Skip to navigation – Site map

HomeNuméros17تقديمتقديم

تقديم

تقديم

Comité d’asinag
p. VII-XII

Full text

  • 1 Miège J-L. (1981), « Le commerce transsaharien au XIXe siècle », Revue de l'Occident Musulman et de (...)
  • 2 Bovill E. W. (1958), The Golden Trade of the Moors, London, Oxford University Press.
  • 3 Miège J-L. (1962), Le Maroc et l'Europe 1830-1894, Paris, P.U.F.
  • 4 السوسي، محمد المختار (1966) إيليغ قديماً وحديثاً، الرباط، مطبوعات القصر الملكي.
  • 5 Pascon P. (1984), La maison d’Illigh et l’histoire sociale du Tazerwalt, Rabat, SMER.

1بصم الأمازيغ التاريخ الاقتصادي لشمال إفريقيا بصورة واضحة، ولنا في "الدار التجارية لإيليغ" بتازروالت التي هيمنت على جزء من المحور الغربي للتجارة العابرة للصحراء، وكذا تجار غدامس بليبيا الذين لعبوا دوراً هاماً على مستوى المحور الشرقي1مثالان من بين أمثلة كثيرة. وقد نال هذا النشاط الاقتصادي نصيبا وافرا من التوثيق كمّاً وكيفاً بفضل المصادر الأوروبية التي ألّفها أمثال : إدوارد ويليام بوڤيل (Edward William Bovill)2 أو جان لوي مييج (Jean-Louis Miège)3. وفيما يتعلق بالمحور الغربي لهذه التجارة تحديدًا، فإن عمل المختار السوسي4 أو پّول باسكون5 قد استثمرا المصادر المحلية، مما ساعد على تفسير التحديات التي تطرحها التغيرات التي مسّت السلطة السياسية والاقتصادية لدار تجارية أمازيغية في جنوب المغرب.

2أحدثت الصدمة الاستعمارية تحولات عميقة في البنيات الاجتماعية والاقتصادية للمنطقة. فقد بدأ الوجود الاستعماري في شمال إفريقيا مسلسلا جُرّدت بموجبه مؤسسات المجتمع الاقتصادي الأمازيغي، على المدى الطويل، من العديد من صلاحياتها. وقد أثار ذلك في البداية تساؤلات حول القواعد الجماعية، وهو ما أدى إلى خلق مناخ انعدم فيه الأمن سواء بالنسبة للتجارة العابرة للصحراء أو للمبادلات التجارية داخل الأسواق وفي المواسم الكبرى. ثم قامت الإدارة الاستعمارية بعد ذلك بتبني هندسة لوجيستية ومجالية مكنتها من إعادة تنظيم التجارة من خلال تعبئة شبكات الموانئ والسكك الحديدية والمسالك البرية التي تضمن تدفق البضائع الأوروبية، وإدراج المناطق الداخلية في إفريقيا الشمالية في علاقات التبعية والخضوع السياسي والاقتصادي للمستعمرات الحضرية التي طورتها في منطقة الساحل. والمفارقة أن نمو بعض المدن الكبرى أدى إلى ظهور تجمعات حضرية ناطقة بالأمازيغية، مثل السوسيّين في الدار البيضاء (Waterbury 1972, 2020) أو الجربيّين في تونس، الذين لا يزالون يقومون بدور اقتصادي رائد إلى اليوم.

  • 6 Tribu Lakhsas et le capitaine Miquel 1945-1952. Un développement socio-économique à marche forcée.

3تندرج في ملف هذا العدد ثلاثة مقالات ركزت على الاضطرابات الاجتماعية والاقتصادية التي نتجت عن الاستعمار. اهتم المقال الأول، لمبارك ونعيم، وعنوانه : "قبيلة لخْصاص والنقيب ميكيل 1945-1952، تطور اجتماعي واقتصادي في مسيرة قسرية"6، بموضوع تنفيذ مشاريع اجتماعية واقتصادية في أراضي قبائل منطقة بويزكارن خلال ولاية النقيب ميكيل بين عامي 1945 و 1952.

  • 7 Agriculture d’exportation et transformations socio-économiques dans le Sous.

4أما المقال الثاني7، فتناول فيه محمد أوبنعل تأسيس الزراعة التصديرية في منطقة سوس، والتحولات الاجتماعية والاقتصادية التي نجمت عنها في المنطقة، فكشف آليات مصادرة أراض واسعة ودور الفاعلين الوسطاء مثل الحسين الدمناتي في عمليات الاستصلاح وتركيب المضخات. وقد أدى هذا الوضع ليس فقط إلى زحزحة الأنظمة الجماعية للإنتاج الفلاحي داخل التجمعات القروية، التي تمتح من ثقافة أمازيغية عمّرت آلاف السنين، بل إلى تقليل منسوب المياه الجوفية في منطقة سوس بشكل كبير.

  • 8 Colportage, habitus et colonisation en Algérie.

5ودرست حورية عبد النبي أولعربي في المقال الثالث الذي يحمل عنوان : "البيع بالتجوال والعادات والاستعمار في الجزائر"8، الاضطرابات التي نتجت عن الاستعمار الفرنسي بخصوص مهارات وخبرات الباعة المتجولين المنتمين إلى قبيلة آيت بودرار في منطقة القبايل الجزائرية.

  • 9 La production culturale des Zemmour. Une activité économique libérée de l’offrande cultuelle.

6وفي مقال "الإنتاج الزراعي بمنطقة زمور. نشاط اقتصادي يفقد بعده العقائدي"9، يؤكد حمو بلغازي ضعف الالتزام بممارسة الطقوس الدينية المتعلقة بالإنتاج الزراعي في منطقة زمور، وخاصة إخراج الزكاة والأعشار...، مفسرا هذا التراجع الكبير بعاملين اثنين، أولهما خارجي يكمن في دخول وتطور أفكار جديدة هدفها التشكيك في طاعة رجال الدين. وثانيهما داخلي يتجلى في رد فعل السكان القرويين ضد إساءات البعض ممن يدعون أنهم من سلالة النبي أو ينحدرون من أحد الأولياء الصالحين.

7وبعد الاستقلال، تزايد تدخل إدارة مركزية وبيروقراطية في التجمعات الأمازيغية مجرِّدة إياها من استقلاليتها السياسية والاقتصادية. وقد عانت هذه التجمعات، حسب البلد والظروف، من سياسات التأميم المفروضة من أعلى، ومن سياسات الخوصصة والتدبير المفوَّض. وفي الوقت نفسه، أتاحت هذه السياسات العامة فرصاً وموارد جديدة لبعض الأمازيغ ليُظهروا، بشكل فردي، قدراتهم الخاصة، بل إن بعض النجاحات الفردية بلغت حدّ إحداث تحولات على مستوى قيم المجموعات الأمازيغية.

  • 10 Alport, E. A. (1954), « The Mzab », The Journal of the Royal Anthropological Institute of Great Bri (...)
  • 11 واتربوري، جون (1972) (2020)، الهجرة إلى الشمال: سيرة تاجر أمازيغي، ترجمة عبد المجيد عزوزي، منشورات (...)
  • 12 Waterbury J. (1972), North for the trade: the life and times of a Berber merchant, Berkeley, Univer (...)
  • 13 Weber M. (1904-1905) (1990), L’éthique protestante et l’esprit du capitalisme, (traduction de Jacqu (...)
  • 14 Dana L-P. & Anderson R. B. (2007), International handbook of research on indigenous entrepreneurshi (...)

8وقد ركزت أعمال عديدة على زهد بعض التجمعات الأمازيغية، وهو ما مكَّنها من بناء أعمال تجارية مزدهرة جعلت بعض الباحثين، أمثال إريك أدولف ألبورت (Erich Adolph Alport)10 وجون واتربوري11 (John Waterbury)12 يشبهونها بالطوائف البروتستانتية التي لعبت، وفقاً لماكس ڤيبر (Max Weber)13، دورًا مهماً في تنمية روح الرأسمالية الحديثة. وفي الآونة الأخيرة، اقترح ليو پول دانا (Léo-Paul Dana) وروبرت ب. أندرسون (Robert B. Anderson) فرضية حول روح المقاولة في المجموعات المحلية و"الأهلية" التي قد تعتمد على تصورات ثقافية لها خصوصيتها14.

  • 15 De l’influence du contexte social sur le comportement économique. Cas des commerçants soussis dans (...)

9وقد تناولت سبعة مقالات في هذا الملف قضايا لها صلة بهذه الأسئلة، حيث اهتم كلٌّ من يوسف يعقوبي ومحمد مهدي15 بالسلوك الاقتصادي للتجار السوسيّين في بعض مدن شمال المغرب. ووضحا أن استكشاف معالم السياق الاجتماعي وإكراهاته تحددان خصائص هذا السلوك الاقتصادي منتقديْن بذلك التفسير المعتمد على العامل الإثني فقط.

10وحاول أحمد الغازي، من جهته، فهم تداخل المستوى الاقتصادي والاجتماعي والإثني في تنظيم تجارة تاگْلاّيْت (بيع الفواكه الجافة) من خلال شبكة من المهنيين المنتمين إلى طاطا المستقرين بالرباط. فسلط الضوء على دور الثقة المتأصل في شبكة التبادلات بين الفاعلين المنتمين إلى نفس المنطقة ضمانا لاستدامة النظام الاقتصادي المرتبط بهذه المهنة.

  • 16 L’entreprenariat comme un levier de retour au pays d’origine : le cas des commerçants Soussis à Aga (...)

11وفي مقال بعنوان "روح المقاولة دعامة العودة إلى بلد المنشأ : التجار السوسيّون في أگادير نموذجا"16، عمل هشام جميض على فهم ديناميات المبادرة لدى المهاجرين المغاربة العائدين إلى "تمازيرت" من خلال الكشف عن استثماراتهم في قطاع التجارة بمدينة أگادير.

  • 17 Les coopératives de production de l’huile d’argan : une valorisation des patrimoines amazighs au se (...)
  • 18 La robe kabyle : un vêtement amazigh entre enjeux économiques et identitaires.

12واهتمت ثلاثة مقالات أخرى بتثمين المنتوجات المحلية أو التراث الثقافي من طرف الفاعلين الأمازيغ. حيث درست أماندين كورميي (Amandine Cormier) وعلياء گانا17 (Alia Gana) التعاونيات النسائية المنتجة لزيت أرگان في منطقة سوس ماسة. وبيّنتا أن تثمين الموارد والمهارات والمعارف المتعلقة باستغلال شجرة أرگان لا تساهم إلا بشكل جزئي جدا في النهوض بالوضعية الاجتماعية والاقتصادية للنساء القرويات. واقترحتا لمعالجة هذا الوضع ضرورة تقليص دور الوسطاء الذين يستحوذون على حصة كبيرة من القيمة المضافة. وفي مقال بعنوان : "الفستان القبائلي : لباس أمازيغي بين التحدي الاقتصادي والهوياتي"18، توضح مليكة عصام كيف يُعدُّ "الفستان القبائلي" ناقلا لمقومات الهوية الأمازيغية، منخرطا، في الوقت نفسه، بشكل تدريجي في اقتصاد السوق ليصبح وسيلة لتشجيع روح المقاولة.

  • 19 Festival musical et développement en régions amazighes : les cas du Festival Tifawin et du Festival (...)

13وتتساءل آن مريم عبد الحق19، من جهتها عن التفاعل بين المهرجان والتنمية في سياق قروي أمازيغي انطلاقا من دراسة مهرجان تيفاوين بتافراوت (الأطلس الصغير)، ومهرجان أحيدوس في عين اللوح (الأطلس المتوسط). إذ أولت الباحثة أهمية خاصة للبعد الهوياتي، والرغبة في تنمية السكان لهذه المناطق المهمشة، وكذا تحولات أشكال الأداء الفني ودلالاته.

14أدى التفكير في أنماط حياة الأمازيغ إلى ظهور عدد كبير من الأعمال التي تمحورت حول اقتصاد هذه التجمعات. وقد أشار معظمها إلى الأهمية الاستراتيجية للتحكم في الموارد وتنظيمها، خاصة الأراضي والمياه. إذ تلعب هذه الأخيرة دورا حاسما في الاستقرار والعيش داخل تجمعات بشرية، بل وفي بروز منافس على السلطة السياسية والاقتصادية. ولقد أدى التحول الذي طرأ على نظام ملكية الموارد وتنظيمها من قِبل الدولة الوطنية، طوال القرن العشرين، وكذا تجارب التأميم وخوصصة الأراضي في بلدان شمال إفريقيا، إلى زعزعة ممارسات التجمعات الأمازيغية في موضوع تدبير الموارد الطبيعية.

15وفي موضوع التحولات التي مسّت الممارسات المتصلة بالرعي وتربية الماشية باعتبارهما وجهين من أوجه النشاط الاقتصادي والاجتماعي للأمازيغ، يحاول الباحث في الأنثروبولوجيا الاجتماعية الأستاذ محمد مهدي، من خلال حوار هذا الملف، أن يقدّم تصوّره للتحولات التي أثرت، على مدى طويل، على البنيات الاجتماعية والاقتصادية للقرويين المستقرين من قبائل إرگّيتْن، وتلك التي مسّت وضع الرعاة المتجولين من قبائل غيغايا-أوريكا في أوكايمدن. وفي السياق نفسه، اهتم أبو القاسم الخطير بوصف الممارسات الإنتاجية في وادٍ بالأطلس الصغير. حيث درس، على وجه الخصوص، تنظيم تربية الماشية والإجراءات الدقيقة المعتمدة في تقاسم المياه الجماعية، بالإضافة إلى التحولات التي عرفتها هذه الممارسات المتوارَثة عن الأسلاف.

16وأخيراً، أوضح المحفوظ أسمهري ومبارك آيت عدي، في مقالهما المخصص لـلمخازن الجماعية (إگودار)، أهمية الأنشطة التجارية والحرفية التي شهدتها مباني المخازن الجماعية بالأطلس الصغير.

  • 20 ينتمي عبد القادر بزازي، الذي رحل عنا يوم 20 فبراير 2022، إلى بلدة تافوغالت بآيث يزناسن شرق المغرب ح (...)

17وفي الأخير، يسعد إدارة مجلة أسيناگ وهيئة تحريرها أن تتقدم بجزيل الشكر لكل من ساهم في إعداد هذا العدد، قراءةً وتقويماً لمواده : عبد القادر بزازي20، ومبارك أيت عدي، وفؤاد أزروال، ومحمد أيت حمزة، وعبد القادر ايت لغازي، وفاظمة أيت موس، ورشيد بن بيه، وقسطاني بن محمد، وأحمد السكونتي، ومصطفى العادك، ومحمد العوان، وإبراهيم الفسكاوي، وسعيد بوجروف، وليو دانا، وكريمة ديرش، وليسا روسنبوك، وعبد الكريم ساعة، وحسن ضايض، وسعاد عزيزي، وزكرياء غاني، ومحمد فاضل، وزكرياء قادري، وإبراهيم لباري، ومحمد لزهر، ومحمد مهدي، وبديهة نحاس، وجون واتربوري.

Top of page

Notes

1 Miège J-L. (1981), « Le commerce transsaharien au XIXe siècle », Revue de l'Occident Musulman et de la Méditerranée, 32, p. 93-119.

2 Bovill E. W. (1958), The Golden Trade of the Moors, London, Oxford University Press.

3 Miège J-L. (1962), Le Maroc et l'Europe 1830-1894, Paris, P.U.F.

4 السوسي، محمد المختار (1966) إيليغ قديماً وحديثاً، الرباط، مطبوعات القصر الملكي.

5 Pascon P. (1984), La maison d’Illigh et l’histoire sociale du Tazerwalt, Rabat, SMER.

6 Tribu Lakhsas et le capitaine Miquel 1945-1952. Un développement socio-économique à marche forcée.

7 Agriculture d’exportation et transformations socio-économiques dans le Sous.

8 Colportage, habitus et colonisation en Algérie.

9 La production culturale des Zemmour. Une activité économique libérée de l’offrande cultuelle.

10 Alport, E. A. (1954), « The Mzab », The Journal of the Royal Anthropological Institute of Great Britain and Ireland, 84(1/2), p. 34-44; Alport E. A. (1964), « The Ammeln », The Journal of the Royal Anthropological Institute of Great Britain and Ireland, 94(2), p. 160-171.

11 واتربوري، جون (1972) (2020)، الهجرة إلى الشمال: سيرة تاجر أمازيغي، ترجمة عبد المجيد عزوزي، منشورات المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، الرباط.

12 Waterbury J. (1972), North for the trade: the life and times of a Berber merchant, Berkeley, University of California Press.

13 Weber M. (1904-1905) (1990), L’éthique protestante et l’esprit du capitalisme, (traduction de Jacques Chavy), Paris, Plon.

14 Dana L-P. & Anderson R. B. (2007), International handbook of research on indigenous entrepreneurship, Cheltenham, Edward Elgar.

15 De l’influence du contexte social sur le comportement économique. Cas des commerçants soussis dans les villes du nord du Maroc.

16 L’entreprenariat comme un levier de retour au pays d’origine : le cas des commerçants Soussis à Agadir.

17 Les coopératives de production de l’huile d’argan : une valorisation des patrimoines amazighs au service des femmes rurales du Souss-Massa ?

18 La robe kabyle : un vêtement amazigh entre enjeux économiques et identitaires.

19 Festival musical et développement en régions amazighes : les cas du Festival Tifawin et du Festival national d’ahidous.

20 ينتمي عبد القادر بزازي، الذي رحل عنا يوم 20 فبراير 2022، إلى بلدة تافوغالت بآيث يزناسن شرق المغرب حيث رأى النور سنة 1959. بعد أن أتم تعليمه الابتدائي بمسقط رأسه، انتقل إلى وجدة لمواصلة مسيرته التحصيلية بثانوية عبد المومن. وفي 1986 ناقش أطروحة الدكتوراه بمدرسة الدراسات العليا للعلوم الاجتماعية (EHESS) بباريس حول الحكايات الشعبية الشفوية بأمازيغية المغرب الشرقي. بعد ذلك التحق بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بوجدة أستاذاً باحثاً، وفيها حصل على دكتوراه الدولة سنة 1994 بموضوع عنوانه: « Etude d’un corps de contes au Maroc oriental, lexique, configurations et énonciation ».خلّف الفقيد مقالات كثيرة عن التمثلات الهوياتية، والرواية الشفوية، وسيميائية الثقافات. كما تقلد مناصب مسؤولية مختلفة، منها أنه كان نائب عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية بوجدة، كما كان عضواً في لجن علمية متعددة من بينها لجنة مجلة أسيناك، التي ساهم بجديته المعهودة في تقييم كثير من مقالاتها.

Top of page

References

Bibliographical reference

Comité d’asinag, تقديمAsinag, 17 | 2022, VII-XII.

Electronic reference

Comité d’asinag, تقديمAsinag [Online], 17 | 2022, Online since 01 February 2024, connection on 23 July 2024. URL: http://journals.openedition.org/asinag/2513

Top of page

About the author

Comité d’asinag

By this author

Top of page

Copyright

CC-BY-NC-ND-4.0

The text only may be used under licence CC BY-NC-ND 4.0. All other elements (illustrations, imported files) are “All rights reserved”, unless otherwise stated.

Top of page
Search OpenEdition Search

You will be redirected to OpenEdition Search