Navigation – Plan du site

دعوة للمشاركة: ملف Arabian Humanities رقم 13 :التربية والتعليم في بلدان الجزيرة العربية: الشهادات عن التعليم، الرهانات السياسية والحراك الاجتماعي (بين القرن التاسع عشر و القرن الواحد والعشرين)

الموعد النهائي لتقديم الطلبات: 15 سبتمبر للملخصات / 15 يناير للمقالات
Traduction de
محمد سعيد

التنسيق: جوليات انفو (المركز الوطني للبحث العلمي، CNRS, IREMAM) وطلال الرشود (جامعة الكويت).

غالبا ما يُنظر لبلدان الجزيرة العربية انطلاقا من حُكم مسبق، ينتشر حتى في الدوائر الأكاديمية، يعتبر الجزيرة العربية عبارة عن صحراء ثقافية، وأن صعوبة ظروف العيش فيها قبل عصر البترول أسهمت في تقليص الحياة الثقافية والعلمية إلى أدناها. لكن هذا الحكم المُسبق لا يستقيم إذا نحن درسنا بدقة تاريخ التربية والتعليم في هذه البلدان.

فإلى جانب مراكز التعليم التقليدي (في مكة وزبيد في اليمن)، فإن عددا كبيرا من المدارس الحديثة انتشر في كل هذه المنطقة من العالم ابتداء من نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين، ونشأت فيها مدارس بمبادرات مختلفة من السلطة العثمانية والإرساليات التبشيرية وكبار التجار والعلماء الداعين إلى الحداثة والمناضلين الوطنيين. لقد أسهم حلول معلمين وأساتذة جاؤوا من آفاق ومن حساسيات فكرية وإيديولوجية مختلفة في خلق ديناميكية ثقافية قوية في صلب المؤسسات التعليمية، وسرعان ما انضمت إلى هذه المؤسسات المكتبات والنوادي الثقافية والجمعيات الخيرية.

لقد ارتبط بعث وتطور المدارس الحديثة منذ نشأتها برهانات سياسية. ففي مدن مثل جدة والكويت أُنشأت مدارس موّلها كبار التجار وتطورت بسرعة إلى بُؤر للنضال المدني، والبعض منها كان سبّاقا في مجال الحوكمة المُجتمعية ( فرايتاغ، الرشود). تحولت هذه المدارس كذلك إلى بؤر للتنظيم عند بعض الأقليات العرقية أو الدينية، كما هو عليه الحال مع عجم البحرين (فوكّارو)، أو أصبحت أُطُرا للاختلاف بين القوى السياسية المتعارضة.

لكن، عندما أدرك البريطانيون الأهمية السياسية للتعليم سعوا إلى وضعِه تحت المراقبة وحققوا في ذلك بعض النجاح، خاصة في البلدان التي كانت تحت نفوذهم. ففي البحرين على سبيل المثال وضعوا المدارس المحلية تحت الرقابة ابتداء من سنة 1920، وأزاحوا منها من كان غير مرغوب فيه (التاجر). كذلك الأمر في جنوب الجزيرة العربية، فبعد أن حوّلوا عدن إلى مستعمرة (1937) حاول المتصرفون البريطانيون أن يجعلوا منها واجهة لنمط التربية الإمبراطورية عندهم.

لم تتغير هذه المعطيات العامة سوى في العهد الناصري، حيث واجه البريطانيون منافسة الأساتذة والخبراء المصريين الذين أُرسلوا إلى كل بلدان الجزيرة العربية (تسوراباس). ففي سنوات الخمسينات والستينات تحول المجال التربوي في "إمارات الساحل المتصالح" إلى ساحة مواجهة إيديولوجية وسياسية بين البريطانيون وحلفاؤهم المحليون من ناحية ومصر والكويت من ناحية أخرى (فون بيزمارك، الهاجري). تنافست كذلك الحركات السياسية في بعض الدول على بسط نفوذها على هذه المدارس.

فعلى سبيل المثال شهدت قطر في الخمسينات منافسة بين الإسلاميين من ناحية والقوميين العرب الذين تؤازرهم بعض العناصر من العائلة المالكة من ناحية أخرى، وكان الرّهان هو بسط النفوذ ومراقبة قسم التربية الذي أنشأ أنذاك (الكبيسي). كذلك في اليمن الجنوبي وفي ظُفار، تحولت المدارس إلى أداة لتلقين الماركسية اللينينية (النوبان، جعبوب). لكن مع تأسيس التعليم العمومي تحولت التربية إلى وسيلة لبناء الهويات السياسية، سواء كان ذلك على أساس المجال الجغرافي أو القومي العربي أو الإسلامي، وهو ما يمثل موضوعا قلما تمت دراسته في حالة بلدان الجزيرة العربية.

إن دراسة التربية والتعليم في بلدان الجزيرة العربية سوف تمكننا من إبراز العلاقات بين البلدان المختلفة والقوميات المختلفة. فبعض المدارس كانت عبارة عن امتداد لأنظمة تربوية إمبراطورية كالنظام العثماني أو البريطاني. لكن، مع تصاعد المد التحديثي الإسلامي والقومي العربي توجه المسئولون عن التعليم للبلدان العربية على البحث عن معلمين وعن برامج جديدة. أما عند مواصلة الدراسات فقد اضطر طلبة العلم من رجال ونساء إلى الهجرة إلى آسيا أو إلى البلدان العربية الأخرى أو حتى إلى البلدان الغربية، وأسهم نظام المُنح الدراسية الحكومية في دعم هذا الاتجاه، خاصة في البلدان التي أصبحت لها عائدات من صناعة البترول، وتواصل ذلك حتى أصبحت بعض دول المنطقة بدورها قادرة على استقبال طلبة ممنوحين من دولهم.

إن مجالات هامة من تاريخ التربية في بلدان الجزيرة العربية ما زالت تنتظر الاستكشاف. فالقسم الأكبر من الدراسات الحالية يقتصر على بعض الكُتيبات التي حررها أساتذة أو طلبة قدامى في المدارس الحديثة، وهذه الكتيبات يمكن استعمالها اليوم كمصادر (من ذلك مثلا كتابات المهادن والنوري والشيخ والشهاب). فقط في سنوات السبعينات والثمانينات صدرت بعض الأبحاث عن موضوع التعليم الحديث وأُسندت بعض الأهمية لرسم التطور التاريخي (عبد الغفور، العرضي، الحمر، الكبيسي، المسند، الشيراوي). إن هذه الدراسات في حاجة اليوم للتحيين والتوسيع.

إن غاية هذا الملف المُزمع تخصيصه من مجلة Arabian Humanities للتربية والتعليم في بلدان الجزيرة العربية هو تجديد الدراسات انطلاقا من مقاربة متعددة الاختصاصات (التاريخ، التربية، علم الاجتماع، الأنثروبولوجيا، الجغرافيا). فإلى جانب زوايا النظر التي تم ذكرها يمكن للمساهمات أن تتناول موضوع التلاقح بين مضامين التربية التقليدية والحديثة (بواسطة تبادل الخبرات وتبادل الوسائل التعليمية المشتركة أو المتنافسة).

يمكنها أيضا تحليل ومقارنة شهادات وروايات أساتذة وتلاميذ قدامى، ومتابعة تطور تعليم البنات وتكوُّن شبكات الطلاب والجمعيات التربوية وخاصة بين بلدان الجزيرة وآسيا (جنوب وجنوب شرق آسيا) وإفريقيا الشرقية، كما يمكن دراسة العلاقة بين النُّظم التربوية الحكومية وغيرها في المؤسسات الخاصة، والصعوبات المتولدة عن التمييز (في مستوى اللغة خاصة) في دخول التعليم أو العمل فيه، ويمكن كذلك متابعة دور المدارس في التنظيم الاجتماعي سواء في الأحياء أو في المدن، أو دورها في تشكيل الذاكرة الجمعية، ورصد التغيرات الحاصلة بعد دخول أُطر جديدة للمجال التربوي.

في واقع الأمر هذا الملف هو ملف مفتوح على كل الموضوعات المتصلة بالتعليم.

يمكن ارسال مقترحات المقالات قبل موفي شهر يوليو 2018 إلى المشرفين عليه وهم:

جوليات انفو (jhonvault@yahoo.fr).

طلال الرشود (t.alrashoud@ku.edu.kw).

سلفيان جيرو ((edition@cefas.com.ye.

يجب أن يحتوي المقترح على :

- عنوان المقال.

- ملخص من 15 إلى 20 سطرا.

- المعطيات اللازمة لتحديد هوية المؤلف: اسمه الكامل، وظيفته، عنوان المؤسسة التي ينتمي إليها، رقم التلفون والبريد الإلكتروني.

في حال قبول المقترحات، يتم تسليم المقالات قبل اليوم الأول من شهر يناير2019. والمؤلفون مدعوون إلى إتباع مقاييس النشر في مجلة Arabian Humanities ويمكنهم الحصول عليها إما عن طريق الواب أو بواسطة سكرتيرة التحرير سيلفيان جيرو، وعنوانها البريدي هو(edition@cefas.com.ye)

Bibliographie

العبد الغفر، فوزية يوسف، تطور التعليم في الكويت 1912 ـ 1972، الكويت، مكتبة الفلح، 1983.

الارضي، علي صلاح محمد، تاريخ التعليم في عدن (1839ـ1967)، الشارقة، عدن، دار الثقافة العربية للنشر، جامعة عدن، 2001.

Freitag, Ulrike. “The Falah School in Jeddah: Civic Engagement for Future Generations?” Jadaliyya (6/5/2015).

Fuccaro, Nelida. “Mapping the Transnational Community: Persians and the Space of the City in Bahrain, c. 1869–1937.” In Transnational Connections and the Arab Gulf, edited by Madawi Al-Rasheed. London and New York: Routledge, 2005.

الهاجري، عبد الله محمد، "بريطانيا والمساعدة التعليمية الكويتية لامارة الساحل المتصالح (1953ـ1971)، حوليات الادب والعلوم الاجتماعية 21، مارس 2011.

Al Hamer, Abdul-Malik Yousuf. Development of Education in Bahrain 19401965. Bahrain: Oriental Press, 1969.

جعبوب، منى سالم، قيادة المجتمع نحو التغيير: التجربة التربوية لثورة ظفار (1969–ـ1992)، بيروت، مركز دراسة الوحدة العربية، 2010.

al-Kobaisi, Abdulla Juma. “The Development of Education in Qatar, 1950–1977, With an Analysis of Some Educational Problems.” PhD diss., University of Durham, 1979.

المحادين، عبد الحميد، الخروج من العتمة، بيروت، المؤسسة العربية للدراسة والنشر، 2003.

al-Misnad, Sheikha Abdalla. “The Development of Modern Education in Bahrain, Kuwait and Qatar with Special Reference to the Education of Women and their Position in Modern Gulf Society.” PhD diss., University of Durham, 1984.

al-Noban, Saeed Abdul Khair. “Education for Nation-building. The Experience of the People’s Democratic Republic of the Yemen.” In Contemporary Yemen: Politics and Historical Background, edited by B.R. Pridham. London and Sydney: Croom Helm and University of Exeter, 1984.

النوري، عبد الله، قصة التعليم في الكويت في نصف قرن: من سنة 1300 الى سنة 1360 هجرية، الكويت، ذات السلاسل، ب. ت.

al-Rashoud, Talal. “Modern Education and Arab Nationalism in Kuwait, 1911–1961.” PhD diss., School of Oriental and African Studies, 2016.

الشيخ، عارف، تاريخ التعليم في دبي 1912ـ1972، 2004.

الشهاب، صالح، تاريخ التعليم في الكويت والخليج ايام زمان، ج 1، الكويت، مطبعة حكومة الكويت، 1984.

Shirawi, May Al-Arrayed. “Education in Bahrain – 1919–1986 An Analytical Study of Problems and Progress.” PhD diss., University of Durham, 1987.

Al-Tajir, Mahdi Abdalla. Bahrain 19201945: Britain, the Shaikh and the Administration. London, New York, Sydney: Croom Helm, 1987.

Tsourapas, Gerasimos. “Nasser’s Educators and Agitators across al-Watan al-‘Arabi: Tracing the Foreign Policy Importance of Egyptian Regional Migration, 1952–1967.” British Journal of Middle Eastern Studies 43, No. 3 (2016).

Von Bismarck, Helene. “’A Watershed in our Relations with the Trucial States’: Great Britain’s Policy to Prevent the Opening of an Arab League Office in the Persian Gulf in 1965.” Middle Eastern Studies 47, No. 1 (Jan 2011).

Haut de page
  • Logo Centre français d’Archéologie et de Sciences Sociales
  • Logo Institut de recherches et d'études sur le monde arabe et musulman
  • Logo Ministère des Affaires étrangères et européennes
  • Logo CNRS - Institut des sciences humaines et sociales
  • OpenEdition Journals