Navigation – Plan du site
Comptes rendus de lecture

سليم شنة، مسارات الهجرة في الجزائر المعاصرة : أفارقة جنوب الصحراء وجزائريون نحو المنفى، باريس،Ed Karthala ، 2016

نورالدين خيراني
p. 46-48

Texte intégral

1يعالج الباحث سليم شنّة موضوعا هاما يتعلق بدراسة وتحليل مسارات المهاجرين بدون وثائق في الجزائر في الفترة المعاصرة. يستوحي هذا العمل الميداني من أطروحة الدكتوراه التي تندرج ضمن نقاش حول الوضع الراهن وفي سياق التيار الذي يتعلق بدراسة عبور المهاجرين للحدود، لاسيما في الفضاء الأورو متوسطي. تتجلى أهمية هذه الدراسة في كونها تعد من المواضيع السوسيولوجية المعاصرة التي انبثقت مع بروز ظاهرة العولمة، من خلال انتقال البضائع والسلع و حراك الأفراد من فضاء اجتماعي إلى فضاء آخر. سعى الباحث "سليم شينة"، من خلال موضوع دراسته، إلى طرح الفكرة الرئيسية، والتي تتمحور في مجملها حول محاولة الكشف عن مختلف المسارات التي يتبعها المهاجرون بدون وثائق أثناء حركة الهجرة غير الشرعية من خلال استعمال الفضاء المغاربي عموما والفضاء الجزائري خصوصا كمنطقة عبور للوصول إلى أوروبا، بالإضافة إلى دراسته للواقع المعيش لدى هؤلاء المهاجرين غير الشرعيين.

2طرح الباحث عدة تساؤلات جوهرية من بينها : كيف تمّ تطوير السيرورة الأمنية في المغرب العربي؟ ما هو أثر تلك السيرورة على الدول – الأمم في العلاقات ما بين الدول المغاربية والدول الأوروبية؟ من هؤلاء الأعوان الاجتماعيين وما هي المواضيع المرجعية؟ كيف تبني صورة الآخر في أوروبا، في المغرب العربي، وكيف يبني المهاجر صورة عن ذاته وعن الآخر؟ تعتبر ظاهرة الهجرة "ظاهرة اجتماعية كلية"،على حد تعبير "عبد المالك صياد"، الشيء الذي يجعل منها موضوعاً يستحق الدراسة والتحليل، وهو الأمر الذي دفع الباحث من خلال هذا العمل الميداني إلى تعميق النظرة في دراسة هذا الموضوع، وتجديد أدواته المنهجية.

3وفي هذا السياق، اعتمد المؤلف على منظور متعدّد التخصّصات، برز ذلك من خلال تنوّع الأدبيات والدراسات السابقة التي قام باستخدامها حيث ارتكز على أعمال إدوارد سعيد (Edward Saïd) حول المنفى والفلسفة الاجتماعية عند جورج لوكاش (Georg Luckàs) وحول سيرورة التشييء (Réification) عند أكسل هونيث(Axel Honneth) أو عند ايمانويل رينولث (Emmanuel Renault). اعتمد الباحث في دراسته الإثنوغرافية على المقاربة الكيفية وذلك باستخدام الملاحظات المباشرة لمواقف وسلوكات المبحوثين وعلى إجراء (50) مقابلة (فردية أو جماعية) شبه موجّهة ومعمقة مع أفراد مجتمع الدراسة، بالإضافة استخدامه تقنية تحليل المضمون من خلال دراسة وتحليل الخطابات السياسية ومحاولة تقديم قراءة نقدية فيما يتعلق بمضامين بعض المقالات الصحفية التي عالجت موضوع الهجرة المهاجرين بدون وثائق في الجزائر.

4تمثل الهدف الرئيسي من هذا العمل في محاولة فهم الهجرة بوصفها حراكا اجتماعيا عموما، ومقاربة عمليات الانتقال ذهابا وإيابا وطرق العبور للمهاجرين بدون وثائق في الجزائر خصوصا. بالإضافة للكشف عن التناقضات بين الخطابات الرسمية والواقع الاجتماعي فيما يتعلق بالهجرة غير الشرعية في منطقة المغرب العربي. إلى جانب دراسة تجارب المهاجرين بدون وثائق والتي تسمح بتسليط الضوء على خاصية العالمية التي تتميّز بها هذه الظاهرة، وفي هذا الصدد، تناول الباحث في دراسته جوانب متنوّعة، حيث تطرّق للبناء الإعلامي لظاهرة هجرة المهاجرين بدون وثائق في الجزائر، وذلك من خلال دراسة وتحليل الصور السوسيو – إعلامية لهؤلاء المهاجرين، وتوضيح ارتباط تلك الصور بمصالح مختلف الفاعلين الاجتماعين.

5من جهة أخرى، قام الباحث بعرض بدراسة اثنوغرافية تتبع ضمنها مسارات بعض المهاجرين بدون وثائق أثناء عبورهم للحدود بهدف الهجرة غير الشرعية، حيث تمّ إجراء هذا العمل الميداني في منطقتي سبتة ومليلية وفي تمنراست. تمكن الباحث من خلال دراسته لهذا الحراك من الكشف عن رؤية متنوعة من خلال تجارب متعددة للمهاجرين بدون وثائق في المنطقة المغاربية. من جانب آخر، اعتمد الباحث على وصف أشكال من التنظيم الاجتماعي لهؤلاء المهاجرين، وفي هذا السياق تطرّق لدراسة فكرة تشييء المغترب واعتباره سلعة في سوق العمل غير الرسمي. كما كشف عن المقاربة الأمنية من خلال الاعتماد على السيرورة أمنية لمكافحة الهجرة غير الشرعية في منطقة المغرب العربي عموما والجزائر على وجه التحديد. إلى جانب تناوله مسارات المهاجرين بدون وثائق في الجزائر من خلال دراسة وتحليل للواقع المعيش ومختلف الصعوبات التي تمت مواجهتها أثناء هجرتهم غير الشرعية. بالإضافة إلى تطرّقه للجانب الإنساني من خلال معالجته لطرق التكفل بهؤلاء المهاجرين بدون الوثائق، ومن خلال الدور الذي تقوم به السلطات العمومية للتكفّل بهم، بالإضافة لإسهام الجمعيات المهتمّة بالدفاع عن حقوق المهاجرين بدون وثائق في الجزائر. وفي الأخير، قدّم الباحث دراسة مونوغرافية للحياة اليومية للحراقة في سيدي سالم بولاية عنابة.

6يمثل هذا العمل المقترح من طرف الباحث سليم شنة إثراء معرفيا في حقل الدراسات المهتمة بموضوع الهجرة وخصوصا غير الشرعية منها الوافدة من بلدان الساحل الإفريقي. فإذا كان الباحث قد ركّز في كتابه على تفكيك الصور النمطية المنتجة عن المؤسسات الاعلامية حول هذه الظاهرة وحول فاعليها الاجتماعيين المباشرين فإنّ مضمون الكتاب يؤكد على أنّ هذا الوضع الاجتماعي قد نتج عنه ثلاثة رهانات أساسية. يتجلى الرهان الأول في الجانب الأمني لظاهرة الهجرة غير الشرعية، وذلك من بسبب ارتباط جزء منها بتفشي الجريمة المنظمة والاتجار بالبشر، أمّا الرهان الثاني فيرتبط بالجانب الاجتماعي الثقافي للظاهرة نفسها من خلال ما تطرحه في مسألة اندماج وتعايش المهاجرين غير الشرعيين في بلد العبور خصوصا بعد فشل محاولتهم في الوصول إلى بلد الوجهة التي يطمحون في الوصول إليها. أمّا الرهان الأخير فله، طابع سياسي وقانوني ويتجلى جزء منه في دور المنظومة القانونية في تسيير ظاهرة الهجرة غير الشرعية، ودورها في إيجاد آليات للتكفل بهؤلاء المهاجرين، من ناحيتي الحماية الاجتماعية والاستفادة من بعض الحقوق مثل الحق في العمل والحق في الإقامة، خصوصا إذا كان بلد الوفود يعاني من وضعيات أمنية غير مستقرة.

Haut de page

Pour citer cet article

Référence papier

نورالدين خيراني, « سليم شنة، مسارات الهجرة في الجزائر المعاصرة : أفارقة جنوب الصحراء وجزائريون نحو المنفى، باريس،Ed Karthala ، 2016 », Insaniyat / إنسانيات, 71 | 2016, 46-48.

Référence électronique

نورالدين خيراني, « سليم شنة، مسارات الهجرة في الجزائر المعاصرة : أفارقة جنوب الصحراء وجزائريون نحو المنفى، باريس،Ed Karthala ، 2016 », Insaniyat / إنسانيات [En ligne], 71 | 2016, mis en ligne le 30 mars 2018, consulté le 19 décembre 2018. URL : http://journals.openedition.org/insaniyat/15663

Haut de page

Droits d’auteur

© CRASC

Haut de page