Skip to navigation – Site map
Dossier thématique : Histoire et anthropologie des odeurs en terre d’Islam à l’époque médiévale
Le rôle des odeurs

العفونة في البيطرة الأندلسية
بين المفهوم الفلسفي والواقع التجريبي

سعدي شخوم and حياة قنون
p. 265-276

Abstracts

Some Andalusian books in the domains of botany and the agronomy contained important citations regarding the phenomenon of decomposition and rot. The Andalusians gave a lot of importance to study the coming smells of the outskirts of the city and its facilities. So certain writings defined well the question of rot which affects animals when talking about droppings. Andalusian botanists and agronomists used a kind of philosophic readings based on Greek theories, but not only, they went beyond studying the putrid which is released from human and animal bodies, to the way it is used in farming and the agronomy. Dealing with this method has lead to thinking about making an essential measure of droppings in agricultural industry and the fermentation of fertilizer.

Top of page

Full text

  • 1 المقرّي، نفح الطيب، ج ١، ص ٠٩.
  • 2 الزهراوي، ما يعرف به الأرض، ورقة ٣٨ ظهر، ورقة ٣٩ ظهر.

1تعرّض الدّارسون لحضارة الأندلس إلى جوانبها الجماليّة والتي تناولت بالأساس مختلف النواحي الاجتماعّية والعمرانيّة وحتّى الصناعيّة منها ؛ وكان هذا ضمن فعل التراكم المعرفي المأخوذ عن التراث الأندلسي الذي يصوّر للواقف عليه طبائع الأندلسييّن الذي يتوجّه دوما نحو هذا الـحال 1، وهو ما نجده في الزّراعة والفلاحة والبيطرة عبر العناية بالحيوانات والنحل والطير من الحمام الذي سعى الأندلسيّون إلى كمال طيبِ رائحتِه حتى وصلوا إلى استفراغ جهدهم في هذا العمل 2.

  • 3 Jah 2001
  • 4 Jah 2001, p. 61-70
  • 5 Jah 2001, p. 121-164
  • 6 Jah 2001, p. 90-95

2والملاحظ اليوم أنّ الدراسات المتعلّقة بالتراث الأندلسيّ والخاصّة بهذا الموضوع تظّل شبه منعدمة، والموجودة منها تنصبّ في مجملها على مسألة الطيب والعطر في المواد. ويمكن أن نشير في هذا السياق إلى دراسة قام بها الباحث شريف عبد الرحمن جاه 3، حيث سعى المؤلف إلى إبراز الروائح الأندلسية التي اعتبرها أحد مظاهر الثقافة الأندلسية الّتي يمكن أن نلمسها في العطور والنبات والتوابل كما تحدث أيضا عن النبات بإسهاب وركّز على صفات أشتات النبات وأنواع الأشجار والثّمار والأزهار وأصولها وما يستخرج من صموغ وزيوت وفوائدها في العلاج والتداوي 4 ؛ ومن جهة أخرى تحدث عن الحديقة الأندلسية 5، لكنّه في تعرّضه لها تطرّق فقط للحيوان من خلال البحث في المادة العطِرة من أصولها الحيوانية، ونظر في تعريفها، وذكر خصائصها وأماكن تواجدها ووظيفتها واستخداماتها وفوائدها العلاجية والطبية 6. وعلى الرغم من اطّلاعه الواسع فإنّه لم يتناول مسألة الروائح المنتنة التي تفرزها الحيوانات، أو الإشارة لمسألة الزِبل كما جاء ذكرها في المصادر العربية.

  • 7 أرسطو طاليس، الكون والفساد، ص ٩٥.
  • 8 Lucius Junius Moderatus dit Columelle (Nisard 1851, p. 167).
  • 9 قسطوس (Kastos b. Askuraskinah) مؤلف فارسي صاحب كتاب الفلاحة الفارسية  :
  • 10 حول مصادر ابن العوّام أنظر :

3والمراد من هذا العرض التركيز على جوانب أخرى في دور الروائح التي لم تنل إلا جزء الطِيب منها والذي قُصد به الجانب المتعارف عليه والمشهور، أما النتانة المرتبطة بالجوانب العلمية والتجريبية التي نلاحظ ظلالها في مفردات مثل الفساد والزبول والعفن فقد بقيت خارج اهتمامات الدارسين ؛ فالفساد ارتبط بداية بالنظرية الفلسفية اليونانية التي تعني استحالة جوهر المادة إلى ما دونها 7، واعتمد البياطرة الأندلسيون على التراث اليوناني والروماني ؛ فنجد اقتباساتهم في أغلب الكتب الفلاحية مثل ابن العوّام نقل عن يونيوس 8، وقسطوس 9 وغيرهم 10.

4والزبول هي اللفظ المشهور في كتب البيطرة المغربية الّذي يراد به فضلات الحيوانات المدجّنة وبقاياها كما عرفها ابن ليون التجيبي (٦٨١-٧٥٠/١٢٨٢-١٣٥٠) :

  • 11 ابن ليون، إبداء الملاحة، ورقة ٨ ظهر.

  إِذِ الـــــزَّبــــولُ كُــــلُّـــهـــــا وَســـائِــــطْ بــيـنَ الـنَّـبـاتِ والـثَّـرَى رَوابِـطْ 11

  • 12 ابن سينا، القانون، ج ٣، ص ٦٥.
  • 13 ككتاب أبي الخير الإشبيلي «عمدة الطبيب»، وكتاب ابن وافد «الأدوية المفردة» و«تنقيح الجامع في الأدوية (...)

5وعفن الجسد هو سوء حالته سواء ارتبط بالأمراض أو الجروح وهي طريق إلى الفساد كما يرى أطباء الفترة الوسطى 12، وسينكب العرض من جهة أخرى على مدى الترابط بين هذه المدلولات والتراكم الـمعرفي في المجتمع الأندلسي المكوّن من القوط واليهود والعرب والبربر والمولّدين ؛ ودوره في العناية بالنبات وعلاج الجروح وتربية الحيوان وإعداد الأدوية المفردة والمركَّبة. وتمّ الاعتماد على أمهات الكتب البيطرية الأندلسية التي ألفها ابن بصال وابن العوّام والطِغنري وابن ليون التجيبي بالإضافة إلى الكتب قريبة الصلة ولكنها لا تتطرق إلى البيطرة بشكل مباشر 13 ؛ وذلك أن الأدوية المفردة في الطب الوسيط تشمل النبات والحيوان والمعدن، وقد يساعد هذا العرض في إيجاد صورة أخرى لدراسة موضوع الروائح وعلاقتها بالجانب الطبي والصيدلي النباتي والبيطري من خلال ما وصل إلينا من مصادر أندلسية.

مفهوم النتانة اللغوي والاجتماعي

  • 14 البغدادي، الفصوص، ج ٤، ص ١٩٧.

6تعدّدت معاني النتانة في المعاجم المؤلّفة في الأندلس ؛ فنجدها تأخذ معنى كلمة الصِيقة وهي الريح المُنتنة كما في «كتاب الفصوص» لصاعد البغدادي الأندلسي الذي ينقل شعرًا ويعرّف فيه اللفظ (مجزوء الكامل مذيل) 14 :

  فِــــــي كُـــــــلِّ يَــــــومٍ مِـــــــنْ ذُؤَالَــــهْ ضِـــغْــــثٌ يَــــزِيـــــدُ عـلـــى إبَـــالَــــهْ

  فِــــــي كُـــــــلِّ يَـــــــوْمٍ صِـــــيــــقَــــــــةٌ حَـــوْلِــــي تَــــأَجَّــــلُ كَــالـــظُّـــلاَلَـــــهْ

  • 15 البغدادي، المصدر نفسه ،ج ١، ص ٧٤.

7ويجتمع مع الطِيب (عكس النتن) في لفظ هو اَلْذَّفَرُ كما في قول الشاعر (طويل) 15 :

  لَــهَـــا فَــــأْرَةٌ ذَفْــــراءٌ كُــــلَّ عَــشِــيّـةٍ كَـمَـا فَـتَـقَ اَلْكَافُورَ بالْمسْكِ فَاتِقُهْ

  • 16 Ibn Quzmān, Le Dīwān d’Ibn Quzmān, fasc. 1, p. 158, f. 35

8والملاحظ أن معاني النتانة في الثقافة الشعبية الأندلسية وُجدت لدى الناطقين بما عرفت بعامية الأندلسيين وكذا المولّدين الّذين حفظت لنا دواوينهم ألفاظا تقترب من هذا المعنى فيذكر بلفظ «تْـفوحْ» الدال على الطيب والعفونة كما في زجل ابن قزمان 16 :

  يَـا أجَلّ النّاسْ فْـضَايَــلْ وَأَئِمْهُـمْ سْـيَـادْ كُلّ يَوْمْ وَكُلْ لِيلَة يَمْضِ مْحَبَكْ فِي زِيَادْ

  انْ تْـفُـوحْ بَـثْـنَـاكُـمْ كـأنُ مَـعْـدَنْ زْبَـادْ

  • 17 Ibn Quzmān, Le Dīwān d’Ibn Quzmān, fasc. 1, p. 186, f. 43

9ويأتي لفظ « الـمَعفون» بمعنى النتانة كما في قول الشاعر السابق 17 :

  • 18 لعلّ المقصود هنا نبات الآس وهو اسم لنبات بالسريانية أنظر : بن مراد ٨٥٩١، ج ٢، ص ٥٢، رقم ٠٢.

  لَـسْ 18 لَـلْسَـهَـا طَاقَـة إِذَا سْمَـعْـهُـمْ وْلَا يْـرِيـدْ مَـسْـكِـيـنْ يَـخَـلّـَطْ مَـعَـهُـمْ

  يْـقُـولْ أَنَـا مَـعْـفُـونْ دَعْـنِـي وْدَعْـهُـمْ

10هذا من الناحية اللغوية التي سادت الأندلس بنوعيها الفصيح والعامي المختلط بالعجمية، ويُمكنها أن تقترب من ناحية التعبير الأندلسي العامي لمعنى النتانة في كلامهم ؛ فالمقصود هنا متابعة المادة الحيوانية لا العوائد والاستقذار.

العفونة في متابعة الأمراض وأساليب العلاج

  • 19 المجريطي، رتبة الحكيم، ورقة ظ.
  • 20 التهانوي، كشاف، ج ١، ص ١٦.
  • 21 ابن رشد، الكليات، ص ٦٢٣.
  • 22 ابن رشد، الكليات، ص ٧٢٣.
  • 23 ابن رشد، الكليات، ص ٦٣٣.
  • 24 ابن رشد، الكليات، ص ٣٧٣.
  • 25 ابن رشد، الكليات، ص ٩١٣.
  • 26 ابن رشد، الكليات، ص ٧١٣، ٥٠٦.

11ذكرنا سابقا الألفاظ والمدلول الاجتماعي للنتانة عند الأندلسيين وما رأوه نتنا، أما من ناحية متابعة المادة الحيوانية فيبرز فيها الأصل الفلسفي للنتانة المرتبط بالفساد الّذي يعني تراجع المادة عن أصلها إلى ما دونها كما يعني خروج الجوهر من الفعل إلى القوّة 19، ولعل كليات ابن رشد من أهم الكتب التي حاولت التعرض لمثل هذه الإشكالات وعلاقتها بالجسد والمادّة الحية ؛ وهذا ما يمكن ملاحظته في الكتاب الرابع وإن كان الكتاب متعلقاً بالإنسان فالمقصود هنا الحالات العامة المشتركة 20. وتحدث ابن رشد عن العفونة في الحميات والأورام الدموية 21، ثم ذكر أنّ البثور في الجلد وسطح الجسم تدّل على أمراض عفونية خبيثة وبائية 22. وهنا يبدو وكأنّ ابن رشد يميّز بين النتانة والعفونة عندما يتحدث عن البُراز الأسود والبُراز الأخضر الدالان على الموت في الأمراض الحادّة فهو في هذه الحالة منتن 23، أما العفونة فهي تآكل اللحم بالضرورة عن حرارة غريبة 24 وركز الحديث عنها في الحمّى الموصوفة في هذا الباب بالرديئة 25 ؛ وأشار إلى الثُفْل الذي هو رواسب فضلات الجسم المتميّز بالكدرة من البراز والبول غالبا 26.

  • 27 ابن رشد، الكليات، ص ٣٧٣.
  • 28 Ibn al‑ʻAwwām, Libro De Agricultura, II, p. 575
  • 29 Ibn al‑ʻAwwām, Libro De Agricultura, II, p. 589
  • 30 Ibn al‑ʻAwwām, Libro De Agricultura, II, p. 586
  • 31 Ibn al‑ʻAwwām, Libro De Agricultura, II, p. 632

12وفي العلاج تحدث عن بعض الأدوية المعفّنة مثل الزرنيخ الأحمر والأصفر، وتستعمل هذه الأدوية لإذابة اللحم في القروح التي زاد لحمها في الأواكل 27، فالنتانة لا تتعلق بالجسد مباشرةً ؛ أما العفونة ففي العموم تمس الجسد أو ما أضيف إليه من دواء. وبالنسبة للحيوان فقد تنوعت مظاهر العفونة الناتجة بالطبيعة في الحيوان أو الطارئة، فتظهر القروح 28 والقيح 29 والأورام 30 التي تحدث غالبا في الأعضاء الظاهرة في جسد الحيوان، غير أن الحديث عن الحيوان تغلب عليه مسألة الفساد حتى وإن تعفّن العضو كما بالنسبة لحافر الـحيوان إذا وقف على السرجين 31، أما الاستقذار فهو ضعيف لأن المسألة هنا ترك الحيوان أو استعماله.

مظاهر العفونة في استعمال الحيوان

  • 32 الانتشار وهو كل ما في البطن من أمعاء والكبد وكل ما يشتمل عليه البطن انتشارها انقطاع بعضها من بعض : (...)
  • 33 مجهول أجوبة نفيسة، ورقة ٤١٢ب.
  • 34 ابن البيطار، تنقيح الجامع.

13يُقصد بالاستعمال هنا ما استقرّت عليه كتب البيطرة والعلاج الأندلسيّة التي تحدثت عن الحيوان من جهة الاعتماد على مادته في العلاج والمعروفة بالأدوية المفردة الحيوانية، أو العناية بها سواء المألوفة أو غيرها. ويلاحظ هنا دور الفقه الإسلامي في تمييز مسألة العفونة ذات العلاقة بالنجاسة هنا كما في الحديث عن مسألة انتشار الحشوة التي في البطن من الأمعاء والكبد وكل ما يشتمل عليه البطن وانتشارها انقطاعها 32 عن بعضها 33، وبالإضافة إلى ابن العوّام تعرّض ابن البيطار إلى كمٍ هائل من المفردات التي قام بجردها وذكر أسمائها الدارجة المشهورة بمختلف اللغات حيث قام بضبط بيئتها وفوائدها ومختلف استعمالاتها 34.

  • 35 ابن البيطار، تنقيح الجامع، ص ٤٧٣.
  • 36 هو أبو الفرج البالسي كان طبيب كافور الإخشيدي له من التآليف «التكميل في الأدوية المفردة» : ابن أبي أ (...)
  • 37 ابن البيطار، الـمصدر السابق، ص ٧٧٣.

14وفي سياق حديث ابن البيطار عن الحيوان أورد لنا أسماءه وبيئته والروائح التي تنبعث منه سواء أكانت طيبة أم نتنة، وبعض المواد المستخرجة منها ومن الحيوان ذي الرائحة النتنة مثل الحَدأة التي يقول عنها الشريف الادريسي : «هي طائر معروف كالبازي يأوي إلى المدن والعمارات، يخطف اللحم والجراد ونحو ذلك، لحمه تعافه النفوس ولا تأكله الناس» 35، ومثله الدلق هو في الفراء كالسمور في جميع حالته. ويقول البالسي 36 : «هو أضعف حرًّا من السمور وأثقل حملاً، وإسخانه معتدل لأنّ حيوانه حارّ رطب ورائحته غير طيبة» 37، فتذكر هذه الحيوانات من باب الاستقذار لا من باب الوصف والاستفادة.

الزبول بين النتانة والاستعمال

  • 38 Bolens 1972, p. 46
  • 39 الطِّغنري، زهر البستان، ص ٥٩.
  • 40 الطِّغنري، زهر البستان، ص ٥٩.
  • 41 التهانوي، ج ٢، ص ٣٩٣١.

15ظلّت أبرز مسألة تربط بين الجوانب البيطرية والزراعية هي ما كان يعرف عندهم بالزبول ؛ التي هي ما يشبه الأسمدة المستعملة للحرث من روث الحيوانات، وكان يعدّ من أحسن أنواع الأسمدة 38. واللافت للانتباه أنهم يستعملون الزبول المعفن وغير المعفّن في الوقت نفسه بحسب نوع النبات 39. فالعفونة قد يحتاج إليها في العناية بالنبات، ويعنى بالعفونة هنا تقطع وافتراق الأجزاء 40 ؛ وهذه الألفاظ دقيقة لأن الافتراق هو تخلل جوهر الحيّز مع الجوهر الثاني جوهر ثالث 41، ويربط البياطرة الأندلسيون هذا النوع من الزبول بالفساد شريطة طول مكثه في الأرض.

  • 42 الطِّغنري، المصدر السابق، ص ٦٩.
  • 43 الطِّغنري، المصدر السابق،، ص ٨٩ وص ٢٠١.
  • 44 الطِّغنري، المصدر السابق، ص ٧٩.
  • 45 الزهراوي، الـمصدر السابق، ورقة ٣ ظهر.
  • 46 ابن بصال، كتاب الفلاحة، ص ٣٣.
  • 47 ابن ليون، المصدر السابق، ورقة ٨ ظهر .

16ولا علاقة لمسألة الفساد هنا باستقذار رائحة أو نجاسة ؛ بل المقصود هنا نمو النبات وصلاحية الزبول الحيواني العفن لذلك ؛ فالطغنري يذكر هنا أنّ أحسن أنواع الزبول هي زِبل الإنسان المعفن، ويفصّل في معنى آخر للعفونة هنا غير المعنى السابق الفلسفي ؛ وهو الذي قدم وعتق في الكنف (إناء النجاسة) وفنيت بعض رطوبته 42. وهناك عامل آخر متحكمٌ في العفونة هنا وهو عامل الزمن ؛ فكلما مرّ الوقت كان العفِن من الزبول ملائما، ثم هناك عامل نوع الحيوانات، فأفضل أنواع الزبول هو زبول ما كان يعرف عندهم بذوات الأربع، أي الخيل والبغال والحمير خاصّة، إذا أضيف إليه زبل ابن آدم، ثم يأتي بعده زبل الطير مثل الحمام وحتى الخفاش، الذي يُستخرج من الكهوف 43 وهم يربطون هذه العفونة الحيوانية بالزّراعة وزمن حرث الأرض 44، غير أن الزهراوي يذهب إلى أن زبل الحمام هو أفضل أنواع الزّبول، ويرى مدته الحسنة للزراعة ثلاث سنين أو أربعاً 45. وفي مسألة العفونة هذه يخالف بيطري آخر ما يذهب إليه ابن العوّام ونعني هنا ابن بصال فهو يرى «أنّ الزّبل العفن لا يصلح إلا في فصل البرد» 46، ويختصر ابن ليون التجيبي المذكور سابقا في نظمه 47 :

  وَأَحْــــوِجُ اَلْــــثِــــمـــــارِ لِــلْــــزَبُـــــــولِ مَــــا كَــــانَ كَـــالْـــنَــــوّارِ وَاَلْـــبَــقُـــولِ

  مَــــا أُصُـــولُـــــهُ ضِــعَـــافٌ تُـــزِيـــلُـــهُ بِــالــعَــفَــنِ الــرَقِــيـــقِ فَــهُــوَ يُـعَــدِّلُــهُ

  • 48 Ibn al‑ʻAwwām, Libro De Agricultura, II, p. 12
  • 49 Bolens 1972, p. 44
  • 50 Bolens 1972, p. 20

17وقد فصّل ابن العوّام في هذه المسألة تفصّيلا تظهر فيه ملامحُ الدّقة. فقد أفرد الباب الثاني لمسألة الزبول وأنواعها وتدبيرها ومنافعها للأرض والشجر وسائر النّباتات وكيفيّة استعمالها وما يصلح منها لكل نوع من الأرض والمزروعات فيها، بالإضافة إلى أسماء الأشجار والخضر وأنواع الأرض التي تصلح بها الزّبل. وفي المقابل ذكر أنواع الأرض والأشجار والخضر التي لا يصلح بها الزبل 48، وصفة العمل بتزبيل الأرض والأشجار المغروسة وغير المغروسة وما يوافق كلا من الزبول وعلاج الأرض المالحة 49 وقَدر الزبل ووقته وكيفية تزبيل الأشجار بحسب حالها وحال الأرض التي هي مغروسة فيها 50.

  • 51 Ibn al‑ʻAwwām, Libro De Agricultura, I, p. 98

18والمعروف في الفلاحة الأندلسية أنّ الزبل أو السرجين يعالج ويزيد من طيب الأرض الطيبة على حدّ قول ابن العوّام كما يذكر أنّ «الأرض الرديئة فإنّه (أي الزبل) يصلحها إصلاحا كثيرا والأرض المعتدلة تحتاج إلى سرجين أقلّ وأما الأرض الضعيفة الرقيقة فإنها تحتاج إلى سرجين كثير» 51.

  • 52 Ibn al‑ʻAwwām, Libro De Agricultura, I, p. 98

19ولقد أشار ابن العوّام إلى أنواع الزبول وأجودها حسب ما جاء في الكتب اليونانية وفي هذا الصّدد يذهب إلى أنّ أجود الزبل هو زبل الطّير ماعدا زبل الإوّز وطير الماء، فإنّه أردأها لمكان رطوبته، إلا أنه إذا تم خلطه مع سائر أنواع الزبل كان نافعا 52، يُضاف إليه زقّ الحمام لحرارته، لأنه ينفع الأرض الضعيفة، ويأتي بعده زبل الإنسان لأنّ فيه قوة شبيهة بقوة زقّ الحمام ثمّ سرجين الحمام، الذي يأتي في المرتبة الثالثة من أنواع الزّبل في الجودة، ويليه بعر المعز، ثم بعر الضأن وهو أدسم من بعر المعز.

  • 53 Ibn al‑ʻAwwām, Libro De Agricultura, I, p. 100
  • 54 Sidagos d’Isphahān (Bolens 1972, p. 47)
  • 55 Ibn al‑ʻAwwām, Libro De Agricultura, I, p. 100
  • 56 قوتامي (īkutsami ou Qûthām) نباتي كلداني يُجهل تاريخه  :
  • 57 ابن منظور، لسان العرب، ج ٣١، ص ١٧.
  • 58 ابن منظور، لسان العرب، ج ٣، ص ٥٨١.
  • 59 Ibn al‑ʻAwwām, Libro De Agricultura, I, p. 106
  • 60 أبو الـخير، عمدة الطبيب، ج ١، ص ٤١٣، ج ٢، ص ٢٠٥.
  • 61 Ibn al‑ʻAwwām, Libro De Agricultura, I, p. 108
  • 62 Ibn al‑ʻAwwām, Libro De Agricultura, I
  • 63 Ibn al‑ʻAwām, Libro De Agricultura, I, p. 113

20ويعتمد البياطرة الأندلسيون على نظريات اليونانيين التي درجت على تنويع الزّبل وذكر منافعه 53 ؛ ويرى آخرون أمثال سيداغوس 54 أن حرارة الأزبال ورطوبتها على قدر أزبال الحيوان في أمزجتها 55. وحتى يكون للزبول منفعة للنبات والأشجار يجب استعمال الزبول القديمة التي مرّت عليها حوالي ثلاث سنوات إلى أربع لأنه إذا طالت مدته ذهب عنه جميع ما يعيبه كالرائحة والخشونة ويذكر ابن العوّام نقلا عن قوثامي 56 في هذا الصدد : «وتُركّب هذه الأزبال مع الأتبان 57 والأرمدة 58 وتُعفّن حتى تصير كالأدوية المركبة التي يتعالج بها الناس، ويعالج بهذه الشجر والنخل والكروم وجميع المنابت من جميع الآفات والعاهات» 59. وعمليا يتم تحضير الزبول بحفر حفر طويلة وعميقة على هيئة السواقي والأحواض، وتلقى فيها جميع الأزبال مع فضلات الإنسان وزرق الحمام وغيرها من الطير إلا طير الماء، وتخلط جيدا ويضاف إليها شيء من ورق قُنّبيط 60 وورق الكرم، ويضاف إليها حمأة سوداء من بعض الأنهار والآبار رطبة، وتخلط الجميع وتقلب بالخشب الطوال حتى تختلط ويرش عليها شيء من دردي الخمر وأبوال النّاس 61. وهنا يضيف ابن العوّام كلاما مهما قائلا : «تقلب تلك الأزبال تقليبا جيدا كل يوم أو ثلاثة أيام حتى تفوح منه رائحة منتنة فإذا أنتن واسود يضاف إليه رماد أغصان الكرم المحرقة مع ورقه ويخلط جيدا، وكلما زاد من هذا الرماد كان أجود ويقلب كل يوم ويبال عليه كل يوم ولا يقطع البول عنه حتى إذا بلغ شدة النتانة والسواد ويصبح جاهزا للاستعمال بعد القيام ببسطه على الأرض ليضربه الهواء وما تبقى يترك ليجف، فإذا جف بلغ هذا الزبل» 62، وهذا النص مهمّ جدّا في موضوعنا فالنتانة هنا مقياس تجريبي لمعرفة أهلية الزبول ليكون سمادا مع المواد المضافة إليه وهو كذلك بمنزلة التخمير 63.

الخاتمة

21لم تكن النتانة في البيطرة الفلاحية الأندلسية متعلّقة بمعنى الاستقذار ؛ بل كانت تدخل في نطاق العمل الفلاحي، وساهمت في تكوين معرفة عامة بالأمراض وصحة الحيوان، وكذلك للمادة المستخرجة منه طبيعيا أو استهلاكيا، وتعدّت في بعض المراحل لتكون مقياسا لمعرفة أهلية هذه المادة الحيوانية للاستعمال الفلاحي العام وعموما يمكن استنتاج ما يلي :

  • أزبال جميع الحيوانات نافعة الاستعمال بالإضافة إلى رماد جميع النباتات.

  • يجب استعمال الزبول القديمة، وزبل السنة لا منفعة فيه.

  • إذا طال الزّبل ذهب عنه جميع ما يعيبه كالرائحة والخشونة فهو الأصلح والأجود.

  • تعفين الزبول له منزلة التخمير في العجين يُصلحها ويعفنها ويجوّد عناصرها ويقوّي حرارتها.

  • شدة النّتانة والسواد هي مقياس بلوغ الزّبل وقمة جودته.

Top of page

Bibliography

المصادر المخطوطة :

ابن ليون، سعد بن أحمد، إبداء الملاحة وإنـهاء الرجاحة في أصول صناعة الفلاحة، مخطوط بالمكتبة الجامعية بغرناطة رقم II.

زهراوي (الـ)، خلف بن عباس، كتاب ما يعرف به الأرض الجيدة، مخطوط خاص، مكتبة عائلة القكون، قسنطينة، الجزائر.

مجريطي (الـ)، مسلمة بن أحمد، رتبة الحكيم في مدخل التعليم، المكتبة الظاهرية، دمشق، ١٤٦ كيمياء.

مجهول، أجوبة نفيسة لفقهاء غرناطة، الخزانة العامة، الرباط، د١٤٤٧.

المصادر المطبوعة :

ابن أبي أصيبعة، موفق الدين أحمد بن القاسم، عيون الأنباء في طبقات الأطباء، تحقيق نزار رضا، بيروت، دار مكتبة الحياة، بدون تاريخ.

أرسطوطاليس، الكون والفساد، ترجمها من الإغريقية إلى الفرنسية Jules Barthélémy Saint-Hilaire، وإلى العربية أحمد لطفي السيد، الدار القومية للطباعة والنشر، بدون تاريخ.

ابن البيطار، عبد الله بن أحمد المالقي، تنقيح الجامع لمفردات الأدوية والأغذية، عنّي بتحقيقه وتهذيبه محمد العربي الخطابي، دار الغرب الإسلامي، لبنان، الطبعة الأولى.

ابن بصال، محمد بن إبراهيم، كتاب الفلاحة، تحقيق خوسي ماريا مياس بييكروسا، تعريب عبد اللطيف الخطيب، معهد مولاي الحسن، تطوان، ١٩٥٧.

ابن رشد، محمد بن أحمد، الكليات في الطب، إشراف. محمد عابد الجابري، مركز دراسات الوحدة العربية، بيروت، ١٩٩٩.

ابن سينا، الحسين بن علي، القانون في الطب، تعليق محمد أمين الضناوي، دار الكتب العلمية، بيروت، ١٤٢٠هـ/١٩٩٩م.

أبو الـخير الإشبيلي، عمدة الطبيب في معرفة النبات، تحقيق محمد العربي الـخطابي، الطبعة الأولى، ١٩٩٥.

بغدادي (الـ)، صاعد بن الحسن، كتاب الفصوص، تحقيق عبد الوهاب التازي سعود، نشر وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، ١٤١٤هـ/١٩٩٤م.

تهانوي (الـ)، محمد علي، كشاف اصطلاح الفنون، ج ١، تحقيق لطفي عبد البديع، عبد المنعم محمد حسين، المؤسسة المصرية العامة للتأليف والترجمة والطباعة والنشر، ١٣٨٢هـ/١٩٦٣م.

تهانوي (الـ)، محمد علي، كشاف اصطلاح الفنون، ج ٢، إشراف د. رفيق العجم، مكتبة لبنان ناشرون، بيروت، ١٩٩٦.

طِغنري (الـ)، أبوعبد الله محمد بن مالك، زهر البستان ونزهة الأذهان، تحقيق وتعليق. محمد مولود المشهداني، الدار الدولية للاستثمارات الثقافية، القاهرة، ٢٠٠٥.

مقّري (الـ)، أحمد بن محمد المقري التلمساني، نفح الطيب من غصن الأندلس الرطيب، تحقيق
R. Dozy, G. Dugat, L. Krehl et W. Wright نشر ,Leyde, E.J. Brill, 1855.

ابن منظور، محمد بن مكرم الصنهاجي، لسان العرب، بيروت، دار صادر، ١٤١٤هـ/١٩٩٤م.

Ibn al‑ʻAwwām, b. Muḥammad b. Aḥmad, Libro De Agricultura, trad. Josef Banqueri, Madrid, 1802 , I‑II.

Ibn Saʻid, ‘Alī b. Mūsā, Kitāb almuġrib fīulā almaġrib, éd. et trad. Knut Leonard Tallqvist, Leyde, E.J. Brill, 1899.

Ibn Quzmān, Abū Bakr b. ʻAbd al‑Malik, Le Dīwān d’ Ibn Quzmān, facsimilé David De Gunzbrug, Berlin 1896, Calvary et Co.

الدراسات :

بن مراد إبراهيم ١٩٥٨، الـمصطلح الأعجمي، في كتب الطب والصيدلة العربية، بيروت، دار الغرب الإسلامي.

Barral Jean‑Augustin 1889, Dictionnaire d’agriculture. Encyclopédie agricole complète, Paris, Librairie Hachette.

Bolens Lucie 1972, « Engrais et protection de la fertilité dans l’agronomie hispano-arabe », Études rurales 46, p. 36‑60.

Bolens Lucie 1981, Agronomes andalous du Moyen Age, Genève, Librairie Droz.

Bolens Lucie 1997, « Al‑Andalus, un modelo de influencias agrarias externas », in José Morilla Critz, Joaquín GomezPantoja et Patrice Cressier (éd.), Impactos exteriores sobre el mondo rural mediterráneo : del Imperio Romano a nuestros días, Madrid, Ministerio de agricultura.

Jah Chérif Abdarrahman 2001, Los aromas de al-Ándalus : La cultura Andalusí a través de los perfumes, especias y plantas aromáticas, Alianza Edición, Madrid.

Nisard Désiré 1851, Collection des auteurs latins avec la traduction en français, Paris, J.J. Dubochet, Le Chevalier et Cie.

Top of page

Notes

1 المقرّي، نفح الطيب، ج ١، ص ٠٩.

2 الزهراوي، ما يعرف به الأرض، ورقة ٣٨ ظهر، ورقة ٣٩ ظهر.

3 Jah 2001

4 Jah 2001, p. 61-70

5 Jah 2001, p. 121-164

6 Jah 2001, p. 90-95

7 أرسطو طاليس، الكون والفساد، ص ٩٥.

8 Lucius Junius Moderatus dit Columelle (Nisard 1851, p. 167).

9 قسطوس (Kastos b. Askuraskinah) مؤلف فارسي صاحب كتاب الفلاحة الفارسية  :

Bolens 1981, p. 284, ref. 21

10 حول مصادر ابن العوّام أنظر :

Bolens 1997, p. 125-129 ; Ibn al‑ʻAwām, Libro De Agriclutura I, p. 61-62

11 ابن ليون، إبداء الملاحة، ورقة ٨ ظهر.

12 ابن سينا، القانون، ج ٣، ص ٦٥.

13 ككتاب أبي الخير الإشبيلي «عمدة الطبيب»، وكتاب ابن وافد «الأدوية المفردة» و«تنقيح الجامع في الأدوية المفردة» لابن البيطار.

14 البغدادي، الفصوص، ج ٤، ص ١٩٧.

15 البغدادي، المصدر نفسه ،ج ١، ص ٧٤.

16 Ibn Quzmān, Le Dīwān d’Ibn Quzmān, fasc. 1, p. 158, f. 35

17 Ibn Quzmān, Le Dīwān d’Ibn Quzmān, fasc. 1, p. 186, f. 43

18 لعلّ المقصود هنا نبات الآس وهو اسم لنبات بالسريانية أنظر : بن مراد ٨٥٩١، ج ٢، ص ٥٢، رقم ٠٢.

19 المجريطي، رتبة الحكيم، ورقة ظ.

20 التهانوي، كشاف، ج ١، ص ١٦.

21 ابن رشد، الكليات، ص ٦٢٣.

22 ابن رشد، الكليات، ص ٧٢٣.

23 ابن رشد، الكليات، ص ٦٣٣.

24 ابن رشد، الكليات، ص ٣٧٣.

25 ابن رشد، الكليات، ص ٩١٣.

26 ابن رشد، الكليات، ص ٧١٣، ٥٠٦.

27 ابن رشد، الكليات، ص ٣٧٣.

28 Ibn al‑ʻAwwām, Libro De Agricultura, II, p. 575

29 Ibn al‑ʻAwwām, Libro De Agricultura, II, p. 589

30 Ibn al‑ʻAwwām, Libro De Agricultura, II, p. 586

31 Ibn al‑ʻAwwām, Libro De Agricultura, II, p. 632

32 الانتشار وهو كل ما في البطن من أمعاء والكبد وكل ما يشتمل عليه البطن انتشارها انقطاع بعضها من بعض : مجهول أجوبة نفيسة، ورقة ٤١٢ب.

33 مجهول أجوبة نفيسة، ورقة ٤١٢ب.

34 ابن البيطار، تنقيح الجامع.

35 ابن البيطار، تنقيح الجامع، ص ٤٧٣.

36 هو أبو الفرج البالسي كان طبيب كافور الإخشيدي له من التآليف «التكميل في الأدوية المفردة» : ابن أبي أصيبعة، عيون الأنباء، ص ٥٤٥.

Ibn Saʻīd, Kitāb almuġrib fī ulā almaġrib, p. 36.

37 ابن البيطار، الـمصدر السابق، ص ٧٧٣.

38 Bolens 1972, p. 46

39 الطِّغنري، زهر البستان، ص ٥٩.

40 الطِّغنري، زهر البستان، ص ٥٩.

41 التهانوي، ج ٢، ص ٣٩٣١.

42 الطِّغنري، المصدر السابق، ص ٦٩.

43 الطِّغنري، المصدر السابق،، ص ٨٩ وص ٢٠١.

44 الطِّغنري، المصدر السابق، ص ٧٩.

45 الزهراوي، الـمصدر السابق، ورقة ٣ ظهر.

46 ابن بصال، كتاب الفلاحة، ص ٣٣.

47 ابن ليون، المصدر السابق، ورقة ٨ ظهر .

48 Ibn al‑ʻAwwām, Libro De Agricultura, II, p. 12

49 Bolens 1972, p. 44

50 Bolens 1972, p. 20

51 Ibn al‑ʻAwwām, Libro De Agricultura, I, p. 98

52 Ibn al‑ʻAwwām, Libro De Agricultura, I, p. 98

53 Ibn al‑ʻAwwām, Libro De Agricultura, I, p. 100

54 Sidagos d’Isphahān (Bolens 1972, p. 47)

55 Ibn al‑ʻAwwām, Libro De Agricultura, I, p. 100

56 قوتامي (īkutsami ou Qûthām) نباتي كلداني يُجهل تاريخه  :

Barral 1889, III, p. 399.

57 ابن منظور، لسان العرب، ج ٣١، ص ١٧.

58 ابن منظور، لسان العرب، ج ٣، ص ٥٨١.

59 Ibn al‑ʻAwwām, Libro De Agricultura, I, p. 106

60 أبو الـخير، عمدة الطبيب، ج ١، ص ٤١٣، ج ٢، ص ٢٠٥.

61 Ibn al‑ʻAwwām, Libro De Agricultura, I, p. 108

62 Ibn al‑ʻAwwām, Libro De Agricultura, I

للمقارنة أنظر : Bolens 1972, p. 49

63 Ibn al‑ʻAwām, Libro De Agricultura, I, p. 113

Top of page

References

Bibliographical reference

سعدي شخوم and حياة قنون, « العفونة في البيطرة الأندلسية
بين المفهوم الفلسفي والواقع التجريبي
 », Bulletin d’études orientales, LXIV | 2016, 265-276.

Electronic reference

سعدي شخوم and حياة قنون, « العفونة في البيطرة الأندلسية
بين المفهوم الفلسفي والواقع التجريبي
 », Bulletin d’études orientales [Online], LXIV | 2016, Online since 01 April 2018, connection on 13 November 2019. URL : http://journals.openedition.org/beo/4639 ; DOI : 10.4000/beo.4639

Top of page

About the authors

سعدي شخوم

Maître de conférences A à l’Université Djilali Liabes, Sidi Bel-Abbès

حياة قنون

Maître de conférences A à l’Université Djilali Liabes, Sidi Bel-Abbès

Top of page

Copyright

© Institut français du Proche-Orient

Top of page