Navigation – Plan du site

AccueilNuméros16تقديم

تقديم

Comité d’asinag
p. VII-XII

Texte intégral

1يتناول ملف العدد السادس عشر من مجلة أسيناگ موضوع "الكتابة والتأليف باللغة الأمازيغية وحولها". ولهذا الاختيار أهميته بالنظر إلى راهنيته في السياق التاريخي لسيرورة تجسيد رسمية الأمازيغية بتنمية وتطوير الكتابة والتأليف بها. ومن ثم فإن التقائية محتويات هذا الملف، بتنوع مرتكزاتها المعرفية وأوجه مقارباتها التحليلية، إسهامٌ نوعيٌّ في تعميق التفكير والبحث في الموضوع، من جوانبه التاريخية والعلمية والأدبية، وما يحفّ به من قضايا وإشكالات آنية واستشرافية.

2فمن زاوية التأريخ للغة الأمازيغية، يجدُر التذكير بالعامل الجغرافي المحدّد لوضعها وتطوّرها. ذلك أن الموقع الاستراتيجي لمجالها كان له دورٌ حاسمٌ في ما تعاقب عليه عبر التاريخ من ثقافات، وما تمّ نسجه من علاقات تجارية وسياسية ودينية وثقافية... مع مختلف الشعوب والدول المجاورة، شمالاً وجنوباً وشرقاً، مما ساهم في تنويع لُحمَته الإثنية وطبع سماته الاجتماعية بخصوصياتٍ متفرّدة، تجلّت في إنتاج المعرفة عبر التأليف والكتابة بلغات مختلفة. وقد كان لهذا المعطى الجغرافي، وما ترتّب عنه من تنوّع وتعدد ثقافي كبير، عميق الأثر على اللغات المتساكنة داخل المجتمع المغربي وما أُسند إليها من وظائف تواصلية، ودينية وسياسية... كما أن لمختلف مؤسسات المجتمع الدينية (المساجد، والزوايا، والمدارس العلمية العتيقة...)، والسياسية والقانونية (القضاء، والفتيا، والعرف...) الدور الكبير في بناء أنساق الكتابة وتنويع المنتوج المعرفي وفقاً لسياقات التأليف ولحاجيات المتلقين.

3ومن الواضح أن مجمل هذه العناصر المتنوعة أنتجت تراكمات في الإنتاج وتنوعاً في التأليف، تشهد عليه إسهامات الأمازيغ المكتوبة في مجالات متعددة عبر التاريخ. ففي الفترة القديمة، وبالرغم من ندرة المعطيات ذات الصلة بالكتابة في تلك المرحلة، فإننا لا نعدم إشارات في المصادر إلى وجود تآليف الأمازيغ متوسِّلة باللغات المتداولة في المجال المتوسطي وقتئذٍ، وفي مواضيع متعددة، كان أبرزها الخطابة، والسياسة، واللاّهوت، والآداب...

4أما في الفترة الوسيطية، فقد ساعد انتشار الإسلام في المجال الأمازيغي على نمو ثقافة الكتابة والتدوين، فاهتم الأمازيغ بالعربية وبعلومها، رغبة في نشر تعاليم الدين الجديد، فنسخوا كتب السابقين، كما أبدعوا في التأليف، بالعربية وبالأمازيغية، في حقول معرفية متنوعة (اللغة، والتفسير، والحديث، والفقه، والأصول، والطب، والرياضيات، والفلك...). وتذكر بعض المصادر التاريخية كتاباً بالأمازيغية يُنسَبُ لصالح بن طريف البرغواطي (القرن الثاني الهجري/ الثامن الميلادي) وضعه لقومه؛ ولم تصلنا منه إلا بعض المقاطع مترجمةً إلى العربية. وهناك من يُرجّح أن يكون هذا المصنّف من أقدم الكتب المؤلفة بالمغرب على الإطلاق.

5وشهدت الفترة الحديثة، تواصل عملية التأليف؛ حيث ظهرت اهتمامات جديدة أبرزها إعداد قواميس مزدوجة اللغة، لتسهيل عملية تحرير الوثائق على من يتصدر لها من القضاة والعدول والموثقين والفقهاء، وكذا التعريف بالأعلام البشرية والجغرافية ووصف أعضاء الإنسان وما يحيط به من أدوات وغيرها...، وتعزَّز هذا المسار بلون من ألوان التأليف عند الأمازيغ اصطلح عليه البعض باسم (لْمازغي)، كان من أهدافه تبسيط المعرفة الدينية وتقريبها من أفهام العوام. فكان التأليف باللسان الأمازيغي تارة، وتمزيغ بعض التآليف العربية تارة أخرى، خاصة منها ذات الصلة بعلوم القرآن والفقه والحديث والسيرة والعقيدة والتصوف والأذكار...، مع تأليف في موضوعات أخرى مثل الطب والتداوي بالأعشاب، والفلك والتوقيت والتنجيم، والفلاحة والحساب...

6وفي الحقبة المعاصرة، عرفت عملية التأليف والكتابة طفرة نوعية، بفعل انفتاح النخب الأمازيغية على علوم ومعارف جديدة ومختلفة (الآداب والفنون، واللغات واللسانيات، والتاريخ وعلوم المجتمع...)، فانكبوا على التأليف فيها باللغة العربية وباللغات الأوروبية، مما أغنى المشهد الأدبي والعلمي بالمجال الأمازيغي.

7وفي هذا الإطار يأتي ملف هذا العدد الذي يتضمن، بالإضافة إلى حواريْن، أحدهما بالعربية والآخر بالفرنسية، اثنتي عشرة مقالة، عشرة منها باللغة العربية واثنتان باللغة الفرنسية، تطرح جملة من القضايا مرتبطة بموضوع الملف، وفق مقاربات مختلفة ومن زوايا نظر متعددة؛ وتمّ ترتيبها على نحوٍ كرونولوجي، حتى تقدم صورة تقريبية عن مسار الكتابة والتأليف عند الأمازيغ، فضلاً عن مقالين في باب مختلفات.

8 يعرض مقال محمد يعلى أصول الأمازيغ وانتشارهم في الغرب الإسلامي من خلال ثلاثةنصوص مخطوطة مغربية وسيطية، وهي: كتاب "الأنساب" لصالح بن عبد الحليم الأيلاني، وكتاب "مفاخر البربر" لمؤلف مغربي ما زال غير معروف، وكلاهما من القرن 8هـ/14م، ثم كتاب "شواهد الجلة" لابن العربي (القرن 6هـ/12م). متوقفاً عند مضمون هذا الكتاب المجموع المخطوط من المادة الاجتماعية، بالتركيز على ثلاثة محاور رئيسية، يتعلق أولها بمصادر مادته السكانية الأمازيغية، ويتناول ثانيها جذور الأمازيغ العرقية والجغرافية، ويقربنا ثالثها من حركة بعض قبائلهم وانتشارها.

9وخصص الوافي نوحي مقاله لمقارَبة الصورة التي ترد بها اللغة الأمازيغية في بعض المصادر العربية المؤلَّفة خلال العصر الوسيط. ذلك لأن موضوع الأمازيغية شغل حيزاً متفاوتاً في كثير من مصنَّفات التراث العربي، خاصة منها التاريخية، والبلدانية، والمناقبية، والفقهية، وكتب التراجم والطبقات وغيرها. وقد ركّز الكاتب على مسألتيْن أساسيتيْن، هما: وضع اللغة الأمازيغية في ظل بعض الأسر الحاكمة (خاصة إمارتا بورغواطة وغمارة، ثم المرابطون، والموحدون، فالمرينيون)؛ وكذا موقع هذه اللغة في اهتمامات النخبة العالمة، من خلال خمسة نماذج عابرة للعصر الوسيط.

10أما مقال بالحاج ناصر فقد تناول بالدراسة مسألة القوانين والنظم العرفية المكتوبة لدى مجتمع وادي مزاب، معتبراً ما كتبه أهل منطقة مزاب في صحراء الجزائر من قوانين عرفيّة مصدراً فائق الأهميّة، حيث إنه، من وجهة نظر تاريخية، يشكّل، أهمّ مصدر يؤرّخ للحياة الاجتماعيّة والاقتصاديّة والسياسيّة. كما أن النصوص المتناولَة تكشف عن المستوى الثقافي لــ"النخبة" في المنطقة طوال القرون من الخامس عشر إلى التاسع عشر الميلاديّين. وإلى ذلك فقد حاول الباحث الإجابة على جملة من الأسئلة حول ما إذا كان المزابيّون قد دوّنوا كل أعرافهم؛ ومتى كانوا يكتبون؟ ولماذا؟ وماذا لم يكتبوا؟ ولماذا؟ وغيرها من الأسئلة الكبيرة.

11وتطرّقت خديجة گمايسين في مقالها لنشأة الكتابة في الشأن الديني لدى الأمازيغ ودواعيها؛ فعرضت ظاهرة التأليف الديني بالأمازيغية في سوس، من خلال أشكال ثلاثة، هي: التأليف باللغة العربية، نظماً كانأم نثراً؛ ثم ترجمة كتب من العربية إلى الأمازيغية؛ والتأليف الصِّرف باللغة الأمازيغية. وقد تناولت بالتحليل نماذج جسَّدت كل شكل من تلك الأشكال.

12وأفرد أحمد المنادي مساهمته لموضوع الخطابات المعرفية في محكيات السفر، من خلال نص رحلي من القرن التاسع عشر لمحمد الغيغائي الوريكي الذي وصف فيه تجربته خلال رحلته إلى الحجّ، ونقَل فيه مشاهداته وتقييمه لأوضاع البلدان التي زارها، والاختراعات التي شاهدها. وقد انكب المقال على تفكيك نظرة الغيغائي إلى ذاته وإلى الآخر من خلال نص الرحلة، مع إجلاء الآليات المنهجية التي مكّنته من تقديم معارف متنوعة، تحمل خطابات تتقاطع فيها حقول كثيرة، دينية وتاريخية واجتماعية وإثنوغرافية.

13وفي مقال مشتَرك، واستناداً إلى معطيات ميدانية، تناول مبارك أيت عدي والحسن سالو، نماذجَ من المخطوطات العربية المتعلقة بالأمازيغ في دولة النيجر، تعكس تاريخ الأمازيغ وحضارتهم هناك، خصوصاً من خلال تلكَ المحفوظة بقسم المخطوطات العربية والعجمية بمعهد الأبحاث في العلوم الإنسانية، جامعة عبدو موموني، بمدينة نيامي.

14وحولَ الشعر الأمازيغي الريفي التقليدي بعيون مستمزغي فرنسا الكولونيالية، عرض جمال أبرنوص، في مقاله، جملة من الملابسات المحيطة بالتقييم والتأويل اللذيْن حظيت بهما نصوص هذا الأدب، رغم قلتها، ضمن المدونات الفرنسية. ومن هذا المنطَلق، كشف المقال جملة من المزالق التي أحاطت بفعل التوثيق، وما ترتب عنها من أحكام القِيمة التي أطلقها هؤلاء الدارسون حول الجوانب الفنية لأشعار الريفيين. وقد حرص الباحث على استحضار الخلفيات المنهجية والشروط التاريخية [الاستعمارية] التي وجّهت، حينذاك، نشاط المؤسسات البحثية الفرنسية بالمغرب.

15وقدّم فؤاد أزروال في مقاله مقاربةً لإشكال الهويّة وما يرتبط بها من تحديات ورهانات، من خلال تحليله روايةَ "نوميديا" للكاتب طارق بكاري، التي عالجت مسألة الهوية الأمازيغية بشكل إبداعيّ متميّز، أتاح لها تلقّياً إيجابياً، واعترافاً نقدياً وأدبياً واسعاً في محافل الإبداع العربي. وفي هذا السياق، تناول المقال بالدراسة جملة من القضايا والموضوعات التي يستعيد عبْرها بطل الرواية طفولته الأمازيغية وما علِق بها من معطيات متصلة بالتقاليد والأساطير والرموز التاريخية والثقافية الأمازيغية، والتي تخلّص البطل من دوّامة الألم والقلق والتمزق الذي آل إليه بعد أن ضاعت أصوله وجذوره الأولى.

16وحول ظاهرة التأليف الشعري المغربي المكتوب بالأمازيغية، وقف محمد أفقير على المنجز الشعري الذي راكمه المبدعون المغاربة في مجال الإنتاج الأدبي المكتوب بهذه اللغة بمختلف أوجهها وتنويعاتها. وتناول بالقراءة والتقييم محصّلة التراكم، من هذه المؤلفات، مبرزا معالم سيرورة تطورها منذ بداية التجربة إلى اليوم.

17وخصص محمد لعضمات مقاله لترجمات معاني القرآن إلى الأمازيغية، حيث قام بعرض وتقديم التجارب المعروفة في هذا الباب، مؤكداً على أهمية النص الديني في تاريخ الترجمة، إذْ كان ولا يزال من أوائل النصوص التي تمت ترجمتها في الزمنيْنالقديم والمعاصر، ثم شملت الترجمة بعد ذلك كل مجالات المعرفة وحقولها، وأصبحت ممارسة لا محيد عنها فيعالممتعدد اللغات ومتشعِّب الثقافات.

  • 1 La Sardaigne libyco-berbère dans les sources gréco-latines et arabes.

18أما الشق المحرّر بالفرنسية من هذا الملف الموضوعاتي فقد افتُتح بمقال فاليريا أرگيولاس (Valeria Argiolas)، في موضوع "سردينيا الليبية-البربرية في المصادر اليونانية–اللاتينية والعربية"1، وخصصته للحديث عن الصورة غير المعتادة التي تقدمها المصادر اليونانية واللاتينية عن البحر الأبيض المتوسط القديم بخصوص استيطان جزيرة سردينيا. ويبدو، من خلال المقال، أن المعطيات اللغوية والأنثروبولوجية التي توفرها الجزيرة تعكس الحقائق التي أوردتها المصادر الكلاسيكية. كما تؤكد المصادر العربية، ذات الأصل البيزنطي في أغلبها، وجود لغة ليبية-بربرية (libyco-berbère) في جزيرة سردينيا. كما ناقش المقال العلاقة بين الاسم العربي: بربر (Barbar) والاسم البيزنطي: (Barbarikinoi) في الجزيرة.

  • 2 Tamegrout et le développement de la tradition de lmazghi.

19أما مقال أبو القاسم الخطير في موضوع "تامگروت وتطوّر أدبيات لْـمازْغي"2، فقد تناول فيه الأدب الديني المكتوب بتشلحيت، والمسمى "لْـمازْغي" وعلاقته بالزوايا، من خلال نموذج امحمد أو علي أوزال، المنحدر من الأطلس الصغير الأوسط، في سياق نفيه القسري إلى زاوية تمگروت بداية القرن الثامن عشر. وقد أتى المقال بمحاولة إعادة بناء السياقات التاريخية والاجتماعية لظهور وتطور الأدب المكتوب بالأمازيغية وعرض سماته الرئيسية، وإبراز كيف استخدمت الزوايا هذا التقليد في جهود التوعية والتعبئة. وتشكل تجربة زاوية تمگروت في علاقتها بإنتاج أوزال حجة رئيسية لفهم شروط الاستمرارية التاريخية للكتابة الأمازيغية قبل عصر الحماية الفرنسية بالمغرب.

20وفضلا عن المقالات، يتضمن الملف الموضوعاتي، حواراً باللغة العربية مع محمد أكوناض، تحدث فيه عن الإرهاصات الأولى للكتابة والتأليف عند الأمازيغ؛ وكذا المعالم الكبرى لتجربته الشخصية في الكتابة باللغة الأمازيغية في المرحلة المعاصرة، وفي المجال الأمازيغي السوسي تحديداً. كما تناول في حديثه الحيثيات المعرفية لنشأة رابطة الكتاب تيرّا، بوصفه من مؤسّسيها، ثم آفاقها المستقبلية في ضوء المكتسبات المتحققة والرهانات المطروحة.

21وبالملف كذلك حوار باللغة الفرنسية مع الباحث-الناشر رمضان عشاب، تمحور حول عدة قضايا ذات الصلة بمجال نشر الأعمال والدراسات التي تتناول جوانب أو أبعاد من الثقافة الأمازيغية، ومنها تجربته في إحداث دار النشر-عشاب بتيزي وزو بالجزائر (Editions Achab)، سنة 2009، وكذا الدوافع التي كانت خلف هذا المشروع، ثم نوعية الكتب التي تنشرها الدار. كما تحدث عن الخيارات التي تحكم سياسة نشر الكتاب الأمازيغي وتوزيعه. وخلص في الأخير إلى تقييم شامل لحصيلة نشر الكتاب الأمازيغي بشكل عام، والقيمة المضافة لدار النشر- عشاب.

22أما باب "متنوعات"، فشمَلَ مقالين، أحدهما باللغة العربية، والآخر باللغة بالإنجليزية. في المقال الأول، استعرض منعم بوعملات أهم مرتكزات "السياسة البربرية" في المغرب أثناء الحماية الفرنسية؛ تلك السياسة التي تمثلت وظيفتها الأساسية في الاختراق الثقافي، والاستقطاب العرقي، واصطناع التفرقة بين مكونات المجتمع المغربي. كما أبرز المقال مكانة هذه السياسة في الفكر الفرنسي، عبر مناقشة بعض الكتابات الاستعمارية المتصلة بالموضوع، مع مقاربة الجهاز المفاهيمي المهيكل "للسياسة البربرية"، والذي يسوّغ إعمالَ هذه السياسة في المجتمع القبلي بشكل خاص.

  • 3 Schwa as a Non-moraic Vowel in Amazigh: An Optimality-theoretic Account.

23وناقش كريم بنسكاس في مقاله "الحركة المختلسة باعتبارها صائتا لاموْريا في الأمازيغية: مقاربة في إطار نظرية الأمثلية"3 غياب المقاطع المفتوحة التي تقف على صائت مختلس في تمازيغت وتاريفيت، واقترح كتفسير لذلك وجود قيد يمنع ربط هذا الصائت بوقع أو مورة، مسجِّلا أن هذا القيد يلعب دوراً كبيراً في نحْو الوجهين اللهجيين المعنيين بالبحث، وهو ما نتجت عنه ظواهر صواتية ومورفو-صوتية مختلفة؛ ففضلا على عدم اللجوء إلى إقحام الصائت المختلس في ظاهرة الزيادة، فإن هذا الصائت لا يؤدّي أي دور في وزن المقاطع المغلقة، كما أنه لا يسدّ مورة فارغة في حالة التمديد التعويضي.

24ويتضمن باب العروض نصاً باللغة الفرنسية لمحمد أغالي زاكارا، حول كتاب:L’histoire du Niger لكارل براس (Karl Prasse) ومحمد غبدوان (Ghabdouane Mohamed).

25وشمل باب ملخصات الرسائل والأطروحات، تعريفاً بأطروحة مبارك أباعزي، عنوانها: مظاهر الشعرية في شعر علي صدقي أزايكو (التناص، الانزياح، الانسجام)، نوقشت بتاريخ 10 يوليوز 2021، بكلية الآداب والعلوم الإنسانية، جامعة ابن زهر، أكادير.

26وفي الأخير، يسعد إدارة مجلة أسيناگ وهيئة تحريرها أن تتقدم بوافر الشكر لكل من ساهم في إعداد هذا العدد، قراءةً وتقييماً لمواده: الحسين المجاهد، وجمال أبرنوص، وفؤاد أزروال، ومحمد أديوان، ومحمد أقضاض، ومحمدّو أميّن، وإبراهيم بحاز، ويحيى ولد البراء، وإبراهيم القادري بوتشيش، وعبد العزيز بودلال، ومحمد بوكبوط، وفايزة البوكيلي، والبشير التهالي، وحسن علوي حافظي، ومليكة الزاهدي، وحسن الطالب، وعبد الله فداح، وخالد عنسار، وانتصار الصفاقسي، وعبد العزيز الطاهري، وعلي بن الطالب، وكارليس مورسيا، وأحمد مصلح، ومحمد المغراوي، ومصطفى نشاط، ومبارك ونعيم.

Haut de page

Notes

1 La Sardaigne libyco-berbère dans les sources gréco-latines et arabes.

2 Tamegrout et le développement de la tradition de lmazghi.

3 Schwa as a Non-moraic Vowel in Amazigh: An Optimality-theoretic Account.

Haut de page

Pour citer cet article

Référence papier

Comité d’asinag, « تقديم »Asinag, 16 | 2021, VII-XII.

Référence électronique

Comité d’asinag, « تقديم »Asinag [En ligne], 16 | 2021, mis en ligne le 01 février 2023, consulté le 14 juillet 2024. URL : http://journals.openedition.org/asinag/1773

Haut de page

Auteur

Comité d’asinag

Articles du même auteur

Haut de page

Droits d’auteur

CC-BY-NC-ND-4.0

Le texte seul est utilisable sous licence CC BY-NC-ND 4.0. Les autres éléments (illustrations, fichiers annexes importés) sont « Tous droits réservés », sauf mention contraire.

Haut de page
Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search