Navigation – Plan du site

AccueilNuméros14عروضصدر للسيد عبد الرحمان المزواري ال...

عروض

صدر للسيد عبد الرحمان المزواري الگلاوي، سنة 2017، كتاب باللغة الفرنسية، تحت عنوان: Le grand vizir Madani El Mezouari El Glaoui. Une vie au service du Makhzen

قراءة في كتاب
Ali Bentaleb
p. LXXXI-XCIV
Référence(s) :

Abderrahman El Mezouari El Glaoui, Le grand vizir Madani El Mezouari El Glaoui. Une vie au service du Makhzen, 2017

Notes de la rédaction

قُدِّمت هذه القراءة بمقر المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية بالرباط، يوم 4 ماي 2018، بحضور مؤلف الكتاب السيد عبد الرحمان المزواري الگلاوي

Texte intégral

تقديم

1يقع الكتاب في 224 صفحة من القطع المتوسط، ويتناول مسار حياة الصدر الأعظم المدني الگلاوي كشخصية مؤثرة في تاريخ المغرب، خاصة خلال المرحلة الممتدة بين سنتي 1866 تاريخ تعيينه قائدا على القبائل التي كانت تحت حكم والده و1918 تاريخ وفاته.

  • 2 On pourrait me faire le double reproche d’être le petit-fils de Si El Madani… et de n’être ni histo (...)

2مؤلف الكتاب، هو حفيد المدني الگلاوي، تلقى دراسته بالولايات المتحدة الأمريكية، وشغل مناصب متعددة في مؤسسات مالية داخل المغرب وخارجه. وهو ليس بمؤرخ ولا سوسيولوجي أو أنتروبولوجي2. ولعل القراءة التي سنقوم بها في هذا الكتاب لن تأخذ هذا المعطى بعين الاعتبار، لأن استحضارها قد يؤثر في الانطباعات والتأويلات التي يمكن إعطاؤها للعديد من الأفكار والمعطيات الواردة في الكتاب.

3كما أنه من غير الممكن النظر إلى الماضي بنفس الأسئلة التي نطرحها في الحاضر، فلا يمكن أن ننظر إلى القضايا التي حدثت في النصف الثاني من القرن التاسع عشر والعقد الأول من القرن العشرين، والتي تطرق لها المؤلف بالتحليل، بمنظور الزمن الراهن: حقوق الإنسان- العدالة- النظام القضائي- الشطط في استعمال السلطة – استغلال النفوذ... ولا يمكن أن ننظر أيضا إلى القائد المدني الگلاوي مثلما ننظر إلى القواد والعمال والولاة والوزراء في وقتنا الراهن.

أولا: تقديم الكتاب

1. أهداف تأليف الكتاب

4لم يؤلف الكتاب لغرض تجاري، كما أنه ليس أطروحة جامعية أو دراسة أكاديمية محكمة. ويبدو أن شغف المؤلف بكتابة تاريخ شخصية متعاطف معها هو الذي حفزه على بذل مجهود كبير من أجل إخراج هذا الكتاب إلى حيز الوجود.

  • 3 « … L’un de ces hommes, issus du Hauts Atlas, Si El Madani El Mezouari El Glaoui, connut une destin (...)
  • 4 Le grand vizir…, p. 24.

5يعتبر المؤلف أن هدفه الأساس من تأليف الكتاب هو تسليط أضواء على شخصية بارزة لعبت دورا مؤثرا في الأحداث التي شهدها المغرب خلال النصف الثاني من القرن التاسع عشر والعقدين الأولين من القرن العشرين، اتسمت بخدمته لأربعة سلاطين، ومحاربته للقبائل غير الخاضعة لسلطة المخزن، ودفاعه عن مصالح بلاده أمام المؤامرات والدسائس الأجنبية3. كما أن عدم اهتمام الباحثين بشخصية المدني الگلاوي والخدمات التي أسداها للمخزن وللبلاد، وربط اسم عائلة الگلاوي بباشا مراكش التهامي الگلاوي، دفعت المؤلف إلى التساؤل عن دوافع وأسباب ذلك، وتقديم تبريرات تفسر دواعي هذا الربط4.

2. محاور الكتاب ومنهجه

6يتضمن الكتاب، خمسة فصول، بالإضافة إلى مقدمة وخاتمة وجردا كرونولوجيا للأحداث ولائحة للبيبلوغرافيا المعتمدة، وقد عنونت الفصول الخمسة على النحو الآتي:

  • أصول وجذور عائلة الگلاوي؛

  • صعود نجم المدني الگلاوي؛

  • المدني الگلاوي الصدر الأعظم؛

  • المدني الگلاوي ونظام الحماية الفرنسية؛

  • المدني الگلاوي كما يراه معاصروه؛

7تحدث المؤلف في مختلف محاور الكتاب عن مسار المدني الگلاوي، في سياق الأحداث الوطنية والدولية التي شهدتها البلاد؛ مقدما معطيات هامة، من مصادر ومراجع متعددة، ومن خلالها يتبين للقارئ مدى اطلاع المؤلف على العديد من المصادر والمراجع المغربية والأجنبية ذات الصلة بالموضوع والفترة المدروسة، حيث قدم اقتباسات كثيرة باللغة الإنجليزية مع ترجمة لها باللغة الفرنسية.

8وتجدر الإشارة إلى أهمية الهوامش الواردة في الكتاب، حيث شغلت حيزا هاما، إذ وصلت إلى 474 إحالة. وقد قدم المؤلف فيها معطيات مهمة حول العديد من الشخصيات الوطنية والأجنبية؛ مع تمكنه من ضبط الإحالات والمعطيات، وتقديم صفحات الاقتباسات؛ ولابد من التنويه أيضا بأهمية كرونولوجيا الأحداث المقدمة في خاتمة الكتاب.

9ورغم الملاحظات المسجلة حول بعض مضامين الكتاب، يمكن اعتبار منطلقاته علمية صرفة؛ كما أن الكتاب ليس فقط رؤية وصفية وسردية لأحداث وقعت منذ أزيد من قرن من الزمان، بل قدم المؤلف رؤية تحليلية وتفسيرات وتأويلات للعديد من الأحداث والوقائع التاريخية.

10كما نسجل قدرة المؤلف على تقديم المعطيات بشكل كرونولوجي، ووضعها في سياقها الوطني والدولي قبل الخروج باستنتاجات، وقدرته على مقارنة المعطيات الواردة في مراجع ومصادر متعددة، وتقديم إفادات مما كتبه مغاربة وأجانب حول المواضيع المتناولة في الكتاب.

3.أهم القضايا التي تناولها المؤلف

  • 5 تحدث المؤلف عن أربعة أصناف للرقص الجماعي بالمنطقة وقدم أسماءها بالأمازيغية، ص 28-30.
  • 6 انظر الفصل الثالث من الكتاب، ص 61 وما بعدها.
  • 7 « Le combat sans relâche de Si El Madani contre la Siba le mena entre autres dans le Sous, dans les (...)
  • 8 بعد تولية مولاي عبد العزيز سنة 1894 أضيف للمدني الگلاوي حكم قبيلة مسفيوة الثائرة والتي أخضعها بمساع (...)

11نجد في الكتاب معطيات مرتبطة بموضوعه، وفق المحاور المشار إليها أعلاه، بالإضافة إلى معطيات تهم تاريخ المغرب، مثل هزيمة إيسلي وتداعياتها، والاتفاقيات والمعاهدات الثنائية. كما يقدم الكتاب معطيات حول منطقة تلوات، وقد ترجم المؤلف نصوصا من اللغة الإنجليزية إلى الفرنسية ذات الصلة بالسكان، والحرف، والخصائص المعمارية، واللباس، والرقص الجماعي...5. كما قام المؤلف بتقديم شروحات لبعض المصطلحات الأمازيغية: "إزور"- "أكلاوو"- "أمغار"... وتطرق لبدايات أسرة الگلاوي، خاصة القائد المدني الگلاوي6. ووقف عند دوره في مختلف الأحداث التي عاشتها البلاد، مشيرا إلى قيادته للعديد من الحركات والمحلات المخزنية ضد التمردات القبلية، منها تلك التي تلت وفاة السلطان مولاي الحسن، وخاصة تمرد قبيلة الرحامنة بزعامة الطاهر بن سليمان الرحماني، وتمرد قبائل سوس7. وقد أشار المؤلف إلى أن المدني الكلاوي شارك في الحصار الذي ضرب على قبيلة مسفيوة سنة 18998.

  • 9 أشارت بعض الكتابات التاريخية إلى أن السلطان مولاي عبد العزيز فرض على المدني الكلاوي دفع مبلغ مالي م (...)

12شارك المدني الگلاوي أيضا في حروب المخزن ضد الجيلالي بن ادريس الزرهوني (بوحمارة)، وقد لعب دورا كبيرا في مواجهة ثورته بمنطقة الشمال الشرقي. وكان الفشل في إخمادها سببا في بدايات الاختلاف بين مولاي عبد العزيز والمدني الگلاوي9.

  • 10 ص 87-88 من الكتاب.

13قدم المؤلف معطيات متعددة حول احتلال الشاوية سنة 2007؛ وحول دعم الحركة الحفيظية من طرف كبار القواد في الجنوب، مبرزا رؤيته للحركة، مركزا على الدور الكبير الذي لعبه المدني الگلاوي في بيعة مولاي عبد الحفيظ. كما تناول تفاصيل الصراع بين مولاي عبد الحفيظ ومولاي عبد العزيز ودور المدني الگلاوي في ذلك10.

  • 11 L’ascension du fqih après l’avènement de Moulay Hafid est ainsi décrite par Montagne : « Le triomph (...)

14بمجرد مبايعة عبد الحفيظ بمراكش في غشت 1907، تم تعيين المدني الگلاوي علافا كبيرا، بمعنى وزيرا للحرب، ووقعت علاقة مصاهرة بين الجانبين. وقد أورد المؤلف اقتباسا لروبير مونطاني حول تزايد نفوذ المدني الگلاوي ومجالات القبائل الخاضعة له بعد تعيين مولاي عبد الحفيظ سلطانا على البلاد11. كما أشار المؤلف إلى أن العديد من الدراسات أكدت دور المدني الگلاوي في تعيين إخوانه قيادا على العديد من القبائل.

  • 12 ص 115-116 من الكتاب.

15تحدث المؤلف عن الحيثيات التي جعلت الهوة تتسع شيئا فشيئا بين السلطان عبد الحفيظ ووزيره المدني الگلاوي، ومن أهمها تزايد النفوذ الفرنسي في صفوف المخزن، واعتراف السلطان بمقررات الجزيرة الخضراء. وقد أشار المؤلف إلى أن المدني الگلاوي حاول حث أخيه التهامي الگلاوي، باشا مراكش، على عدم ربط علاقات مع الفرنسيين بالشاوية12.

  • 13 « De toute évidence, Si El Madani était l’un des éléments du problème, mais non sa cause essentiell (...)

16وقف المؤلف عند حيثيات إعفاء المدني الگلاوي من منصب الصدارة العظمى من طرف السلطان مولاي عبد الحفيظ، مؤكدا بأن السبب الرئيس في ذلك هو معارضته لتزايد النفوذ الفرنسي داخل المخزن؛ كما دافع عن عدم مسؤولية المدني الگلاوي عن ثورة القبائل سنة 1911 وحصارها لفاس13. واعتبر بأن استمرار الثورة رغم إعفاء المدني الگلاوي من منصبه دليل على أن أسباب القلق العام للقبائل لا يرتبط أساسا بالمدني الگلاوي. كما أن البورجوازية الفاسية لم تكن تنظر بعين الرضى للنفوذ الكبير الذي أصبح يتمتع به قائد أمازيغي داخل المخزن الذي كان يستقر بالمدينة.

  • 14 « En effet, Lyautey, conscient de l’importance politique et guerrière des Glaoua fondait l’espoir d (...)

17تحدث المؤلف عن حيثيات توقيع معاهدة الحماية، مبرئا المدني الگلاوي ومتهما مخزن مولاي عبد الحفيظ. كما انتقد بعض القرارات المتخذة، بما فيها إعفاء شخصيات وازنة مثل المدني الگلاوي، واعتبر أن المغرب فقد بذلك فرصا للتطور والرقي. وأورد المؤلف معطيات تشير إلى محاولة المدني الگلاوي اقتراح سلطان آخر بدلا لمولاي عبد الحفيظ. كما أشار إلى ربطه لعلاقات سرية مع الهبة في محاولة لدعم حركته14.

  • 15 « Pendant les six années qui lui restaient à vivre, Si El Madani continua ce qu’il avait fait tout (...)

18أشار المؤلف إلى أن المدني الگلاوي استمر على نفس النهج الذي سلكه طوال حياته كقائد كبير خلال الست سنوات المتبقية من عمره، والتي تزامنت مع فرض الحماية الفرنسية على المغرب. ويتجلى ذلك في محاربة "السيبة" تحت ظل السلطان، ومن أجل بلاده، رغم أنها أصبحت تحت هيمنة المستعمر15.

4. خلاصات المؤلف الرئيسة بخصوص شخصية المدني الگلاوي

  • 16 لم يقدم المؤلف ما يبرر به هذا الاستنتاج، بل بالعكس تؤكد العديد من الوثائق المخزنية معاناة السكان من (...)

19حاول المُؤلِّف إبراز الأدوار المتعددة التي قام بها المدني الگلاوي في خدمة المخزن، مقدما صورا إيجابية "لرجل دولة" كرس حياته من أجل المصالح العليا لبلده وحظي بدعم ورضى الساكنة التي كانت تحت حكمه16. واعتبر أن موقف الكتابات المنتقدة للمدني الگلاوي ينبني على حقائق مغلوطة أو على سوء فهم للأحداث. ودعّم المؤلف دفاعه عنه بالإشارة إلى أنه لم يسْع للحصول على الحماية الأجنبية، بما يتصل بها من امتيازات متعددة، كما فعل الكثير من المغاربة المعاصرون له.

  • 17 « Au terme de ce travail, j’ose présumer que les différentes facettes de l’administrateur, du chef (...)

20وأشار المؤلف إلى أن المدني الگلاوي عارض بشكل غير مباشر الفرنسيين بعد توقيع معاهدة الحماية، وربط اتصالات مع موحا أوحمو الزياني ومع القبائل غير الخاضعة للتدخل الفرنسي. وبرر موقفه من الحماية بالسياق العام لتلك الفترة والذي جعل السلطانين مولاي عبد الحفيظ ومولاي يوسف يتعاملان مع سلطات الحماية وفق ما تستدعيه الظروف. وقد جعل المؤلف من حق المدني الگلاوي وكبار القواد المساهمة في عمليات "التهدئة" لأنها تتم باسم السلطان والمخزن. وأكد على ضرورة عدم ربط مواقف الحاج التهامي الگلاوي بمواقف المدني الگلاوي، معتبرا أن التهامي استفاد من الإرث والدعم الذي لقيه من أخيه الأكبر17.

ثانيا: قراءة في بعض مضامين في الكتاب

21حاولنا في المحور الأول من هذا العمل تقديم الكتاب وفق التصور الذي أراده له مؤلفه. وعملنا على الوقوف عند أهم مضامينه والقضايا الرئيسة التي تطرق إليها. وإذ نثمن المجهود الذي بذله المؤلف في إخراج هذا الكتاب إلى حيز الوجود، فإننا نسجل ملاحظات عديدة بخصوص طريقة تناول بعض القضايا، والمقاربة المتبعة في ذلك. ومن أهم هذه القضايا نذكر ما يلي:

1.البيبلوغرافيا المعتمدة من طرف المؤلف

22يعاني الكتاب من نقص كبير على مستوى التوثيق، حيث لم يتم الاعتماد على الأرشيفين الوطني والأجنبي، وهما ضروريان في مثل هذه المواضيع. كما أن أغلب الدراسات والكتابات المعتمدة أجنبية، ولم تتم الإشارة إلى بعض المصادر والدراسات التي وجهت نقدا لاذعا لسياسة المدني الگلاوي. وتطرح هذه الانتقائية في المراجع والمصادر سؤالا عما إذا كان المؤلف قد استطاع فعلا كتابة تاريخ موضوعي تغيب فيه الذاتية، خصوصا وأن الأمر يتعلق بتاريخ شخصية مخزنية لها ما لها وعليها ما عليها، فكان من الضروري استحضار المادة التاريخية المتوفرة بغض النظر عن طبيعة المعطيات التي قدمتها بخصوص شخصية المدني الكلَاوي ومواقفه.

2. المدني الگلاوي واستبداد المخزن

  • 18 رؤساء المحلة النازلة على مسفيوة هم: القائد المهدي المنبهي والقائد المدني الگلاوي، والقائد محمد الور (...)

23قدم المؤلف رؤيته حول شخصية المدني الگلاوي والأدوار التي قام بها في خدمة المخزن. بيد أن سؤالا يطرح نفسه بحدة: ألم يكن المدني الگلاوي، ومعه كبار القواد بالجنوب، يجسدون مظاهر استبداد المخزن، أي يد المخزن لضرب القبائل؟ ويجد هذا السؤال تبريره من خلال تتبع الأساليب التي كان ينهجها المخزن في مواجهة القبائل المتمردة، وخاصة أثناء تمرد القبائل بعد وفاة مولاي الحسن؛ نذكر منها فتن قبائل الحوز، وتمرد الرحامنة الذين دعموا مولاي امحمد الابن الأكبر للسلطان مولاي الحسن بحثا عن "الشرعية المفقودة". كما يعتبر المدني الگلاوي جزءا من منظومة المخزن التي مارست أساليب عقابية عنيفة ضد القبائل المتمردة في منطقة سوس سنة 1896، وشارك أيضا في الحصار الذي ضرب على قبيلة مسفيوة سنة 189918. وهذا الإخلاص للسلطة المركزية هو الذي جعل المخزن العزيزي، بالرغم من سوء علاقاته مع بعض القواد، يتنازل لهم ويوافق على توسيع نفوذهم في جيرانهم.

24إلى جانب ذلك، نجد أن ممارسات كبار القواد في الجنوب، بمن فيهم المدني الگلاوي، غائبة في الكتاب: شطط – سجن – قتل – عبودية – استغلال السكان المحكومين – الاستيلاء على أموال الغير -الضغط الجبائي – التسخير بجميع أنواعه ... ورغم أن هذه الأساليب كانت مرتبطة بالسياق العام للفترة التي عاصرها القائد المذكور، إلا أنه كان على المؤلف الإشارة إليها أو إلى بعضها، خاصة أثناء حديثه عن رضى السكان بحكم القائد المذكور وسياسته تجاههم.

3.موقف المدني الگلاوي من الإصلاح الجبائي العزيزي "الترتيب"

25وضع المؤلف عنوانا فرعيا لكتابه يشير فيه إلى أن المدني الگلاوي كرس حياته لخدمة المخزن، وقدم معطيات عديدة لتبرير استنتاجه وموقفه، غير أن الاطلاع على مادة مصدرية ومرجعية أخرى يؤكد عكس هذا الاستنتاج في مواقف متعددة اتخذها القائد المذكور.

  • 19 علال الخديمي، الحركة الحفيظية أو المغرب قبيل فرض الحماية الفرنسية، 1894-1912، منشورات دار أبي رقراق (...)

26ومن بين هذه المواقف الدور الذي لعبه المدني الگلاوي في معارضة الإصلاح الجبائي للسلطان مولاي عبد العزيز والمعروف بالترتيب. فبعد توتر العلاقة بين السلطان والأَگلاوي عقب فشل هذا الأخير في القضاء على فتنة "بوحمارة"، تغيرت مواقفه تجاه المخزن. كتب الأستاذ علال الخديمي بخصوص هذا الموضوع قائلا: "...وهكذا لما عاد الأَگلاوي إلى بلاده، كان همه الأول هو جمع الأموال لتسديد ديونه وتقوية جانبه. ومنذ ذلك التاريخ 1904، أصبح يحتاط لنفسه ويماطل في جمع واجبات الترتيب ودفعها لبيت المال، ولم يعد يترعج من توالي أوامر السلطان وتوبيخاته له بالتماطل وتعطيل الترتيب"19.

  • 20 رسالة السلطان إلى المدني الكلاوي، 31 دجنبر 1905، م. و .م مح ذو القعدة 1323ه. المخزن والقبائل، م، س، (...)

27كما تشير وثائق مخزنية عديدة إلى دور المدني الگلاوي في عرقلة الترتيب، وفي إحداها يتهم السلطان مولاي عبد العزيز مباشرة القائد المذكور بالتماطل في استخلاص واجب الترتيب بقوله: "...وأمرناك بتعمير المحلة بنفسك وحركتك والمفاوضة مع أخينا مولاي عمر في شد عضد المحلة واستيفاء الترتيب الذي هو الغرض منها وجددنا لك أمرنا الشريف مرارا بربطك معه ولازلت لم تفعل وبسببك وقع التراخي والانحلال في أمرها ممن عداك من العمال إذ لو ربطت بها لتسارع الجميع إلى الاقتداء بك وعليه بوصوله إليك عجل بعمارة المحلة وملازمتها بنفسك والوقوف في حمل إيالتك على أداء الترتيب وشد عضد العمال الذين معكم حتى يؤدي كل واحد ما على إيالته.."20.

  • 21 الخديمي، "العواقب الاجتماعية والسياسية لترتيب 1901"، ضمن دراسات مهداة للفقيد جرمان عياش، منشورات كل (...)

28وحول هذا الموقف كتب الخديمي قائلا: "... من هذا الموقف الذي اتخذه المدني الگلاوي وعدد من قواد الجنوب من محلة مولاي عمر تبرز مظاهر "صراع خفي بين مخزن عاجز عن رد الفعل، نتيجة للأزمة المالية، وقياد اتسع مجال نفوذهم، وبالتالي اتسع ميدان المناورة أمامهم، فاكتفوا بدفع قليل من المال لبيت المال، المرة بعد المرة، عندما كان إلحاح المخزن يتكرر عشرات المرات"21. وقد أشار المؤلف إلى النفوذ الذي أصبح يتمتع به الگلاوي في قبائل الجنوب، وقدرته على الضغط على السلطان. ولذلك يطرح السؤال حول المدني الگلاوي ومدى إخلاصه المستمر في خدمة المخزن، خاصة عندما يتعلق الأمر بمعارضة إصلاح جبائي أقره السلطان وتوخى منه خدمة مصالح رعيته بالدرجة الأولى.

4.المدني الگلاوي واستغلال النفوذ داخل دواليب المخزن

  • 22 اعتمد السلطان عبد الحفيظ على كبار القواد بالحوز الذين عينهم في مناصب وزارية وطالبهم بتزويده بجبايات (...)
  • 23 رسالة المولى عبد الحفيظ إلى المدني الگلاوي، بتاريخ 19 شوال 1326/ 14 نونبر 1908، وثائق الخزانة الحسن (...)

29لعب المدني الگلاوي دورا كبيرا في تولي السلطان مولاي عبد الحفيظ مقاليد الحكم في المغرب خلفا لأخيه مولاي عبد العزيز. وبعد تعيينه وزيرا للحرب في مرحلة أولى، ثم توليه منصب الصدارة العظمى في مرحلة ثانية، ازداد نفوذه داخل المخزن22. وكان السلطان مولاي عبد الحفيظ يعتمد على المدني الگلاوي بشكل كبير، خاصة خلال السنتين الأوليين من تنصيبه سلطانا على البلاد، ويظهر ذلك بشكل جلي في تفويضه له بالتصرف حسب ما تقتضيه الظروف والأحوال في عين المكان، فقد كتب السلطان إلى الأَگلاوي قائلا: "... وقد قدمنا لكم أمرنا الشريف باصطحاب عسكر القبائل المفروض عليهم على يدكم مع من تتعين مصاحبته لكم من العمال والقبائل فامضوا عليه إن كانت هي المصلحة وإلا فالحاضر يرى ما لا يراه الغائب"23.

  • 24 « Si Elmadani fait nomer ses frères à plusieurs hautes fonctions : Si Hammadi (Caid de Ouarzazate), (...)
  • 25 « En revanche à atteindre les objectifs voulus par les sultans qu’il a servis, il eut, ceci est ind (...)

30استفاد المدني الگلاوي من تزايد نفوذه، وقام بتعيين عدد من المقربين منه، خاصة من عائلته، في مناصب قيادية24. ويمكن القول، بأن هذه التعيينات تدخل في إطار استغلال النفوذ من خلال تعيين المقربين منه في مناصب هامة، كما تدخل أيضا في إطار خدمة المخزن، بتوفير رجال مخلصين مقربين من رجل خدوم للسلطة المركزية. وقد راكم المدني الگلاوي ثروات هائلة بجانب السلط الكبيرة التي كان يتمتع بها25. كل هذا أثار ضده انتقادات كبيرة عكستها العديد من الكتابات التاريخية.

5.المدني الگلاوي وانتفاضة القبائل سنة 1911

  • 26 Laroui. A., Les origines sociales et culturelles du nationalisme marocain (1830-1912), Maspero, Par (...)

31شكلت انتفاضة قبائل أحواز فاس ومكناس سنة 1911 آخر حلقة في مسلسل التمردات التي شهدتها القبائل المغربية قبل فرض الحماية على البلاد. وقد ساهمت هذه الانتفاضة التي تمت بالقبائل المجاورة للعاصمة فاس، حيث كان يستقر السلطان، في انهيار سلطة المخزن، وفقدانه سلطة التحكم في تسيير ومراقبة أمور القبائل، وبالتالي المجتمع بأكمله. وكان من أهم شروط المتمردين لرفع الحصار عن فاس عزل الوزير المدني الگلاوي من منصبه، وفرض ضرائب شرعية يكون باستطاعة القبائل أداءها للمخزن، وإلغاء النظام العسكري الجديد26.

  • 27 Le grand vizir…, p. 125. 
  • 28 الحجوي محمد بن الحسن، تقاييد تاريخية، مخطوط المكتبة الوطنية بالرباط، رقم ح 123. ص: 45.

32حاول مؤلف الكتاب الدفاع عن المدني الگلاوي بخصوص مسؤوليته في اندلاع هذه الأحداث، معتبرا بأنه جزء من المشكل ولا يتحمل لوحده مسؤولية ما كل ما وقع، مؤكدا بأن استمرار حصار القبائل لفاس رغم إعفاء المدني الگلاوي من منصب الصدارة العظمى دليل على ذلك27. غير أن المؤلف لم يشر إلى العديد من الكتابات المعاصرة للأحداث التي وجهت الاتهام المباشر للصدر الأعظم المدني الگلاوي، واعتبرت أن ما صدر من القبائل كان بسبب ظلمه وجوره. فالحجوي مثلا يقول بخصوص هذا الانتفاض: "وفي آخر صفر عام 1329هـ ثارت قبائل الغرب أحواز فاس على مولاي عبد الحفيظ ثورة هائلة بسبب ما سامهم وزيره السيد المدني الكلاوي وإخوته المتولون من قبله عليهم من الظلم الفاحش... وهكذا تجبر الاكلاوي على الرعية وطغى بنفسه في الغرب وبإخوته في الحوز وصارت له دالة وهيبة على السلطان وصار كل من ظهر له فعله وولى نفسه على القبائل مباشرة ونصب أبناء عمه مثل بويبرين وبوقدور نوابا عنه فساموا القبائل أنواع الخسف والظلم..."28.

  • 29 Azan Paul, L’Expédition de Fez, Paris, 1924, p. 11.
    انظر أيضا:
    Gaillard Henri « L’insurrection des T (...)
  • 30 اكنينح العربي : آثار التدخل الأجنبي في المغرب على علاقة المخزن بقبيلة بني مطير (1873-1912)، د.د.ع. (...)

33وهذا ما أكدته بعض الكتابات الأجنبية حول أحداث 1911، حيث أرجعت سبب انتفاضة قبائل أحواز فاس ومكناس إلى إرهاق المخزن للرعية بمزيد من الضرائب، وحملت المسؤولية في ذلك للوزير المدني الگلاوي29. وتتضح مسؤولية الصدر الأعظم في ما حدث سنة 1911 من خلال سوء المعاملة التي تعرض لها زعيم التمرد بقبيلة بني مطير القائد عقى البومدماني، فقد سجن هذا الأخير في أواخر سنة 1910 بتهمة عدم أداء ما يكفي من الوظائف للسلطة المركزية، وحدد المدني الگلاوي للقائد المطيري فدية كبيرة لإطلاق سراحه، وكانت هذه القضية سببا في خروج القائد عقى البومدماني عن طاعة المخزن الحفيظي، وتحريض قبائل بني مطير ضده30.

6.موقف المدني الگلاوي من الحماية الفرنسية بالمغرب

  • 31 « Pendant les six années qui lui restaient à vivre, Si El Madani continua ce qu’il avait fait tout (...)
  • 32 « Il est aisé d’imaginer les sentiments meurtris de cet homme obligé de composer avec ceux dont il (...)

34ظل المدني الگلاوي يعتبر أن الفرنسيين هم سبب عزله من الصدارة العظمى، وبالتالي هذا الموقف كان يحكم علاقاته بالفرنسيين31. وبعد فرض الحماية الفرنسية على المغرب برر المؤلف مواقف المدني الگلاوي منها بكونه أصبح مجبرا على التعامل مع الفرنسيين لاعتبارات متعددة رغم أنه في عمقه كان يعارض النفوذ الفرنسي بالمغرب32. واستدل المؤلف بموقف السلطانين مولاي عبد الحفيظ ومولاي يوسف من نظام الحماية، مشيرا إلى أنه حاول ربط اتصالات سرية مع بعض المقاومين.

35لا يمكننا أن نتفق مع رؤية المؤلف بخصوص هذا الموضوع لأسباب متعددة، فلا يمكن التحجج بسياق الاستعمار وبمواقف السلطانين المذكورين من نظام الحماية، كما لا يمكن الاقتناع بمحاولة ربط اتصالات سرية مع مقاومين دخلوا في مواجهة مباشرة وعلنية مع المستعمر، ورفضوا أي تعاون مع الفرنسيين رغم كل الإغراءات المقدمة. فلماذا لم يسلك هؤلاء نفس موقف السلطانين المذكورين؟ ويبدو أن المدني الگلاوي تعامل ببراكَماتية مع المستعمر واستحضر مصالحه الخاصة في أثناء تعامله مع الفرنسيين.

  • 33 Le grand vizir…, p. 210.

36كما اعتبر المؤلف بأن المدني الگلاوي انخرط، خدمة للسلطان وللمخزن بعد فرض نظام الحماية، في مواجهة "السيبة"، وبالتالي ساهم في عمليات "التهدئة" التي كانت تقوم بها سلطات الاحتلال باسم السلطان. وأشار إلى أن وفاة عبد المالك الگلاوي، أحد أبناء المدني، سنة 1918، تم في حروب ضد زعماء زاوية أحنصال المتمردة ضد المخزن33. ولعل القبول بهذا الرأي يعني أن عمليات المقاومة وتضحيات فئات عريضة من المجتمع المغربي تدخل في إطار الفوضى العامة (سيبة)، وهي موجهة ضد مخزن لا يملك عمليا أية سلطات حقيقية.

  • 34 إبراهيم ياسين، جنوب أطلس مراكش تحت حكم الفرنسيين والقادة الگلاويين، دار أبي رقراق للطباعة والنشر، ا (...)

37وانتقدت كتابات مغربية عديدة موقف عائلة الگلاوي من نظام الحماية بالمغرب، فقد كتب الأستاذ إبراهيم ياسين قائلا: "... ولم يكن ليوطي يملك من بديل لتلك القوات إلا مزيدا من الاتكال على دعم القادة الكبار للاحتفاظ بالمواقع التي كان يحتلها في الجنوب. وفي ظروف بداية الحرب العالمية هذه لم يتردد رئيس العائلة المزوارية –القائد المدني- في استغلال الفرصة وعرض خدماته على المقيم العام. وقد جنى من هذا الموقف نفعا كبيرا، تمثل -كما جاء في تصريح لابن أخيه حمو المزواري- في مساعدة إدارة الحماية لأسرته "في تنمية سلطتها وتوسيع حكمها". وهذا ما يفسر النجاح الذي حققه المزواريون في إخضاع قبائل أيت واوزكيت إخضاعا كاملا، والقضاء على نفوذ أحمد الهبة في تلك القبائل خلال سنوات الحرب العالمية الأولى بالذات"34.

الخلاصات الأساسية

38إضافة إلى كل ما أبديناه بخصوص مؤلَّف السيد عبد الرحمان المزواري الگلاوي من مزايا علمية وملاحظات تمس جوهر بعض الأفكار والمعطيات الواردة فيه، نود إبداء الخلاصات الأساسية الآتية:

  • حاول المؤلف تناول شخصية الصدر الأعظم المدني الگلاوي، بما لها وما عليها. وقد أورد المؤلف الكثير ممّا لشخصية المدني الگلاوي من خدمات للمخزن وتضحيات في سبيل البلاد، والقليل مما عليها وما على الجهاز المخزني الذي يخدمه، قبل الحماية وخلال السنوات الأولى للاستعمار.

  • قدم الكاتب المدني الگلاوي وكأنه "على صواب دائما في قراراته وتصرفاته": فبالنسبة للمؤلف، كان الگلاوي مخلصا في خدمة السلطانين مولاي الحسن ومولاي عبد العزيز ضد التمردات القبلية وزعامات الثورة هنا وهناك، وكان على صواب في دعمه لحركة مولاي عبد الحفيظ ضد أخيه مولاي عبد العزيز، وفي معارضة مولاي عبد الحفيظ في بعض القرارات، وكان حكيما في ردة فعله على عزله، ثم شخصا براكَماتيا يتمتع ببعد نظر في مواقفه بعض فرض الحماية الفرنسية بالمغرب.

  • جعل المؤلف القارئ يتعاطف مع شخصية المدني الگلاوي: رجل دولة وطني وغيور على بلاده، مدافع عن المصلحة العامة، مخلص في خدمة المخزن. لكن الاطلاع على دراسات أخرى قد يجعل القارئ لا يخرج بنفس الانطباع، بل بانطباع معاكس تماما.

  • حاول المؤلف تصَيُّد كل ما إيجابي في مختلف الكتابات التي أشارت إلى المدني الگلاوي، ويبدو من قراءة الكتاب بأكمله بأنه حاول تجنب كل ما يسئ إلى شخصية الگلاوي ومواقفه.

  • نجح المؤلف في تقديم صورة إيجابية عن المدني الگلاوي، رغم تركيزه في كل مراحل الكتاب على الصورة المضيئة التي لا تشوبها شائبة. وهذا أمر غير ممكن في مغرب أواخر القرن التاسع عشر وبداية العشرين.

  • رغم كل الملاحظات المقدمة، يشكل الكتاب مساهمة علمية وفكرية في كتابة تاريخ الشخصيات المؤثرة في تاريخ المغرب، بذل فيها المؤلف جهدا كبيرا، وقدم إضافات متعددة. والكتاب في مجمله سيغني الخزانة التاريخية المغربية.

  • نتساءل في الأخير: لماذا لم يكن المدني الگلاوي موضوع بحث أكاديمي خاص في الجامعة المغربية، يتم فيه استغلال الوثائق المخزنية المتوفرة بكثرة والأرشيف الأجنبي خاصة منه الموجود بفرنسا، وكذا الكتابات الوطنية والأجنبية التي قدمت معطيات متعددة عن المدني الگلاوي كشخصية مؤثرة في الأحداث والوقائع التاريخية لمدة تقارب أربعة عقود ؟

Haut de page

Notes

2 On pourrait me faire le double reproche d’être le petit-fils de Si El Madani… et de n’être ni historien, ni sociologue, ni anthropologue… ». Le grand vizir…, p. 11-12.

3 « … L’un de ces hommes, issus du Hauts Atlas, Si El Madani El Mezouari El Glaoui, connut une destinée singulière, vouée au service des sultans, à la lute contre les tribus insoumises et à la défense des intérêts de son pays face aux convoitises étrangères. C’est son histoire qui s’apparente à un combat continu et multiforme, que nous essaierons de relater ici ». Le grand vizir…, p. 12.

4 Le grand vizir…, p. 24.

5 تحدث المؤلف عن أربعة أصناف للرقص الجماعي بالمنطقة وقدم أسماءها بالأمازيغية، ص 28-30.

6 انظر الفصل الثالث من الكتاب، ص 61 وما بعدها.

7 « Le combat sans relâche de Si El Madani contre la Siba le mena entre autres dans le Sous, dans les R’hamna en 1896, contre le Rogui Tahar Ben Slimane, contre les Beraber en 1900, contre le Rogui Bou H’mara dans la région de Taza-Oujda en 1903, etc. ». Le grand vizir…, p. 75.

8 بعد تولية مولاي عبد العزيز سنة 1894 أضيف للمدني الگلاوي حكم قبيلة مسفيوة الثائرة والتي أخضعها بمساعدة القائد عبد الحميد الرحماني.

9 أشارت بعض الكتابات التاريخية إلى أن السلطان مولاي عبد العزيز فرض على المدني الكلاوي دفع مبلغ مالي مائة ألف ريال بعد تزايد أزمة المخزن المالية عقب الفشل في إخماد ثورة الجيلالي الزرهوني (بوحمارة).

10 ص 87-88 من الكتاب.

11 L’ascension du fqih après l’avènement de Moulay Hafid est ainsi décrite par Montagne : « Le triomphe de Moulay Abdelhafid fait de Si el Madani le grand visir du nouveau souverain établi à Fez. Le pouvoir du chef de Telwet devient alors sans limites. Il se charge de percevoir l’impôt chez les tribus du Nord du Maroc, il amasse des richesses, augmente sa clientèle, et profite de sa haute situation pour établir ses frères à Marrakech et à Demnat. Il se fait attribuer le commandement de toutes les tribus du Dir de l’Atlas entre Demnat et Amizmiz. Sa puissance alors est comparable à celle des grands chefs Hintata et des vizirs mérinides au temps d’Ibn Khaldoun ». Le grand vizir…, p. 105. 

12 ص 115-116 من الكتاب.

13 « De toute évidence, Si El Madani était l’un des éléments du problème, mais non sa cause essentielle ». Le grand vizir…, p. 124.

14 « En effet, Lyautey, conscient de l’importance politique et guerrière des Glaoua fondait l’espoir d’en faire ses alliés. C’était là une revanche éclatante pour le fqih, dont la chute avait été, moins d’une année, causée par les Français ». Le grand vizir…, p. 150.

15 « Pendant les six années qui lui restaient à vivre, Si El Madani continua ce qu’il avait fait tout au long de sa vie de grand caïd : combattre la siba sous la bannière du sultan, et donc pour son pays, même si celui-ci était tombé sous la coupe du colonisateur ». Le grand vizir…, p. 156.

16 لم يقدم المؤلف ما يبرر به هذا الاستنتاج، بل بالعكس تؤكد العديد من الوثائق المخزنية معاناة السكان من تعسفات كبار القواد ومن ضمنهم المدني الگلاوي، خاصة في ما يتعلق بالجباية.

17 « Au terme de ce travail, j’ose présumer que les différentes facettes de l’administrateur, du chef de guerre, du politique, de l’homme d’Etat et du chef de famille que fut si El Madani apparaîtront plus clairement. Pour ce qui me concerne, je considère que cet homme, qui fut investi tour à tour par quatre souverains successifs en tant que khalifa de son père, puis comme caïd, khalifa du sultan sur le Draa et le sud, âmel sur le Tafilalet, ministre de la guerre et grand vizir, a fidèlement servi son pays. Voila l’essentiel ». Le grand vizir…, p. 101.

18 رؤساء المحلة النازلة على مسفيوة هم: القائد المهدي المنبهي والقائد المدني الگلاوي، والقائد محمد الوريكي وقواد الرحامنة. نتج عن محاصرة المسفيويين وتضييق الخناق عليهم "فرارهم بأولادهم وأمتعتهم بالطرقات"، وإيقاد النار في دورهم "من المحل المسمى تلبانت إلى يوكن في فم الجبل"؛ وقد اضطروا إلى الخضوع في الأخير لسلطة المخزن "... خاصة بعد أن فعل بهم الثلج أكثر مما فعل بهم البارود". راجع، بنطالب علي، المخزن والقبائل، الضغط الجبائي وتداعياته 1894-1912، منشورات المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، مطبعة المعارف الجديدة، الرباط، 2013. ص 293-300.

19 علال الخديمي، الحركة الحفيظية أو المغرب قبيل فرض الحماية الفرنسية، 1894-1912، منشورات دار أبي رقراق للطباعة والنشر، 2009، ص 91. علي بنطالب، المخزن والقبائل، م.س، ص 221-242.

20 رسالة السلطان إلى المدني الكلاوي، 31 دجنبر 1905، م. و .م مح ذو القعدة 1323ه. المخزن والقبائل، م، س، ص 239.

21 الخديمي، "العواقب الاجتماعية والسياسية لترتيب 1901"، ضمن دراسات مهداة للفقيد جرمان عياش، منشورات كلية الآداب بالرباط، 1992. ص 236.

22 اعتمد السلطان عبد الحفيظ على كبار القواد بالحوز الذين عينهم في مناصب وزارية وطالبهم بتزويده بجبايات القبائل الخاضعة لهم، وفوض لأهم وزرائه، المدني الكلاوي، سلطة مكنته من التعسف بجبايات الكثير من القبائل، والتحكم في تعيينات عدد من القواد. الحجوي محمد بن الحسن، تقاييد تاريخية، مخطوط المكتبة الوطنية بالرباط، رقم ح 123.

23 رسالة المولى عبد الحفيظ إلى المدني الگلاوي، بتاريخ 19 شوال 1326/ 14 نونبر 1908، وثائق الخزانة الحسنية بالرباط، عهد مولاي عبد الحفيظ، محفظة 636.

24 « Si Elmadani fait nomer ses frères à plusieurs hautes fonctions : Si Hammadi (Caid de Ouarzazate), Si Allal (Caid de Demnat et des Fetouaka), Si Hassi (Caid des Seksaoua et des Gheghia) et Haj Thami (Pacha de Marrakech) ». Le grand vizir…, p. 208.

25 « En revanche à atteindre les objectifs voulus par les sultans qu’il a servis, il eut, ceci est indéniable, la possibilité d’acquérir un immense pouvoir, de satisfaire ses ambitions personnelles et d’amasser une fortune importante ». Le grand vizir…, p. 197. 

26 Laroui. A., Les origines sociales et culturelles du nationalisme marocain (1830-1912), Maspero, Paris, 1977, p. 409.

27 Le grand vizir…, p. 125. 

28 الحجوي محمد بن الحسن، تقاييد تاريخية، مخطوط المكتبة الوطنية بالرباط، رقم ح 123. ص: 45.

29 Azan Paul, L’Expédition de Fez, Paris, 1924, p. 11.
انظر أيضا:
Gaillard Henri « L’insurrection des Tribus de la région de Fès », L’Afrique Française (R.C), n°11, 1911, p. 257-264) et Le Glay Maurice (Chronique Marocaine, Paris, 1933, p. 7).

30 اكنينح العربي : آثار التدخل الأجنبي في المغرب على علاقة المخزن بقبيلة بني مطير (1873-1912)، د.د.ع. كلية الآداب بالرباط، 1984. ص 398.

31 « Pendant les six années qui lui restaient à vivre, Si El Madani continua ce qu’il avait fait tout au long de sa vie de grand caïd : combattre la siba sous la bannière du sultan, et donc pour son pays, même si celui-ci était tombé sous la coupe du colonisateur ». Le grand Vizir…, p. 156.

32 « Il est aisé d’imaginer les sentiments meurtris de cet homme obligé de composer avec ceux dont il refusait naguère l’influence ». Le grand vizir…, p. 157.

33 Le grand vizir…, p. 210.

34 إبراهيم ياسين، جنوب أطلس مراكش تحت حكم الفرنسيين والقادة الگلاويين، دار أبي رقراق للطباعة والنشر، الطبعة الأولى 2003، ص 120.

Haut de page

Pour citer cet article

Référence papier

Ali Bentaleb, « صدر للسيد عبد الرحمان المزواري الگلاوي، سنة 2017، كتاب باللغة الفرنسية، تحت عنوان: Le grand vizir Madani El Mezouari El Glaoui. Une vie au service du Makhzen »Asinag, 14 | 2019, LXXXI-XCIV.

Référence électronique

Ali Bentaleb, « صدر للسيد عبد الرحمان المزواري الگلاوي، سنة 2017، كتاب باللغة الفرنسية، تحت عنوان: Le grand vizir Madani El Mezouari El Glaoui. Une vie au service du Makhzen »Asinag [En ligne], 14 | 2019, mis en ligne le 01 avril 2022, consulté le 23 juillet 2024. URL : http://journals.openedition.org/asinag/369

Haut de page

Auteur

Ali Bentaleb

المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية

Haut de page

Droits d’auteur

CC-BY-NC-ND-4.0

Le texte seul est utilisable sous licence CC BY-NC-ND 4.0. Les autres éléments (illustrations, fichiers annexes importés) sont « Tous droits réservés », sauf mention contraire.

Haut de page
Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search