Navigation – Plan du site

AccueilArabian Humanities12Education in the Arabian Peninsul...تأسيس البعثات الطلابية اليمنية في...

Education in the Arabian Peninsula during the first half of the Twentieth Century

تأسيس البعثات الطلابية اليمنية في مصر في ثلاثينيات القرن العشرين

The foundation of the Yemeni student missions in Egypt (1930s)
La création des missions étudiantes yéménites en Égypte (années 1930)
صادق محمد الصفواني

Résumés

Cet article traite de la mise en place des premières missions d'études yéménites en Égypte dans les années 1930, qui ont permis à de jeunes Yéménites de voyager à l'étranger pour suivre un enseignement laïque moderne, rejeté par les autorités yéménites. Trois penseurs yéménites du nord et du sud ont tenté de résister à ces politiques qui freinaient le développement du pays. Il s'agit de Muḥammad ʿAlī Luqmān, Aḥmad al‑Aṣnaj et Aḥmad Muḥammad al‑Nuʿmān. Un certain nombre de représentants d'États arabes les ont pris en sympathie, notamment au sein de l’État égyptien. L’article présente plus particulièrement le rôle d'al‑Nuʿmān et d'al‑Aṣnaj dans l'obtention de bourses pour trois groupes d'étudiants yéménites au Caire peu avant 1940, après quoi le nombre de ces bourses a augmenté jusqu'à atteindre les milliers. À leur retour, les diplômés de ces bourses ont joué un rôle important dans la promotion de la conscience culturelle, sociale et politique, et dans l'introduction et l'amélioration de l'éducation moderne au Yémen. Les rôles de Aḥmad al‑Nuʿmān et Muḥammad b. Sālim al‑Bayḥānī sont ici mis en exergue, en tant que fondateurs des deux principaux systèmes éducatifs du Yémen — les écoles modernes et les académies religieuses, respectivement —, dont l'impact éducatif, culturel et politique persiste aujourd’hui. L’article souligne également la place déterminante de ces bourses dans le développement des relations yéméno‑égyptiennes, que ce soit à l’échelle des États ou sur le plan de la culture populaire.

Haut de page

Texte intégral

المقدمة

  • 1 ولد عام 1869م في صنعاء بويع بالإمامة خلفا لوالده عام 1904م، خاض معارك ضد الحكم العثماني في اليمن و (...)
  • 2 كان الشطر الجنوبي يحكم بطريقة غير مباشرة على يد سلاطين المناطق المحليين باستثناء محمية عدن التي كا (...)

1من المتعارف عليه أن تاريخ التعليم الحديث (العام والجامعي) بدأ في اليمن بعد ستينيات القرن العشرين، أي بعد نهاية النظام الملكي في الشمال (تحت حكم الإمام يحيى حميد الدين1 ثم حكم ولده الإمام أحمد)، وبعد رحيل القوات البريطانية عن عدن والمحميات الجنوبية عام1967 م المحتلة منذ عام 1839م،2 ومع ذلك يجب ألا تخفي القرارات التي اتخذها النظامين الجمهوريين المستقلين في مجال التعليم من قبل النظامين الجمهوريين المستقلين، مهما كانت حاسمة، أهمية المبادرات الفردية التي قادها بعض الشخصيات الفكرية اليمنية في مجال تحديث وتعميم التعليم منذ الثلاثينيات. لقد لعبت هذه المبادرات دوراً أساسياً في إقامة علاقات مميزة بين اليمن ومصر قبل العصر الجمهوري، وأيضًا في تطوير التعليم بعد الستينيات، ومن أبرز هذه المبادرات قيام ثلاثة مفكرين من دعاة حركة الإصلاح التربوي في اليمن بالكفاح من أجل إيجاد طرق لابتعاث شباب اليمن لتأهيلهم علميا في الخارج، بهدف القضاء على التخلف والجهل داخل البلاد، ومقاومة الحواجز المعيقة للنهوض بمستوى التعليم وتقدم البلاد التي وضعتها السلطات في اليمن.

2والبحث يركز بعد التمهيد على أهم ست خطوات في هذا النضال والذي قام به ثلاثة مفكرون وهم محمد علي لقمان، وأحمد الأصنج من أبناء عدن، وأحمد النعمان من تَعِز في شمال اليمن. فهم أكثر من أدرك مدى ارتباط تخلف اليمن عن النهوض والتطور بتخلف الواقع التعليمي. وهم من تصدر النضال لمواجهة السلطات من جهة عبر أنشاء نوادي الإصلاح العربي في عدن وتعز لتثقيف المجتمع وتوعيته بأهمية إدخال التعليم الحديث، وابتعاث المتفوقين للخارج كسبيل للتقدم، مستندين على تجارب الشعوب الناهضة. ويوضح هذا البحث كيف أسسوا البعثات الطلابية اليمنية في مصر، وكيف استفادوا من السياسة القومية المصرية التي تم تنفيذها بعد توقيع المعاهدة مع بريطانية عام 1936م.

3وتقع أهمية البحث في أنه إضافة علمية جديدة في مجال تاريخ حركة الإصلاح التربوي في اليمن، بما يفيد الباحثين والمهتمين والمتخصصين في مجال الدراسات التاريخية والفكرية المعاصرة والعلوم التربوية، ويعد رافدا يغطي فراغا تفتقده المكتبة العربية عن تاريخ تطور التعليم في اليمن المعاصر وبالذات تاريخ البعثات الدراسية اليمنية في الخارج، ومصر على وجه الخصوص، وإسهامات رجال التنوير في إذكاء الحس الوطني والثقافي والتربوي في الأجيال للعمل الدؤوب من أجل مستقبل أفضل ثقافيا وحضاريا. كما يهدف البحث إلى كشف عوامل ابتعاث طلاب من أبناء اليمن شماله وجنوبه وخصوصا مستعمرة عدن للحصول على التعليم الحديث في المدارس والمعاهد والجامعات في الخارج، وكشف بعض الأدوار التي قام بها المبتعثون بعد عودتهم في إدخال التعليم الحديث وترقيته، وفي هزيمة التوجهات السياسية والعقليات السلفية الرافضة والمعيقة لدخول التعليم الحديث للبلاد.

  • 3 ناجي، 1982م.
  • 4 منها كتاب الأرضي، 2014م؛ وسليمان، 1994م. وغيرها من الدراسات التي تناولت التعليم في اليمن بشطريه حي (...)
  • 5 وقد اعتمد بحثنا هذا على النسخة الالكترونية المحولة من قبل أحمد كمال نعمان من النسخة الميكروفيلم ال (...)

4وعلى حد علم الباحث فأنه لا توجد دراسة سابقة تناولت موضوع البعثات إلى مصر وإن كان بعضها قد دار حوله في إشارات جانبية بما يخدم سياق موضوعه، وتعد الدراسة المقدمة من سلطان ناجي3 هي أكثر الدراسات التي تطرقت لاحد جوانب موضوع البحث فهي قد تناولت قضية تطور الوعي الثقافي والتعليمي داخل مستعمرة عدن ودور لقمان والأصنج في العشرينيات والثلاثينيات في افتتاح نوادي الإصلاح الأدبي والعربي الثقافية والاجتماعية، ومن خلالها قاما بعملية تنويرية عبر الندوات والصحف والمؤلفات بأهمية ترقية التعليم ورفع مستواه وإرسال البعثات إلى الخارج. وأشار سلطان ناجي إلى أهمية دورهما في مراسلة بعض الزعماء العرب للحصول على منح مجانية لليمنيين في بلدانهم، لكن تلك الدراسة رغم استعانتها بالوثائق التي خلفها الأصنج عن أنشطة (نادي الإصلاح العربي) وغيرها من الدراسات التي تناولت تاريخ التعليم في الجنوب والشمال، ولكنها جميعا لم تتطرق إلى تأسيس البعثات الطلابية اليمنية في مصر في ثلاثينيات القرن العشرين، على الرغم أنها أفردت فصولا لدراسة البعثات اليمنية في الخارج خاصة البعثات الحكومية.4 وقد اعتمد بحثنا هذا على مصادر معلوماتية وثائقية جديدة رسمية وشخصية لم يكشف عنها النقاب للباحثين بعد، من أهمها وثائق النعمان المحفوظة في مركز للأبحاث والدراسات في العالم العربي والإسلامي (IREMAM) في مدينة ”إيكس ان بروفانس“ في فرنسا.5 كما اعتمد البحث على بعض وثائق وزارة الخارجية المصرية المحفوظة في دار الوثائق بالقاهرة، وأيضا على صور وثائق الشيخ الحَكِيمي المحفوظة في أرشيف مكتبة الدكتور فؤاد البَعْداني أستاذ الفكر الإسلامي بجامعة إبّ في اليمن.

التمهيد – واقع التعليم في اليمن في عشرينيات وثلاثينيات القرن العشرين

  • 6 المِعلامة بكسر الميم وسكون العين هي عبارة عن غرفة يفتحها المعلم بشكل شخصي بجانب بيته او جوار المسج (...)
  • 7 هِجَر بالكسر مفردها هجرة وهي مركز تعليمي ديني أهلي يؤسسه العلماء في الضواحي؛ فيهاجر إليها الطلاب و (...)
  • 8 الاربطة مفردها رباط وهي مركز تعليمي ديني داخلي يقيم فيها الطالب ليل ونهار، وهي متخصصة بتعليم المذه (...)
  • 9 الأغبري، 2002م، ص 51‑52؛ الذيفاني، 1990م، ص 63.
  • 10 الذيفاني، 1990م، ص 34؛ الحاج، 1999م، ص 38.
  • 11 النعمان، مذكرات، 2003م، ص 106.
  • 12 الحاج، 1999م، ص 27.
  • 13 الحميري، 2016م، ص 110.
  • 14 الصفواني، رياض، 2019م، ص 140؛ أنظر الوثيقة رقم (1).
  • 15 الحميري، 2016م، ص 110‑112.
  • 16 النعمان، مذكرات، 2003م، ص 27‑28؛ سليمان، 1994م، ص 100؛ الذيفاني، 1990م، ص 33؛ السروري، 1997م، ص 63 (...)

5كان واقع التعليم في اليمن شماله ومعظم جنوبه خلال عشرينيات وثلاثينيات القرن العشرين باستثناء مستعمرة عدن يسير وفق نظم التعليم التقليدية الدينية المتوارثة القائمة على مرحلتين والتي تناولتها بعض البحوث، وهي مرحلة: ‑ تعلم الأطفال القراءة، والكتابة باللوح الخشبي، وحفظ القرآن، وتعلم أداء العبادة، وبعض من الحساب في المِعْلامة (الكُتَّاب( على نفقة الأهالي. وهذا النظام كان منتشرا ومازال في جميع أحياء مدن وقرى اليمن.6 ومرحلة أخرى بعد المعلامة يتلقى فيها شباب الأسر المقتدرة علوم الدين واللغة بشكل مفتوح واختياري في المراكز التعليمية الدينية شبه المستقلة )مدارس‑حلقات الجوامع‑هجر7‑ أربطة8 (منها على نفقة الوقف والأهالي والأثرياء وأحيانا على نفقة الحكام بصفة شخصية.9 وكانت أهداف التعليم في تلك المراكز هي الوظيفة الدينية ووفق ما يدعم استقرار السلطات. وكان من أشهر تلك المراكز هي الموجودة في المدن أهمها: الجامع الكبير بصنعاء، وجامع جِبْلَة، وجامع الهَادِي بصَعْدَة، ورِبَاط جامع زَبِيْد، ورباط تَرِيْم بحضرموت.10 وطريقة التعليم فيها تقوم على الشُّروح وحفظ ثمانية متون في علوم اللغة والعقيدة والشريعة على يد شيوخ ومدرسين وعلماء متخصصين لمدة أدناها سبع سنوات حسب قدرات الطالب.11 ويؤخذ على طريقة التعليم تلك بأنها خالية من الإبداع.12 ويحصل الطالب في النهاية على إجازة بمثابة شهادة.13 منها شفوية ومنها خطية جماعية من شيوخه باسم الكتب والمتون التي درسها على أيديهم،14 أو من كل شيخ على حدة، ففيها يجوز للطالب أن يكون مرجعا بما أجيز به من علم15، إما محدثا أو مدرسا أو فقيها أو علّامة أو قاضيا أو أمينا شرعي أو قيما وخطيبا لجامع.16

الوثيقة رقم (1): إجازة جماعية من علماء جامع جبلة 1959م بالكتب والشروح والمتون التي درسها على أيديهم الطالب محمد أحمد مرش الصفواني.
المرجع: الصفواني، رياض: محمد احمد مرشد الصفواني سيرته وأدواره الاجتماعية، نسخة منشورة الكترونيا PDF.2019.

الوثيقة رقم (1): إجازة جماعية من علماء جامع جبلة 1959م بالكتب والشروح والمتون التي درسها على أيديهم الطالب محمد أحمد مرش الصفواني.المرجع: الصفواني، رياض: محمد احمد مرشد الصفواني سيرته وأدواره الاجتماعية، نسخة منشورة الكترونيا PDF.2019.
  • 17 مجلة الرابطة، العدد (420) القاهرة، 11 نوفمبر1944م، ص 19‑20؛ زكريا، 1936م، ص 155‑157؛ صحيفة فتاة ال (...)
  • 18 الحاج، 1999م، ص 21؛ إسماعيل، 2010م، ص 291.
  • 19 يمن سالنامة سي عدد سنة 1304عربي هجري، ص201، 202؛ عدد سنة 1305هـ، ص50؛ عدد سنة 1313هـ، ص290؛ سالنام (...)
  • 20 لا يعرف حتى الان عدد المكاتب التعليمية التي اغلقها الامام يحيى او التي ضلت تعمل باسم مدارس في عهده (...)
  • 21 انشأها عام 1925م كان مقرها جوار قصر غمدان (قصر السلاح حاليا في صنعاء) والدراسة فيها مدة سبع سنوات. (...)
  • 22 أنشأها الإمام عام 1933م في حي الزمر بصنعاء. انظر الشامي، 1984م، ص 43‑45.
  • 23 كان مقرها في مدرسة جمال جميل حاليا بميدان التحرير في صنعاء. انظر الحاج، 1999م، ص 33. كانت تقبل خري (...)
  • 24 نفسه، ص 155‑157؛ الشامي، 1984م، ص 43‑45، 47، 107؛ الذيفاني، 1990م، ص 53‑54؛ الحاج، 1999م، ص 33.
  • 25 الارياني، 2013م، ص 71‑75.

6وقد ظل الإمام يحيى في الشمال يعارض إدخال نظام ومناهج التعليم الحديث إلى مناطق نفوذه نتيجة مخاوفه على حكمه تحت مبرر خشيته على الدين والوطن من المستنيرين والأطماع الأجنبية.17 كما ان سلطاته كثيرا ما كانت تحارب التعليم الحديث باعتباره مناقضا للقيم الدينية، وكانت تعتقد أن الشعب الجاهل أسهل حكما وقيادة. فسياسة الإمام يحيى منذ استلامه السلطة بعد انسحاب الحكم العثماني من شمال اليمن عام 1918م هي المحافظة على أنواع التعليم التقليدي—المشار إليها— كونها لا تسبب خطرا على الحكم ‑ حسب ما توصلت إليه نتائج بعض الدراسات.18 وكان العثمانيون قبيل رحيلهم بسنوات قد أنشأوا بعض مكاتب رشيد (مدارس ابتدائية) للبنين والبنات في صنعاء ومراكز المدن كثيفة السكان ودار للمعلمين في صنعاء لتعليم أبناء الصفوة بهدف إعداد كوادر يمنية وعثمانية مساعدة من الموظفين والقضاة والمعلمين.19 فقام الإمام بإلغاء نظام المكاتب التعليمية،20 ومناهجها العثمانية وأسس بدلا عنها نظام مدارس حكومية تقليدية عليا بمناهج تعكس فلسفة نظام الحكم، مهمتها إعداد كوادر تعزز حكمه وتدعم استقراره، منها مدرسة دار الأيتام21، ومدرسة الإصلاح والإرشاد22، والمدرسة العلمية (دار العلوم(23 وجميعها في صنعاء. بحيث جعل الأخيرة التي أنشأها عام 1925م أعلى مؤسسة تعليمية حكومية في البلاد، تدرس علوم الدين واللغة والشريعة ومدة الدراسة فيها أثنا عشرة سنة بنظام داخلي، ومهمتها إعداد كوادر سلطات الدولة العليا سياسيا وقضائيا وإداريا.24 وكان تمويلها من حكومة الإمام من عائدات أوقاف التُّرَب التي صادرها عن مدارس وهجر العلم الأهلية الموروثة في البلاد.25

  • 26 الحاج، 1999م، ص 17؛ إسماعيل، 2010م، ص 336.
  • 27 كان مقرها في مبنى المتحف الحربي حاليا في ميدان التحرير. انظر إسماعيل، 2010م، ص 331‑332.
  • 28 نفسه؛ الذيفاني، 1990م، ص 62؛ وحول العلاقات اليمنية الايطالية انظر الورد، 2007م، ص 57‑80.
  • 29 الورد، 2007م، ص 70؛ البكري، 2000م، ص 200.
  • 30 سالم، 1993م، ص 314‑317؛ الورد، 2007م، ص 70.
  • 31 الصائدي، 1983م، ص 40؛ قحطان، 2007م، ص 26.
  • 32 سالم، 1993، ص 476؛ قحطان، 2007م، ص 26.

7أما التعليم المهني في عهد الإمام يحيى فلم يكن له مؤسسات كون التعليم الديني هو الطاغي، بحيث كان التعليم المهني في البلاد مرتبطا مباشرة بحاجة السوق ونشاط السكان، فكان الأبناء يتعلمون أسرار المهنة المحتكرة بشكل متوارث من آبائهم أو من أصحاب المهن والحرفيين عبر الاحتكاك وممارسة المهنة مع الكبار.26 علما بأن اليمن كان قد عرف التعليم المهني عام 1895م بإنشاء العثمانيين أول مدرسة صناعية27، غير انها أغلقت من قبل سلطات الإمام كغيرها من مكاتب التعليم العثماني باعتبارها من مخلفات الحكم البائد، إلا أن الإيطاليين قاموا بتطويرها وافتتاحها من جديد عام 1931م28 كما كان الإمام قد أرسل عام 1926م بعثة عسكرية مكونة من عشرة أفراد إلى إيطاليا لتعلم علوم الطيران الحربي29 لكنه جمدها حين عودتها بعد سقوط إحدى الطائرات.30 كانت تلك السياسات التي انتهجها الإمام يحيى تجاه التعليم وغيرها من السياسات لا تتلاءم مع روح العصر. فقد وصفت بالفردية المطلقة، والجمود، والعزلة.31 ويرجع بعض الباحثين الاسباب التي جعلت الإمام ينتهج تلك السياسات إلى عاملين: أولا، النشأة الدينية وغلبة الطابع الديني والقبلي وعدم معرفته بالعلوم الحديثة؛ وثانيها، الظروف التاريخية وهي حروبه الداخلية والخارجية لتثبيت دعائم الدولة واستقلالها.32

  • 33 عن هزيمة الامام على يد الانجليز عام 1934م، انظر سالم، 1993، ص 385.
  • 34 عن الحرب اليمنية السعودية، انظر سالم، 1993م، ص 381.
  • 35 سالم، 1988م، ص 39؛ سالم، 1993م، ص 381‑395.
  • 36 إسماعيل، 2010م، ص 332؛ سالم، 1988م، ص 179‑183؛ الورد، 2007م، ص 141‑143.
  • 37 سالم، 1988م، ص 177.
  • 38 زكريا، 1936م، ص 155‑157؛ مجلة الرابطة، العدد (420)، 11 نوفمبر 1944م، ص 19‑20؛ صحيفة فتاة الجزيرة، (...)
  • 39 وثائق النعمان: المحفوظة في المركز للأبحاث والدراسات في العالم العربي والإسلامي (IREMAM) في مدينة إ (...)
  • 40 بوروز، 2006م؛ الورد، 2007، ص 154‑156.

8غير ان حدثين هزا حكم الإمام يحيى عام 1934م، أولهما هزيمة جيشه أمام الإنجليز33 على الحدود الجنوبية وتوقيعه في فبراير على المعاهدة معهم، وثانيهما هزيمة جيشه أمام السعودية34 على الحدود الشمالية في يونيه من نفس العام. وترتب عليهما ظهور المعارضة اليمنية لحكم الإمام يحيى وحركة سخط وتذمر ورغبة في الإصلاح. عندها بدأ الإمام يخشى على حكمه؛ فسعى لحمايته بتولية أولاده الوظائف الرئيسية في البلاد والعمل على تقليص معاونيه،35 وقام بإرسال بعثتين عسكريتين إلى العراق مكونتين من ستة عشر طالبا. الأولى عام 1936م، وأخرى عام 1937م وذلك كمحاولة لتحديث جيشه.36 بينما ظل يحارب دخول التعليم الحديث إلى البلاد، إذ قام بتهميش مدرسة الحديدة التي أنشأها ولي عهده محمد البدر عام 1926م بعد وفاته غريقا عام 1931م. كما قام بإغلاق مدرسة ذُبْحَان عام 1937م التي أنشأها النعمان37 —كما سيتضح فيما سيأتي—، ونتيجة ازدياد مطالبة المعارضة بالإصلاح أضطر الإمام يحيى للاستجابة وقام بإصلاحات طفيفة منها إنشاء مدرسة ثانوية عام 1938م في صنعاء، واستعان بمدرسين عرب إلى جانب مدرسين من خريجي البعثة العسكرية اليمنية في العراق، غير ان مخاوف الإمام من التعليم الحديث على حكمه جعله يغلق المدرسة بعد أقل من سنتين من افتتاحها وحولها إلى مدرسة أولية للأطفال.38 ومما يجدر ملاحظته حول موقف الإمام يحيى من إرسال البعثات للدراسات المدنية في الخارج؛ فالمصادر التي بين أيدينا تشير إلى أن الإمام وولي عهده أحمد كانا يخصصان بشكل شخصي منحا مالية لبعض الطلاب الذين يذهبون إلى مصر لدراسة علوم الدين والشريعة واللغة العربية في الأزهر ودار العلوم.39 ولم يوافق على إرسال بعثات لدراسة علوم مدنية حديثة إلا في السنوات الأخيرة من حكمه أواخر الأربعينيات.40

  • 41 ناجي، 1982م، ص 116؛ الأرضي، 2014م، ص 135‑204، 224‑225؛ سليمان، 1994م، ص 81‑83؛ الذيفاني، 1990م، ص  (...)
  • 42 سليمان، 1994م، ص 134‑140.

9أما التعليم في الجنوب المحتل فقد تبين أن الإنجليز منذ احتلالهم لعدن عام 1839م كانوا قد غضوا الطرف عن استمرار التعليم التقليدي المتوارث في اليمن والخاص بالتعليم الديني في الكُتاب والمساجد والمراكز العلمية والأربطة، بينما اقتصر اهتمام الإنجليز في التعليم على محمية عدن فقط حتى أربعينيات القرن العشرين، وكانوا قد افتتحوا أول مدرسة حكومية عام 1866م؛ لكن كانت بمقررات ولغة هندية وإنجليزية، كون عدن مرتبطة بوزارة معارف الهند البريطانية، أيضا كانت تلك المدارس لا تقبل إلا مواليد عدن فقط ومن أي جنسية، كما شجعوا ودعموا التعليم الخاص في المدارس التبشيرية واليهودية والمدارس الخاصة بالجاليات في عدن. وبعد تحويل إدارة عدن من تبعيتها للهند لتتبع وزارة المستعمرات بلندن عام 1937م، وأمام مطالب أبناء عدن بتطوير التعليم، ونجاح افتتاح المدارس الأهلية والجمعيات ونوادي الإصلاح، وحاجة الإنجليز لموظفين محليين، خضعوا للأمر الواقع، فقاموا بتعيين جون أتنبروا (John Attenborough) أول ناظر معارف إنجليزي بعدن، فقام بتطوير عملية التعليم في عدن، لكن المدارس الحكومية مازال القبول فيها مقتصراً على مواليد عدن فقط، بينما مدرسة أبناء الرؤساء التي افتتحت عام 1935م بعدن كانت تعلم طبقة اجتماعية معينة من أبناء مختلف السلطنات الجنوبية هدفها إعداد حكام محليين مساعدين لسلطة الاحتلال في مناطقهم.41 كما أن الإنجليز غضوا الطرف عن ابتعاث الطلاب إلى الخارج على نفقة أسرهم والمؤسسات التعليمية الأهلية، إذ لم يلتفت الإنجليز لابتعاث يمنيين إلى الخارج وافتتاح مدارس حكومية في المحميات إلا منذ أربعينيات القرن العشرين.42

فكر دعاة إصلاح التعليم في اليمن وأدوارهم التربوية

  • 43 الاغبري، 2011م، ص 179.
  • 44 انظر السير الذاتية للمفكرين الثلاثة ‑فيما سياتي.

10أمام هذا الواقع التعليمي المحدود للغاية في اليمن شماله وجنوبه ظهرت نخبة مستنيرة من المثقفين والتربويين يطالبون السلطات بإصلاح النظام التربوي والتعليمي بما يحقق النهوض والتقدم، فمن أهم مطالبهم: فتح مدارس التعليم الحديث، وابتعاث المتفوقين للدراسة في الخارج، إذ تشير المصادر أن الدعوة لإصلاح التعليم في اليمن بدأ انطلاقها من المستعمرة عدن في العشرينيات على يد محمد علي لقمان وأحمد محمد الأصنج، ثم انتقلت في منتصف الثلاثينيات من عدن إلى تعز في الشمال المستقل على يد أحمد محمد نعمان.43 فخاض الثلاثة ما يسمى ”حركة تنوير“ تمكنوا بموجبها إحداث تحول تاريخي في اليمن شماله وجنوبه، خاصة في المجال التربوي والثقافي والتعليم العالي وإرسال البعثات الطلابية إلى الخارج.44

  • 45 ناجي، 1982م، ص 102؛ سليمان، 1994م، ص 69.
  • 46 حول السيرة الذاتية التفصيلية للقمان، انظر الهمداني، 2006م؛ البار، 2012م، ص 420‑447؛ الزركلي، ج6، ط (...)
  • 47 ظهر الكتيب تحت اسم مستعار NADE يقصد بالمقلوب ADEN واسم دار النشر JUNIUS (ناجي، 1982م، ص 102). ألف (...)
  • 48 انظر المقال عند ناجي، 1982م، ص 102؛ سليمان، 1994م، ص 69.

11وقد أقر رواد ”حركة التنوير“ في اليمن بأن لقمان كان هو مؤسس حركة إصلاح التعليم التربوي في اليمن من خلال ما تناولته كتاباته الناقدة لوضع التعليم في محمية عدن التي انطلقت عام 1923م.45 فهو محمد علي ابراهيم لقمان من مواليد عدن سنة 1898م حصل على التعليم التقليدي على يد والده ومن حلقات جامع العَمُوْدِي، ثم التحق بالمدرسة الحكومية في حي كْرَيْتَر بمنهجها الهندي حتى الثانوية. ثم سافر إلى لندن على نفقته الخاصة ودرس في كمبرج العليا، ونال منها شهادة الثانوية العامة (البكالوريا)عام 1921م. فعين مدرسا ثم مديرا للمدرسة الثانوية الحكومية في عدن حتى عام1924م، ثم سافر في بعثة دراسية إلى بومباي عام 1936م ومنها حصل على درجة القانون، وبذلك يعد لقمان أول يمني ينال الشهادة الجامعية، وبعد عودته إلى مستعمرة عدن عمل محاميا، وفي عام 1940م أسس صحيفة ”فتاة الجزيرة“ وهي أول صحيفة يمنية أهلية.46 بعد عودته من الدراسة في لندن بدأ لقمان مشواره النضالي الداعي إلى إصلاح التعليم متأثرا بما لاحظه ودرسه في بريطانيا من تربية وتعليم ومنهج حديث. وتمنى أن تنقل التجربة إلى عدن لتكون أساس لنهضة التعليم في اليمن. لذلك بدأ مشواره التنويري بإصدار كتيب باسم وهمي بعنوان: ”هل هذه قصاصات ورق“ These is Scraps of Papers— 47 باللغة الإنجليزية عام1923م، هاجم فيه حالة التعليم المتردية في عدن، وطالب بإدخال اللغة العربية بدلا من الهندية.48

  • 49 حول الافكار التي تناولها لقمان في كتابه بماذا تقدم الغربيون؟ وتوافق افكاره وطروحات مقالات الاصلاح (...)
  • 50 عبد العزيز الثعالبي من مواليد تونس عام 1876م عاش مناهضا للاستعمار الفرنسي على بلاده تنقل بين البلد (...)
  • 51 الذيفاني، 1990م، ص 90‑92؛ الثعالبي، 1997م، ص 216؛ المقالح، 2005م.
  • 52 انظر مسودة مشروع الثعالبي لاقامة دولة يمنية اتحادية عام 1924م (الثعالبي، 1997م، ص 155‑165).
  • 53 الثعالبي، 1997م، ص 216.
  • 54 ناجي، 1982، ص 107؛ الذيفاني، 1990م، ص 90‑92؛ الثعالبي، 1997م، ص 216.

12تأثر لقمان بروح الحركات الإصلاحية والأدبية والثقافية التي انتشرت في بعض الأقطار العربية49 بعد انتهاء الحرب العالمية الأولى، التي امتد تأثيرها إلى مدينة عدن على يد الزعيم التونسي عبد العزيز الثعالبي (1876–1944م)50 الذي زار اليمن لأول مرة عام 1924م51 وقدم مشروع دستور52 مقترحا لمحاولة مساعدة حكام اليمن على إقامة نظام اتحادي ملكي دستوري بين السلطنات الجنوبية ومملكة الإمام يحيى في الشمال، غير ان الإمام يحيى رفض الاقتراح لتناقضه مع فكره السياسي في الحكم القائم على (الحق الالهي) مما افشل المشروع53 الأمر الذي جعل الثعالبي ينصح أبناء الجنوب على رأسهم أبناء عدن بتأسيس صحف ومدارس باللغة العربية ونوادي إصلاحية وأدبية تستنهض الروح الإصلاحية والثقافية القومية والإسلامية كأداة تغيير في الواقع اليمني والعربي.54

  • 55 الثعالبي، 1997م، ص 216.
  • 56 ناجي، 1982، ص 109؛ صحيفة فتاة الجزيرة، العدد 232، 30 يوليه 1944م؛ الأرضي، 2014، ص 321.
  • 57 الذيفاني، 1990م، ص 90‑92؛ ناجي، 1982، ص 111.
  • 58 ذكر سلطان ناجي أن لقمان كان رئيسا للنادي والاصنج مديرا، بينما كثير من المصادر تفيد أن الاصنج كان ه (...)

13وقد وجد الثعالبي من أبناء عدن أذاناً صاغية لتطبيق توجيهاته على أرض الواقع، بحيث أسسوا عدة نوادي أدبية وإصلاحية، ففي عام 1927م افتتح لقمان أول نادي في مدينة عدن وهو ”نادي الأدب العربي“55 بعد ذلك توالى افتتاح العديد من النوادي بحيث افتتحت ثلاثة نوادي باسم ”نادي الإصلاح العربي“ في مناطق مختلفة داخل مدينة عدن56 وبلغ عدد الأندية في عدن حتى عام1937م الاثني عشر نادياً.57 وكان أهم تلك الأندية هو نادي الإصلاح العربي الإسلامي الذي أسسه أحمد محمد سعيد الأصنج عام 1930م في حي الشيخ عثمان بعدن.58

  • 59 الصوفي، 2003م، ص 354‑356.
  • 60 الاكوع، ط1، 1995م، ص 190‑191؛ المقحفي، 2002م، ص 78‑79. وكان مناهضا للاستعمار الإنجليزي أثناء الحرب (...)
  • 61 أعاد دار جامعة عدن نشر كتاب نصيب عدن من الحركة الفكرية الحديثة عام2007م. وللأصنج أيضا عدة مؤلفات م (...)
  • 62 الأصنج، 2007م، ص 67.

14ولد أحمد محمد سعيد الأصنج عام 1905م في عدن، وفيها تلقى تعليمه على يد والده الذي كان عميدا للصيادين،59 وقد اشتهر أحمد الأصنج بأنه كان يعمل محامياً،60 وألف كتاب نصيب عدن من الحركة الفكرية الحديثة (نشر عام 1934م)61 ارتبط الأصنج بعلاقات فكرية ومهنية ونضالية مع المحامي لقمان، فقد تأثر بأفكاره وفضله، وعد لقمان بأنه هو المؤسس ”للنهضة الأدبية في عدن“ واعتبره ”العامل الأكبر في تأسيس نادي الأدب العربي ثم نوادي الإصلاح العربي… وطالما كتب وطالب بترقية التعليم في عدن“.62

  • 63 ناجي، 1982، ص 109؛ الصوفي، 2003م، ص 354‑356.
  • 64 الشيخ محمد سالم البيحاني: من مواليد 1908م تعلم علي يد والده ثم الشاطري في حضرموت ثم العبادي في مدر (...)
  • 65 الأرضي، 2014م، ص 323‑324.

15وكان يسعى نادي الإصلاح العربي برئاسة الأصنج إلى تحقيق ثلاثة أهداف، و هي رفع مستوى الأخلاق، ونشر التعليم وتنشيط المعارف، وتوسيع قاعدة المثقفين، والسعي لتوظيف العدنيين العاطلين في الإدارات الحكومية والتجارية.63 فحقق النادي في الثلاثينيات شهرة واسعة نتيجة ما قام به الأصنج من أنشطة وأدوار وطنية من أجل إصلاح التعليم والنهوض به، فمنها قيامه عام 1931م بافتتاح مدرسة أهلية أولية في مقر النادي وتخرج منها أدباء وشعراء وعلماء دين منهم الشيخ محمد سالم البيحاني64 والشاعر محمد سعيد جَرادة.65

  • 66 وثائق النعمان: فلم 5، لقطة 153‑155؛ قحطان، 2007م، ص 197‑199.

16امتد تأثير لقمان والأصنج وناديهما من المستعمرة عدن إلى داخل مناطق نفوذ الإمام يحيى في شمال اليمن. فقد كانت أفكارهما الداعية للإصلاح والنهوض التي كانت تنشر في الصحف المصرية، وما صدر لهما من مؤلفات فكرية ككتاب بماذا تقدم الغربيون، وكتاب نصيب عدن كانا ضمن ما يتسرب إلى مختلف المدن الشمالية؛ فتعمل فعلها، بتحول فكر بعض الشباب إلى مناهضة الوضع ومطالبة الإمام بإجراء إصلاحات في البلاد، خاصة بعد الهزائم التي تعرض لها جيش الإمام عام 1934م على يد الإنجليز والسعودية.66

  • 67 Douglas,1987.
  • 68 النعمان: مذكرات، ص 12؛ أنظر أيضا الاكوع، ج2، 1995م، ص 695‑709.
  • 69 وثائق النعمان: فلم 5، لقطة 138‑139.
  • 70 وثائق النعمان: فام5، لقطة 154.
  • 71 بعد ثلاث سنوات في القاهرة عاد إلى اليمن عام 1941م وتقلد مناصب إدارية وسياسية مهمة أدى أدوارا من خل (...)

17وكان أحمد محمد نعمان (1909–1996م)، الذي لعب دورا مهما في تاريخ الإصلاح السياسي والثقافي في اليمن67 هو أكثر من أثرت كتابات لقمان والأصنج وغيرها على فكره. كان من مواليد ذُبْحان لواء تَعز،68 و تلقى تعليمه الأولي في المعلامة على يد والده معلم وفقيه القرية، ثم درس في رباط جامع زَبيد فعاد إلى قريته وعين مرشداً دينياً ومعلماً في المعلامة وأمينا (كاتبا شرعيا) لها.69 فقد أشار في وثائقه ومذكراته بأن كتابات لقمان والأصنج كان لها تأثير كبير في تغيير عقليته،70 فراسلهما وأعجب كثير بآرئهما، وأخذ يتتبع خطواتهما في إدخال برامج التعليم الحديث إلى المدرسة التي أسسها في ذبحان عام 1934م وتأسيس نادي فيها على غرار نوادي عدن.71

  • 72 أنظر ترجمة حيدرة عند طاهر، 2007م، ص 9).
  • 73 النعمان: مذكرات، ص 32؛ الشامي، 1984م، ص 45‑47.
  • 74 وثائق النعمان: فلم 13، لقطة 380‑384.
  • 75 وثائق النعمان: فلم 13، لقطة 380‑384؛ نفسه: فلم 1، لقطة 141‑143؛ نفسه: فلم 6، لقطة رقم083؛ سالم، 19 (...)
  • 76 وثائق النعمان، فلم 13، لقطة 380‑384.
  • 77 وثائق النعمان: فلم 13، لقطة 385.
  • 78 وثائق النعمان: فلم 6، لقطة رقم83؛ نفسه: فلم 1، لقطة 141.

18اشتهرت مدرسة ونادي القرية في عموم شمال اليمن بفضل الأستاذ أحمد محمد حَيْدَرة،72 الذي استقدم للتدريس في المدرسة بطرائق علمية جديدة على نمط التعليم الحديث، كان قد تعلمها بمدارس عدن والخارج73 وكان حيدرة على صلة بلقمان والأصنج من قبل74 فكان يمثل خيط الوصل لجذب النعمان للاقتناع بأفكار وكتابات لقمان والأصنج حول تحديث وتطوير التعليم، وكان يشتري الكتب الفكرية والتعليمية من المستعمرة عدن، ويستعير بعضها من الأصنج ونادي الإصلاح العربي ويقوم بتسريبها للمدرسة ومكتبتها.75 وهو من أقنع الطرفين بتبادل الرسائل، وتبادل الآراء حول التعليم وتقدم المجتمع.76 ويبدو أن أفكار وكتابات الأصنج ولقمان كان لها وقع قوي على النعمان، فلم يمر وقت طويل على تلك الردود التي حملها حيدرة —كما يعتقد—حتى أعلن عن تأسيس نادي الإصلاح الأدبي بذبحان، وكان لقمان قد أرفق جوابه ذلك ببرنامج نادي الإصلاح العربي إلى جانب بعض الصحف العربية.77 إذ تم تأسيس النادي في فبراير 1935م، كما تم عبر الأصنج ولقمان استيراد وتسريب الكتب الفكرية والصحف إلى المدرسة ومدن الشمال.78

  • 79 من صنعاء، أصبح بعد ذلك عضو لجنة ترسيم الحدود مع الانجليز عام 1934م، ثم عضوا في تنقيح وتأليف كتاب ت (...)
  • 80 طربوش، 2009م، ج3، ص 839.
  • 81 السنيدار، 2004م، ص 40‑43؛ Al‑Msaodi,1987, p. 6
  • 82 وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 141؛ طربوش، 2009م، ص 828‑829.

19انتشرت سمعة المدرسة والنادي في شمال اليمن، فزارها رئيس تحرير صحيفة الايمان الرسمية أحمد بن أحمد المُطاع79 وأعجب بها وأعجب بعقلية النعمان وحيدرة،80 واستفاد كثيراً من كتب الجغرافيا وغيرها ومن شرح حيدرة، كون المطاع حينها عضو لجنة رسم الحدود بين مملكة الإمام يحيى والمحميات الجنوبية، إلى جانب كونه رئيس تحرير صحيفة الإيمان الرسمية في صنعاء، وكان من أشد المستنيرين ودعاة إصلاح اليمن.81 وهذا ما حدا به إلى التبرع بمبلغ مالي والاشتراك بالنادي.82 عندها أصبحت المدرسة النموذجية مدخلا سياسيا معارضا لدفع الإمام يحيى لإصلاح البلاد، وكانت الدعوة لإصلاح التعليم وإرسال البعثات للخارج أهم مرتكزات برنامج ذلك الحراك.

كفاح مفكري الإصلاح التربوي في اليمن لدفع السلطات بتحديث التعليم وإرسال بعثات طلابية للخارج

  • 83 هو محمد علي الطاهر المشهور بابي الحسن، هاجر من فلسطين في العشرينيات وعاش بقية حياته في مصر نشط إلى (...)
  • 84 انظر كليفلاند، 2017م.
  • 85 الثعالبي، 1997م، ص 233‑235.

20كانت شهرة الأصنج قد بلغت صنعاء عن طريق كتابته عبر الصحف العربية في مصر، وأيضا لعلاقته برجال الفكر والإصلاح العربي —كما أشير— منهم الفلسطيني الطاهر83 والتونسي الثعالبي واللبناني شكيب أرسلان84، والأخير حينها كان أكثر شهرة عند اليمنيين كونه كان ضمن لجنة الصلح بين اليمن والسعودية في اتفاقية الطائف (1934م)، وكان الأصنج قد أيقن كغيره من اليمنيين أن البلاد بعد هزيمتها على يد السعودية لا يمكن إصلاحها إلا بموت الإمام يحيى أو حدوث انقلاب، لهذا اقترح على الثعالبي في رسالة يعود تاريخها إلى شهر أغسطس 1934م صياغة رؤيا إصلاح مملكة الإمام يحيى، وطلب منه كتابة رسائل عبره للذي يعدهما اليمنيين أمل المستقبل، وهما عبد الله الوزير عامل الحديدة، والسيف أحمد نجل الإمام يحيى ولي العهد.85

  • 86 وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 262‑264.
  • 87 وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 231.
  • 88 نفس المصدر ورقم الفلم واللقطة.
  • 89 وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 263.

21توطدت العلاقة بين المطاع والأصنج واتفقا حول قضية إصلاح اليمن،86 بدعم ولي العهد أحمد، فاتصلا به عبر النعمان،87 واستجاب ولي العهد للاتصال مشترطا السرية88 يبدو بعدها أنه قد جرت تفاهمات بين النعمان والأصنج وولي العهد للعمل غير المباشر لصالح مستقبل ولي العهد السياسي مقابل دعمه عن طريق حسين الحَلالي حاكم ذبحان للمدرسة والنادي، وأيضا موافقته على قبول العمل ببرنامج إصلاح اليمن الذي قدمه الأصنج عبر النعمان في حال وصل للسلطة، وكان من ضمن مواد البرنامج العمل على ترقية التعليم بفتح المدارس الحديثة وإرسال البعثات اليمنية إلى الخارج.89

  • 90 وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 233‑236؛ نفسه: فلم 6، لقطة 86.
  • 91 حول الرسائل المشفرة انظر صورها ضمن وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 233‑236؛ نفسه: فلم 6، لقطة 86.
  • 92 نفسه: فلم 13، لقطة 235، 349‑366؛ المسعودي، 1992م، ص 222‑229؛ Al‑Msaodi, 1987, p.656
  • 93 وثائق النعمان: فلم 13، لقطة 235، 349‑367.
  • 94 السنيدار،2004م، ص 42‑45.

22ونتيجة لموافقة ولي العهد على الاتفاق نشط النادي ومدرسة ذبحان إعلاميا لصالح ولي العهد بترديد الأناشيد الحماسية باسمه وبحب الوطن،90 فتبادل كل من النعمان وحيدرة والأصنج والحلالي مع ولي العهد الرسائل السرية والمشفرة،91 ومن جانبه تحرك المطاع لإقناع النخبة المثقفة والمتطلعة للنهوض بالبلاد للعمل السياسي السري المشترك. فكان الاتفاق على تأسيس الجمعية اليمنية السرية على أن يكون مقرها في مدرسة ذبحان تحت رئاسة النعمان، فمن جهة لقربها من عدن ويمكن من خلالها استيراد الكتب والصحف وتسريبها سراً على الأعضاء في مختلف مدن شمال اليمن.92 ومن جهة ثانية ليتستر أعضاء الجمعية بعضوية النادي، ومن جهة ثالثة الاستفادة من شخص النعمان ومهارات حيدرة وعلاقتهما بلقمان والأصنج المتصلين برواد الفكر العربي والإسلامي والصحافة بمصر والخارج، بهدف الحصول على دعم دعاة الإصلاح والاستعانة بأفكارهم وآرائهم لتحقيق النهوض باليمن.93 فتمكنت الجمعية عبر المدرسة من استيراد الكتب والمجلات والصحف التي تصل إلى عدن، ومن ثم تسريبها إلى أعضاء الجمعية في مختلف مناطق اليمن، وبالمقابل كرست الصحف العربية التي تصل إلى اليمن خلال عام 1935م من نقدها لأوضاع شمال اليمن، وما تعانيه البلاد من تخلف وجهل وانحطاط، الأمر الذي زادت معه حالة السخط الشعبي على حكومة الإمام يحيى، وزاد في تكتل خلايا الجمعية اليمنية السرية.94

  • 95 رأس بعثة الجامعة إلى صنعاء بطلب من الإمام يحيى وفي نهاية الزيارة التي استمرت عدة أشهر قدموا مقترحا (...)
  • 96 مدرس الصناعية في مصر عاد إلى اليمن بطلب من الحكومة في صنعاء عام 1939م للإشراف على تطوير المدرسة ال (...)
  • 97 وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 64‑65؛ نفسه: فلم 13، لقطة 408؛ فخري، ط1988م، ص 130‑131؛ النعمان، مذكرات (...)

23ونتيجة لما حققته مدرسة ذبحان من سمعة فاقت المتوقع، صارت محل اهتمام سلطات معارف صنعاء باعتبار المدرسة نموذجا يمكن التباهي به خارجيا، ففي 1مايو 1936م زارت أول بعثة خبراء من الجامعة المصرية مدرسة ذبحان —ربما بتكليف من معارف صنعاء— برئاسة سليمان حزين استاذ الاثار بالجامعة المصرية95 وعبد القادر عَلَّام96 وهم خمسة متخصصون (آثار، وجغرافية، وزراعة وحشرات، ولهجات، وأشجار) فعبرت البعثة في سجل الزيارة عن إعجابها بالمدرسة والمدرسين والمقررات وعدوها نموذجا يمكن أن يحتذى به.97

  • 98 السنيدار، 2004م، ص 46‑53؛ Al‑Msaodi, 1987, p. 66
  • 99 وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 67؛ نفسه: فلم 6، لقطة 98؛ نعمان: مذكرات، 2003م، ص 33؛ بعكر، 1990م، ص 34
  • 100 هو عبده غانم، مؤسس نادي الاصلاح العربي في التواهي بعدن عام 1929م (وثائق النعمان: المجلد السادس، لق (...)
  • 101 وثائق النعمان: فلم 11، لقطة 2‑3.
  • 102 وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 224؛ نفسه: فلم 6، لقطة 109.
  • 103 وثائق النعمان: قلم1، لقطة 68، 78؛ الاكوع، ط1، 1995م، ص 190‑191 (ويشير الأكوع إلى أن ابن الوزير حاو (...)

24غير ان إعجاب وزارة المعارف بمدرسة ذبحان لم يدم طويلا بعد اكتشاف سلطات الإمام يحيى دور ”الجمعية اليمنية السرية“، وقبضها على خلايا صنعاء وإب وذمار في إبريل ومايو 1936م واعتراف أعضاء الجمعية بمناهضة حكم الإمام يحيى لصالح ولي العهد أحمد، أيضا اعترافهم بدور مدرسة ونادي الإصلاح الأدبي بذبحان، ودور النعمان كرئيس للجمعية.98 عندها تلقت خلية الجمعية بتعز تحذيرا من أميرها علي الوزير، فحاول النعمان الاحتماء بولي العهد عبر حاكم الحُجَرِيَّة، وكذا طلب دعمه للإفراج عن المعتقلين في صنعاء، غير ان النعمان لم يلمس تعاونا يذكر من ولي العهد.99 وعندما شعر بالخطر قرر الفرار خفية إلى عدن، وهناك —كما يبدو— تشاور مع رؤساء نوادي الإصلاح العربي والادبي (لقمان؛ الأصنج؛ غانم100)101 وقرروا عدم الاعتماد كثيراً على ولي العهد في تنفيذ برنامج إصلاح اليمن، بعد ما شهده أنصاره من خذلان. ورأوا التحول والاتصال بالأمير علي الوزير لكسبه لتنفيذ برنامج إصلاح اليمن.102 فتمكن النعمان والأصنج من إقناع ابن الوزير بأنه المرشح الأفضل لمستقبل اليمن، فصادفت الفكرة هواه؛ فعمل على تشجيع المدرسة، وقام بدعم نشاط النادي، كما أزال ما لصق بخلية تعز برئاسة النعمان من تهم سياسية.103

  • 104 وثائق النعمان، فلم 1، لقطة 65؛ فلم 11، لقطة صفر.
  • 105 وثائق النعمان، فلم 11، لقطة رقم 1937000.
  • 106 وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 224؛ فلم 6، لقطة 109.

25عاد نشاط المدرسة والنادي أفضل مما كان عليه، بحيث أقامت احتفالين حضرهما ابن الوزير، أولهما أقيم في ديسمبر 1936م على شرف حضور سيف الإسلام القاسم وزير المعارف104 ورؤساء نوادي الإصلاح العربي العدنية (الأصنج؛ لقمان؛ غانم)،105 و ثانيهما أقيم في أكتوبر 1937م على شرف حضور ابن الوزير نفسه، بمناسبة الاحتفال الديني للنصف من شهر شعبان، ومناصرة الشعب الفلسطيني عبر دعمه ماليا.106 ولا يستبعد أن صدحت كلمات المسؤولين التشجيعية لطلاب المدرسة بما ينتظر المتفوقين من مستقبل زاهر منها الابتعاث للدراسة في الخارج.

  • 107 وثائق النعمان: فلم 5، لقطة 192؛ الاكوع، 1987م، ص 344‑345.
  • 108 النعمان، مذكرات، 2003، ص 34؛ وثائق النعمان: فلم 5، لقطة 191‑192.
  • 109 وثائق النعمان، فلم 1، لقطة 224؛ فلم 6، لقطة 109؛ فلم 5، لقطة 155؛ النعمان، مذكرات، 2003م، ص 34.
  • 110 الشامي، 1984م، ص 45.
  • 111 الاكوع، ط2، 1995م، ص 695‑696؛ النعمان، مذكرات، 2003م، ص 34.
  • 112 النعمان، مذكرات، 2003م، ص 191.

26لكن تقارير سرية رفعت للإمام في صنعاء أشعرته بتطلعات ابن الوزير،107 وأكدت له أن نادي ومدرسة ذبحان في تعز أصبحت تعمل لصالح مستقبل ابن الوزير، وهذا ما يهدد مستقبل ولي العهد،108 خاصة بعد أن تصدرت بعض الصحف العربية في مصر التي كانت كثيرا ما تنتقد أوضاع اليمن، منها صحيفة الشباب الصادرة في القاهرة، التي نشرت أخبار مدرسة ذبحان، ودعمها للقضية الفلسطينية.109 اضطر الإمام عندها إلى إيقاف فعاليات وأنشطة المدرسة بإغلاق مكتبة النادي وتجميد التعليم بمقرراتها الحديثة؛ فقام بإحداث حركة نقل للمعلمين، بحيث تم نقل الأستاذ حيدرة إلى ديوان الوزارة بصنعاء،110 وتعيين الفقيه علي مجلي المتخصص بتدريس علوم الدين خلفا له.111 الأمر الذي أصاب —كما يبدو— طموحات ابن الوزير، والنعمان، والطلاب في مقتل، وفر الطلاب من المدرسة احتجاجا، وربما النعمان وعد الأهالي بأنه سيسعى مع ابن الوزير في عودة الأستاذ حيدرة، وابتعاث المتفوقين للدراسة في الخارج، غير ان مطالب النعمان من ابن الوزير قوبلت بالمماطلة ولم يحصل على شيء، بل أصبح يشن عليه حملة تشهير،112 يبدو كي يبرر موقفه عند الإمام ليبقى في السلطة.

سلطات الإمام يحيى في صنعاء ترفض ابتعاث طلاب إلى الخارج

  • 113 وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 37، 107، 215.
  • 114 وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 50؛ فلم 6، لقطة 101‑102.
  • 115 وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 67؛ فلم 6، لقطة 98؛ النعمان، مذكرات، 2003م، ص 33؛ بعكر، 1990م، ص 34.
  • 116 وثائق النعمان، فلم 11، لقطة 2‑3.

27اضطر النعمان تحت اتهامات سلطات صنعاء بالهروب إلى الأمام وذلك بالبحث عن بعثة دراسية إلى مصر لينهل من علومها الحديثة، لكنه اصطدم بسياسة الإمام يحيى ومبادئه الرافضة في ابتعاث يمنيين إلى الخارج لدراسة العلوم المدنية العصرية (الحديثة). والنعمان كان قد اندفع للتفكير بالبحث عن منحة لاستكمال دراسته في مصر؛ بسبب استشعاره الخطر من تصرف علي الوزير حاكم تعز، ومن قيام سلطات الإمام يحيى ممثلة بوزارة المعارف، بتحويل مدرسة ذبحان من التعليم الحديث إلى التعليم التقليدي، وإغلاق النادي والمكتبة، فمن خلال وثائق النعمان يتضح انه تصرف في البداية بحسن نية بعيدا عن حاكم تعز، بمحاولته الحصول على منحة حكومية من الإمام أو ولي عهده للدراسة في مصر، غير ان الإمام يحيى رفض الطلب مراراً؛ معتبراً ما حصل عليه النعمان من تعليم ديني في رباط زبيد فيه الكفاية.113 كما أن ولي العهد أيضا من جانبه لم يرد على طلبه،114 من خلال ذلك يمكن القول: إن رد الإمام برسالة رسمية يعبر —دون شك— عن رفضه دخول التعليم الحديث للبلاد، ومحاربته إرسال بعثات مدنية للدراسة في الخارج. كما أن تخلي ولي العهد عنه وعن رجال الجمعية اليمنية السرية المعتقلين في السجون، خاصة بعد تجاهل رسائله المتكررة للتدخل عند والده الإمام يحيى للإفراج عنهم115 دليل بأن ولي العهد تخلى فعلا عن دعمه لتطبيق برنامج إصلاح اليمن المتفق عليه —كما تقدم— فمفكرة النعمان اليومية الموجودة ضمن وثائقه تشير بأن النعمان قرر النفاذ بجلده من المخاطر المحيطة به من جهة، ومن جهة أخرى حمله تلك النتائج المخيبة للآمال لعرضها على رفاقه دعاة اصلاح التعليم في عدن ومناقشتها معهم، فخرج من تعز خفية فارا سيرا على الأقدام، عبر طرق وعرة نحو مدينة عدن، فوصلها في إبريل 1937م.116

  • 117 سليمان، 1994م، ص 108؛ ناشر، 1994، ص 53؛ الأرضي، 2014م، ص 299‑301؛ الذيفاني، 1990م، ص 89.

28وفي عدن اطلع النعمان رفاقه المصلحين، ورؤساء نوادي الإصلاح العربي على الأمر الواقع، وما أصبح ينتظر اليمن من مستقبل مظلم في ظل معارضة الإمام يحيى ومحاربته لأي جهود يقوم بها المستنيرون لمحاولة إدخال نظام التعليم الحديث، أو إرسال بعثات طلابية لدراسة العلوم المدنية الحديثة في الخارج. وبعد أن تأكد ذلك للأصنج ولقمان مع طول المشاورات والمناقشات بحضور النعمان، خلصوا إلى نتيجة مفادها بأنه لا أمل أن تجد أفكارهم في تطوير التعليم تحت حكم الإمام يحيى وحكم السلاطين معا، أو أن تتحول مدارس حكومة الاحتلال في عدن من نمط النظام التعليمي المرتبط بمعارف ومناهج حكومة الهند أو تقبل مدارسها اليمنيين غير المولودين في مدينة عدن أو تقوم بابتعاث المتفوقين في عدن، وغيرها من الأسباب.117

نوادي الإصلاح العربي في عدن ودورها في البحث وإيجاد منح لتأسيس بعثات يمنية في الخارج

  • 118 انظر رسالة الأصنج للمهدي عند ناجي، 1982، ص 113‑114.
  • 119 وثائق النعمان: فلم 11، لقطة 1‑3.
  • 120 ناجي، 1982، ص 115؛ الأرضي، 2014م، ص 225.

29وجد رؤساء نوادي الإصلاح العربي في عدن أنه لابد من ضمن الحلول من محاولة الاستعانة بحكام ورجال البلاد العربية لإنقاذ أبناء اليمن من الجهل والتخلف بقبول بعثات طلابية عبر نوادي الإصلاح العربي بعدن. فقام كلا من لقمان والأصنج بمراسلة بعض الحكومات العربية لقبول بعثات طلابية يمنية. لقمان من جهته بعث برسالة للملك غَازِي في العراق وشد على يده قبول عشرة من طلاب اليمن على نفقة العراق. وبالمقابل بعث الأصنج رسالة لعبد الرحمن المَهْدِي الزعيم السوداني لقبول بعثة طلابية من اليمن كتعاون من السودان لإنقاذ أبنائها من الجهل والتخلف.118 وبعث الأصنج أيضا رسالة مشابهة لوزارة المعارف بمصر وطلب منها قبول خمسة عشر طالبا من أبناء اليمن.119 كما بعث رسالة مشابهة أخرى إلى حكومة لبنان.120

  • 121 الأرضي، 2014م، ص 225.
  • 122 وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 37، 215.
  • 123 وثائق النعمان: فلم 11، لقطة 1‑3.
  • 124 النعمان، مذكرات، 2003م، ص 34‑36.

30عادت الردود بسرعة على طلب لقمان من العراق وحكومة الهند بالموافقة، بينما لم يصل أي رد على طلب الأصنج؛ فسافر ثمانية طلاب من متفوقي مدارس عدن الأهلية والحكومية بجوازات إنجليزية إلى العراق، وسافر مثلهم إلى الهند منهم لقمان نفسه لدراسة الحقوق في بومباي،121 وكان المجال —كما يبدو— مفتوحا لابتعاث النعمان؛ غير ان عدم موافقة الإمام على منحه جواز رسمي122 لم يمكنه من السفر إلى الخارج، ومنحه فقط تصريح سفر إلى السعودية لأداء فريضة الحج فقط123 من جانب؛ ومن جانبه كان النعمان يطمح بالحصول على بعثة إلى مصر أكثر من غيرها، لما سمعه عن مصر من تعليم حديث منذ عهد محمد علي، وتعليم جامعي تخصصي على لسان البعثة المصرية التي زارت مدرسة ذبحان برئاسة سليمان حزين —كما أشير— ومن جانب آخر ما كانت تتمتع به من حرية سياسية وصحافة ودور نشر،124 ناهيك عن مكانة مصر داخل العالم العربي والإسلامي.

  • 125 الصائدي، 2010م، ص 84.
  • 126 وثائق النعمان: فلم 11، لقطة 6‑15.
  • 127 النعمان، مذكرات، 2003م، ص 131.وثائق النعمان: فلم 11، لقطة 6‑15.

31ظل النعمان قرابة شهر في عدن يبحث مع الأصنج عن حلول منها محاولة الحصول على جواز —إنجليزي— على ما يبدو، كما يفعل بعض المهاجرين من أبناء الشمال في حصولهم على جوازات باسم اشخاص من أبناء الجنوب.125 وغالب الظن أن النعمان حصل من سلطات عدن على وثيقة سفر تسمح له بركوب السفينة لأداء فريضة الحج. عندها قرر المغامرة في السفر إلى مَكَّة للحج ومنها إلى مصر، فمنحه الأصنج توصيات باسم نادي الإصلاح العربي بعدن لتسهيل وصوله ودراسته، منها مذكرة للملك عبد العزيز آل سعود طلب منه منح النعمان تصريحا بالسفر إلى مصر لطلب العلم، ومنها رسالة لشيخ الأزهر طلب منه قبول النعمان للدراسة، ومنها رسالة لدار العلوم في الجامعة المصرية (جامعة القاهرة حاليا) وغيرها من التوصيات. غادر النعمان عدن في 25 ذي القعدة/27 يناير 1938م على ظهر السفينة (رضوان) الخاصة بحمل الحجاج، وفي مكة حضر مجلس الملك عبد العزيز وسلم مكتبه خطاب نادي الإصلاح، فجاء الرد بتوجيه سلطات جدة بتسهيل سفره إلى مصر،126 غير ان مفوضية مصر بجدة رفضت السماح له بدخول اراضيها، مما جعل النعمان ييأس، ويفضل التوجه للدراسة في بغداد على أن يرجع إلى اليمن، لكن عبد النور سفير العراق بجدة، نصحه بأفضلية الدراسة الجامعية بمصر عن غيرها، بل تدخل عند المفوضية المصرية لصالحه، فقبلت منح النعمان تأشيرة دخول إلى مصر بضمانته الشخصية.127

  • 128 وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 385.
  • 129 وثائق النعمان: فلم 5، لقطة 185.

32لم ينته النعمان من المشاكل الإدارية. فمنذ أن دخل القاهرة في الأول من محرم 1357هـ / 3 مارس 1938م، وفور وصوله حاول التقدم للدراسة في الجامعة المصرية، فسلمها مذكرة نادي الإصلاح لدعم قبوله بدار العلوم،128 غير انه وجد أنها تشترط حصوله على شهادة الثانوية العامة واللغة الإنجليزية، وهذه طلبات غير متوافرة عنده،129 على اعتبار أن دراسة الثانوية ومدارس اللغات لم يعمل بها بعد في عموم اليمن، باستثناء المدرسة الثانوية الحكومية الخاصة بمواليد محمية —عدن— كما سبق أن تبين.

  • 130 وثائق النعمان: فلم 11، لقطة 22‑24.

33حاول النعمان، رغم ذلك، التوسط بالعديد من الشخصيات الاعتبارية للالتحاق بالجامعة، كالمفوض العراقي، وخير الدين الزركلي المفوض السعودي بالقاهرة، وبعض أساتذة البعثة المصرية إلى اليمن منهم سليمان حزين أستاذ الآثار—كما سبق ذكره— والأخير نصحه بأن يلتحق بالدراسة بمشيخة الأزهر؛ لأنها لا تشترط الثانوية واللغات الأجنبية، ورغم أن النعمان سجل في مدرسة برليس الخاصة لدراسة اللغة الإنجليزية إلا أنه تقدم إلى إدارة مشيخة الأزهر، فتم امتحانه وقبوله في القسم العام تخصص لغة عربية، وتم منحه سكن وقرر له راتبا —جنيه— شهرياً.130

  • 131 ناجي، 1982، ص 11؛ الأرضي، 2014م، ص 225.

34وبعد مرور وقت قصير على قبول النعمان بالأزهر كانت الردود قد وصلت نادي الإصلاح العربي من السودان ولبنان ومصر ردا على رسائل الأصنج بقبول بعثات —كما أشير من قبل، بحيث اعتذرت السودان، وقبلت لبنان بشرط دفع الطلاب نصف الرسوم،131 بينما رد وزارة معارف بمصر قبولها استقبال طلاب يمنيين للدراسة لم يتحقق إلا بعد أن قامت وزارة المعارف باتخاذ سياسات جديدة مع سعى النعمان الحثيث لتحقيقه.

قبول مصر تأسيس بعثات طلابية يمنية

  • 132 حلمي، 2003م، ص 222‑224.
  • 133 عبد الكريم، 1945م، ص هـ.
  • 134 حسين، 2014م (1938)، ص 307‑310.

35تشير بعض الدراسات أن بعض المفكرين والكتاب في مصر منذ انتهاء الحرب العالمية الأولى واعتراف بريطانيا باستقلال مصر مملكة مستقلة في مارس 1922م، وأكثر من ذلك بعد معاهدة 1936م،132 كثيرا ما كانوا يطرحون ضرورة أن تتبوأ مصر مركزها القيادي بين العرب والمسلمين خلفا للدولة العثمانية، فقد جاءت الكلمة الافتتاحية للمؤرخ الكبير أحمد عزت عبد الكريم الموجهة للملك فاروق في كتابه تاريخ التعليم في مصر، بأن عليه بعد أن نالت مصر الحرية والاستقلال أن يعيد خطوات أجداده من أسرة محمد علي في تشجيع العلم والتعليم لتعود بمصاف الدول الكبرى كما كانت.133 كما كان طه حسين في كتابه مستقبل الثقافة قد طرح على حكومات مصر ووزارة المعارف أن تتبنى إرسال واستقبال بعثات تعليمية وتربوية لتأهيل أبناء العرب على نفقتها كهدف يجب أن يحقق لتكون مصر زعيمة الأمة العربية، مستفيدة مما حباها الله من ثروة ونهضة علمية حديثة منذ بعثات محمد علي باشا إلى فرنسا في النصف الأول من القرن التاسع عشر لم تحظ بها كثير من الأقطار العربية. وعد فتح مصر مدارسها وجامعتها للعرب والإنفاق عليها وتهيأ السبل لإقامة من يصل لطلب العلم هو بحد ذاته استثمار على الأمد الطويل134

  • 135 فليتش، 2014م.

36ولا يستبعد أن أصبحت تلك المطالب والمقترحات تحظى باهتمام الحكومة المصرية، وطبقتها بعد توقيع المعاهدة المصرية— البريطانية عام 1936م، التي منحت مصر درجة كبرى من الحرية في إدارة سياستها الخارجية،135 وجاء قبول مصر تأسيس بعثات طلابية عربية واستقبالها لعدد كبير من الطلبة العرب نزولا عند مقترحات طه حسين ومطالبته وزارة المعارف — كما أشير— القيام بخطوات مختلفة لتسهيل انخراطهم في النظام التعليمي المصري، وقد حدث ذلك عام 1938م، أي في حوالي نفس الفترة التي ظهر بها تأسيس البعثات اليمنية في مصر التي يتناولها بحثنا هذا.

  • 136 حسين، 2014م (1938)، ص 275‑280؛ حول قبول الطلبة الغرباء بالأزهر 4 يناير1939‑19 فبراير 1940م، انظر د (...)
  • 137 الذيفاني، 1990م، ص 35؛ زكريا، 1936م، ص 155‑157؛ حسين، 2014م (1938م)، ص 275‑280.

37علماً بأن مشيخة الأزهر سبق وأن قبِلت طلاباً يمنيين من خريجي المراكز التعليمية الدينية العليا (حلقات المساجد، وأربطة التعليم الديني) على نفقة أهاليهم الخاصة، وكانت أبواب التعليم في الأزهر مفتوحة لأبناء المسلمين في الداخل والخارج. فقد كان يخصص للطلاب الغرباء (الوافدين) طعاماً وملبساً وسكناً وراتباً شهرياً.136 وحينها الأزهر كان في القاهرة متخصصا بالتعليم العالي للمواد الدينية والشريعة، واللغة العربية.137 وهذا يعني أن الأزهر قبِل النعمان —على ما يبدو— بصفة شخصية في البداية ولم يقبله كونه ضمن بعثة أو ضمن سياسة وزارة المعارف الجديدة.

دور النعمان والأصنج في تأسيس بعثات طلابية يمنية في مصر

  • 138 وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 391.

38تمكن النعمان في أثناء دراسته بالأزهر إلى جانب الأصنج بصفته رئيس نادي الإصلاح العربي في عدن من أداء أدوار مهمة في تأسيس أولى البعثات اليمنية في مصر، من خلال دفعهما لطلاب يمنيين نحو الدراسة الحديثة هناك، وأيضا قيامهما بجهود كبيرة لإقناع الأزهر ووزارة المعارف بقبول الطلاب كبعثات شرقية نزولا عند توجه الحكومة المصرية. فالنعمان منذ أن وصل القاهرة والالتحاق بالأزهر عمل على مراسلة الأصنج في عدن وشرح له الوضع التعليمي في مصر، ووضح شروط التحاق طلاب البعثات اليمنية الأهلية إلى مصر سواء للدراسة في الأزهر أو المدارس الحكومية والجامعة المصرية، والأصنج من جانبه بعث برسائل عديدة للنعمان منذ مارس إلى مايو 1938م وضمنها العديد من الاستفسارات، وكلفه بالبحث والتواصل مع المسؤولين في الأزهر ووزارة المعارف عن إجابات وردود رسمية عن أدق الأمور والتفاصيل ليستطيع الحصول من مصر على قبول بعثات طلابية أهلية يمنية138 ،فسعى النعمان لإنجاح المهمة وأكتسب خبرة ودراية مستفيدا من توجهات وزارة المعارف الجديدة، بفتحها الأبواب لاستقبال أبناء العرب للدراسة في مدارس وجامعة مصر على نفقة الحكومة.

  • 139 وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 372‑404.
  • 140 وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 334.
  • 141 وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 410، 420، 426، 428.
  • 142 وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 402.

39تمكن النعمان بوقت وجيز من إنجاح استقدام طلاب إلى مصر وأسس بهم بعثات يمنية هناك.139 لم يقتصر الأمر على طلاب من داخل اليمن شماله وجنوبه، بل تعدى إلى استقدام بعثات يمنية أهلية من أبناء المهاجرين اليمنيين في بريطانيا،140 وحاول أيضا استقدام طلاب من أبناء المهاجرين اليمنيين في الحبشة وشرق إفريقيا؛ لكنه غادر مصر إلى اليمن بعد نيله الشهادة العالمية قبل أن يتحقق له استقدام أي طالب من تلك البلدان.141 وعلى أي حال، فأن كل ما حققه النعمان من نجاحات في سبيل الدفع باليمنيين نحو التعليم الحديث في مصر جعل الأصنج في احد جواباته للنعمان يشيد بشخصيته واستطاعته التأثير على الكثير من اليمنيين في حب مصر.142 عبر ما قام به النعمان —كما يبدو— من كتاباته في الصحف المصرية عن شؤون اليمن، وكذا تطرق بعض الصحف لنشاطاته الثقافية والسياسية وكمشرف على البعثة —العدنية— كما سيأتي.

أ– استقدام وتأسيس البعثات العدنية

  • 143 وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 401.
  • 144 وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 403.
  • 145 انظر الوثيقة رقم (2) (وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 387‑388، 392‑393)
  • 146 وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 388‑389.
  • 147 وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 399.

40فبعد أن وضح النعمان للأصنج أن الأزهر يقبل الطلاب المسلمين الراغبين بمواصلة التعليم العالي للدراسات الدينية، والشرعية، واللغة العربية وآدابها، والذين لم يسبق لهم أن تعلموا الإنجليزية، وأهم شروط الأزهر هو اختبار قدرات المتقدم لتحديد القبول. بينما جاء الرد من وزارة المعارف بمصر بالموافقة بشرط إرسال ملفات الطلاب تتضمن سيرتهم الذاتية (السن-المؤهل العلمي) قبل الموافقة النهائية. ورد الأصنج بمذكرة رسمية بعث بها عبر النعمان تخاطب محمد بيك عَشْمَاوِي وكيل وزارة المعارف بمصر بأنه أرسل الملفات ويتمنى قبول الطلاب أسوة بالعراق التي قبلت دفعتين على نفقتها.143 وقام النعمان بمتابعة نتائج إجراء فحص الملفات، فوجد أن الطلاب لا تزيد أعمارهم عن 22 سنة وأنهم لم يدرسوا الكيمياء والأحياء وثلاثة منهم لم يدرسوا اللغة الإنجليزية.144 فقررت الوزارة قبول عشرة طلاب145 في الصف الأول الثانوي نظام داخلي فقط، باعتبار أن تسعة درسوا لغة إنجليزية وواحدا لغة فرنسية، وتم استبعاد الخمسة ربما ممن أعمارهم فوق 19 سنة ولم يدرسوا لغة أجنبية، ولم يقتنع الأصنج وتمنى أن يتم قبول جميع الطلاب146 وكلف النعمان بإقناع وكيل الوزارة عشماوي، ولكن بعد مرور الوقت بين الأخذ والرد اقتنع الأصنج بالأمر الواقع نتيجة اقتراب بداية السنة الدراسية، خاصة بعد أن اتضح له أن وزارة معارف مصر رفعت مذكرة لوزارة خارجية بريطانيا147 قد تطلب موافقتها على قبول مصر بعثة نادي الإصلاح العربي بعدن.

الوثيقة رقم (2): أسماء أول بعثة طلابية أهلية يمنية للدراسة في مدارس مصر على نفقة الحكومة المصرية والمعروفة بالبعثة العدنية عام 1938م.
المصدر: وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 388.

الوثيقة رقم (2): أسماء أول بعثة طلابية أهلية يمنية للدراسة في مدارس مصر على نفقة الحكومة المصرية والمعروفة بالبعثة العدنية عام 1938م.المصدر: وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 388.
  • 148 سليمان، 1994م، ص 83؛ وثائق النعمان: فلم 1، لقطة ة389‑391؛ الأرضي، 2014م، ص 225.
  • 149 وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 389‑391.
  • 150 الطالب الخامس ربما كان عبد الله عبد الإله الأغبري، الذي راسل النعمان من قبل بأنه مسجل ضمن البعثة ا (...)

41كان النعمان —بعد فشل مساعيه في قبول وزارة المعارف جميع الطلاب—، قد أقترح على الأصنج إمكانية استقدام الطلاب الخمسة الآخرين غير المقبولين للدراسة في الأزهر، غير ان الأصنج والطلاب يبدو اشترطوا أن يمنحهم الأزهر امتيازات بعثة تختلف عن الطلاب المغتربين (الوافدين) بشكل شخصي، وطلبوا من النعمان التباحث مع محمد مصطفى مراغي شيخ الأزهر لقبول خمسة طلاب باسم البعثة العدنية ووفق التخصصات المرغوبة من الطلاب، وكذا منحهم زيادة في الراتب عن الطلاب الوافدين. فأبدى الأزهر موافقته على قبول الخمسة للعام 1938 / 1939م بتلك الامتيازات، فبعث الأصنج ملفات أربعة من الطلبة وهم محمد سالم البيحاني من شبوة، وعلي محمد الهتار من أبناء عدن، وعلوي محمد حسن باهارون من أبناء عدن الحضارم،148 وسلَّام فارع من أبناء الحُجَرِيَّة في شمال اليمن.149 بينما تخلف الطالب الخامس.150

  • 151 وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 389‑391.
  • 152 وثائق النعمان: فلم 5، لقطة 154.
  • 153 ‑ الجفري، 1980م، ص 69‑72.Douglas, 1987, p. 49

42وصلت الدفعة الأولى من البعثة العدنية إلى الأزهر في اكتوبر 1938م، وقام النعمان باستقبالها.151 وبدأ الأزهر بترتيب وضع الطلاب، بحيث خصص لهم سكنا في الرواق العباسي مع النعمان،152 إلى جانب بعض الطلاب اليمنيين الذين التحقوا بالأزهر بشكل شخصي.153 وبوصول الدفعة الأولى تكون قد نجحت المحاولات الفعلية لإرسال البعثات اليمنية الأهلية إلى مصر.

  • 154 انظر الوثيقة رقم (3) وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 385.
  • 155 وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 174.

43وبعد أن تم تحويل باهارون الطالب الرابع من الأزهر على قوة البعثة العدنية المقبولة من وزارة المعارف، طلب الأصنج بمذكرة رسمية في 15 مارس 1939م من الأزهر ضم الطالب أحمد الهتار والنعمان، وإحلالهما ضمن الدفعة الأولى للبعثة العدنية في الأزهر، لتكتمل بذلك قوة الدفعة حسب القبول السابق. وطلب أيضا من شيخ الأزهر إنزال الدفعة بسكن صحي واسع، بدلا عن السابق.154 فوافق الأزهر بضم أحمد الهتار والنعمان ضمن البعثة، كما وافق على ترفيع المنحة المالية للنعمان إلى جنيه ونصف بصفته أحد أعضاء البعثة العدنية.155

الوثيقة رقم (3): رسالة نادي الإصلاح العربي بعدن للأزهر تحوي أسماء الدفعة الأولى لطلاب البعثة العدنية للدراسة على نفقة الأزهر.
المصدر: وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 385

الوثيقة رقم (3): رسالة نادي الإصلاح العربي بعدن للأزهر تحوي أسماء الدفعة الأولى لطلاب البعثة العدنية للدراسة على نفقة الأزهر.المصدر: وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 385
  • 156 وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 397.
  • 157 وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 389.

44وصلت الدفعة الثانية من البعثة العدنية الأولى إلى مصر على ظهر إحدى السفن، وكان النعمان على رأس المستقبلين، وكان الأصنج قد بعث رسالة في 16 نوفمبر 1938م للنعمان يفيد بأن طلاب البعثة العدنية مكونة من 9 طلاب سيصلون إلى مصر في 22 نوفمبر، على اعتبار أن الطالب باهارون الذي وصل مع دفعة الأزهر السابقة هو الطالب العاشر لتوافر شروط التحاقه بمدارس وزارة المعارف، كما يفيد بالرسالة أن النادي كلف النعمان مشرفاً ومراقباً على البعثة، وعلى ذلك اعتمد النادي على اشتراكات كل طالب في دفع رُبِّيَة واحدة للنعمان وللطالب البيحاني كون الأول مشرفا والآخر كفيفا وفقيرا. وطلب من النعمان فيها عمل اللازم مع محمد علي الطاهر لاستقبال الطلبة حال وصولهم ميناء السويس،156 وأرفق بالرسالة السابقة تكليفا رسميا مختوما بختم النادي للنعمان مشرفا ومراقبا على البعثة العدنية، وضم التكليف مجموعة من البنود التي يجب على النعمان تحقيقها. وهي: 1‑ السعي لقبول الطالب علي باهارون ضمن بعثة الوزارة. 2‑ السعي لدى عشماوي لإصدار أمر باحتضان بعثة الوزارة ضمن النظام الداخلي (سكن‑أكل‑شرب). 3‑ ممارسة النعمان مسؤوليته كمراقب للبعثات العدنية، بحيث يطلع النعمان على الرسائل التي قد يبعثها الطلبة لذويهم، وأن يطلب من الطلبة كتابة رسالة جماعية ترسل إلى النادي. 4‑ رعاية طلاب البعثات والحفاظ عليهم كأبنائه وإخوانه.157

  • 158 وهم: إبراهيم حسين حمزة؛ وطه أحمد سالم شبوطي؛ وجعفر سعيد علي؛ وعمر عبد الله هادي؛ وعبد الكريم طه خل (...)
  • 159 الطالب هو علي عبد الله مهدي (وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 388، 404)
  • 160 وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 388، 404.
  • 161 وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 380.
  • 162 انظر خبر وصورة البعثة العدنية، الوثيقة رقم (4).
  • 163 وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 376.

45وصلت الدفعة الثانية في الموعد وكانت مكونة من ثمانية طلاب فقط158، بينما تخلف أحد الطلاب159 بسبب إصابته بوعكة صحية قبيل انطلاق السفينة من عدن.160 وبعد أن وصل الطلاب مصر نشرت صحيفة ”الأهرام“ خبر استقبال عشماوي وكيل وزارة المعارف للبعثة العدنية في مكتبه، وذكرت توجيهه بتأليف لجنة تقوم بامتحان الطلاب وتوزيعهم على المدارس.161 كما التقطت صحيفة ”المقطم“ صورة جماعية للبعثة162 ونشرتها مع خبر نجاح طلاب البعثة العدنية في امتحانات القبول وأنهم في انتظار قرار الوزارة لتوزيعهم على المدارس المناسبة كما نشرت خبر قرار وزارة المعارف القاضي التزامها بالإنفاق على البعثة في جميع مراحل التعليم.163

الوثيقة رقم (4): صورة وخبر البعثة العدنية في مصر 1938م.
المصدر: وثائق النعمان: صحيفة المقطم، فلم 1، لقطة 376.

الوثيقة رقم (4): صورة وخبر البعثة العدنية في مصر 1938م. المصدر: وثائق النعمان: صحيفة المقطم، فلم 1، لقطة 376.
  • 164 وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 381.
  • 165 وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 378.
  • 166 وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 396.
  • 167 انظر الوثيقة رقم (5)؛ وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 394.

46وفي شهر ديسمبر تم توزيع الطلبة، فمنهم وزع على مدرسة شبرا الثانوية بالقاهرة،164 والبعض في مدرسة الأرمان الابتدائية بالجيزة،165 فما كان من الأصنج إلا أن بعث برسالة شخصية لعشماوي في 20 ديسمبر 1938م عبر فيها عن امتنانه لما بذله من جهد لقبول البعثة العدنية، وتمنى منه أيضا منحهم مساعدات مالية وكسوة في أثناء خروجهم للإجازات والعطل.166 كما أن الأصنج انتهز فرصة احتفال مصر بميلاد الأميرة فريال فاروق، فقام بإرسال تهنئة للملك عبر فيها عن سعادته وفرحة أبناء عدن وذكر أن مدينة عدن احتفلت ابتهاجا بالمناسبة سبعة أيام، وأرفق بالتهنئة طلبا تمنى فيه قبول عشرة طلاب بالمدارس وثلاثة طلاب بالجامعة المصرية على نفقة الملك الخاصة.167

الوثيقة رقم (5): رسالة الأصنج للملك فارق لتهنئته ولقبول بعثة يمنية طلابية جديدة على نفقة جلالته.
المصدر: وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 394.

الوثيقة رقم (5): رسالة الأصنج للملك فارق لتهنئته ولقبول بعثة يمنية طلابية جديدة على نفقة جلالته.المصدر: وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 394.
  • 168 صورة وثيقة من لطفي فؤاد نعمان؛ وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 372.
  • 169 وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 394.
  • 170 وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 372، 377، 381؛ نعمان، كلية بلقيس، ص 3‑6
  • 171 مجلة الرابطة، العدد (301) القاهرة، ص 14‑15.

47وفي مطلع عام 1939م وافق الملك فاروق منح ثمانية طلاب من بعثات الطلاب الشرقيين الفقراء في مدرسة الأُرْمَان الابتدائية، مبلغ ثمانية عشر جنيها مصريا لكل طالب منحة في السنة، ومنهم مجموعة طلاب من البعثة العدنية، وقد نشرت الصحف تحت عنوان: ”مآثر ملكية كريمة عطف الملك على الطلبة الشرقيين في المعاهد المصرية “ جاء فيها خبر استقبال الملك لمشرفي البعثات الذين وصلوا إليه لتقديم الشكر والامتنان من بينهم النعمان.168 وكان النعمان قد قام بعدة مهام لصالح البعثة العدنية منها أنه ظل على تواصل مع وزارة المعارف لاستكمال تحويل الطالب باهارون من الأزهر وضمه للبعثة، أيضا استكمال قبول الطالب عبد الله مهدي المتخلف عن البعثة،169 وبالتحاقهما اكتملت الدفعة الأولى للبعثة العدنية، كما استمر النعمان على تواصل مع طلبة البعثة، وقام بحل بعض مشاكل الطلاب مع المدارس،170 واستمر على ذلك حتى يناير 1941م عند عودته لليمن، وكلف من بعده عبد الرحمن علي الجِفْرِي وكيل سلطان حضرموت مشرفا على البعثة الحضرمية، ومشرفا على البعثة العدنية.171

ب‑ تأسيس النعمان البعثة الإنجليزية للجالية اليمنية في بريطانيا للدراسة في الأزهر

  • 172 وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 334؛ صورة وثيقة بحوزة الدكتور فؤاد البعداني استاذ الفكر بجامعة إب حصل ع (...)
  • 173 وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 328.
  • 174 وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 334.

48لم يقتصر استقدام النعمان للطلاب اليمنيين للدراسة في مصر على البعثة العدنية —كما تبين— بل له دور في طرح فكرة استقدام أبناء المهاجرين اليمنيين في الخارج للالتحاق بالدراسة بمصر، فقد بعث برسالة شخصية في 8 جماد أول 1357هـ (6 يوليو 1938م) يقترح على عبد الله علي الحكيمي شيخ الزاوية العلوية بمدينة كاردف في بريطانيا، إرسال بعثة طلابية من أبناء المغتربين اليمنيين الذين هم من أمهات إنجليزيات للدراسة في مصر على نفقة الأزهر.172 وقد ذكر الحكيمي في رسالة للنعمان إن أعدادا كثيرة من اليمنيين مهاجرون في بلاد الغرب، ففي بريطانيا يصل عددهم إلى حوالي ثمانية آلاف، وفي فرنسا الضعف،173 ولذلك عبر عن سعادته بخبر فتح الأزهر قبول بعثات طلابية إسلامية.174

  • 175 وثائق النعمان: فلم 11، لقطة 43؛ فلم 1، لقطة 297.
  • 176 دار الوثائق المصرية: محفوظات وزارة الخارجية المصرية، ص 609، 38/رقم المحفظة 1549 عدد الملفات 2، رقم (...)
  • 177 هم: نعمان عبده علي؛ ونعمان محمد عبده القاضي؛ وحمود سليمان. انظر الخبر والصورة، الوثيقة رقم (6)؛ وث (...)

49وصل الشيخ الحكيمي إلى ميناء بور سعيد في 29 فبراير 1940م بثلاثة طلاب يمنيين من أمهات إنجليزيات، وكان النعمان والطاهر والهلالي ربما أحد مشايخ الأزهر من كبار مستقبلي البعثة الإنجليزية اليمنية.175 فتمكن النعمان بالتعاون مع الهلالي من إلحاق البعثة الإنجليزية بالأزهر الشريف،176 وهي المكونة من ثلاثة طلاب.177

الوثيقة رقم (6): خبر وصورة وأسماء البعثة الطلابية الانجليزية اليمنية للدراسة في الأزهر 1938مالمصدر: وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 297.

الوثيقة رقم (6): خبر وصورة وأسماء البعثة الطلابية الانجليزية اليمنية للدراسة في الأزهر 1938مالمصدر: وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 297.
  • 178 وثائق الشيخ الحكيمي. صور وثيقة بحوزة الباحث.
  • 179 نعمان، كلية بلقيس، ص 3‑6.
  • 180 مجلة الرابطة، العدد 232، القاهرة، 15 يناير 1941م، ص 4.
  • 181 وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 382.

50بعد استكمال قبول الطلاب في الأزهر كلف الشيخ الحكيمي في أثناء رحيله إلى اليمن النعمان بالإشراف على البعثة ورعايتها،178 وبذلك أصبح النعمان مشرفا في نفس الوقت على البعثة الإنجليزية والبعثة العدنية، فرعى البعثتين رغم انشغاله بتحصيله العلمي إلى جانب اهتمامه بالجوانب السياسية والثقافية والتأليف والصحافة، واستمر متحملا مسؤولية البعثات بنجاح179 حتى حصل على الشهادة العالمية باللغة العربية من الأزهر، عندها قرر النعمان العودة إلى اليمن في يناير 1941م وتسليم الإشراف على البعثة الإنجليزية لزميله سَلَّام فَارِع بالتعاون مع الهِلَالِي، وقد جاء قراره بالعودة بعد أن كرر ولي العهد أحمد —الذي عين أميرا على لواء تعز خلفا لابن الوزير— دعوته للنعمان بالعودة لمساعدته في إدخال التعليم الحديث والنهوض باليمن، فقبل النعمان العودة180 رغم نصيحة الأصنج له بالبقاء في القاهرة وعدم العودة،181 يبدو معتبرا أن ما سيحققه النعمان من إلحاق البعثات وتأهيل كوادر يمنية في مصر بمختلف العلوم الحديثة، أفضل لليمن من عودته والعمل تحت إمرة سلطات كثيرا ما تنظر للمدارس والتعليم الحديث بأنه يضر بمستقبل بقائها في الحكم.

  • 182 إسماعيل، 2010م، ص 272‑273؛ الأغبري، 2002م، ص 49.
  • 183 الاغبري، 2011م، ص 169‑186.
  • 184 ا لاغبري، 2002م، ص 109‑110؛ سليمان، 1994م، ص 228، 370؛ الأرضي، 2014م، ص 310‑311.

51ورغم تخرج دفعات كثيرة ممن التحق بالدراسة في مصر وغيرها إلا أن نظم التعليم والسلم التعليمي ومقرراتها الحديثة لم يتم تطبيقها في شمال اليمن إلا في أواخر الخمسينيات في أثناء حكم الإمام أحمد حميد الدين، وبشكل بطيء، وهو الحال بالنسبة للسلطنات الجنوبية، ويعود الفضل لفرضه تدريجيا إلى بعض الدفع الطلابية اليمنية الأولى التي بعثت للدارسة في الخارج182 وعلى رأسها الأستاذ أحمد محمد نعمان وزميله محمد سالم البيحاني اللذين كانا طالبين ضمن أول بعثة يمنية تأسست في مصر، فصار لهما دور في إرساء نموذجي التعليم الحديث في شمال اليمن، فنموذج النعمان هو تعليم علمي وأدبي حديث ممثل بكلية بلقيس التي أنشأها في 1961م بعدن، ثم نظام التعليم المدرسي الحكومي بمنهج مصري وبمراحلها الثلاث بعد ثورة 1962م، وهو النموذج الذي يعمل به حتى الآن.183 أما نموذج البيحاني هو تعليم علمي وديني حديث بدأ ممثلا بالمعهد العلمي الإسلامي الذي أسسه في الخمسينيات بعدن بمنهج مصري، ثم نظام المعاهد العلمية التربوية والدينية الحديثة الحكومية، التي تأسست في الشمال في منتصف السبعينيات واستمرت حتى عام 1995م.184

الخاتمة

52في ختام موضوع بحثنا نصل إلى خلاصة مفادها أن تأسيس البعثات الطلابية اليمنية في مصر في ثلاثينيات القرن العشرين جاء نتيجة عوامل موضوعية شكلتها نتائج التحولات المحلية والدولية بعد الحرب العالمية الأولى. فبعد أن نالت بعض البلدان العربية الحرية والاستقلال من الحكم العثماني والاستعمار الأوروبي بدأت النخب العربية تتطلع إلى أن تعود بلدانهم لتتصدر موقعها الريادي كما كانت قبل خضوعها للعثمانيين والاستعمار، فكانت عيون الشعوب العربية المستقلة التي مازالت محتلة شاخصة في اتجاه مصر لتقود دور الزعامة خاصة بعد أن نالت استقلال قرار سياستها الخارجية بمعاهدة 1936م مع الإنجليز.

53واتضح أن حكومة مصر ونخبها المفكرة وسياسيها قد أدركوا الدور القومي الذي يجب ان تخطوه نحو المستقبل خاصة بعد أن وجدوا أن مصر قد خرجت من حكم الاستعمار بقدرات أفضل من غيرها. فصدروا الوعي السياسي والثقافي للشعوب العربية عبر الصحف وطباعة المؤلفات ومناهجها الدراسية وفتح المدارس والجامعات التي كان منها على نفقتها الخاصة.

54وتبين أن بعض حكومات الشعوب العربية دفعت أبناءها المتفوقين —على نفقتها— إلى تحصيل العلم بمقرراته الحديثة في مصر، عدا الحكام في اليمن. فالإمام يحيى الذي كان يحكم القسم المستقل في الشمال كان يحمل عقلية سلفية يرى نظم التعليم ومقرراته الحديثة مناقضة للدين، وأن لا علم إلا علوم الدين. باعتبار أن الشعب الأمي أفضل طاعة من المتعلم، وهي نفس بعض توجهات حكام السلطنات الجنوبية. التي جعلت من الشعب اليمني نتيجة سياسة إهمال التعليم قد أصبح عميق التخلف عن غيره من الأقطار العربية المحيطة في الجزيرة العربية.

55واتضح أن مدينة عدن المستعمرة البريطانية بمواليدها كانت أوفر حظا بالتعليم عن غيرها من المدن اليمنية الأخرى، لكن المعلمين والمقررات كانت هندية، ومباني المدارس بائسة، وسُلمها التعليمي ما دون البكلوريا فقط. ولا يحصل متفوقوها على بعثات حكومية للدراسة في الخارج، إلا أن عدن بموقعها البحري المتصل بالعالم الخارجي وخروج الميسورين من أبنائها لاستكمال تعليمهم العالي جعلها تتصدر حركة ثقافية في اليمن. واتضح أن لقمان الذي نال البكلوريا في لندن في مطلع العشرينيات هو رائد الحركة، فقد عاد إلى عدن مفكرا ومعلما وكاتبا يتوقف عند كل مقارنة بين وضع اليمن ودول الغرب بما فيها المستعمرات البريطانية الأقل أهمية من عدن. وحز في نفسه —كونه معلما ومديرا لمدرستها الثانوية الوحيدة— ما تتبعه السياسة الاستعمارية من إهمال للتعليم العالي، وعدم دعمها للبعثات الدراسية، وعندها تصدر حملة فكرية وثقافية مناهضة تدفع الإنجليز للنهوض بمستوى التعليم، وكذا توعية الشباب بأهمية ترقية التعليم والمجتمع بفتح مدارس أهلية ونواد اجتماعية وثقافية كهدف لنهوض البلاد والأمة العربية تماشيا مع دعاة حركة الإصلاح العربي فتأثر الكثير من أبناء اليمن وعلى رأسهم الأصنج والنعمان اللذان ارتبطا معه بعلاقة مهنية تربوية وفكرية، رغم ما نالوا من تعليم وثقافة سلفية.

56كما تبين أن الأصنج والنعمان قاما بخطوات عملية بفتح مدارس أهلية بمقررات مصرية حديثة وأندية ثقافية وفكرية ودعاة إصلاح اليمن شماله وجنوبه، لكن سلطات الإمام يحيى منعت تغلغل مقررات التعليم الحديث إلى مناطق نفوذه. مما جعل بعض رجال دعاة الإصلاح التربوي والتعليمي على رأسهم لقمان والأصنج يقفون مع النعمان وجها لوجه لمحاولة ترويض سلطات الإمام، وعندما شعر الجميع بالفشل سعوا لتأسيس بعثات دراسية يمنية في الخارج تمولها حكومتها.

57واتضح أن النخبة المفكرة قررت—باسم نوادي الإصلاح العربي بعدن كهيئات ثقافية مدنية— تجاوز قرارات السلطات في اليمن وقاموا بمراسلة بعض الحكومات في الخارج يشرحون لقيادتها تخلف مستوى التعليم في البلاد، ويستجدونهم لإنقاذ اليمن بقبول ابتعاث المتفوقين من أبناء اليمن للدراسة في المدارس والجامعات على نفقة بلدانه، فغامر النعمان بالسفر للالتحاق بالدراسة بمصر، ولم يتمكن من دخول جامعة المصرية بسبب عدم امتلاكه شهادة بمقررات حديثة ولكن قبل في الأزهر وقام بدور إيجابي في أثناء دراسته بالبحث عن منح لليمنيين في الأزهر ووزارة المعارف التي بدأت سياستها بقبول العرب للدراسة عام 1938م. وبذلك بدأت قلة من اليمنيين يحصلون على التعليم المدني الحديث، وكثير منهم من أدى دورا كبيرا بعد أن نال الشهادات في تحديث نظام التعليم، ورفع مستواه، والدفع لاستمرار إرسال البعثات الدراسية إلى الخارج، كما تبين أن النعمان وزملاءه من مؤسسي البعثات اليمنية أسهموا في تعزيز حب ومكانة مصر عند الشعب اليمني.

Haut de page

Bibliographie

أولا الوثائق

دار الوثائق المصرية: محفوظات وزارة الخارجية بمصر، ص609، 38/رقم المحفظة 1549 عدد الملفات 2، رقم الملف 21/27/1. التعليم.

وثائق الشيخ الحكيمي: صورة وثائق بحوزة الدكتور فؤاد البعداني أستاذ الفكر بجامعة إب حصل عليها من أسرة الشيخ الحكيمي.

وثائق النعمان: المحفوظة في المركز للأبحاث والدراسات في العالم العربي والإسلامي(IREMAM) في مدينة إيكس ان بروفانس في فرنسا؛ نسخة من الميكروفيلم في الجامعة الأمريكية في بيروت، والنسخة المحولة الكترونيا إلى 15فلم (مجلد الكتروني) من قبل أحمد كمال نعمان.

ثانيا المؤلفات والبحوث

الأرضي، علي صلاح، تاريخ التعليم في عدن 1839–1967م، مؤسسة السعيد، تعز، 2014م.

الارياني، عبد الرحمن، مذكرات، ج1، ط2013م، PDF.

إسماعيل، عبد الرحمن، موجز تاريخ التعليم في اليمن، تريم، وزارة الثقافة، التوجيه المعنوي، 2010م.

الأصنج، أحمد محمد، نصيب عدن من الحركة الفكرية الحديثة، دار جامعة عدن، 2007م.

الأغبري، بدر، ”الجهود التربوية عند الأستاذ النعمان (1909–1906م)“، مجلة الإكليل، ع39، مارس 2011م، صنعاء.

الأغبري، بدر سعيد، نظام التعليم وتاريخه في الجمهورية اليمنية، صنعاء، 2002م.

الاكوع، إسماعيل علي، هجر العلم ومعاقله في اليمن، ج1، دار الفكر، 1995م.

الأكوع، محمد بن علي، حياة عالم وأمير، الجيل الجديد، صنعاء، 1987م.

البار، محمد علي، عدن لؤلؤة اليمن، ج3، كنوز المعرفة، جدة، 2012م.

بعكر، عبد الرحمن، ثمانون عاماً من حياة النعمان، (د.ن)، 1990م.

البكري، عبد الحميد عبد الله، ”التعليم في اليمن (1918–1962م )“، رسالة ماجستير، جامعة بغداد، 2000م.

بوروز، روبرت، ”بعثة الأربعين“، صحيفة 26 سبتمبر، العدد 1243، مارس 2006م.

الثعالبي، عبد العزيز، الرحلة اليمنية 12 أغسطس – 17 أكتوبر 1924م، تحقيق: حمادي الساحلي، دار الغرب، 1997م.

الثور، أمة الملك، ”الولاة العثمانيون وأبرز أعمالهم الإنشائية في اليمن“، مجلة جامعة الملك سعود، الرياض، 2010م.

الجفري، عبد الرحمن، محمد علي الجفري مسيرة شعب وزعيم، (د.ن)، 1980م.

الحاج، أحمد علي، التعليم اليمني جذور تشكله واتجاهات تطوره، دار الفكر المعاصر، صنعاء، 1999م.

حسين، طه، مستقبل الثقافة، مؤسسة هنداوي للتعليم والثقافة، القاهرة، 2014م (أول نشر 1938م).

حلمي، سهير، أسرة محمد علي، سلسلة مكتبة الأسرة، الهيئة المصرية العامة للكتاب، 2003م.

الحميري، عادل محمد، ”الإجازة العلمية في مكتبة آل الورد“، مجلة المسار، ع51، 2016م، مركز التراث والبحوث اليمني، صنعاء.

الذيفاني، عبد الله أحمد، التعليم في اليمن حتى الثورة اليمنية، (د.م)، 1990م.

الريحاني، أمين، ملوك العرب، دار الجيل، بيروت، ط8، 1987م.

الزركلي، خير الدين، الاعلام، ج6، دار الملايين، بيروت، ط13، مايو 1998م.

زكريا، احمد وصفي، رحلتي إلى اليمن، دار الفكر، ط1936م.

سالم، سيد مصطفى، تكوين اليمن الحديث، دار الأمين، القاهرة، ط4، 1993م.

سالم، سيد مصطفى، مجلة الحكمة اليمانية وحركة الإصلاح في اليمن، مركز الدراسات والبحوث اليمنية، صنعاء، ط2، 1988م.

السروري، محمد، الحياة السياسية ومظاهر الحضارة في اليمن في عهد الدويلات المستقلة، الأهرام، القاهرة، 1997م.

سليمان، كرامة مبارك، التربية والتعليم في الشطر الجنوبي من اليمن، مركز الدراسات والبحوث، صنعاء، ط1، 1994م.

السنيدار، العزي صالح، الطريق إلى الحرية، وزارة الثقافة، صنعاء، 2004م.

الشامي، أحمد، رياح التغيير في اليمن، ط1، 1984م (د.ن وم).

الصائدي، أحمد قائد، حركة المعارضة اليمنية، مركز الدراسات والبحوث، صنعاء، 1983م.

الصائدي، أحمد قائد، من القرية إلى عدن جسر بين عصرين، مركز عبادي، صنعاء، 2010م، PDF.

الصفواني، رياض، محمد احمد مرشد الصفواني سيرته وأدواره الاجتماعية، نسخة منشورة الكترونيا، 2019م PDF.

الصوفي، نبيل علي، الموسوعة اليمنية، جـ1، مؤسسة العفيف، صنعاء، 2003م.

طاهر، علوي، ”الأستاذ حيدرة رائد حركة التغيير الاجتماعي في اليمن“، صحيفة 14 أكتوبر، 30 ديسمبر2007م، العدد 13977.

طربوش، قايد، أفكار أولية عن ثلاث مدارس في الحجرية، مؤتمر تعز عاصمة اليمن الثقافية، ج3، ط 2009م.

طه، جاد، سياسة بريطانيا في جنوب الجزيرة العربية، دار الفكر العربي، ط2، (د.ت).

عبد الكريم، أحمد عزت، تاريخ التعليم في مصر، ج1، مطبعة العصر، القاهرة، 1945م.

عقلان، عمر عبود، نظام التعليم في اليمن، جامعة حضرموت، كلية تربية سيئون، 2015م،pdf.

فخري، أحمد، اليمن ماضيها وحاضرها، المكتبة اليمنية، صنعاء، ط1988م.

فليتش، اندرياس، ”عميد الأدب العربي طه حسين وديمقراطية التعليم في مصر“، ترجمة رشيد بوطيب، مجلة فكر وفن، يونيه 2014م. رابط نت في 19/ 9/ 2019م: https://ar.qantara.de.

قحطان، اسماعيل عبده، تطور الفكر السياسي في اليمن 1930–1962م، مركز الياسمين، صنعاء، 2007م.

كليفلاند، وليام، الإسلام ضد الغرب: شكيب أرسلان والدعوة إلى القومية الإسلامية، ترجمة محمد هيثم نشواتي، منتدى العلاقات العربية والدولية، القطر، 2017م (أول نشر 1985م).

لقمان، محمد علي، بماذا تقدم الغربيون، مطبعة صحيفة الشورى، القاهرة، (د.ت).

المسعودي، عبد العزيز، معالم تاريخ اليمن المعاصر، مكتبة السنحاني، صنعاء، 1992م.

معمر، عبد الله، الشيخ الحكيمي، مؤتمر تعز، ج4، 2009م.

المقالح، عبد العزيز، مجلة دراسات يمنية، صنعاء، 2005م.

المقحفي، إبراهيم، معجم البلدان والقبائل اليمنية، ج1، دار الكلمة، صنعاء، ط2002م.

ناجي، سلطان، ”الحالتان التعليمية والثقافية في عدن خلال فترة تبعيتها للهند“، مجلة الإكليل، ع1، 1982م، وزارة الثقافة، صنعاء.

ناشر، عدنان ناشر، ”التعليم في العهد العثماني والإمامي الملكي والبريطاني في اليمن إلى الثورة اليمنية 1962م“، رسالة ماجستير، الجامعة الأردنية، 1994م.

النعمان، أحمد محمد، رسالة إلى أبناء اليمن في الوطن والمهجر، ط 1960م.

النعمان، أحمد محمد، كلية بلقيس قلعة تقدمية، منشورات الاتحاد اليمني، بدون تاريخ.

النعمان، احمد محمد، مذكرات، تحرير علي محمد زيد، المركز الفرنسي للآثار والعلوم الاجتماعية، مكتبة مدبولي، القاهرة، ط2003م.

الورد، دولة صالح، ”العلاقات الخارجية للمملكة المتوكلية اليمنية“، رسالة ماجستير، جامعة صنعاء، 2007م.

الهمداني، أحمد علي، المحامي محمد علي لقمان رائد حركة التنوير، إصدارات جامعة عدن، 2006م.

الدوريات

مجلة الرابطة، القاهرة: العدد (232)، 15يناير1941م، ص4؛ والعدد (420)، 11 نوفمبر 1944م، ص19‑20.

يمن سالنامة سي عدد سنة 1304عربي هجري؛ عدد سنة 1305هـ؛ عدد سنة 1313هـ؛ سلنامة در1306عربي \ 1304 رومي، نشرة عثمانية ”يمن ولاياتي“،جريدة عثمانية كانت تصدر باليمن سنويا قبيل الانسحاب.

صحيفة فتاة الجزيرة، عدن، العدد (239)، 17 سبتمبر 1944م.

المراجع باللغات الأجنبية

Al‑Msaodi, Abdulaziz Kaid, “The Yemeni opposition movement, 1918–1948”, PhD, Georgetown University, 1987.

Douglas, John Leigh, The Free Yemeni Movement 1935–1962, The American University of Beirut, 1987.

Burrowes Robert. D.,The Famous Forty and their companions: North Yemen’s first‑generation modernists and educational emigrants”, Middle East Journal, Vol. 59, No. 1, Winter 2005.

Wenner Manfred, Modern Yemen 1918–1966, New York, 1967.

Haut de page

Notes

1 ولد عام 1869م في صنعاء بويع بالإمامة خلفا لوالده عام 1904م، خاض معارك ضد الحكم العثماني في اليمن وفي عام 1911م عقد معهم صلح بموجبه عين مشرفا دينيا على المناطق الزيدية مقابل اعترافه بالدولة العثمانية، تولى الحكم عام 1918م اثر انسحابهم من اليمن واستمر في الحكم حتى اغتيل على يد ثوار 1948م. ظل الحكم متوارثا في آل حميد الدين حتى قيام الجمهورية في 26 سبتمبر 1962م. للمزيد عن تاريخ اليمن في عهد الإمام يحيى انظر سالم، 1993؛ Wenner,1967.

2 كان الشطر الجنوبي يحكم بطريقة غير مباشرة على يد سلاطين المناطق المحليين باستثناء محمية عدن التي كانت تتبع مباشرة الإدارة البريطانية في الهند حتى عام 1937م بعدها أصبحت تتبع وزارة المستعمرات بلندن حتى الاستقلال عام 1967م. حول تاريخ جنوب اليمن، انظر طه، (د.ت).

3 ناجي، 1982م.

4 منها كتاب الأرضي، 2014م؛ وسليمان، 1994م. وغيرها من الدراسات التي تناولت التعليم في اليمن بشطريه حينها، ومنها كتاب الذيفاني،

1990م؛ والأغبري، 2002م؛ وإسماعيل، 2010م؛ والبكري، 2000م.

5 وقد اعتمد بحثنا هذا على النسخة الالكترونية المحولة من قبل أحمد كمال نعمان من النسخة الميكروفيلم المحفوظ في جامعة بيروت وفي إيكس ان بروفانس. وتلك الوثائق التي يصل عددها إلى أكثر من خمسين ألف وثيقة رسمية وشخصية تعد ذخيرة يحتفظ فيها تاريخ اليمن والأمة العربية خلال القرن العشرين. ويقوم الباحث وفريق فرنسي متخصص تقوده الدكتورة جوليت انفو بأرشفتها حاليا وسيتم عرضها على الجمهور حال استكمالها.

6 المِعلامة بكسر الميم وسكون العين هي عبارة عن غرفة يفتحها المعلم بشكل شخصي بجانب بيته او جوار المسجد وقد يكون التعليم تحت الاشجار او بجانب مباني اضرحة الاوليا، ويتعلم فيها الاطفال في الغالب بشكل مختلط من البنين والبنات من سن الخامسة. انظر الحاج، 1999م، ص 44.

7 هِجَر بالكسر مفردها هجرة وهي مركز تعليمي ديني أهلي يؤسسه العلماء في الضواحي؛ فيهاجر إليها الطلاب ويقيمون فيه تحت حماية القبائل ونفقة اوقاف وصدقات رجالها. انظر الاكوع، ط1، 1995م، ص 6‑9.

8 الاربطة مفردها رباط وهي مركز تعليمي ديني داخلي يقيم فيها الطالب ليل ونهار، وهي متخصصة بتعليم المذهب السني ذو الميول الصوفية وما زال بعضها قائم. انظر الذيفاني، 1990م، ص 35؛ إسماعيل، 2010م، ص 223‑226.

9 الأغبري، 2002م، ص 51‑52؛ الذيفاني، 1990م، ص 63.

10 الذيفاني، 1990م، ص 34؛ الحاج، 1999م، ص 38.

11 النعمان، مذكرات، 2003م، ص 106.

12 الحاج، 1999م، ص 27.

13 الحميري، 2016م، ص 110.

14 الصفواني، رياض، 2019م، ص 140؛ أنظر الوثيقة رقم (1).

15 الحميري، 2016م، ص 110‑112.

16 النعمان، مذكرات، 2003م، ص 27‑28؛ سليمان، 1994م، ص 100؛ الذيفاني، 1990م، ص 33؛ السروري، 1997م، ص 630‑633.

17 مجلة الرابطة، العدد (420) القاهرة، 11 نوفمبر1944م، ص 19‑20؛ زكريا، 1936م، ص 155‑157؛ صحيفة فتاة الجزيرة، عدن، العدد (239)، 17 سبتمبر 1944م، ص 5.

18 الحاج، 1999م، ص 21؛ إسماعيل، 2010م، ص 291.

19 يمن سالنامة سي عدد سنة 1304عربي هجري، ص201، 202؛ عدد سنة 1305هـ، ص50؛ عدد سنة 1313هـ، ص290؛ سالنامة در1306عربي - 1304رومي، ص67، 115، جريدة عثمانية كانت تصدر باليمن سنويا قبل انسحابهم؛ الريحاني، 1987م، ص 163؛ ناشر، 1994م، ص 22؛ الثور، 2010م، ص 133، 136‑137.

20 لا يعرف حتى الان عدد المكاتب التعليمية التي اغلقها الامام يحيى او التي ضلت تعمل باسم مدارس في عهده وذلك لغياب الاحصاءات وعدم توفر وثائق والدراسات الدقيقة عن تلك الفترة. انظر الذيفاني، 1990م، ص 47.

21 انشأها عام 1925م كان مقرها جوار قصر غمدان (قصر السلاح حاليا في صنعاء) والدراسة فيها مدة سبع سنوات. انظر الأغبري، 2002م، ص 41‑43.

22 أنشأها الإمام عام 1933م في حي الزمر بصنعاء. انظر الشامي، 1984م، ص 43‑45.

23 كان مقرها في مدرسة جمال جميل حاليا بميدان التحرير في صنعاء. انظر الحاج، 1999م، ص 33. كانت تقبل خريجي المدارس والمراكز العلمية الدينية العليا، فنظامها يشبه الى حد كبير نظام مشيخة الأزهر. انظر زكريا، 1936م، ص 155‑157.

24 نفسه، ص 155‑157؛ الشامي، 1984م، ص 43‑45، 47، 107؛ الذيفاني، 1990م، ص 53‑54؛ الحاج، 1999م، ص 33.

25 الارياني، 2013م، ص 71‑75.

26 الحاج، 1999م، ص 17؛ إسماعيل، 2010م، ص 336.

27 كان مقرها في مبنى المتحف الحربي حاليا في ميدان التحرير. انظر إسماعيل، 2010م، ص 331‑332.

28 نفسه؛ الذيفاني، 1990م، ص 62؛ وحول العلاقات اليمنية الايطالية انظر الورد، 2007م، ص 57‑80.

29 الورد، 2007م، ص 70؛ البكري، 2000م، ص 200.

30 سالم، 1993م، ص 314‑317؛ الورد، 2007م، ص 70.

31 الصائدي، 1983م، ص 40؛ قحطان، 2007م، ص 26.

32 سالم، 1993، ص 476؛ قحطان، 2007م، ص 26.

33 عن هزيمة الامام على يد الانجليز عام 1934م، انظر سالم، 1993، ص 385.

34 عن الحرب اليمنية السعودية، انظر سالم، 1993م، ص 381.

35 سالم، 1988م، ص 39؛ سالم، 1993م، ص 381‑395.

36 إسماعيل، 2010م، ص 332؛ سالم، 1988م، ص 179‑183؛ الورد، 2007م، ص 141‑143.

37 سالم، 1988م، ص 177.

38 زكريا، 1936م، ص 155‑157؛ مجلة الرابطة، العدد (420)، 11 نوفمبر 1944م، ص 19‑20؛ صحيفة فتاة الجزيرة، العدد (239)، 17 سبتمبر 1944م، ص 5.

39 وثائق النعمان: المحفوظة في المركز للأبحاث والدراسات في العالم العربي والإسلامي (IREMAM) في مدينة إيكس ان بروفانس في فرنسا؛ الميكروفيلم في جامعة بيروت، النسخة المحولة الكترونيا إلى (15) فلم (مجلد الكتروني) من قبل أحمد كمال نعمان، فلم 1، لوحة 743.

40 بوروز، 2006م؛ الورد، 2007، ص 154‑156.

41 ناجي، 1982م، ص 116؛ الأرضي، 2014م، ص 135‑204، 224‑225؛ سليمان، 1994م، ص 81‑83؛ الذيفاني، 1990م، ص 77‑78؛ الأغبري، 2002م، ص 99‑100.

42 سليمان، 1994م، ص 134‑140.

43 الاغبري، 2011م، ص 179.

44 انظر السير الذاتية للمفكرين الثلاثة ‑فيما سياتي.

45 ناجي، 1982م، ص 102؛ سليمان، 1994م، ص 69.

46 حول السيرة الذاتية التفصيلية للقمان، انظر الهمداني، 2006م؛ البار، 2012م، ص 420‑447؛ الزركلي، ج6، ط13، 1998م، ص 30؛ سليمان، 1994م، ص 95.

47 ظهر الكتيب تحت اسم مستعار NADE يقصد بالمقلوب ADEN واسم دار النشر JUNIUS (ناجي، 1982م، ص 102). ألف محمد علي لقمان حتى وفاته عام 1966م عدة كتب فكرية، منها هل هذه قصاصات ورق، وكتاب بماذا تقدم الغربيون، طبع في القاهرة بمطبعة صحيفة الشورى، بدون تاريخ لكن من المؤكد انه صدر في مطلع الثلاثينيات (وثائق النعمان: فلم 5، لقطة 154)؛ وألف كتاب لشعب البريطاني تاريخه وأخلاقه (1940م)، وكتاب انتصار الفكر في الثورة الفرنسية الكبرى (1947م)، وكتاب قصة الدستور اللحجي (1952م)، وآخرها قصة الثورة اليمنية (1962م)، انظر https://forumluqman.org/ar/محمد‑علي‑لقمان/ht

48 انظر المقال عند ناجي، 1982م، ص 102؛ سليمان، 1994م، ص 69.

49 حول الافكار التي تناولها لقمان في كتابه بماذا تقدم الغربيون؟ وتوافق افكاره وطروحات مقالات الاصلاح للوريث وغيرها المنشورة في مجلة الحكمة اليمانية الرسمية والصادرة في صنعاء من عام 1938‑1941م، انظر قحطان، 2007م، ص 197‑199.

50 عبد العزيز الثعالبي من مواليد تونس عام 1876م عاش مناهضا للاستعمار الفرنسي على بلاده تنقل بين البلدان العربية والاسلامية ينشد الوحدة الاسلامية وقضى معظم حياته مقيما في القاهرة. انظر الصباحية التي اقامها مركز الدراسات اليمنية في 6 يونيو 2010م حول الزعيم الثعالبي والرحلة اليمانية، سبأ نت

51 الذيفاني، 1990م، ص 90‑92؛ الثعالبي، 1997م، ص 216؛ المقالح، 2005م.

52 انظر مسودة مشروع الثعالبي لاقامة دولة يمنية اتحادية عام 1924م (الثعالبي، 1997م، ص 155‑165).

53 الثعالبي، 1997م، ص 216.

54 ناجي، 1982، ص 107؛ الذيفاني، 1990م، ص 90‑92؛ الثعالبي، 1997م، ص 216.

55 الثعالبي، 1997م، ص 216.

56 ناجي، 1982، ص 109؛ صحيفة فتاة الجزيرة، العدد 232، 30 يوليه 1944م؛ الأرضي، 2014، ص 321.

57 الذيفاني، 1990م، ص 90‑92؛ ناجي، 1982، ص 111.

58 ذكر سلطان ناجي أن لقمان كان رئيسا للنادي والاصنج مديرا، بينما كثير من المصادر تفيد أن الاصنج كان هو رئيس النادي، بل وصفت الاصنج بانه كان رئيسا لنوادي الاصلاح بعدن، انظر الثعالبي، 1997م، ص 185، 248؛ ناجي، 1982، ص 24، 109 و133؛ الأرضي، 2014، ص 321؛ وصحيفة فتاة الجزيرة، العدد 232، 30 يوليه 1944م.

59 الصوفي، 2003م، ص 354‑356.

60 الاكوع، ط1، 1995م، ص 190‑191؛ المقحفي، 2002م، ص 78‑79. وكان مناهضا للاستعمار الإنجليزي أثناء الحرب الثانية ففرض عليه الإقامة الجبرية في بيته؛ فقد ناضل من اجل النهوض بالتعليم عبر افتتاح المدارس الأهلية وإرسال البعثات إلى الخارج وتشجيع الفتيات على التعليم، وبعد استقلال الجنوب عام 1967م زج به في السجن وتوفى فيه عام 1974م؛ انظر الصوفي، 2003م، ص 354‑356.

61 أعاد دار جامعة عدن نشر كتاب نصيب عدن من الحركة الفكرية الحديثة عام2007م. وللأصنج أيضا عدة مؤلفات منها كتاب أريج عدن نشر عام 1959م، أعاد دار جامعة عدن ايضا نشره عام2007م مذيلا بكتاب نصيب عدن. انظر كتاب أريج عدن في ذيل كتاب نصيب عدن، 2007م، ص 154‑222). ذكرت بعض المصادر أن للأصنج مؤلف مخطوط بعنوان ”الشمس في رابعة النهار“ (الشامي، 1984م، ص 139).

62 الأصنج، 2007م، ص 67.

63 ناجي، 1982، ص 109؛ الصوفي، 2003م، ص 354‑356.

64 الشيخ محمد سالم البيحاني: من مواليد 1908م تعلم علي يد والده ثم الشاطري في حضرموت ثم العبادي في مدرسة نادي الإصلاح بعدن، ابتعث للدراسة في مصر سنة 1938م، وبعد عودته من الأزهر أصبح إماما لجامع العسقلاني ثم مؤسسا لأول معهد علمي إسلامي عام1955م بعدن، ومن خلاله طبق منهج تربوي وتعليمي كان له أثره في تأسيس نظام المعاهد العلمية الدينية في شمال اليمن حتى الغي النظام عام 1995م، كما أن للبيحاني مؤلفات عدة. انظر الأغبري، 2002م، ص 109‑110.

65 الأرضي، 2014م، ص 323‑324.

66 وثائق النعمان: فلم 5، لقطة 153‑155؛ قحطان، 2007م، ص 197‑199.

67 Douglas,1987.

68 النعمان: مذكرات، ص 12؛ أنظر أيضا الاكوع، ج2، 1995م، ص 695‑709.

69 وثائق النعمان: فلم 5، لقطة 138‑139.

70 وثائق النعمان: فام5، لقطة 154.

71 بعد ثلاث سنوات في القاهرة عاد إلى اليمن عام 1941م وتقلد مناصب إدارية وسياسية مهمة أدى أدوارا من خلالها للنهوض بالتعليم في اليمن تمثلت بإدخال التعليم الحديث وابتعاث الطلاب للدراسة في الخارج. فقد كان مديرا لمعارف لواء تعز 1941‑1944م، ثم مديرا لمعارف مملكة الإمام أحمد عام 1955م. كان أيضا من مؤسسي منظمات وأحزاب سياسية أهمها حزب الأحرار والجمعية اليمنية الكبرى في عدن عام 1944م، والاتحاد اليمني فرع القاهرة عام 1955م. وفي عام1961م أنشأ كلية بلقيس الأهلية في عدن وفق المنهج المصري. فتخرج منها الآلاف، منهم من عمل في مجال التعليم. كما تقلد النعمان مناصب وزارية عدة وآخرها رئاسة الوزراء عام1971م. أنظر الاكوع، ط2، 1995م، ص 695‑709؛ الاغبري، 2011م، ص 169‑186. وللنعمان مؤلفات كثيرة منشورة ومخطوطة. منها عن التعليم أهمها كتاب كلية بلقيس قلعة تقدمية (منشورات الاتحاد اليمني، بدون تاريخ)، وكتاب رسالة إلى أبناء اليمن في الوطن والمهجر، 1960م.

72 أنظر ترجمة حيدرة عند طاهر، 2007م، ص 9).

73 النعمان: مذكرات، ص 32؛ الشامي، 1984م، ص 45‑47.

74 وثائق النعمان: فلم 13، لقطة 380‑384.

75 وثائق النعمان: فلم 13، لقطة 380‑384؛ نفسه: فلم 1، لقطة 141‑143؛ نفسه: فلم 6، لقطة رقم083؛ سالم، 1988، ص 177‑178.

76 وثائق النعمان، فلم 13، لقطة 380‑384.

77 وثائق النعمان: فلم 13، لقطة 385.

78 وثائق النعمان: فلم 6، لقطة رقم83؛ نفسه: فلم 1، لقطة 141.

79 من صنعاء، أصبح بعد ذلك عضو لجنة ترسيم الحدود مع الانجليز عام 1934م، ثم عضوا في تنقيح وتأليف كتاب تاريخ اليمن، ثم محررا في مجلة الحكمة اليمانية الرسمية، أعدم بعد فشل الثورة الدستورية عام 1948م. انظر السنيدار، 2004م، ص 22‑181.

80 طربوش، 2009م، ج3، ص 839.

81 السنيدار، 2004م، ص 40‑43؛ Al‑Msaodi,1987, p. 6

82 وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 141؛ طربوش، 2009م، ص 828‑829.

83 هو محمد علي الطاهر المشهور بابي الحسن، هاجر من فلسطين في العشرينيات وعاش بقية حياته في مصر نشط إلى جانب قضية بلاده منها تأسيسه العديد من الصحف. للمزيد عن ترجمته انظر الثعالبي، 1997م، هـ ص 139؛ الزركلي، 1998م، ج6، ص 310.

84 انظر كليفلاند، 2017م.

85 الثعالبي، 1997م، ص 233‑235.

86 وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 262‑264.

87 وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 231.

88 نفس المصدر ورقم الفلم واللقطة.

89 وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 263.

90 وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 233‑236؛ نفسه: فلم 6، لقطة 86.

91 حول الرسائل المشفرة انظر صورها ضمن وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 233‑236؛ نفسه: فلم 6، لقطة 86.

92 نفسه: فلم 13، لقطة 235، 349‑366؛ المسعودي، 1992م، ص 222‑229؛ Al‑Msaodi, 1987, p.656

93 وثائق النعمان: فلم 13، لقطة 235، 349‑367.

94 السنيدار،2004م، ص 42‑45.

95 رأس بعثة الجامعة إلى صنعاء بطلب من الإمام يحيى وفي نهاية الزيارة التي استمرت عدة أشهر قدموا مقترحات لمعالجة الاوضاع الصحية والزراعية والصناعية. انظر الورد، 2007م، ص 151.

96 مدرس الصناعية في مصر عاد إلى اليمن بطلب من الحكومة في صنعاء عام 1939م للإشراف على تطوير المدرسة الصناعية وتعليم المهارات والحرف. انظر البكري، 2000م، ص 182‑185.

97 وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 64‑65؛ نفسه: فلم 13، لقطة 408؛ فخري، ط1988م، ص 130‑131؛ النعمان، مذكرات، 2003م، ص 34؛ البكري، 2000م، ص 182‑185.

98 السنيدار، 2004م، ص 46‑53؛ Al‑Msaodi, 1987, p. 66

99 وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 67؛ نفسه: فلم 6، لقطة 98؛ نعمان: مذكرات، 2003م، ص 33؛ بعكر، 1990م، ص 34.

100 هو عبده غانم، مؤسس نادي الاصلاح العربي في التواهي بعدن عام 1929م (وثائق النعمان: المجلد السادس، لقطة رقم 1190099‑100، ص 240‑242؛ الارضي، 2014م، ص 323. ومحمد عبده غانم من اليمنيين الاوائل الذين حصلوا على البكالوريا، واول ضابط معارف يمني في عدن مطلع الاربعينيات، ثم مديرا للمعارف عام 1960م. قام من موقعه بأدوار نهضوية بالجانب التربوي والتعليمي في عدن واليمن. انظر سليمان، 1994م، ص 265.

101 وثائق النعمان: فلم 11، لقطة 2‑3.

102 وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 224؛ نفسه: فلم 6، لقطة 109.

103 وثائق النعمان: قلم1، لقطة 68، 78؛ الاكوع، ط1، 1995م، ص 190‑191 (ويشير الأكوع إلى أن ابن الوزير حاول الاستفادة من الأصنج كونه رئيس نادي الإصلاح العربي الإسلامي في عدن، وما يحظى به من مكانة وشهرة في الأوساط العدنية أن يسعى لدى الاحتلال الانجليزي لدعم مستقبله السياسي خلفا للإمام يحيى).

104 وثائق النعمان، فلم 1، لقطة 65؛ فلم 11، لقطة صفر.

105 وثائق النعمان، فلم 11، لقطة رقم 1937000.

106 وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 224؛ فلم 6، لقطة 109.

107 وثائق النعمان: فلم 5، لقطة 192؛ الاكوع، 1987م، ص 344‑345.

108 النعمان، مذكرات، 2003، ص 34؛ وثائق النعمان: فلم 5، لقطة 191‑192.

109 وثائق النعمان، فلم 1، لقطة 224؛ فلم 6، لقطة 109؛ فلم 5، لقطة 155؛ النعمان، مذكرات، 2003م، ص 34.

110 الشامي، 1984م، ص 45.

111 الاكوع، ط2، 1995م، ص 695‑696؛ النعمان، مذكرات، 2003م، ص 34.

112 النعمان، مذكرات، 2003م، ص 191.

113 وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 37، 107، 215.

114 وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 50؛ فلم 6، لقطة 101‑102.

115 وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 67؛ فلم 6، لقطة 98؛ النعمان، مذكرات، 2003م، ص 33؛ بعكر، 1990م، ص 34.

116 وثائق النعمان، فلم 11، لقطة 2‑3.

117 سليمان، 1994م، ص 108؛ ناشر، 1994، ص 53؛ الأرضي، 2014م، ص 299‑301؛ الذيفاني، 1990م، ص 89.

118 انظر رسالة الأصنج للمهدي عند ناجي، 1982، ص 113‑114.

119 وثائق النعمان: فلم 11، لقطة 1‑3.

120 ناجي، 1982، ص 115؛ الأرضي، 2014م، ص 225.

121 الأرضي، 2014م، ص 225.

122 وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 37، 215.

123 وثائق النعمان: فلم 11، لقطة 1‑3.

124 النعمان، مذكرات، 2003م، ص 34‑36.

125 الصائدي، 2010م، ص 84.

126 وثائق النعمان: فلم 11، لقطة 6‑15.

127 النعمان، مذكرات، 2003م، ص 131.وثائق النعمان: فلم 11، لقطة 6‑15.

128 وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 385.

129 وثائق النعمان: فلم 5، لقطة 185.

130 وثائق النعمان: فلم 11، لقطة 22‑24.

131 ناجي، 1982، ص 11؛ الأرضي، 2014م، ص 225.

132 حلمي، 2003م، ص 222‑224.

133 عبد الكريم، 1945م، ص هـ.

134 حسين، 2014م (1938)، ص 307‑310.

135 فليتش، 2014م.

136 حسين، 2014م (1938)، ص 275‑280؛ حول قبول الطلبة الغرباء بالأزهر 4 يناير1939‑19 فبراير 1940م، انظر دار الوثائق المصرية: محفوظات وزارة الخارجية بمصر، ص 609، 38/رقم المحفظة 1549 عدد الملفات 2، رقم الملف 21/27/1. التعليم.

137 الذيفاني، 1990م، ص 35؛ زكريا، 1936م، ص 155‑157؛ حسين، 2014م (1938م)، ص 275‑280.

138 وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 391.

139 وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 372‑404.

140 وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 334.

141 وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 410، 420، 426، 428.

142 وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 402.

143 وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 401.

144 وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 403.

145 انظر الوثيقة رقم (2) (وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 387‑388، 392‑393)

146 وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 388‑389.

147 وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 399.

148 سليمان، 1994م، ص 83؛ وثائق النعمان: فلم 1، لقطة ة389‑391؛ الأرضي، 2014م، ص 225.

149 وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 389‑391.

150 الطالب الخامس ربما كان عبد الله عبد الإله الأغبري، الذي راسل النعمان من قبل بأنه مسجل ضمن البعثة العدنية، لكن يبدو أعاقه فشل استخراجه جواز سفر (وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 295، 296).

151 وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 389‑391.

152 وثائق النعمان: فلم 5، لقطة 154.

153 ‑ الجفري، 1980م، ص 69‑72.Douglas, 1987, p. 49

154 انظر الوثيقة رقم (3) وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 385.

155 وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 174.

156 وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 397.

157 وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 389.

158 وهم: إبراهيم حسين حمزة؛ وطه أحمد سالم شبوطي؛ وجعفر سعيد علي؛ وعمر عبد الله هادي؛ وعبد الكريم طه خليل؛ ومحمد يعقوب؛ وإبراهيم سعيد واسكندر ثابت (وهو أحد أشهر المطربين اليمنيين ولد عام 1919م في عدن، درس الأدب الانجليزي بالقاهرة وله ادوار وطنية، عين مستشار لوزارة الثقافة توفى عام 1996م ‑ (https://ar.wikipedia.org/wiki/

159 الطالب هو علي عبد الله مهدي (وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 388، 404)

160 وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 388، 404.

161 وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 380.

162 انظر خبر وصورة البعثة العدنية، الوثيقة رقم (4).

163 وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 376.

164 وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 381.

165 وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 378.

166 وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 396.

167 انظر الوثيقة رقم (5)؛ وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 394.

168 صورة وثيقة من لطفي فؤاد نعمان؛ وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 372.

169 وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 394.

170 وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 372، 377، 381؛ نعمان، كلية بلقيس، ص 3‑6

171 مجلة الرابطة، العدد (301) القاهرة، ص 14‑15.

172 وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 334؛ صورة وثيقة بحوزة الدكتور فؤاد البعداني استاذ الفكر بجامعة إب حصل عليها مع مجموعة من صور الوثائق من اسرة الشيخ الحكيمي، نسخة منها بحوزة الباحث.

173 وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 328.

174 وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 334.

175 وثائق النعمان: فلم 11، لقطة 43؛ فلم 1، لقطة 297.

176 دار الوثائق المصرية: محفوظات وزارة الخارجية المصرية، ص 609، 38/رقم المحفظة 1549 عدد الملفات 2، رقم الملف 21/27/1. التعليم.

177 هم: نعمان عبده علي؛ ونعمان محمد عبده القاضي؛ وحمود سليمان. انظر الخبر والصورة، الوثيقة رقم (6)؛ وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 297؛ معمر، 2009م، ص 1211.

178 وثائق الشيخ الحكيمي. صور وثيقة بحوزة الباحث.

179 نعمان، كلية بلقيس، ص 3‑6.

180 مجلة الرابطة، العدد 232، القاهرة، 15 يناير 1941م، ص 4.

181 وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 382.

182 إسماعيل، 2010م، ص 272‑273؛ الأغبري، 2002م، ص 49.

183 الاغبري، 2011م، ص 169‑186.

184 ا لاغبري، 2002م، ص 109‑110؛ سليمان، 1994م، ص 228، 370؛ الأرضي، 2014م، ص 310‑311.

Haut de page

Table des illustrations

Titre الوثيقة رقم (1): إجازة جماعية من علماء جامع جبلة 1959م بالكتب والشروح والمتون التي درسها على أيديهم الطالب محمد أحمد مرش الصفواني.المرجع: الصفواني، رياض: محمد احمد مرشد الصفواني سيرته وأدواره الاجتماعية، نسخة منشورة الكترونيا PDF.2019.
URL http://journals.openedition.org/cy/docannexe/image/5314/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 312k
Titre الوثيقة رقم (2): أسماء أول بعثة طلابية أهلية يمنية للدراسة في مدارس مصر على نفقة الحكومة المصرية والمعروفة بالبعثة العدنية عام 1938م.المصدر: وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 388.
URL http://journals.openedition.org/cy/docannexe/image/5314/img-2.jpg
Fichier image/jpeg, 67k
Titre الوثيقة رقم (3): رسالة نادي الإصلاح العربي بعدن للأزهر تحوي أسماء الدفعة الأولى لطلاب البعثة العدنية للدراسة على نفقة الأزهر.المصدر: وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 385
URL http://journals.openedition.org/cy/docannexe/image/5314/img-3.jpg
Fichier image/jpeg, 84k
Titre الوثيقة رقم (4): صورة وخبر البعثة العدنية في مصر 1938م. المصدر: وثائق النعمان: صحيفة المقطم، فلم 1، لقطة 376.
URL http://journals.openedition.org/cy/docannexe/image/5314/img-4.png
Fichier image/png, 57k
Titre الوثيقة رقم (5): رسالة الأصنج للملك فارق لتهنئته ولقبول بعثة يمنية طلابية جديدة على نفقة جلالته.المصدر: وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 394.
URL http://journals.openedition.org/cy/docannexe/image/5314/img-5.jpg
Fichier image/jpeg, 267k
Titre الوثيقة رقم (6): خبر وصورة وأسماء البعثة الطلابية الانجليزية اليمنية للدراسة في الأزهر 1938مالمصدر: وثائق النعمان: فلم 1، لقطة 297.
URL http://journals.openedition.org/cy/docannexe/image/5314/img-6.jpg
Fichier image/jpeg, 394k
Haut de page

Pour citer cet article

Référence électronique

صادق محمد الصفواني, « تأسيس البعثات الطلابية اليمنية في مصر في ثلاثينيات القرن العشرين », Arabian Humanities [En ligne], 12 | 2019, mis en ligne le 03 mai 2020, consulté le 18 juin 2021. URL : http://journals.openedition.org/cy/5314 ; DOI : https://doi.org/10.4000/cy.5314

Haut de page

Auteur

صادق محمد الصفواني

أستاذ التاريخ الحديث والمعاصر المشارك، قسم التاريخ والعلوم السياسية، جامعة تعز

Haut de page

Droits d’auteur

Licence Creative Commons
Ce document est mis à disposition selon les termes de la Licence Creative Commons Attribution - Partage dans les Mêmes Conditions 4.0 International.

Haut de page
  • Logo Centre français de recherche de la péninsule Arabique (CEFREPA)
  • Logo Institut de recherches et d'études sur le monde arabe et musulman
  • Logo Ministère des Affaires étrangères et européennes
  • Logo CNRS - Institut des sciences humaines et sociales
  • Logo DOAJ - Directory of Open Access Journals
  • OpenEdition Journals
Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search