Navigation – Plan du site

AccueilVaria électroniquesLundis littéraires (Damas, 2008-2...لقاءات "الاثنين الأدبي" في المعهد...

لقاءات "الاثنين الأدبي" في المعهد الفرنسي للشرق الأدنى (Ifpo)

مارتينا تشانسي, جمال شحيّد, حسّان عبّاس et إيريك غوتيه

في خريف ٢٠٠٨ ، اتّفق فريق من الباحثين في المعهد الفرنسي للشرق الأدنى في دمشق، وهم محمد باخوش وجمال شحيّد وحسّان عبّاس وإيريك غوتيه، على تنظيم لقاءات أدبية دورية بين روّاد المعهد وأدباء سوريين، وقرروا أن تتمّ اللقاءات في أول يوم اثنين من كل شهر.

وكان الهدف من هذه اللقاءات، التي سميت "تجربة الكتابة وكتابة التجربة"، التعريف بالأدب السوري المعاصر وبوضع الكاتب وبظروف الإبداع الأدبي في سوريا يومئذ. وكانت تتوخى أيضاً خلق مناسبات مميزة لتبادل الآراء والتحاور بين الكتّاب وقرّائهم. كيف يُنظر إلى فعل الكتابة ؟ كيف يعتبره الكاتب ؟ ما هي التجربة التي يُقدم عليها ؟ هل يريد أن يحقق ذاته فيها ؟ هل ينبغي أن تكون كتابته شهادة على عصره ؟ ما نوع هذه التجربة لدى الكاتب بالنسبة للآخرين وللعالم ؟ كيف يوصلها إلى القارىء ؟ هذه الأسئلة وغيرها هي التي طرحت على الأدباء المُسْتضافين.

التأممت الجلسة الأولى في ٣ تشرين الثاني ٢٠٠٨ في مقر المعهد الفرنسي للشرق الأدنى في أبو رمانة في دمشق. وكانت مع الروائي والمسرحي الحلبي وليد إخلاصي. ثم جاء دور القاص زكريا تامر الذي تحدّث للحضور عن تجربته. وتعاقبت أربع وعشرون جلسة خلال عامين ونصف، حتى ١١ نيسان ٢٠١١، وهو تاريخ تعليق "الإثنين الأدبي" بسبب نقل فعاليات المعهد من دمشق إلى بيروت.

Image 1000000000000400000002AB8DD9DB4F.jpg

محاضرة زكريا تامر، 10/11/2008

شارك في هذه اللقاءات أربعة وعشرون كاتباً، من روائيين وقاصّين وشعراء. بعض هؤلاء الأدباء يحظى بشهرة واسعة في الأدب السوري المعاصر، وربما الأدب العربي أيضا، وبعضهم، من أدباء الجيل الجديد، يجتهد ليجد موقعه في الحقل الأدبي.

كانت الجلسات تبدأ بتعريف بالكاتب الضيف يقدمه أحد المنظمين ثمّ تعطى الكلمة للكاتب ليتحدّث، خلال عشرين دقيقة تقريباً، عن تجربته في الكتابة وعن المواضيع التي عالجها والتي حرص على الخوض فيها. وإذا اكتفى بعض الكتَّاب بذكر مسيرتهم الشخصية، مثلاً منذ متى بدؤوا يكتبون، وما هي دوافعهم، وكيف يكتبون، والمواضيع الأثيرة لديهم، وموقفهم من اللغة، وعلاقتهم بالسرد وبالواقع، وكيف استقبل القراء أعمالهم، فإن بعضهم الآخر ركّز على الإشكاليات المرتبطة بالنقد وبالحقل الأدبي العربي والعالمي. ثم كان جمهور النقاد والصحفيين والباحثين وطلاب المعهد والقراء العاديين يطرحون أسئلتهم على الكاتب. وغالباً ما كان النقاش مناسبة لطرح وجهات النظر المختلفة : وجهات نظر الكاتب والقارىء والناقد. وكان الحوار الذي يتم بين هؤلاء الثلاثة حول العملية الأدبية يمكّن من الإحاطة بالمواضيع الأساسية التي يطرحها النقاش الأدبي العربي المعاصر، ويمكّن من تعميقها. وكانت وسائل الإعلام السورية تغطي أحياناً هذه اللقاءات؛ وكان بعض الناشرين ينظمون في آخر اللقاء جلسة توقيع لكتب الكاتب.

Image 10000000000004B000000320AAA4CEF6.jpg

محاضرة حسان بسطاطي 17/03/2011

وهذه لائحة الكتّاب الذين شاركوا في لقاءات "الاثنين الأدبي" :

  • 03/11/2008، وليد إخلاصي (روائي ومسرحي)

  • 10/11/2008، زكريا تامر (كاتب قصة قصيرة)

  • 12/01/2009، نبيل سليمان (روائي)

  • 02/02/2009، خيري الذهبي (روائي)

  • 02/03/2009، سمر يزبك (روائية)

  • 06/04/2009، خالد خليفة (روائي)

  • 11/05/2009، حسن م. يوسف (كاتب قصّة قصيرة)

  • 01/06/2009، إبراهيم صموئيل (كاتب قصة قصيرة)

  • 06/07/2009، ممدوح عزّام (روائي)

  • 19/10/2009، فواز حداد (روائي)

  • 16/11/2009، روزا ياسين حسن (روائية)

  • 07/12/2009، وليد معماري (كاتب قصة قصيرة)

  • 04/01/2010، خطيب بدلة (كاتب قصة قصيرة)

  • 01/02/2010، غازي أبو عقل (كاتب)

  • 01/03/2010، عبد الله خبازة (شاعر زجل)

  • 05/04/2010، خليل صويلح (روائي)

  • 10/05/2010، هيفاء بيطار (روائية)

  • 05/07/2010، لينا هويان الحسن (روائية)

  • 01/11/2010، لقمان ديركي (شاعر)

  • 06/12/2010، نزيه أبو عفش (شاعر)

  • 10/01/2011، منذر حلوم (روائي)

  • 07/02/2011، منذر مصري (شاعر)

  • 17/03/2011، حسان بسطاطي (شاعر زجل)

  • 11/04/2011، عادل محمود (شاعر)

Image 10000000000000E30000014044607B27.jpg

محاضرة لينا هويان الحسن 05/07/2010

بعد سنتين من تعليق هذا النشاط في المعهد الفرنسي للشرق الأدنى، قررنا استعادة ما قاله هؤلاء الكتّاب عن أعمالهم وعن الجو الثقافي السوري والعربي المعاصر. وتساءلنا كثيراً حول ما إذا كنّا سنضع على الشبكة كامل الجلسات أو نكتفي فقط بأخذ لقطات منها، بناء على المواضيع التي تناولها هؤلاء الكتّاب. لكن بعد أن استعرضنا التسجيلات الصوتية والبصرية التي في حوزتنا، قرّرنا الأخذ بالخيار الثاني، وحددنا بالتالي مجموعة من الموضوعات المشتركة لدى العديد من هؤلاء الكتّاب. ونهدف من ذلك إلى تقريب شتى الأصوات من بعضها مستندين إلى مقاربة مقارنة تسمح لنا بتقديم وجهات نظر عديدة حول موضوع محدّد. وترتبط هذه الموضوعات بالمجال الأدبي السوري وبالحقل الثقافي العالمي. واخترنا أن نبدأ بطرح عدد من المسائل العامة والانتقال من ثمّ إلى المسائل الأكثر خصوصية.

بعد عرض اللقطات المخصّصة لتعريف بالكاتب الضيف يقدّمه أحد المنظّمين (وضعنا على الشبكة اللقطات التي اعتبرناها مفيدة من ناحية نقدية)، تتعلّق الموضوعة الأولى المعالجة بموقع المثقف العربي في الساحة الثقافية العالمية. لقد ركّز وليد إخلاصي على أهمية الفكر الإصلاحي الذي طرحته النهضة العربية، وعلى إخفاقه، وحلل الوضع الراهن للحقل الثقافي العربي. أما خالد خليفة فاهتم بالتكلم عن نظرة الغرب إلى الكاتب العربي، وتحدّث عن التحريم والمنع والالتزام ونظرإلى الكاتب كمفكّر في المقام الأول.

Image 1000000000000400000002AB989A8939.jpg

محاضرة خالد خليفة 06/04/2009

الموضوعة الثانية هي موضوعة الكتابة المُعاشة كتجربة شخصية حميمة. حيث يكشف الأدباء عن علاقتهم الشخصية الخاصة مع الكتابة : أسلوبهم بمقاربة النص الأدبي، التقنيات التي يستعملونها في مختلف الأجناس الأدبية، تأثير السياق على كتابتهم، العبور من عوالمهم الخاصة إلى الصفحة البيضاء، الخ. كما يشاركون الحضور بالتجارب التي عاشوها وأرْخت بظلها على كتابتهم : السجن، والمنفى (أكان منفى جبريا أم طوعيا)، والتحولات التي عرفتها سورية. لقد سمحت لنا هذه الشهادات برؤية العمل الأدبي من منظور صاحبه وليس من منظور النقّاد أو الباحثين.

وكانت بعض الظواهر مثل ظاهرة "الجيل الجديد" أو "الكتابة الجديدة" مثار تساؤلات الكتّاب حيث كانوا يقارنونها بنتاجات الأجيال الأدبية السابقة. وكان بعضهم، مثل سمر يزبك وروزا ياسين حسن وخليل صويلح وخالد خليفة يوصّفون خصائص "الكتابة الجديدة" رغم رفضهم المتكرر لمفهوم "الجيل الجديد".

الموضوعة الرابعة كانت موضوعة العلاقات بين الكتابة والالتزام، وهي موضوعة لا تزال تسكن في صميم الإنتاج الأدبي السوري. على المستوى الأدبي، يتمظهر الالتزام ، لدى المثقف العربي، في العلاقة بين الخيال والواقع. فتبرز أهمية السياق، على سبيل المثال، في الكتابة التاريخية وفي كتابة المذكرات، وكذلك في الاهتمام الخاص بالمكوّنات السِيَريّة والسِيرذاتية.

كذلك يبيّن الكتاب كيف تمت عملية تحوّل مفهوم الالتزام خلال العقود الأخيرة. فالمثقفون العرب ما عادوا يركزّون على مفهوم الجماعة وإنما على مفهوم الفرد. الفرد باعتباره نقطة انطلاق سيرورة تحرر المجتمع بأكمله. ويشهد على ذلك الاحتفاء بكتابة الأنا، والمكانة المركزية للجسد في العديد من الأعمال المنشورة مؤخرا.

هذه العلاقة بين الكتابة والالتزام تعيد إلى موضوعة أخرى أثارها عدد من المشاركين، ألا وهي موضوعة أثر الرقابة (ذاتية كانت أم موضوعية) على الكتابة الأدبية. فالعلاقة بين الواقع والخيال –التي كانت محور المناقشات في سورية زمن الواقعية الاشتراكية، طوال الخمسينات- لا تزال تحتل مكانة أولية في نقاشات اليوم. ولا يزال كتّاب مثل زكريا تامر وإبراهيم صموئيل يبحثون في التداخلات بين النص والسياق، وفي التقنيات المستخدمة لنقل السياق إلى عالم الخيال. وعلينا أن نتذكر أن أمشاجا متينة ربطت بين الواقع والخيال في الأدب العربي المعاصر. فإذا رجعنا إلى أصول الرواية العربية نجد أن حكاية واقع عربي محدّد، كانت طريقة لتأصيل جنس أدبي طالما تم اعتباره جنسا مستوردا من الغرب. وفي مرحلة لاحقة، كان اهتمام الكتّاب بواقعهم الخاص طريقة لتأكيد التزامهم في التحوّل الاجتماعي. وتحاول المقاطع المختارة أن تظهر كيف بقيت تلك العلاقة الجدلية حية حتى اليوم.

ثمّة موضوعة أخرى ظهرت خلال اللقاءات، ألا وهي موضوعة كتابة الجسد. فالجسد يزداد حضورا في النتاج الأدبي العربي، ولا تشكل سورية استثناء في هذا المضمار. وقد غدت "كتابة الجسد"، التي غالبا ما تُربط ب "الكتابة الجنسية"، أداة بيد الأدباء، يستخدمونها للتعبير عن التحولات التي تصيب مجتمعاتهم من خلال التركيز على العلاقات الحميمية بين الشخصيات. وحتى حين يكون الاهتمام مركّزا على المجتمع –وخاصة على العلاقة بين الجماعة والفرد- يبقى التركيز على وجهة نظر الفرد. لا تتطلع الكتابات إلى الجسد بذاته، وإنما إلى الجسد باعتباره تمثيلا رئيسا للفرد ولصراعه مع رقابة الجماعة. وفي جميع الأحوال، كثيرة هي الانتقادات التي توّجه للأديب الذي يصف الجسد بشكل مباشر. وتشكل المقاطع المختارة نماذج من النقاش الدائر حول هذا الموضوع.

تثير الكتابة النسوية، وتعريف هذه الكتابة، نقاشات لا تخلوا من الانفعالية أحيانا. بعضهم يدافع عن وجود الكتابة النسوية معتمدا على الحساسية الخاصة بالمرأة –وهي برأيهم حساسية مختلفة عنها لدى الرجل- في حين يرفض آخرون هذا التمييز بين الجنسين.

Image 10000000000002D40000040010FA7675.jpg

محاضرة سمر يزبك 02/03/2009

وتظهر مقاطع الفيديو المر/افقة أن النقاش في هذا الموضوع – نعني افتراض وجود كتابة نسوية ترجع في أصولها إلى الجسد الأنثوي- لمّا يحسم بعد. مع ذلك، يبدو أن كاتبات (الإثنين الأدبي) يتفقن على أن ثمّة تميّز نسوي ناتج عن وضع المرأة في المجتمع، أي عن وجودها ككائن "آخر"، نتيجة لتفاعل عدد من المتغيرات الاجتماعية-الرمزية. وعليه، إن لم يكن للكتابة بذاتها "كينونة جنسية"، فإن القيمة (الرمزية) لعمل أدبي تكتبه امرأة قد تبدو مختلفة عن قيمة عمل يكتبه رجل. فالكتابة تكسر الصمت الذي لف المرأة تاريخيا وتنبثق من سيرورتين تحرريتين: التحرر من قيود النظام الأبوي (البطريركي)، من جهة، والتحرر من الرقابة السياسية، من جهة أخرى.

آخر موضوعة تبرز من اللقاءات ترتبط بخصوصية كتابة القصة القصيرة. ونلقى ذلك بشكل خاص لدى كل من إبراهيم صموئيل ووليد معماري.

عندما يتعلق الأمر بتحليل النص الأدبي وتعالقاته ينحسر أحياناً دور الكاتب مفسحاً المجال لدور الناقد أو الباحث. فلأن الكاتب ملتزم تماماً بعملية الإبداع لا يُعتبر الشخص المخوّل أكثر من غيره بإجراء تحليل موضوعي لعمله. على العكس من ذلك نرى أن عكوف الكاتب على نصوصه، وبعامة، على المسائل المرتبطة بالمجال الأدبي، لا يمكّن فقط من فهم النص بل من إبراز التقاطع بين النقد والإبداع الأدبي. يضاف إلى ذلك أن خطاب الكاتب يجعلنا قادرين على أن نكتشف من زاوية معينة أشكال التطوير والتغيير التي تطرأ على الحقل الثقافي في المجتمع الذي يعمل الكاتب في فضائه، وهو هنا المجتمع السوري.

لتقديم هذه المواضيع التي تحتل مركز الصدارة في السجال الأدبي السوري، اقترحنا لكل موضوع وجهات نظر مختلفة مقتبسة من مداخلات الكتّاب. وهكذا صار بوسعنا أن نرى أصوات الكتّاب تتقاطع في حوار مُثـْرٍ يمكّننا من فهم السمات الخاصة بالإنتاج الأدبي السوري والظروف المحيطة به. لقد خصصنا حيّزاً لكل كاتب يبرز فرادته. ووضعنا نبذة موجزة عن كل كاتب، مع ذكر أعم/اله، تسبق المقاطع المقتطفة من مداخلته.

وقائع "الاثنين الأدبي" منشورة على شكل ملف على موقع (Bulletin d’études orientales http://beo.revues.org) الإلكتروني ضمن باب "منوّعات إلكترونية" "Varia électroniques" الدخول إلى الملف متاح للجميع مجّانا، من خلال "البوابة المفتوحة Open Access".
نهدف من هذه النشرة الإلكترونية إلى جمع مقاطع صوتية وبصرية عن المحاضرات المجمّعة في صفحات تيمية في الملف.

Image 10000000000002360000021795059FBF.png

وقد أُدرِجت هذه المقاطع الصوتية والبصرية في موقع archive.org حيث يمكن العودة إليها وتنزيلها بكل حرية. يستخدم موقع Archive.org في نشرتنا الإلكترونية كمخدّم تدفق streaming (الذي يتيح القراءة المستمرة من صفحة ويب): في كل صفحة تيمية تظهر  قراءة الوسيط مع رابط ناقل إلى نص أعلى مشيرٍ إلى المصدر على موقع archive.org.
يحمل كل تسجيل شهادة  (Creative commons 3.0 (By-NC-NC التي تعني أن إعادة استخدام المورد مسموح بها، لكن يجب استصدار أذن خاص في حال استخدامه لأغراض تجارية. كل ملف من الملفات مرفق بمقدمة وبتقديم للتيمات ولكل كاتب من الكتاب المستضافين.

عنوان صفحة النشر: http://beo.revues.org/1083.

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search