Navigation – Plan du site

AccueilNuméros13عروضقراءة في كتاب: قاموس العالم البحر...

عروض

قراءة في كتاب: قاموس العالم البحري لمنطقة سوس لرقية دوشينا أوعمو

Dictionnaire du monde marin de la région du Souss
Nora Lazrak
p. LXV-LXVIII

Texte intégral

1صدر عن المعهد الجامعي للبحث العلمي سنة 2014 قاموس أمازيغي فرنسي من الحجم المتوسط خاص بالعالم البحري يحمل عنوان" Dictionnaire du monde marin de la région du Souss" في طبعة أنيقة سهل استعمالها، وهو من تأليف رقية دوشينا أوعمو. وقد جاء هذا المعجم في إطار النهضة التي عرفتها اللغة الأمازيغية في السنوات الأخيرة، والتي سعت إلى الانتقال بها من التداول الشفوي إلى التدوين الكتابي. وهذا ما أشارت إليه صاحبته في المقدمة حينما أكدت على أن دوافع تأليف الكتاب تتمثل أساسا في المساهمة في هذه الدينامية التي تعيشها اللغة، وذلك بجمع المعجم البحري المتداول في المنطقة المدروسة، وتوثيقه قصد إبعاد شبح الموت الذي يتهدده خاصة مع تزايد وتيرة التطور التي جعلت الصيد البحري يتجه نحو تقنيات حديثة ويبتعد عن الوسائل القديمة المتوارثة أبا عن جد، وهو ما يعني موت عدد كبير من المعجم المرتبط بهذه الأخيرة.

2ويقع المؤلف في310 صفحة تضم، فضلا عن التشكرات والمحتويات ولائحة المختزلات وطريقة التدوين، ما يأتي:

  1. مقدمة: وتعتبر مفتاحا لقراءة المعجم وقفت فيها الباحثة عند أربعة نقط أساسية هي: أهمية الصيد والبحر في حياة ساكنة سواحل سوس، ثم الأهداف التي حملت الباحثة على تأليف هذا المعجم، والقارئ أو المستعمل الذي يستهدفه، وأخيرا البنية الداخلية للمعجمين اللذين يضمهما الكتاب؛

  2. المعجم الأول : وهو خاص بالكائنات البحرية الحية، وقسمته المؤلفة إلى ستة أقسام هي: الأسماك (122 وحدة معجمية)، والمحاريات والقشريات واللواسع والشوكيات (33 وحدة معجمية)، والديدان البحرية (5 وحدات معجمية)، والطيور البحرية (7 وحدات معجمية) وحيوانات أخرى (وحدة معجمية واحدة)، والنباتات البحرية (4 وحدات معجمية).

  3. المعجم الثاني: ويشمل341 وحدة معجمية متعلقة بعالم الصيد، من تقنيات وأدوات مستعملة في هذا المجال، وتليه مباشرة صور لبعض هذه الأدوات.

  4. أربعة مسارد : الأول والثاني خاصان بالكائنات البحرية الحية أولهما أمازيغي فرنسي، وثانيهما فرنسي أمازيغي، والثالث متعلق بأسماء بعض الأماكن أو المواقع المتعلقة بعالم الصيد في المنطقة المدروسة (32 موقعا)، أما المسرد الرابع ، فيشمل أسماء الموانئ (16 ميناء).

3ويتميز هذا القاموس بخصائص عديدة يمكن إجمال أهمها في أربع نقط:

4أولا إن الأمر يتعلق بمعجم متخصص في قطاع محدد هو الصيد البحري، حيث يضم مختلف الألفاظ المرتبطة بهذا الحقل المعجمي مثل الكائنات البحرية، وأدوات الصيد وتقنياته. وهو ما يجعل منه لبنة هامة تساهم في بناء صرح المعجم البحري الذي بدأه لاووست Laoust في بدايات القرن العشرين حينما جمع في مقال نُشر بهيسبريس تامودا سنة 1923 عددا مهما من الوحدت المعجمية المتعلقة بهذا القطاع.

5ثانيا إنه معجم خاص بوجه لهجي واحد، هو ذلك الذي يُتداول في منطقة سوس عموما، فقد حاولت المؤلفة جرد المعجم المستعمل في هذه الرقعة الجغرافية مشيرة إلى شتى تنوعاته، وهنا يُطرح السؤال حول الطريقة التي اعتمدتها الباحثة في تدبير ذلك التنوع ، بعبارة أخرى، ما هي المعايير التي جعلت المؤلفة تختار اسما من قبيل ⴰⵔⴽⴽⵯⵏ، المتداول في أگلو على سبيل المثال، باعتباره مدخلا معجميا، وتتعامل مع الوحدات المعجمية الأخرى المتدوالة أساسا في منطقة يمسوان مثل "ⴰⵎⵍⵄⵣⵣⴰ، وⴱⵉⵢⵏⵛⴰⵔⵏ، وⵉⴼⵉⵙ" باعتبارها متغيرات لها؟

6ثالثا إن القاموس خلاصة عمل ميداني استغرق سبع سنوات استقت فيه المؤلفة المادة المعجمية من أفواه المتكلمين، فهي لم تعتمد على المصادر والوثائق المؤلفة في هذا المجال، وعلى رأسها عمل لاووست الذي أشرنا إليه أعلاه، بل إنها اشتغلت مباشرة مع حرفيي الصيد البحري بالمنطقة المدروسة، ولعل ما يبرر هذا الاختيار هو رغبة الباحثة في تدوين ما لم يدون بعد في هذا المجال وإنقاذ هذه الوحدات المعجمية من خطر الموت الذي يتهددها، فهذا المعجم كما تشير إلى ذلك وصفي يروم جرد المادة اللغوية المتداولة في هذه المنطقة. إلا أن الباحثة كثيرا ما انزاحت عما أشارت إليه في مقدمة معجمها فلبست عباءة المهيِّئة التي لا تكتفي بتوثيق اللغة كما هي، بل تتدخل عليها للوصول إلى ما تتمنى أن تكون عليه، ويبدو هذا واضحا في إسقاط الكثير من الوحدات المعجمية المقترضة من قبيل "ⵍⴱⵃⵔ، وⴰⴱⵃⵔⵉ، وⵍⵎⵔⵙⴰ...".

7رابعا وأخيرا، إن الخاصية الأساسية لهذا المعجم تتمثل في غنى تعاريفه التي يُميز فيها بين البعد اللغوي والبعد الموسوعي، فالأول يقدم معلومات لغوية حول الوحدات المعجمية التي دونت بتيفيناغ والخط اللاتيني، فيمد المستعمل بمقولتها النحوية وتصاريفها الأساسية من قبيل حالتها وعددها، ثم يحلل الوحدات المعجمية، ويقف أحيانا عند أسباب التسمية، ويختم بإعطاء المقابل باللغة الفرنسية وباللغة العربية المغربية متى وجد. أما البعد الثاني فيشمل عناصر عديدة يمكن إجمالها في صورة السمكة، وأوصافها (حراشفها، وطولها، ووزنها، ولونها...)، والأسماك التي يشبهها والتي قد يختلط بها، ونمط عيشه، والأماكن التي يعيش فيها، ومدى توفره أو تناقصه، وتغذيته، وطريقة صيده والأدوات المعتمدة في ذلك، والأوقات التي يتوفر فيها، وثمنه، ومكانته الغذائية، والأطباق التي تعد منه...إلخ.

8واستنادا إلى التعريف ببعديه اللغوي والموسوعي، يمكن أن يناقَش المعجم من زوايا وأبعاد مختلفة باختلاف وتنوع وغنى المادة التي يضمها، ومن ثم فإنه يفتح آفاقا متعددة للبحث في مجالات شتى تشمل اللسانيات والتاريخ والبينة والانتروبولوجيا والسوسيولوجيا. فإذا نظرنا إليه من الناحية اللسانية سنسجل أن أغلب وحداته المعجمية أسماء، إذ لا يتجاوز عدد الأفعال المفردة 24 فعلا وردت كلها في المعجم الثاني، أي في المعجم المتعلق بالعالم البحري من حيث وسائله وتقنياته، وهذه سمة تختص بها هذه الفئة من المعاجم، ذلك لأن الأسماء هي الأقدر على تعيين الموجودات وحمل المفاهيم. ويلاحَظ من الناحية الصرف تركيبية أن هذه الأسماء جاءت بسيطة مثل ⴰⴱⵓⵔⵉ، ومشتقة مثل ⴰⵏⴰⵥⵓⵎ ومركبة مثل ⴰⴱⵓⵔⵉ ⴰⵙⴳⴳⴰⵏ، وأن أغلبها أسماء مذكرة، وهنا، لابد من الإشارة إلى أن المؤلفة سقطت أحيانا في تحليلها لهذه الأسماء في خلط بين المستوى الطبيعي والمستوى اللغوي (انظر على سبيل المثال ⴰⵖⵔⵉ ⵏ ⵓⵥⵕⵓ). ويُلاحظ أيضا في حالة الأسماء المركبة ورود جموع غريبة عن الأمازيغية من قبيل ⵜⴰⵎⴷⵉⵡⵉⵏ ⵏ ⵉⵖⵔⵔⵓⴱⴰ حيث لم يُكتف بجمع نواة المركب بل جُمع مكوناه معا.

9أما من الناحية الدلالية فيسجل أن المعجم البحري يشكل مثالا من الأمثلة الكثيرة التي لا تستجيب فيها اللغة لمبدأ الاعتباطية الذي اعتبرته اللسانيات الحديثة أهم سمة من سماتها، فأسماء الأسماك، في جميع اللغات الطبيعية، ذات علاقة وثيقة إما بشكلها مثل ⴰⵖⵏⵊⴰ أو لونها مثل ⴰⵡⵔⴰⵖ أو صفاتها مثل ⵓⵙⴷⵉⴷ...إلخ، وقد اعتمدت الباحثة هذه العناصر في تحليلها للوحدات المعجمية. إلا أن هذا الأخير يحتاج في بعض الحالات إلى تعمق أكبر مع الانفتاح على باقي التنوعات اللهجية.

10وعلى سبيل الختم لابد من التأكيد على أهمية مثل هذه القواميس التي تساهم في إنقاذ مادة شفوية غنية يتهددها الموت في ظل تنافس شرس للغات مهيمنة من قبيل العربية والفرنسية. وعلاوة على ذلك، يمثل قاموس العالم البحري لمنطقة سوس من الناحية اللسانية قفزة نوعية في مجال التأليف المعجمي الأمازيغي المتخصص، إنه يمنح قارئه معلومات وافية حول الوحدات المعجمية التي تهم هذا القطاع، فكثير من الأسماء التي كانت بالأمس، مع إيميل لاووست، مجرد "نوع من السمك غير المحدد " أصبحت في هذا المؤلف معروفة وذات مقابلات في اللغة الهدف التي هي الفرنسية.

11أما من الناحية الثقافية فيعتبر هذا القاموس تفنيدا واضحا لمزاعم الكولونياليين الذين استخفوا بعلاقة أمازيغ شمال إفريقيا بالبحر، فلم يولوها الاهتمام الذي يستحقه. وهي نفس الفكرة التي دحضها جامع بنييدر في كتابه الذي يحمل عنوان "سوس والبحر من خلال معجم الكائنات البحرية"، مؤكدا على المكانة المميزة التي احتلها ولازال يحتلها البحر في حياة ساكنة هذه المنطقة.

Haut de page

Pour citer cet article

Référence papier

Nora Lazrak, « قراءة في كتاب: قاموس العالم البحري لمنطقة سوس لرقية دوشينا أوعمو »Asinag, 13 | 2018, LXV-LXVIII.

Référence électronique

Nora Lazrak, « قراءة في كتاب: قاموس العالم البحري لمنطقة سوس لرقية دوشينا أوعمو »Asinag [En ligne], 13 | 2018, mis en ligne le 01 avril 2022, consulté le 24 juillet 2024. URL : http://journals.openedition.org/asinag/551

Haut de page

Droits d’auteur

CC-BY-NC-ND-4.0

Le texte seul est utilisable sous licence CC BY-NC-ND 4.0. Les autres éléments (illustrations, fichiers annexes importés) sont « Tous droits réservés », sauf mention contraire.

Haut de page
Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search