Navigation – Plan du site
Comptes rendus de lecture

تفين سيسكو، الشبيبة المالية : بين الاستقلالية، التعبئة والاقصاء، باريس لارماتن،2015، عدد الصفحات 268

خديجة مقدم
p. 41-48

Texte intégral

1يحلل الكتاب الوضعية المزرية للشباب في أحد دول الساحل الإفريقي المتمثلة في مالي. يواجه الشباب في هذا البلد وعلى غرار البلدان الأفريقية مشاكل ترتبط بالحصول على عمل وعلى تكوين جيّد. إن الإسهامات الواردة في الكتاب هي عصارة أبحاث أنثروبولوجية ميدانية، غايتها، الأولى ترتبط بتأسيس شبكة من الباحثين الماليين الذين يتكفلون بتحليل الإشكاليات الأساسية بمالي. أمّا الغاية الثانية، فيرمي إلى تحليل السياسات العمومية لمشاكل الشبيبة وحلّها.

2الكتاب مقسم إلى أربعة أجزاء. يعالج الجزء الأول هجرة الشباب لتحسين ظروفهم الشخصية. وفي هذا الصدد يجيب إسهام كل من ميك غدراس وماموتو على هذا الموضوع. أمّا الجزء الثاني من الكتاب فيختصّ بتحليل المسار التعليمي والتكويني للشباب المهاجر، إذ تتناول أماني سمنة وتفين سيسكو تحليل الظروف والعراقيل وأسباب نجاح التعليم والتكوين في البلدان الغربية بالمقارنة مع ما يوجد في مالي. ويخصّص القسم الثالث من الكتاب إلى حالات استثمار في سوق العمل من طرف الشباب، إذ يقترح بكاري طراوري خريطة شروط العمل بمالي وبأفريقيا. وفي المقابل، ينصب انشغال بيار بريدوم على دور ومكانة التعليم الديني الإسلامي في التكفّل بالشباب المسلم الذي يبحث عن الإدماج المهني. وفيما يرتبط بإسهام بولاي كايتة، فإنّها تتناول إشكالية مشاركة الشباب المهاجر في التنمية. ويعالج الفصل الأخير من الكتاب مسائل تتعلّق بالفضاء السياسي ومطالب الشباب المالي، حيث يهتم لمين سفان بالتساؤل حول ظروف الشباب وتمثيلهم في الأحزاب السياسية، كما تدرس أمرواز داكو علاقات الشباب بالسلطة وتصوّرهم للمستقبل. ونجد في هذا الجزء من الكتاب تأملات للمين بغايوغو وإميل بودفان حول نماذج التعبير عند شباب الأحياء وتطلّعاتهم.

3تبقى هجرة سكان المستعمرات القديمة تجربة صعبة، إذ يواجه هؤلاء واقعا يرتبط بالتهميش والتمييز. و"الحذر الذي يحيط بهم"(ص. 44) والمتمحور حول مسائل عنصرية وعرقية وأخرى متعلقة بالتسلّط. ويشكّل النفي الكبير للمهاجرين مشكل مجتمعي حقيقي بسبب المشاكل التي يطرحها، فالطرد الذي كان يتم في السابق في سرية ويخص المجال العائلي والجماعتي، أصبح اليوم موضوعا تتناوله وسائل الإعلام المختلفة. ويتسبّب هذا الترحيل في قلب أوضاع الترتيب الاجتماعي لأنّه يؤدي إلى "خسارة الحقوق"(ص.57) كما يعرّض المرحّل (أكبر الأولاد عادة) وأيضا عائلته وجماعته إلى صدمة.

4يعاش هذا الغياب المزدوج (صياد، 199) سواء بمالي أو ببلد الاستقبال على أنّه فشل لمسار الهجرة، فالطرد يصيب الصحة العقلية ويؤثّر على اندماج المرحّل في سوق العمل... وتبيّن هذه الاستجابات أهمية منح شهادات الإقامة في بلدان الهجرة باعتبارها عنصر اعتراف اجتماعي، وتعتبر في البلدان الأم وسيلة لرد ّهذا الاعتبار، بحيث يعاد تحديد منزلة المغترب كفاعل، وينتج عن كل هذا إعادة تشكيل الفضاء الاجتماعي والجغرافي والمهني، وقد يمنح الوصول إلى الملكية العقارية للمهاجر مكانة "مميّزة" (ص.178) في المجتمع باعتباره دليلا على نجاح مسار الهجرة.

5تكتسي سيرورة الهجرة من الجنوب نحو الشمال حسب الباحث، أشكالا متعدّدة وتعبر عن عدم مساواة في التنمية، وعن الأزمات السياسية والاقتصادية والتغيّرات المناخية والبيئية وتمس هذه الحركة كل الفئات الاجتماعية الراغبة في تغيير نموذج حياتها وتحقيق الذات. لقد كانت ظاهرة الهجرة في سنوات الخمسينيات والستينيات مُشجعة من قبل الدول الغربية، إلا أنّها أصبحت في الوقت الراهن مصدر نزاع. ويتوقّف نجاح أو فشل مسار الهجرة لهؤلاء الشباب على درجة طموحاتهم الشخصية، انتمائهم، مستواهم الاجتماعي وحالتهم المدنية، وتبقى العوامل المتعلّقة بإشكالية النجاح موضوعا يستحق التعميق، فالمسار التعليمي لشباب مالي بالمؤسّسات التعليمية بفرنسا يشبه المسار الخاص بالفرنسيين، غير أنّ شباب مالي يعيشه بشكل متطرّف وعلى العموم، فإنّ هذا الموقف راجع إلى صعوبات الإدماج في المجتمع الفرنسي.

6تبقى بطالة الشباب والعمل الهشّ إحدى الوضعيات السائدة في بلاد مالي، والدول الأفريقية، فالكثير من الشباب فقراء مع أنّهم يعملون واحتمال اللا-أمن الغذائي يتجاوز 50 % (ص131). إنّ مجموعة معتبرة من الشباب الأفريقي منقطعة عن سوق العمل في السياق الراهن لاقتصاد أفريقيا، وهذا راجع إلى نقص العرض أو لغياب أو نقص خدمات الإعلام. هناك إثباط كبير لعزيمة الشباب في المناطق الحضرية بسبب شدّة المنافسة أو إشباع السوق بهجرة شباب المناطق الريفية التي تأمل إيجاد عمل. وهكذا، تضيع الكثير من الطاقات البشرية خاصة في صفوف النساء اللواتي يغادرن المدرسة في سن مبكّرة ويلتحقن ناذرا بسوق العمل (ص130). ويطرح هذا الوضع مشكلا هيكليا لعرض الشغل ومشكل تكوين كفاءات تستجيب لتطلّعات سوق العمل.

7يبقى الشباب والنساء -وبالرغم من عددهم الكبير فئتين عمريتين غالبتين- الأقل تمثيلا في المجالس البرلمانية بمالي، فمشاركتهم قليلة في العملية الانتخابية، وهم مهمشون بحجة نقص تجاربهم، ويلاحظ عجز متصاعد لمشاركة الشباب السياسية، حتى قبل أحداث سنة 2012، الشيء الذي يطرح إشكالية المسؤولية السياسية لهذه الفئة. وقد تحول هذه الوضعية دون الابداع الجماعي على كل المستويات، وقد تؤدّي إلى الشرخ الاجتماعي.

8ونتيجة لكل هذا، يبدو أنّ تحديد مجال سياسي للمنافسة الانتخابية أمر صعب للفاعلين السياسيين الشباب، فاختلال التوازن عظيم بين الأحزاب الشابّة والقديمة، غير أنّ هؤلاء الشباب يضلّون منفتّحين على العالم ويطوّرون استراتيجية تفاوض تدريجية اتجاه السياسيين الكبار. وعن طريق هذه الاستراتيجيات، يتوخّى الشباب الدنو من مركز السلطة من أجل التعبير عن رؤيتهم ووضع حدّ لوضعية التبعية المستمرّة. ويستعمل الشباب شبكات التواصل الاجتماعي ووسائل الاتصال الحديثة لتوصيل هذه الرسالة ولتعبئة أنصارهم.

9يطرح الكتاب موضوع وإشكالية تعريف الشباب، كما يعالج الكتاب أيضا قضية فهم وتحديد النماذج الاجتماعية لتكوين الهوية عندهم. ويتساءل المشاركون في الكتّاب عن مسار التكوين المتاح للجامعيين الماليين، ومصير المتسرّبين من التعليم الثانوي. لقد حاولت الدراسات الواردة في هذا العمل الأكاديمي مسائلة سياسات التكفّل بهذه الشريحة الاجتماعية، كما عالجت ظاهرة الهجرة ومساوئها ومحاسنها وحدودها وإسهام المهاجرين الماليين في الاقتصاد الوطني والتنمية الاجتماعية. تساعد المعلومات الواردة في الكتاب على إدراك بأنّ الأزمة المالية لسنة 2012 تسجّل قطيعة تاريخية فيما يخص إرادة الشباب في تولي زمام الأمر، والتي تعبّر في النهاية عن امتداد الاحتجاجات الاجتماعية السابقة (إضراب الطلبة سنة 1980 و1990 والتي عجّلت إسقاط نظام موسى طراوري). وينعكس هذا في إعادة تشكيل مكانة الشباب في المجتمع المالي، كما يؤكّد كذلك عن التطوّرات في علاقات الشباب بالسلطة، ويشرح كيف تستثمر مفاهيم مطوّرة في البلدان الغربية مثل الديموقراطية، الاستقلالية والحرية من طرف الشباب المالي، كما تبيّن أيضا هذه الأزمة كيف يتعسّر على السلطات دعم هذه الشبيبة وايجاد تسوية بشأنها.

Haut de page

Pour citer cet article

Référence papier

خديجة مقدم, « تفين سيسكو، الشبيبة المالية : بين الاستقلالية، التعبئة والاقصاء، باريس لارماتن،2015، عدد الصفحات 268 », Insaniyat / إنسانيات, 71 | 2016, 41-48.

Référence électronique

خديجة مقدم, « تفين سيسكو، الشبيبة المالية : بين الاستقلالية، التعبئة والاقصاء، باريس لارماتن،2015، عدد الصفحات 268 », Insaniyat / إنسانيات [En ligne], 71 | 2016, mis en ligne le 30 mars 2018, consulté le 19 décembre 2018. URL : http://journals.openedition.org/insaniyat/15649

Haut de page

Auteur

خديجة مقدم

Articles du même auteur

Haut de page

Droits d’auteur

© CRASC

Haut de page