Navigation – Plan du site

AccueilNuméros13تقديم

Texte intégral

1الجذر مفهوم متوارث عن أعمال مقارناتيي القرن التاسع عشر، والتي خوّلته وضعا نظريّا محدّدا في مسار تطوّره التاريخي. فقد عرَّف مقارناتيو اللغات الهند-أوروبية (أنطوان مييّي Antoine Meillet، وإيميل بينْڤينيست Emile Benveniste)، وأيضا السامياتيّون (جان كانتينو Jean Cantineau، ومارسيل كوهين Marcel Cohen) من بعدهم، الجذر باعتباره كيانا غير قابل للاختزال دون زوائد أو لواصق؛ إنه العنصر المشتَرك بين مجموع الكلمات المنتمية إلى نفس الأسرة الصرفية. ويتبوأ الجذر في اللغات الحامية السامية (أو اللغات الأفْرو-أسيوية) وضعا خاصا يجعله في صُلب النحو، إذ لا يمكن الاستغناء عنه في دراسة هاته اللغات.

2ويشمل الجذر الأحادي أو المتعدد المقاطع في اللغات الهند-أوروبية صوامت وصوائت على حدّ سواء. أما في اللغات الأفرو-أسيوية، وخاصة السامية، فمن المسلّم به أن كلمات نفس الأسرة الصرفية تتقاسم جذرا مكوّنا حصريا من صوامت متقطّعة تحمل مدلولا عامّا. 

3وقد تبنّت الدراسات الأمازيغيّة التصور أعلاه منذ الأعمال الأولى لأندري باصي André Basset، وظل سائدا إلى أن ظهرت بحوث اعتمدت إطارات نظرية حديثة. ويبدو أن المجال الذي تتجلى فيه الطبيعة الصامتية للجذر الأمازيغي بصورة واضحة هو القاموسية أو صناعة المعاجم، حيث رتبت الكثير من القواميس مادتها استنادا إلى هذا المفهوم.

4غير أنه مع تطور الدراسات الحامِيّة السّامِيّة، وإلمام أفضل بطريقة اشتغال لغات منتمية إلى فروع أخرى لهذه العائلة اللغوية، بات التصوّر الصامتيّ الصِّرف موضع تساؤل وتشكيك. فقد قام بعض الباحثين المرموقين، من طينة دافيد كوهين (David Cohen)، بتفنيد هذا التوجّه، معرِّفا الجذر باعتباره فونيمات منسَّقة وليس صوامت. كما ذهبت دراسات أخرى، ماتحَة من تطورات النظرية التوليديّة خاصّة، إلى إمكانية اشتقاق الكلمات من صور تحتية مجردة، تضم الصوامت والصوائت على حد سواء.

5تناول المساهمون في هذا العدد من المجلة، كلٌّ من زاوية مجال تخصّصه اللغوي (أمازيغية، وعربية، وعبرية) من جهة، والإطار النظري المعتمد من جهة أخرى، طبيعة العناصر المكونة للجذر وطريقة اشتغاله.

6وقد انتظمت المساهمات المخصصة لموضوع الجذر في ثلاثة عشر مقالا، تألف منها عدد خاصّ من المجلّة. رُصِدت للأمازيغية ثمان دراسات: خمس منها باللغة الفرنسية (ليونيل گالان Lionel Galand، وكريم عشاب، وعبد الله بومالك، ومحمد الحروشي، وكمال نايت زرّاد)، واثنتان بالأنجليزية (كريم بنسوكاس، وفاطمة الحَمدي)، وواحدة باللغة العربية (نورة الأزرق). أما العربية المغربية فقد خُصِّصت لها أربع مقالات، ثلاثة منها بالأنجليزية (عبد العزيز بودلال، وأيوب نُعمان، وزبيدة الزياني)، وواحدة بالفرنسية (محمد الملياني). وتناولت مساهمة واحدة العربية الفصحى والعبرية، وهي محرَّرة باللغة العربية (عبد الكريم بوفرة).

  • 1 والعدد قيدَ الطّبع، تلقينا، ببالغ الأسى والأسف، نعي الأستاذ ليونيل گالان Lionel Galand (1920-28 أكت (...)

7في دراسته لثنائية جذر - صيغة، أبرز الراحل ليونيل گالانLionel Galand1 الدور الوازن الذي يلعبه هذان المفهومان في اللغة الأمازيغية، مُبيِّنا أن وصْل أحدهما بالآخر يساهم في تفاعل المعجم والنحو، وكاشفا عن دينامية هذا الترابط الذي يُبيِّن مظاهر تطور اللغة والتوجهات التي تتجلى في مناحي أخرى من البحث. فثمّةَ انتقال متدرج من لغة نحويّة معلَّلة إلى لغة معجَميّة غير معلَّلة.

8ومن خلال فحص مكانة الجذر الـمعجمي في النحو التوليدي وكيفيّة تناوله، قدّمت مساهمة كريم عشّاب طريقة إدراج هذا المفهوم في مختلف المجالات اللسانية. فعالج، في البداية التصوّر التجريديّ الخالص للدلاليّين التوليديّين، ثم وقف عند وجهات النظر المعجميّة وغير المعجمية إضافة إلى المقاربة المورفونولوجيّة. وعرض في الأخير موقف اللسانيات السيكولوجيّة من الجذر المعجمي، معتمدا ظواهر من اللغة السرّيةlangage secret من جهة والقرائية أوحَبْسَة اللسان l’aphasieمن جهة أخرى .

9أما مقال كريم بنسوكاس فهو مساهمة في النقاش النظري الدائر حول دور الجذر الصامتي في الاشتقاق. إذ يورد الباحث جملة من الدلائل التي تنفي الجذر الصامتي في تاشلحيت، ويقترح مقاربة صرفية تُتيح للمفردات الممكنة فونولوجيّا أن تشكّل أساسا للاشتقاق، مدافعا عن إدراج الصوائت في هذا الأخير. ومن ثم، بيّنت الدراسة أن التّمييز بيْن الأصول التي تقف على صامتٍ وتلك التي تنتهي بصائت تمكن من تصوّر جديد لأسُسِ الاشتقاق، ويبدو أن الكثير من السّيروارات المورفولوجية تعزز هذا الأخير.

10وتناولت مساهمة عبد الله بومالك وضع الصائت في الجذر الأمازيغي فاحصة التصور التقليدي كما يتجلى في الأدبيات الحامية السامية. فبعد أن وقف الباحث عند مفهوم الجذر وناقش حدود هذا التصور الأخير، فحَص طرق معالجته في المؤلفات القاموسية محلِّلا دور الصوائت في الصّرف الاشتقاقيّ والصُّرفيّ، وقد اعتمد في ذلك على متن متنوع مستقىً من مختلف التنوعات اللهجية.

11وسعت فاطمة الحمدي في دراستها لمقولة الحالة وصرف الأسماء في حالتيْ الإلحاق والإرسال إلى فحص سلوك الصائت الصدري في بنية الجذر معتمدة النظرية الأمثلية la théorie de l’optimalité. فبينت أن التصوّر الصامتيّ للجذر لا يقدم صورة واضحة عن ظاهرة ثبوت الصّائت الصَّدريّ، مؤكدة أنَّ التفاعل القائم بين قيود سلامة البناء من جهة وقيود التصفيف أو التصاقبles contraintes d’alignement من جهة أخرى يمكّن من مقاربة كافية لصرف الحالة التي تتأسس على بنية الجذر.

12وقدّم محمد الحروشي في مقاله مجموعة من الدلائل التجريبيّة والنظريّة التي تدعّم الطابع الصامتيّ للجذر في الأمازيغية. فكشف، انطلاقا من نموذجين من نماذج اللغات السِّريّة، قدرة المتكلّمين على فصل صوامت جذرية صِرفة في كلمات منتمية إلى تاشلحيت، وتغييرها بعمليّات صرفية مختلفة، من قبيل الإلْصاق والتّضعيف والتّكرار. وفضلا عن العمليات الصرفية، اعتمد الباحث أيضا لدعم فرضيته على سيرورتيْن فونولوجيتين؛ تهم الأولى المخالفة الشفوية لسوابق أفعال المشاركة وأسماء الفاعل، وتتعلق الثانية بالانسجام الأمامي لسابقة الفعل السببي، وخلُص إلى أن هاتين السيرورتين رهينتان بطبيعة صوامت الجذر دون الصوائت أو اللواصق.

13وتناول كمال نايت زرّاد بالدّراسة الجذور متعدّدة الدلالة في الأمازيغية، والتي لها علاقة بمجالات الرؤية والنظَر والانتظار من جهة، وبالطيران والقفْز من جهة أخرى. فبيّن أن نفس الجذر قد يُعبّر أحيانا عن جميع هذه الدلالات، مؤكدا على شيوع هذه البنية الدلاليّة في العديد من اللغات المنتمية إلى نفس العائلة اللسانية (العربية والعبرية...)، وكذا في اللغات الهند-أوروبية. وأشار إلى أن بعض الجذور الأمازيغية تتسم بتعدد دلالي منتظم، حيث تحيل جذور مختلفة على نفس المعاني، كما أن نفس العلاقات الدلالية تتجلى في لغات أخرى. ويرى الباحث أن استثمار هذه التوازيات الدلالية، في غياب للوثائق القديمة المكتوبة، قدْ يعود بنفع كبير على الدراسات الأَثاليّة والمعجماتية الضرورية لتطوّر القاموسية.

14وشكك عبد العزيز بودلال في مقاله حول الدارجة المغربية في التصور التقليدي للجذر مدافعا عن فرضية مفادُها أن قاعدة اشتقاق الفعل قد تتضمّن عناصر صامتيّة وعناصر صائتية على حدّ سواء، مستندا في ذلك إلى ثلاثة براهين : أ) ثنائية الوحدة العروضية bimoraicité المكونة للجذع، وهو ما يقتضي وجوبا احتواء الفعل غير المشتق على وحدتين عروضيتين، ويفترض، من ثَمّ، وجود صوائت تحتية؛ ب) السيرورات الصرفية، ولا سيما الإلصاق، والتي تتطلّب التمْيـيـز بيْن الجذع والكلمة المكونة من مقولتين فونولوجيتين مختلفتين؛ ج) صورة الفعل السبـبِي باعتباره سيرورة تكرارٍ تتّخذ من صورة مطابقة للكلمة الفونولوجية قاعدة اشتقاق.

15واهتم مقال محمد الملياني بدراسة أصل الاشتقاق في العربية المغربية باعتباره مكونا من مكونات البناء المورفو- فونولوجي للكلمة، ففحص إمكانية تطبيق نظريات لسانية كلّية على الدارجة المغربية فيما يتعلق باعتبار الجذر أساس الاشتقاق، فقام بداية بعرض جملة من المعلومات المشتركة بين الأصل والمشتق، ثم وصف، بعد ذلك نموذجين ممكنين من نماذج الأصول الاشتقاقية، معتمدا لتوضيح ذلك على مقولة الصفة، والجذر الحامل لمعنى شكلي ودلالي، والمدخل المعجمي القابل للإفقار أو التخصيص الكلي.

16وفي مجال الدارجة المغربية دائما، عالج أيوب نعمان سلوك الجذر باعتباره أصل اشتقاق صور الفعل السببي المشتق، مقدِّما حججا نظرية تُخول الجذر وظيفة مورفولوجية. إن المقاربة الجذرية، حسب الباحث، لها ميزة تمكّنها من تفادي عدم اتساق الأصل، ولا تطابقه ولا توافره. في حين أن المقاربة التي تتخذ من الكلمة أساس الاشتقاق تؤدي إلى: أ) غياب اتساق صورة الفعل السببي المشتق مقارنة بالصورة المصرفة التامة أو غير التامة؛ ب) ضياع جزء من المادة الفونولوجية للأصل؛ ج) غياب الأصل المناسب في بعض الحالات.

17ومن جهتها، حلّلت زبيدة الزياني الاشتقاق الرجعي في العربية المغربية باعتباره وسيلة تُبنَى بموجبها أفعال من أسماء مقترضة، مؤكدة على اعتبار استخراج الجذر سيرورة أساسية في اشتقاق الصيغ الفعلية. فكشفت عن أهمية هذه العملية في النقاش الدائر حول الأصل في اللغات السامية (الجذر الصامتي أو الكلمة أو هما معا)، وانتهت الباحثة إلى أن الاشتقاق الرجعي للمقترضات في العربية المغربية يقدّم أدلة دامغة على أن الجذر أساس التمثيل الصرفي- المعجمي.

18ويشمل الشق المحرّر بالعربيّة في هذا العدد دراستيْن، أولاهما لنورة الأزرق، وسعت فيها إلى الكشف عن طبيعة الجذر في اللغة الأمازيغية من خلال مناقشة ثلاث مسلمات تأسست عليها القاموسية الأمازيغية، ويتعلق الأمر بالبنية الصرفية والترتيب الجذري للمادة المعجمية، والواقعية اللسانية للجذر، والطبيعة الصامتية الصِّرفة لهذا المفهوم. وقد انطلقت الباحثة من عرض مختلف المقاربات التي خصَّت الجذر في اللغات الحامية – السامية؛ ثم تناولت بالنقاش الحجج التي اعتمدها المدافعون عن الترتيب الجذري للمادة المعجمية، وخلصت إلى استبعاد الواقعية اللسانية عن الجذر من جهة، والطبيعة الصامتية الصرفة لمكوناته من جهة أخرى.

19وتناولت المساهمة الثانية، لعبد الكريم بوفرة، دور الجذر في بناء الكلمات في ثلاث لغات: العربيّة والعبرية والآرامية. حيث ذهب الباحث إلى أن هذا المفهوم يمكِّن من مقاربة قضايا تتجاوز بناء الكلمات؛ إنه مفتاح يفسّر وجود جذور ثنائية الصوامت أو ثلاثية أو أكثر. وقد نالت العربية مكانة مميزة في المقارَبة المعتمَدة، نظرا لطبيعة الجذر الذي عرف تطورا انتقل بموجبه من مرحلة المقطع الأحادي في الآرامية، مرورا بمرحلة المقطع الثنائي في العبرية، ووصولا إلى مرحلة المقطع الثلاثيّ في العربيّة. ويدلّ هذا الانتقال من مقطع بسيط إلى مقطع معقد عن الدور الذي لعبته اللغات الثلاث عبر تاريخ الفيلولوجبا السامية.

20وفي باب العروض، قدّم خالد عنسار قراءة نقديّة ل "المعجم الأمازيغي – الفرنسي (لهجة أيت ويرّاـ الأطلس المتوسط) (Dictionnaire amazighe-français : le parler des Ayt Wirra, Moyen Atlas, Maroc ) لمؤلفه أوسيكوم بناصر، وهو من منشورات المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية سنة 2013. وخصت نورة الأزرق عرضا نقديّا لكتاب "معجم العالم البحري لمنطقة سوس" (Dictionnaire du monde marin de la région du Souss. ⴰⵎⴰⵡⵍ ⵏ ⵜⴳⵯⵔⵎⵜ ⵃ ⵙⵓⵙ.) وهو من تأليف رقية دشينة أوعمو، ومن منشورات المعهد الجامعي للبحث العلمي، سنة 2015.

21أما باب ملخصات الرسائل والأطروحات، فتضمّن تعريفا برسالة الدكتوراه التي ناقشها عبد السلام بومصر سنة 2015 بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بتطوان في موضوع "تمظهرات الترادف البيْلهجي في الأمازيغية: محاولة لإعداد المعجم الأمازيغي للمترادفات".

22وفي الختام، لا يسع إدارة وهيئة تحرير مجلة أسيناگ إلا أن تتقدم بجزيل الشكر للسادة الأساتذة الذين تكلفوا عناء قراءة مواد هذا العدد وتقويمها، وهم : الحسين المجاهد، وعبد العزيز بودلال، ويوسف حدوش، ومحمد الحروشي، وعلي سبيعة، وأحمد الشرفي، وكريم عشاب، وخالد عنسار، وعبد اللطيف الغادي، ورشيد لعبدلوي، ومحمد يعو، وسعيد يموزاز.

Haut de page

Notes

1 والعدد قيدَ الطّبع، تلقينا، ببالغ الأسى والأسف، نعي الأستاذ ليونيل گالان Lionel Galand (1920-28 أكتوبر 2017)، الذي انتقل إلى عفو الله. والفقيد عضو بالهيئة العلمية لمجلّة أسيناگ، ساهم في أعدادها بتقييمه للمقالات، وبالحوار العلمي الذي خصّ به ملفّ العدد الحادي عشر حول التعدّد اللغوي بأفريقيا الشمالية عبر التاريخ. وبالنسبة لهذا للعدد، فقد كان أوّل مساهم أرسل مقالته في الأجل المحدّد. والراحل من أبرز أقطاب اللسنيات الأمازيغية، تخرّج من مدرسته وتحت إشرافه أجيال من الباحثين، ولأعماله وقع وازن في حقل الدراسات الأمازيغية.

Haut de page

Pour citer cet article

Référence papier

« تقديم »Asinag, 13 | 2018, VII-XII.

Référence électronique

« تقديم »Asinag [En ligne], 13 | 2018, mis en ligne le 01 avril 2022, consulté le 21 juillet 2024. URL : http://journals.openedition.org/asinag/541

Haut de page

Droits d’auteur

CC-BY-NC-ND-4.0

Le texte seul est utilisable sous licence CC BY-NC-ND 4.0. Les autres éléments (illustrations, fichiers annexes importés) sont « Tous droits réservés », sauf mention contraire.

Haut de page
Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search