Navigation – Plan du site

AccueilNuméros16ملف العدد : الكتابة والتأليف بالل...أصول الأمازيغ وانتشارهم في الغرب ...

ملف العدد : الكتابة والتأليف باللغة الأمازيغية وحولها

أصول الأمازيغ وانتشارهم في الغرب الإسلامي من خلال ثلاثة نصوص مغربية وسيطية

Mohammed Yaala
p. XV-XXIIX

Résumés

La présente contribution porte sur trois manuscrits de l’époque médiévale, à savoir « al-Ansab » de Saleh bin Abdu el-Halim al-Aylani, « Mafākhi al-barbar » (auteur anonyme) et « Chawahid al-Jilla » d’Ibn al-Arabi. Traitant principalement de l’histoire sociale de l’Occident musulman, ces manuscrits s’intéressent à la problématique du peuplement du nord de l’Afrique par les Amazighes (Brbères) et à la recherche sur leurs origines, leurs tribus et leurs déplacements. Aussi cet article s’articule-t-il autour de trois axes principaux : 1) Sources d’information relatives aux habitants et à la structure humaine des Amazighes, 2) Origine ethnique et géographique des Amazighes, 3) Mouvement et expansion de certaines de leurs tribus.

Haut de page

Texte intégral

مقدمة

  • 1 - محفوظ في المكتبة الوطنية للملكة المغربية بالرباط، تحت عنوان "كتاب الأنساب لأبي حيان". وهو يضم ثلا (...)
  • 2 - أنظر على سبيل المثال:
    Shatzmiller, Maya."Le mythe d’origine berbère: aspects historiographiques et
    (...)

1يضم المجموع المخطوط، الذي آثرنا الاشتغال عليه هنا، ورقمه: ك 12751 ثلاثة نصوص مختلفة تتناول في مجملها تاريخ عدة قضايا، يغلب عليها موضوع التاريخ الاجتماعي للغرب الإسلامي. فقد تناول إشكالية تعمير شمال إفريقيا بسكانها الأمازيغ (البربر) وبحث أصولهم وقبائلهم وتنقلاتهم. وهو موضوع كوَّن العمود الفقري الأكثر حضوراً، خصوصاً بالنسبة للكتابين الأولين من هذا المجموع وهما: كتاب "الأنساب" لصالح بن عبد الحليم الأيلاني، وكتاب "مفاخر البربر" لمؤلف مغربي ما زال غير معروف.
وتجدر الإشارة إلى أن هذا المجموع يطرح في مضمونه الاجتماعي إشكالية معقدة تجعل تناول تحقيق أصول السكان الأمازيغ في المشرق والمغرب، وتتبع منازلهم وانتشارهم بكيفية دقيقة في مجال الغرب الإسلامي مشروعا مازال عزيز المنال، رغم ما أنجز عنه من مقاربات جادة في حقول التاريخ والأركيولوجيا والأنثروبولوجيا والسوسيولوجيا واللسانيات، وأخيرا علم الوراثة2. لذا سأقف هنا عند رصد ما اكتنـزه هذا الكتاب المجموع من مادة اجتماعية من خلال التركيز على ثلاثة محاور رئيسية، يتعلق أولها بمصادر المعلومات المتعلقة بالسكان والبنية البشرية للأمازيغ، وثانيها بجذورهم العرقية والجغرافية، وثالثها بحركة بعض قبائلهم وانتشارها.

أولا - مصادر كتب المجموع

2استقى هذا المجموع المخطوط المعلومات المتعلقة بالسكان والبنية البشرية من مصادر إسلامية متـنوعة، يمكن أن نميز فيها بين عدة مستويات. فقد وقف على مصادر مدونة وأخرى شفوية. واستعمل من المصادر المدونة النصوص المشرقية والأندلسية والمغاربية، وأخذ فيها عن المفسرين والمحدثين والنسابة والجغرافيين والرحالة. وكان عادة ما يشير في منهج إحالاته إلى المؤلف وعنوان كتابه، لكنه في بعض الحالات ذكر فقط اسم المؤلف دون كتابه أو العكس، وفي حالات أخرى، كان يكتفي بإسناد روايته إلى لفظ "المؤرخين" مع عدم تحديد أسمائهم.

مصادره المدونة

  • 3 - سعيد بن المسيب المخزومي القرشي (ت. 64/ 713): فقيه، محدث، زاهد، وسيد التابعين. الزركلي: الأعلام، ط (...)
  • 4 - قتادة بن دعامة السدوسي البصري، أبو الخطاب (ت. 118/ 736): حافظ، محدث، لغوي، ونسابة. الزركلي، نفس ا (...)
  • 5 - أحمد بن يحيى البلاذري، أبو العباس ( ت. 279/ 892) : مؤرخ، جغرافي، ونسابة، الزركلي، نفس المرجع، 1 / (...)
  • 6 - محمد بن جرير الطبري، أبو جعفر (ت. 310/ 923): مفسر، ومؤرخ، الزركلي، نفس المرجع، 6/ 69؛ نقل المخطوط (...)
  • 7 - علي بن الحسين المسعودي، أبو الحسن (ت. 346/ 957): مؤرخ ورحالة، الزركلي، نفس المرجع، 4/ 277؛ روى عن (...)
  • 8 - مكي بن أبي طالب القيرواني الأندلسي (ت. 437/ 957): عالم بالتفسير والعربية، الزركلي، نفس المرجع، 7/ (...)
  • 9 - عبد الرحمان بن عبد الله السهيلي، أبو القاسم (ت. 581 / 1185): مفسر، محدث، نسابة، ومؤرخ. الزركلي، ن (...)
  • 10 - علي بن أحمد ابن حزم، أبو محمد (ت. 456 / 1064): عالم أندلسي في الفقه الظاهري والفلسفة والأنساب وال (...)
  • 11 - يوسف بن عبد الله ابن عبد البر النمري الأندلسي، أبو عمر (ت. 463/ 1071): حافظ المغرب وعالم بالتفسير (...)
  • 12 - عبد الله بن عبد العزيز البكري، أبو عبيد (487/ 1094): جغرافي ولغوي أندلسي معروف، الزركلي، نفس المص (...)
  • 13 - محمد بن محمد الإدريسي، أبو عبد الله، المشهور بالشريف الإدريسي (ت. 560/ 1165): من كبار الجغرافيين (...)

3أورد في عرض مصادره المشرقية أسماء بعض الفقهاء من التابعين مثل سعيد بن المسيب3، وقتادة4، وعددا من المؤرخين الكبار، مثل البلاذري5، والطبري6، والمسعودي7. واحتوت مصادره الأندلسية على أعلام في ميدان التفسير والأخبار، مثل مكي بن أبي طالب8، والسهيلي9. وعلى فقهاء نسابة كابن حزم10، وابن عبد البر11. وأيضا على جغرافيين من أصحاب المسالك مثل البكري12، والإدريسي13.

  • 14 - هانئ ابن يكون الضريسي: من كبار النسابة الأمازيغ، الذي لا نعرف عنه شيئا، كان كتابه، المفقود حاليا، (...)
  • 15 - عبد الملك بن موسى الوراق، أبو مروان: مؤرخ من أهل القرن الرابع للهجرة/ العاشر للميلاد؛ استعمل المخ (...)
  • 16 - محمد بن حمادوه البرنسي السبتي، أبو عبد الله (ق. 6 / 12): فقيه ومؤرخ، استقى المخطوط من كتابه -الذي (...)
  • 17 - علي بن حمادوه الصنهاجي، أبو الحسن: فقيه، قاضي، ومؤرخ، معلوماتنا عنه قليلة أورد بعضها هذا المخطوط، (...)
  • 18 - حسن بن علي ابن القطان الكتامي المراكشي، أبو محمد (ق. 7 / 13): كان من بين كتاب الدولة الموحدية ومؤ (...)
  • 19 - محمد بن أبي المجد المغيلي (ق./ 11م): نسابة كبير، فقيه وعلاّمة نجهل عنه وعن مصنفه كل شيء، اقتبس (...)
  • 20 - كتب الفقيه المؤرخ محمد بن مسعود المراكشي، الملقب بالشريف، إلى ابن عبد الحليم -مؤلف أحد كتب المخطو (...)

4وتمتاز مصادره المغاربية عن سابقتيها، وخصوصا المنسوبة إلى المغرب الأقصى، بانقسامها من ناحية النوعية إلى صنفين : مصادر مدونة، كان جل أصحابها من النسابة، لا نعرف عنهم شيئا، ومازالت مصنفات بعضهم لم تصل إلينا كاملة، وهم : هانئ بن يكون الضريسي14، والوراق15، وابن حمادوه البرنسي16، وابن حمادوه الصنهاجي17، وابن القطان18، وابن أبي المجد المغيلي19، ومحمد بن مسعود المراكشي20. ومصادر شفوية ربما كانت معاصرة.

مصادره الشفوية

  • 21 - لم نعثر في المظان على ما يمدنا بتراجم هؤلاء الرجال الذين نقل عنهم المخطوط رواياتهم الشفوية الخاصة (...)

5التقط معظمَها، بواسطة الراوية المباشرة، عن عدد غير قليل من النسابة الأمازيغ المصامدة، الذين كانوا -على الأرجح- أحياء في القرن الثامن الهجري/ الرابع عشر الميلادي، وسمع منهم أخبار أصول الأمازيغ وأنسابهم، وهم : أبو إسحاق بن عبد النور الحريري الذي روى عن أبي سعيد الكتراري، وأبو فارس عبد العزيز بن وين الخير، والشيخ أبو بكر بن موسى، ويحيى بن يلارزك، وعيسى بن عبد الخالق، ودينار بن عبد الرحمان21. وباستثناء الأخبار التي قدمها المجموع المخطوط عن حياة بعضهم، فإننا لم نقف على ترجمة أي واحد منهم.

ثانيا – الجذور العرقية والجغرافية للأمازيغ

6يعتبر هذا الموضوع واحدا من المضامين الأساسية الحاضرة في المجموع المخطوط. ويمثل فيه نقطة ارتكاز هامة، سلطت الأضواء على جوانب أخرى من الهوية الاجتماعية المغاربية، الخاصة بالشخصية الأمازيغية. فقد تناول الجذور الرئيسية والفرعية لمجتمع الأمازيغ في المشرق والمغرب من الناحيتين العرقية والجغرافية.

الأصل العرقي

  • 22 - المخطوط نفسه، 18.
  • 23 - نفسه، 18، 152.
  • 24 - المخطوط نفسه، 20، 110، 152.
  • 25 - نفسه، 8.
  • 26 - نفسه، 13، 19، 23، 111.
  • 27 - نفسه، 19، 23.
  • 28 - نفسه، 19.
  • 29 - نفسه، 20.
  • 30 - نفسه، 20.
  • 31 - نفسه، 152 – 153.

7مهد المجموع المخطوط لهذه الإشكالية بتغطية تاريخية اجتماعية، تضمنت ظهور الكائن البشري، انطلاقا من وجود آدم وأسرته، وما تلاه من أنبياء إلى حين وقوع طوفان نوح – عليه السلام– الذي أفنى البشرية. ثم أشار إلى أن أبناء نوح الثلاثة –سام، وحام، ويافث– هم أصل المجتمع البشري الجديد، وأن الجذر العام للأمازيغ المشارقة يرجع إلى حام بن نوح22. غير أنه لفت نظر القارئ إلى وجود خلاف حول تحديد مسألة هذا الأصل العرقي للأمازيغ في إطار انتمائهم للمجتمع المشرقي، ونبه إلى تعدد جذورهم الأولى حسب آراء مختلفة، كل رأي منها نسبه إلى واحد من الأشخاص الآتية أسماؤهم دون الآخر. وهم: جالوت23، وقبط بن حام بن نوح24، وكوش بن كنعان بن حام25، وكنعان من العماليق26، والعمالقة27، وإفريق بن إبراهيم28، ونقشان بن إبراهيم29، وإفريقش بن قيس30، والنعمان بن سبإ الحميري اليمني31.

  • 32 - نفسه، 94.
  • 33 - نفسه، 98.
  • 34 - نفسه، 94، 99 – 100.
  • 35 - نفسه، 104.
  • 36 - نفسه، 24، 94، 99.
  • 37 - نفسه، 17، 111.
  • 38 - نفسه، 35، 104.

8أشار إلى أن مجتمع الأمازيغ في الغرب الإسلامي تكوّن من مجموعتـين كبيرتين هما "البرانس" و"البتر" في رأي32، و"برنوس" و"قيس عيلان" في رأي آخر33. وقد تناسلت من كل صنف منهما شعوب، وقبائل، وبطون، وأفخاذ، وعمائر لا تحصى34. كما وضّح قضية دقيقة على جانب كبير من الأهمية، كانت إلى وقت قريب محط نقاش، تتعلق بلفظ التسمية، حيث ذكر أن الاسم الذي أطلقوه على أنفسهم هو: "بنو مازيغ"35. وورد اسم "مازيغ" -جدهم الأعلى- في مواضع متفرقة36. أما لفظ "البربر" فيَعتبر أنه اسم أطلقه عليهم "إفريقس بن قيس"، الذي غزا بـهم إفريقية37، ثم استعمله العرب لنفس الغرض، وله في كل حالة معنى خاصا38.

9يمكن تصنيف مادة الجذور الفرعية للأمازيغ في الغرب الإسلامي، الواردة في المجموع المخطوط إلى صنفين: أنساب خاصة بالأفراد وأخرى تتعلق بالجماعات.

10وبـالإمكان أيضا حصر أنساب الأفراد في أربع فئات تناولت:

    • 39 - المخطوط نفسه، 22، 108.
    • 40 - نفسه، 18.

    أنساب بعض قدماء ملوك الأمازيغ في المشرق، اقتصرت الإشارة إليهم على ذكر أسماء محدودة العدد مثل جالوت39، والنمرود40.

    • 41 - نفسه، 23، 99.
    • 42 - نفسه، 86، 96.
    • 43 - نفسه، 108.
    • 44 - نفسه، 86.

    أنساب الأجداد الأوّلين لبعض المشهور من القبائل الأمازيغية، وعددها –عكس الفئة السابقة– كثير، مثل مصمود41 جد قبائل مصمودة، وصنهاج أو أزناك42 جد صنهاجة، وزناتة أو جاناتا43 جد زناتة، وكتام44 جد كتامة.

    • 45 - نفسه، 110.
    • 46 - نفسه، 94.
    • 47 - نفسه، 21.
    • 48 - نفسه، 83.
    • 49 - نفسه، 78.
    • 50 - نفسه، 21.
    • 51 - نفسه، 86.
    • 52 - نفسه، 15.
    • 53 - نفسه، 91.
    • 54 - نفسه، 92.

    أنساب الأفراد وهم أكثر عددا. فيهم الأعلام المغاربيين المشهورين في ميادين الحرب والحكم، والفقه، والأنساب وغيرها، مثل كسيلة45، والكاهنة داهية46، وطارق بن زياد47، وزيري بن عطية48، وحماد بن بلقين بن زيري بن مناد49، وكهلان بن أبي لوا المطماطي، وسابق بن سليمان المطماطي50. وفيهم أنساب الأمازيغ الأندلسيين مثل عبد الله بن بلقين51، وإسماعيل بن ذي النون52، ويحيى بن يحيى الليثي53، ومنذر بن سعيد البلوطي54.

    • 55 - نفسه،127.
    • 56 - نفسه،123.
    • 57 - نفسه، 117.
    • 58 - نفسه، 113.

    أنساب رجعت ببعض الأمازيغ إلى أصول عربية، مثل أمير المسلمين يوسف بن تاشفين اللمتوني55، والخليفة الموحدي عبد المومن56. وأَدرَجت آخرين ضمن النسب الشريف، مثل إسناد نسب المهدي بن تومرت إلى علي بن أبي طالب57 أسوة بالشريفين العلويين إدريس الأول مؤسس الدولة الإدريسية وأخيه سليمان58.

  • 59 - نفسه، 23، 24، 26، 27، 28، 95، 97.
  • 60 - نفسه، 20، 21، 22، 82، 84، 85، 107.
  • 61 - نفسه، 86، 94، 107.
  • 62 - نفسه، 22، 24، 94، 97، 100.

11وتتعلق أنساب الجماعات بأصول القبائل والأفخاذ والبيوتات، سواء منها التي كانت مستقرة في بلاد المغرب أو تلك التي هاجرت منها نحو الأندلس كالمصامدة59، وزناتة60، وصنهاجة61. وكما سبق في نسب الأفراد، وردت في الكتاب المخطوط روايات تنسِب بعض الجماعات الأمازيغية الى الأصل العربي، مثل أولاد أيلان المصامدة، وبني خطاب، وجناتة، وصنهاجة62.

الأصـل الجغرافـي والانتقال الى المـغرب

  • 63 - نفسه، 13، 14، 22، 108.

12لفت المخطوط نظر القارئ، مرة أخرى، إلى تباين الروايات حول تحديد المهد الأول للأمازيغ في المشرق –تبعا لاختلاف الجد الأعلى الذي ينتمون إليه– مابين مثلث "الجودي" في العراق، "وفلسطين" بالشام، و"اليمن" في جنوب بلاد العرب63. كما يظهر الاختلاف أيضا في تحديد نوعية الأسباب التي كانت وراء هجرتهم من المشرق نحو المغرب. فهو يروي عن دوافع استبدال الأمازيغ لمجتمعهم المشرقي بمجتمعهم المغربي عدة نظريات:

  • 64 - نفسه، 110، 111.
  • 65 - نفسه، 9، 110.
  • 66 - نفسه، 15، 16، 20، 111.
  • 67 - نفسه 111.
  • 68 - نفسه 7، 9.
  • 69 - نفسه 16، 17.
  • 70 - نفسه.

13أولها تقول إن أبناء نوح الثلاثة تفرقوا بعد "الطوفان"، فتوجه الأمازيغ إلى المغرب64. وتذهب ثانيها إلى أنهم رحلوا إلى المغرب عقب انتصار سام بن نوح وأولاده على أخيه حام وأولاده، في خضم النزاع المسلح بينهما على فلسطين65. وترى ثالثها أنهم رحلوا بعد ما قَـتل داودُ ملكَهم جالوت بفلسطين على قول66. وفي قول آخر، إنهم تشتتوا في البلاد، فجمعهم إفريقش من سواحل الشام ونقلهم الى المغرب لغزوه67. ومفاد رابعها أن أبناء نوح الثلاثة المذكورين قد استقروا -بعد وفاة والدهم- بناحية " الجودي"، ثم هاجر حام بأولاده إلى الشام حيث حطوا الرحال بفلسطين68، وأن ملك مصر "البردشير" أمر بتعمير "بلاد الواح" -الواحات الواقعة على امتداد الصحراء الغربية لمصر– بالمصريين69، فوفد الأمازيغ بعد ذلك على بلاد النيل وبلاد الواح، لكن ملكا مصريا آخر يدعى "أشمون" طردهم منها إلى إفريقية70.

  • 71 - نفسه، 107.

14أشار المجموع المخطوط إلى أن البلاد التي سكنها الأمازيغ بشمال إفريقية تمتد ما بين آخر عمل مصر مما يلي الإسكندرية والبحر المحيط (المحيط الأطلنطي) والسودان71. ثم تناول معضلة تعمير شمال إفريقية بالأمازيغ الأوائل، بسرد روايات مختلفة أيضا، تقوم كلها على أساس نظرية أصلهم المشرقي، وتذهب إلى أن استقرارهم في وطنهم الجديد قد حصل عقب نزوح عدة موجات بشرية قديمة، انطلقت من المشرق نحو المغرب، يمكن إيجازها فيما يلي:

    • 72 - نفسه، 8، 9، 18، 22.

    هجرة الموجة البشرية الأولى : وقعت بعد الطوفان، حيث نزح حام وأولاده إلى المغرب واستقروا بأصيلا، وسكن أحد أبنائه بسبتة وآخر بسلا72.

    • 73 - نفسه، 9، 15، 16، 20.

    هجرة الموجة الثانية : بعد ما قتل داود جالوت في فلسطين، لجأت قبائل الأمازيغ إلى المغرب وعمرته، مثل أوَرْبا التي سكنت مدينة "وَرْب" بين طنجة وأصيلا73.

    • 74 - نفسه، 2، 8.

    هجرة موجة الكنعانيين: قادها كوش بن حام إلى المغرب الأقصى74.

    • 75 - نفسه، 18.

    هجرة موجة الحميريين من اليمن : اتخذت شكل جيش فاتح قاده "إفريقش" نحو إفريقية، والمغرب الأوسط، إلى طنجة75.

15تضمن المجموع المخطوط كذلك بعض الروايات الخاصة بهجرة الأمازيغ المسلمين من المغرب نحو الأندلس، نتيجة لحاجة هذه الأخيرة إلى قوتهم العسكرية من جهة، ولرغبتهم الانخراط في مسلسل الجهاد "بدار الحرب" من جهة أخرى.

  • 76 - المخطوط نفسه، 71، 77، 82، 83.

16فقد انتقلت المجموعة العسكرية الأولى إلى الأندلس للمشاركة في الجيش الإسلامي الفاتح، تحت قيادة طارق بن زياد. ولبّت جماعات ثانية أخرى دعوة الخليفة الحكم الأموي، ثم تلتها جماعات ثالثة في عهد الحاجب المنصور محمد ابن أبي عامر76.

ثالثا - انتشار الأمازيـغ بالغـرب الإسـلامي

شكْل الاستقرار

  • 77 - نفسه، 9، 22.
  • 78 - نفسه، 16-17، 107.
  • 79 - نفسه، 22، 29.
  • 80 - نفسه، 18، 83، 86، 109-110.
  • 81 - نفسه، 17، 19، 90.

17يمكن حصر شكل استقرار السكان الأمازيغ في نوعين: نمط الحياة بالبادية. وقد أشار إليه المجموع المخطوط، وحدد موطن استقرار بعض الجماعات الأمازيغية مثل زناتة77، وعيّـن منازل غيرها مع التعريف بها، مثل المصامدة، ومغيلة، وصنهاجة78. ونمط حياة آخر قام في الحاضرة، ذكر عنه كتابنا أسماء عدد من الحواضر، وعرّف بها أيضا، مثل مدن طنجة وأصيلا79. وكان أحيانا يُظهر أسماء مؤسسي بعض المدن كقفصة، والقيروان، وفاس، وتاهرت، وبجاية، والجزائر، ومليانة، وقلعة بني حماد80. ويبين أحيانا أخرى اختلاف سبب تسمية الجهات المأهولة بالسكان، كإفريقية، وسبتة81.

توزيع السـكان

  • 82 - كذا وردت في المخطوط، ولم يُفهم القصد منها.
  • 83 - نفسه، 153.

18قدم المجموع المخطوط وصفا عاما لخريطة توزيع السكان في شمال إفريقيا، ورسم عليها حدود مجالات عدة تجمعات سكانية من الأمازيغ الوافدين من المشرق. فذكر أن "بعضهم نزل بإفريقية، وبعضهم بجبل دْرْنْ، وبعضهم بدرعة، وبعضهم بالسوس الأقصى. ونزل منهم سزطة82 تحت الجبل دون السوس إلى جانب البحر وهم الحيحيون، ونزل لمطة عند جزول وكوّن جزولة (…)، ونزل أيلان بأغمات هيلانة، ونزل أجانا –أبو زناتة– بوادي شلف، ونزل مصمود بمقربة طنجة، ونزل بنو ورتجين ومغراوة بأطراف إفريقية من جهة المغرب"83.

  • 84 - نفسه، 22، 96.
  • 85 - نفسه، 22.
  • 86 - نفسه، 94، 95، 98.

19ونفهم من المعلومات التي ساقها عن زناتة أن مركز استقرار هذه الجماعة كان في المغرب الأوسط، حيث انتشر هناك من قبائلها "بنو يفرن، ومطماطة، ونميلة، وسدراتة، وبنو مغراوة، وبنو راشد، وبنو مرين، وبنو نول"84. وأن حدود منازلها –أي زناتة– بالمغرب الأوسط كانت، حسب الرواية التي استقاها من الجغرافي الإدريسي، ما بين تاهرت وتلمسان85. وسيتسع مجالها، كما سنرى، في عصر ابن عبد الحليم (ق. 8/14) مؤلف "كتاب الأنساب". كما نجد فيها أيضا، من قبائل زناتة وأفخاذها بالمغرب الأقصى، عددا غير قليل، مثل مغيلة، ومطغرة، وصدينة، وبني حسان، وفازاز، وبرغواطة بتامسنا86.

  • 87 - نفسه، 23.
  • 88 - نفسه، 99.
  • 89 - نفسه.

20أما المصامدة فهم –حسب المجموع المخطوط– من الجماعات التي دخلت المغرب الأقصى بعدد كثير87، وتوزعت في "جبل دْرْن وحوله وببلاد سوس وما يليه"88، وهي تتكون من قبائل لا تحصى عددا، "منها حاحة، رجراجة، وريكة، هزميرة، هسكورة، جذميوة، كنفيسة، هزرجة، دكالة، هنتاتة، وبنو ماغوس"89.

حركـات السكــان

21ضمّ المجموع المخطوط مادة تناولت موضوع حركات السكان في مجال الغرب الإسلامي، دون أن يـبين بكيفية دقيقة دوافعها. وهي وإن وردت في المخطوط قليلة، وتهم تنقل عدد محدود من الجماعات الأمازيغية، فإنها لا تخلو من فائدة.

22لقد أشار إلى تعدد مجال استقرار المصامدة في المغرب الأقصى والأندلس، مما يمكن اعتباره أحد مظاهر حركات السكان، ومؤشرا أيضا على توزيعهم الجغرافي الخاص. وقسّم قبائلها إلى ثلاث مجموعات:

  • 90 - المخطوط نفسه، 24، 25.

23استقرت المجموعة الأولى بشمال المغرب الأقصى في بلاد غمارة. وشمل مجالها قصر مصمودة، وسبتة، وتيطاويـن، وامتد إلى حدود طنجة. وذَكَر أسماء قبائلها وأفخاذها، مثل بني كترات، وبني سكر، وبني مرزوق، وبني سمغرت، وبني معديد، وبني دغاغ، وكتامة90.

24وعاشت المجموعة الثانية في حوز مراكش. منها: وريكة، وهزرجة، وهسكورة، وجلاوة، ودكـالة، ورجراجة، وحاحة.

  • 91 - نفسه، 28.

25وانتقلت المجموعة الثالثة من مجالها الأصلي المغاربي إلى الأندلس، ذَكَر منها بني سقبان، وبني سالم91.

  • 92 - نفسه، 22.
  • 93 - نفسه، 82.
  • 94 - المخطوط نفسه، 107 – 108.

26وفي ما يخص زنـاتة -التي أشرنا إلى حدود منازلها آنفا- فقد وسعت هذه الجماعة مجال استقرارها، انطلاقا من المغرب الأوسط في اتجاه غربي، إلى مدينة فاس بالمغرب الأقصى، حسب رواية صالح بن عبد الحليم الأيلاني، الذي قال عنهم: "وبنو زناتة، يسكنون فحوصا ما بين تاهرت إلى فاس، وهم قوم رحالة، وأكثرهم فرسان يركبون الخيل، ولهم عادية لا تؤمن"92. ويدل هذا على عنصرين أساسيين مرتبطين بتحركات القبائل على العموم، وبمبرر تنقل زناتة وتوسيع مجالها على الخصوص. وهما ينحصران هنا في نمط حياة البداوة والترحل كمحرك رئيسي لتلك القبائل الزناتية نحو المغرب الأقصى، وفي آليات تحقيق انتقالها المتمثلة في قدرتها القتالية العالية، التي شكلت -كما ذكرنا- إحدى محركات رحيل جماعة زناتية أخرى من بلاد المغرب إلى الأندلس، مثل بني برزال -وهم فخد من زناتة من بني يفرن-الذين كان مجالهم "بالزاب الأسفل من إفريقية"، وانتقل قسم منهم إلى الأندلس بدعوة من الخليفة الحكم الأموي (ق.4هـ/10م)93. كما أورد الكتاب المخطوط رواية ابن حزم (ق.5/11)، التي تتعلق بجماعات وأسر أمازيغية استوطنت الأندلس، بعد ما غادر أجدادها في وقت سابق منازلهم الأصلية ببلاد المغرب، وهي تنتمي إلى زناتة وصنهاجة ومصمودة وكتامة94.

27وهناك مثالان آخران لحركة السكان، أشار إليهما الكتاب:

  • 95 - نفسه، 21.
  • 96 - نفسه، 85.
  • 97 - نفسه، 94.

28وقف في المثال الأول عند وصف جماعة مغيلة، التي كان أكبر مجال استقرارها يقع في "جبال ونشريس من عمل تاهرت"95 بالمغرب الأوسط. نزل قسم منها في إفريقية، وقسم آخر بالمغرب الأقصى فيما يلي تامسنا96. وخص المثال الثاني بحركة جماعة بني خطاب الذين تشتت فرق كثيرة منهم في المغرب الأقصى داخل مجالات قبائل أخرى. فهو يذكر أن منازل بني خطاب هؤلاء كانت "في صنهاجة،وفي هسكورة من ملزوزة، وفي ورغة من مكناسة ورغة، وفي غمارة من صنهاجة الريف"97.

خــــــــاتـمـة

29نستخلص مما سبق أن المادة الاجتماعية الأمازيغية التي قدمها الكتاب المخطوط حول أصول الأمازيغ وانتشارهم في مجاله من وجهة النظر الإسلامية، تتميز، من جهة، بقيمتها التاريخية البالغة لتقدمها من الناحية الزمنية عن عمل ابن خلدون، وأيضاً لما لحضورها، إلى جانب غيرها من المصادر، من أهمية في إمكانية التعرف على جذور أحد المكونات الرئيسية لهويتنا المغاربية، ولاستكمال رسم معالم صورة تاريخ مجتمعنا في هذه المنطقة الحيوية الواسعة من حوض البحر الأبيض المتوسط. وتتسم من جهة أخرى، من الناحية المنهجية، باختلاط الأسطورة بالحقائق، وباختلاف الروايات والآراء حول بعض حقائق تاريخنا الاجتماعي ما بين الفقهاء والمؤرخين والنسابة، الأمر الذي مازال حاضرا في أعمال الباحثين المختصين والمهتمين بالموضوع الاجتماعي المغاربي إلى وقتنا.

Haut de page

Bibliographie

الـمـصادر والمـراجـع الأساسية

كتب المجموع المخطوط ك 1275 (مرتبة كما في الأصل):

ابن عبد الحليم، أبو علي صالح بن أبي صالح الأيلاني: كتاب الأنساب، مخطوطتان في المكتبة الوطنية بالرباط، رقم: ك 1275، ورقم: د 1020/1D .

مؤلف مجهول: كتاب مفاخر البربر، مخطوطتان في المكتبة الوطنية بالرباط، رقم: ك 1275، ورقم: د 1020/2D

ابن العربي، أبو بكر محمد بن عبد الله المعافري الإشبيلي: كتاب شواهد الجلة والأعيان في مشاهد الإسلام والبلدان، مخطوطتان في المكتبة الوطنية بالرباط، رقم: ك 1275، ورقم: د 1020/3 D .

بروفنصال، إ. ليفي: نبذ تاريخية في أخبار البربر في القرون الوسطى منتخبة من المجموع المسمى كتاب مفاخر البربر، لمؤلف محهول الاسم ألفه سنة 712ه، مطبوعات معهد العلوم العليا المغربية، الجزء الأول، المطبعة الجديدة، الرباط، 1352/ 1934.

بروفنصال، إ. ليفي: "نص جديد عن فتح العرب للمغرب"، صحيفة المعهد المصري للدراسات الإسلامية بمدريد، مج. 2، ع. 1ـ2، 1373/1954، ص ص: 193-224.

الزركلي، خير الدين: الأعلام، قاموس تراجم لأشهر الرجال والنساء من العرب والمستعربين والمستشرقين، 8 أجزاء، ط.7، دار العلم للملايين، بيروت، 1986.

العرباوي، محمد المختار: البربر عرب قدامى، منشورات المجلس القومي للثقافة العربية، ط. 1، روما، 1993.

Bosch Vila, Jacinto : « Pour une étude historico-sociologique sur les Berbères d’Al-Andalus », in: Mélanges d’Islamologie, dédié à la mémoire de Armand Abel, Bruxelles 1976, vol. II, pp. 53-69.

Camps, Gabriel : « L’origine des Berbères », in : Encyclopédie Berbère, 2 (1984), pp. 14-26.

Helena de Felipe : «Leyendas árabes sobre el origen de los Beréberes», in: Al-Qantara, Madrid, (1993), vol. II, fasc. 2, pp. 379-395.

Shtzmiller, Maya : « Une source méconnue de l’histoire des Berbères : Le Kitab Al-Ansabe li abi Hayyan », in : Arabica, (1983), n° 30, fasc. 1, pp. 73-79.

Haut de page

Notes

1 - محفوظ في المكتبة الوطنية للملكة المغربية بالرباط، تحت عنوان "كتاب الأنساب لأبي حيان". وهو يضم ثلاثة كتب: "الأنساب" لابن عبد الحليم (ق.8ه/14م)، و"مفاخر البربر" لمؤلف مجهول (ق.8ه/14م)، و"شواهد الجلة" لابن العربي (ق./12م). وقد أنجز كاتب هذا المقال دراسةً وتحقيقاً لكل هذا المجموع المخطوط. وشكّل العمل أطروحة نال بها دكتوراه الدولة من جامعة كُومبلوتِنسِي (Complutense) في مدريد عام 1993. وقد نشرها المجلس الأعلى للأبحاث العلمية (C.S.I.C.) والوكالة الإسبانية للتعاون الدولي (A.E.C.I.)، ضمن سلسلة "المصادر الأندلسية" (Arabico-Hispanas Fuentes) عدد 20، في مدريد سنة 1996. كما اهتم قبلي بهذا المجموع، وبكيفية قطاعية، جماعة من خيرة الأساتذة الباحثين والباحثات -أوربيين، ومشارقة، ومغاربة- استفدت من أعمالهم، وفي مقدمتهم الأستاذ إفاريست ليفي بروفنصال.

2 - أنظر على سبيل المثال:
Shatzmiller, Maya."Le mythe d’origine berbère: aspects historiographiques et sociaux", in : Revue de l’Occident Musulman et de la Méditerranée, 35, 1983, pp. 145-156; Camps, Gabriel, "L’ origine des Berbères", in : Encyclopédie berbère, Aix-En-Provence, 2, 1984, pp. 14-26; Helena de Felipe, "Leyendas árabes sobre el origin de los Beréberes", in : AL-Qantara (Madrid),vol.11, fasc. 2, 1990,pp.379-395.
العرباوي، محمد المختار، البربر عرب قدامى، منشورات المجلس القومي للثقافة العربية، ط.1، روما، 1993.

3 - سعيد بن المسيب المخزومي القرشي (ت. 64/ 713): فقيه، محدث، زاهد، وسيد التابعين. الزركلي: الأعلام، ط. 7، 1986، 3/ 102؛ نقل المخطوط روايته من الطبري عن الأصل البشري الثلاثي الذي ظهر بعد الطوفان.

4 - قتادة بن دعامة السدوسي البصري، أبو الخطاب (ت. 118/ 736): حافظ، محدث، لغوي، ونسابة. الزركلي، نفس المرجع، 5/ 189؛ روى عنه المخطوط نظرية توزيع ذرية أبناء نوح الثلاثة على المعمور من الأرض.

5 - أحمد بن يحيى البلاذري، أبو العباس ( ت. 279/ 892) : مؤرخ، جغرافي، ونسابة، الزركلي، نفس المرجع، 1 / 267؛ استعمل المخطوط كتابه "فتوح البدان" وروى رأيه في موضوع الأصل العرقي للأمازيغ.

6 - محمد بن جرير الطبري، أبو جعفر (ت. 310/ 923): مفسر، ومؤرخ، الزركلي، نفس المرجع، 6/ 69؛ نقل المخطوط من كتابه "تاريخ الأمم والملوك" روايته عن أصل الأمايغ ونسب بعض قبائلهم.

7 - علي بن الحسين المسعودي، أبو الحسن (ت. 346/ 957): مؤرخ ورحالة، الزركلي، نفس المرجع، 4/ 277؛ روى عنه المخطوط خبر نمط حياة البداوة لبعض القبائل الأمازيغية.

8 - مكي بن أبي طالب القيرواني الأندلسي (ت. 437/ 957): عالم بالتفسير والعربية، الزركلي، نفس المرجع، 7/ 286؛ استقى منه المخطوط روايته عن أصل البشر.

9 - عبد الرحمان بن عبد الله السهيلي، أبو القاسم (ت. 581 / 1185): مفسر، محدث، نسابة، ومؤرخ. الزركلي، نفس المصدر، 3/ 313؛ نقل المخطوط من كتابه "التعريف والإعلام فيما أبهم في القرآن من الأسماء والأعلام" معلومات تخص أصل الأمازيغ.

10 - علي بن أحمد ابن حزم، أبو محمد (ت. 456 / 1064): عالم أندلسي في الفقه الظاهري والفلسفة والأنساب والتاريخ. الزركلي، نفس المرجع، 4 / 254؛ نقل المخطوط من كتابه "جمهرة أنساب العرب"، دون أن يذكره، رأيه الخاص عن أصل الأمازيغ، وبيوتات بعض قبائلهم في الأندلس.

11 - يوسف بن عبد الله ابن عبد البر النمري الأندلسي، أبو عمر (ت. 463/ 1071): حافظ المغرب وعالم بالتفسير، والحديث، والأنساب، والتاريخ، الزركلي، نفس المرجع، 8/ 240؛ أخذ المخطوط من كتاب له في " الأنساب " ما رواه عن أصل الأمازيغ ومنازل بعض قبائلهم.

12 - عبد الله بن عبد العزيز البكري، أبو عبيد (487/ 1094): جغرافي ولغوي أندلسي معروف، الزركلي، نفس المصدر، 4/9؛ روى المخطوط عن كتابه " المسالك والممـالك " أخبار أصل الأمازيغ وانتقالهم إلى بلاد المغرب.

13 - محمد بن محمد الإدريسي، أبو عبد الله، المشهور بالشريف الإدريسي (ت. 560/ 1165): من كبار الجغرافيين الرحالة المغاربة، الزركلي، نفس المرجع، 4 / 9؛ استعمل المخطوط "كتاب رجار" وهو المشهور باسم "نزهة المشتاق"، ونقل عنه أخبار نسب جالوت ومنازل زناتة واسم بعض قبائلها.

14 - هانئ ابن يكون الضريسي: من كبار النسابة الأمازيغ، الذي لا نعرف عنه شيئا، كان كتابه، المفقود حاليا، متداولا في ق.8/14، روى المخطوط عنه نسب المصامدة وأقسامهم وتوزيع بعضهم في المغرب الأقصى. انظر الناصري، محمد: بين المغرب وخراسان، مرقون بالخزانة الحسنية رقم 11018، 5 / 385-386.

15 - عبد الملك بن موسى الوراق، أبو مروان: مؤرخ من أهل القرن الرابع للهجرة/ العاشر للميلاد؛ استعمل المخطوط كتابه: المقباس في أخبار المغرب والأندلس وفاس، وروى عنه أخبار دخول الأمازيغ إلى الأندلس.

16 - محمد بن حمادوه البرنسي السبتي، أبو عبد الله (ق. 6 / 12): فقيه ومؤرخ، استقى المخطوط من كتابه -الذي مازال في حكم المفقود إلى اليوم- "المقتبس من أخبار المغرب والأندلس" المعلومات الخاصة بأصل الأمازيغ واستقرارهم في الأندلس.

17 - علي بن حمادوه الصنهاجي، أبو الحسن: فقيه، قاضي، ومؤرخ، معلوماتنا عنه قليلة أورد بعضها هذا المخطوط، الذي نقل من كتابه: النبذ المحتاجة في أخبار ملوك صنهاجة، انتساب صنهاجة للأصل العربي.

18 - حسن بن علي ابن القطان الكتامي المراكشي، أبو محمد (ق. 7 / 13): كان من بين كتاب الدولة الموحدية ومؤرخيها، محمود علي مكي، مقدمة تحقيق كتاب "نظم الجمان" لابن القطان، ط. 2، بيروت، 1990، ص 26 39، استفاد المخطوط من كتابه المذكور في موضوع توزيع المصامدة بالمغرب الأقصى.

19 - محمد بن أبي المجد المغيلي (ق./ 11م): نسابة كبير، فقيه وعلاّمة نجهل عنه وعن مصنفه كل شيء، اقتبس المخطوط من كتابه "أنساب البربر وملوكهم" عدداً كثيراً من الروايات الخاصة بتقسيم الأمازيغ إلى جذعين كبيرين، وبأصلهم الجغرافي، وسبب نزوحهم من المشرق إلى المغرب، وأنساب جماعة من قبائل البتر والبرانس.

20 - كتب الفقيه المؤرخ محمد بن مسعود المراكشي، الملقب بالشريف، إلى ابن عبد الحليم -مؤلف أحد كتب المخطوط- رسالة حول أنساب الأمازيغ وما صح فيما اختلف فيه.

21 - لم نعثر في المظان على ما يمدنا بتراجم هؤلاء الرجال الذين نقل عنهم المخطوط رواياتهم الشفوية الخاصة بأنساب وأخبار بعض قبائل المصامدة. ولا تتجاوز معرفتنا بهم ما نستنتجه من نص المخطوط، الذي نفهم منه أن اتصاله بمصادره الشفوية تم، على الأرجح، في مدينتي نفيس ومراكش وحوزهما؛ انظر المجموع المخطوط ك 1275، أوراق 25، 26، 27.

22 - المخطوط نفسه، 18.

23 - نفسه، 18، 152.

24 - المخطوط نفسه، 20، 110، 152.

25 - نفسه، 8.

26 - نفسه، 13، 19، 23، 111.

27 - نفسه، 19، 23.

28 - نفسه، 19.

29 - نفسه، 20.

30 - نفسه، 20.

31 - نفسه، 152 – 153.

32 - نفسه، 94.

33 - نفسه، 98.

34 - نفسه، 94، 99 – 100.

35 - نفسه، 104.

36 - نفسه، 24، 94، 99.

37 - نفسه، 17، 111.

38 - نفسه، 35، 104.

39 - المخطوط نفسه، 22، 108.

40 - نفسه، 18.

41 - نفسه، 23، 99.

42 - نفسه، 86، 96.

43 - نفسه، 108.

44 - نفسه، 86.

45 - نفسه، 110.

46 - نفسه، 94.

47 - نفسه، 21.

48 - نفسه، 83.

49 - نفسه، 78.

50 - نفسه، 21.

51 - نفسه، 86.

52 - نفسه، 15.

53 - نفسه، 91.

54 - نفسه، 92.

55 - نفسه،127.

56 - نفسه،123.

57 - نفسه، 117.

58 - نفسه، 113.

59 - نفسه، 23، 24، 26، 27، 28، 95، 97.

60 - نفسه، 20، 21، 22، 82، 84، 85، 107.

61 - نفسه، 86، 94، 107.

62 - نفسه، 22، 24، 94، 97، 100.

63 - نفسه، 13، 14، 22، 108.

64 - نفسه، 110، 111.

65 - نفسه، 9، 110.

66 - نفسه، 15، 16، 20، 111.

67 - نفسه 111.

68 - نفسه 7، 9.

69 - نفسه 16، 17.

70 - نفسه.

71 - نفسه، 107.

72 - نفسه، 8، 9، 18، 22.

73 - نفسه، 9، 15، 16، 20.

74 - نفسه، 2، 8.

75 - نفسه، 18.

76 - المخطوط نفسه، 71، 77، 82، 83.

77 - نفسه، 9، 22.

78 - نفسه، 16-17، 107.

79 - نفسه، 22، 29.

80 - نفسه، 18، 83، 86، 109-110.

81 - نفسه، 17، 19، 90.

82 - كذا وردت في المخطوط، ولم يُفهم القصد منها.

83 - نفسه، 153.

84 - نفسه، 22، 96.

85 - نفسه، 22.

86 - نفسه، 94، 95، 98.

87 - نفسه، 23.

88 - نفسه، 99.

89 - نفسه.

90 - المخطوط نفسه، 24، 25.

91 - نفسه، 28.

92 - نفسه، 22.

93 - نفسه، 82.

94 - المخطوط نفسه، 107 – 108.

95 - نفسه، 21.

96 - نفسه، 85.

97 - نفسه، 94.

Haut de page

Pour citer cet article

Référence papier

Mohammed Yaala, « أصول الأمازيغ وانتشارهم في الغرب الإسلامي من خلال ثلاثة نصوص مغربية وسيطية »Asinag, 16 | 2021, XV-XXIIX.

Référence électronique

Mohammed Yaala, « أصول الأمازيغ وانتشارهم في الغرب الإسلامي من خلال ثلاثة نصوص مغربية وسيطية »Asinag [En ligne], 16 | 2021, mis en ligne le 01 février 2023, consulté le 16 juillet 2024. URL : http://journals.openedition.org/asinag/1830

Haut de page

Auteur

Mohammed Yaala

محمد يعلى

كلية الآداب والعلوم الإنسانية، المحمدية

Haut de page

Droits d’auteur

CC-BY-NC-ND-4.0

Le texte seul est utilisable sous licence CC BY-NC-ND 4.0. Les autres éléments (illustrations, fichiers annexes importés) sont « Tous droits réservés », sauf mention contraire.

Haut de page
Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search