Navigation – Plan du site

AccueilNuméros13ملخصات الأطروحاتعبد السلام بومصر، تمظهرات الترادف...

ملخصات الأطروحات

عبد السلام بومصر، تمظهرات الترادف البيلهجي في الأمازيغية: محاولة لإعداد المعجم الأمازيغي للمترادفات

Nora Lazrak
p. LXXI-LXXII
Référence(s) :

عبد السلام بومصر، (2015(، تمظهرات الترادف البيلهجي في الأمازيغية: محاولة لإعداد المعجم الأمازيغي للمترادفات، الدكتوراه الوطنية، كلية الآداب والعلوم الإنسانية، تطوان.

Texte intégral

1يختزل العنوان أعلاه مجمل الجوانب التي تمت معالجتها في الأطروحة، إذ يضم المحاور الكبرى المشكلة لعصب البحث وهي: الترادف عامة، والترادف البيلهجي خاصة، إضافة إلى ممكنات إنجاز معجم للمترادفات الأمازيغية.

2وقد تمت مقاربة هذا الموضوع وفق تصميم يأخذ بعين الاعتبار مجموعة من العناصر الأساسية التي نحَت منحى تصاعديا ينطلق من العام إلى الخاص بغية الوصول إلى النتائج المبتغاة. فعولج الموضوع الأساسي للبحث في فصلين رئيسيين: الأول خاص بالتنوع المعجمي ومسألة الترادف وممكنات التحقق في اللغات الطبيعية. والثاني عبارة عن نموذج لمعجم أمازيغي للمترادفات يرصد الإمكانيات المتاحة والخطوات الأولى لإنجاز معجم كبير في هذا الشأن.

3ويتألف الفصل الأول من أربعة مباحث خُصص كل واحد منها للتفصيل في جزئية معينة. فكان المبحث الأول مناسبة لتسليط الضوء على خاصية تشترك فيها كل اللغات الطبيعية، وهي ظاهرة التنوع والتعدد. حيث تمت الإشارة إلى التناظر الذي خاضه اللغويون لشرح الأسباب الكامنة وراء هذه الظاهرة الشمولية، وعُرضت ثلاث نظريات في هذا الشأن. أما الشق الثاني من المبحث فقد فصّل في مفاهيم التهيئة اللغوية والمعيرة والسياسة اللغوية، قبل أن يقف عند تجارب بعض اللغات الممعيرة مثل العربية والعبرية والكطلانية.

4وخُصص المبحث الثاني لدراسة بعض ظواهر التعدد والتنوع في الأمازيغية. فبعد معالجة التنوع الصوتي وعرض مختلف مظاهره، انتقل إلى التنوع الدلالي، فميز بين مختلف النظريات الدلالية مركزا على الدلالة المعجمية لعلاقتها بالموضوع. ثم انتقل إلى دراسة العلاقات الدلالية التي حصرها في الاندراج والتضاد والترادف.

5وتناول المبحث الثالث من هذا الفصل موضوع الترادف، فتطرق إلى أنواعه وممكناته في مختلف الأبحاث اللسانية. فخُصص المحور الأول للترادف التام باعتباره نقطة البداية. ثم عالج الترادف الجزئي أو الترادف غير التام في المحور الثاني، فعرض جملة من العناصر الدلالية التي تخرج الكلمات المترادفة من حالة الترادف التام إلى الترادف الجزئي ومنها: انتماء المترادفات إلى مستويات لغوية مختلفة، واختلاف مستوياتها الوظيفية والبلاغية، وتغير توظيفها من طرف المتكلمين بين الفارق التقديري والقدحي، واختلاف انتماءاتها إلى التنوعات اللهجية الجغرافية، وتمايز المراحل الزمنية التي تنتمي إليها، وتميزها بواسطة توظيفها في سياق لساني معين أكثر من تميزها بواسطة الدلالة التي تشترك فيها. ويدخل ذلك في إطار الحوار القديم الدائر بين المعجميين حول وجود الترادف التام من عدمه.

6وعالج المبحث الرابع من هذا الفصل مسألة التعدد اللهجي والتنوع المعجمي في الأمازيغية وإمكانية اعتباره مصدرا للترادف. فتناول ظاهرة التعدد اللهجي الأمازيغي والسجالات اللسانية التي خاضها المستمزغون حول ذات الموضوع. كما سرد مميزات الواقع اللهجي الأمازيغي بالمجال المغربي ومكوناته الرئيسية، إضافة إلى ذكر جهود اللسانيين المستمزغين الرامية إلى تصنيف المكونات اللهجية الأمازيغية.

Haut de page

Pour citer cet article

Référence papier

Nora Lazrak, « عبد السلام بومصر، تمظهرات الترادف البيلهجي في الأمازيغية: محاولة لإعداد المعجم الأمازيغي للمترادفات »Asinag, 13 | 2018, LXXI-LXXII.

Référence électronique

Nora Lazrak, « عبد السلام بومصر، تمظهرات الترادف البيلهجي في الأمازيغية: محاولة لإعداد المعجم الأمازيغي للمترادفات »Asinag [En ligne], 13 | 2018, mis en ligne le 01 avril 2022, consulté le 24 juillet 2024. URL : http://journals.openedition.org/asinag/553

Haut de page

Auteur

Nora Lazrak

Articles du même auteur

Haut de page

Droits d’auteur

CC-BY-NC-ND-4.0

Le texte seul est utilisable sous licence CC BY-NC-ND 4.0. Les autres éléments (illustrations, fichiers annexes importés) sont « Tous droits réservés », sauf mention contraire.

Haut de page
Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search