Navigation – Plan du site

نضال المرأة المنجمية من خلال أحداث الحوض المنجمي (بقفصة) تونس (جانفي 2008)

Le militantisme des ouvrières des mines dans les bassins de Gafsa en Tunisie (janvier 2008)
Women minors and their activism in mining basins (January 2008)
هدى العربي
p. 29-46

Résumés

Les mutations sociales et politiques ont été un facteur d’émancipation des femmes de la sphère privée, permettant de faire face aux pressions émanant des hommes. Les composantes de la société tunisienne ont connu un conflit avec les « appareils de l’État » dans la gestion du processus du développement dont ils tiennent le monopole et par lesquels les autres éléments de la société ont été exclus. Cela va engendrer des mouvements de protestation contestataires durant lesquels les femmes ont constitué la colonne vertébrale appelant les protestataires à revendiquer leurs droits notamment dans la région minière du sud tunisien.
Quels sont les revendications et les enjeux qui ont été l’objet de leur action ? Quelles sont les formes de militantisme adoptées ? Y a-t-il des formes de militantisme spécifique aux femmes ? À quel point le militantisme des femmes et leur engagement pour les causes publiques ont-ils contribué à leur libération ? Quelles sont les contraintes et les difficultés que subissent les femmes dans leur engagement dans le débat public et dans les affaires politiques ?Telles sont les revendications auxquelles répond cet article.

Haut de page

Texte intégral

مقدمة

1أسهمت المرأة التونسيّة في دفعها لمسار التحرّر فترة الاستعمار وما بعده من خلال تحرّكها ضمن أطر عديدة مثل الجمعيات والأحزاب واتحادات الشغل والنقابات وضمن مواقع نضالية متعدّدة، فتراكم نضالاتها وخروجها من إطار الأسرة إلى الإطار العام المتمثل في المجتمع أكسبها عدّة أدوار ضمن سياقات تاريخية متتالية.

2مثّلت التحوّلات الاجتماعية والسياسية التي عاشتها تونس بعد الاستقلال عاملا لخروج المرأة من المجال الخاص تحدّيا للضغوطات المسلطة عليها لتحتل جزءا من المجال العام، فكان انخراطها ضرورة للدفاع عن القضايا العامة. لقد كان للمرأة أدوار خصوصيّة في نضالها، فمنذ سنة 2008، شهدت مكونات المجتمع التونسي نزاعا وصراعا مع "أجهزة الدولةّ" موضوعها تمحور حول إدارة العملية التنموية التي احتكرتها الدولة وتمّ خلالها إقصاء باقي الأطراف الاجتماعية، وهذا الوضع ولّد حركات اجتماعية كانت المرأة فيها العمود الفقري الذي يدفع المحتجين إلى المطالبة بحقوقهم، فقد كانت موجودة بشكل جلي في حركة المطالب تنادي بالتوزيع العادل للثروة الوطنية والاعتراف بالفئات المهمّشة التي لفضها النسق السياسي في عدة جهات من البلاد التونسية.

3يقترح المقال العودة إلى تحليل الأدوار التي قامت بها المرأة خلال أحداث الحوض المنجمي بقفصة (تونس) بحثا عن فهم إسهامها في احتجاجات الحوض المنجمي ضد "أجهزة الدولة" والتعرّف على مطالبها ورهانات ذلك، دون التغاضي عن تحديد الأشكال النضالية التي اعتمدتها، كما نسعى أيضا إلى فهم درجات التزامها بالقضايا العامة، وصولا إلى مناقشة المشاكل التي اعترضت مسارها الاحتجاجي.

الحركات الاجتماعية : مقاربة سوسيولوجية

4يعتبر التنظير السوسيولوجي لمسألة الحركات الاجتماعية أداة تحليلية لمتغيّرات الواقع الاجتماعي نظرا لتواجدها في ملتقى ثلاثة مواضيع ذات طبيعة متداخلة : فهي مؤشر إلى أشكال المشاركة السياسية، وتمثل مرجعا يعرّفنا بالإشكاليات العامة للاحتجاجات وبدوافعه، كما تمثل مجالا لتتبع أشكال التعبير عن الهويات الجماعية.

  • 1 Gurr, T. (2016), why men Rebel, London, Routledge.
  • 2 Taechouna, M. (1982), Les marginaux dans les récits picaresques arabes et espagnols, Tunis, Publica (...)

5يمكن للحركة الاجتماعية أن تكون أهمّ أداة لفهم الصراعات والرهانات داخل النسق المجتمعي والتي قد يتجلى مضمونها المعرفي كمحصلة تاريخية تفرز فِعلاً منظَّما للإنسان الثائِر. يتساءل Ted Gurr1 في هذا السياق قائلا : "لماذا يثور الإنسان؟"، ويقترح لذلك إجابة يربطها بالخيبات والصدمات التاريخية والحرمان الذي يعيشه الأفراد من قبل الأجهزة المسيطرة عليه، وعادة ما يكون "الجوع مولدا لعاطفة الأخوة والتضامن بين الجياع فيدفعهم إلى تنظيم صفوفهم بعضهم حول البعض قصد التغلب على عدوهم المشترك"2.

  • 3 تشارلز، تيلي (2005)، الحركات الاجتماعية (1768-2000)، القاهرة، المجلس الأعلى للثقافة، ص. 33.
  • 4 بالرجوع إلى ألان توران : Touraine, A. (2006), le monde des femmes, Paris, Edition fayard
  • 5 Tilly, Ibid., p. 37.
  • 6 الشارني، عبد الوهاب (1987)، من أجل مقاربة سوسيولوجية لأحداث جانفي 1984 وتحديد موقع الفئات الهامشية (...)
  • 7 تشارلز، تيلي، مرجع سابق، ص.44 -45 .
  • 8 Starck, P. (2005), « Un nouveau mouvement social ? », in Vie sociale et traitements, n° 85, France, (...)

6علينا القول أنّ أحد أهم ميزات الحركة الاجتماعية هو تواجد شعور عام بالضيم، قوامه الإدراك المشترك للديمقراطية في وضعية سياسية بعينها"3، فتفاقم درجات العنف الجماعي الموجهة إليه وإلى القوى المجتمعية وتحطم الانتظارات الاجتماعية وحرمان عدّة فئات من التمتّع بمنافعها وخيراتها وهو ما يضطرها إلى الانتقال بالضرورة إلى مرحلة العبور والاجتياز الجماعي نحو فترة تاريخية جديدة يكون مفتاحها حركات اجتماعية تنتجها إدراكات جماعيّة حول مقتضيات الواقع الاجتماعي، يحركها منطق اقتصادي أو سياسي أو رمزي أو ثقافي. فحسب المنطق التوراني4، تعرّف الحركات الاجتماعية على أنّها نتاج التداخل الاجتماعي بين الطبقات الوسطى، المقصين والجماعات الرافضة لتوجهات النسق القائم. فهي لحظة "ذاكرة جماعية تجمع بين الماضي والحاضر"5لتنتج مستقبلا كما يتصوّره الفاعلون الاجتماعيون،أنّ معناه ليس في الحاضر فحسب بل كذلك في المستقبل، وإذا حدث عكس ذلك أصبحت مجرد احتجاج هامشي غير متأصل في العملية التاريخية"6، كما يمكن اعتبارها محصلة التجارب السياسية أو ما يسمى "بالمتنازع عليه"، وهي في الوقت نفسه "متّصلة ومتطوّرة تاريخيا بناء على تفاعلات وممارسات سياسية احتواها الشارع لتكون شكلا سياسيّا وعنصرا لتاريخ بعيد المدى"7، وهذا الأمر يستلزم "حدا أدني من الموارد الثقافية والسياسيّة والدرجات العلميّة لقيادة الحركة"8.

  • 9 Ibid., p. 392.
  • 10 Touraine, A. (2006), « Mouvements sociaux », in Savidan, P. (dir.), Le dictionnaire des sciences hu (...)
  • 11 Robert, C. (1998), Individu et société, Paris-Montréal, Gaétan Morin éd. p. 385.

7وكما يبين ذلك ألان توران، فإن الحركة الاجتماعية تحيط بها ظروف معينة تساعدها على البروز، وترتكز في حراكها على" صراع حقيقي حول جملة من القيم والموارد المتواجدة في المجتمع"9، "منها توزيع الثروة والهيمنة الاقتصادية والرقابة والتحكّم والإدارة والسلطة السياسيّة"10، تكون وسائلها وآليات تضامن ضمنها إمّا هادئة (كالإضراب، العريضة، المقاطعة، الضغط بوسائل الإعلام، الضغط من خلال تكتلات أو لوبيات) أو عنيفة (كالحرب الباردة، الإرهاب، وحرب العصابات أو حرب الغّوار)"11، فالحركة هي فاعل وهوية وفاعل مضاد.

  • 12 Charles Tilly né en 1929, mort le 29 avril 2008 est un sociologue américain dont les travaux porten (...)
  • 13 تشارلز، تيلي، مرجع سابق، ص .37.
  • 14 Touraine, A. (1978), La voix et le regard, Paris, Seuil, p. 46.

8أما تيلي 12 Charles Tilly فيرى أنّها ترتكز على ثلاثة عناصر : مجموعة المطالبين الناذرين أنفسهم للمطالبة، المستهدف الذي توجه إليه المطالب، وجمهور من نوع آخر يمثل القاعدة الشعبية، الحلفاء. ووجود الحركة يتأسس نتيجة تفاعل هذه العناصر. وتتطوّر فترة وجود الحملات التي تتطلّب عموما "مجهودا عاما مستداما ومنظما يملي مطالب جماعية على سلطات مستهدفة"13، فتتجلى بذلك الحركة الاجتماعية "كراية لعلم اجتماع الفعل "14.

أحداث الحوض المنجمي سنة 2008 بوصفها حركة احتجاج رافضة للخيارات التنموية للدولة

  • 15 عمروسية، عمار (2008)،"انتفاضة الحوض المنجمي محاولة تقويمية" في البديل الشيوعي عدد 18 ماي 2008، ص. 1 (...)
  • 16 وجد عن بيان إلى الرأي العام النقابي والديمقراطي لمجموعة من المضربين عن الطعام في معتمدية الرديف بتا (...)

9انطلقت أحداث الحوض المنجمي بقفصة سنة 2008 "على خلفية إعلان نتائج مناظرة شركة فسفاط قفصة لانتداب أعوان وموظفين وكوادر يوم 4 جانفي 2008"15. اندلعت بداية في مدينة الرديف، ثم مسّت جل معتمديات قفصة (أم العرائس، المتلوي، المضيلة...) احتجاجا على جملة من التجاوزات" الحادثة في المناظرة الخارجية لشركة فسفاط شككت في شفافية عمليات الانتداب تجاوزات حصرت العشرين بالمائة من الانتدابات المخصّصة للحالات الاجتماعية لفائدة أبناء النقابيين، فتجاوزت حصة الفرد فيهم، باعتباره عضوا نقابيا، الخمسة أشخاص، في حين لم تراع خصوصيّة المعتمديّة التي تفتقر إلى موارد أخرى للشغل باستثناء شركة فسفاط قفصة"16.

  • 17 البديل بتاريخ 2 فيفري 2009 ،تقرير في قضية قيادات الحوض المنجمي، ص. 1.
  • 18 صوت الشعب، جويلية 2009، ص. 12.

10اعتبر السكان أنّ نتائج المناظرة كانت عرضة للتلاعب ولم تكن نزيهة بفعل المحسوبيّة والفساد، كما اعتبروا أيضا أنّ من وقع عليهم الاختيار هم من أتباع "الأطراف المتنفذة بالجهة". امتدت هذه الاحتجاجات "ستة أشهر، وقد قامت السلطة بقمعها مستعملة قوات الأمن والجيش"17، "فتحوّلت الاحتجاجات إلى حركة عامة بأغلب الحوض المنجمي"18، وقد مثّل ذلك رد فعل عنيف عن حالة التهميش والإقصاء التي تعيشها الجهة، فالنشاط المنجمي لم يعد يفي بحاجة الفئات المجتمعية في تلك الجهة.

11عرفت هذه الاحتجاجات تضافر جهود عدة فاعلين سياسيين ونقابيين نذكر منها ممثلي النقابات الأساسية للاتحاد العام التونسي للشغل UGTT، واتحاد العاطلين عن العمل UDC أو ما عُرف باتحاد أصحاب الشهادات المعطّلين عن العمل، والذي يضمّ تنسيقيات ولاية قفصة المتكونة من جموع المعطّلين عن العمل، كما شمل هذا الاحتجاج الفاعلين المحليين من جلّ الفئات الاجتماعية المنخرطة في الحركة الاحتجاجيّة من نساء ورجال وشيوخ وتلاميذ وأطفال وعائلات النقابيين، كما عرفت أيضا ميلاد اللجنة الوطنية لمساندة سكان الحوض المنجمي والمتكونة من مناضلين ومعارضين من مختلف البلاد التونسية، كان المتحدث باسمها هو المسؤول عن الرابطة التونسية لحقوق الإنسان في القيروان والتي كانت تصدر البيانات وتنظّم الاجتماعات في تونس، ويشارك المناضلون في مواكب المظاهرات في مدينة الرديف من غير أن تمنعهم الشرطة. شاركت أيضا الجالية التونسية بالخارج، أصيلي ولاية قفصة من مدينة نانت في هذا الحراك المدني.

12إضافة إلى ذلك، كان الفاعل الإعلامي حاضرا خصوصا قناة الحوار التونسي، فقد قام الفاهم بوكدوس بتغطية الأحداث في 2008 ليتمّ تتبّعه أمنيا وملاحقته مع بعض الصحفيين الآخرين. كما نشّطت عدة مدونات مهمة في هذا المجال منها مدونة نواة، مدونة من أجل قفصة، ومدونة فاطمة أرابيكا. ومن بين المدونين الذين قاموا بمجهودات لفضح التعتيم حول ما حصل بجهة قفصة نذكر : لينا بن مهني التي شاركت بجدية في فعاليات "سيب صالح" و"نهار على عمار"، فعاليات نظمها العديد من المدونين التونسيين، ونشطت أيضا فاطمة الرياحي صاحبة مدونة أرابيكا ومدونة من أجل قفصة التي تمّ حجبها أكثر من سبع مرات والتي أنشأتها لنقل أحداث الحوض المنجمي في سنة 2008.

  • 19 تطلق تسمية المرأة المنجمية لكل امرأة تولد أو تعيش في الحوض المنجمي للبلاد التونسية والتي يكون مدخول (...)

13لعبت المرأة المنجمية19 أدوارا خصوصية خلال هذا الحراك، فدافعت بامتياز عن القضايا العامة حول التنمية العادلة والتوزيع العادل للثروة الوطنية والاعتراف بالعاطلين عن العمل في المدن المنجمية : الرديف وأم العرايس والمضيلة والمتلوي من ولاية قفصة، كما دافعت أيضا عن مسألة الاعتراف بالمهمشين في مدن الدواميس بغية أشراكهم بصفة جدية في المسار التنموي الذي احتكرته الدولة التونسية والذي اعتبره فعلا ومجالا خاص بها دون الأطراف الاجتماعية الأخرى.

نتائج البحث

14لإبراز دور المرأة بوصفها فاعلا اجتماعيا في الحركات الاجتماعية اعتمدنا على تحليل المعطيات التي تمّ جمعها من ميدان البحث عن طريق المقابلة شبه الموجهة بصفتها الأداة التي ارتكزنا عليها لتجميع المعطيات الميدانية. ارتكز البحث على العينة غير الاحتمالية تكوّنت من ثمانية أفراد تختلف نشاطاتهم وأعمارهم وهم : ليلى، نقابية وزوجة أحد النقابيين المسجونين وأم لسجينين في الحوض المنجمي، وياسمين، أم لمعتقلين اثنين في الحوض المنجمي وربة بيت، بشير، نقابي وسجين في الحوض المنجمي، هارون، طالب معتقل في الحوض المنجمي، بلقاسم عاطل عن العمل ناشط سياسي في السريّة وممثل لمنظمة أصحاب الشهادات المعطّلين عن العمل، سمر، ناشطة في المدونات حول الحوض المنجمي ومنسّقة للتحرّكات في الحوض، منى، بنت الحوض المنجمي وتعيش في مدينة نانت Nantes الفرنسية ومحرّرة على الصحف الالكترونية حول قضايا الحوض المنجمي، فيصل معدّل الاجتماعات العامة في مدينة نانت الفرنسية حول ما يجري في الحوض المنجمي، زكية، أستاذة تعليم ثانوي وعضو الجمعية التونسية لمقاومة التعذيب.

المرأة بوصفها فاعلا استراتيجيا في الحركة الاجتماعية

  • 20 صغير، عميرة علية (2014)، المحاكمات السياسية في تونس 1956-2011 الجزء الأول، تونس، منشورات المعهد الع (...)

15برزت المرأة في الحوض المنجمي كفاعل اجتماعي له أدوار عديدة في الدفاع عن القضايا العامة التي تخص الجهة، فلم تعرف جهة قفصة والحوض المنجمي بالخصوص مشاركة نسائية في الحركة الاجتماعية لها مطالبها ورهاناتها مثلما عرفتها في أحداث جانفي 2008 والتي كانت من بين مطالبها الاعتراف بسكان الحوض المنجمي وتشريكهم في العملية التنموية والتوزيع العادل للثروة الوطنية. فخلال الفترة الممتدة ما بين شهري جانفي وجوان 2008، ساهمت النساء بكثافة من خلال الانخراط في النضال حول القضايا العامة التي تدافع عنها المدن المنجمية بعد استبطانها لمضامين اجتماعية مورست عليهن عند دعمهن لنضالات الأزواج والأبناء داخل مدن الحوض المنجمي، والذين تراوحت الأحكام الصادرة ضدهم "ما بين 10 سنوات وشهر واحد نافذة إلى سنتي سجن"20. لقد سعت المرأة جاهدة لانتزاع الاعتراف بسكان الحوض المنجمي من منظومة سياسية بنيت على معاني احتقار وازدراء الذات الإنسانية، وهذا المطلب دفعهنّ للدخول في صراع مع أجهزة "السلط المحلية والمركزية" حول قيمة العدالة الاجتماعية ومصادر الثروة والمكانات والأدوار داخل النسق الاجتماعي، فالصراع حول الموارد كان ولا يزال رهان التنمية العادلة، وهي مسألة غير مفصولة عندهن عن الاعتبارات السياسية التي اشتكت منها الجهة.

  • 21 إن الحديث حول مجتمع الهجرة يكتسب أهمية كبيرة في هذه المسألة نظرا للدور النوعي الذي قامت به المرأة ه (...)

16مثّل تغيير المنطق المعمول به من استراتيجيات الفعل الرافض لديهن حجر الزاوية لهذه الحركة الاجتماعية الاحتجاجية التي برزت فيها النساء بوصفهن فاعلا حيويّا واستراتيجيّا خلال هذا الحراك الاجتماعي، فقد لعبت المرأة المنجمية عدة أدوار حسب إمكانياتها العلمية والمعرفية وخبراتها النقابية والسياسية وحسب فضاءات التحرّك الخاصة والعامة، داخل الحركة الاحتجاجية وخارجها، فبرزت بذلك في أدوار معلنة وأخرى خفية، وتجلّت فيها بصور متعدّدة ترجمت رمزيتها في منطقة منجمية لها خصوصيتها ورؤيتها المحافظة للمرأة. ولم تكتف النساء المنجميات في الدفاع عن القضايا العامة بالحوض بل دافعت عن هذه القضايا حتى خارج هذا المجال الحيوي في مجتمع الهجرة بفرنسا21 نظرا للكثافة السكانية لأبناء الرديف في مدينة نانت الفرنسية.

17لقد تمّ تقسيم العمل النضالي من خلال تنظيم الأدوار والمهمّات حسب الجنس في مدن الحوض المنجمي وحتى في مجتمع الهجرة في مدينة نانت الفرنسية Nantes التي تحوي أكبر عدد من المواطنين التونسيين ذوي الأصول المنجمية خاصة منهم أبناء مدينة الرديف. ارتكز التقسيم على الدائرة العامة والدائرة الخاصة، فكان النشاط النضالي في الدائرة العامة معلنا وفي الدائرة الخاصة خفيا وبناء على ذلك قسمنا طبيعة الفعل النضالي المرتبط بهذه الأحداث إلى فعل نضالي مركزي وفعل نضالي ثانوي مهما كانت أهميته وكثافته أو تأثيراته في الرأي العام الوطني أو الدولي.

18ارتكز تنظيم الأدوار لدى الناشطين في الحركة على الدائرة العامة والدائرة الخاصة. فمثلا، عند القيام بإعداد منشورات أو بيانات لتوزيعها للرأي العام فرنسا تقوم النساء من اللواتي يُتقن اللغة الفرنسية بعملية التحرير والنشر في الصحف المحلية، في حين تقوم مجموعة أخرى من الرجال بتوزيع المنشورات في الأماكن العامة وفي الأسواق الكبرى، كما تنظّم التجمّعات العامة من خلال ذلك لاستقطاب أكثر ما يمكن من داعمي الاحتجاجات من المجتمع المدني الفرنسي. تشكّل هذا التقسيم وفق الشكل التقليدي لتوزيع الأدوار ضمن الفضاء الخاص والعام، فكانت المرأة المنجمية تتحرك من خلال الفضاءات الخاصة، في حين كان الرجل بحكم خبرته بالحياة اليومية له القدرة على التحرّك في الساحات العامة دون خوف وهو ما لا يتوفّر في أغلب النساء المنجميّات اللّواتي يقبعن في البيوت .

19تكّفلت المرأة بتزويد الرجال بمعلومات خاصة عن مشاهير المجتمع المدني وبقوائم الأرقام والعناوين الإلكترونية حول المنظمات التعاونية والنقابية لتمكنها من وسائل الاتصال الحديثة، أمّا الرجال فقد أنيطت بهم مهمة الاحتكاك مع أقطاب المجتمع المدني الفرنسي للضغط على النظام التونسي باسم الحريّات العامة.

20يقتضي وجود تنظيم في الأدوار الخضوع لتراتبيات هذا التنظيم، فتقسيم الأدوار كان يتمّ حسب أهميته، فمثلا يسند إلى الوافدين الجدد من الحوض المنجمي الذين هربوا من القمع في تونس مهمة التكفل بالقيام بإعداد عنوان إلكتروني خاص بالمحتجين وكذا تكوين شبكة علائقية ثانوية في مجتمع الهجرة تجنبا لإلحاق الضرر بالمتساكنين من قبل النظام التونسي، فيقومون بإعداد موقع إلكتروني جماعي خاص بالمحتجين، له اسم مستخدم وكلمة سرّ يعرفها كل الأعضاء الناشطين، لكن اثنين منهم فقط من يستخدمونه بانتظام بسبب عدم معرفة المواطنين في مجتمع الهجرة بقياديي الحركة. غذى ذلك الجانب الاتصالي الشهادات التي تجمع مستخدمي هذا العنوان مع شباب الحوض المنجمي، فقد جمعهم التحرّك الميداني وجذوة النضال، واستطاع هؤلاء الشباب استقطاب أكثر من 100 شخص من المجتمع المدني الفرنسي خلال أول تجمّع للتعريف بقضية التوزيع غير العادل للثروة في الحوض المنجمي.

المرأة المنجمية : نضال في الخفاء

21كانت المرأة برغم أهميّة ومحوريّة دورها النضالي تبقى دائما ضمن الحلقات الخاصة للنشاط النضالي برغم قدرتها على تنظيم تجمعات ومسيرات نسائية كبرى كما حدث في 10 ماي 2009 من أجل المطالبة بالإفراج على المعتقلين من أزواج وأبناء. مثل هذه النضالات، بادرت بها فئة متمرّسة بالعمل النقابي والسياسي من نساء الحوض، فئة ورثت تقاليد نقابية وسياسية من الأزواج والأخوة ضمن أطر ومؤسسات التعليم والصحة أو الخلايا النقابية أو الأحزاب المحظورة التي تنشط في السريّة في تلك الفترة من تاريخ تونس. ورُغم الالتزام الكبير الذي قامت به للدفاع عن القضايا العامة والتي لم تكن فيها مسائل تحرّرها من الهيمنة الذكورية مطروحة، فإنّ واقعهن لم ينف التزامهن ببعدين أساسيين في حياتهنّ وهما : الزواج والأمومة. وفي هذا الإطار، أدت المرأة هذه الأدوار، فقامت بزيارة الأزواج المعتقلين، ونقلت المعلومات الثمينة إلى باقي المناضلين التونسيين عن ظروف الاعتقال التي يمرّ بها الأزواج، وهذه الشهادات كان يتلقفها المناضلون لينقلوها بالكتابة والفوتوغرافيا والفيديو لتستخدم في إعلام الرأي العام بشأن ملف تأرجح بين العاطفة والسياسة.

22وخلال هذا الحراك، برز فيلم هواة على موقع باسم ليلى خلد التونسية زوجة النقابي السجين البشير العبيدي، تمّ تصويره سرا في الرديف سنة 2009 وتمّ تداوله على نطاق واسع في أنحاء نانت وقد كان عنوانه "الرديف : النضال من أجل الكرامة". عرض هذا الفيلم أدوار عدد من زوجات المسجونين في النضال من أجل الإفراج على المعتقلين ومقاومة القمع والحفاظ على التماسك والتضامن القوي بين سكان الحوض المنجمي وعائلاتهم. سعى هذا الفيلم أيضا إلى التعريف بدور المتحدثّة باسم أزواجهن وأبنائهن المعتقلين.

  • 22 ف. م أحد المبحوثين معد للاجتماعات في مجتمع الهجرة بمدينة نانت الفرنسية حول مجريات ما يحدث في الحوض (...)

23غيّبت النساء في مجتمع الهجرة بسبب الأدوار الثانوية التي أنيطت بهنّ، مثل تدبير ميزانية التحرّكات أو دعم الإنتاج المكتوب أو إعداد الأطعمة والمشروبات للاجتماعات العامة خصوصا عندما تمّ تنظيم "تضامن حول مائدة الكسكسي" في 2009، وهو تجمع كانت غايته عرض ومناقشة الوضع السياسي التونسي لقد كانت النساء دائما عنصر الخفاء في العمل النضالي، وتحركن دائما في الفضاءات غير الرسمية، في حين افتك الرجال الفضاءات الرسمية للقيام بالتحدّث إلى الجموع المتضامنة مع سكان الحوض المنجمي يقول أحدهم : "كانوا يريدون إسكاتنا، يريدون تخويفنا كي لا نتجرأ على الاجتماع مثلما نفعل الليلة، لكن الإجابة هي لا ثم لا، سوف نواصل من أجل الرديف لأن الرديف هي أمنا، وأمنا جريحة وتطلب النجدة من أبنائها ونحن نجيب"22.

أشكال نضاليّة متعدّدة للمرأة المنجميّة

24ساهمت المرأة خلال مسارها النضالي في جهة قفصة من موقعها في الفضاء الخاص أو العام، في البيت أو خارج البيت، في دفع مسار الحركة الاجتماعية بتموقعها في عدة مجالات نضالية، فبرزت كقيادية رافضة لكل أشكال الاحتقار والازدراء، وكنقابية في الاتحادات المحلية للشغل في مدن دواميس المناجم، وأيضا كناشطة في اتحاد أصحاب الشهادات المعطّلين عن العمل وضمن اللجنة الوطنية لمساندة سكان الحوض المنجمي، وكناشطة في اتحادات الطلبة وكمنخرطة في الأحزاب الداعمة للتحرّكات الاحتجاجية وفي المجتمع المدني من خلال جمعيات الهجرة ومنظمة العفو الدولية والجمعية التونسية لمقاومة التعذيب.

25برزت هذه الأدوار من خلال الشعارات التي رفعتها بالتوافق مع مكونات الحركة الاجتماعية الاحتجاجيّة بالحوض المنجمي في الدفاع عن الحقّ في الشغل وفي نصيب الجهة من انتداب أبناء الحوض. من بين الشعارات المرفوعة في تلك الفترة والذي يعبّر عن هذه الأدوار نذكر : "يا سمسارة هزوا أيديكم عالشغالة، التشغيل التشغيل لابن العامل والفقير، إرادتنا حرة حرة والمسيرة مستمرة، شغل حرية كرامة وطنية".

26كما قامت المرأة بوصفها إعلامية بتغطية ما يحصل على الواقع الميداني مع كتابة ذلك على المدَونات الإلكترونية، وأدى هذا إلى ظهور عدّة مدونات منها "مدونة نواة"، "مدونة من أجل قفصة"، و"مدونة فاطمة أرابيكا ومن بين المدونات اللواتي قمن بمجهودات لفضح التعتيم حول ما حصل بجهة قفصة نذكر لينا بن مهني التي شاركت بجدية في فعاليات "سيب صالح" و"نهار على عمار"، أيضا فاطمة الرياحي صاحبة "مدونة أرابيكا" و" مدونة من أجل قفصة" والتي تمّ حجبهما أكثر من سبع مرات. لم تكتف المرأة في تونس بهذه الأدوار بل ساندت الرجل بوصفه مكونا للحركة ودافعت عن مسار الاحتجاج من أجل أزواجهن وأبنائهن من خلال تبنّيها للوسائل النضالية، فكانت رمزا بصمودها وتنّوع أشكال نضالها وجرأتها وطرافة فعلها الاجتماعي لتحقيق ذاتها وذوات المجموعة لانتزاع الاعتراف وإعادة توزيع الثروة ولتحقيق العدالة الاجتماعية المنشودة.

27لقد شحنت المرأة المنجمية معنويات المجموعة بقوة من خلال الإصرار على تكريس جملة من الأشكال النضالية التي مارستها، منها إضراب عن الطعام في مدينة الرديف يوم 27 فيفري 2008 الذي شنّه مواطنو الرديف وشاركت فيه نساؤهم وعائلاتهم داخل مقر جامعة التجمع الدستوري الديمقراطي، إضافة إلى ذلك شاركت المرأة بإمضاء عريضة سحب الثقة من الهياكل النقابية المتورّطة في الفساد بالمناجم في قفصة وفي الرديف، كما دخلت النقابية زكية الضيفاوي السجن لنضالها ودعمها لنضالات المرأة في الحوض المنجمي بصفة عامة ولنضالات المرأة بأم العرايس بصفة خاصة.

28تنوّعت الأشكال النضالية للمرأة المنجمية، فكانت موجودة في اعتصام الخيم ووصلت إلى حد نصب المشانق أمام خيمهن خاصة في مدينتي الرديف وأم العرائس مهددين بالانتحار في صورة طي خيامهم يوم 15 فيفري 2008، كما شاركت المرأة يوم 03 مارس 2008 في اعتصام الرديف لدعوة المركزية النقابية لتحمّل مهماتها التاريخية في دعم الحركة ورفع التجميد عن النقابيين عدنان الحاجي وعمارة العباسي، قياديي الحركة الاحتجاجية، وفتح ملف تحقيق مالي للأموال الممنوحة للاتحاد. واستمرت هذه الظاهرة إلي يوم 31 مارس 2008 وكان فيها أكثر من 70 معطّلا وأرملة ممن اعتصموا وطردوا النقابيين الانتهازيين.

  • 23 شهادة لليلى خالد زوجة النقابي بشير العبيدي وأم الابن مظفر العبيدي اللذان تم اعتقالهم وسجنهم خلال أح (...)

29استمرت نضالات المرأة من أجل الاعتراف بالجهة وتحقيق الحد الأدنى لمتطلبات العيش ودعم حركة الاحتجاج بالصمود مع قيادي الحركة، فكانت مناسبة اعتقال القيادي عدنان الحاجي دافعا لاعتصام زوجته ومساندتها لنضالات رجال الجهة يوم 07 أفريل 2008 مع عدد من النساء أمام مقر الاتحاد بمدينة الرديف : "لقد جاءني خبر اعتقال الابن والزوج كالصاعقة لأنني أدرك ماذا سيحصل لهم من تعذيب"23.

  • 24 شهادة زكية الضيفاوي.

30لم تتحمل المرأة في الحوض المنجمي هذه المعاناة فقط بل عانت أكثر من العنف اللفظي والمادي الذي مارسته "أجهزة الدولة"، "بانتهاك حرمات بيوتهن والتنصت عليهن في بيوتهن خاصة أيام اعتقال الأزواج والأبناء أو أيام استنجادهم بجبال الدواميس خلال عملية الكر والفر مع قوات البوليس التونسي، فكانوا يأتون في أعقاب الليل بكثرة "كخنافس القرط" لمحاصرة البيوت والأزقة، دخلوا المنازل وكسروا كل شيء لاستفزازنا، واجهناهم رغم الضرب والكلام البذيء المسلط علينا، في تلك اللحظات كنّا نشعر بنيران وبراكين في داخلنا لعجزنا أن نردّ السيئة بمثلها ولغياب الأولاد والأزواج عن البيوت. كانت فعلا أيام مريرة"24. كما صرحت مستجوبة أخرى : "تعرضت للسجن خلال هذه الأحداث عقابا لي على تشهيري برئيس فرقة الإرشاد بقفصة واتهامه بالتحرش الجنسي والتهديد بالاغتصاب، وصرحتُ بذلك في جلسة انعقدت يوم 1 أوت 2008 وحكم عليا فيها بـ 8 أشهر سجن".

31وتعتبر شهادة زكية المناضلة التي سجنت في أحداث الحوض المنجمي مؤشرا على نضال المرأة الفعاّل مساندة لمسار الحركة لتحقق مطالبها في التنمية والتشغيل، ودافعا نضاليا رغم العنف الرمزي والجسدي الذي تعرضت له. تصرح المستجوبة حول ذلك قائلة : " جئت يوم 27 جويلية 2008 لإنجاز عمل صحفي، لاحظت تجمعا سلميا أمام المعتمدية وسمعت شعارات تنادي بإطلاق سراح مساجين الحركة الاحتجاجية واصطحبت السيدة جمعة الجلابي زوجة النقابي عدنان الحاجي إلى منزل والديها وبعد فترة قصيرة اقتحم حوالي 6 أعوان أمن المنزل واقتادوني إلى مركز الحرس حيث أمطروني بوابل من الكلام النابي ودون أي استجواب أو استنطاق، كان كل الأعوان يأخذون نصيبهم في شتمي وسبي، وبعدها أخذوني إلى منطقة الشرطة بقفصة أين بادرني رئيس فرقة الإرشاد بالضرب والتعنيف وطيلة 48 ساعة التي قضيتها في الإيقاف كان يسمعني باستمرار أقسى عبارات التخويف والإذلال والتهديد بالاغتصاب... وقد أمضيت على محضر مفبرك تحت التهديد بالاعتداء الجنسي".

اكتساح المرأة للفضاء العام

  • 25 كل هذه الشعارات ترددت أثناء الحراك الاحتجاجي الذي حدث في 2008 كتعبيرات خلال أشكال نضالية عديدة منها (...)

32لقد خرجت المرأة المنجمية إثر هذه الأحداث والضغوطات التي عاشتها تجوب شوارع الحوض المنجمي رافعة شعارات من قبيل : "التشغيل التشغيل لا وعود لا تضليل، يا نظام يا جبان شعب الرديف لا يُهان، يا حشاد شوف شوف الخيانة بالمكشوف، السجين أولا الحوار ثانيا، أموال الشعب في القصور أبناء الشعب في الخيام"25.فعملية النضال التعبوي التي قامت بها النساء خلال الحركة الاجتماعية الاحتجاجية جعلتها تتجاوز الذهنية الذكورية في الحوض بحيث نفت الفروقات زمن المواجهة، فكل من موقعه وحسب قدراته، فاخترقت النساء الحُجُب والحدود على الرغم من ثانوية دورها إلا أنّه كان مهما لدفع الحراك الاجتماعي الذي كانت تعيشه المدن المنجمية، نضال صنعته المرأة العاملة والموظفة وربة البيت والزوجة والأخت والأم جنبا إلى جنب مع الرجل وندا إلى ند بجانبه.

33لقد قالت أم الشهيد هشام علايمي : "ولدي الذي قتله المعتمد والحرس الذين قالوا سيب الضوء على الكلاب خليها تموت، استشهد لأنّه ذهب في المسار الصحيح، أراد من السلطة أن تعترف به ولا تقصيه هو وأمثاله من شباب الرديف، أراد أن يأخذ حقّه من ثروة الجهة من تعب أجداده في الدواميس". لم تنجح اعتداءات الأمن في إخماد الحركة الاحتجاجية وجرّ النساء للانسحاب منها، بل كان دافعا لمشاركتهن بقوه في عدة أشكال نضالية أخرى، منها المسيرات وقد تكاثف وجودهن في المجال العام للحوض المنجمي بعد 30 و31 ماي 2008 إثر اعتداء رائد على زوجة أحد المضربين في مدينة المتلوي الذي انتهى بالقبض على أربعة أشخاص ومواجهات دامية مع قوات الأمن، وكان أبرز حضور لهن يوم 27 جويلية 2008 خلال قيامهن بمسيرة نسائية كبيرة في مدينة الرديف شاركت فيها بين 400 و500 مواطنة تعبيرا عن رفضهن للممارسات الوحشية التي عانين منها هنّ وأبناءهن وأزواجهن.

34كانت المرأة رائدة في عملية التعبئة ودفع الشباب للدفاع عن قضية مدن المناجم والالتزام بها وبمطالبها، كما حشدت بجدية وحدة صفوف الشباب من خلال الأمثال الشعبية والأغاني النضالية والكلمات المشفرة التي تستحضر التاريخ النضالي لأبناء الجبل وأسطورة الانتفاضة ضد السلطة المركزية من خلال حكايات المقاوم الوطني لتعيد للمجموعة المحتجّة الفرصة التاريخية لتشكيل تداخل الهويات الفردية والجماعية التي تستبطن في كل امرأة صورة الأم الرمز التي تروي حكايات الجدّ المقاوم. وهذا الفعل الجريء حاول أن يستحضر المخيلة السياسية التاريخية لشحذ همم الشباب والأطفال والأزواج، فهو يعبر عن وعي سياسي اعتبر من مقومات الفعل المحتجة مظهرا وتطورا، عبر قواميس لغوية طريفة متماهية مع المرحلة ومساعدة لعملية التنظيم ومحركة لثقافة محلية. فتم ترويج كلمة" الحلبة "وهي بقول مفرزة لروائح كريهة تعبر عن الوافدين الجدد من البوليس كما راجت كلمة "البراد" أو "البقراج" للتعبير عن الواشي.

35ساهمت المرأة أيضا من خلال الرسائل القصيرة أو الحشود الذكية التي تتضمن لغة عكسية للاطمئنان على مواقع الأبناء والأزواج، وهي لغة مشفّرة مرمّزة تستعصي على أي فرد خارج الحركة أن يفهمها. ومثلت سجلا متفقا عليه لتسهيل تدفّق المحرضين ضد أجهزة الدولة، ولتسهيل المهمات التنظيمية عبر الهواتف النّقالة، كما اتسمت المرأة الرمز بطرافة فعلها حينما أرادت أن توقع بقوات الأمن لحماية الشباب الفار من قبضتهم، فقدمت لهم شاي فيه "حب ملوك" وهي بذرة تصيبهم بالإسهال لتعطل حصارهم المكثف على المدينة وعلى مناضليها.

36ولم تكتف بتلك المهمات فقط بل كانت حاضرة في صورة المرأة –العرس بإضفائها لأجواء احتفالية وزغاريد. وجسدت في حضورها العرس بالأهازيج والغناء ورفع الشعارات حينما تمّ إطلاق سراح قيادي الحركة وهو دور خصوصي ترى فيه المرأة نفسها أنها منبع الحياة، منبع الفرح والحزن، نبض الداموس وأنين الشغالين، فتبرز التعبيرات الأنثوية برغم طمسها وبرغم تراتبية فعلها النضالي الذي لم ينتزع مواقع قيادية في اتخاذ القرار أو التفاوض مع أجهزة الدولة لتعيد إنتاج اللحظة رغم امتزاج الزغاريد بالدموع في جنائز أبناء الجهة. فحضورها رفع لمعنويات الشباب ودفعهم للمضي قدما في سبيل انتزاع الاعتراف من السلطة وفي المحاكمات غير العادلة التي عوقب فيها نشطاء الحركة أمام المحكمة الابتدائية بقفصة منعت النساء من الدخول، لكن لم تمنعهن المعاناة في الاستمرار في نضالهن والدفاع عن مشروعية أهدافهن والدفاع عن قيادي الحركة الاجتماعية ونشطائها، مردّدات بين الفينة والأخرى شعار يشحذ همم مناضلي الحركة : "نعم سنموت ولكننا سنقتلع القمع من أرضنا".

  • 26 نسبة إلى قبائل "الهمامة" أحد أكبر قبائل تونس في الوقت الحالي. تترامي منازل هذه القبيلة على الغالبية (...)

37مشاركة النساء المنجميات في الصفوف الأمامية أثناء المعارك الاحتجاجية كانت وجهين لعملة واحدة : وجها بارزا لشجاعتهن النضالية، ووجها آخر بارزا أيضا لاستفزازهن واستهدافهن المباشر من خلال تدخل الشرطة بوصفه جهازا سلطويا للدولة. قد يكون هذا عائدا إلى مرجعية المرأة "الهمامية"26 بوصفها علامة هوية مثيرة للفزع، لأنّها تعتمد على مرجعية العصيان وعلى طاقة تعبوية داخل الحوض المنجمي وخارجه، مرجعية تعتبرها نساء الحوض مصدر اعتزاز وقوة شرعية، وتعبئة لدفع الصراع، وهو ما دفع السلطات في إدارتها لمطالب التنمية متراوحة ما بين القمع والتفاوض مع بعض المجموعات المعبأة، خاصة منهم أزواج وأمهات المعتقلين في هذه الحركة الاحتجاجية، تتخلل ذلك وعود بالتنمية والإفراج عن الأبناء والأزواج المعتقلين، لإضعاف الاحتجاجات ولتهدئة السخط والغضب النسوي.

38سعت أجهزة الدولة المتسلطة على تفتيت المجموعات المعبأة من النساء جزئيا. ولكن رغم ذلك بقيت المرأة في حالة تفاوض مستمر من خلال ولوجها في مجموعات الضغط من النقابات، واتحادات المعطلين عن العمل أو من خلال الأحزاب المحظورة آنذاك والتي تنشط في السريّة، أو من خلال خلايا المجتمع المدني رغم القمع الذي مورس على مواقع التعبئة من ساحات واتحادات محلية للشغل، وخاصة بعد الأحكام القاسية التي وصلت حدّ السجن لعشر سنوات لمناضلي الحركة الاحتجاجية وللقياديين النقابيين. نجحت النساء، برغم الأدوار الثانوية التي قامت بها، في خلق حلقات تضامن بين المحتجين، واندرج خطابها في مسار محلي معقد، حيث تمّ إحياء المخيلات القديمة حول التمرّد والنضال ضد القمع، استقت المشاهد في خطاباتها من إعادة بناء هويّة جماعية صقلتها الروايات المحلية، مع اللجوء أحيانا إلى "كليشيهات" التاريخ الاستعماري. هذا الوصف هو ما سيبلور هويّة جماعيّة جرى التأكيد عليها من خلال تسجيلات الفيديو وتقنيات التواصل الجديدة التي قامت بها النساء الطالبات وزوجة الإعلامي الفاهم بوكدوس عفاف بالناصر، وصاحبات الشهادات المعطلات عن العمل.

الخاتمة

39تعتبر الدراسات المنجزة عن النساء وبأقلام نسائية علامة وعي بالذات، وبمحيطها، وبالعلاقة بينهما. وهذا المسار يعبر عن تحوّلات اجتماعية كبيرة عاشها المجتمع التونسي وساهمت في ظهور ذات فردية وجماعية أنثوية من خلال خروجها إلى عالم المعرفة والنضال والنشاط الاجتماعي، ومن ثمة التفاعل الإيجابي مع قيم العدالة والمساواة والتطوّر والتغير الاجتماعي والتاريخي. لقد شاركت النساء في الحركة الاجتماعية بكثافة وبطرق نضالية جريئة، حيث ساهمت في المسيرات والاعتصامات وحضرت بأعداد كبيرة في التظاهرات التي أقيمت بالاتحاد المحلّي للشغل بالرّديف، وخلقت الحدث عبر فرض خيمة الأرامل بأم العرائس لتشغيل أبناء حوادث الشغل بشركة فسفاط قفصة، وعبر كسر الحصار المضروب على المدينة، كما حصل مع نساء الرّديف في 7 أفريل 2008 اللواتي اعتصمن أمام مقرّ الاتحاد، تلته مسيرة نسائية جوبهت بالقمع.

40لقد كان دور النساء في الحوض المنجمي مرشّحا للتعاظم في ظلّ هذه الأوضاع على الرغم من ارتكاز جزء منه على نصرة الأزواج والأبناء والإخوة الموقوفين والملاحقين بما يتطلّبه ذلك من تحرّكات سواء أمام المحاكم أو السجون أو مقرّات الدولة أو في الساحات العامّة. تحمّلت النخب النسويّة الديمقراطية بشكل خاص والحركة الديمقراطية في بلادنا بشكل عام مسؤولية هامّة في هذا الإطار ليس ارتباطا بأجندتها الاجتماعية فحسب، بل لما يمثـّله هذا الحضور النسائي من تجاوز للذهنية السّائدة، المحافظة والعشائرية والأبوية، ومن تطلـّع للتحرّر والانعتاق والمساواة على أنقاض الدونية والتمييز.

41إنّ الفعل الاجتماعي يمثل ناقلا لكل القيم الحداثية والتنويرية والتثويرية، ولا يكتمل مغزاه ما لم يرتبط بقوى واعية تنزل معه إلى ساحاته العامّة والفعلية وتتعاطى مع مشاكله ومصاعبه وتلتحم به في شتـّى أوجهه، وتحتضن قواه النسويّة الفاعلة والطلائعية والميدانية من أجل صهرها في النضال العام بغية التحرّر الوطني والديمقراطي والانعتاق الاجتماعي.

Haut de page

Bibliographie

المراجع باللغة العربية

بودون، ريمون وبوريكو، فرانسوا (1986)، المعجم النقدي لعلم الاجتماع، الجزائر، المؤسسة الجامعية للدراسات والنشر والتوزيع.

تشارلز، تيلي (2005)، الحركات الاجتماعية (1768-2000)، القاهرة، المجلس الأعلى للثقافة.

الزعفوري، عمر (2009)، "الحركات الاجتماعية الحضرية في المجتمعات التابعة"، عالم الفكر، عدد 1، الكويت، المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب.

الشارني، عبد الوهاب (1987)،من اجل مقاربة سوسيولوجية لأحداث جانفي 1984 وتحديد موقع الفئات الهامشية منها، شهادة الكفاءة في البحث، كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية بتونس.

صغير، عميرة علية (2014)، المحاكمات السياسية في تونس 1956-2011 الجزء الأول، تونس، منشورات المعهد العالي لتاريخ تونس المعاصر.

العربي، هدى (2013)، الحركات الاجتماعية والتنمية المحلية في تونس ما بين 2008 و2011 أحداث الحوض المنجمي 2008 وأحداث بن قردان 2010 وأحداث سيدي بوزيد 2010 مثالا، مذكرة بحث الماجستير، المعهد العالي للعلوم الإنسانية بتونس.

المرزوقي، الهام (2010)، الحركة النسائية في تونس في القرن العشرين، تونس، المركز الوطني للترجمة.

المراجع باللغة الفرنسية

Achin, C et Bereni, L. (2013), Dictionnaire genre et science politique, Paris, Presses de sciences po.

Allal, A. (2012), « Trajectoires révolutionnaires en Tunisie processus de radicalisations politiques 2007-2010 », in revue française de science politique, N° 5-6, Paris, Presses de science Po.

Brechon, P. (2000), Les grands courants de la sociologie, Grenoble, presses universitaires Grenoble.

Buscatto, M. (2014), Sociologie du genre, Paris, Armand Colin.

Crozier, M. (1994), L’analyse stratégique, Paris, Seuil.

Erving,G. (1979), Études sur la condition sociale des malades mentaux et autres reclus, Paris, Les éditions du Seuil.

Gurr, T. (2016), Why men Rebel, London, Routledge.

Lewise, C. (1956), The functions of social conflict, New York, The free press.

Neveu, E. (1996), Sociologie des mouvements sociaux, Paris, La Découverte.

Pierre, C. et Michel, V. (2003), « Quelles sociologie des mouvements sociaux ? », in Pierre, S. (dir.), Les mobilisations collectives une controverse sociologique, Paris, Presses universitaires en France, Collection actuel Marx confrontation.

Robert, C. (1998), Individu et société, Paris- Montréal, Gaétan Morin éditeur.

Starck, P. (2005), « Un nouveau mouvement social ? », in Vie sociale et traitements, n° 85, France, Édition ERES. Bas du formulaire.

Taechouna, M. (1982), Les marginaux dans les récits picaresques arabes et espagnols, Tunis, Publications de l’université du Tunis.

Touraine, A. (1978), La voix et le regard, Paris, Seuil.

Touraine, A. (2006), Le monde des femmes, Paris, Édition fayard.

Touraine, A. (2006), « Mouvements sociaux », in Savidan, P. (dir.), Le dictionnaire des sciences humaines, Paris, PUF.

Haut de page

Notes

1 Gurr, T. (2016), why men Rebel, London, Routledge.

2 Taechouna, M. (1982), Les marginaux dans les récits picaresques arabes et espagnols, Tunis, Publications de l’université du Tunis, p. 85.

3 تشارلز، تيلي (2005)، الحركات الاجتماعية (1768-2000)، القاهرة، المجلس الأعلى للثقافة، ص. 33.

4 بالرجوع إلى ألان توران : Touraine, A. (2006), le monde des femmes, Paris, Edition fayard

5 Tilly, Ibid., p. 37.

6 الشارني، عبد الوهاب (1987)، من أجل مقاربة سوسيولوجية لأحداث جانفي 1984 وتحديد موقع الفئات الهامشية منها، شهادة الكفاءة في البحث، كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية بتونس، ص .46.

7 تشارلز، تيلي، مرجع سابق، ص.44 -45 .

8 Starck, P. (2005), « Un nouveau mouvement social ? », in Vie sociale et traitements, n° 85, France, éd. ERES, p. 86.

9 Ibid., p. 392.

10 Touraine, A. (2006), « Mouvements sociaux », in Savidan, P. (dir.), Le dictionnaire des sciences humaines, Paris, PUF, p. 799.

11 Robert, C. (1998), Individu et société, Paris-Montréal, Gaétan Morin éd. p. 385.

12 Charles Tilly né en 1929, mort le 29 avril 2008 est un sociologue américain dont les travaux portent avant tout sur les relations entre la politique, l’économie et la société. Il est notamment à l’origine du concept de « répertoire d’action collective », qui montre que les mouvements sociaux ont recours à des actions prédéfinies, institutionnalisées et « routinisées » pour se faire entendre.

13 تشارلز، تيلي، مرجع سابق، ص .37.

14 Touraine, A. (1978), La voix et le regard, Paris, Seuil, p. 46.

15 عمروسية، عمار (2008)،"انتفاضة الحوض المنجمي محاولة تقويمية" في البديل الشيوعي عدد 18 ماي 2008، ص. 1 (عمار عمروسية مناضل سياسي من قفصة وقيادي في حزب العمال).

16 وجد عن بيان إلى الرأي العام النقابي والديمقراطي لمجموعة من المضربين عن الطعام في معتمدية الرديف بتاريخ 05-01-2008.

17 البديل بتاريخ 2 فيفري 2009 ،تقرير في قضية قيادات الحوض المنجمي، ص. 1.

18 صوت الشعب، جويلية 2009، ص. 12.

19 تطلق تسمية المرأة المنجمية لكل امرأة تولد أو تعيش في الحوض المنجمي للبلاد التونسية والتي يكون مدخول عائلاتها الأساسي من المناجم أو من شركة فسفاط قفصة ريفية كانت أو حضرية.

20 صغير، عميرة علية (2014)، المحاكمات السياسية في تونس 1956-2011 الجزء الأول، تونس، منشورات المعهد العالي لتاريخ تونس المعاصر، ص. 335-336.

21 إن الحديث حول مجتمع الهجرة يكتسب أهمية كبيرة في هذه المسألة نظرا للدور النوعي الذي قامت به المرأة هناك بالتعريف بهذا الحراك الاجتماعي الذي جعل المجتمع المدني الفرنسي يضغط على بعض الأحزاب الفرنسية التي كان لها دور مهم يتمثل في الضغط على النظام السياسي في تونس لوقف عملية حصار المدن المنجمي وإيقاف المحاكمات السياسية التي حصلت في تلك الفترة بدعوى الاعتداء على النظام وكوسيلة ردعية لعدم المطالبة بقسط الجهة في التنمية والتشغيل ومن خلال الضغط الذي قامت به مكونات مجتمع الهجرة في مدينة نانت الفرنسية، حل وفد سياسي فرنسي بتونس في زيارة إلى منطقة الحوض المنجمي بولاية قفصة وذلك على خلفية الاحتجاجات التي عرفتها تلك المناطق وكان الوفد مكوناً من 18 شخصية سياسية ونقابية تنتمي غالبيتها إلى أحزاب يسارية فرنسية بعناصر من المجتمع المدني ونقابيين ضغطت على السلطات التونسية لوقف المعالجة الأمنية للحراك الاجتماعي الذي حدث في تلك الفترة من تاريخ تونس الراهن، ولمزيد التفحص في هذه المسألة يمكن العودة للمرجع التالي :
صغير، عميرة علية،(2014)، المحاكمات السياسية في تونس 1956- 2011 الجزء الأول، تونس، منشورات المعهد العالي لتاريخ تونس المعاصر، ص .320.

22 ف. م أحد المبحوثين معد للاجتماعات في مجتمع الهجرة بمدينة نانت الفرنسية حول مجريات ما يحدث في الحوض المنجمي.

23 شهادة لليلى خالد زوجة النقابي بشير العبيدي وأم الابن مظفر العبيدي اللذان تم اعتقالهم وسجنهم خلال أحداث الحوض المنجمي بالرديف.

24 شهادة زكية الضيفاوي.

25 كل هذه الشعارات ترددت أثناء الحراك الاحتجاجي الذي حدث في 2008 كتعبيرات خلال أشكال نضالية عديدة منها المسيرات والاعتصامات والاضرابات وتبنتها المرأة كفاعل اجتماعي ضمن هذه الحركة الاجتماعية.

26 نسبة إلى قبائل "الهمامة" أحد أكبر قبائل تونس في الوقت الحالي. تترامي منازل هذه القبيلة على الغالبية العظمى من مجالات ولاية سيدي بوزيد في الوسط التونسي 350 كم جنوب العاصمة تونس وولاية قفصة وصولا إلى نواحي وادي سوف على التراب الجزائري أقصى الجنوب الشرقي من الجزائر. تنحدر قبيلة الهمامة من قبائل بني سليم الوافدة على تونس من الجزيرة العربية في أواسط القرن الثاني عشر ميلادي كما ورد ذلك عن ابن خلدون.

Haut de page

Pour citer cet article

Référence papier

هدى العربي, « نضال المرأة المنجمية من خلال أحداث الحوض المنجمي (بقفصة) تونس (جانفي 2008) », Insaniyat / إنسانيات, 74 | 2016, 29-46.

Référence électronique

هدى العربي, « نضال المرأة المنجمية من خلال أحداث الحوض المنجمي (بقفصة) تونس (جانفي 2008) », Insaniyat / إنسانيات [En ligne], 74 | 2016, mis en ligne le 20 juin 2018, consulté le 12 décembre 2018. URL : http://journals.openedition.org/insaniyat/16909 ; DOI : 10.4000/insaniyat.16909

Haut de page

Auteur

هدى العربي

Université de Sfax, Faculté des lettres et des sciences humaines, Département de sociologie, 3000, Sfax, Tunis.

Haut de page

Droits d’auteur

© CRASC

Haut de page