Navigation – Plan du site

AccueilNuméros17ملف العدد : الاقتصاد والثقافة في ...النشاط التجاري والحِرَفِي بإﮔﻴﺪَا...

ملف العدد : الاقتصاد والثقافة في الأوساط الأمازيغية

النشاط التجاري والحِرَفِي بإﮔﻴﺪَارْ الأطلس الصغير

Asmhri El Mahfoud et M'barek Ait Addi
p. XXXI – LVIII

Résumés

Le présent article met en lumière les rôles commercial et artisanal, peu connus, que jouaient les igudar (forteresses, magasins collectifs) des montagnes anti-atlasiques dans le sud du Maroc. Pour ce qui est du commerce, l’article traite les lois de gestion de l’activité marchande et les changements qui l’ont affectée après avoir été libérée de « la garantie lignagère ». En ce qui concerne l’artisanat, il aborde les catégories d’artisans et les métiers pratiqués (couture, ferronnerie, orfèvrerie…), notamment ceux exercés par les juifs et les régisseurs (umana) de la forteresse. Il aborde également la nature de la propriété des ateliers d’artisanat appartenant à cet édifice. Ce qui constitue une nouveauté en matière de recherche liée à ces institutions qui, pour nombre de personnes, servaient uniquement d’entrepôts et d’ouvrages de défense.

Haut de page

Texte intégral

1تعتبر إﮔﻴﺪَارْ من المؤسسات الجماعية الأمازيغية التي حظيت باهتمام كثير من الباحثين منذ الفترة الاستعمارية، مما ساهم في تراكم معرفي أماط اللثام عن مناطق انتشارها وخصائصها المعمارية، فضلا عن القوانين والأعراف المنظمة لها. وتعد الوظائف التخزينية والأمنية لهذه المؤسسات من القضايا التي نالت نصيبا أوفر من البحث تكاد تخفي أدوارا أخرى أساسية كانت تضطلع بها، ومنها مكانتها في الأنشطة التجارية والحِرَفِيَّةِ.

  • 1 يتعلق الأمر بخزانة السيد بوسلام من مدشر أمْزَاوْرْ إيلاَلْنْ (الجماعة الترابية هلالة)، والذي لمسنا (...)
  • 2 Jaques - Meunié Dj. (1951 : 35, 37, 85, 73(.
  • 3 Montagne Robert, (1929 : 181).
  • 4 Salima Naji, (2006: 86, 105-120).

2يتوخى هذا المقال المساهمة في إبراز جانب من هذه الأدوار المغمورة، من خلال رصد الدور الذي لعبته إﮔﻴﺪَارْ في النشاط التجاري والانتاج الحِرَفِي بأوساط المجتمعات الجبلية بعمق الأطلس الصغير وواحات سفوحه الجنوبية، ومن خلاله تسليط الضوء على تاريخ الاقتصاد المحلي بهذه المجالات الأمازيغية على مدى قرون. وقد اعتمدنا في إنجاز هذه الدراسة على نتائج أبحاث ميدانية شملت كثيرا من هذه المخازن الجماعية منذ سنة 2010، فضلا عن معطيات الألواح المنظمة لهذه المؤسسات، المنشورة منها والمخطوطة، والتي خصصت بنودا قانونية لتنظيم المعاملات التجارية، علاوة على إشارات تهم الحِرَفِيِّن الذين كانوا يزاولون أنشطتهم بورشات بنيت لهذا الغرض في محيط الحصون. كما اعتمدنا على وثائق محلية غير منشورة- حسب علمنا- اطلعنا عليها في خزائن أسرية خاصة بقرى قبيلة إِيلالْنْ1 (هلالة) بالأطلس الصغير، دون أن ننسى ما ورد حول الموضوع من إشارات في دراسات مرجعية، أهمها دراسة جاك موني2 التي لم تغفل التصاميم التي وضعتها للمخازن الجماعية و للورشات الحِرَفية التي كانت من مرافقها، ودراسة روبير مونتان حول أﮔﺎدير إكُونْكَا التي تناولت بشكل مقتضب التجارة بهذا الحصن3، وأيضا ما كتبته سليمة الناجي حول المكاييل والموازين والطقوس المرتبطة بها داخل المخازن الجماعية4.

3لعل السؤال الأساسي الذي قد يتبادر إلى الذهن: كيف تمت المزاوجة بين الوظيفة الأمنية لإﮔﻴﺪَارْ وبين ممارسة الأنشطة التجارية والحِرَفِيَّةِ بفضاءاتها؟ سؤال سنحاول الإجابة عليه من خلال استعراض أوجه هذه المعاملات التجارية والضوابط القانونية المنظمة لها، ومن خلال رصد الأنشطة الحِرَفية التي كانت تُزَاول بمرافق أعدت لهذا الغرض بمحيط هذه المخازن الجماعية، إضافة إلى تسليط الضوء على حِرَفٍ تعاطى لها الأمناء الذين كانوا يتولون الإشراف عليها.

النشاط التجاري داخل إﮔﻴﺪَارْ

  • 5 يعتبر من إكَيدار واحات السفوح الجنوبية للأطلس الصغير الأوسط، إداريا تابعة لإقليم طاطا، التي لا تزال (...)
  • 6 Jaques - Meunié Dj., (1951 : 94).
  • 7 يوجد في السفوح الجنوبية للأطلس الصغير بمجال قبيلة أيت حربيل التابعة إداريا اليوم لإقليم ﮔلميم، ويتم (...)
  • 8 تحكي الروايات الشفوية المتداولة أنه نظرا لصعوبة الوصول إلى هذا الحصن المنيع كان الناس يلجؤون عادة إ (...)
  • 9 كان هذا الحصن في ملكية قبيلة أيت موسى، أحد فروع إمجاض الأطلس الصغير. خربه الـﮕﻴﻠﻮلي، أحد قواد مولاي (...)

4ساعدت عوامل كثيرة على أن تكون الحصون مجالا مناسبا للمعاملات التجارية، ففيها تُخَزِّنُ الأسر كل ما تملك من الثروات والمحاصيل، بما في ذلك فائض الإنتاج الذي تبيعه أو تقايضه لتلبية حاجياتها الضرورية. ففي مجتمع يزاوج أصلا بين المقايضة والنقد في معاملاته التجارية، لا بد أن تتولد حاجة جماعية لاستغلال فضاءات المخازن الجماعية لتبادل السلع والمتاجرة بها. ويبدو أنه مع توالي السنين أخذت هذه المعاملات تزداد أهمية، ومن المؤشرات الدالة على ذلك أن الساحة التي تتوسط أﮔﺎدير نْ ﺗﮕْﻨْﺰا بواحة ﺗﮕﻤُّﻮتْ 5تحولت إلى سوق لتبادل التمور المحلية مقابل الزيت والحبوب التي تحملها القوافل التجارية القادمة من مناطق سوس6. كما أن أﮔﺎدير نِدْعِيسى بواحة أمطضي7 تتوسطه ساحة تعرف إلى اليوم باسم " تَسُّوقْتْ نْ أﮔﺎدير"، أي سُوَيْقَةُ الحصن، وهوما يشهد على تاريخ المعاملات التجارية بالمكان8. وغير بعيد عن هذا الحصن وفي مجال قبيلة إمْجَّاضْ الأطلس الصغير المجاورة، لا تزال الذاكرة الجماعية تحكي أن الساحة المحاذية لغرف التخزين بأﮔﺎدير نْ ﺗﮕْﺪَا9 كانت لها وظيفتين: الأولى تجارية كفضاء لتبادل السلع، والثانية أمنية باعتبارها ملجأ تُسَاق إليه الحيوانات الأليفة أيام الحروب والغزوات.

  • 10 هو أقدم لوح مكتوب، لذلك نعتته بعض الوثائق باللوح الكبير، والراجح أنه دُوِّنَ حوالي منتصف القرن الثا (...)
  • 11 المقصود: يأتون لبيع سلعة ما.
  • 12 غالبا ما تتم المبادلات التجارية عند المدخل الرئيس، أي تِسِي نْ إمِي أوﮔﺎدير (ⵜⵉⵙⵉ ⵏ ⵉⵎⵉ ⵏ ⵓⴳⴰⴷⵉⵔ)، (...)

5إذا استندنا إلى مقتضيات الألواح المنظمة للمخازن الجماعية، نجد أنها أفردت بنودا قانونية لتقنين البيع والشراء وكل ما يضمن السير الحسن للنشاط التجاري داخل أﮔﺎدير، فضلا عن زجر التجاوزات المحتملة من قبيل غش في السلع والغلو في الأسعار وتوحيد المكاييل والموازين. وفي حدود المعلومات المتوفرة ، يبدو أن لوح حصن تكفرت المؤرخ بسنة 922 هجرية/ 1516 ميلادية (الوثيقة1- أ)، والذي يحيل إلى نسخة قديمة من لوح أجاريف10 باعتباره أقدم وثيقة مكتوبة وردت بها مقتضيات حول تنظيم التجارة بالحصون، ينص أن:"... على البواب أن يرد الصبيان في الحصن إذا لم تكن فيهم فائدة فإذا كانت لهم فيهم منفعة أرادو بيوتهم أو ياتون بيع شيئهم11 كمثل مبادلة للثمن أو شبهها أو غير ذالك(كذا) من المنافع لا يرده البواب وعلى من نهرهم أو ضربهم يعطي ذالك للعمال وكذلك من تعرض للبَرَّانِ إذا دخل الحصن على حاجته كالبيع والشراء والمبادلة وغير ذالك ينصف بعشرة دنانير للعمال". يفهم من هذا البند أنه، بالإضافة إلى أهل الحصن، يمكن للأجنبي (البَرَّانِ) الذي لا يملك غرفة التخزين بأكادير أن يقصد هذا الأخير لبيع سلعة أو شراء أخرى ومَنْ منعه يعرض نفسه للغرامة، كما يُسمح للأطفال بولوجه للغرض نفسه. وتجدر الإشارة إلى أن المبادلات التجارية بالحصن تتم في المرافق المجاورة لفضاء التخزين12، لأن ولوج هذا الأخير مقصور حصريا على مالكي الغرف.

  • 13 يوجد بالمجال الترابي لقبيلة إدْ أُسْكَا نْ إيزْدَارْ (ⵉⴷ ⵓⵙⴽⴰ ⵏ ⵉⵣⴷⴰⵔ)، ويعرب في الوثائق المحلية بح (...)
  • 14 جمع لكلمة " لْهْرِي" والمقصود بها غرفة التخزين في أﮔﺎدير.
  • 15 أقبيل (ⴰⵇⴱⵉⵍ)، جمعها إقبيلن(ⵉⵇⴱⵉⵍⵏ)، وتعني بالأمازيغية الأجنبي عن القبيلة أو القرية.
  • 16 تظهر الوثائق المحلية أن قبائل الأطلس الصغير كانت تعلن في المواسم عن أي تغيير في العملة، وبحوزتنا وث (...)

6بعد مضي أزيد من مائتي سنة، نص لوح أﮔﺎدير إنُومَّارْ13 (عام 1165 هجرية/ 1751 ميلادية)، على نفس المقتضيات السالفة الذكر، حيث نقرأ فيه:"... وعلى البواب أن يرد الصبيان إذا لم تكن فيهم فائدة فإن كانت لهم فيها أعني إن أرادوا هريائهم14 أو يأتي منه بشيء كمثل البدلة والبيع وغير ذالك [كذا] من المنافع لا يردهم البواب وعلى من نهرهم أو ضربهم ما ذكرنا يوده ذالك للعمال ومن تعرض للقبيل15 إذا دخل الحصن لحاجة كالبيع والشراء والبدلة والغير من منافعه ينصف بعشرة درهما للعمال"(الوثيقة 2- أ). يظهر جليا من خلال المقارنة بين البندين القانونيين المشار إليهما أعلاه أن حصون الأطلس الصغير كانت من الفضاءات التجارية الأساسية طيلة قرون من الزمن. ونعتقد أنه لا ينبغي تعليل تشابه النصين بظاهرة نسخ الألواح لبعضها البعض، لأنهما يختلفان في اسم العملة، الدرهم بدل الدينار، التي كانت تتغير حسب الظروف العامة للبلاد16 (انظر الوثيقة 8).

  • 17 تَغْرَارْتْ (ⵜⴰⵖⵔⴰⵔⵜ) بالأمازيغية تعادل 15 عبرة،
  • 18 عبارة " يتصالحوا معهم كما ظهر له" ترجمة حرفيه لعبارة أمازيغية " أدْ دِسْ عْدْلْنْ سْمْكْ نَّا يَسْن (...)
  • 19 بمعنى زاد في السعر.
  • 20 المقصود بهذه الجملة: إذا زاد البواب (الأمين) في السعر أكثر مما حدده له صاحب السلعة.
  • 21 يقصد بهم "إْنفْلاَسْ نْ أﮔـادِيرْ" وهم بمثابة مجلس التدبير.
  • 22 مقداره ثلاثة دنانير في السياق العام للنص.

7أحاطت الألواح النشاط التجاري بالمخازن الجماعية بعدة إجراءات تهدف إلى تقنينه، فخولت لأمين الحصن- الذي يشار إليه بالبواب أو الحارس- صلاحية الوساطة بين البائع والمشترى، لأن وجوده الدائم بأﮔﺎدير يؤهله للقيام بهذا الدور؛ فكل من له سلعة يريد استبدالها بأخرى أو بيعها يكلف البواب بهذه المهمة مع تحديد سعرها أو قيمتها. وخوفا من أن يتحول الأمين إلى وسيط يتلاعب بالأسعار حُدِّدَ له هامش ربح مقابل كل وساطة تجارية يقوم بها. وفي هذا السياق نص لوح أﮔﺎدير سيدي يعقوب المؤرخ بعام 1274 هــ/ 1857م - والمنسوخ عن لوح تَسْـﮕْدْلْتْ – على ما يلي: "وأجرة الحريص [الحارس] مما يبيع للغير درهم للأوقية وصاع للغرارة17 إذا كان رب الشيء من أهل الحصن، وغيرهم يتصالحوا18 معهم كما ظهر له." (الوثيقة 3 - أ). يمكن إذن ألا ينتمي البائع لجماعة أهل الحصن، وفي هذه الحالة يتم الاتفاق مسبقا على أجرة الوساطة مع الأمين. يمنع على هذا الأخير الزيادة في الثمن الذي حدده له رب السلعة " وكذالك البواب إذا طلع19 في السعر أكثر ما لم يساوي من لم يأمر بأمره ربه20 والعُمّال21 إذا جعلها في يد البواب أن يبيع ذالك الحاجة للناس بكذا وكذا كالشعير والثمر والسمن أو غيرهم من جميع الحجائج فعليه أن يغرم الغبن والإنصاف22 المذكور" (الوثيقة 4- أ)، بينما يسمح له ولغيره بإعادة بيع كل سلعة اشتراها ولو بثمن زائد: " إن البواب إذا اشترى سلعة بماله أو بدلها بماله بذالك سلعة فيبيعها كيف يشاء وكذلك غير البواب من الناس ليس عليه شيء في ماله ولو زاد في السعر" ( الوثيقة 4 - ب). فالفرق إذن واضح بين الوساطة التجارية وبين حرية الأفراد في البيع والشراء، فلكل ضوابط تحكمه.

  • 23 صيغة " فكل ما أراد أن يشتريه " ترجمة حرفية ركيكة لصيغة أمازيغية " كَرَ يـْﮕﺎتْ يَانْ أيْنَّ إرَ إسْ (...)
  • 24 الخدمة هي مقدار من المواد الغذائية يدفع لإنْفْلاسْ الساهرين على تسيير أﮔﺎدير، وهو غالبا - حسب الألو (...)
  • 25 يوجد الحصنان معا بالمجال الترابي لقبيلة إدَوْكْنْسُوسْ، حصن أنَمْرْ لأهل إلمْـﮕـْرْتْ وحصن إغْرْمْ (...)
  • 26 النسختان رغم شبههما الكبير إلا أنهما مختلفتان في بعض الجزئيات، علما أن التحقيق الذي قام به عبد العز (...)
  • 27 عبد العزيز ياسين (تحقيق)، (2015 :129).

8من الإجراءات الأخرى التي نصت عليها قوانين المخازن الجماعية أن البواب لا يحق له أن يدلي برأيه في ثمن وجودة السلع المودعة لديه قصد الوساطة في بيعها، ففي هذا الصدد يُقِرُّ لوح أﮔﺎدير سيدي يعقوب:" وإذا كان في الحصن سلعا متعددة للبيع جيدة ورديئة يبينها الحريص [الحارس] ذلك لمن أراد الشراء فكل ما أراد أن يشتريه23 فإن أخفى الجيد وأظهر الرديء فينصف بالخدمة24 " (الوثيقة 3- ب). يبدو واضحا أن الهدف مما سبق هو تقييد دور الوساطة التجارية التي يضطلع بها أمناء الحصون حتى لا تتحول إﮔـيدار إلى أماكن للمضاربة في المعاملات التجارية، لأن الهدف الأسمى هو تسهيل المبادلات بين أهل الحصن لتحقيق أمنهم الغذائي. ويبدو أن الحرص على هذا الأمن هو الذي دفع ببعض الحصون إلى أن تشترط على البواب أن يُوَفر احتياطا مقدار من الدقيق يسلفه لمن كانت له حاجة طارئة من أهل أﮔﺎدير: " وصاعين من الدقيق يوجدهم [أي البواب] أبدا لمن احتاج إليه بسلف" (الوثيقة 3- ت). أما بخصوص مراقبة أعضاء مجلس التدبير (إنْفْلاَسْ نْ أُﮔﺎدِيرْ) لدور الأمين في المبادلات التجارية، فقد نصت الألواح على ضرورة إطلاعهم مسبقا بحيثيات ما تم الاتفاق عليه بين البواب والبائع، وهذا ما بينه لوح حِصْنَي أنَمْرْ (الوثيقة 4- ت) وإغْرْمْ25 اللذين نسخا قانون حصن تَمَالُوكْتْ26 " وعقدوا أن من أعطا للبواب تمرا أو زرعا أو تيابا أو دهنا أو إداما أو غير ذلك، فيبيعه له أو يكون عنده بأمانة أو وديعة لا يدخله العمال بقليل ولا كثير، فقد رما بماله في البحر العميق، إلا إن أمروا له العمال أن يعطيه ذلك يُتْبَعُ به العمال إذا فات وإن لم يأمر له ليس له عليهم شيء والسلام"27.

  • 28 يقال عنه بالأمازيغية إﮔْلْ (ⵉⴳⴷⵍ)، أي مكان مقدس أو له حرمة، لذلك توصف أحواز أﮔﺎدير في الألواح بالحُ (...)
  • 29 الوَدَكُـ هو شحم الحيوانات، والمقصود من باع سمنا مغشوشا مخلطا بشحم.
  • 30 حول معنى الخدمة راجع الهامش 24.
  • 31 اُنظر كذلك: عبد العزيز ياسين (تحقيق)، (2015 :118).
  • 32 المقصود من استعمل غير صاع وطاسة الحصن.
  • 33 من زاوج في الكَيْل بين صاع الحصن وطاسة غير طاسة الحصن.

9نصت الألواح على إجراءات أخرى بهدف إعطاء المصداقية للمعاملات التجارية التي تتم في الحصون وإحاطتها بأقصى الضمانات اللازمة؛ فأﮔﺎدير له مكانة اعتبارية، بل وله حرمة28، لذلك فمجرد الاتفاق للقاء فيه قصد معاملة تجارية يعتبر وعدا تترتب عليه غرامة في حق من تخلف عن الحضور، "وكذلك من تواعد مع أحد ليقضي له حاجة في الحصن كالبيع وشَبَهِهِ من المقضيات فإن لم يأتيه لوعدهما الموعود ينصف بعشرة دراهم" (الوثيقة 2- ب). كما حاربت الألواح أنواع الغش التي يمكن أن تحدث في المعاملات التجارية، ومنها أن " من غش الإدام كأن يخلط السمن بوَدَكـ29 أو غيره يعطي الخدمة30 ". (الوثيقة 3- ج). كما لا تصح المعاملات التجارية التي تتم في أﮔـادير إلا مع مَنْ هم مؤهلين لذلك، وهو ما يوضحه بند من لوح أﮔﺎدير أنَمْرْ إلْمْـﮕْرْتْ السالف الذكر31، إذ جاء فيه : " إن من اشترى من المرأة والصبيان والعبد فإن اشتكوا أنه غبنهم لزمه الخدمة إلا أن عرف وجوه البيع وإلا فعليه الخدمة." (الوثيقة 4- ج). أضف إلى كل هذا أن أدوات الوزن والكيل المعتمدة في المعاملات التجارية هي تلك الموجودة في الحصن (الصاع والعبرة والميزان والطاسة وغيرها)، لذلك نصت الألواح على ذعائر يؤديها من استعمل غيرها عند البيع " من باع بصاع أو طسة صغيرة32 أو بصاع الحصن وطاسة33 فذالك غش للناس ينصف بما ذكرنا يعني خمسة [دينار]" (الوثيقة 4- ح). كما يمنع إخراج مكاييل الحصن أو نسيانها داخل غرف التخزين،" ومن رفع صاع الحصن أو طاسته أو ميزانه وخرج به حتى جاز به حدود الحصن ينصف بدرهمين" (الوثيقة 2- ت)، لان مثل هذه التصرفات يترتب عليها وقف جميع المبادلات والمعاملات التجارية التي لا تصح إلا بهذه الموازين.

  • 34 كتبت في ألواح أخرى " الصُّومُ"، وجملة " من تكلم على سوام أحد" ترجمة لمقولة أمازيغية " وَنَّنْ إسَاو (...)
  • 35 عبارة " إذا لم يخرجه السوم الأول" ترجمة حرفية لمقولة أمازيغية " إغْ تْ أُرْ إفْغْ وَتِـﮓ زْوَارْنْ" (...)
  • 36 ترجمة للكلمة الأمازيغية" إعْدْلْ" التي تستعمل في سياق البيع والشراء بمعنى اتفق البائع والمشتري على (...)
  • 37 صيغة فعلية اشتقت من الكلمة الأمازيغية " تَنْوَّاشْتْ " وتعني النميمة، والمراد هنا أن يسعى شخص إلى إ (...)
  • 38 انعزال البائع والمشتري قصد الاتفاق على ثمن البيع، لأن من التقاليد أن ينعزل الطرفان عن الناس حفاظا ع (...)

10قننت الألواح الوعد بالبيع، ومما نصت عليه في هذا الباب " إن من تكلم على سوام34 أحد في جميع الأسعار والسِّلاعِ [كذا] إذا لم يخرجه السوم الأول35 فعليه الخدمة..." (الوثيقة 4- خ). فكل اتفاق على ثمن محدد لبيع سلعة ما لا يجوز التراجع عنه من طرف البائع، أما إذا تراجع المشترى، وهو ما يشير إليه النص بعبارة " يخرجه السوم الأول"، فالأرجح أنه إجراء ينظمه "عرف العربون" الذي يتسلمه البائع ولا يرده للمشتري. كما حاولت القوانين الحد من ممارسات سيئة محتملة قد تشجع على فسخ المعاملات التجارية التي يتفق عليها الناس في أﮔﺎدير. وفي هذا السياق ورد في الألواح زجر من ثبت في حقه السعي لإفساد البيوع بعدة صيغ قانونية، منها : " من باع زرعا أو إداما أو غيره للرجال حتى يعقد البيع بينهما وجاءه رجل آخر قال له كسرك هاذا الرجل في هاذا البيع وقال له إن هذا الشعير لم تكن قيمة الشعير في هاذا الوقت هاذا غلاء والأسعار رخيصة [...]عليه الخدمة" (الوثيقة 4- د)، ومنها أيضا " وكذالك من استوى36 مع رجل في البيع والشراء والبدلة في الحصن وحرومه فياتيه أحد يوسوسه وينوشه37 بعد تراكنهما38 يغرم عشرة دراهيم..." ( الوثيقة 2- ج). وفي صيغة أخرى"... فياتيه رجل أو صبي أو غيرهم ينوشه بالنميمة أو غيره يغرم من نوشه عشرة دراهيم... " (الوثيقة 2- ب). والمثير للانتباه في هذه الصيغة الأخيرة الواردة بلوح حصن تكفرت المؤرخ ببداية القرن التاسع الهجري - واحتفظت بها بعض الألواح لاحقا وتخلت عنها أخرى- أنها لم تستثن تغريم الصبيان، علما أن المتعارف عليه في القوانين والأعراف القبلية هو استثناء الأطفال من أي متابعة لعدم بلوغهم سن الرشد.

  • 39 إذا توفر لأﮔﺎدير أكثر من صهريج لتخزين للمياه.
  • 40 في المخطوط كتبت بصيغة معرفة " الماء الظفائر"، ولتسهيل قراءة النص حذفنا أداة التعريف.
  • 41 في نسخة المخطوط التي حققها عبد العزيز ياسين نقرأ " للدولة" (ص 102)، والمعنى يستقيم بوضوح في النسخة (...)

11من أنواع المعاملات التجارية الأخرى الجاري بها العمل في الحصون الجماعية البيع بالمزاد العلني وهو المسمى" تَدْلاّلْتْ" بالأمازيغية. ويلجأ عادة إلى هذه الصيغة لبيع ما هو مشترك لأهل الحصن مثل ماء الظَّفَائِرِ39 (تنظفي: ⵜⴰⵏⵓⴹⴼⵉ) أو غيره. فقد جاء في وثيقة غير منشورة تخص أﮔﺎدير إنُومَّارْ ، مؤرخة بعشرين رمضان 1289 هـ/ 1878م "... أما ثمن ماء ظفائر40 الحصن إذا بيع يوضع في يد الأمين وتصرف في مصالح الحصن" (الوثيقة 2- خ). يشرف على هذا النوع من العمليات التجارية أعضاء مجلس التدبير (إنْفْلاَسْ نْ أﮔﺎدير)، وتوظف عائدتها في نفقات التسيير والإصلاح. كما يشرف هؤلاء على البيع بالمزاد العلني للصدقات والهبات والأعشار العينية، مثل العسل والزبدة والحبوب واللوز، الموجهة للزوايا والأضرحة التي لها نفوذ روحي بالمنطقة، ثم بعد ذلك يتم إرسال عائداتها المالية إلى القيمين على هذه المؤسسات الدينية. لا يزال العمل بهذا النوع من البيوع قائما في المخازن الجماعية التي حافظت على بعض من وظائفها إلى اليوم. كما يلجأ إلى المزاد العلني عندما يتعلق الأمر ببيع ما هو مشترك بين الورثة، خاصة اليتامى، حيث نقرأ في لوح حصن أنَمْرْ إﻟْﻤﮕـرْتْ " ...إن كان حاجة لليتيم والوارثين والحصن يعني من شركة الحصن فذالك كله لِدْلاَلَةِ41 والسلام" (الوثيقة 4- خ). ولا شك أن الهدف من هذا الإجراء هو إحاطة هذا النوع من المعاملات التجارية بضمانات المنافسة النزيهة.

  • 42 يقع هذا الحصن في المجال الترابي لقبيلة إيلالْنْ (هِلالة) وبني بعد استشارة القابل المجاورة لشيخ الزا (...)
  • 43 لم نجد معنى لهذه الكلمة إلا بافتراض أنها ترجمة حرفية لمقولة أمازيغية،"أَيْنَّ رْوِينْ: ⴰⵢⵏⵏⴰ ⵔⵡⵉⵏ"، (...)
  • 44 نسخة المخطوط بين أيدينا ونشتغل عليها لنشرها قريبا. اختتمت النسخة بعبارة " قيدناه بإذن عمال تسجدلت ل (...)

12انفرد قانون أﮔﺎدير زاوية سيدي يعقوب42 بالتنصيص على مقتضيات خاصة تستحضر ضوابط الشريعة الإسلامية في المعاملات التجارية، والسبب هو وجود الحصن في المجال الترابي للزاوية الخاضع – على الأقل نظريا- لحكم الشرع؛ فقد نص هذا القانون على عدم جواز المعاملات الربوية في البيوع " وأما من تعامل بالربى في الحصن ككراء الدراهم بالدراهم أو بالطعام وكبيع سلعة بمال ثم اشتراها البائع من مشتريها بأقل مما باعها به له فإنهما يغرمان ريالا كبيرا على كل منهما وخَلْطتُهما43 لا كلام فيها لأرباب الحصن ولو أكل أحدهما الآخر ولا رَبَّحهما الله" (الوثيقة 3- ح) والجذير بالذكر أن هذا البند من الملاحق التي أضيفت إلى هذا اللوح ولم تكن واردة في لوح تَسْـﮕْـدْلْتْ الذي تم نسخه لفائدة فقيه الزاوية44.

  • 45 المقصود بعبارة " مَنْ عَمَّرَ الحصن" كل مالك لغرفة التخزين مهما كانت صبغتها القانونية، سواء كانت ره (...)

13تخضع العقوبات المترتبة عن المخالفات التي لها صلة بالمعاملات التجارية في إﮔيدار، كما هو الشأن لغيرها، لضمانات التولية، لأن "...الحصن بالتولية يعني يأخذ العمال من عَمَّرَ الحصن45 في إخوانه وأولاده وفي أعمامه وأوليائه إلى أكثر من عشرين نسب" (الوثيقة 4- و)، وهو ما يضمن محاسبة أولياء البائع أو المشتري كلما رفض فرد من الجماعة الامتثال لما تنص عليه الألواح. ويبدو أن عدم اشتراط توفر أمناء الحصون على ضمانة التولية، لاحتمال عدم وجود صلة القرابة بينهم وبين المجموعة البشرية المالكة لأﮔﺎدير، هو الذي يفسر لماذا مُنِع التعامل معهم في البيوع الآجلة دون الآنية. نعتقد أن في هذا السياق يجب أن نفهم أحد بنود لوح أﮔﺎدير تكفرت الذي نص في القرن التاسع الهجري على ما يلي: "... وعقدوا أمناء تكفرت [أنهم] سقطوا البيع من مال الحارص [الحارس] ولا يبيع أحد للحارص فإن باع له فقد رمى ماله في البحر واشتركو[ا] أهل الحصن مال الحارص لا يباع لواحد ولا يشترى من واحد في أمر لِأجَلٍ إلا ما قبض يوم البيع". (الوثيقة 1- ت)

  • 46 لا نعرف بالضبط سبب اتفاق هذه القبائل السوسية في هذا التاريخ بالذات على إجراء تعديلات تخص أعرافها ال (...)
  • 47 أيت مزدﮔﻦ (ⴰⵢⵜ ⵎⵣⴷⴰⴳⵏ)، فرع من إيلالن.
  • 48 (ⴰⵢⵜ ⵓⴼⵔⴰ) نسبة إلى قرية أفرا، وهي من قرى قبيلة أيت واسو، فرع من إيلالن. وسمي أفْرَا لأنه كان قبلة (...)
  • 49 من قرى قبيلة أيْتْ وَسُّو، وهم من إيلالن.
  • 50 الحصون.
  • 51 من زعم: مَن وَثِقَ في التعامل مع أحد.
  • 52 تسـﮕﺪلت (ⵜⴰⵙⴳⴷⵍⵜ)، وهي فرع من إيلالن.
  • 53 عبارة " يأكله أو يغرم له " ترجمة حرفية للمقولة الأمازيغية "ⴰ ⵜⵜ ⵉⵛ ⵏⵖ ⴰⵙ ⵉⴼⵔⴰ"، والمعنى هو: البائع (...)
  • 54 أيْتْ وَاسُّو (ⴰⵢⵜ ⵡⴰⵙⵙⵓ) فرع من إيلالن.
  • 55 إدا أكثير (ⵉⴷⴰ ⵓⴽⵜⵉⵔ) من القبائل المجاورة لإيلالن.
  • 56 لموافقتهم
  • 57 عبارة " ومن لم يزعم فليقبض يده " ترجمة حرفية للمقولة الأمازيغية "ⵡⴰⵏⵏⴰ ⵓⵔ ⵉⵣⵖⵉⵎⵏ ⵉⵖⵉ ⴰⴼⵓⵙ ⵏⵙ" ومعنا (...)
  • 58 عبارة " ويده ساقطة على التراب " ترجمة حرفية للمقولة الأمازيغية "ⵉⴹⵔ ⵓⴼⵓⵙ ⵏⵙ ⴰⴽⴰⵍ" والمعنى: فقد ضاع (...)
  • 59 امحمد العثماني، ألواح جزولة والتشريع الإسلامي، منشورات وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، الرباط، 143 (...)

14تعتبر التولية من المبادئ الأساسية للعرف ببلاد سوس، ويبدو من عدة وثائق محلية أن نهاية القرن التاسع عشر الميلادي عرفت تراجعا عن هذا المبدأ، خاصة في الميدان التجاري؛ فإلى هذا التاريخ تعود وثائق قبلية غير منشورة، جمعناها خلال أبحاثنا الميدانية بالأطلس الصغير، وثقت لتحرير المعاملات التجارية داخل حصون المنطقة، وأيضا خارجها، من ضمانة التولية. تؤرخ الوثائق الثلاث التي بحوزتنا بعام 1294 هجرية/ 1877 ميلادية46، وجاء في إحداها:" أشهدني لذى جماعة بني مزدﮔـن47 ...أنهم اتفقوا على مصالح بلادهم وصالحهم وأنفسهم وأولادهم وإخوانهم وأن المذكورين أسقطوا التولية في حصونهم وبلادهم في بيوعة والمعاملة فمن اشترى شيء في حصونهم وبلادهم من آل أفْرَ48 وآل أمْزَوْرْ49 كذالك من عند آل مزدﮔﻦ لا يقبضوا أحد من إخوانه ولا أبيه ولا أولاده بتولية الحصن ولا غيره بحيث لا تجوز التولية لمواليه ولا إخوانه ولا قبيلته إن كان عنده مال لمن اشترى شيء من ذلك الحصان50 وغيره يفاصل دينه لماله خاصة وإن لم يكن عنده مال وعَدَمَ من يفاصل به دينه في الحصن وغيره يسجنوه له قبيلته وإخوانه فمن زعم51 في صاحبه يتعامل معه بالبيوعة وغيره ومن لا فَبِجِيدٍ منه بحيث لا يجوز التولية لإخوانه ولا أولاده إن كانوا ولا قبيلته بحيث لا يقبض أحد منهم الآخر بالتولية وأن المذكورين يسقطوا التولية في حصونهم وبلادهم" (الوثيقة 5). ونصت وثيقة قبلية ثانية على ما يلي: " أشهد لدي جميع أعيان تسجدلت52 وجميع أعيان أمْزَوْرْ وجميع أعيان أفْرَ... أنهم اتفقوا ... وعقدوا بينهم أن من باع لأحد من هذه القبائل في الحُصُنِ وغيرها فلا يطلق السلعة إلا إذا أخذ ثمنه يدا بيد ومن باع لأحد منهم بالأجل بالضامن أو غيره فلا تدخل القبيلة بينهما بكلام قليل أو كثير ولا يدع له لذيها بل يطلبه يأكله أو يغرم له53 فلا توخذ منه قبيلته في الصروف ولا إخوانه ولا غيرها إذا أكله ........ وكتب بيانا وضياء لمن احتاج إليه ..." وذيلت الوثيقة بعبارة " يدا بيد بيع المسلمين" (الوثيقة 6). وفي السنة نفسها، تم إخبار الناس في سوق " السبت نَيْتْ وَاسُّو" المستمر إلى اليوم، بهذا الإجراء: " وفي سوق يوم السبت الوافي ثمانية أيام مضت من المحرم الحرام فاتح سنى 1294 وقع التبريح فيسمعه الناس والقريب فقال المبرح في التبريح قد اتفقت جماعة بني وَسُّ54 وجماعة أهل أمْزَوْرْ وأفْرَ وأهل تَصْدْمِيتْ وبَنُو كْثِيرْ55 على ما هو صلاحهم في دنياهم ودينهم لوفـقهم56 الشريعة المحمدية وهو أنهم نزعوا التولية في الحصون وغيرها في البيوع والدعاوي فمن زعم في أحد فليبع له ومن لم يزعم فليقبض يده57 فإن باع أحد لأحد ومراده أن يمحن إخوانه فليس له ذالك ويده ساقطة على التراب58 ولا يلوم إلا نفسه عملا بقوله تعالى ولا تزر وازرة وزر أخرى وبه كتب من استحضروه لذالك في التاريخ أعلا .... " (الوثيقة 7). وسبق لمحمد العثماني في كتابه المعروف" ألواح جزولة" أن نشر وثيقة مؤرخة بالسنة نفسها أقر فيها عمال (إنْفْلاَسْ) حصن إكُونْكَا إجراء مماثلا، لأنهم " أسقطوا التولية في البيوعات في الحصن من تاريخه"59، أي ابتداء من سنة 1294 هجرية.

  • 60 ربما في هذا السياق انتشرت أو ظهرت المقولة الأمازيغية التي لا تحبب تأجيل الأداء في المعاملات التجاري (...)
  • 61 راجع الهامش 50.
  • 62 (ⵉⵏⴼⵍⴰⵙ ⵏ ⵓⴳⴰⴷⵉⵔ) هم بمثابة مجلس التدبير، ويشير إليهم النص بالعمال.
  • 63 لوح فريطة، نقلا عن: البوقدوري، محمد بن أحمد، (2000 : 230).

15يظهر جليا من هذه الوثائق أن قبائل الأطلس الصغير، وخاصة إيلاَلْنْ وجيرانهم، أدخلت تغيرا جوهريا على معاملاتها التجارية بالحصون وهو تحريرها من ضمانة التولية60، لكنها أبقت على هذه الضمانة في مجالات أخرى " ... وأن المذكورين [جماعة مزدﮔﻦ وجيرانهم] يسقطوا التولية في حصونهم وبلادهم ... دون السريقة (كذا) إن وقعت في الحصيان61" (الوثيقة 5). ويبدو أن هذا التحول شكل منعطفا تاريخيا لأنه مس واحدة من أسس البيع والشراء داخل الحصون، وهو التراجع عن التدبير الحصري لإنْفْلاَسْ إﮔِـيدَارْ62 للمنازعات التجارية بدل القضاء، لأن المتعارف عليه قبل هذا التاريخ هو ما نقرأه في لوح فَرْيَطة" ومن أباع شيئا أو باعه في الحصن فكان البائع والمشتري يختصمان فليس لهم أن يذهبوا إلى القاضي ولا غيره، بل إلى الحصن المذكور عند عماله ولوحه"63.

  • 64 كان التاجر المسمى عْدِّي أوعْبْلْ أكبر تاجر بأﮔﺎدير سيدي يعقوب في الستينيات والسبعينيات من القرن ال (...)
  • 65 استأثر بالتجارة في أﮔﺎدير سيدي يعقوب منذ الثمانينيات إلى مطلع الألفية الحالية التاجرين بن يوسف محمد (...)

16رغم التحولات العميقة التي عرفتها وظائف إﮔِـيدَارْ خلال الفترة الاستعمارية وبداية عهد الاستقلال، فقد ظلت تلك التي حافظت على بعض من أدوراها من بين الفضاءات التجارية للمجموعات البشرية بالأطلس الصغير، واستمر هذا الدور إلى عهد قريب. ففي أﮔﺎدير سيدي يعقوب قام تجار محليون بتحويل غرفهم إلى دكاكين لتخزين السلع وعرضها يوميا للبيع عند المدخل الرئيسي للحصن، وذلك منذ الستينيات64 من القرن الماضي إلى مطلع الألفية الحالية65. ولا تزال بعض الحصون تباع بها منتجات محلية، خاصة العسل والسمن والشعير، تقدم صدقات وأعشار للزوايا والأضرحة ليتم تحويل قيمتها المالية إلى القيمين على تلك المزارات والمؤسسات الدينية التي لم ينطفئ إشعاعها الروحي.

الإنتاج الحِرَفي بالمخازن الجماعية

17بخلاف النشاط التجاري، تكاد الألواح لا تقدم معلومات مهمة حول النشاط الحِرَفي الذي احتضنته إﮔيدار؛ وتبقى مصادر معرفتنا حول هذا النشاط هي تلك المستقاة من التحريات الميدانية، ومما أمدتنا به دراسات الفترة الاستعمارية من إحصاءات حول الأوراش الحِرَفية التي كانت من المرافق الملْحَقةِ ببنايات المخازن الجماعية. كما حافظت الذاكرة الجماعية على حِرَف يدوية امتهنها أمناء الحصون، لأن كثيرا منهم زاوج بين مهامهم الرئيسية كحراس يسهرون على اشتغال أﮔﺎدير طيلة النهار وبين امتهان حِرف تكميلية.

  • 66 يتوفر أﮔﺎدير على العديد من المرافق المشتركة منها قاعة للصلاة وغرف التخزين الخاصة بالزوايا والأضرحة (...)
  • 67 "دُّوزَانْ ﮔﺎنْ وِينْ أﮔﺎدير (ⴷⴷⵓⵣⴰⵏ ⴳⴰⵏ ⵡⵉⵏ ⵓⴳⴰⴷⵉⵔ)" بهذه العبارة تختزل الروايات الشفوية كون المعد (...)
  • 68 في "أنض ن أﮔﺎدير ن ﮔِمزت" و "أنض ن أﮔﺎدير سيدي يعقوب" آخر من زوال فيهما الحدادة هو لمعلم بُوحْنايْ (...)

18كانت ورشات الحِرَف في ملكية مؤسسة أﮔﺎدير، فالجماعة هي التي تتولى بناءها باعتبارها من المرافق المشتركة66، وهي التي تقوم أيضا بتجهيزها بالمعدات والأدوات الأساسية67، وبعد ذلك يضعها مجلس التدبير (إنْفْلاَسْ نْ أﮔﺎدير) رهن إشارة الحِرَفيين المتنقلين، المسلمين منهم واليهود، لمدة محددة تختلف حسب حاجيات السكان، وخاصة في أوقات الحرث أو الحصاد؛ و يبقى العمل بهذه الورشات مؤقتا، لهذا كان الحِرَفي الواحد يشتغل في أكثر من حصن. استمر هذا الوضع إلى السبعينيات من القرن الماضي، إذ لا تزال الذاكرة الجماعية في بعض المناطق تحتفظ بأسماء آخر من زاول بعضا من هذه المهن68.

  • 69 Jaques - Meunié Dj., (1951: 158 et 162).
  • 70 هذه هي المواد الأساسية، غير أن الباب مفتوح لمن رغب في زيادة مواد غذائية أخرى حسب وسعه.
  • 71 في مناطق انتشار الحصون التي بها ورشات حرفية يعتبر الشعير هو الأساس لدفع الأجر السنوية.
  • 72 كان يوضع في مكان خاص بالحصن فيتسلمه الحداد مجموعا.
  • 73 كانت الأجرة السنوية هي السائدة في كل القطاعات الإنتاجية والخدماتية.
  • 74 مثنى لكلمة " لِحْضَارْ" وهي الأجرة السنوية.

19حسب التصاميم التي وضعتها جاك موني لإﮔِـيدَارْ المغرب ومرافقها، تعتبر ورشة الحدادة، التي تسمى بالأمازيغية "أنُضْ نْ أﮔﺎدير:ⴰⵏⵓⴹ ⵏ ⵓⴳⴰⴷⵉⵔ"، الأكثر حضورا في أغلب حصون الأطلس الصغير، خاصة في جزئه الأوسط، بينما في الأطلس الكبير لم يتوفر على ورشات الحدادة سوى ثلاث مخازن جماعية (إغْرْمْ)69 (انظر الجدول أسفله). وتسمح الروايات الشفوية المتداولة بمعرفة طريقة عمل حداد الحصن والأجرة التي يتلقاها مقابل خدماته؛ فالزبون هو من يتولى بنفسه إحضار الفحم الخشبي الذي يتطلبه إصلاح أدواته أو صنعها، أما أجرته فتكون على دفعتين: الأولى آنية تسلم له أثناء أو فور الانتهاء من عمله بالورش وتتكون من خبز وإدَامٍ وشاي وسكر70، بينما الثانية مؤجلة وهي مقدار من الشعير71 يتسلمه الحداد وقت الحصاد من كافة أهل الحصن ويسمى "لِحْضَارْ"72، وهو الاسم الذي يطلق بالأمازيغية على الأجرة السنوية73. والنص القانوني الوحيد ، حسب اطلاعنا، الذي أشار إلى دفع أجرة الحداد ورد بلوح حصن إنُومَّارْ، ونقرأ فيه: " ومن قال للبواب أو الحداد أعطيتك شيئا فأنكر عليه ولم تكن عنده بينة يغرم خمسين دينار فالقول قول البواب أو الحداد في حضارهما74 من شرط العداد في البيوت ..." ( الوثيقة 2- ح).

  • 75 أما إذا تعلق الأمر بإصلاح بعض الأواني المنزلية التي تستعمل في المطبخ مثلا فيتفق معه على أجرته.
  • 76 يعبر عن ذلك بالأمازيغية بمقولة " أر ن إتــﮕـا غار أفوس نس: ⴰⵔ ⵏ ⵉⵜⵜⴳⴳⴰ ⵖⴰⵔ ⴰⴼⵓⵙ ⵏⵏⵙ"
  • 77 في هذه الحالة يستعمل الحداد مطرقته الصغيرة، وحيثما ضرب يكرر الزبون الضربات باستعمال مطرقة كبيرة.
  • 78 يتعلق الأمر بمدشر " تِفَرْضِينْ: ⵜⵉⴼⵕⴹⵉⵏ" التابع إداريا للجماعة الترابية تغيرت.

20يتضح من هذا النص أن "شْرْطْ" أو "لِحْضَارْ" كل من الحداد والأمين يدفعهما سنويا من يملك غرفة التخزين بالحصن، ويترتب عن تأخيرهما غرامة مالية، أكثر من ذلك فالحداد بمثابة "شاهد مُحَلَّف" ضد من نازعه في أجرته ولم تكن له بَيِّنَة، وهذا ما يعكس مكانته الاجتماعية. كانت هذه الأجرة تغطي فقط ثمن إصلاح الأدوات الضرورية في حياة الأسرة، خاصة الفلاحية والإنتاجية منها75. وكان الحداد يكتفي بتقديم خبرته76 مع أقل جهد عضلي، لأن الزبون هو من يأتي بالفحم اللازم لتسخين المعدن ويتولى النفخ بالكير، بل وطَرْقُ الحديد إذا كان العمل يقتضي جهدا كبيرا77. ولا تزال بعض من هذه التقاليد مستمرة في بعض مداشر قبيلة إمجاض بالأطلس الصغير إلى السنوات الأخيرة78.

  • 79 أساسها البيض المسلوق والإدام (الزيت والسمن والزبدة) والعسل.

21أما الصائغ، أو أسْيَّاخْ بالأمازيغية، فمعطياتنا حول طريقة اشتغاله بالحصون جد شحيحة. ونعتقد أن كلمة الذمي الوارد في بعض الألواح (الوثيقة 1- ج) يقصد بها الحرفيين اليهود الذين كانوا يحتكرون صناعة الحلي. أحصينا من خلال تصاميم المخازن الجماعية الواردة في دراسة موني أربعة ورشات للصواغ اليهود تتركز في مجال ضيق بالأطلس الصغير، اثنتان في أﮔﺎدير ويسْمْـﮕـانْ لوحده، والثالثة في أﮔﺎدير إنُومَّارْ، وآخرها في أﮔﺎدير تَسْـﮕدْلْتْ. والراجح أن طريقة اشتغال اليهود كصواغ متنقلين بالحصون لم تختلف عن كيفية امتهانهم لحرف أخرى جابوا من أجلها القرى والقبائل وعلى رأسها الخياطة. لا تزال الذاكرة الجماعية بالأطلس الصغير تحتفظ بتفاصيل كثيرة عن تاريخ هؤلاء الحرفيين اليهود، إذ كانت أجرتهم عينية أو نقدية، فضلا عن تقديم وجبة لهم أثناء استقبالهم بالمنزل للعمل. ونظرا لخصوصية معتقداتهم، دأب الناس على أن يقدموا لهم مواد غذائية تتوافق مع تعاليم دينهم79.

  • 80 أسمهري المحفوظ، أيت عدي مبارك، حسن رامو، (2018 : 311- 327، و320 الهامش 43).
  • 81 Jaques - Meunier Dj., (1951 : 37).

22اضطلع أمناء المخازن الجماعية بمكانة لا يستهان بها في النشاط الحِرَفي الذي احتضنته بنايات إﮔِـيدَارْ. وقد بينت دراسة لنا حول دور هؤلاء أن الكثير منهم مارس حرفا يدوية كانت المجموعات البشرية في حاجة ماسة إليها، وشكلت دخلا إضافيا إليهم80. تأتي الخياطة في مقدمة هذه الحِرف، لكن نجد أيضا أمناء احترفوا دباغة الجلود، وصناعة القفاف، وصناعة الحبال، ولحام الأواني المنزلية، والخرازة. وانفرد أﮔﺎدير تسـﮕدلت بوجود ورشة خاصة بهذه الحرفة الأخيرة81.

23جرد الورشات الحرفية بالمخازن الجماعية من خلال تصاميم دراسة جاك موني

أﮔﺎدير

القبيلة

نوع الورش

ملاحظات

توريرت

أيت رخا

الحدادة

خرب الحصن وهُجِرَ في تاريخ غير معروف حسب الباحثة

تزونت

أيت حربيل

بقايا أوراش الحرفين

لم تحدد نوعية هذه الحرف

ﺗﺴﮕـدلت

تسـﮕـدلت

محل للصياغة (خاص باليهودي)

محل للحدادة

محل للخرازة

إنومار

إد أوسكا نتسلا/ نإزدار

محل للصياغة (خاص باليهودي)

محل للحدادة

أيتوﮊلن

إد أوسكا نتسلا

الحدادة

تصدمت

أيت واسو

محل للحدادة

أماﮔﻮر

أيت واسو

الحدادة

توبكال

أيت واسو

الحدادة

بجوار الورش غرفة سكن الحداد

إمي نْتْسِلْ

مزداﮔـن

الحدادة

خراب

إمحلن

إداوﮔنضيف

الحدادة

إغير إفران

إداوﮔنضيف

الحدادة

ﮔمزت

إداوﮔنضيف

الحدادة

سيدي يعقوب

إداوﮔنضيف؟

الحدادة

أﮔـنيوغي

أيت تفاوت

الحدادة

تِوَّارْﮔـِينْ

أيت تفاوت

الحدادة

تيسلان

أيتعلي

الحدادة

ويمغارن

أيت علي

ورشتان للحدادة

واحدة منهما وجدتها موني مهجورة

أيتأوغين

إد أوسكا أوفلا

الحدادة

أيتأوﮔزمير؟

إد أوسكا أوفلا

حدادة

غير مستعملة

دوتـﮕديرت

إد أوسكا أوفلا

حدادة

إنْفْـﮕنْ

إسندالن

حدادة

بجوار الورش مطبخ للحداد

تـﮊروت

إسندالن

حدادة

تِوَلِيوْنْ

توف لعز

حدادة

بجوار الورش غرفة أخرى سكن الحداد

ويسمـﮕـان

إدا وزكري

ورشتان للصياغة

واحدة نسبت لليهود وأخرى لم تنسب لهم

تاﮔويامت

أيت أبيال بسروة

ورشتان للحدادة

خلاصة

24يظهر من خلال رصد حجم النشاط التجاري والحِرَفي بإﮔﻴﺪَارْ الأطلس الصغير أن هذه الحصون لم تكن مجرد بنايات جماعية فرضتها دواعي أمنية، بل كانت مؤسسات متعددة الوظائف. ويظهر من الترسانة القانونية المنظمة للمبادلات التجارية، والتي نصت عليها الألواح منذ القرن التاسع الهجري على الأقل، أن المجموعات البشرية الجبلية ببلاد جزولة، أي إﮔﻮزُولْنْ، كانت واعية بالدور المحوري لمؤسسة أﮔﺎدير في المجال التجاري، لذلك نصت هذه القوانين على أدق تفاصيله. وإذا تأملنا في مضامين هذه المقتضيات القانونية نجدها ضمنت للجميع، سواء المالكين لغرف التخزين بالحصون أو لغيرهم، حرية ارتياد هذه الفضاءات قصد البيع والشراء. كما توخت محاربة أنواع الغش وتوحيد المكاييل وتقنين الوساطة التجارية التي عُهِدَ بها لأمناء إﮔﻴﺪَارْ، فضلا عن محاربة المضاربات التجارية التي من شأنها أن تلحق أضرارا بالقدرة الشرائية وتهدد الأمن الغذائي. كما أحاطت الألواح المبادلات التجارية بضمانة التولية باعتبارها من أهم الإجراءات التي تضمن حقوق البائع والمشتري، لأن العائلة أو العشيرة هي التي تضمن كل فرد من أفردها إذا خالف القانون ولم يمتثل لما يفرضه عليه.

25شكلت نهاية القرن التاسع عشر منعطفا تاريخيا بالنسبة للنشاط التجاري بإﮔيدار، وذلك بعد إقرار الكثير من قبائل الأطلس الصغير تحرير المعاملات التجارية في الحصون من ضمانة التولية، وهذا ما تشهد عليه وثائق قبائل عدة، خاصة إيلاَلْنْ (هلالة)، مؤرخة بسنة 1294 هـ/ 1877م. استمر تراجع هذه المعاملات خلال الفترة الاستعمارية وبداية الاستقلال اللتين فقدت فيهما المخازن الجماعية أهم وظائفها، ولم يبق اليوم من التاريخ العريق للبيع والشراء داخل فضاءاتها إلا ما يخص بيع الصدقات والأعشار والهبات التي توجه إلى الأضرحة والزوايا ذات النفوذ الروحي بهدف تحويل قيمتها المالية إلى القيميين عليها.

26كانت المخازن الجماعية من مراكز النشاط الحِرَفي بالأطلس الصغير، فقد حرصت المجموعات البشرية على بناء أوراش للحِرَفين المتجولين، خاصة الحدادين منهم، بمحيط أﮔﺎدير. وكانت الصياغة التي احتكرها اليهود من الحِرف التي احتضنها هذا الأخير، وهو ما يبين أهمية الحلي ورمزيته عند قبائل المنطقة. كما اضطلع أمناء الحصون بمكانة في هذا الانتاج الحِرَفي بسبب امتهانهم لحِرَف يدوية متنوعة كان السكان في حاجة ماسة إليها.

27تشكل ألواح إﮔﻴﺪَارْ والوثائق المرتبطة بها خزانا للمعطيات الخاصة بالغرامات المالية وأنواع العملات المتداولة طيلة قرون من الزمن عند هذه المجتمعات الجبلية، وهي كلها مادة تاريخية مهمة لفهم أعمق لمقومات الاقتصاد المحلي بهذه المجالات التي توصف عادة بالهامشية.

28الملحق

29الوثيقة 1:

الترخيص للأجانب والأطفال بالبيع والشراء

الترخيص للأجانب والأطفال بالبيع والشراء

زجر إفساد المعاملات التجارية بالوشاية

زجر إفساد المعاملات التجارية بالوشاية

منع البيوع الآجلة مع أمين الحصن

منع البيوع الآجلة مع أمين الحصن

زجر شتم المرأة والدمي ( الحِرَفين اليهود ).

زجر شتم المرأة والدمي ( الحِرَفين اليهود ).

30الوثيقة 2: بنود مقتطفة من لوح حصن إنومار

الترخيص للأجانب والأطفال بالبيع والشراء

الترخيص للأجانب والأطفال بالبيع والشراء

زجر عدم احترام موعد البيع بالحصن

زجر عدم احترام موعد البيع بالحصن

زجر من أخرج الموازين والمكاييل من الحصن

زجر من أخرج الموازين والمكاييل من الحصن

زجر إفساد البيوع في الحصن

زجر إفساد البيوع في الحصن

زجر من تأخر في دفع أجرة الحداد

زجر من تأخر في دفع أجرة الحداد

بيع ممتلكات الحصن وصرف عائداتها

بيع ممتلكات الحصن وصرف عائداتها

31الوثيقة 3: بنود مقتطفة من لوح حصن زاوية سيدي يعقوب

تحديد أجرة حارس الحصن (الأمين) في الوساطة التجارية

تحديد أجرة حارس الحصن (الأمين) في الوساطة التجارية

منع حارس الحصن من إبداء رأيه في جودة السلع وثمنها

منع حارس الحصن من إبداء رأيه في جودة السلع وثمنها

إجبار الأمين تخصيص كمية من الدقيق للسلف

إجبار الأمين تخصيص كمية من الدقيق للسلف

زجر غش السلع

زجر غش السلع

منع التعامل بالربى

منع التعامل بالربى

32الوثيقة 4: بنود مقتطفة من لوح حصن أنمر إلمـﮕﺮت بقبيلة إداوكنسوس

زجر الأمين إن زاد في الثمن المحدد للسلع

زجر الأمين إن زاد في الثمن المحدد للسلع

السماح بإعادة بيع المشتري لسلعة بثمن زائد

السماح بإعادة بيع المشتري لسلعة بثمن زائد

إخبار العمال (إنْفْلاَسْ) بتكليف الأمين بوساطة تجارية

إخبار العمال (إنْفْلاَسْ) بتكليف الأمين بوساطة تجارية

منع التعامل التجاري مع بعض الفئات الاجتماعية

منع التعامل التجاري مع بعض الفئات الاجتماعية

زجر استعمال غير مكاييل الحصن في البيع

زجر استعمال غير مكاييل الحصن في البيع

زجر بعض أنواع المنافسة في البيوع وتقنين البيع بالدلالة

زجر بعض أنواع المنافسة في البيوع وتقنين البيع بالدلالة

زجر إفساد المعاملات التجارية

زجر إفساد المعاملات التجارية

ضمانة التولية

ضمانة التولية

الوثيقة 5: تخلي بعض القبائل عن ضمانة التولية في المعاملات التجارية

الوثيقة 5: تخلي بعض القبائل عن ضمانة التولية في المعاملات التجارية

الوثيقة 6: ضمانة التولية في المعاملات التجارية

الوثيقة 6: ضمانة التولية في المعاملات التجارية

الوثيقة 7: الإعلان في الأسواق عن انتهاء العمل بضمانة التولية في المعاملات التجارية

الوثيقة 7: الإعلان في الأسواق عن انتهاء العمل بضمانة التولية في المعاملات التجارية

الوثيقة 8: التَّبْرِيحُ (الإعلان) سنة 1268 هـ/ 1852 م في موسم لَلاَّ تَعْلاَّتْ عن تغير سكة مولاي عبد الرحمان

الوثيقة 8: التَّبْرِيحُ (الإعلان) سنة 1268 هـ/ 1852 م في موسم لَلاَّ تَعْلاَّتْ عن تغير سكة مولاي عبد الرحمان
Haut de page

Bibliographie

امحمد العثماني، ألواح جزولة والتشريع الإسلامي، (1434 ه/2004 م)، منشورات وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، الرباط.

أسمهري المحفوظ ومبارك أيت عدي، (2017)، "مؤسسة أكادير بواحات طاطا"، مقال ضمن الكتاب الجماعي المؤسسات الجماعية بالمجالات الأمازيغية المغربية، منشورات مركز الدراسات التاريخية والبيئية، المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، ص 49-60.

أسمهري المحفوظ ورامو حسن، (2013)،"دينامية إكَودار منطقة أمطضي"، ضمن أعمال الكتاب الجماعي حول التراث المعماري بالمغرب، منشورات المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، المعارف الجديدة، الرباط، ص 101-126

أسمهري المحفوظ ومبارك أيت عدي، (2018)، "وثائق حول تدبير الموارد المحلية عند قبيلة مجاط الأطلس الصغير"، مقال ضمن الكتاب الجماعي: تدبير الموارد المحلية بالمغرب، منشورات مركز الدراسات التاريخية والبيئية، المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية دار أبي رقراق للطباعة والنشر، الرباط، ص 29-47.

البوقدوري، محمد بن أحمد، (2000)، تاريخ قبائل هلالة، مطبعة النجاح الجديدة، الدار البيضاء.

عبد العزيز ياسين (تحقيق) (2015)، الموروث القانوني المكتوب بالأطلس الصغير، اللوح المنسوب إلى تامالوكت، مراجعة وتقديم الخطير أبو القاسم، منشورات المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، المعارف الجديدة، الرباط.

Adam, André, (1978), « L’Agadir berbère : une ville manquée », in : Revue de l'Occident musulman et de la Méditerranée, n°26, pp. 5-12.

Jaques Meunié Dj., (1951), Greniers-citadelles au Maroc : texte et plans, Publications de l’institut des hautes études marocaines, tome LII, Paris.

Montagne Robert, (1929), « Un magasin collectif de l'Anti-Atlas : l'Agadir des Ikounka », in : Hésperis ,Tome IX, 2-3ème trim., pp : 145-266 + 25 figures .

Naji Salima, (2006(, Greniers collectifs de l'Atlas, la Croisée des chemins, Casablanca.

Rosenberger, Bernard, (1985), « Réserves des grains et pouvoir dans le Maroc précolonial », in : M. Gast et al., Les Techniques de conservations des grains à long terme ; leur rôle dans les dynamiques des cultures et des sociétés, Editions du CNRS, fascicule 1, Paris, pp : 237-268.

Haut de page

Notes

1 يتعلق الأمر بخزانة السيد بوسلام من مدشر أمْزَاوْرْ إيلاَلْنْ (الجماعة الترابية هلالة)، والذي لمسنا فيه وعيا بأهمية الوثائق القبلية في حفظ التاريخ المحلي، فله منا خالص الشكر والتقدير.

2 Jaques - Meunié Dj. (1951 : 35, 37, 85, 73(.

3 Montagne Robert, (1929 : 181).

4 Salima Naji, (2006: 86, 105-120).

5 يعتبر من إكَيدار واحات السفوح الجنوبية للأطلس الصغير الأوسط، إداريا تابعة لإقليم طاطا، التي لا تزال تقوم ببعض وظائفها. راجع: أسمهري المحفوظ ومبارك أيت عدي (2017: 49- 60).

6 Jaques - Meunié Dj., (1951 : 94).

7 يوجد في السفوح الجنوبية للأطلس الصغير بمجال قبيلة أيت حربيل التابعة إداريا اليوم لإقليم ﮔلميم، ويتميز هذا الحصن بكون مالكيه من أنصاف الرحل. للتفصيل، راجع: أسمهري المحفوظ ورامو حسن،
(2013 : 101-126).

8 تحكي الروايات الشفوية المتداولة أنه نظرا لصعوبة الوصول إلى هذا الحصن المنيع كان الناس يلجؤون عادة إلى "التَّبْرِيحِ" في القرية للإخبار بتوقيت عرض سلعهم في " تَسُّوقْتْ نْ أﮔﺎدير" حيث تباع بالمزاد العلني.

9 كان هذا الحصن في ملكية قبيلة أيت موسى، أحد فروع إمجاض الأطلس الصغير. خربه الـﮕﻴﻠﻮلي، أحد قواد مولاي الحسن الأولى على سوس، عام 1316 هجرية/ 1898 م. راجع: أسمهري المحفوظ ومبارك أيت عدي، (2018 :29، الهامش 3).

10 هو أقدم لوح مكتوب، لذلك نعتته بعض الوثائق باللوح الكبير، والراجح أنه دُوِّنَ حوالي منتصف القرن الثامن الهجري؛ وبحوزتنا نسخة من لوح أجاريف به وثيقة مؤرخة بعام 745 هجرية.

11 المقصود: يأتون لبيع سلعة ما.

12 غالبا ما تتم المبادلات التجارية عند المدخل الرئيس، أي تِسِي نْ إمِي أوﮔﺎدير (ⵜⵉⵙⵉ ⵏ ⵉⵎⵉ ⵏ ⵓⴳⴰⴷⵉⵔ)، أو بالساحة المجاورة للسور الخارجي التي تسمى بالأمازيغية تاسرﮔﺖ (ⵜⴰⵙⴰⵔⴰⴳⵜ) أو لحوش (ⵍⵃⵓⵛ).

13 يوجد بالمجال الترابي لقبيلة إدْ أُسْكَا نْ إيزْدَارْ (ⵉⴷ ⵓⵙⴽⴰ ⵏ ⵉⵣⴷⴰⵔ)، ويعرب في الوثائق المحلية بحصن المشمش.

14 جمع لكلمة " لْهْرِي" والمقصود بها غرفة التخزين في أﮔﺎدير.

15 أقبيل (ⴰⵇⴱⵉⵍ)، جمعها إقبيلن(ⵉⵇⴱⵉⵍⵏ)، وتعني بالأمازيغية الأجنبي عن القبيلة أو القرية.

16 تظهر الوثائق المحلية أن قبائل الأطلس الصغير كانت تعلن في المواسم عن أي تغيير في العملة، وبحوزتنا وثيقة محررة عام 1268 هجرية تؤرخ للتَّبْرِيحِ (الإعلان) في موسم لَلاَّ تَعْلاَّت (ⵍⴰⵍⵍⴰ ⵜⴰⵖⵍⵍⴰⵜ) بإيلاَلْنْ (ⵉⵍⴰⵍⵏ)عن تغيير سكة الأمير مولاي عبد الرحمان (الوثيقة 8).

17 تَغْرَارْتْ (ⵜⴰⵖⵔⴰⵔⵜ) بالأمازيغية تعادل 15 عبرة،

18 عبارة " يتصالحوا معهم كما ظهر له" ترجمة حرفيه لعبارة أمازيغية " أدْ دِسْ عْدْلْنْ سْمْكْ نَّا يَسْنْ إبَايْننْ: ⴰⴷ ⴷⵉⴷⵙ ⵖⴷⵍⵏ ⵙ ⵎⴽⵏⵏⴰ ⵢⴰⵙⵏ ⵉⴱⴰⵢⵏⵏ "، ومعناها أن الأجانب عن الحصن يتفقون مسبقا مع الحارس على أجرته في الوساطة التجارية.

19 بمعنى زاد في السعر.

20 المقصود بهذه الجملة: إذا زاد البواب (الأمين) في السعر أكثر مما حدده له صاحب السلعة.

21 يقصد بهم "إْنفْلاَسْ نْ أﮔـادِيرْ" وهم بمثابة مجلس التدبير.

22 مقداره ثلاثة دنانير في السياق العام للنص.

23 صيغة " فكل ما أراد أن يشتريه " ترجمة حرفية ركيكة لصيغة أمازيغية " كَرَ يـْﮕﺎتْ يَانْ أيْنَّ إرَ إسْغِيت: ⴽⵔⴰ ⵉⴳⴰⵜ ⵢⴰⵏ ⴰⵢⵏⵏⴰ ⵉⵔⴰ ⵉⵙⵖⵉⵜ"

24 الخدمة هي مقدار من المواد الغذائية يدفع لإنْفْلاسْ الساهرين على تسيير أﮔﺎدير، وهو غالبا - حسب الألواح- مقدار معلوم من الدقيق والسمن وأحيانا الثمر.

25 يوجد الحصنان معا بالمجال الترابي لقبيلة إدَوْكْنْسُوسْ، حصن أنَمْرْ لأهل إلمْـﮕـْرْتْ وحصن إغْرْمْ لأهل أنْزَلْ.

26 النسختان رغم شبههما الكبير إلا أنهما مختلفتان في بعض الجزئيات، علما أن التحقيق الذي قام به عبد العزيز ياسين لم يعتمد إلا على نسخة إغْرْمْ، لذلك اعتمدنا أحيانا على نسخة أنَمْرْ - التي نتوفر على صورة منها – لأن بعض صيغها تبدو لنا أكثر دقة بالنسبة للموضوع المتناول في هذا المقال. راجع الهامش 41.

27 عبد العزيز ياسين (تحقيق)، (2015 :129).

28 يقال عنه بالأمازيغية إﮔْلْ (ⵉⴳⴷⵍ)، أي مكان مقدس أو له حرمة، لذلك توصف أحواز أﮔﺎدير في الألواح بالحُرُومِ.

29 الوَدَكُـ هو شحم الحيوانات، والمقصود من باع سمنا مغشوشا مخلطا بشحم.

30 حول معنى الخدمة راجع الهامش 24.

31 اُنظر كذلك: عبد العزيز ياسين (تحقيق)، (2015 :118).

32 المقصود من استعمل غير صاع وطاسة الحصن.

33 من زاوج في الكَيْل بين صاع الحصن وطاسة غير طاسة الحصن.

34 كتبت في ألواح أخرى " الصُّومُ"، وجملة " من تكلم على سوام أحد" ترجمة لمقولة أمازيغية " وَنَّنْ إسَاوْلْنْ غْ وَتِـﮓ وَّايَّ" (ⵡⴰⵏⵏⴰⵏ ⵉⵙⴰⵡⵍⵏ ⵖ ⵡⴰⵜⵉⴳ ⵡⴰⵢⵢⴰ)، ومعناها من تدخل في السعر الذي اتفق عليه الغير.

35 عبارة " إذا لم يخرجه السوم الأول" ترجمة حرفية لمقولة أمازيغية " إغْ تْ أُرْ إفْغْ وَتِـﮓ زْوَارْنْ" (ⵉⵖ ⵜⵜ ⵓⵔ ⵉⴼⵖ ⵡⴰⵜⵉⴳ ⵣⵡⴰⵔⵏ)، والمقصود: ما لم يتم التراجع عن الثمن الأول المتفق عليه.

36 ترجمة للكلمة الأمازيغية" إعْدْلْ" التي تستعمل في سياق البيع والشراء بمعنى اتفق البائع والمشتري على الثمن.

37 صيغة فعلية اشتقت من الكلمة الأمازيغية " تَنْوَّاشْتْ " وتعني النميمة، والمراد هنا أن يسعى شخص إلى إبطال معاملة تجارية بين شخصين.

38 انعزال البائع والمشتري قصد الاتفاق على ثمن البيع، لأن من التقاليد أن ينعزل الطرفان عن الناس حفاظا على سرية الثمن.

39 إذا توفر لأﮔﺎدير أكثر من صهريج لتخزين للمياه.

40 في المخطوط كتبت بصيغة معرفة " الماء الظفائر"، ولتسهيل قراءة النص حذفنا أداة التعريف.

41 في نسخة المخطوط التي حققها عبد العزيز ياسين نقرأ " للدولة" (ص 102)، والمعنى يستقيم بوضوح في النسخة التي اعتمدناها.

42 يقع هذا الحصن في المجال الترابي لقبيلة إيلالْنْ (هِلالة) وبني بعد استشارة القابل المجاورة لشيخ الزاوية آنذاك الفقيه سيدي علي بن سعيد الذي وافق على بناءه بشروط.

43 لم نجد معنى لهذه الكلمة إلا بافتراض أنها ترجمة حرفية لمقولة أمازيغية،"أَيْنَّ رْوِينْ: ⴰⵢⵏⵏⴰ ⵔⵡⵉⵏ"، وتقال عند القيام بفعل غير لائق، وهو ما يمكن أن ينطبق على الربى في هذا السياق.

44 نسخة المخطوط بين أيدينا ونشتغل عليها لنشرها قريبا. اختتمت النسخة بعبارة " قيدناه بإذن عمال تسجدلت للفقيه العلامة سيدي محمد بن الفقيه سيدي علي بن سعيد من الزاوية نفعنا الله ببركاته آمين في أواخر رجب الفرد سنة 1274 عبد ربه اذنب الورى احمد بن محمد التملي غفر الله له ولوالديه وللمسلمين أجمعين".

45 المقصود بعبارة " مَنْ عَمَّرَ الحصن" كل مالك لغرفة التخزين مهما كانت صبغتها القانونية، سواء كانت رهنا أو ملكا أو إعارة.

46 لا نعرف بالضبط سبب اتفاق هذه القبائل السوسية في هذا التاريخ بالذات على إجراء تعديلات تخص أعرافها التجارية، غير أنه يبدو أن ذلك تزامن مع تعاظم نفوذ المتصوفة بالمنطقة؛ فقد دعا هؤلاء منذ نهاية القرن السادس عشر الميلادي إلى التخلي عن الأعراف التي تتناقض مع الشرع مثل انتزاع مال الأقارب لتسديد ديون أهلهم، والحلف بأكثر من يمين واحد أو ما يسمى الحلف الجماعي. كما تزامن هذا التحول مع فترة السلطان مولاي الحسن الأول الذي أبدى رغبة في إصلاح الأوضاع بالبلاد بتشجيعه للمبادلات التجارية مع الخارج، كما عرف عن هذا السلطان اهتمامه بموضوع الشرع والعرف وحرصه على عدم تناقضهما، لذلك "... أخذ سنة 1885 مجموعة أعراف القبائل في سوس، وبعد أن وثق من أن تلك المجموعات لا تحتوي على أي شيء يناقض مبادئ القرءان سمح بتطبيقها رسميا" انظر البقدوري، تاريخ قبائل هلالة، ص141.

47 أيت مزدﮔﻦ (ⴰⵢⵜ ⵎⵣⴷⴰⴳⵏ)، فرع من إيلالن.

48 (ⴰⵢⵜ ⵓⴼⵔⴰ) نسبة إلى قرية أفرا، وهي من قرى قبيلة أيت واسو، فرع من إيلالن. وسمي أفْرَا لأنه كان قبلة لفض المنازعات بين القبائل، وبه مدرسة عتيقة تسمى سيدي بومهدي.

49 من قرى قبيلة أيْتْ وَسُّو، وهم من إيلالن.

50 الحصون.

51 من زعم: مَن وَثِقَ في التعامل مع أحد.

52 تسـﮕﺪلت (ⵜⴰⵙⴳⴷⵍⵜ)، وهي فرع من إيلالن.

53 عبارة " يأكله أو يغرم له " ترجمة حرفية للمقولة الأمازيغية "ⴰ ⵜⵜ ⵉⵛ ⵏⵖ ⴰⵙ ⵉⴼⵔⴰ"، والمعنى هو: البائع يتحمل مسؤوليته اتجاه المشتري إن أدى له الثمن أو رفض الأداء.

54 أيْتْ وَاسُّو (ⴰⵢⵜ ⵡⴰⵙⵙⵓ) فرع من إيلالن.

55 إدا أكثير (ⵉⴷⴰ ⵓⴽⵜⵉⵔ) من القبائل المجاورة لإيلالن.

56 لموافقتهم

57 عبارة " ومن لم يزعم فليقبض يده " ترجمة حرفية للمقولة الأمازيغية "ⵡⴰⵏⵏⴰ ⵓⵔ ⵉⵣⵖⵉⵎⵏ ⵉⵖⵉ ⴰⴼⵓⵙ ⵏⵙ" ومعناها: من لم يثق في شخص فلا يتعامل معه تجاريا.

58 عبارة " ويده ساقطة على التراب " ترجمة حرفية للمقولة الأمازيغية "ⵉⴹⵔ ⵓⴼⵓⵙ ⵏⵙ ⴰⴽⴰⵍ" والمعنى: فقد ضاع ماله.

59 امحمد العثماني، ألواح جزولة والتشريع الإسلامي، منشورات وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، الرباط، 1434 هـ/ 2004 م، ص 250

60 ربما في هذا السياق انتشرت أو ظهرت المقولة الأمازيغية التي لا تحبب تأجيل الأداء في المعاملات التجارية "ⴼⴽ ⴰⵙ ⵉⴼⴽ ⴰⴽ ⵉⵖ ⴰⴽ ⵉⵏⵏⴰ ⴰⵔ ⵚⴱⴰⵃ ⵉⵛⵛⴰⴽ" " فْكَاسْ إفْكْ آكْ إغْ أكْ إنَّ أرْ صْبَاحْ إشَّكْ " معناها خذ الثمن حالا عند البيع وإن قال لك المشتري أجلني إلى غذ فلن يؤدي لك.

61 راجع الهامش 50.

62 (ⵉⵏⴼⵍⴰⵙ ⵏ ⵓⴳⴰⴷⵉⵔ) هم بمثابة مجلس التدبير، ويشير إليهم النص بالعمال.

63 لوح فريطة، نقلا عن: البوقدوري، محمد بن أحمد، (2000 : 230).

64 كان التاجر المسمى عْدِّي أوعْبْلْ أكبر تاجر بأﮔﺎدير سيدي يعقوب في الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي.

65 استأثر بالتجارة في أﮔﺎدير سيدي يعقوب منذ الثمانينيات إلى مطلع الألفية الحالية التاجرين بن يوسف محمد ومُوحْ أُحْمَدْ أفْرِشْقْ.

66 يتوفر أﮔﺎدير على العديد من المرافق المشتركة منها قاعة للصلاة وغرف التخزين الخاصة بالزوايا والأضرحة الأكثر تقديسا عند المجموعة البشرية المالكة للحصن، ويتوفر بعضها على فرن جماعي لطبخ الخبز في المناسبات، فضلا عن مرافق أخرى.

67 "دُّوزَانْ ﮔﺎنْ وِينْ أﮔﺎدير (ⴷⴷⵓⵣⴰⵏ ⴳⴰⵏ ⵡⵉⵏ ⵓⴳⴰⴷⵉⵔ)" بهذه العبارة تختزل الروايات الشفوية كون المعدات (لكير، إﮔلم، أسـﮕﺪل ...إلخ) التي يشتغل بها الحداد في ملكية الحصن. في حصن سيدي يعقوب لا يزال اليوم في غرفة الجماعة "لكير ن أﮔﺎدير".

68 في "أنض ن أﮔﺎدير ن ﮔِمزت" و "أنض ن أﮔﺎدير سيدي يعقوب" آخر من زوال فيهما الحدادة هو لمعلم بُوحْنايْ وهو من منطقة تافراوت التي تبعد عن هذين الحصين الموجودين بمجال قبيلة إدا ﮔـنضيف بما لا يقل عن 70 كلم.

69 Jaques - Meunié Dj., (1951: 158 et 162).

70 هذه هي المواد الأساسية، غير أن الباب مفتوح لمن رغب في زيادة مواد غذائية أخرى حسب وسعه.

71 في مناطق انتشار الحصون التي بها ورشات حرفية يعتبر الشعير هو الأساس لدفع الأجر السنوية.

72 كان يوضع في مكان خاص بالحصن فيتسلمه الحداد مجموعا.

73 كانت الأجرة السنوية هي السائدة في كل القطاعات الإنتاجية والخدماتية.

74 مثنى لكلمة " لِحْضَارْ" وهي الأجرة السنوية.

75 أما إذا تعلق الأمر بإصلاح بعض الأواني المنزلية التي تستعمل في المطبخ مثلا فيتفق معه على أجرته.

76 يعبر عن ذلك بالأمازيغية بمقولة " أر ن إتــﮕـا غار أفوس نس: ⴰⵔ ⵏ ⵉⵜⵜⴳⴳⴰ ⵖⴰⵔ ⴰⴼⵓⵙ ⵏⵏⵙ"

77 في هذه الحالة يستعمل الحداد مطرقته الصغيرة، وحيثما ضرب يكرر الزبون الضربات باستعمال مطرقة كبيرة.

78 يتعلق الأمر بمدشر " تِفَرْضِينْ: ⵜⵉⴼⵕⴹⵉⵏ" التابع إداريا للجماعة الترابية تغيرت.

79 أساسها البيض المسلوق والإدام (الزيت والسمن والزبدة) والعسل.

80 أسمهري المحفوظ، أيت عدي مبارك، حسن رامو، (2018 : 311- 327، و320 الهامش 43).

81 Jaques - Meunier Dj., (1951 : 37).

Haut de page

Table des illustrations

Titre الترخيص للأجانب والأطفال بالبيع والشراء
URL http://journals.openedition.org/asinag/docannexe/image/2649/img-1.png
Fichier image/png, 1,1M
Titre زجر إفساد المعاملات التجارية بالوشاية
URL http://journals.openedition.org/asinag/docannexe/image/2649/img-2.png
Fichier image/png, 420k
Titre منع البيوع الآجلة مع أمين الحصن
URL http://journals.openedition.org/asinag/docannexe/image/2649/img-3.png
Fichier image/png, 555k
Titre زجر شتم المرأة والدمي ( الحِرَفين اليهود ).
URL http://journals.openedition.org/asinag/docannexe/image/2649/img-4.jpg
Fichier image/jpeg, 61k
Titre الترخيص للأجانب والأطفال بالبيع والشراء
URL http://journals.openedition.org/asinag/docannexe/image/2649/img-5.png
Fichier image/png, 706k
Titre زجر عدم احترام موعد البيع بالحصن
URL http://journals.openedition.org/asinag/docannexe/image/2649/img-6.png
Fichier image/png, 387k
Titre زجر من أخرج الموازين والمكاييل من الحصن
URL http://journals.openedition.org/asinag/docannexe/image/2649/img-7.jpg
Fichier image/jpeg, 67k
Titre زجر إفساد البيوع في الحصن
URL http://journals.openedition.org/asinag/docannexe/image/2649/img-8.png
Fichier image/png, 246k
URL http://journals.openedition.org/asinag/docannexe/image/2649/img-9.png
Fichier image/png, 161k
Titre زجر من تأخر في دفع أجرة الحداد
URL http://journals.openedition.org/asinag/docannexe/image/2649/img-10.png
Fichier image/png, 461k
Titre بيع ممتلكات الحصن وصرف عائداتها
URL http://journals.openedition.org/asinag/docannexe/image/2649/img-11.png
Fichier image/png, 329k
Titre تحديد أجرة حارس الحصن (الأمين) في الوساطة التجارية
URL http://journals.openedition.org/asinag/docannexe/image/2649/img-12.png
Fichier image/png, 296k
Titre منع حارس الحصن من إبداء رأيه في جودة السلع وثمنها
URL http://journals.openedition.org/asinag/docannexe/image/2649/img-13.png
Fichier image/png, 321k
Titre إجبار الأمين تخصيص كمية من الدقيق للسلف
URL http://journals.openedition.org/asinag/docannexe/image/2649/img-14.png
Fichier image/png, 168k
Titre زجر غش السلع
URL http://journals.openedition.org/asinag/docannexe/image/2649/img-15.png
Fichier image/png, 169k
Titre منع التعامل بالربى
URL http://journals.openedition.org/asinag/docannexe/image/2649/img-16.png
Fichier image/png, 529k
Titre زجر الأمين إن زاد في الثمن المحدد للسلع
URL http://journals.openedition.org/asinag/docannexe/image/2649/img-17.png
Fichier image/png, 388k
Titre السماح بإعادة بيع المشتري لسلعة بثمن زائد
URL http://journals.openedition.org/asinag/docannexe/image/2649/img-18.jpg
Fichier image/jpeg, 50k
Titre إخبار العمال (إنْفْلاَسْ) بتكليف الأمين بوساطة تجارية
URL http://journals.openedition.org/asinag/docannexe/image/2649/img-19.jpg
Fichier image/jpeg, 115k
Titre منع التعامل التجاري مع بعض الفئات الاجتماعية
URL http://journals.openedition.org/asinag/docannexe/image/2649/img-20.png
Fichier image/png, 316k
Titre زجر استعمال غير مكاييل الحصن في البيع
URL http://journals.openedition.org/asinag/docannexe/image/2649/img-21.jpg
Fichier image/jpeg, 37k
Titre زجر بعض أنواع المنافسة في البيوع وتقنين البيع بالدلالة
URL http://journals.openedition.org/asinag/docannexe/image/2649/img-22.png
Fichier image/png, 373k
Titre زجر إفساد المعاملات التجارية
URL http://journals.openedition.org/asinag/docannexe/image/2649/img-23.jpg
Fichier image/jpeg, 78k
Titre ضمانة التولية
URL http://journals.openedition.org/asinag/docannexe/image/2649/img-24.png
Fichier image/png, 308k
Titre الوثيقة 5: تخلي بعض القبائل عن ضمانة التولية في المعاملات التجارية
URL http://journals.openedition.org/asinag/docannexe/image/2649/img-25.png
Fichier image/png, 2,7M
Titre الوثيقة 6: ضمانة التولية في المعاملات التجارية
URL http://journals.openedition.org/asinag/docannexe/image/2649/img-26.png
Fichier image/png, 2,8M
Titre الوثيقة 7: الإعلان في الأسواق عن انتهاء العمل بضمانة التولية في المعاملات التجارية
URL http://journals.openedition.org/asinag/docannexe/image/2649/img-27.png
Fichier image/png, 1,4M
Titre الوثيقة 8: التَّبْرِيحُ (الإعلان) سنة 1268 هـ/ 1852 م في موسم لَلاَّ تَعْلاَّتْ عن تغير سكة مولاي عبد الرحمان
URL http://journals.openedition.org/asinag/docannexe/image/2649/img-28.png
Fichier image/png, 1,1M
Haut de page

Pour citer cet article

Référence papier

Asmhri El Mahfoud et M'barek Ait Addi, « النشاط التجاري والحِرَفِي بإﮔﻴﺪَارْ الأطلس الصغير »Asinag, 17 | 2022, XXXI – LVIII.

Référence électronique

Asmhri El Mahfoud et M'barek Ait Addi, « النشاط التجاري والحِرَفِي بإﮔﻴﺪَارْ الأطلس الصغير »Asinag [En ligne], 17 | 2022, mis en ligne le 01 février 2024, consulté le 18 juin 2024. URL : http://journals.openedition.org/asinag/2649

Haut de page

Auteurs

Asmhri El Mahfoud

المحفوظ أسمهري

المعهد الملكي للثقافة الأمازيغي

M'barek Ait Addi

مبارك أيت عدي
المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية

Haut de page

Droits d’auteur

CC-BY-NC-ND-4.0

Le texte seul est utilisable sous licence CC BY-NC-ND 4.0. Les autres éléments (illustrations, fichiers annexes importés) sont « Tous droits réservés », sauf mention contraire.

Haut de page
Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search