47 وثائق بطريركية القبط الأرثوذكس بالقاهرة، وثيقة A2483، 11 شوال 1041هـ / 30 أبريل 1632م.

48 وثائق بطريركية القبط الأرثوذكس بالقاهرة، وثيقة N681، 26 رجب 938هـ / 3 مارس 1532م.

49 وثائق بطريركية القبط الأرثوذكس بالقاهرة، وثيقة D457، 2 صفر 907هـ / 16 أغسطس 1501م؛ وثيقة A2717، 12 شوال 912هـ / 24 فبراير 1507م.

50 وثائق بطريركية القبط الأرثوذكس بالقاهرة، وثيقة H3، 8 رجب 964هـ / 7 مايو 1577م.

51 وثائق بطريركية القبط الأرثوذكس بالقاهرة، وثيقة G439، 14 شوال 966هـ / 10 أغسطس 1557م؛ دار الوثائق القومية، سجلات محكمة مصر القديمة، س 98، م 1571، ص 421، 15 شعبان 1020هـ / 22 أكتوبر 1611م.

52 دار الوثائق القومية، سجلات محكمة مصر القديمة، س 98، م 606، ص 178، 21 ربيع أول 1019هـ / 12 يونيو 1610م.

53 انظر هامش (31).

Haut de page

Table des illustrations

Titre لوحة رقم 1 (سطور 3-5).
URL http://journals.openedition.org/anisl/docannexe/image/6399/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 208k
Titre لوحة رقم 2 (سطور 6-9).
URL http://journals.openedition.org/anisl/docannexe/image/6399/img-2.jpg
Fichier image/jpeg, 184k
Titre لوحة رقم 3 (سطور 10-12).
URL http://journals.openedition.org/anisl/docannexe/image/6399/img-3.jpg
Fichier image/jpeg, 161k
Titre لوحة رقم 4 (سطور 11-13).
URL http://journals.openedition.org/anisl/docannexe/image/6399/img-4.jpg
Fichier image/jpeg, 182k
Titre لوحة رقم 5 (سطور 14-16).
URL http://journals.openedition.org/anisl/docannexe/image/6399/img-5.jpg
Fichier image/jpeg, 191k
Titre لوحة رقم 6 (سطور 16-18).
URL http://journals.openedition.org/anisl/docannexe/image/6399/img-6.jpg
Fichier image/jpeg, 202k
Titre لوحة رقم 7 (سطور 19-21).
URL http://journals.openedition.org/anisl/docannexe/image/6399/img-7.jpg
Fichier image/jpeg, 192k
Titre لوحة رقم 8 (سطور 22-24).
URL http://journals.openedition.org/anisl/docannexe/image/6399/img-8.jpg
Fichier image/jpeg, 180k
Titre لوحة رقم 9 (سطور 25-30).
URL http://journals.openedition.org/anisl/docannexe/image/6399/img-9.jpg
Fichier image/jpeg, 211k
Haut de page

Pour citer cet article

Référence papier

مجدي جرجس, « مرسوم للسلطان الغوري »Annales islamologiques, 53 | 2019, 325-346.

Référence électronique

مجدي جرجس, « مرسوم للسلطان الغوري »Annales islamologiques [En ligne], 53 | 2019, mis en ligne le 21 septembre 2020, consulté le 21 avril 2021. URL : http://journals.openedition.org/anisl/6399 ; DOI : https://doi.org/10.4000/anisl.6399

Haut de page

Auteur

مجدي جرجس

كلية الآداب، جامعة كفر الشيخ

Articles du même auteur

Haut de page

Droits d’auteur

Institut français d’archéologie orientale (IFAO)

Haut de page
Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search