Navigation – Plan du site

AccueilNuméros54Variaالترجمة العربية لكتاب جالينوس «في...

Varia

الترجمة العربية لكتاب جالينوس «في تعرف علل الأعضاء الباطنة المعروف بكتاب المواضع الآلمة»: دراسة في تقنية الترجمة

Arabic Translation of the Book of Galen Kitāb Ta‘arruf ‘ilal al-a‘ḍā’ al-bāṭina known as On The Affected Parts: A Study of Translation Techniques
La traduction arabe du livre du Galien : Définir les maux des organes internes connu sous le titre Des lieux affectés. Une étude stylistique de la traduction
نشوى جمعة ضيف الله بدر
p. 179-222

Résumés

Cette étude examine la validité de l’hypothèse attribuant la traduction arabe d’un livre de médecine grecque – celui de Galien sur l’identification des maux des organes internes connu sous le nom « Des lieux affectés » – au traducteur Ḥunayn ibn Isḥāq (192/260-264), le médecin syriaque le plus célèbre de l’époque abbasside. C’est sur l’exactitude de cette attribution que les opinions ont divergé, tant par le passé qu’aujourd’hui : certains l’attribuent à Ḥunayn, et d’autres à son élève Ḥubīš ibn al‑Ḥasan. Ce débat tire origine du fait que la plupart des œuvres grecques traduites par Ḥubīš le sont vers l’arabe, tandis que Ḥunayn tendait principalement à traduire vers le syriaque. Ce débat sera approfondi en mobilisant une série d'exemples tirés des livres et des commentaires de Ḥunayn, puis en les comparant avec des citations similaires tirées de la traduction du livre, en vue de préciser quelques phénomènes linguistiques et stylistiques qui pourraient contribuer dans l’identification du traducteur. D’emblée, nous supposerons que cette traduction est attribuée à Ḥunayn, selon ce qui est indiqué dans les copies manuscrites du livre (plus de dix nous sont parvenues) et nous essayerons de soutenir cette hypothèse à partir d’exemples. Puis, nous comparerons également cette traduction à quelques exemples tirés des traductions de Ḥubīš, selon ce que Ḥunayn lui-même a mentionné dans son traité. L’étude est comparative et analytique.

Haut de page

Plan

Haut de page

Texte intégral

مقدمة

1تحتل أعمال الطبيب اليوناني جالينوس Γαληνός (١٢٩–٢١٦م) مكانة متميزة في تاريخ الطب، اكتسبتها من مكانة جالينوس نفسه، الذي أحيا الطب القديم، وطور من نظرياته العلمية، وامتد أثره إلى قرون تالية في أماكن مختلفة من العالم الإسلامي، ومن الغرب الأوربي أيضًا، حيث تُرجمت كتبه وشُرحت، ولُخصت، ونُقدت.

2وتتناول هذه الورقة بالدرس ترجمة أحد أعمال جالينوس الطبية؛ الذي تم ترجمته في العصر العباسي، وهو كتاب «في تعرف علل الأعضاء الباطنة»، المعروف بكتاب «المواضع الآلمة» – والذي لايزال مخطوطًا – وذلك من حيث تقنية الترجمة التي اتبعها المترجم. ولا شك أن هذا الكتاب شأنه شأن كل كتب جالينوس، يشكل أهمية كبيرة، لأنه يلقي الضوء على جانب من جوانب فكر جالينوس الطبي والفلسفي، وكذلك على مرحلة مهمة من مراحل تاريخ الطب في العالم القديم، فضلًا عما يحويه الكتاب من نقد جالينوس لآراء أطباء آخرين، مثل أراسسطراطس وأرخيجانس، وأنه كما يتضح من عنوانه يدرس الأمراض الباطنة، التي تصيب بدن الإنسان، ويدرسها من الرأس إلى الإحليل.

3وقد أثير بعض الخلاف حول شخصية المترجم؛ هل هو حنين بن إسحاق المتطبب (١٩٢–٢٦٤/٢٦٠هـ) أم حبيش بن الحسن، ابن أخته وتلميذه. وحتى يمكن التحقق من نسبة الترجمة إلى أحدهما على وجه التقريب، لابد من دراسة تقنية النقل، ولغة وأسلوب هذه الترجمة، ومقارنتها بترجمات أخرى، معروف نسبتها إلى حنين، ومحاولة الوقوف على بعض الخصائص والظواهر المميزة له، التي ذكرها آخرون. وسوف نفترض مبدئيًا أن كتاب «تعرف علل الأعضاء الباطنة» وفقًا لما جاء في نسخ الكتاب المخطوطة هو من ترجمة حنين، وسنحاول تأييد هذا الفرض بالاستعانة بشيء من مؤلفات حنين مثل كتاب «العشر مقالات في العين»، «المسائل في الطب»، بوصفهما من مؤلفاته وتعكسان أسلوبه، ونقارنهما بشيء مما شرح ولخص حنين من كتب جالينوس، مثل كتاب «إلى غلوقن في التأتي لشفاء الأمراض»، وهو شرح مُعتمد على ترجمته للكتاب، وكذلك المقارنة بشيء مما ترجمه من مؤلفات جالينوس، مما ذكره في رسالته إلى علي بن يحىى في ذكر ما ترجمه من كتب جالينوس. وأيضًا نقارن ذلك ببعض الاستشهادات من ترجمات لحبيش، مثل بعض مقالات كتاب «في منافع الأعضاء»، وكتاب «التجربة الطبية»، وكتاب «الأسماء الطبية».

محتوى الكتاب

  • 1 بورمان، الترجمات العربية لأعمال جالينوس، ص٦٤.

4بحث جالينوس في هذا الكتاب تشخيص المرض بحسب العضو أو المكان في البدن الذي يصيبه الألم، وذكر في المقالتين الأولى والثانية أمورًا عامة، ثم ناقش في الثالثة الدماغ وتشريحه وأحواله وعلله. وتضم هذه المقالة أيضًا موضوعات فلسفية تتعلق بالمعرفة، والذاكرة، والتخيل، والحس، وتبزر فيها أمراض عقلية كالصرع، والوسواس السوداوي (المالنخوليا)1. وفي بعض المقالة الثالثة، والمقالات من الرابعة حتى السادسة، ذكر بالتفصيل كل موضع من جسم الإنسان، والأمراض التي تصيبه، مبتدئًا في ذلك من الرأس، وصولًا إلى علل الإحليل.

  • 2 يتضمن هذا التلخيص بعض المفردات والعبارات المقتبسة من النص نفسه.

5وذكر جالينوس في هذا الكتاب العلل التي تحدث في الأعضاء الباطنة، التي لا تُدرك بالبصر، لأنها في عمق البدن، وتحتاج إلى أن يُستدل عليها بعلامات، فإذا ظهرت هذه العلامات يمكن التعرف على العلة والموضع العليل، وناقش هذا في ست مقالات، نخص منها في هذه الدراسة المقالات الرابعة والخامسة والسادسة – وهي ما قمنا بتحقيقه، ولكنه لم ينشر حتى الآن – ويجري محتوى هذه المقالات على النحو التالي2:

المقالة الرابعة (أحد عشر فصلًا)

6بدأ جالينوس هذه المقالة بالإشارة إلى ما ناقشه في المقالتين السالفتين، وأنه في هذه المقالة سوف يبدأ بالكلام في علل العين، ما منها يخص العين في نفسها، وما منها يحدث على طريق المشاركة لأعضاء أخر، كفم المعدة، والدماغ. ومن هذه العلل الماء الذي ينزل في العين والخيالات، وما يصيب عضل العين والجفون، ويذكر الدلائل التي من خلالها يمكن للإنسان أن يحدد سبب العلة، هل هو من العين، أم من غيرها، ويؤكد على أنه يهتم بالمواضع العليلة التي موضع العلة فيها ليس بظاهر، لأن هذا من عمل صناعة الطب.

7تكلم أيضًا في اللسان، وفي الحواس وترتيبها، وما يصيب اللسان من أمراض، سواء في الحس أو في الحركة، وبعض هذه العلل خاص به، وبعضها لمشاركته الدماغ. وكذلك يذكر الوجه، ثم علل النخاع، وزوال فقار العنق إلى خارج وإلى داخل، ثم الأورام التي تصيب الحلق والحنجرة.

8ويثني على قول لأبقراط في كتابه «في المفاصل»، ويؤكد على قول له هو نفسه، وهو أن الإنسان إذا عرف من التشريح كل واحد من العصب الذي ينشأ من النخاع إلى أي عضو يجيء، كان تعرفه المواضع العليلة تعرفًا حقيقيًا. ثم تطرق جالينوس إلى الحديث في نفث الدم، والصوت، ثم رداءة التنفس. وينهي المقالة بذكر علل الرئة.

المقالة الخامسة (مقدمة وثمانية فصول – وفق الأصل اليوناني)

9ناقش جالينوس في بداية هذه المقالة علل القلب، وما يصيبه بسبب سوء المزاج، أو بسبب الرطوبة الدموية، أو بسبب بعض الأورام كالورم المعروف بالحمرة، والورم المسمى فلغموني. ومن العلل التي يذكرها اختلاج القلب، ثم يصل إلى الصدر، وما يصيبه من علل خاصة به، أو على طريق المشاركة؛ وهي كلها علل تضر بالتنفس، ومن هذه العلل ما يصيب عضل الصدر، ومنها ما يصيب الغشاء المستبطن للأضلاع، فتحدُث عنه ذات الجنب.

10ثم ينتقد آراء أراسسطراطس وتلامذته، ويطيل في نقده، وخاصة كلامه «في نفث الدم»، فيتهمه بأنه يستعمل ألفاظًا غير معروفة، يُظن منها أنه قال شيئًا، ولكنه في الحقيقة لم يقل شيئًا، وخاصة قوله في كيفية مجيء الدم من العرق الضارب إلى الرئة.

11وانتقل جالينوس بعد ذلك إلى الكلام في الحجاب وأهميته في التنفس، وكيف ينتج عن اعتلاله إعاقة التنفس، ومن علله العلة المسماة فرانيطس؛ وهي اختلاط الذهن، ثم يصل في الكلام إلى المريء وفم المعدة، وما قد يصيب الإنسان من أمراض وعلل، بسبب فم المعدة كالسبات والصرع، والوسواس السوداوي، وهي علل تحدث لمشاركة فم المعدة أعضاء أخر. أما ما يحدث عنها وما توجبه طبيعتها، فقد يحدث عنها تعطل الشهوة، وفساد الطعام. أما المعدة نفسها فقد تهاون الأطباء بالأمراض التي تصيبها؛ لأن الأمراض التي تصيب فم المعدة أشد، ومن هذه العلل التي تصيب المعدة التخمة، أما ما يقذف من المعدة من دم أو قيح، فإنما في رأيه يأتيها من الكبد والطحال.

12وأخذ جالينوس بعد هذا في الحديث في علل الكبد، وما يصيبه من سوء مزاج، أو أورام كالحمرة، والورم الصلب. وما يصيبه من السدد، واليرقان، وسوء المزاج. والعلل الخاصة بنفس جوهر جرم الكبد، وهو ما يقال له ضعف الكبد، وكيف أن بعض الأطباء يخطئون في هذه العلل ويظنون أنها قرحة الأمعاء. ثم يحكي حكايته مع غلوقن والطبيب العليل، واكتسابه المديح بسبب تشخيصه السليم، ثم يُنهي حديثه عن الكبد.

المقالة السادسة (ستة فصول)

13بدأ جالينوس هذه المقالة بذكر علل الطحال، وما يجمع بينه وبين علل الكبد، وما يشارك فيه الكبد من علل كالاستسقاء. وقد يحدث الاستسقاء أيضًا عندما يبرد الطحال مع غلظ، وذلك في الورم الصلب، أو عند شرب الماء البارد دفعة وفي غير وقته، وقد يتسبب الطحال في حدوث الوسواس السوداوي.

14أما الأمعاء فأهم أمراضها إسهال الدم، والزحير؛ وإسهال الدم يحدث من قبل قرحة الأمعاء. ويتعرض أيضًا للفرق بين إسهال الدم بسبب الكبد، وإسهال الدم بسبب قرحة الأمعاء. والفرق بين وجع الكليتين، ووجع القولنج في الأعراض، ويذكر أيضًا زلق الأمعاء، ويشير إلى أنه قد تناوله في كتب أخرى: «حيلة البرء»، «القوى الطبيعية»، «أسباب الأعراض»، ولهذا فهو لن يتناول الأسباب الفاعلة لزلق الأمعاء؛ لأنه خارج عن غرضه في هذا الكتاب.

15وتحدث أيضًا عن الكليتين وأهم ما يصيبهما؛ مثل الحصاة التي قد تكون في كلية واحدة، أو في مجاري البول، وكيف نستدل من الأشياء التي تخرج في البول كالدم مثلًا على ما في الكليتين من علة.

16وكذلك قد يصيب الكليتين الضعف، وقد تصيبهما العلة المسماة ديابيطس التي يسميها البعض استطلاق البول، والبعض الآخر العطش المبرح.

17أما المثانة فتعرض لها أعراض عامة لها ولسائر الأعضاء الأخر؛ كالغلظ الخارج عن الطبع، وأعراض خاصة بالمثانة دون غيرها كحصر البول، وتقطير البول، وإفراط البول، الذي لا تكون المثانة فيه سوى مجرى أو طريق ينفذ فيه البول. أما تقطير البول فقد يحدث عن حدة البول، وأحيانًا يحدث للمثانة الضعف، إذا غلب عليها سوء مزاج يضر بفعلها الخاص بها، أما حصر البول فذلك عندما لا تقدر المثانة على أن تقبض على الشيء المحتقن فيها، ويكون بسبب انسداد المنفذ الأسفل من المثانة برطوبة غليظة أو حصاة، وقد يعرض لها أيضًا استرخاء في العضل، وقد تعرض لها قرحة.

18تناول جالينوس بعد ذلك الأرحام وعللها وأهمها اختناق الرحم، ويكون بسبب احتباس الطمث، أو احتباس المني، وما يصيب الرحم من علل أخر؛ كانقباض الرحم وانفتاله، وإضرار ذلك بالحجاب، ويكون هذا التقبض بسبب امتلاء عروق الرحم ومعاليقه. ثم يذكر علامات الحمل.

19وفي نهاية المقالة ذكر العلل التي تصيب الإحليل كالقرحة، وتقطير المني، الذي هو علة من علل أوعية المني، وليس من علل الإحليل الذي إنما هو مجرى وطريق. ثم تحدث عن أثر الرياضة في استعمال الجماع، ثم ينهي المقالة بأنه قد استتم ما قصد له في هذا الكتاب، ولهذا سيقطع الكلام عند هذا الحد.

أهمية الكتاب والغرض منه

  • 3 جالينوس، المواضع الآلمة، مخطوطة طب تيمور٣١١، ص۲.

20قال جالينوس عن كتابه في المقالة الأولى منه: «فأما هذا الكتاب فقصدنا فيه البحث عن الطريق الذي به يقدرالرجل على تعرف الأعضاء التي تحدث بها الآفات، إلا أن ما كان من الأعضاء ظاهرًا؛ فتعرفه والوقوف عليه وعلى ما يحدث فيه من أنواع الآفات بالحس سهل بين. فأما الأعضاء الباطنة المتوارية عن الحس في عمق البدن؛ فيحتاج في تعرفها إلى رجل قد تبحر وراض فكره في العلم بأفعال الأعضاء ومنافعها»3.

  • 4 جالينوس، المواضع الآلمة ، الترجمة العربية، مخطوطة طب تيمور٣١١، ص١٣٢–١٣٣.

21وقال أيضًا في الرابعة منه: «وهذه كلَها عللٌ (أي الورم الحار الدموي والصلابة والورم الرخو والورم المعروف بالحمرة والخراجات التي تجمع) خارجة عن غرضنا هذا؛ إذ كانت عللًا إنما معرفتها بأن ننظر إليها نظرًا ونلمسها لمسًا، وكان غرضنا الذي قصدنا له ههنا؛ إنما هو أن نبحث ونفتش عن علل الأعضاء، التي لا يمكننا أن نتعرفها بالنظر ولا باللمس كيف السبيل الذي به تُستخرج بعلامات تُنبىء عنها، وبالجملة كيف تُعرف بطريق القياس»4.

  • 5 ابن أبي أصيبعة، عيون الأنباء، ج١، ص٣٤٩-٣٥٠ وهو منقول من رسالة حنين.

22أما ابن أبي أصيبعة فقال في فائدة الكتاب: «كتاب تعريف علل الأعضاء الباطنة، ويعرف أيضًا بالمواضع [الآلمة] ست مقالات، وغرضه فيه أن يصف دلائل يُستدل بها على أحوال الأعضاء الباطنة، إذا حدثت بها الأمراض. وعلى تلك الأمراض التي تحدث بها، أي الأمراض هي... وابتدأ من الدماغ، وهلم جرا على الولاء، يصف الدلائل التي بها يُستدل على واحد واحد منها إذا اعتل، كيف تتعرف علته، إلى أن انتهى إلى أقصاها»5.

  • 6 الرهاوي، أدب الطبيب، ص١٧٥.
  • 7 ورد هذا الترتيب بتفصيل أكثر عند كل من: علي بن رضوان المصري، النافع في الطب؛ النديم، الفهرست؛ ابن أب (...)

23ويقع هذا الكتاب في المرتبة الرابعة من كتب جالينوس الستة عشر، التي رتبها أطباء الإسكندرية لكي تُقرأ متوالية، كما قال اسحاق بن علي الرهاوي في كتابه أدب الطبيب: «لما رأى الإسكندرانيون وهم أفاضل علماء من أهل هذه الصناعة، حين كانوا يجتمعون ويجمعون المتعلمين لصناعة الطب، أن أحداث زمانهم لا تبلغ بأكثرهم هممهم إلى قراءة جميع تلك الكتب، وخاصة التي وضعها جالينوس، وأرادوا تقريب صناعة الطب للمتعلمين لها؛ رتبوا من كتب جالينوس ستة عشر كتابًا»6. وجاء ترتيب هذه الكتب الستة عشر في سبع مراتب: المرتبة الأولى وهي بمثابة المدخل إلى صناعة الطب، تحتوي على أربعة كتب هي: الفِرق، الصناعة الصغيرة، النبض الصغير، أو النبض إلى طوثرن، إلى غلوقن في التأتي لشفاء الأمراض. والثانية أربعة كتب أيضًا وهي: الاسطقسات، المزاج، القوى الطبيعية، التشريح الصغير. والثالثة كتاب واحد هو العلل والأعراض. والرابعة كتابان: هما المواضع الآلمة، والنبض الكبير. والخامسة ثلاثة كتب: الحميات، البُحران، أيام البُحران. والسادسة كتاب واحد هو حيلة البرء. أما السابعة والأخيرة فهي كتاب واحد أيضًا هو تدبير الأصحاء7.

24وعلى هذا فكتاب «المواضع الآلمة» يعد واحدًا من أهم ستة عشر كتابًا من كتب الطب لجالينوس، حددها ورتبها علماء الإسكندرية وأطباؤها في العصر القديم؛ لكي تقرأ على الولاء. ونظرًا لطبيعة الكتاب واختصاصه بالعلل الباطنة، فليس من المفيد للمتعلم قراءته أولًا، ولهذا كان ترتيبه في المرتبة الرابعة بعد دراسة كتب، هي بمثابة المدخل إلى صناعة الطب، وكذلك بعد كتب أخر تُعرف الدارس بأمور عدة؛ بالنبض، وبمزاج وأخلاط البدن، وبالتشريح، وبقوى البدن، وبأسباب العلل والأعراض، بحيث يستطيع المتعلم بعد ذلك وبعد معرفته بالأعضاء ومنافعها، وبعد أن يروض نفسه ويدربها فيما هو جزئي مفرد؛ أن يتعرف على هذه العلل التي تخفى عن الحس، والتي هي الغرض الحقيقي الذي من أجله وضع جالينوس هذا الكتاب.

ترجمة الكتاب

  • 8 Bergsträsser, Ḥunain ibn Isḥāq, pp. 12–13.

25جاء في رسالة حنين إلى علي بن يحيى في ذكر ما تُرجم من كتب جالينوس قال: «كتابه في تعرف علل الأعضاء الباطنة، هذا الكتاب جعله جالينوس في ست مقالات، وغرضه فيه أن يصف دلائل يُستدل بها على أحوال الأعضاء الباطنة... وقد كان سرجس ترجم هذا الكتاب مرتين: مرة لثيادوري أسقف الكرخ، ومرة لرجل يقال له اليسع، وكان بختيشوع بن جبريل سألني تصفحه وإصلاح أسقاطه ففعلت؛ بعد أن أعلمته أن ترجمته أجود وأسهل، فلم يقف الناسخ على تخلص المواضع التي أصلحتها فيه، وتخلص كل واحد من تلك المواضع بقدر قوته؛ فبقي الكتاب غير تام الاستقامة والصحة، إلى أن كانت أيامنا هذه، وكنت لا أزال أهُم بإعادة ترجمته، فشغلني عنه غيره؛ إلى أن سألني إسرائيل بن زكريا المعروف بالطيفوري إعادة ترجمته فترجمته، وترجمه إلى العربية حبيش لأحمد بن موسى»8.

  • 9 النديم، الفهرست، مج٢، ج١، ص٢٧٧.

26وجاء عند النديم في الفهرست: «كتاب تعرف علل الأعضاء الباطنة، نقل حبيش، ست مقالات»9.

  • 10 القفطي، إخبار العلماء بأخبار الحكماء، ص١٠٤.
  • 11 القفطي، إخبار العلماء بأخبار الحكماء، ص١٣٦.

27وذكره القفطي في جملة الكتب الستة عشر، وذكر أنه نقل حنين10، كما ذكر أن كثيرًا مما ترجمه حبيش ينسب لحنين فقال: «وقيل من جملة سعادة حنين صحبة حبيش له، فإن أكثر ما نقله حبيش نسب إلى حنين، وكثيرًا ما يرى الجهال شيئًا من الكتب القديمة مترجمًا بنقل حبيش، فيظن الغر منهم أن الناسخ أخطأ في الاسم، ويغلب على ظنه أنه حنين، وقد صحف، فيكشطه ويجعله لحنين»11.

  • 12 Meyerhof, «New Light on Ḥunain ibn Isḥaq», p. 709.

28وقد أشار مايرهوف إلى ذلك، وضرب مثلًا بكتاب «التشريح الكبير» لجالينوس في خمسة عشر مقالة، هو من ترجمة حبيش، ولكنه ينسب لحنين12.

  • 13 Ullmann, Wörterbuch zu den griechisch-arabischen, pp. 29–30.

29أما المخطوطات التي تحتوي على هذه الترجمة فهي تذكر اسم مترجم واحد هو حنين، وذلك في بداية كل مقالة من مقالات الكتاب وفي نهايتها، وهذا يخالف ما جاء في المصادر السابقة. وعلى هذا فنحن لدينا قولين قديمين: قول حنين في رسالته إلى علي بن يحيى، وهو نفس ما جاء عند النديم، من أن المترجم حبيش، والقول الآخر ما ورد في المخطوطات وما قاله القفطي، وهو أن المترجم حنين. وفي الوقت الحاضر أيضًا نحن أمام رأيين مختلفين لعالمين جليلين هما مانفريد أولمان، وإيفان جاروفالو، فيرى أولمان أن هذه الترجمة ليست لحبيش؛ لأن الجملة التي تذكر حبيش كمترجم قام بهذه الترجمة لم ترِد من قبل في أقدم نسخة لرسالة حنين، وإنما هي إضافة وضعتها يد ناسخ آخر حديثة نسبيًا، أي أن حنين لم يكتب هذه الجملة بنفسه، بل أضافها شخص آخر بعد ذلك. ويرى أيضًا أن أسلوب الترجمة هو أقرب لترجمات ومؤلفات أخرى لحنين، أكثر منه لأسلوب ترجمات حبيش13.

  • 14 Garofalo, « La Traduzione Araba del de Locis Affectis », pp. 17–18.
  • 15 Bergsträsser, Ḥunian Ibn Isḥāq, p. 15.

30وقد أيد قوله ببعض الاستشهادات من المقالة السادسة من كتاب جالينوس «في قوى الأدوية المفردة» بترجمة حنين. وأما جاروفالو فيرى أن حبيش وفقًا لما قاله حنين في رسالته، هو مترجم «المواضع الآلمة»، وهو متخصص في ترجمة أعمال جالينوس في التشريح إلى العربية، ويرى أنه في ترجمة هذا الكتاب لا يزال يقتفي أثر خطى حنين14. وهذا ما قاله حنين نفسه: «وحبيش رجل مطبوع على الفهم، ويروم أن يقتدي بطريقي في الترجمة»15. وأشار أيضًا إلى أن حبيش في أعمال أخرى تالية لترجمة «المواضع الآلمة»، يصنع معجمًا مختلفًا، ومع هذا فمن الصعب معرفة مدى اعتماد حبيش على نفسه واستقلاله عن حنين.وهذا يعني أن ترجمة هذا الكتاب في نظره مزيج من أسلوب حنين وحبيش، وعندما ناقش بعض الخصائص الخاصة بتقنية الترجمة وبالأسلوب مثل الإسهاب والإطناب، وترجمة مفردة يونانية واحدة بمفردتين وأحيانًا بثلاث، لم يذكر سوى حبيش. وقد استشهد بأمثلة اعتمد فيها على قراءته لمخطوطة ويلكوم عربي ١٤، وهي مخطوطة تحتوي على الكثير من القراءات الخاطئة.

31وبعيدًا عن هذين الرأيين لا شك أن اسم حنين واسم حبيش هما من رسم متقارب، فإذا عُريتا من النقط، صارتا متقاربتين في القراءة إلى حد ما، ولهذا قد يكون نسب ترجمة ما، مرة لحنين في أحد المصادر، وأخرى لحبيش في مصدر آخر، هو بسبب إهمال النُساخ في كتابة الاسم، كأن يكون وقع تصحيف أو تحريف، أو الاثنين معًا، عند نسخ الاسم.

32وسنذكر بعض الأمثلة من مؤلفات حنين ثم من شروحه، وترجماته – على سبيل المثال وليس الحصر – ونقارنها بأمثلة من المقالات الرابعة والخامسة والسادسة (فيما عدا مثالين فقط من المقالة الثالثة، مخطوطة الاسكوريال ٧٩٩) من الكتاب موضع الدراسة، نعتمد فيها على قراءة مخطوطة طب تيمور ٣١١. وكذلك بأمثلة مما توفر لدينا من ترجمات حبيش المنشورة، لاستخراج بعض الظواهر اللغوية والأسلوبية التي تميز كل منهما.

تقنية النقل والترجمة

نقل المصطلح

  • 16 محمود فهمي حجازي، الأسس اللغوية لعلم المصطلح، ص٧.
  • 17 الزبيدي، تاج العروس، مادة صلح ج٦، ص٥٥١.
  • 18 الجرجاني، معجم التعريفات، ص٢٧.

33المصطلح في اللغة مصدر ميمي للفعل اصطلح من مادة صلح16. والتي اتفقت المعاجم من مثل الصحاح للجوهري، ولسان العرب لابن منظور على أن صلح: الصلاح ضد الفساد. وقال الزبيدي: الاصطلاح اتفاق طائفة مخصوصة على أمر مخصوص17. والمصطلح أو الاصطلاح هو اتفاق قام على تسمية الشيىء باسم ما، ينقل عن موضعه الأول، وإخراج اللفظ من معنى لغوي إلى آخر لمناسبة بينهما، وإخراج الشيىء عن معنى لغوي إلى معنى آخر لبيان المراد18. وكانت اللغة العربية في القرن الثاني الهجري تتطور وتنمو، حيث شهدت حركة ترجمة التراث العلمي الهندي والفارسي واليوناني إليها، وتطلبت هذه الظاهرة الاجتماعية إيجاد المفردات والمصطلحات الضرورية لهذه العلوم.

  • 19 محمود فهمي حجازي، أسس علم اللغة العربية، ص٢٦٣.

34ومع تقدم العلوم لم يعد من الممكن أن تكتفي لغة الثقافة بالمعجم البدوي، فماذا يفعل الفيلسوف أو المنطقي أو عالم الرياضيات بمئة اسم للجمل، أو مئتي للأسد، فالعربية في تلك الفترة أصبحت لغة كتابة، تنمو على المستوى الثقافي19، فصارت هناك حاجة ملحة لإيجاد مصطلحات في العربية، تستوعب النقل من هذه اللغات.

  • 20 محمود فهمي حجازي، الأسس اللغوية لعلم المصطلح، ص٨.
  • 21 الجوهري، الصحاح، ص٧٤٩.
  • 22 الجواليقي، المعرب من الكلام الأعجمي، ص٩١.

35هذه المصطلحات، التي يتفق على استخدامها أصحاب التخصص الواحد، للتعبير عن المفاهيم العلمية المتصلة بذلك التخصص20، قد شكلت مشكلة كبيرة ورئيسة للنقلة والمترجمين، وإن كانت هذه المشكلة تتعلق بمختلف العلوم من مثل الفلسفة، الفلك، التنجيم، الرياضيات، الكيمياء، الطب وغيرها، إلا أننا نخص منها بالذكر هنا المصطلحات الطبية لاتصالها بمشكلة الدراسة، ولكثرة الكتب الطبية التي تُرجمت في تلك الفترة، وكان على المترجم إيجاد الكلمة العربية المعبرة عن المصطلح المنقول. وقد تعددت طرق المترجمين في ذلك منها: التعريب، وهو كما قال الجوهري في «الصحاح»: «وتعريب الاسم الأعجمي، أن تتفوه به العرب على منهاجها»21. وقال الجواليقي: «هذا كتاب نذكر فيه ما تكلمت به العرب من الكلام الأعجمي، ونطق به القرآن المجيد، وورد في أخبار الرسول ﷺ والصحابة والتابعين رضوان ﷲ عليهم أجمعين، وذكرته العرب في أشعارها وأخبارها؛ ليعرف الدخيل من الصريح»22.

  • 23 الخفاجي، شفاء الغليل، ص٣.
  • 24 أحمد عيسى، التهذيب في أصول التعريب، ص١١٣.

36فالمعرب هنا هو الدخيل، ويرتبط المعرب بمصطلح آخر وهو المولد؛ كما قال الخفاجي: «فما عربه المتأخرون يعد مولدًا، وكثيرًا ما يقع مثله في كتب الحكمة والطب»23. ومن هذا التعريف نفهم أن ثمة اختلاف بين ما عربه الأوائل وما عربه المتأخرون، فما نقله الأوائل فهو معرب، وما نقله المتأخرون هو مولد، وكلاهما دخيل. وفي رأي البعض أن التعريب هو آخر طريقة يُلجأ إليها في نقل المصطلح، إذا لم تُفلح الترجمة، ثم الاشتقاق، ثم المجاز، ثم النحت، على أن يتم التعريب وفق قواعد اللغة وأصول أقيستها وأوزانها، ونطق حروفها حتى يشبه اللفظ العربي الفصيح24.ومن طرق نقل المصطلح أيضًا النقل الحرفي، والاقتراض.

37وقد أدى ذلك إلى استحداث مئات المصطلحات والمفردات، وكلما كان المترجم مجيدًا للغة التي ينقل منها، عارفًا بتاريخ تلك اللغة وثقافتها، والظروف الاجتماعية والحضارية لها، كان المعنى واضحًا في ذهنه، واستطاع نقله بصورة صحيحة، لأنه من أكثر المشكلات التي تؤدي إلى سوء الفهم اضطراب المصطلح، كأن يُستخدم مصطلح واحد في علمين مختلفين، على نحو ما كان يحدث في ترجمات من العصور الوسطى، وهذا يخالف الأسس التي عليها تصاغ المصطلحات، وأهمها دلالة المصطلح وحدوده ومناسبته لما وُضع له.

  • 25 Ullmann, Islamic Medicine, pp. 27–28.
  • 26 Brock, “Aspects of Translation Technique in Antiquity”, pp. 84–85.

38وفي رأي أولمان أن المترجمين للأعمال الطبية اليونانية والسريانية والفارسية إلى اللغة العربية، قد اتبعوا ثلاث طرق لنقل المصطلح: نقل المصطلح كما هو في لغته الأم سواء كانت اليونانية أو السريانية أو الفارسية، تعريب المصطلحات بالاقتراض من لغة أخرى، ثم أخيرًا استخدام كلمات قديمة بمعنى اصطلاحي محدد، وهو الأقل شيوعًا25. والاشتقاق في نقل المصطلح خاصية ميزت المترجمين السريان في القرن السابع الميلادي، أما البحث في اللغة الهدف عن المكافيء المعجمي لكل كلمة في النص المصدر، فهو من خصائص الترجمة الحرفية26، والتي تختلف عن الترجمة بالمعنى، التي ميزت حنين ومدرسته.

39وعندما قام حنين بنقل المصطلحات اليونانية إلى العربية في الترجمات التي وضعها لمؤلفات جالينوس، استخدم تلك التقنيات المتعددة مثل: النقل الحرفي، الاقتراض، الترجمة، التفسير، الاشتقاق، استخدام كلمات قديمة موجودة من قبله، وهو لم يستخدم كل طريقة من هذه الطرق على الانفراد، وإنما جمع بين أغلبها في معظم الأحيان. ففي النقل الحرفي ينقل المصطلح أولًا بالحروف العربية، ثم يترجمه ويفسره، أو يترجمه أولًا، ثم ينقله نقلًا حرفيًا محافظًا على صوته اليوناني، ومستخدمًا أصواتًا توافقه من اللغة العربية، وكان يسبق هذا النقل عادة كلمة من مثل: المسماة، المسمى، المعروف، الذي يقال له كذا، التي يقال لها كذا. وقد يتبع النقل الحرفي للمصطلح بمصطلح من لغة أخرى، ثم يفسره ويشرحه، أو يستخدم المكافيء اللغوي له. ومن الأمثلة على ذلك:

في مؤلفاته وشروحه

«المسائل في الطب»، «العشر مقالات في العين»، و«شرح وتلخيص كتاب إلى غلوقن»

  • 27 حنين بن اسحاق، المسائل في الطب، ص١٩٧.
  • 28 ابن سينا، القانون في الطب، ج٣، ص٤٠٣.
  • 29 جالينوس، المواضع الآلمة، الترجمة العربية، طب تيمور ٣١١، ص١٦٥.
  • 30 أحمد عيسى، التهذيب في أصول التعريب، ص١١٤-١١٥.

«... وقبل الترياق الدواء المعجون المعروف بمروديطوس، وغيرهما من الأدوية التي تجري هذا المجرى»27. ومروديطوس هو مثروديطوس: «هو معجون صنعه مثروديطوس الجليل، وسُمي باسمه، وألفه من أدوية مجربة على السموم»28. وهذا المصطلح هو اسم للدواء، الذي اشتق اسمه من اسم ملك بونطوس ميثريداتيس Μιθριδάτης السادس، لأنه هو من كان يُحضره ويتناوله على جرعات، وهو في اليونانية μιθριδάτεον ومعناه مضاد للسموم. والاشتقاق في المثال السابق ارتبط باسم أول من استخدم هذا الدواء، وقد استخدم حنين هذا المصطلح في كتاب «المواضع الآلمة»، ونقله على صورتين كما في المثال التالي: «وكنت أدفع إليه من الأدوية ليشربها، الدواء المعجون الذي يقال له مثريداطس، المعروف بمثروديطوس»29. والاشتقاق طريقة يلجأ إليها المترجم، إذا لم يجد للكلمة الأعجمية مقابل، وهو قياس في لغة العرب، والعرب في لغتها تشتق بعض الكلام من بعض، وهو اصطلاحًا أن تأخذ من أصل فرعًا يوافقه في الحروف وتجعله دالًا على معنى يوافق معناه، وعند الاشتقاق تحدث للكلمة تغيرات كأن تزيد حرفًا أو حركة، أو تحذف حرفًا أو حركة30.

  • 31 حنين بن اسحاق، المسائل في الطب، ص٢٦٣.

40وأيضًا «... وهي الحمى المُطْبِقة التي يقال لها سونوخوس؛ أي الحمى الدائمة»31.

41فكلمة سونوخوس هي نقل للكلمة اليونانية σύνοχος وهي صفة، وهنا وجد المترجم أيضًا مكافئًا لغويًا للكلمة في العربية، يصف طبيعة هذه الحمى، أعني بذلك قوله المُطْبِقة، وهي اسم فاعل من الفعل أَطْبَقَ، وهو يريد أن يقول إن هذه الحمى مستمرة مجتمعة على المريض لا تفارقه، ثم ذكر اللفظ اليوناني منقولًا بالحروف العربية، ثم زاد ففسرها مرة أخرى بقوله دائمة.

  • 32 حنين بن اسحاق، العشر مقالات، ص١٤٣.

42«وأما التخيل العارض من الدماغ؛ فإنه يعرض في المرض المسمى باليونانية فرانيطس وهو ورم حار يعرض في الدماغ... .32» والمقابل اليوناني لهذا المصطلح هو ἡ φρενῖτις ومعناه التهاب، وسنعود له مرة أخرى أدناه.

  • 33 حنين بن اسحاق، شرح وتلخيص كتاب إلى غلوقن، ص٤٤٦.

«الورم المسمى أبوسطيما؛ وهو الخراج الذي يجمع»33.

43أبوسطيما في المثال السابق هو النقل الحرفي للكلمة اليونانية τὸ ἀπόστημα ومعناه الخراج أو الدُبَيلة؛ والدُبَيلة كما جاء في لسان العرب: هي خُرَاج ودُمَّل كبير تظهر في الجوف فتقتل صاحبها غالبًا، وهي تصغير دُبْلة.

  • 34 حنين بن اسحاق، شرح وتلخيص كتاب إلى غلوقن، ص٥١٠–٥١١.

«... منها الورم المسمى ماليقيرس وتفسيره العسلي.. ومنها الورم الذي يقال له سطاطوما وتفسيره الشحمي»34.

44وماليقيرس من اليونانية μελικηρίς، وهو كما فسره العسلي، وهي دُبَيلة ولكن ما في جوفها يشبه العسل. أما سطاطوما فهي من اليونانية στεάτωμα وفسره بالشحمي، وهي أيضًا ليس إلا دُبَيلة في داخلها مادة تشبه الشحم، وكل هذه خراجات فسر حنين معانيها، فأبوسطيما هو الخراج الذي يجمع، أي الخراج بصفة عامة، ثم ماليقيرس وسطاطوما، هي خراجات أيضًا، تشترك في أن بداخلها دُبَيلة أو مادة رطبة، وتختلف في صفة هذه المادة المجتمعة بداخلها، إذا كانت تشبه العسل، فسره بالعسلي، أوكانت تشبه الشحم، فسره بالشحمي، وكلها نقل حرفي متبوع بالتفسير.

  • 35 حنين بن اسحاق، شرح وتلخيص كتاب إلى غلوقن، ص٥١٠.

45ومثال آخر يوضح تعددًا في طريقة النقل: «ومنها الورم المسمى أثاروما وتفسيره الأردهالجي؛ وهو الدبيلة التي تكون فيها رطوبة شبيهة بالأردهالج، وهذا يحدث عن بلغم»35. ففي هذا المثال جمع بين النقل الحرفي أثاروما، والاقتراض من لغة أخرى أردهالج، ثم التفسير عن طريق التشبيه، ثم استخدام مفردة قديمة، وهي كلمة بلغم.

  • 36 رينهارت دوزي، تكملة المعاجم العربية، ج١، ص١١٢.
  • 37 جالينوس، حيلة البرء، الترجمة العربية، مخطوطة باريس ملحق ١٠٧٧، ورقة ٦٧.
  • 38 Γαληνός, Περὶ τῶν ἐν τοῖς νοσήμασιν αἰτιων, p. 22.
    جالينوس، في الأشياء الخارجة عن الطبيعة، المعروف (...)

46وتفسير أثاروما ἀθέρωμα بمصطلح أردهالجي، من المصطلح الفارسي أرْدَهالَه: خبيص36. والجزء الأول منه وهو آرد معناه دقيق، والمصطلح كامل معناه الخبيص. والخبيص كما قال ابن منظور: الحلواء المخبوصة معروف. وهو أيضًا كما قال الفيروز آبادي: المعمول من التمر والسمن. ولم يُستخدم هذا اللفظ؛ أي أردهالج لترجمة مصطلح ἀθέρωμα في «حيلة البرء»، حيث قال:«... وفي الخراج المعروف بالحسوي، من (ما) المادة الشبيهة بالحسو»37. ولا في مقالة جالينوس التي عنوانها: «في أسباب الأمراض»38: «... والخراجات والدُبيلات التي تكون في جوفها شيء شبيه بالحسو».

47والحسو كما جاء في لسان العرب طبيخ يُتخذ من دقيق وماء ودُهن، وقد يُحلى ويكون رقيقًا يُحسى، وهو نفس معنى الأردهالج. وإذا عدنا إلى رسالة حنين، نجد أن حبيش قد ترجم «حيلة البرء» من السريانية لمحمد بن موسى، وترجم كتاب جالينوس «العلل والأعراض» المكون من ست مقالات، والمقالة المذكورة أعلاه، هي إحدى مقالات هذا الكتاب – وهي الثانية منه – لم يستخدم حبيش في كلاهما النقل الحرفي ولا الاقتراض في نقل ἀθέρωμα، واكتفى بتفسيره عن طريق التشبيه فقط. وجدير بالذكر أن التسمية هنا جاءت وفق واحدة من عادات اليونانيين في تسمية الأمراض، وهي التسمية من شيء شبيه للمرض من خارج، لأن الرطوبة التي تجتمع فيه تكون شبيهة بحسو الدقيق، وهو في هذا قد اختلف بعض الشيء عن حنين في نقل نفس المصطلح.

في ترجماته

«إلى طوثرن في النبض للمتعلمين»، «المواضع الآلمة»

  • 39 Γαληνός, Περὶ τῶν σφυγμῶν τοῖς εἰσαγομένοις, p. 474.

«Φλεγμονῆς σφυγμὸς ὁ μὲν κοινὸς ἁπάσης οἷον ἐμπρίων ἐστὶν»39.

«وأما الورم الذي يسميه اليونانيون فلغموني، وهو الورم الحار فيعمه كيف كان أمره أنه يجعل النبض كأنه منشار ينشر».

48تشابهت تقنية النقل في كتاب «المواضع الآلمة» مع التقنية المستخدمة في الأعمال السابقة، والتي تنوعت ما بين مؤلفات وشروح لحنين، أو ترجمات، فيما يخص طرق نقل المصطلح كما هو بيَن، وفيما يلي أمثلة من المقالات الرابعة والخامسة والسادسة من الكتاب على النحو التالي:

  • 40 Γαληνός, Περὶ τῶν πεπονθότων τόπων, βιβλίον δ, pp. 247–248.
    الترجمة العربية، مخطوطة طب تيمور ٣١١، ص (...)

«αἱ δὲ κυνάγχαι δεινόταται μέν εἰσι καὶ τάχιστα ἀναιροῦσιν, ὅσαι μήτ' ἐν τῇ φάρυγγι ἔκδηλόν τι ποιέουσι μήτ' ἐν τῷ αὐχένι»40.

«وأما العلة المسماة قونانخي وهى الذبحة، فأشرّها وأردأها وأسرعها قتلًا؛ ما لم يحدث عنه في الحلق شيء ظاهر، ولا في العنق».

49قونانخي هو النقل الحرفي للمصطلح اليوناني κυνάγχαι، الذي فسره حنين بأنه الذُبَحَةُ؛ وهي وجعٌ في الحلق، والمصطلح اليوناني ربما كان مشتقًا من κυνάγκη؛ المشتقة بدورها من كلمة ὁ,ἡ κύων بمعنى كلب أو كلبة، من حالة المفعول به المفرد للكلمة؛ أي κύνα، ومن الفعل ἄγχω ومعناه يخنق، ليكون المعنى كاملًا: الطوق الذي يطوق رقبة الكلب؛ أو الخُناق والخوانيق، وهذا يشبه ما تفعله الذُبَحَةُ، حيث تسبب الاختناق والضيق؛ فالعلاقة كائنة بين اشتقاق المصطلح ودلالته، ويعكس النقل بالحروف العربية القراءة الصحيحة للكلمة وهي نطق حرف جاما γ ني ν، عندما جاء قبل حرف خي χ وساعده في صحة النقل، وجود كل هذه الأصوات اليونانية في العربية، ونقل حرف κ اليوناني إلى القاف العربية، ربما بتأثير من لغته الأم.

  • 41 Γαληνός, Περὶ τῶν πεπονθότων τόπων, βιβλίον ε, p. 329.
    الترجمة العربية، مخطوطة طب تيمور ٣١١، ص١٨٧.

«ἀλλ' αἱ διὰ τὰς φρένας ἐγγὺς τῶν φρενιτικῶν εἰσιν»41.

«إلا أن الاختلاط الذي يكون من قبل الحجاب، هو قريب من الاختلاط الحادث عن العلة التي يقال لها باليونانية فرانيطس، وهو ورم حار يحدث في الدماغ أو في أغشيته».

  • 42 جالينوس، إلى طوثرن في النبض، الترجمة العربية، ص٧٥.
  • 43 ادي شير، الألفاظ الفارسية المعربة، ص٢٠ وذكره الجواليقي أيضًا.

50فرانيطس هو نقل للمصطلح φρενιτικῶν وهو كما فسره حنين، ورم حار يصيب الدماغ. وعندما نقل حنين هذا المصطلح في كتاب جالينوس «إلى طوثرن في النبض»، ترجمه بأصحاب البرسام42 وهو فارسي معرب، مركب من بر وهو الصدر ومن سام أي الالتهاب43. وقد فسره بأنه علة تعرض من ورم حار يحدث في الحجاب أو أغشية الدماغ، وهذا التفسير ضروري؛ لأن المصطلح يرتبط من حيث الاشتقاق بمصطلح آخر، وهو ἡ φρήν، أي الحجاب، وتعنى أيضًا عقل، كما قال أرسطو في كتابه أجزاء الحيوان:

  • 44 Arist., PA,672 b.10 apud Ullmann(2002), p. 742.

«τοῦτο δὲ τὸ διάζωμα καλοῦσί τινες φρένας»44.

«من الناس من يُسمي الحجاب عقلًا».

  • 45 جالينوس، المواضع الآلمة، الترجمة العربية، مخطوطة طب تيمور ٣١١، ص١٨٨.

51وفي ترجمة «المواضع الآلمة» ذكر حنين كلام جالينوس من أن الأولين كانوا يسمون الحد الأسفل من حدود الصدر – أي الحجاب – فرانس ومعناه العقل والذهن. وأنهم سموه كذلك لأنه متى حدث فيه ورم حار أضر ذلك بعقل المريض وأفسد ذهنه. ومن طريق أن بينه وبين العضو الذي به يكون الرأي والذهن مشاركة ليست بالدون45. ثم أُهمل اسم فرانس كاسم للحجاب، وسُمي الحجاب ديافراغما διάφραγμα، ولذلك حرص حنين على تفسير φρενιτικῶν بأنها تشير إلى ورم حار في الدماغ وفق معنى φρένας عقل، وليس حجاب. وتفسيرها كان ضروريًا لأنها تعد مشترك لفظي يدل على معنيين مختلفين: الحجاب، والعقل أو الذهن.

  • 46 Barry, “The Question of the Syriac Influence”, p. 121.

52هذا وقد شهد هذا المصطلح نوعًا من عدم الاستقرار عند حنين في ترجمته شرح فصول أبقراط، فهو الحمى التي معها اختلاط الذهن، وهو الحمى التي معها ورم في الدماغ، وهو البرسام. وفي نسخ من المخطوطات التي تحتوي على التعليقات العربية التي على فصول أبقراط تعني أيضًا السرسام، حيث حلت محل البرسام.46

  • 47 جالينوس، التجربة الطبية، ص٦٠.

53وسواء كان الورم الحار في الحجاب، أو كان في الدماغ، فكلاهما يحدث عنه اختلاط الذهن، ويفرق بينهما بالأعراض. وقد ترجم حنين φρενιτικῶν أيضًا باختلاط العقل في المقالة الأولى، والمختلطين، والسرسام الحار، في المقالة الرابعة، وفرانيطس في غير موضع. أما فرانيطس عند حبيش كما جاء في ترجمته لكتاب جالينوس «التجربة الطبية»، فهو العلة المعروفة بالاختلاط: «... والأمر في العلة المعروفة بالاختلاط هل هي من علل الدماغ نفسه أم من علل الأغشية التي عليه أم من الحجاب»47، كما استخدم لفظ المختلطين أيضًا مثلما فعل حنين.

  • 48 Pormann, «The Development of Translation Techniques», p. 156.
  • 49 قرانيطس بالقاف لفظ يوناني معناه الهذيان، قال الشيخ هو ورم حار في حجاب الدماغ الرقيق والغليظ دون جرم (...)
  • 50 Ullmann, Islamic Medicine, p. 29.

54وقد أرجع بيتر بورمان ظهور المصطلحات اليونانية منقولة حرفيًا إلى العربية، لا سيما في الفترات المبكرة، إلى أن المصطلحات لم تكن قد تطورت بعد، بحيث يمكن للمترجمين استخدامها، للتعبير عن المفردات والأفكار الغامضة أو المعقدة48. ولقد أصاب مصطلح فرانيطس تصحيف، حيث ذكره بعض الأطباء أمثال الرازي وابن سينا على أنه قرانيطس حيث صحفت الفاء وصارت قاف، فهو عند الهروي في بحر الجواهر قرانيطس49. وأصابه تحريف أيضًا عند نقله إلى اللاتينية، حيث صار karabitus، حيث حرفت النون n فصارت b باء50.

  • 51 حنين بن اسحاق، شرح وتلخيص كتاب إلى غلوقن، ص٣٣٦.
  • 52 فلغموني: بالفاء المفتوحة، وأدخله الرازي في باب القاف من جداول الحاوي، هو الورم الدموي المحض الكبير (...)

55وقد ذكر حنين في شرحه لكتاب جالينوس «إلى غلوقن»51 أن الأورام التي تحدث في بدن الإنسان سببها تولد الأخلاط، وبحسب نوع الخلط يكون الورم الحار، فإذا كان بسبب الرطوبة اليابسة المرارية، أحدث النملة ἕρπης، وإذا كان رطوبة دموية أحدث الورم الحار الدموي، وهو المخصوص باسم فلغموني52.

  • 53 الجاحظ، البيان والتبيين، ج٢، ص٢١٨.

56والمصطلح φλεγμονή من حيث الاشتقاق يرتبط بالفعل φλεγμαίνω بمعنى يلتهب أو يحم، وكذلك بالفعل φλέγω ومعناه يحترق، وبالاسم τὸ φλέγμα ومعناه نار،حرارة، بلغم، وبالصفة φλεγμονώδης التي تعبر عن الورم الحار. وأيضًا بالصفة φλεγματώδης ومعناها ملتهب، محترق، بلغمي، له طبيعة البلغم. ويرتبط المصطلح من ناحية أخرى من حيث الاشتقاق بخلط البلغم φλέγμα، الذي يُسبب ورم آخر، يسمى بالورم الرخو أو بالتهيج οἴδημα وهو أيضًا ورم حار. والبلغم كما ورد في لسان العرب، هو خلط من أخلاط الجسد، وأحد الطبائع الأربع، والكلمة كانت موجودة في عصر حنين، حيث ذكرها الجاحظ (توفى ٢٥٥هـ) في البيان والتبيين فقال: «مرّ ماسَرْجُويَه الطبيب بجدّ معاذ بن سعيد بن حُميد الحميريّ، فقال: يا ماسَرْجُويَه، إني أجد في حلقي بَحَحا. قال: إنه عمل بُلْغُم. فلما جازه قال: أنا أُحْسِنُ أن أقول بَلْغَمٌ، ولكنه كلّمني بالعربية فكلّمتُه بالعربية»53. وربما كانت من قبل عصر حنين.

  • 54 Barry, “The Question of the Syriac Influence”, p. 157.
  • 55 Meyerhof, Schacht, Galen, Über die medizinischen Namen.
    الترجمة العربية ص١٤.
  • 56 إبراهيم بن مراد، «من قضايا المنهج في نقل المصطلح»، ص٥٣.
  • 57 محمد محمود السلاموني، دراسة تفصيلية في كتابة الأعلام، ص١٠٤.

57و الخلط المرتبط بفلغموني φλεγμονή هو خلط الدم φλεγμός، وهو الخلط الفاعل له، والمصطلح كما هو واضح اشتقاقًا ودلالةً إنما يدل دلالة عامة على كل التهاب، ودلالة خاصة على الالتهاب الذي يسببه خلط الدم، ولذلك عند ترجمة هذا المصطلح إلى العربية يتبعه حنين في جُل الأحوال بقوله؛ وهو الورم الحار الدموي، حتى لا يقع اختلاط في المعاني، بينه وبين سائر الأورام الحارة، التي تشترك جميعها في أنها أورام، وتختلف باختلاف الخلط، وكذلك باختلاف العضو الذي تحدث فيه. وجدير بالذكر أن ترجمة حنين لهذا المصطلح بكلمة ورم في الفصول، إنما يشير إلى اعتماد حنين على الترجمات السريانية السابقة له، التي نقلت هذا المصطلح بكلمة ورم54. وحبيش أيضًا في كتاب جالينوس «في الأسماء الطبية»، قد سار على طريق حنين، محاكيًا له، ونقل المصطلح نقلًا حرفيًا حيث قال: «أو جوهر الورم الحار المسمى باليونانية فلغموني»55. وقد نقل حرف جاما γ إلى غين، وفق طريقة النقلة للعلوم، الذين كانوا ينقلونه إما جيمًا وإما غينًا، إلا أن الغين كان في تعريبه أغلب56. وقد رأى أحد المتخصصين في اللغة اليونانية واللاتينية عند وضع قواعد لكتابة الأسماء حديثًا، أن يُنقل هذا الحرف جيمًا غير معطشة عند نقل الأسماء، لا سيما الأعلام57.

  • 58 ديابيطس معناه بالعربية دُلابّية، الدولاب وهو أن يخرج الماء كما يُشرب في زمن يسير، وعلامته العطش وال (...)

58ومن الأمثلة الجديرة بالذكر أيضًا نقل مصطلح ديابيطس58، كما في الأمثلة الثلاثة الآتية:

  • 59 Γαληνός, Περὶ τῶν πεπονθότων τόπων, βιβλίον ε, p. 394.
    الترجمة العربية، مخطوطة طب تيمور ٣١١، ص٢٢٠، ه (...)

«οἱ νεφροὶ πεπονθέναι καὶ κατὰ τοῦτο τὸ πάθος, ὅ τινες μὲν ὕδερον εἰς ἀμίδα, τινὲς δὲ διάῤῥοιαν εἰς οὖρα, τινὲς δὲ διαβήτην, ἔνιοι δὲ διψακὸν ὀνομάζουσι»59.

«... أن الكليتين بهما الآفة في العلة التي يسميها قوم جمع الماء المنصب في المبولة، ويسميها قوم أخر استطلاق البول، وقوم أخر ديابيطس، وقوم أخر العطش المبرح».

  • 60 Γαληνός, Περὶ τῶν πεπονθότων τόπων, βιβλίον ε, p. 399.
    الترجمة العربية، مخطوطة طب تيمور ٣١١، ص٢٢٢.

«ἔνιοι τῆς γαστρὸς εἶναι νοµίζουσι τὸ τοῦ διαβήτου πάθος ὁµοίως ταῖϚ κυνώδεσι ὀρέξεσιν»60.

«... القوم الذين يظنون أن هذه العلة المسماة ديابيطس، وهو استطلاق البول، علة من علل المعدة، مثل الشهوة المعروفة بالكلبية».

  • 61 Γαληνός, Περὶ τῶν πεπονθότων τόπων, βιβλίον ε, p. 400.
    الترجمة العربية، مخطوطة طب تيمور 311، ص ٢٢٢. (...)

«εἴτε διαβήτην αὐτό τις, εἴτε διψακὸν, εἴτε διάῤῥοιαν εἰς οὖρα βούλοιτο καλεῖν»61.

«… إن شئت أن تسميه ديابيطس، وإن شئت بيكار البول، وإن شئت عطشًا مبرحًا، وإن شئت استطلاق البول».

59وديابيطس من ὁ διαβήτης ومعناه لغةً بوصلة، وفي اللاتينية diabetes، وهو منقول من اليونانية، ومعناه صندوق طرد الماء. وقد اشتُق لفظ διαβήτης من الفعل διαβαίνω بمعنى الوقوف والساقين متباعدتين، تمامًا مثل ساقي البوصلة، وهذا يُعد المعنى اللغوي الحقيقي للفظ، ولكن معناه الاصطلاحي في الطب، داء السكر. ولعل هذه التسمية جاءت على سبيل المجاز؛ لأن الاستخدام هنا ليس هو الاستخدام الذي وضعت له الكلمة بالحقيقة، وإنما لمناسبة بين المعنيين.

60وقد ذكر جالينوس ديابيطس أيضًا في كتاب «العلل والأعراض» – ترجمة حبيش – في المقالة التي بعنوان «في أصناف الأعراض»:

  • 62 Γαληνός, Περὶ τῶν συμπτωμάτων τῶν διαφορᾶς, pp. 80–81.
    الترجمة العربية، مخطوطة الاسكوريال ٧٩٨، ورقة (...)

«δῆλον δὲ ὡς ἐκ τούτου τοῦ γένους ἐστὶ τῶν συμπτωμάτων δυσουρία τε καὶ ἰσχουρία καὶ στραγγουρία καὶ ὁ καλούμενος ὕδρωψ εἰς ἀμίδα, τινὲς δὲ διαβήτην αὐτὸν ὀνομάζουσι, ἄλλοι δέ διάῤῥοιαν εἰς οὖρα»62.

«ومن البين أن من الأعراض الداخلة في هذا الجنس عسر البول، وحصر البول، وتقطير البول، والعلة التي يقال لها جمع الماء في الوعاء القابل للبول، وبعض الناس من اليونانيين يسمي هذه العلة ديابيطش، وتفسيره بركار، وهو خروج الماء دائماً بلا توقف، وبعضهم سماها استطلاق البول».

  • 63 Meyerhof, Schacht, Galen, Über die medizinischen Namen.
    الترجمة العربية، ص٦-٧.
  • 64 Laios et al., «Aretaeus of Cappadocia», p. 110.

61وكما هو بيَن من الأمثلة السابقة، فقد تعددت المفردات العربية الدالة على هذا المصطلح، وهذا ليس إلا ترجمة لمسميات المصطلح نفسه في الأصل؛ ذلك أنه في رأي جالينوس، من الأنفع لمن تُعلّمه أن تقصد إلى الأسماء التي قد اعتادها الناس وعرفوها، وهي عندهم أبين، وأن تستخدم الأسماء التي وضعها القدماء، وألا يضطر الإنسان إلى اختراع أسماء إلا في الندرة، لأنه لو فعل غير ذلك، فقد أفسد رتبة الأسماء63. وقد سمى هذه العلة ديابيطس أيضًا من القدماء الطبيب أريتايوس القبادوقي Ἀρεταῖος Καππάδοξ (القرن الأول الميلادي وأوائل الثاني) ويعد هذا الطبيب من أكبر الأطباء بعد أبقراط وعلى نفس قدر جالينوس، وتتميز أعماله بالوضوح والبساطة في الوصف، وتحدث في كتابه «في أسباب وعلامات الأمراض الحادة والمزمنة» في الفصل الثاني منه عن διαβητέω ووصف أعراضه، كما وصف غيره من الأمراض مثل ذات الجنب، المالينخوليا، الجنون، الاستسقاء64، وقد تأثر به جالينوس ونقل عنه في أسماء الأمراض، وفي الأعراض وغيرها.

62والاستشهاد السابق من مقالة «في أصناف الأعراض» – بترجمة حبيش – قد احتوي على ثلاث مصطلحات يونانية تشير إلى ديابيطس هي نفسها المذكورة في المثال الأول من «المواضع الآلمة»، ὕδρωψ εἰς ἀμίδα الذي ترجمه حبيش بجمع الماء في الوعاء القابل للبول. وهو نفس المصطلح مع اختلاف طفيف ὕδερον εἰς ἀμίδα ترجمه حنين في «المواضع الآلمة» جمع الماء المنصب في المبولة. واتفق الاثنان في قولهما جمع الماء، لأن هذا هو معنى ὕδερον, ὕδρωψ ومعناها أيضًا الحبن، والاستسقاء، وزاد حنين في قوله المنصب، واختلفا في ترجمة εἰς ἀμίδα؛ فهي الوعاء القابل للبول عند حبيش، والمبولة عند حنين. والمعنى واحد، ولكن المفردات مختلفة. وفي المثال الثالث أضاف حنين: وإن شئت بيكار البول، وزاد حبيش في تعريفه أيضًا فقال: وتفسيره – يقصد ديابيطس – بركار، وهو خروج الماء بلا توقف. وبيكار وبركار هما معرب پَرْكار من الفارسية، كما جاء في معجم دوزي، وفي القاموس المحيط، ومعناه الآلة المعروفة ذات الساقين، المستخدمة في رسم الدوائر. وإضافة هذا المصطلح الفارسي من حنين، إنما هو من عادته، كما رأينا من قبل في تفسيره مصطلح ἀθέρωμα.

63وقد فعل حبيش نفس الشيء ففسر ديابيطس ببركار، ثم شرحه فقال: وهو خروج الماء بلا توقف. ولعل كثرة الأسماء الدالة على ديابيطس سببها أن جالينوس كان يرى أن أعراض هذا المرض تتشابه مع أعراض أمراض أخرى؛ لا سيما العطش الشديد، فهو من الأعراض المصاحبة لسوء مزاج المعدة، حارًا كان أو يابسًا، وكذلك هو عرض مصاحب لالتهاب الجانب المقعر من الكبد، وهو أيضًا شبيه باستطلاق البطن. ويظهر من التعريفات السابقة أن ديابيطس يرتبط به عرضان ملازمان له هما العطش المبرح διψακὸν، الذي يؤدي إلى الشرب المستمر، واستطلاق البول διάῤῥοιαν εἰς οὖρα نتيجة الشرب الكثير، ومن هذه الأعراض المصاحبة لهذا المرض، جاءت أسماء ديابيطس جميعها، وهي أيضًا توافق عادة اليونانين في تسمية الأمراض من الأعراض.

64وهنا يبدو حبيش يقتفي أثر حنين في طريقته في نقل المصطلح، بحيث يبدو من الصعب التفرقة بين طريقة الأستاذ وتلميذه، ولكن قد توجد بعض الاختلافات الطفيفة بينهما في المفردات.

  • 65 براهيم مدكور، لغة العلم، ص٢٢.

65وقيمة المصطلح في انتشاره والأخذ به، وبذا يصبح جزءًا من اللغة العلمية، أما أن يختلف من باحث إلى آخر، ومن قطر إلى قطر، فإنه يبقى عملة غير متداولة65، ولا شك أن توحيد المصطلحات والثبات في استخدامها هو ما يجعلها تستمر وتبقى، وهذا ما دعي البعض قديمًا إلي صنع قوائم ثنائية اللغة، كما كان في أوربا في العصور الوسطي، قد تكون يونانية-لاتينية، أو عربية-لاتينية، أو عربية عبرية، تضم أهم المفردات والكلمات التي تضمنتها ترجماتهم، وذلك في محاولة منهم للحفاظ علي ثبات المصطلح، وقد كانت مدينة طليطلة في تلك الفترة، نموذجًا يحتذى في وضع المصطلحات.

  • 66 البيروني: تحقيق ما للهند، ص١٩.

66هذه الطريقة التي اتبعها حنين وغيره من النقلة، ربما كانت ضرورة لتوضيح وشرح المصطلحات، بعد النقل الحرفي، وربما كانت ضرورة يوجبها التعريف به، كما قال البيروني في كتابه66 من أنه سيذكر من الأسماء والمواضعات في لغتهم ما لابد من ذكره مرة واحدة يوجبها التعريف، ثم إن كان مشتقًا يمكن تحويله في العربية إلى معناه لم يمِل عنه إلى غيره.

  • 67 Pormann, «The Development of Translation Techniques», p. 144.

67ولاشك أنه في ميدان الفلسفة والطب فإن أغلب الأعمال قد ظهرت في النصف الأول من القرن التاسع الميلادي، والفضل في هذه الترجمات يعود لاثنين، حنين بن اسحاق ومدرسته، والكندي ودائرته، التي اشتهرت بإصلاح الترجمات، وقد وضعا مصطلحات طبية وفلسفية؛ تبنّتها الأجيال التالية لهم67، وقد استفاد حنين من الترجمات القديمة، التي كانت تستخدم بكثرة تقنية النقل الحرفي، وهذا كان له أثرًا كبيرًا فيما بعد، ليس علي الترجمة فقط، بل على أسلوب التأليف أيضًا، فنجد الرازي في تلخيصه «حيلة البرء»، يقتبس جملًا بأكملها من الترجمة كما هي بمفرداتها، ويودعها موسوعته «الحاوي».

68وهذه الطريقة في النقل تفيد بدرجة كبيرة؛ لأنها ألقت الضوء على كيفية نقل الأصوات الأجنبية بحروف عربية، وعمقت معرفتنا بالمصطلح، وذلك بذكره أولًا في لغته، ثم تفسيره عن طريق إيجاد المقابل العربي له، أو الاقتراض من لغة أخرى، وحفظت لنا ملامح من تاريخ تطور المصطلح، واختلاف دلالته، وبينت ثراء وغنى اللغة العربية من حيث احتوائها على كثير من الأصوات؛ جعلتها تستوعب مصطلحات كثيرة من لغات مختلفة لها أصوات متعددة. كما أن هذه الطريقة مهمة لأنها تعكس مدى اهتمام حنين بالجانب الصوتي والاشتقاقي والدلالي في نقل المصطلح.

69وجدير بالذكر أن وجود الطرق المختلفة في نقل المصطلح من نقل حرفي، واشتقاق، واقتراض، وغيرها في عمل واحد، أو في عدة أعمال، ربما كان نتيجة لعملية مزج أو جمع بين ترجمة قديمة للنص، وبين إصلاح له تم بعد ذلك، وربما كان نتيجة لعدم استقرار المصطلح، وتطوره وانتقاله من مرحلة النقل الحرفي، إلى مرحلة الترجمة.

استخدام المفعول المطلق

70التقنية الثانية المميزة لهذه الترجمة هي استخدام المفعول المطلق، وقد استخدم حنين هذه التقنية في مؤلفاته، وكذا فيما شرح، وفيما يلي بعض الأمثلة منها:

في مؤلفاته وشروحه

«العشر مقالات في العين»، «شرح وتلخيص إلى غلوقن»

  • 68 حنين، العشر مقالات، ص١١٠.

«ومما يدل على ذلك دلالةً بينةً الهواء المحيط بأبداننا»68.

  • 69 حنين، العشر مقالات، ص١٢١.

«وليس زوال الحدقة مما يضر بالعين ضررًا بينًا»69.

  • 70 حنين، العشر مقالات، ص١٢٥.

«... فإن ضرره للبصر بقدر كميته، فإن كان يسيرًا أضر إضرارًا يسيرًا، وإن كان عظيمًا أضر به إضرارًا عظيمًا»70.

  • 71 حنين، شرح وتلخيص إلى غلوقن، ص١٢.

«ويستدل من هذه الفصول استدلالًا خاصًا يقف به على طبيعة ذلك الشخص خاصة»71.

  • 72 حنين، شرح وتلخيص إلى غلوقن، ص١٣٦.

«ومزاجهم (أي الشيوخ) من طريق ما يتولد في أبدانهم من الفضل بارد رطب، وذلك لأنهم لا يستمرؤون غذاءهم استمراءً جيدًا»72.

في ترجماته

«إلى طوثرن في النبض»، «الصناعة الصغيرة»

  • 73 Γαληνός, Περὶ τῶν σφυγμῶν τοῖς εἰσαγομένοις, κεφ α, p. 454.
    الترجمة العربية، ص١٢-١٣.

«τούτων οὐκ ἂν αἴσθοιο τῆς κινήσεως, ἔν γε τῷ κατὰ φύσιν ἔχειν τὸ ζῶον. ἐκτακέντος δὲ τοῦ σώματος σφοδρῶς»73.

«فليس يمكنك أن تحس بحركته (يقصد النبض) ما دام البدن على الحال الطبيعية، وإن غلب عليه القضف والهزال غلبةً قويةً، فربما أحسسته».

  • 74 Γαληνός, Περὶ τῶν σφυγμῶν τοῖς εἰσαγομένοις, κεφ ζ, p. 459.
    الترجمة العربية، ص٢٥.

«καθ’ ἕκαστον δὲ µέρος ἐν µὲν τῷ διακεκόφθαι σαφῶς»74.

«وأما الاختلاف الذي يكون في الجزء الواحد من أجزاء العروق، فربما كان والحركة تنبتر وتنقطع انقطاعًا بينًا».

  • 75 Γαληνός, Περὶ τῶν σφυγμῶν τοῖς εἰσαγομένοις, κεφ η, p. 461.
    الترجمة العربية، ص٢٩.

«µέγας τοίνυν ἐστὶ σφυγµὸς ὁ κατὰ µῆκος καὶ πλάτος καὶ βάθος τῆς ἀρτηρίας ἐπὶ πολὺ δϋσταµένης γινόµενος»75.

«إن النبض العظيم هو إذا انبسط العرق انبساطًا كثيرًا في الطول والعرض والعمق».

  • 76 Γαληνός, Τέχνη ἰατρική, p. 329.
    الترجمة العربية، ص٥٢.

«ὠφελοῦνται δὲ ὑπὸ τῶν ἐναντίων τῇ ἐμμέτρῳ χρήσει»76.

«وينتفعان من الأسباب المضادة لهما في المزاج، إذا استعملت استعمالًا معتدلًا».

  • 77 Γαληνός,Τέχνη ἰατρική, p. 332.
    الترجمة العربية، ص٥٧.

«ὡς ἐπὶ τὸ πολὺ δὲ καὶ τὸ σύμπαν σῶμα θερμὸν ἐπὶ θερμῇ τῇ καρδίᾳ γίνεται, πλήν εἰ μὴ μεγάλως ἀντιπράττοι τὸ ἧπαρ»77.

«وفي أكثر الحالات فإن البطن كله يسخن بسخونة القلب، إن لم تقاومه الكبد مقاومة شديدة».

  • 78 Γαληνός, Τέχνη ἰατρική, p. 386.
    الترجمة العربية، ص١٤٥.

«ἡ δ' οὐσία τοῦ µέρους ὑγιεινὴ φυλαχθήσεται διὰ τῶν µετρίως ξηραινόντων»78.

«وأما جوهر العضو فيُحفظ على صحته بالأدوية، التي تجفف تجفيفًا معتدلًا».

«المواضع الآلمة»

71كثر استخدام المفعول المطلق بدرجة ملحوظة في هذا الكتاب، وكان للتعبير عن تراكيب يونانية متعددة، إما لترجمة الفعل مع الظرف، أو المصدر مع الظرف، أو اسم الفاعل أو المفعول مع الظرف:

72– الفعل مع الظرف

«αὐτάρκως ἐπεσκεψάμεθα».

«قد بحثنا... بحثًا كافيًا».

«ὅτ' ἂν ὀστοῦν συντριβὲν σφοδρῶς τοῦ κρανίου».

«متى انكسرعظم من عظام القحف كسرًا شديدًا».

  • 79 Γαληνός, Περὶ τῶν πεπονθότων τόπων, βιβλίον δ, p. 216, 232, 272.
    الترجمة العربية، مخطوطة طب تيمور ٣ (...)

«ἐν τοῖς περὶ φωνῆς ὑποµνήµασιν αὐτάρκως εἴρηται»79.

«فقد ذكرتها في كتاب الصوت ذكرًا كافيًا».

«καὶ λέλεκται καὶ περὶ τούτων ἐν τοῖς ἔμπροσθεν λόγοις αὐτάρκως».

«وقد ذكرنا هذه العلامات ذكرًا شافيًا في ذلك القول المتقدم».

  • 80 Γαληνός, Περὶ τῶν πεπονθότων τόπων, βιβλίον ζ, p. 389, 411.
    الترجمة العربية، مخطوطة طب تيمور ٣١١، ص٢ (...)

«τοῦτο μὲν οὖν ἐναργῶς ἐνδείκνυται κατὰ τὴν κύστιν αὐτὴν γεγονέναι τὴν ἐκπύησιν»80.

«فهو يدل دلالةً بينةً على أن القيح إنما اجتمع في المثانة».

73– المصدر مع الظرف

«αἰσθάνεσθαι σαφῶς ἔφη τῆς κατὰ τὰς φρένας ἀτονίας».

«كان يقول (يقصد سافيدس) إنه يحس حسًا بينًا بضعف حجابه».

«ὡς καὶ τὸ στέρνον ἐξαίρεσθαι σαφῶς».

«حتى أن القص من صدره يرتفع ارتفاعًا بينًا».

«ἐπὶ τὸ ξηραίνειν ἰσχυρῶς τὸ σπλάγχνον».

«أخذت في أن أجفف رئتيه تجفيفًا كافيًا».

  • 81 Γαληνός, Περὶ τῶν πεπονθότων τόπων, βιβλίον δ, p. 254, 273, 291–292.
    الترجمة العربية، مخطوطة طب تيم (...)

«προσφέρεσθαί τε τῇ ῥινὶ συνεχῶς»81.

«ويفعل ذلك بأن يدنيه من منخريه إدناءً متواترًا».

  • 82 Γαληνός, Περὶ τῶν πεπονθότων τόπων, βιβλίον ε, p. 374.
    الترجمة العربية، مخطوطة طب تيمور ٣١١، ص٢١١.

«ἅμα τῷ καὶ τὴν δίαιταν ὑγροτέραν ποιεῖσθαι καὶ μετρίως λεπτύνειν πάχος χυμῶν δυναµένην»82.

«ويستعمل معه أيضًا من التدبير ما هو أرطب، ويجمع مع رطوبته أن يكون يلطف الأخلاط الغليظة تلطيفًا معتدلًا».

  • 83 Γαληνός, Περὶ τῶν πεπονθότων τόπων, βιβλίον ζ, p. 404.
    الترجمة العربية، مخطوطة طب تيمور ٣١١، ص٢٢٤.

«ἔργον ἔχον σφίγγειν ἐν κύκλῳ τὸν αὐχένα τῆς κύστεως οὕτως ἀκριβῶς»83.

«وفعل هذه العضلة الإرادية هو أن تشد عنق المثانة شدًا وثيقًا».

74– اسم الفاعل والمفعول مع الظرف

  • 84 Γαληνός, Περὶ τῶν πεπονθότων τόπων, βιβλίον ε, p. 367.
    الترجمة العربية، مخطوطة طب تيمور ٣١١، ص٢٠٨.

«ὥστ' ἐκκρίνεσθαι διὰ τῆς ἕδρας αὐτὴν, ἀκριβῶς μὲν πεπεμμένην»84..

«فيخرج ذلك الغذاء من أسفل، وهو منهضم انهضامًا محكمًا».

  • 85 Γαληνός, Περὶ τῶν πεπονθότων τόπων, βιβλίον ε, p. 373.
    الترجمة العربية، مخطوطة طب تيمور ٣١١، ص٢١٠.

«τῶν ἰκτεριώντων εὗρον ἐνίοις ἱκανῶς κεχρωσμένα τῇ ξανθῇ χολῇ τὰ διαχωρήµατα»85.

«وجدت قومًا من أصحاب هذه العلة المعروفة باليرقان، غائطهم مصبوغ بالمرة الصفراء صبغًا مشبعًا».

  • 86 Γαληνός, Περὶ τῶν πεπονθότων τόπων, βιβλίον ζ, p. 411.
    الترجمة العربية، مخطوطة طب تيمور ٣١١، ص٢٢٦.

«τὸ δ' ἀναμεμιγμένον (i.e τὸ πῦον) ἀκριβῶς, ἄνωθέν ποθεν ἥκειν»86.

«وأما( القيح) المختلط (بالبول) اختلاطًا صحيحًا، فهو يدل على أنه يجيء من فوق من أي موضع».

  • 87 Γαληνός, Περὶ τῶν πεπονθότων τόπων, βιβλίον ζ, p. 449.
    الترجمة العربية، مخطوطة طب تيمور ٣١١، ص٢٤٢.

«τοῖς δὲ διὰ πνεύµατος φυσώδους γένεσιν ἀτάκτως τε καὶ βιαίως κινουμένου»87.

«وفي بعضهم (تفتح أفواه العروق) بسبب ما يتولد فيهم من الريح النافخة حتى (التي) تستفرغ على غير نظام استفراغًا مستكرهًا».

75نقل المترجم التراكيب السابقة في صور متنوعة تتفق مع الجملة اليونانية؛ فإذا كانت الجملة مكونة من الفعل مع الظرف، أتى بالفعل مع الضمير المناسب المتصل به، ثم اشتق منه المفعول المطلق ووصفه بالظرف، مثل: بحثنا (نحن) بحثًا، ذكرتها (أنا) ذكرًا، انكسر (هو) كسرًا، ثم أتبعه بالظرف: كافيًا، شافيًا، شديدًا، الذي كان بمثابة صفة تصف هذا المفعول المطلق. واستخدم المفعول المطلق أيضًا، للتعبير عن المصدر مع الظرف، ونقله إلى العربية بنفس الطريقة، حيث استخدم أن مع الفعل المضارع، ثم اشتق منه المفعول المطلق مثل: إنه يحس حسًا، أن القص يرتفع ارتفاعًا، أن أجفف تجفيفًا، بأن يدنيه إدناءً، أن تشد شدًا، ووصفه أيضًا بالظرف بحسب السياق فقال: بينًا،كافيًا، بليغًا، متواترًا، وثيقًا، وجميعها تبين نوع الفعل.

76وفي التركيبة الأخيرة، التي تحتوي على اسم الفاعل أو المفعول مع الظرف، فقد نقلها إلى العربية نقلًا مشابهًا أيضًا: منهضم انهضامًا، مختلط اختلاطًا، مصبوغ صبغًا ثم الظرف: محكمًا، مشبعًا، صحيحًا، وهو لم يشتق المفعول المطلق هنا من الفعل نفسه، وهي أكثر الصور شيوعًا في هذه الترجمة، بل من شبيه له في لفظه، وهو اسم الفاعل: منهضم، مختلط، واسم المفعول: مصبوغ. وهذه المشتقات في الجملة اليونانية كانت تصف بعض الأسماء، فاسم المفعول πεπεμμένην ترجمه باسم الفاعل منهضم، وكان لوصف αὐτὴν التي تشير بدورها إلى كلمة في جملة سابقة على هذه الجملة وهي كلمة τροφήν أي الغذاء، فاسم المفعول هنا يعبر عن الحالية أو الظرفية، أي الحالة التي عليها الغذاء أثناء خروجه، وطابقه في النوع والعدد وحالة الإعراب، فاسم الفاعل أو المفعول هو في الأصل صفة مشتقة من الفعل، له خصائص الفعل، أي زمن وصيغة، وقد يأخذ اسمًا منصوبًا، وله سمات الصفة، من أنه يطابق الاسم في النوع، والعدد، وحالة الإعراب.

77واسم المفعول κεχρωσμένα ترجمه باسم المفعول مصبوغ، وكان لوصف الاسم διαχωρήματα أي الغائط، وطابقه أيضًا مطابقة الصفة للاسم. ثم اسم المفعول ἀναμεμιγμένον ترجمه باسم الفاعل مختلط وذلك لوصف اسم في جملة سابقة على هذه الجملة وهو τὸ πῦον أي القيح، وغرضه في الأمثلة السابقة الوصف، وصف حال الغذاء، وصف الغائط، وصف القيح، ثم الظرف الذي يبين نوع المفعول. وفي المثال الأخير فربما كان اسم المفعول المعبر عن الحالية أو الظرفية دل هنا على النتيجة، بمعنى أن تفتٌح أفواه العروق الذي تسببت فيه الريح، أدى إلى الاستفراغ المستكره.

78وهذه التقنية استخدمها حنين في الأعمال المذكوره سلفًا، كما حافظ بقدر الإمكان على بناء الجملة اليونانية من ناحية، ونقلها بما يتفق وطبيعة الجملة العربية من حيث التركيب والبناء، ولا يُنكر أن حبيش قد استخدم هذه التقنية أيضًا، ولكنها لا ترقى لطريقة حنين. ففي مثال من المقالة الأولى «من منافع الأعضاء» قال: ووطآ للسقطة، وذلك أنه متطامن وينخفض مما يلقاه من الأجسام تطامنًا وانخفاضًا سهلًا هينًا. فقد استخدم المفعول المطلق، ولكن في شيئ من التقسيم في الأسلوب.

الترجمة بحسب السياق

79النص أيًا كان محتواه هو بناء متكامل مترابط من الجمل والعبارات والفقرات، المكونة من كلمات وثيقة الصلة ببعضها البعض، وتتسق بعضها مع بعض، وبحيث تقدم معنًا واضحًا للجملة والفقرة بأكملها، وتتسق مع البناء الكامل للنص. وقد تميز حنين بن اسحاق بقدراته اللغوية العالية، نظرًا لإجادته عدة لغات؛ السريانية، والفارسية، واليونانية، والعربية، مما جعله يتفوق في هذا على جميع أقرانه، ويزيد فيصلح ما قاموا به من ترجمات. وبسبب هذه الإجادة كان يتميز بالتنوع في أسلوبه، ويختار من الكلمات ما يتفق مع السياق، وهذه الظاهرة اللغوية نجدها في هذه الترجمة، حيث التنوع في استخدام معاني المفردات بحسب السياق، فهو لا يتقيد بترجمة كلمة يونانية معينة بكلمة عربية بعينها، فيداوم على استخدامها باستمرار، بل ينتقي المعنى المناسب لسياق الكلام، وهذه الظاهرة إنما تعكس أمرين: أولهما فهم المترجم للنص فهمًا جيدًا وتمكنه من العلم، أي التخصص. وثانيهما عمق معرفة المترجم باللغة العربية، مما جعلها أداة طيعة في يده. وهذا ما أشار إليه روجر بيكون في كتابه Opus Majus في فصل تحدث فيه عن تعلم اللغات، وضرورة تمكن المترجم جيدًا من العلم الذي يرغب في ترجمته، ومن لغتين، اللغة التي ينقل منها، واللغة التي ينقل إليها:

  • 88 Bacon, Opus Majus, p. 67.

«oportet quod interpres optime sciat scientiam quam vult transferre, et duas linguas a quibus in quas transferat»88.

80وهذه الظاهرة نستدل عليها في ترجمته بعض المفردات:

الأحشاء τὸ σπλάγχνοv: «الأدوية المفردة» و«المواضع الآلمة»

  • 89 Γαληνός, SM VI,1,5 apud Ullman (2002), pp. 629–630.

«καί διακαθαίρει τὰς ἐν τοῖς σπλάγχνοις ἐμφράξεις»89.

«فهو بهذا السبب فتاح للسدد الحادثة في الكبد والكليتين».

  • 90 Γαληνός, SM VI,4,9 apud Ullman (2002), p. 630.

«ἡ ῥίζα διακαθαίρει τὰ σπλάγχνα πάντα»90.

«وأصل هذا اللوف ينقي ويفتح سدد الكبد والطحال والكليتين».

  • 91 Γαληνός, Περὶ τῶν πεπονθότων τόπων, βιβλίον ε, p. 345.
    الترجمة العربية،مخطوطة طب تيمور ٣١١، ص١٩٦.

«ἐμοὶ δ' ἐπὶ τῶν ἔργων ἐξετάσαντι τὴν ἑκατέρων δόξαν ἐφαίνετο γίγνεσθαί ποτε δι' αὐτῆς κένωσις ἐκ τῶν εἰρημένων σπλάγχνων»91.

«وأما أنا فإني لما امتحنت رأي كل واحد من الفريقين بالمباطشة بالعمل، رأيت أنه قد يكون في بعض الأوقات ما يستفرغ من المعدة إنما يأتيها من الكبد والطحال».

  • 92 Γαληνός, Περὶ τῶν πεπονθότων τόπων, βιβλίον ε, p. 353.
    الترجمة العربية، مخطوطة طب تيمور ٣١١، ص٢٠١.

«καθάπερ γε καὶ τὸ παχύτερον αἷμα, στεγόμενον ἐν ταῖς κατὰ τὸ σπλάγχνον φλεψὶν»92.

«وكذلك الأمر في أن الدم الأغلظ إذا احتبس في العروق التي في الكبد، انصب ورجع إلى خلاف طريقه».

  • 93 وقارن أيضًا:
    «δὲ παλμὸς τοῦ σπλάγχνου τούτου πολλοῖς ὑγιαίνουσιν ἀμέμπτως νεανίσκοις τε καὶ παρακμά
    (...)

81والأصل في كلمة τὸ σπλάγχνον أنها تشير إلى ما في داخل البدن من أحشاء، لذلك فهي قد تعني: القلب، الرئتين، الكبد، الكليتين، وهي المعاني المستخدمة في الأمثلة السابقة من ترجمة «الأدوية المفردة»، وكذا في «المواضع الآلمة»، وذلك وفق سياق الكلام فهي تعني القلب عند الكلام في القلب، والرئة عند الكلام في الرئة93، وكذا تعني الكبد والطحال والكليتين عند الكلام في هذه، وذلك حدث على سبيل المثال عندما ذكر جالينوس في النص اليوناني القلب καρδίαν ثم أشار إليه في فقرة أو سطر تال مباشرة، وفي نفس سياق الكلام، ولكن كانت الكلمة المستخدمة للإشارة إليه هي σπλάγχνου فنقلها القلب. وكذا في كلام جالينوس عن المعدة، وما يُستفرغ منها بالقيء من الدم؛ هل هو من الكبد أم من الطحال وكانت الكلماتان اليونانيتان المستخدمتان هما ἐξ ἥπατος ἢ σπληνὸς ثم لم تتكررا مرة أخرى بنفس اللفظ، بل أشار إليهما جالينوس بكلمة يونانية واحدة وهي σπλάγχνων فترجمها حنين الكبد والطحال، وزاد على ذلك في أماكن أخرى بأن ترجمها عمق البدن، وأحشاء.

رجيعة أو ثفل ἡ κόπρος، في «الأدوية المفردة»، و«المواضع الآلمة»

  • 94 Γαληνός, SM X,2,18, apud Ullman (2002), p. 360.

«κόπρος εἴτε κόπρον εἴτ’ ἀποπάτημα καλεῖν ἐθέλοις οὐ διοίσει»94.

«إن شيئت فسم هذا الجزء رجيعًا، وإن شيئت زبلًا، وإن شيئت عذِرة».

  • 95 Γαληνός, Περὶ τῶν πεπονθότων τόπων, βιβλίον ζ, p. 387.
    الترجمة العربية، مخطوطة طب تيمور ٣١١، ص٢١٧، (...)

«γίγνονται δέ ποτε καὶ ἄλλοι πόνοι σφοδρότατοι κατὰ τὰ μετέωρα μέρη τῶν ἐντέρων, ἱκανῶς σπαράσσοντες ἐμέτοις, ὡς ἐπὶ τέλει κόπρον ἐμέσαι τινὰς»95.

«وقد يحدث في نفس الأوقات في البطن أوجاع أخر شديدة جدًا في الأجزاء العالية من الأمعاء، تدهش بتحريك القيء غاية الدهش؛ حتى أن صاحبها في آخر الأمر يتقيأ رجيعه».

مني، نطفة: τὸ σπέρμα في «الأدوية المفردة»، و«المواضع الآلمة»

  • 96 Γαληνός, SM VI,1,22, apud Ullman(2002), pp. 627–628.

«ἔστι δὲ καὶ σπέρματος καὶ γάλακτος γεννητικόν»96.

«ويُولد في بدن من يستعمله منيًا ولبنًا».

  • 97 Γαληνός, Περὶ τῶν πεπονθότων τόπων, βιβλίον ζ, p. 423.
    الترجمة العربية، مخطوطة طب تيمور ٣١١، ص٢٣١.

«οὐδὲν θαυμαστὸν εἰ σπέρμα κακόχυμον, ἢ καταμήνιον ὁμοίως ἔχον, ἐπισχεθέντα καὶ διασαπέντα, συμπτώματα φέρει χαλεπὰ»97.

«فليس بعجب أن يكون المني الرديء الخلط، أو دم الطمث الذي حاله هذه الحال، متى احتبس وعفن؛ جلب أعراضًا صعبة شديدة».

  • 98 Γαληνός, Περὶ τῶν πεπονθότων τόπων, βιβλίον ζ, p. 446.
    الترجمة العربية، مخطوطة طب تيمور ٣١١، ص٢٤٠.

«ἐπεὶ κατὰ τί συλλαβοῦσα μὲν ἡ μήτρα τὸ σπέρμα μέμυκεν ἀκριβῶς ἄχρι τοῦ τελειωθῆναι τὸ ἔμβρυον»98.

«فما بال الرحم ساعة ترده النطفة، يضم فمه ويطبقه إطباقا محكمًا، حتى يتم أمر الجنين».

بطن، معدة ἡ κοιλία، في «الأدوية المفردة»، و«المواضع الآلمة»

  • 99 Γαληνός, SM VI,1,13 apud Ullman (2002), p. 351.

«ἀκαλήφη... κοιλίαν δὲ ὑπάγει μετίρως»99.

«وهو يطلق البطن إطلاقًا معتدلًا».

  • 100 Γαληνός, SM VI,1,75 apud Ullman (2002), p. 352.

«διὰ τοῦτο καὶ τοὺς ἐν τῆ κοιλίᾳ χολώδεις χυμοὺς ἐπί τε τὴν κάτω διαχώρησιν ἀπάγει»100.

«ولذلك صار يَحْدِرُ ما في المعدة من الخلط المراري، ويخرجه بالإسهال».

  • 101 Γαληνός, Περὶ τῶν πεπονθότων τόπων, βιβλίον ζ, p. 389.
    الترجمة العربية، مخطوطة طب تيمور ٣١١، ص٢١٨.

«ὅταν ἐν τοῖς κατὰ τὴν κοιλίαν τόποις ὀφθῇ, καὶ τοῦ πάθους ἅμα καὶ τοῦ πεπονθότος τόπου τὴν διάγνωσιν ἐνδείκνυται»101.

«فمتى ظهرت في موضع من البطن، دلت على العلة والموضع العليل معًا».

  • 102 Γαληνός, Περὶ τῶν πεπονθότων τόπων, βιβλίον ζ, p. 394.
    الترجمة العربية، مخطوطة طب تيمور ٣١١، ص٢٢٠.

«παραπλήσιον δ' αὖ καὶ τοῦτο κατὰ νεφροὺς καὶ κύστιν πάθος, οἷον ἐν κοιλίᾳ καὶ ἐντέροις ἡ λειεντερία»102.

«ومنزلة هذه العلة من الكليتين والمثانة، بمنزلة العلة المعروفة بزلق الأمعاء من المعدة والأمعاء».

82وتتجلى أيضًا الترجمة بحسب السياق في ترجمة بعض المفردات البسيطة مثل الظروف؛ منها في ترجمة المواضع الآلمة على سبيل المثال:

«المواضع الآلمة» ἀκριβῶς

83صادقة     ك ٢٢٢، ط.ت ١٢٦.

84بالحقيقة     ك ٢٢٣، ٣٤٩، ٣٦٩، ٣٧٣، ٤٠٠.

85            ط.ت ١٢٦، ١٩٩، ٢٠٨، ٢١٠، ٢٢٢.

86جيدًا     ك ٢٢٧، ط.ت ١٢٨.

87صحيحًا شديد الاستقصاء     ك ٢٤٣، ط.ت ١٣٨.

88استقصينا     ك ٢٤٦، ط.ت ١٤٠.

89حقيقيًا     ك ٢٥٧، ط.ت ١٤٦.

90شديدًا     ك ٢٦٤، ط.ت ١٥٠.

91تامًا صحيحًا     ك ٢٨١، ط.ت ١٦٠.

92مستقصيًا     ك ٣٢٢، ط.ت ١٨٣.

93شافيًا     ك ٣٣٩، ٤٣٦، ط.ت ١٩٣، ٢٣٦.

94محضة     ك ٣٥٩، ط.ت٢٠٤.

95محكمًا     ك ٣٦٧، ٤٤٦، ط.ت٢٠٨، ٢٤١.

96خالص     ك ٣٧٨، ط.ت ٢١٣.

97صحيحة، صحيحًا     ك ٣٩٣، ط.ت٢١٩.

98وثيقًا     ك ٤٠٤، ط.ت٢٢٤.

99صحيحًا     ك ٤١١، ط.ت٢٢٦.

100غاية     ك٤١١، ط.ت٢٢٧.

  • 103 Overwien, «The Art of Translator», p. 156, 162.

101ومفردات أخرى ترجمها وفق السياق أيضًا مثل ὥσπερ حيث ترجمها: بمثل، بمنزلة ما، على ما، ك، كأن، كما، كما أن، كما أنه، وكما أن، وكذلك، وكذلك الحال. وترجمته الكلمتين ἤ ὁπωσοῦν ἄλλως مرة: من طريق آخر، ومرة: أو من غير هذه الأسباب، (ك ٢١٨، ط.ت١٢٣) حيث جاءتا في سطرين متتاليين، فلم يستخدم نفس الألفاظ. ويعد أيضًا السياق العلمي والطبي، من الأهمية بمكان، فحنين بوصفه طبيبًا، كان يشارك في الحياة العلمية والطبية في زمنه، وهذا جعله يفهم الكثير من كلام جالينوس في سياق العمل، ويفسر بعض الأمور المتعلقة بمسائل خاصة بالأمراض. وسياق آخر لا يقل أهمية عن السياق العلمي؛ هو سياق النصوص الموازية، فقد يستخدم المترجم عبارات من نصوص أخرى، إذا تكررت نفس هذ العبارات، فهو عندئذ لا يعيد ترجمتها مرة أخرى، بل يستخدم النص الموازي الذي سبق أن ترجمه، أو يستخدمه ليصوب خطأ، أو يبين تناقض، إذا كانت الفقرة التي يترجمها موضع شك، وهي سمة مهمة اتسم بها حنين، وكذلك مدرسته من المترجمين الآخرين، حيث لا يُستثنى منهم أحد103.

بين حنين وحبيش

نقل كلمة يونانية بكلمتين ἓν διὰ δυοῖν

  • 104 Vagelpohl, Galen Commentary on Hippocrates’ Epidemics, p. 50.
    Cf. Cooper, «Ḥunayn Ibn Isḥāq and the (...)

102ليس هناك ثمة اختلافات كبيرة في ترجمة المفردات ما بين حنين وحبيش، ذلك أن حبيش يقتدي بحنين ويسلك طريقه، فحنين بوصفه الرئيس، وبالاستعانة بالترجمات القديمة، وبخبرته كطبيب، قد وضع أسس الترجمة. ولعل أهم سمة ميزت حنين، هي نقله كلمة يونانية واحدة بكلمتين ἓν διὰ δυοῖν في العربية، وربما أكثر، وتفيد هذه الطريقة في توضيح المعنى، لا سيما إذا كانت كلمة عربية واحدة لا تفي بالمعنى، أو لتوضيح معنى متضمن في الأصل104.

  • 105 Vagelpohl, Galen Commentary on Hippocrates’ Epidemics, p. 50.

103وهذه الظاهرة منتشرة في ترجمات حنين، منها على سبيل المثال في ترجمة «ابيذيميا»، نقله للفعل καθίστημι بالكلمتين سكن، صفا. وهما للتعبير عن رسوب البول أو استقراره، وهو المعنى المتضمن في الأصل105. وفي ترجمة «المواضع الآلمة» تكررت هذه الظاهرة في غير موضع، منها على سبيل المثال:

104παύηται سكنت وبطلت ط.ت ١٢٦، ك ٢٢٣. المقصود هنا سكون الأعراض التي تحدث لمن يرى الخيالات بسبب فم المعدة.

105ἐθεράπευσα داويت وشفيت ط.ت ١٢٧، ك٢٢٤. يتحدث هنا عن استخدامه أيارج الفيقرا (دواء) في شفاء من ينزل في عينيه ماء بسبب فم المعدة.

106διωρισμένος تحديده وتفصيله ط.ت ١٢٩، ك ٢٢٨.

107يقصد تحديد وتفصيل الكلام في الخيالات التي تصيب العين وأسبابها.

108ἑνὶ واحدة مفردة ط.ت١٢٩، ك ٢٢٨.

109κολλᾶται تلتزق وتلتحم ط.ت١٤٩، ك ٢٦٤ أي عروق الصدر إذا انخرقت.

110διορίζεται تميزون وتفرقون ط.ت١٥٥، ١٥٦، ك ٢٧٤.

111προκεκμηκυίας قد ضعفت وخارت ط.ت١٨٥، ك ٣٢٦. أي قوة من يكون في صدره مدة مجتمعة محتقنة تحتاج منه إلى قوة لكي يسعل.

112συμπεριστρεφόμενον يدور ويلتوي ط.ت ٢١٦، ك٣٨٤. الكلام هنا في الفرق بين أعراض وجع الكليتين، وأعراض القولنج، وما يشتركان فيه.

113μείζονα أقوى وأبلغ ط.ت ٢٣٠، ك ٤٢٠.

114ولم يكن فقط يستخدم مفردتين عربيتين لنقل كلمة يونانية واحدة، بل في بعض الأحيان ثلاثة، كما فعل في ترجمته σφοδραῖς الصعبة الشديدة المرهقة. وقد فعل حبيش نفس الشيء، في ترجمته للمقالة السادسة عشر من «منافع الأعضاء»، حيث ترجم ἀσφαλείᾳ حرز وصيانة وأمن. προνοίᾳ بالعزيمة والتعمد والعناية. ونظرًا لأن هذه الخاصية كما قال المتخصصون لا تميز حنين وحده، بل مدرسته؛ فلذلك يصعب الاعتماد عليها في التفريق بين أسلوب حنين وأسلوب حبيش، وإن كان حبيش يستخدم أكثر من مفردتين، ربما ثلاثة كما في الأمثلة السابقة.

الاختلاف في نقل بعض المفردات

115وبالرغم من التشابه السابق بين حنين وحبيش في النقل، إلا أن هناك ثمة اختلافات طفيفة يمكن ملاحظتها في نقل بعض المفردات، كما في بعض مقالات كتاب جالينوس «في منافع الأعضاء»:

τὸ πρέμνον قايمة الشجرة، وساق الشجرة

  • 106 Γαληνός, Περὶ χρείας τῶν ἐν ἀνθρώπου σώματι μορίων, λόγος ε, p. 341.
    الترجمة العربية، مخطوطة المكتب (...)

«οἷον ἐκ πρέμνου κλάδων ἀποφύσεις»106.

بمنزلة الأغصان المتشعبة من قايمة الشجرة.

  • 107 Γαληνός, Περὶ χρείας τῶν ἐν ἀνθρώπου σώματι μορίων, λόγος π, p. 265.
    الترجمة العربية، مخطوطة المكتب (...)

«ἓν ὄργανον ἐξ ἑκάστης ἀρχῆς ἐκφύσασαν οἷον πρέμνον»107.

ما ينبت من كل واحد من الأصول آلة واحدة بمنزلة ساق الشجرة.

«ἀρτηρία μὲν γὰρ μία μεγίστη τῆς καρδίας ἐκπέφυκεν, οἷον πρέμνον».

ينبت من القلب عرق ضارب عظيم، بمنزلة قايمة الشجرة.

  • 108 Γαληνός, Περὶ χρείας τῶν ἐν ἀνθρώπου σώματι μορίων, λόγος π, pp. 266–267.
    الترجمة العربية، مخطوطة ا (...)

«… ὅμοιον δ’ ἔτι τοῖς εἰρημένοις πρέμνον ἐξ ἐγκεφάλου πέγυκεν ὁ νωτιαῖος»108.

وينبت على هذا المثال النخاع من الدماغ، بمنزلة قايمة الشجرة.

116أما حنين فقد نقلها إلى ساق الشجرة، كما في المثال التالي من كتاب «المواضع الآلمة»:

  • 109 Γαληνός, Περὶ τῶν πεπονθότων τόπων, βιβλίον γ, p. 169.
    الترجمة العربية، مخطوطة الاسكوريال ٧٩٩، ورقة (...)

«οὕτως αὐτὸ κοινὸν τῶν νεύρων ἁπάντων οἷον πρέμνον ἐστὶν»109.

فكما أن ساق الشجرة يعم أغصان الشجرة كلها، كذلك هذا الجزء عام لجميع الأعصاب

117وأيضًا في المثال التالي من كتاب «في منافع الأعضاء»، المقالة الخامسة عشرترجمة حنين:

  • 110 Γαληνός, Περὶ χρείας τῶν ἐν ἀνθρώπου σώματι μορίων, λόγος o, p. 226.

«δύο μεγάλα…, καθαπέρ τινὰ πρέμνα»110.

بمنزلة ساقين عظيمين لشجرة.

118والملاحظ في الشواهد السابقة ترجمة حبيش لكلمة πρέμνον قايمة الشجرة في مواضع، وساق الشجرة في مواضع أخر، بينما ترجمها حنين ساق الشجرة، ولم يستخدم كلمة قايمة. وفي المثالين التاليين كلمة ساق الشجرة ليس لها مقابل في النص اليوناني، ولكن السياق اقتضى ذكرها، فذكرها حنين بحسب عادته في فهم جالينوس:

«τινὰ δ' οἷον ἐκ κλάδων μεγάλων ἀποσχιζόμενα, πεφυκότων ἐκ τοῦ νωτιαίου».

وبعضه ينقسم من العصب النابت من النخاع، كما تنقسم الأغصان الكبار من ساق الشجرة.

  • 111 Γαληνός, Περὶ τῶν πεπονθότων τόπων, βίβλιον δ, p. 259. βιβλίον ε, p. 324.
    الترجمة العربية، مخطوطة ط (...)

«ἐστιν ἀνάλογον ἀεὶ τοὺς οἷον κλάδους τῆς τραχείας ἀρτηρίας»111.

أقسام قصبة الرئة، التي هي بمنزلة الأغصان المتقسمة من ساق الشجرة.

δικτυοειδές πλέγμα الجرم الشبيه بالشبكة

  • 112 Γαληνός, Περὶ χρείας τῶν ἐν ἀνθρώπου σώματι μορίων, λόγος π, p. 334.
    الترجمة العربية، مخطوطة المكتب (...)

119عند حبيش «في منافع الأعضاء»112:

120حتى ينتهي إلى الجرم الشبيه بالشبكة «ἀναφέρεται καί αὐτὸ πρὸς τὸ δικτυοειδὲς πλέμα »

  • 113 Γαληνός, Περὶ τῶν πεπονθότων τόπων, βιβλίον γ, p. 203.
    الترجمة العربية، مخطوطة طب تيمور ٣١١، ص١١٤.

121أما حنين فترجمها في المقالة الثالثة من «المواضع الآلمة» النسجة، التي تسمى الشبكة113.

χιτῶνος

  • 114 Arist., HA, 561a 14, apud Ullmann (2007), p. 687.
  • 115 Γαληνός, Περὶ χρείας τῶν ἐν ἀνθρώπου σώματι μορίων, λόγος δ, p. 282, λόγος ε, p. 342. λόγος κ, pp. (...)

122وردت هذه الكلمة عند أرسطو في «تاريخ الحيوان» بمعني صفاق114 «εἰς ἑκάτερον τῶν χιτώνων» (إلى كل واحد من الصفاقات) وترجمها حبيش أيضًا صفاق كما في الأمثلة التالية115:

123جوهر صفاقي المعدة «ἡ τῶν χιτώνων φύσις τῇ μὲν γαστρὶ».

124موقاة بصفاق كثيف يغشيها (الكبد) «ἐσκεπάσθαι χιτῶνι στεγανῷ».

125صفاقًا شبكيًا «ἀμφιβληστροειδῆς χιτῶνα».

126الصفاق المشيمي «τοῦ χοριοειδοῦς χιτῶνος».

  • 116 Γαληνός, Περὶ τῶν πεπονθότων τόπων, βιβλίον ε, p. 303, 308.
    الترجمة العربية، مخطوطة طب تيمور ٣١١، ص (...)

127وترجمها حنين غلاف في«المواضع الآلمة»116، كما في الأمثلة التالية:

128(ووجدت) على غلاف قلبه غلظًا خارجًا عن الطبع «δὲ τῷ περικαρδίῳ χιτῶνι παρὰ φύσιν ὄγκος».

129قريب من القلب متصل بغلافه «καὶ συμφυοῦς ὑπάρχοντος αὐτῆς τῷ χιτῶνι».

130وكذلك أيضًا ترجمة حنين كلمة πόρος ثقب ومجرى في غير موضع، وعند حبيش مجوفتان (يقصد عصبتي البصر)، وترجمة κοίλην الأجوف والمقور عند حبيش، والأجوف عند حنين.

الشرح والتبسيط عند حنين

  • 117 Vagelpohl, «The Abbasid Translation Movements in Context», p. 3.

131تميز حنين في طريقته في الترجمة باهتمامه في المقام الأول بالمتلقي أو الجمهور الذي توجه إليه الترجمات، وهذا ما جعله يسهب بدرجة ما، ويشرح أحيانًا، ويحذف أحيانًا أخرى.وكان يجتهد في إيجاد نص المصدر صحيحًا، وذلك ببحثه عن النسخ المختلفة، لإخراج نسخة صحيحة، ويهدف إلى أن يجعله مفهومًا لمن توجه إليه الترجمة، ممن كانوا رعاة له، ويحاول أن يلبي احتياجاتهم وقدراتهم الفكرية، ويبذل قصاري جهده ليقدم لهم نصًا دقيقًا، يستطيع القاريء فهمه دون مساعدة117.

  • 118 Cooper, «Ḥunayn ibn Isḥāq’s Galen Translation», pp. 5–6.

132ويقول Glen Cooper118 إنه وفقًا لرأي Sebastian Brock إن الترجمة إما ترجمة هدفها الأول النص، أي تقديم النص بكل تفاصيله، ونقله إلى اللغة الهدف دون تغيير، وتسمى Text Oriented أو ترجمة هدفها الأول القارىء في اللغة الهدف، فيستخدم المترجم تعليقات تناصية، وتعريفات وإشارات إلى السياق الثقافي للغة الهدف، لنقل المعاني الموجودة في النص المصدر، وجعله مفيدًا بقدر الإمكان، وهذه النوعية من الترجمة تسمى Reader Oriented.

  • 119 Cooper, «Ḥunayn ibn Isḥāq’s Galen Translation», p. 10.

133ولكي يتحقق هذا كان حنين يعمد إلى تبسيط وتوضيح ما يراه غامضًا، أو غير واضح بدرجة كافية، فيضيف بعض العبارات، التي تساعد في توضيح هذا الغموض، أو يشير إلى كتاب قد يفيد القاريء. وهذه الطريقة تكشف عن معرفته بالطب اليوناني، واللغة والثقافة اليونانية، ومعرفته بسائر أعمال جالينوس119.

134وفي ترجمة «المواضع الآلمة» تتجلى هذه الظاهرة كثيرًا، حيث استخدمها المترجم لجعل النص أكثر دقة ووضوح، كما في الأمثلة التالية:

المثال الأول

  • 120 Γαληνός, Περὶ τῶν πεπονθότων τόπων, βιβλίον δ, p. 222.
    الترجمة العربية، مخطوطة طب تيمور ٣١١، ص١٢٥.

«δευτέρῳ δʹ ἐφεξῆς τῷ κατὰ τὸν χρόνον»120.

135والوجه الثاني بعد هذا في التفريق بين الخيال العارض بسبب الماء، والخيال العارض بسبب المعدة يكون بالعلامات التي من مقدار الوقت.

136الجملة اليونانية كما في المثال موجزة غير واضحة إلى حد ما إذا ترجمت بدون الإضافات التي وضعها حنين، فما المقصود بقوله: والثاني بعد هذا من مقدار الوقت. فقد يتساءل القاريء، والثاني من ماذا. فكان على المترجم أن يربط بين هذه الجملة، وبين السياق السابق لهذا الكلام، فكانت الإضافة أولًا لكلمة الوجه، وذلك لربط هذه الجملة بالجملة السابقة عليها، ثم توضيح المقصود بمقدار الوقت، فجاءت الإضافة من السياق السابق لهذه الفقرة، حيث كان كلام جالينوس في كيفية التفريق بين الخيالات العارضة بسبب الماء والخيالات العارضة بسبب المعدة؛ ذلك أن هناك خيالات شبية بالخيالات التي يراها من ينزل الماء في عينيه، من غير علة في العين في نفسها، وإنما بسبب مشاركتها في العلة، إما لفم المعدة، وإما للدماغ. ثم يشير إلي ضرورة التفريق بين هذه الخيالات من حيث السبب الفاعل لها، هل هو شيء يتصاعد من المعدة، أم السبب هو نزول الماء في العين. ثم عدّد وجوه هذا التفريق، التي كان الوقت واحدًا منها.

137فالإضافة هنا قد خدمت النص، والقاريء أكثر، لأنها أوضحت ما في الجملة اليونانية من الغموض.

المثال الثاني

  • 121 Γαληνός, Περὶ τῶν πεπονθότων τόπων, βιβλίον ε, p. 304.
    الترجمة العربية، مخطوطة طب تيمور ٣١١، ص١٧٢-١ (...)

«ὅμοιον τῷ κατὰ τὰς ὑδατίδας»121.

«شبيهة بالرطوبة التي توجد في النفاخات التي إذا فقيت، خرجت منها رطوبة»

138الترجمة الحرفية للعبارة السابقة هي: شبيهة بالرطوبة، أو كالشيء الرطب. وقد شرح حنين هنا معنى الشبيه بالرطوبة بتشبيه ضربه لتفسير كلمة ὑδατίδας، وهي المشتقة من ὕδωρ بمعنى ماء، أو شيء مائي، أو شيء رطب طبيعته طبيعة الماء. والكلام كان في الغلظ الخارج عن الطبع، الذي وجده جالينوس على غلاف قلب قرد له، شرّحه بعد موته، فوجد في هذا الغلظ رطوبة مجتمِعة، وهنا أضاف حنين عبارته السابقة لتوضيح المقصود بشبيهة بالرطوبة، فشبه الرطوبة المحتقنة داخل الغلظ الذي على غلاف القلب بالرطوبة الموجودة في النفاخات؛ و المقصود بها النفاخات المائية، التي تصيب العين في بعض أجزاء أو قشور القرنية، أو النفاخات التي تحدث نتيجة الحرق بالنار، فتترك قروحًا وبثورًا مائية. وكلام جالينوس كان موجزا أيضًا، بالإضافة إلى أن كلمة الرطوبة غير موجودة في هذه العبارة، وإنما ذُكرت في العبارة السابقة على هذه حيث قال: فيه رطوبة مجتمعة ὑγρὸν ἐν ἑαυτῷ περιέχων فعبر عنها جالينوس بالأداة τῷ بدلًا من تكرارها، بينما فسرها حنين بالرطوبة مع الإضافة للتوضيح. وهذا لا يغير محتوى النص، فقد فعل حنين هذا كثيرًا لخدمة القاريء، مثلًا عند ترجمته τις إنسان، و ἐνίας للفرد بعد الفرد من الحوامل.

139ومثل هذه الأشياء ليس يراد بها الإسهاب، ولا تضيف معلومات ليست موجودة في الأصل، وإنما هي من ضروريات الترجمة .

المثال الثالث

  • 122 Γαληνός, Περὶ τῶν πεπονθότων τόπων, βιβλίον ε, p. 326.
    الترجمة العربية، مخطوطة طب تيمور ٣١١، ص١٨٥.

«ἤτοι διὰ ταχέων ἀναιρούσας, ἢ χρόνῳ πλείονι λυομένας»122.

140وهذا النوع من ذات الجنب إما أن يقتل قتلًا عاجلًا، وإما أن ينحل بعد مدة من الزمان أطول من مدة ذات الجنب التي ينفث صاحبها.

141ناقش جالينوس في الفقرة السابقة أمر ذات الجنب، وهي تكون بسبب الأورام الحادثة في الغشاء المستبطن للأضلاع، وفي العضل المضام له. وتكلم أيضًا في الأعراض المصاحبة لها؛ من مثل: الحمى الحادة، والوجع، التنفس الصغير المتواتر، والسعال. ويفرق بين نوعين من ذات الجنب، بحسب السعال إذا كان معه نفث، أو لم يكن معه، وهذا الأخير يسمى ذات الجنب التي لا نفث معها، وفي المثال السابق كان الكلام في هذا النوع، وكيف أنه إما يقتل، أو ينحل بعد مدة أطول، ولذلك كانت الإضافة السابقة إضافة ضرورية تقتضيها دقة ووضوح الحقيقة الطبية المذكورة عن الفرق بين نوعي ذات الجنب، وقد استخدم حنين هنا معلوماته ومعارفه وخبرته بوصفه طبيب في توضيح النص.

التكرار والتقسيم عند حبيش

  • 123 Γαληνός, Περὶ χρείας τῶν ἐν ἀνθρώπου σώματι μορίων, λόγος κ, pp. 759–760.
    الترجمة العربية، مخطوطة ا (...)

142أما حبيش ففي محاولة منه لتقليد أستاذه في شرحه وتبسيطه، تحول الأسلوب لديه إلى نوع من التكرار والحشو الذي لا داعي له، وغير الموظف لخدمة النص أو القاريء، على سبيل المثال في الفقرة التالية من ترجمته للمقالة العاشرة من «منافع الأعضاء»123:

143«قد قلنا فيما سلف أن العينين كان ينبغي أن يجعل موضعهما موضعًا مرتفعًا مشرفًا، وأن يحصّنا من جميع الوجوه، ونحن نقول إنه من الأشياء التي لا خفاء بها أن العينين كان ينبغي أن يكون موضعهما في مقدم البدن، إذ كانت حركة البدن إلى قدام، وأن يكونا اثنتين، إذ كانت الاثنتان أبلغ من الواحدة، وكانت الحواس كلها أزواجًا لما في ذلك من الصلاح، على ما بينا فيما مضى وسنبينه فيما بعد، فإن أنت جعلت في نفسك أن تحفظ هذه التي ذكرت كلها، أعني أنه ينبغي أن تكون العينان موضوعتين في موضع مشرف مرتفع، وأن تكونا محصنتين، وأن تكونا من قدام، وأن تكونا اثنتين…»

144ففي الفقرة السابقة نجد العبارات، كان ينبغي أن يجعل، كان ينبغي أن يكون، ينبغي أن تكون، مرتفع مشرف، هي عبارات مكررة دون ضرورة تستدعي ذلك. وأيضًا الجملة: «ونحن نقول إنه من الأشياء التي لا خفاء بها أن العينين كان ينبغي أن يكون موضعهما في مقدم البدن» تحتوي على إضافات تعد من من باب الزيادة أو الاسهاب، فالجملة قد يمكن صياغتها مثلًا على نحو آخر من دون زيادة، فإنه من بعد حذف الزيادة ستظل الفكرة واضحة، كما أن الإضافة قد تجعل السياق يبدو غير الحقيقة الكائنة بالفعل، وهي أن العينين بالفعل في موضع مشرف، وأنهما في مقدم البدن.

145ظاهرة أخرى يمكن ملاحظتها في أسلوب حبيش وهو التقسيم في العبارات والمقابلة في الألفاظ، وهو ما ظهر في ترجمته لكتاب «التجربة الطبية» مثلًا، ولبعض مقالات «في منافع الأعضاء»، حيث استخدم التقابل اللفظي، سواء مقابلة جملة بجملة، أو لفظ بلفظ، كما في الأمثلة التالية:

«التجربة الطبية»124

  • 124 الترجمة العربية، ص١-٢، ص٢، ٩، ١٢، ٥٦، ٥٨.

146فيكون كلامه بالمزاح والهزل أشبه منه بالتعمد والجد.

147إذ كان ليس يضع أشياء تخالف بعضها بعضًا خلافًا يسيرًا، بل أشياء تضاد بعضها بعضًا غاية المضادة.

148هل كان قبل ذلك الوقت يأوي مدينة أم كان مأواه في قرية، وكان يسكن في بيت أو في غرفة، وهل كان قبل ذلك نام أو كان سهد، وهل كان اغتم وهل كان اهتم...

149ليس يكون من خزائن الكتب خزانة تسع... ولا من الأنفس نفس تضبط...

150... من الحدود الواجبة لأهل الإحسان من الحمد والكرامة، وعلى أهل الإساءة من العقوبة والعذاب...

151يستخرجها المستخرج لها ويتعلمها المتعلم لها...

«في منافع الأعضاء»125

  • 125 الترجمة العربية، مخطوطة المكتبة الفرنسية ٢٨٥٣، المقالة الأولى ورقة ٦و، ٩ظ، ١٠ظ.

152جميع من أخطأ وغلط في الوقوف... قد ضل وحاد عن المعرفة.

153ولا جعلت كل واحدة منها من عظم واحد، بل جعلت كل واحدة منها مركبة من ثلاث عظام.

154إن اللحم ستر ووقاية من الحر، ودثار وغطاء من البرد. (من كلام أفلاطون في طيماوس)

155في تبريد من قد أصابه الحر الشديد، وتسخين من قد أصابه البرد الشديد.

156يرطب اليبس الحادث عن إفراط الحر برطوبته، ويذهب البرودة الحادثة عن البرد بحرارته.

خاتمة

157تنوعت الظواهر اللغوية والأسلوبية المستخدمة في تقنية ترجمة كتاب «المواضع الآلمة»، وتجلى ذلك في نقل المصطلح الذي تنوع ما بين الترجمة، والنقل الحرفي، والاقتراض، والاشتقاق، وغيرها. وكذلك نقل كلمة يونانية واحدة بكلمتين عربيتين، واشترك حبيش مع حنين في أكثر هذه الظواهر، مثل النقل الحرفي فيما يخص المصطلح، وأيضًا نقل مفردة يونانية واحدة بمفردتين عربيتين أو أكثر. وبينما تميز حنين بتقنية الترجمة وفق السياق، وتنوع المفردات، والشرح والتبسيط، نجد حبيش كان يميل إلى التكرار والاسهاب والتقسيم في الأسلوب. واختلافا في استخدام بعض التراكيب في اللغة العربية، لاسيما المفعول المطلق الذي كان حنين يستخدمه على نحو متكرر. بالإضافة إلى الاختلاف في نقل بعض المفردات.

  • 126 انظر ص١٨٧.
  • 127 الصفدي، الغيث المسجم، ص٤٦.

158والشواهد والأمثلة التي تناولتها الدراسة، تَبيَن عند تحليلها أن ترجمة «المواضع الآلمة» تتشابه في الأسلوب والمفردات وطريقة النقل، مع مؤلفات وترجمات لحنين، وفي نفس الوقت تتشابه في بعض الخصائص مع ترجمات لحبيش، وهذا تابع بالضرورة لتلمذته على يد حنين، الذي قال عنه في رسالته - كما أشرنا سلفًا - إنه يروم أن يقتدي بطريقه في الترجمة126، وهذا ما لاحظناه من خلال تحليل الأمثلة، فهو يقلد أستاذه، ولكن ليس التقليد كالأصل، فلربما دفعته محاولته المستمرة في اقتفاء خطى أستاذه، إلى الإسهاب والإطناب الذي لايخدم القارىء. وقد ذكر حنين في غير موضع من رسالته، إصلاحه للكثير من الترجمات التي قام بها حبيش وغيره من المترجمين، ولكنه لم يصف كيف كان يترجم، ووصف ذلك الصفدي في «الغيث المسجم» حيث أشار إلى أن حنين قد اتبع الطريق الثاني في التعريب - وإنما يقصد بالتعريب الترجمة - وهو «أن يأتي إلى الجملة فيحصل معناها في ذهنه، ويعبر عنها من اللغة الأخرى بجملة تطابقها، سواء ساوت الألفاظ أم خالفتها، وهذه الطريقة أجود؛ ولهذا لم تحتج كتب حنين بن اسحاق إلى تهذيب»127 وهذه الطريقة هي التي أُطلق عليها الترجمة وفق المعنى ad sensum، وقد اشتهرت بها مدرسته، وتبعه تلامذته وأشهرهم حبيش.

159وبالرغم من أن القول الذي جاء علي لسان حنين في رسالته، من أن أكثر ما ترجمه هو نفسه كان إلى السريانية، وأكثر ما ترجمه حبيش كان إلى العربية، قد يثير الشك في نسبة الترجمة إلى حنين، إلا أن مخطوطات«المواضع الآلمة» لا تذكر إلا مترجمًا واحدًا هو حنين، بالإضافة إلى ما أشرنا إليه من خصائص دعمتها الأمثلة والاستشهادات، ولذلك نقبل بما جاء في المخطوطات المذكورة؛ وإذا ظهرت أدلة تنفي هذا القول، وتثبت عدم صحة هذه النسبة، فما لا يمكن نفيه؛ هو ظهور أسلوب حنين وتقنيته في النقل، ومفرداته في جل الترجمات، وكذا في ما أصلح منها، ولا سيما في ترجمة «المواضع الآلمة» حيث تجلى أسلوبه بوضوح.

  • 128 Vagelpohl, “The Abbasid Translation Movements in Context”, p. 6.

160منتهى القول إنه إذا كانت مدرسة حنين؛ كما هي في رأي البعض ليست مدرسة بالمعنى المعروف، وإنما هي بمثابة ورش عمل128قام بها معلم وتلاميذه، يقوم المعلم بتوجيه التلاميذ، ويشرف عليهم ويصوب أخطاءهم، فبالضرورة يصعب الفصل بين أسلوب المعلم وأسلوب تلاميذه، لأن الكثير من المفردات والمصطلحات ستكون مشتركة فيما بينهم، وكذلك الأسلوب وطريقة النقل، إلا في القليل.

Haut de page

Bibliographie

أولًا: المصادر

المصادر العربية

ابن أبي أصيبعة، عيون الأنباء في طبقات الأطباء، تحقيق ودراسة عامر النجار، الجزء الأول، دار المعارف،١٩٩٦.

ابن سينا، القانون في الطب، وضع حواشيه محمد أمين الضناوي، الجزء الثالث، بيروت، ١٩٩٩.

ابن منظور، لسان العرب، المجلد السابع، المجلد الرابع عشر، بيروت، د.ت.

.البيروني، تحقيق ما للهند من مقولة مقبولة في العقل أو مرذولة، حيدر آباد، ١٩٥٨

الجاحظ، البيان والتبيين، الكتاب الثاني، الجزء الثاني، تحقيق عبد السلام هارون، القاهرة، ١٩٩٨.

جالينوس، كتاب في تعرف علل الأعضاء الباطنة المعروف بكتاب المواضع الآلمة، ترجمة حنين، مخطوطة طب تيمور٣١١، مخطوطة اسكوريال ٧٩٩.

جالينوس، كتاب جالينوس في الأشياء الخارجة عن الطبيعة المعروف بكتاب العلل والأعراض، المقالة الثانية: «في أسباب الأمراض»، والمقالة الثالثة «في أصناف الأعراض» مخطوطة اسكوريال ٧٩٨.

جالينوس، «كتاب منافع الأعضاء»، مخطوطة المكتبة الوطنية الفرنسية ٢٨٥٣.

جالينوس، الصناعة الكبيرة وهو حيلة البرء، مخطوطة باريس، ملحق ١٠٧٧.

جالينوس، كتاب جالينوس إلى غلوقن في التأتي لشفاء الأمراض – مقالتان، شرح وتلخيص حنين بن اسحاق المتطبب، تحقيق محمد سليم سالم، القاهرة، ١٩٨٢.

جالينوس، كتاب جالينوس إلى طوثرن في النبض للمتعلمين، ترجمة حنين بن اسحاق، تحقيق محمد سليم سالم، القاهرة، ١٩٨٦.

جالينوس، الصناعة الصغيرة، ترجمة حنين بن اسحاق، تحقيق محمد سليم سالم، القاهرة، ١٩٨٨.

الجرجاني، معجم التعريفات، تحقيق ودراسة محمد صديق المنشاوي، القاهرة، ٢٠٠٤.

الجواليقي، المعرب من الكلام الأعجمي على حروف المعجم، تحقيق دكتور ف.عبد الرحيم، دمشق، ١٩٩٠.

الجوهري، الصحاح، راجعه واعتنى به محمد محمد تامر، أنس محمد الشامي، زكريا جابر أحمد، القاهرة، ٢٠٠٩.

حنين بن اسحاق، كتاب العشر مقالات في العين المنسوب إلى حنين بن إسحاق١٩٤-٢٦٤ هـ: أقدم كتاب في طب العيون ألف على الطريقة العلمية، تحرير ماكس مايرهوف، القاهرة، ١٩٢٨.

حنين بن اسحاق، المسائل في الطب، تحقيق وتعليق محمد علي أبو ريان وآخرون، الأسكندرية، ١٩٧٨.

الخفاجي، شفاء الغليل فيما في كلام العرب من الدخيل، تصحيح الشيخ نصر الهوريني ومصطفى وهبي، المطبعة الوهبية ١٢٨٢هـ.

الرهاوي، أدب الطبيب، تحقيق كمال السامرائي، داود سلمان، بغداد، ١٩٩٢.

رينهارت دوزي، تكملة المعاجم العربية، نقله إلى العربية وعلق عليه: محمد سليم النعيمي، الجزء الأول، العراق، ١٩٨٠.

الزبيدي، تاج العروس، الجزء السادس، تحقيق حسين نصار، الكويت، ١٩٦٩.

الصفدي، الغيث المسجم في شرح لامية العجم، الجزء الأول، المطبعة الأزهرية المصرية، ١٣٠٥هـ.

الفيروزآبادي، القاموس المحيط، تحقيق مكتب تحقيق التراث في مؤسسة الرسالة، إشراف: محمد نعيم العرقسوسي، دمشق، ١٩٩٨.

القفطي، إخبار العلماء بأخبار الحكماء، علق عليه ووضع حواشيه إبراهيم شمس الدين، بيروت، ٢٠٠٥.

النديم، الفهرست، تحقيق أيمن فؤاد سيد، المجلد الثاني، الجزء الأول، لندن، ٢٠٠٩.

الهروي، بحر الجواهر في تحقيق المصطلحات الطبية من العربية واللاطينية واليونانية، كالكتا، ١٨٣٠.

المصادر الأجنبية

Γαληνός, Τέχνη ἰατρική, Galeni Opera, ed. Kühn, vol. I (1821).

Γαληνός, Περὶ χρείας τῶν ἐν ἀνθρώπου σώματι μορίων, Galeni Opera, ed. Kühn, vol. III, IV (1822).

Γαληνός, Περὶ τῶν ἐν τοῖς νοσημασιν αἰτίων, βιβλίον, περὶ τῶν συμπτωμάτων τῶν διαφορᾶς, Galeni Opera, ed. Kühn, vol. VII (1924).

Γαληνός, Περὶ τῶν πεπονθότων τόπων, Galeni Opera, ed. Kühn, vol. VIII, 1824.

Γαληνός, Περὶ τῶν σφυγμῶν τοῖς εἰσαγομένοις, Galeni Opera, ed. Kühn, vol. VIII, 1824.

Γαληνός, ϑεραπευτικὴς μεθόδου, Galeni Opera, ed. Kühn, vol. X, 1825.

Bacon, Roger, Opus Majus, Operis Majoris tertia. Linguarum Cognitio, edited by John Henry Bridges, vol. I, Oxford (1897).

ثانيًا: المراجع

المراجع العربية

إبراهيم بن مراد، «من قضايا المنهج في نقل المصطلح العلمي ووصفه وتقييسه في اللغة العربية»، مجلة المعجمية، العدد ٨، تونس، ١٩٩٢، ص٤٥-٦٨.

إبراهيم مدكور، لغة العلم، مجلة المجمع العلمي العربي، المجلد ٤٠، الجزء الأول، دمشق، ١٩٦٥، ص١٨-٢٤.

أحمد عيسى، التهذيب في أصول التعريب، القاهرة، ١٩٢٣.

أدي شير، الألفاظ الفارسية المعربة، الطبعة الثانية، ١٩٨٨.

بورمان بيتر، الترجمات العربية لأعمال جالينوس بين التحدي والتأريخ، دراسة في «المواضع الآلمة»، أوراق كلاسيكية، المجلد  ٨، ٢٠٠٨، ص٥٩-٧٧.

محمد محمود السلاموني، «دراسة تفصيلية في كتابة الأعلام الإغريقية والرومانية بحروف عربية»، مجلة مجمع اللغة العربية ٢٩، القاهرة، ١٩٧٢، ص٩٧-١٤٦.

محمود فهمي حجازي، الأسس اللغوية لعلم المصطلح، القاهرة، ١٩٩٥.

محمود فهمي حجازي، أسس علم اللغة العربية، القاهرة، ٢٠٠٣.

المراجع الأجنبية

Barry, Samuel C., The Question of Syriac Influence upon the Early Arabic Translations of the Hippocrates’ Aphorisms, Phd thesis University of Manchester, 2016.

Bergsträsser G., Ḥunayn ibn Ishāq über die syrischen und arabischen Galen-Übersetzungen Abhandlungen für die Kunde des Morgenlandes, 17, 2, Leipzig, 1925.

Brock, Sebastian, «Aspects of Translation Technique in Antiquity», Greek, Roman and Byzantine Studies 20, 1979, pp. 69–87.

Cooper, Glen M., «Ḥunayn ibn Isḥāq’s Galen Translations and Greco-Arabic Philology: Some Observations from the Crises (De crisibus) and the Critical Days (De diebus decretoriis)», Oriens 44, 1–2, 2016, pp. 1–43.

Cooper, Glen M., «Ḥunayn Ibn Isḥāq and the Creation of an Arabic Galen» in Petros Bouras-Vallianatos & B. Zipser (eds), Brills Companion to the Reception of Galen, Brill, Leiden, 2019, p. 179-195.

Garofalo, Ivan, «La Traduzione Araba del de Locis Affectis di Galeno», Studi Classici e Orientali 45, 1995, pp. 13–63.

Laios, Konstantinos, Karamanou, Marianna, Saridaki, Zenia & Androutsos, George, «Aretaeus of Cappadocia and the First Description of Diabetes», Hormones 11, 1, Greece, 2012, pp. 109–113.

Meyerhof, Max, «New Light on Ḥunain ibn Isḥaq and his Period», Isis 8, 4, 1926, pp. 685–724.

Meyerhof Max, Schacht, J., Galen Über die medizinischen Namen, Abhandlungen der Preussischen Akademie der Wissen-schäften Philosophisch-historische Klasse, Verl. der Akad. der Wiss., Berlin, 1931.

Overwien, Oliver, «The Art of Translator, or How did Ḥunain ibn Isḥāq and his School Translate» in Peter E. Pormann (ed.), Epidemics in Context. Greek Commentaries on Hippocrates in the Arabic Tradition, Germany, 2012, pp. 151–169.

Pormann, Peter E., «The Development of Translation Techniques from Greek into Syriac and Arabic: The Case of Galen’s on the Faculties and Powers of Simple Drugs, Book six» in Rotraud Hansberger, M. Afifi al-Akiti & Charles Burnett (eds.), Medieval Arabic Thought: Essays in Honor of Fritz Zimmermann, Warburg Institute, London, 2012, pp. 143–162.

Ullmann, Manfred, Die Medizin im Islam, Brill, Leiden, 1970.

Ullmann, Manfred, Islamic Medicine, Edinburgh University Press, Edinburgh, 1978.

Ullmann, Manfred, Wörterbuch zu den Griechisch-Arabischen Übersetzungen, Harrassowitz Verlag, Wiesbaden, 2002, Supplement, 2 vol., 2006–2007.

Vagelpohl, Uwe, «The Abbasid Translation Movement in Context: Contemporary Voices on Translation» in John Nawas (ed.), Abbasid studies II. Occasional Papers of the School of Abbasid Studies, Orientalia Lovaniensia Analecta, Louvain, 2010, pp. 1–19.

Vagelpohl, Uwe, Galen Commentary on Hippocrates’ Epidemics, Book I, Parts I–III, Berlin, 2014.

Haut de page

Notes

1 بورمان، الترجمات العربية لأعمال جالينوس، ص٦٤.

2 يتضمن هذا التلخيص بعض المفردات والعبارات المقتبسة من النص نفسه.

3 جالينوس، المواضع الآلمة، مخطوطة طب تيمور٣١١، ص۲.

4 جالينوس، المواضع الآلمة ، الترجمة العربية، مخطوطة طب تيمور٣١١، ص١٣٢–١٣٣.

5 ابن أبي أصيبعة، عيون الأنباء، ج١، ص٣٤٩-٣٥٠ وهو منقول من رسالة حنين.

6 الرهاوي، أدب الطبيب، ص١٧٥.

7 ورد هذا الترتيب بتفصيل أكثر عند كل من: علي بن رضوان المصري، النافع في الطب؛ النديم، الفهرست؛ ابن أبي أصيبعة، عيون الأنباء في طبقات الأطباء؛ ابن القفطي، تأريخ الحكماء. حيث ذكرت كل مرتبة من المراتب، وما فيها من كتب، وعدد مقالات كل كتاب.

8 Bergsträsser, Ḥunain ibn Isḥāq, pp. 12–13.

9 النديم، الفهرست، مج٢، ج١، ص٢٧٧.

10 القفطي، إخبار العلماء بأخبار الحكماء، ص١٠٤.

11 القفطي، إخبار العلماء بأخبار الحكماء، ص١٣٦.

12 Meyerhof, «New Light on Ḥunain ibn Isḥaq», p. 709.

13 Ullmann, Wörterbuch zu den griechisch-arabischen, pp. 29–30.

14 Garofalo, « La Traduzione Araba del de Locis Affectis », pp. 17–18.

15 Bergsträsser, Ḥunian Ibn Isḥāq, p. 15.

16 محمود فهمي حجازي، الأسس اللغوية لعلم المصطلح، ص٧.

17 الزبيدي، تاج العروس، مادة صلح ج٦، ص٥٥١.

18 الجرجاني، معجم التعريفات، ص٢٧.

19 محمود فهمي حجازي، أسس علم اللغة العربية، ص٢٦٣.

20 محمود فهمي حجازي، الأسس اللغوية لعلم المصطلح، ص٨.

21 الجوهري، الصحاح، ص٧٤٩.

22 الجواليقي، المعرب من الكلام الأعجمي، ص٩١.

23 الخفاجي، شفاء الغليل، ص٣.

24 أحمد عيسى، التهذيب في أصول التعريب، ص١١٣.

25 Ullmann, Islamic Medicine, pp. 27–28.

26 Brock, “Aspects of Translation Technique in Antiquity”, pp. 84–85.

27 حنين بن اسحاق، المسائل في الطب، ص١٩٧.

28 ابن سينا، القانون في الطب، ج٣، ص٤٠٣.

29 جالينوس، المواضع الآلمة، الترجمة العربية، طب تيمور ٣١١، ص١٦٥.

30 أحمد عيسى، التهذيب في أصول التعريب، ص١١٤-١١٥.

31 حنين بن اسحاق، المسائل في الطب، ص٢٦٣.

32 حنين بن اسحاق، العشر مقالات، ص١٤٣.

33 حنين بن اسحاق، شرح وتلخيص كتاب إلى غلوقن، ص٤٤٦.

34 حنين بن اسحاق، شرح وتلخيص كتاب إلى غلوقن، ص٥١٠–٥١١.

35 حنين بن اسحاق، شرح وتلخيص كتاب إلى غلوقن، ص٥١٠.

36 رينهارت دوزي، تكملة المعاجم العربية، ج١، ص١١٢.

37 جالينوس، حيلة البرء، الترجمة العربية، مخطوطة باريس ملحق ١٠٧٧، ورقة ٦٧.

38 Γαληνός, Περὶ τῶν ἐν τοῖς νοσήμασιν αἰτιων, p. 22.
جالينوس، في الأشياء الخارجة عن الطبيعة، المعروف بكتاب العلل والأعراض، الترجمة العربية، مخطوطة اسكوريال ٧٩٨، ورقة ١٩ظ.

39 Γαληνός, Περὶ τῶν σφυγμῶν τοῖς εἰσαγομένοις, p. 474.

40 Γαληνός, Περὶ τῶν πεπονθότων τόπων, βιβλίον δ, pp. 247–248.
الترجمة العربية، مخطوطة طب تيمور ٣١١، ص١٤٠-١٤١.

41 Γαληνός, Περὶ τῶν πεπονθότων τόπων, βιβλίον ε, p. 329.
الترجمة العربية، مخطوطة طب تيمور ٣١١، ص١٨٧.

42 جالينوس، إلى طوثرن في النبض، الترجمة العربية، ص٧٥.

43 ادي شير، الألفاظ الفارسية المعربة، ص٢٠ وذكره الجواليقي أيضًا.

44 Arist., PA,672 b.10 apud Ullmann(2002), p. 742.

45 جالينوس، المواضع الآلمة، الترجمة العربية، مخطوطة طب تيمور ٣١١، ص١٨٨.

46 Barry, “The Question of the Syriac Influence”, p. 121.

47 جالينوس، التجربة الطبية، ص٦٠.

48 Pormann, «The Development of Translation Techniques», p. 156.

49 قرانيطس بالقاف لفظ يوناني معناه الهذيان، قال الشيخ هو ورم حار في حجاب الدماغ الرقيق والغليظ دون جرمه.

50 Ullmann, Islamic Medicine, p. 29.

51 حنين بن اسحاق، شرح وتلخيص كتاب إلى غلوقن، ص٣٣٦.

52 فلغموني: بالفاء المفتوحة، وأدخله الرازي في باب القاف من جداول الحاوي، هو الورم الدموي المحض الكبير في ظاهر الجلد.

53 الجاحظ، البيان والتبيين، ج٢، ص٢١٨.

54 Barry, “The Question of the Syriac Influence”, p. 157.

55 Meyerhof, Schacht, Galen, Über die medizinischen Namen.
الترجمة العربية ص١٤.

56 إبراهيم بن مراد، «من قضايا المنهج في نقل المصطلح»، ص٥٣.

57 محمد محمود السلاموني، دراسة تفصيلية في كتابة الأعلام، ص١٠٤.

58 ديابيطس معناه بالعربية دُلابّية، الدولاب وهو أن يخرج الماء كما يُشرب في زمن يسير، وعلامته العطش والبول الدائم من غير حرقة وكثيرًا ما تصحف ديانيطس، والصحيح ديابيطس وهو داء السكر. وقال الهروي في بحر الجواهر: ذيابيطس مرض يكون الإنسان معه دائم العطش، وإذا شرب الماء لم يحصل به الري المعتاد في الصحة، وبادر إليه البول فخرج ذلك الماء كما هو بإرادته، وإنما يتغير تغيرًا يسيرًا؛ حتى لا يخالف الماء مخالفة كثيرة.

59 Γαληνός, Περὶ τῶν πεπονθότων τόπων, βιβλίον ε, p. 394.
الترجمة العربية، مخطوطة طب تيمور ٣١١، ص٢٢٠، هذه القراءة سقطت من متن النص، موجودة في الحاشية.

60 Γαληνός, Περὶ τῶν πεπονθότων τόπων, βιβλίον ε, p. 399.
الترجمة العربية، مخطوطة طب تيمور ٣١١، ص٢٢٢.

61 Γαληνός, Περὶ τῶν πεπονθότων τόπων, βιβλίον ε, p. 400.
الترجمة العربية، مخطوطة طب تيمور 311، ص ٢٢٢. أورد في الحاشية قراءتين أخريين لكلمة بيكار وهما: مجاز، بركار.

62 Γαληνός, Περὶ τῶν συμπτωμάτων τῶν διαφορᾶς, pp. 80–81.
الترجمة العربية، مخطوطة الاسكوريال ٧٩٨، ورقة ٤٨ظ.

63 Meyerhof, Schacht, Galen, Über die medizinischen Namen.
الترجمة العربية، ص٦-٧.

64 Laios et al., «Aretaeus of Cappadocia», p. 110.

65 براهيم مدكور، لغة العلم، ص٢٢.

66 البيروني: تحقيق ما للهند، ص١٩.

67 Pormann, «The Development of Translation Techniques», p. 144.

68 حنين، العشر مقالات، ص١١٠.

69 حنين، العشر مقالات، ص١٢١.

70 حنين، العشر مقالات، ص١٢٥.

71 حنين، شرح وتلخيص إلى غلوقن، ص١٢.

72 حنين، شرح وتلخيص إلى غلوقن، ص١٣٦.

73 Γαληνός, Περὶ τῶν σφυγμῶν τοῖς εἰσαγομένοις, κεφ α, p. 454.
الترجمة العربية، ص١٢-١٣.

74 Γαληνός, Περὶ τῶν σφυγμῶν τοῖς εἰσαγομένοις, κεφ ζ, p. 459.
الترجمة العربية، ص٢٥.

75 Γαληνός, Περὶ τῶν σφυγμῶν τοῖς εἰσαγομένοις, κεφ η, p. 461.
الترجمة العربية، ص٢٩.

76 Γαληνός, Τέχνη ἰατρική, p. 329.
الترجمة العربية، ص٥٢.

77 Γαληνός,Τέχνη ἰατρική, p. 332.
الترجمة العربية، ص٥٧.

78 Γαληνός, Τέχνη ἰατρική, p. 386.
الترجمة العربية، ص١٤٥.

79 Γαληνός, Περὶ τῶν πεπονθότων τόπων, βιβλίον δ, p. 216, 232, 272.
الترجمة العربية، مخطوطة طب تيمور ٣١١، ص١٢٢، ١٣١، ١٥٤.

80 Γαληνός, Περὶ τῶν πεπονθότων τόπων, βιβλίον ζ, p. 389, 411.
الترجمة العربية، مخطوطة طب تيمور ٣١١، ص٢١٨، ٢٢٦.

81 Γαληνός, Περὶ τῶν πεπονθότων τόπων, βιβλίον δ, p. 254, 273, 291–292.
الترجمة العربية، مخطوطة طب تيمور ٣١١، ص١٤٤، ١٥٥، ١٦٥.

82 Γαληνός, Περὶ τῶν πεπονθότων τόπων, βιβλίον ε, p. 374.
الترجمة العربية، مخطوطة طب تيمور ٣١١، ص٢١١.

83 Γαληνός, Περὶ τῶν πεπονθότων τόπων, βιβλίον ζ, p. 404.
الترجمة العربية، مخطوطة طب تيمور ٣١١، ص٢٢٤.

84 Γαληνός, Περὶ τῶν πεπονθότων τόπων, βιβλίον ε, p. 367.
الترجمة العربية، مخطوطة طب تيمور ٣١١، ص٢٠٨.

85 Γαληνός, Περὶ τῶν πεπονθότων τόπων, βιβλίον ε, p. 373.
الترجمة العربية، مخطوطة طب تيمور ٣١١، ص٢١٠.

86 Γαληνός, Περὶ τῶν πεπονθότων τόπων, βιβλίον ζ, p. 411.
الترجمة العربية، مخطوطة طب تيمور ٣١١، ص٢٢٦.

87 Γαληνός, Περὶ τῶν πεπονθότων τόπων, βιβλίον ζ, p. 449.
الترجمة العربية، مخطوطة طب تيمور ٣١١، ص٢٤٢.

88 Bacon, Opus Majus, p. 67.

89 Γαληνός, SM VI,1,5 apud Ullman (2002), pp. 629–630.

90 Γαληνός, SM VI,4,9 apud Ullman (2002), p. 630.

91 Γαληνός, Περὶ τῶν πεπονθότων τόπων, βιβλίον ε, p. 345.
الترجمة العربية،مخطوطة طب تيمور ٣١١، ص١٩٦.

92 Γαληνός, Περὶ τῶν πεπονθότων τόπων, βιβλίον ε, p. 353.
الترجمة العربية، مخطوطة طب تيمور ٣١١، ص٢٠١.

93 وقارن أيضًا:
«δὲ παλμὸς τοῦ σπλάγχνου τούτου πολλοῖς ὑγιαίνουσιν ἀμέμπτως νεανίσκοις τε καὶ παρακμάζουσιν».
وأما اختلاج القلب فقد رأيناه أصاب قومًا كثيرًا أصحاء، لم تذم صحتهم شبابًا وكهولًا.

94 Γαληνός, SM X,2,18, apud Ullman (2002), p. 360.

95 Γαληνός, Περὶ τῶν πεπονθότων τόπων, βιβλίον ζ, p. 387.
الترجمة العربية، مخطوطة طب تيمور ٣١١، ص٢١٧، قارن أيضًا:
ἢ ἔμφραξιν κόπρου ξηρᾶς τὰ τοιαῦτα γίγνεσθαι πάθη τῶν λεπτῶν ἐντέρων, p. 388.
أنها تحدث (أي إيلاوش) في المعاء الدقيق بسبب ورم صلب أو بسبب سدة تحدث من قبل الثفل.

96 Γαληνός, SM VI,1,22, apud Ullman(2002), pp. 627–628.

97 Γαληνός, Περὶ τῶν πεπονθότων τόπων, βιβλίον ζ, p. 423.
الترجمة العربية، مخطوطة طب تيمور ٣١١، ص٢٣١.

98 Γαληνός, Περὶ τῶν πεπονθότων τόπων, βιβλίον ζ, p. 446.
الترجمة العربية، مخطوطة طب تيمور ٣١١، ص٢٤٠.

99 Γαληνός, SM VI,1,13 apud Ullman (2002), p. 351.

100 Γαληνός, SM VI,1,75 apud Ullman (2002), p. 352.

101 Γαληνός, Περὶ τῶν πεπονθότων τόπων, βιβλίον ζ, p. 389.
الترجمة العربية، مخطوطة طب تيمور ٣١١، ص٢١٨.

102 Γαληνός, Περὶ τῶν πεπονθότων τόπων, βιβλίον ζ, p. 394.
الترجمة العربية، مخطوطة طب تيمور ٣١١، ص٢٢٠.

103 Overwien, «The Art of Translator», p. 156, 162.

104 Vagelpohl, Galen Commentary on Hippocrates’ Epidemics, p. 50.
Cf. Cooper, «Ḥunayn Ibn Isḥāq and the Creation of an Arabic Galen», p. 183: One simple sort of expansion, pervasive throughout Ḥunayn’s translations, is his use of two Arabic words (usually adjectives) to capture the meaning of a single Greek term, which I call hendiadys (‘one via two’).

105 Vagelpohl, Galen Commentary on Hippocrates’ Epidemics, p. 50.

106 Γαληνός, Περὶ χρείας τῶν ἐν ἀνθρώπου σώματι μορίων, λόγος ε, p. 341.
الترجمة العربية، مخطوطة المكتبة الفرنسية ٢٨٥٣، ورقة ٧٨ظ.

107 Γαληνός, Περὶ χρείας τῶν ἐν ἀνθρώπου σώματι μορίων, λόγος π, p. 265.
الترجمة العربية، مخطوطة المكتبة الفرنسية ٢٨٥٣، ورقة ٢٧٢ظ. وقارن أيضًا: بجميع العروق التي في البدن كله بمنزلة ساق الشجرة ورقة ٢٩٢و.

108 Γαληνός, Περὶ χρείας τῶν ἐν ἀνθρώπου σώματι μορίων, λόγος π, pp. 266–267.
الترجمة العربية، مخطوطة المكتبة الفرنسية ٢٨٥٣، ورقة ٢٧٣و.

109 Γαληνός, Περὶ τῶν πεπονθότων τόπων, βιβλίον γ, p. 169.
الترجمة العربية، مخطوطة الاسكوريال ٧٩٩، ورقة ١٢٢ظ.

110 Γαληνός, Περὶ χρείας τῶν ἐν ἀνθρώπου σώματι μορίων, λόγος o, p. 226.

الترجمة العربية، مخطوطة المكتبة الفرنسية ٢٨٥٣، ٢٦٣و.

111 Γαληνός, Περὶ τῶν πεπονθότων τόπων, βίβλιον δ, p. 259. βιβλίον ε, p. 324.
الترجمة العربية، مخطوطة طب تيمور ٣١١، ص١٤٧، ص١٨٤.

112 Γαληνός, Περὶ χρείας τῶν ἐν ἀνθρώπου σώματι μορίων, λόγος π, p. 334.
الترجمة العربية، مخطوطة المكتبة الفرنسية ٢٨٥٣، ورقة ٢٨٨ظ، وكذلك في مواضع أخر ص٢٨٩و ،٢٩١ظ.

113 Γαληνός, Περὶ τῶν πεπονθότων τόπων, βιβλίον γ, p. 203.
الترجمة العربية، مخطوطة طب تيمور ٣١١، ص١١٤.

114 Arist., HA, 561a 14, apud Ullmann (2007), p. 687.

115 Γαληνός, Περὶ χρείας τῶν ἐν ἀνθρώπου σώματι μορίων, λόγος δ, p. 282, λόγος ε, p. 342. λόγος κ, pp. 762–763.
الترجمة العربية، مخطوطة المكتبة الفرنسية ٢٨٥٣، ورقة ٦٥و، ٧٨ظ،١٧٠و،١٧٠ظ.

116 Γαληνός, Περὶ τῶν πεπονθότων τόπων, βιβλίον ε, p. 303, 308.
الترجمة العربية، مخطوطة طب تيمور ٣١١، ص ١٧٢، ١٧٥.

117 Vagelpohl, «The Abbasid Translation Movements in Context», p. 3.

118 Cooper, «Ḥunayn ibn Isḥāq’s Galen Translation», pp. 5–6.

119 Cooper, «Ḥunayn ibn Isḥāq’s Galen Translation», p. 10.

120 Γαληνός, Περὶ τῶν πεπονθότων τόπων, βιβλίον δ, p. 222.
الترجمة العربية، مخطوطة طب تيمور ٣١١، ص١٢٥.

121 Γαληνός, Περὶ τῶν πεπονθότων τόπων, βιβλίον ε, p. 304.
الترجمة العربية، مخطوطة طب تيمور ٣١١، ص١٧٢-١٧٣.

122 Γαληνός, Περὶ τῶν πεπονθότων τόπων, βιβλίον ε, p. 326.
الترجمة العربية، مخطوطة طب تيمور ٣١١، ص١٨٥.

123 Γαληνός, Περὶ χρείας τῶν ἐν ἀνθρώπου σώματι μορίων, λόγος κ, pp. 759–760.
الترجمة العربية، مخطوطة المكتبة الفرنسية ٢٨٥٣، ورقة ١٦٩ظ.

124 الترجمة العربية، ص١-٢، ص٢، ٩، ١٢، ٥٦، ٥٨.

125 الترجمة العربية، مخطوطة المكتبة الفرنسية ٢٨٥٣، المقالة الأولى ورقة ٦و، ٩ظ، ١٠ظ.

126 انظر ص١٨٧.

127 الصفدي، الغيث المسجم، ص٤٦.

128 Vagelpohl, “The Abbasid Translation Movements in Context”, p. 6.

Haut de page

Pour citer cet article

Référence papier

نشوى جمعة ضيف الله بدر, « الترجمة العربية لكتاب جالينوس «في تعرف علل الأعضاء الباطنة المعروف بكتاب المواضع الآلمة»: دراسة في تقنية الترجمة  »Annales islamologiques, 54 | 2020, 179-222.

Référence électronique

نشوى جمعة ضيف الله بدر, « الترجمة العربية لكتاب جالينوس «في تعرف علل الأعضاء الباطنة المعروف بكتاب المواضع الآلمة»: دراسة في تقنية الترجمة  »Annales islamologiques [En ligne], 54 | 2020, mis en ligne le 27 octobre 2021, consulté le 26 mai 2024. URL : http://journals.openedition.org/anisl/9293 ; DOI : https://doi.org/10.4000/anisl.9293

Haut de page

Droits d’auteur

CC-BY-NC-ND-4.0

Le texte seul est utilisable sous licence CC BY-NC-ND 4.0. Les autres éléments (illustrations, fichiers annexes importés) sont « Tous droits réservés », sauf mention contraire.

Haut de page
Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search