Navigation – Plan du site
Positions de Recherche

دبلجة الأفلام الموجهة للأطفال من اللغة الإنجليزية إلى اللغة العربية

سعاد قرقابو
p. 35-51

Texte intégral

أطروحة دكتوراه خصوصيات دبلجة الأفلام الموجهة للأطفال من اللغة الإنجليزية إلى اللغة العربية. تخت إشراف الأستاذ محمد داود جامعة وهران،2017

مقدمة

1يهدف موقف البحث هذا إلى التعرف على خصوصيات دبلجة الأفلام الموجهة للأطفال المنتجة باللغة الإنجليزية والمدبلجة إلى اللغة العربية، علما أن الدبلجة تقوم على "تعويض الصوت الأصلي الذي يحتوي على حوار الممثلين بحوار في اللغة الهدف ينقل رسالة النص الأصل، والذي يراعي تزامن صوت اللغة الهدف مع حركة شفاه الممثلين، حيث إنه يدفع المشاهد الجديد إلى تصديق أن الممثلين يتكلمون هذه اللغة" (Cintas, 2009, p. 4-5). كما أن دراستنا ركزت بشكل خاص على الأفلام الموجهة إلى فئة معينة تتمثل في الأطفال،والتي تستلزم شروطا للترجمة لهذه الفئة العمرية تماما مثل الكتابة لها، إذ تفرض على المترجم مراعاة المُستقبِل في الترجمة، وذلك ما يؤكد عليه دوغلاس (Douglas) "مادام أدب الأطفال فرعاً أدبياً يحدده القارئ بشكل رئيسي، حيث تتم عملية تحديث النص باستقبال القارئ للنص. كما يفضل مراعاة النص/الهدف، أي ترجمة النص مع الأخذ بعين الاعتبار القارئ أكثر من الكاتب" (Pederzoli, 2012, p. 72). تتميز الدبلجة-أحد أنواع الترجمة السمعية البصرية- عن باقي أنواع الترجمة سواء الشفهية، أو الأدبية "ولعل الميزة الوحيدة التي تمّيز الترجمة السمعية البصرية بشكل واضح هي نوع النص الذي يتعامل معه المترجم، حيث أن للنص السمعي البصري مجموعة من الخصائص التي تجعل منه منفردا ومتميزاً عن غيره من النصوص على سبيل المثال النصوص الشفهية والمكتوبة"(Martinaz-Sierra, 2012, p. 145).

البدايات الأولى للدبلجة

2لقد أدى التطور الذي حققته البشرية على المستوى العلمي، والتكنولوجي، والتعليمي... إلى زيادة في المعارف والمعلومات التي أنتجت في لغة معينة، فكانت الحاجة الدائمة للترجمة بهدف نقل نصوص مكتوبة وأخرى شفهية من لغة إلى لغة أو لغات أخرى. اعتمدت السينما -في بداياتها الأولى- على الصورة فقط وهو ما يسّر فهم الأفلام من طرف جميع المشاهدين على اختلاف لغاتهم. لكن مع دمج الصوت بالصورة وبداية السينما الناطقة ونهاية السينما الصامتة، دفعت الحاجة لمشاهدة هذه الأعمال السينمائية المنتجة في لغة معينة إلى إيجاد حل لعائق اللغة الذي حال دون فهم الأفلام في النسخ الأصلية، "في حين أن السينما الصامتة شقت طريقها بكل يسر حيث كانت مفهومة في العالم بأسره، فهي مبنية على لغة الإيماءات وتعابير الوجه، فلقد أدت ثورة الصوت إلى برج بابل سينمائي" (SohTatcha, 1997, p. 69). لقد شهدت هذه الفترة العديد من المحاولات لإزالة عائق اللغة،والتي تمثلت في التكييف، السترجة، والنسخ المتعددة؛ نجح بعضها، والبعض الآخر سرعان ما اندثر وزال.

3لقد تطلبت ترجمة الأفلام نوعا جديدا من الترجمة يقوم على نقل نصوص تجمع بين الصورة والصوت، وهي نصوص مختلفة عمّا كان رائجا ومألوفا من قبل، أي النصوص المكتوبة أو النصوص الشفهية. أُطلق على الترجمة المهتمة بترجمة الأفلام الترجمة السمعية البصرية "ولذا غالبا ما تعرف الترجمة السمعية البصرية بأنها ترجمة نص يُمرر عبر قناتين متزامنتين ومكملتين لبعضهما البعض (سمعية-بصرية)، تجمع بين مجموعة من الرموز الدلالية" (Martinaz-Sierra, 2012, p. 146). يتفرع عن الترجمة السمعية البصرية مجموعة من الأنواع والتي تهتم في مجملها بالسينما، والمسرح والتلفزيون.

4لا تقوم دبلجة الأفلام الموجهة للأطفال فقط على تعويض الحوار في اللغة الأصل بنص مترجم، يسجله ممثلون أو مؤدو أصوات، بل يضم أيضا أنواعا أخرى من الترجمة تتمثل في :

  • أولا : ترجمة النصوص الكتابية والتي تظهر بالفيلم مثل الجنيريك، وعنوان الفيلم، والأيقونات الكتابية...

  • ثانيا : ترجمة الحوار (الصوت) التي تنقسم إلى : دبلجة مع مراعاة التزامن الشفهي بين الصوت والصورة خصوصا في اللقطات القريبة، وإلى دبلجة دون مراعاة التزامن الشفهي مثل التعليق الحر والحوار الداخلي.

  • ثالثا :السترجة تكون غالبا على شكل سطر أو سطرين أسفل الشاشة لترجمة الحوار بلغة أجنبية عن لغة الفيلم.

  • رابعا : الاحتفاظ ببعض الأجزاء من الفيلم دون ترجمة على سبيل المثال الأغاني.

العلاقة بين أدب الأطفال ودبلجة الأفلام الموجهة للأطفال

5تستدعي دراسة دبلجة الأفلام الموجهة للأطفال التطرق لترجمة أدب الأطفال، إذ أن كلاهما يستهدفان الطفل كمشاهد أو كقارئ، كما أنهما يشتركان في مجموعة من الخصائص. أقدم بعض الباحثين على تصنيف الأفلام الموجهة للأطفال كجزء من أدب الأطفال وضمها إليه، و"لكن أولا من المهم أن نُذكر بأن أدب الأطفال هو عبارة عن مصطلح شامل. وعليه، يمكن أن يكون مفهوما جامعا لكل من أناشيد الأطفال، والأغاني، والشعر والحكايات الشعبية، والكتب المصورة والمسرحيات الإذاعية، والرسومات والمجلات الهزلية. علاوة على ذلك -كما ذكر أعلاه- هناك حجة قوية لإدراج النصوص السمعية البصرية والنصوص متعددة الوسائط ضمن أدب الأطفال في المجتمع المعاصر" (O’Connell, 2003, p. 107).

  • أولا، تشترك الأفلام وأدب الأطفال في مجموعة من النقاط، وبالتالي يواجه مترجم الأفلام الموجّهة للأطفال وأدب الطفل نفس الإشكاليات والتحديات باعتبارهما موجهان للطفل.كثيرة هي الأفلام المأخوذة أو المقتبسة عن الأدب بصفة عامة أو أدب الطفل، على سبيل المثال لا الحصر فلقد تم التكييف السينمائي لسلسة هاري بوتر (Harry Potter) للكاتبة جوان روالينق (Rowling Joanne)، كما أعيدت كتابة وتبسيط روايات من الأدب لتصبح ملائمة للطفل مثل رواية فيكتور هيغو (Victor Hugo) التي نشرت سنة 1831، وقدمت كفيلم موجه للأطفال والتي حملت نفس عنوان الرواية المترجم إلى اللغة الإنجليزية (the Hunchback of Notre dame).

  • ثانيا، تستهدف وتستقطب -على حد سواء- الأفلام الموجهة للأطفال وأدب الطفل فئة الأطفال كمشاهدين أو كقراء، ولذلك يجب على المترجم مراعاة قدرات الطفل اللغوية، وقدراته على الفهم والتّحليل والاستيعاب خلال الترجمة تماما مثل مراعاتها من طرف الكاتب خلال الكتابة. تشرح نتالي برانس (Nathalie Prince) مستويات الأسلوب البسيط وأسباب ودوافع اختيار تبسيط كتابة النصوص الموجهة للأطفال "وتعود هذه البساطة بلا ريب إلى عدم كفاءة الطفل والتي تتمثل في عدم الكفاءة اللغوية بالخصوص إمكانيته أوعدم قدرته على فهم قواعد اللغة (الهجاء، والرموز المطبعية، والمفردات، والقواعد) وكذلك في عدم الكفاءة الثقافية، والمعرفية، والعلمية، والأدبية، والنفسية. إن تلقي الطفل محدود نسبيا [...] فالبساطة بديهية، ثقافية، ولغوية (المفردات والنحو)، كما أنها عاطفية على مستوى الحبكة وعلى مستوى الصور" (Prince, 2010, p. 153-154).

  • ثالثا، مراعاة الاختلاف بين المشاهد الطفل للفيلم في النسخة الأصلية والمشاهد الطفل للنسخة المدبلجة إلى اللغة العربية، وهو ما تقف عليه ريتا أوتينان (Riita Oittinen) بشكل مفصل "الحالة والغرض جزء لا يتجزأ من الترجمة ككل. فلا يترجم المترجمون أبدا كلمات معزولة بل كلمات ضمن كامل السياق" (Oittinen, 2000, p. 3).إذ تؤكد على عنصرين اعتبرتهما من مقومات الترجمة، حيث تشيرأن الحالة "لا تشمل فقط الزمان، والمكان والثقافة ولكن أيضا ينبغي أن أقول -أولا وقبل كل شيء- قضايا مثل : المترجم كإنسان له عقيدته" (Ibid., p. 10).وتضيف قائلة بأن "قراء النصوص الأصل والمترجمة هم قراء مختلفون : ينتمون إلى ثقافات مختلفة، ويتكلمون لغات مختلفة ويقرؤون بطرق مختلفة، فحالاتهم إذن مختلفة" (Ibid.,p.12)، ثم تنتقل لتقديم الغرض من خلال طرح السؤال التالي :"هل هذه الترجمة جيدة لهذا الغرض؟ هل تتأثر الترجمات بماذا نترجم؟ من المُترجم؟ لمن نترجم؟ متى؟ وأين؟ ولماذا؟" (Ibid.).إن قراء الترجمات مختلفون عن قراء النصوص الأصل،وحالة الترجمة تختلف عن تلك الحالة للنصوص الأصل.

  • رابعا وأخيرا، يجعل التقارب في نوعية النصوص كلا من النصوص المكتوبة المرفقة بالصور، النصوص المكتوبة المرفقة بالصور، المقرُوءة للطفل بصوت مرتفع والنصوص السمعية البصرية تشترك في بعض الخصوصيات،حيث تصرّح أيتن أوكنال (Eithene O’Connell) بأن "كل من الأفلام والكتب المقروءة بصوت مرتفع تستعمل نفس القناتين السمعية البصرية" (O’Connell, 2003, p. 101)،وتواصل معللة وشارحة ذلك كون "مثل هذه البرامج التلفزيونية الموجّهة للصغار كمشاهدين تتواصل عبر وسائل الإعلام السمعية البصرية في نفس الوقت، فهي لديها نفس القواسم المشتركة مع الكتب المرفقة بالصور والموجهة للأطفال، حيث إن هذه الكتب المرفقة بالصور والموجهة للأطفال تقرأ بصوت مرتفع من قبل الكبار للأطفال الصغار الذين لا يستطيعون قراءتها بأنفسهم" (Ibid.). ويتمثل الاختلاف بين هذه النصوص في كون الصورة في كتب الأطفال ثابتة غير متحركة على عكس الأفلام.

التزامن بين الصوت والصورة

6من بين الخصوصيات التي تُميّز الترجمة السمعية البصرية بصفة عامة والدبلجة بصفة خاصة هي طبيعة النص، إذ يتطلب شروطا خلال عملية نقله من اللغة الأصل إلى اللغة الهدف، "في الواقع، على المترجم السمعي البصري مراعاة طبيعة النص المراد ترجمته في الدبلجة، فهو يجمع في نفس الوقت بين السمعي والبصري. وعليه أن يعيد صياغة المعنى مع الأخذ بعين الاعتبار الصورة والصوت..."
(Soh Tatcha, 2009, p. 507). تؤثر طبيعة النص السمعي البصري على عمل المترجم، حيث أن "الميزة الأولى للترجمة تتمثل بكل تأكيد في كون المترجم يكتب للعين والأذن أي أنه يكتب لمتحدث ومستمع وليس لقارئ فقط" (Le Nouvel, 2004, p. 45).

7يُعرف التجانس والتوافق بين الصوت والصورة بالتزامن،فهو عمود من أعمدة الدبلجة ويتوقف عليه نجاح النسخة المدبلجة. لا يقتصر التزامن فقط على التوافق بين حركة الشفاه والفم وبين الحوار المترجم بل يتعدى ذلك بشكل مفصل إلى ما قدمته كاندنس لينسن ويتمان (Candance Whitman-Linsen) (O’connell, 2003)، حيث عرضت تقسيما نموذجيا شاملا ودقيقا للتزامن في الدبلجة والذي جمع كل جوانب التزامن :

التزامن المرئي البصري : يضم ثلاثة أنواع فرعية هي كالتالي :

  • التزامن الشفهي : وهو تزامن حركة الشفاه والفم مع الصوت

  • تزامن المقاطع اللفظية وتساوي الزمن : محاولة المحافظة على نفس عدد المقاطع اللفظية وطول الجمل.

  • التزامن الحركي : يشمل هذا التزامن الإيماءات، والتصرف وتعابير الوجه.

التزامن السمعي الصوتي : يشمل هو أيضا ثلاثة أنواع فرعية تتمثل في :

  • اللغة الموازية/العناصر الشعرية : تتمثل في النغمة، وطابع الصوت، والترنيم وسرعة الايقاع.

  • خصوصية النمط الصوتي

  • الخصوصيات الثقافية : اللّهجات واللّكنات.

التزامن الضمني : يتعلق بشكل خاص بالنّص تماما مثل باقي النصوص.

8يخلق التزامن المدروس والمثالي بين الصورة -حركة شفاه وأفواه الممثلين- والحوار المترجم تناغما وانسجاما يساهم في نجاح النسخة المدبلجة والإعجاب بها، والعكس صحيح حيث "إن أكثر شيء يزعجنا ويربكنا أثناء مشاهدة فيلم، هو سماع الصوت يخرج من فم الشخصية بعد فترة طويلة من توقف حركة فم الممثل"(O’Connell, 2003, p. 82).

9تتم ترجمة الحوار مع مراعاة التزامن بين الصوت والصورة في المشاهد التي تظهر الوجه بشكل واضح "في حقيقة الأمر، حسب السياق المهني الإسباني، فإنه يُولى الاهتمام بالتزامن بالخصوص في اللقطة القريبة، والقريبة جدا ولقطات الشفاه المفصلة" (Chaume, 2004, p. 38). وتنجز الترجمة دون التزامن في حالات التعليق الحر والحوار الداخلي واللقطات البعيدة.

10فيما يتعلق الأمر بالتزامن المرئي البصري فإن الأفلام الموجهة للأطفال وبالتحديد أفلام التحريك لا تتطلب دقة كبيرة وعملا كبيرا وهاما لخلق التزامن والتوافق بين الصوت والصورة، إذ أن "الجانب التقني، والإشكاليات النموذجية للتزامن الشفهي والحركي المرتبطة في العادة بدبلجة الممثلين الآدميين هي منخفضة بشكل كبير وذلك راجع إلى التبسيط الجسدي لتمثيل شخصيات الرسوم المتحركة" (O’Connell, 2003, p. 223).

أي استراتيجية للدبلجة؟ التغريب أم التوطين

11تعدّد المنظرون والدارسون لترجمة أدب الأطفال، حيث انقسموا وفقالنظرياتهم إلى مجموعتين متباينتين : يعتمد بعض الباحثين والمنظرين في علم الترجمة خلال ترجمة النصوص الموجهة للأطفال على استراتيجية التغريب، حيث تهدف هذه الاستراتيجية إلى المحافظة على العناصر الثقافية في النص الأصل والإبقاء عليها في الثقافة الهدف دون تغييرها أو تكييفها، وهو ما يتناسب مع أحد أهداف أدب الأطفال والمتمثل في التعريف بثقافات أخرى مغايرة لثقافة الطفل. أما المجموعة الثانية فتؤكد على ضرورة انتهاج استراتيجية التوطين لترجمة أدب الأطفال، إذ تُذكِر بضرورة مراعاة المترجم لغرض وحالة النص، أي الترجمة لقارئ يختلف عن قارئ النص الأصل. ينتقد الباحثون التوطين محتجين بأن هذه الاستراتيجية لترجمة أدب الأطفال تخلق تناقضا كبيرا بين الترجمة وأهداف ووظائف أدب الأطفال، حيث أن تعويض وإبدال مجموع العناصر الثقافية الواردة في النص الأصل بعناصر من الثقافة الهدف، يؤدي إلى الإخلال بأهداف أدب الأطفال التي تقوم على تعلم الجديد والتعرف على ثقافات غير ثقافة الطفل، "ثمة تناقض في قلب ترجمة أدب الأطفال : من الشائع أن تترجم الكتب من أجل إثراء أدب الأطفال في اللغة الهدف، وكذلك من أجل تعريف الأطفال بالثقافات الأجنبية، ولكن في نفس الوقت، فإن العناصر الأجنبية في حد ذاتها غالبا ما تمحى من الترجمات والتي يتم تكييفها بشكل كبير لتناسب الثقافة الهدف، مما يدفع المترجمين للاحتجاج بأن القراء الأطفال لن يستوعبوها" (O’Sullivan, 2005, p. 64). ولم يتوقفوا عند النقد فقط بل إنهم قدموا مجموعة من الحلول لإشكاليات الترجمة التي تواجه المترجم خلال عملية ترجمة نص مكتوب في اللغة الأصل إلى نص مترجم إلى اللغة الهدف.

12إن انقسام الباحثين والمنظرين بين التغريب والتوطين ليس بالجديد في علم الترجمة،حيث يصرح قوت كلينقبرق (Göte Klingberg) بأن "الصراع بين مراعاة النص الأصل ومراعاة القراء المستهدفين [...] قديم قدم الترجمة" (Ballard, 2001, p. 10).

13لقد مال وانتهج مترجم الأفلام الموجهة للأطفال إلى استراتيجية التغريب على حساب التوطين، وذلك ما ينعكس من خلال ترجمة أسماء العلم، والعبارات الاصطلاحية والعناصر الثقافية الأخرى.

المحافظة على أسماء العلم وغرابتها

14لقد ترجمت أسماء العلم الواردة في مدونة الدراسة، والتي تمثلت في أسماء الأشخاص على غرار : مريدا، إلينور، قبيلة دمبرخ، ولاس، لورد فيكتور، رانجو، بينز... وأسماء جغرافية : مدينة توتينقتن، مدينة دورت، سنة العجوز، شلال النار، صحراء المهابي، مقاطعة ميسوري... وأسماء علم أخرى : أنتيبستو، سبانيش داغر، منتري جاك، تورتيلا... وفق بعض أساليب ترجمة أسماء العلم التي قدمها بلاغ (Ballard, 2001)

15اعتمد المترجم لنقل مجموعة من أسماء العلم على أسلوب الاستنساخ الصوتي والذي يتمثل في "تقديم مقابل كل حرف من حروف اللغة المصدر بحرف أو علامة من النظام الصوتي للغة الهدف. ويقوم هذا الأسلوب على اتفاقيات إملائية للغة الهدف وأبجديتها" (Darwish, 2010, p. 360). إذ ترجم وفق هذا الأسلوب عددا منها : (Rango) رانجو، (Merida) مريدا، (Wallace) ولاس، (Dirt) دورت، (Tottington) توتينقتن،مع المحافظة على نفس الأصوات باللغة الإنجليزية.

16كما أنه ترجم أسماء علم أخرى وفق أسلوب الترجمة الأكثر أو الأقل حرفية على غرار(Crone’stooth) سنة العجوز، (Spirit of the west) روح الغرب، (Vicar) الكاهن، أو أقل حرفية مثل (QueenElinor) الملكة ألينور، (WeeDingwall) دينغول الصغير، (SergeantTurley) الجندي تورلي.

17لقد عمد المترجم إلى ترجمة أسماء العلم وفق أسلوبين من بين مجموعة الأساليب التي قدمها ميشال بلاغ (Michel Ballard) والتي تمثلت في الاستنساخ الصوتي والترجمة الحرفية سواء الجزئية أو الكاملة، وبذلك حافظ المترجم على غرابة أسماء العلم بالثقافة الهدف وهو دليل على توظيف المترجم لاستراتيجية التغريب.

العبارات الاصطلاحية

18تترجم العبارات الاصطلاحية والتي يقصد بها "شكل من أشكال التعبير، أو عبارة، أو جملة غريبة عن اللغة، غالبا ما تحمل معنى مغايرا للمعنى النحوي والمنطقي." (Cuddon, 1998, p. 991).تعرض منى بايكر (Mona BAKER) أربعة أساليب : ترجمة بعبارة اصطلاحية تحمل نفس المعنى ونفس الشكل، ترجمة بعبارة اصطلاحية تحمل نفس المعنى وتختلف في الشكل، وترجمة بإعادة صياغة العبارة الاصطلاحية أو حذف العبارة الاصطلاحية.(Baker, 1992, p. 72-74-77).

19لقد ترجم عدد كبير من العبارات الاصطلاحية وفق الأسلوب الثالث الذي يقوم على إعادة صياغة العبارة الاصطلاحية في اللغة العربية :

Put a pin in that. (Movie : Rango. Time : 51 :19)

  • 1 Put a pin in that: “Middle management way to say "let’s come back to that later," or, "hold that th (...)

20لقد تفادى المترجم ترجمة العبارة حرفيا التي تكون "لنضع مشبكا في هذا"،بل أعاد صياغة المعنى الذي تحمله في اللغة الإنجليزية "تأجيل الحديث إلى وقت آخر"1إلى اللغة العربية بـ"في وقت لاحق"، حيث لم يُخل ذلك بالمعنى وهو ما تناسب وقاموس الطفل اللغوي.

21إلا أن المترجم قام بنقل عبارات اصطلاحية أخرى بشكل خاطئ، حيث ترجمها ترجمة حرفية أخلت بالمعنى الذي تحمله العبارة الاصطلاحية باللغة الإنجليزية وترجمها حرفيا مثل بـ"هل لديك ذرى في أذنيك".

You got corn in your ears, mate ? (Movie : Rango. Time : 27 :57)

العناصر الثقافية

  • 2 قدم مجموعة من الأساليب تمثلت في "إضافة تفسير : يتم الاحتفاظ بالعنصر الثقافي في النص الأصل مع إضافة (...)

22قدم قوت كليبقبرق (Göte Klingberg) مجموعة من الأساليب2لتكييف السياق الثقافي والذي يقصد به"تعديل منتوج يستهدف مُستهلِكا خاصا ليصبح ملائما لخصائص المستقبل الحقيقية أو المفترضة"(Klingberg, 1986, p. 12)، لكن المترجم نقل مجموع العناصر الثقافية الواردة بمدونة الدراسة وفق مجموعتين :

  1. أولا، الاحتفاظ بالعنصر الثقافي وترجمته وفق الاستنساخ الصوتي مع إضافة تفسير :

I enjoy a hearty puttanesca. (Movie : Rango. Time : 17 :07)

لقد أضاف المترجم تفسيرا لمفردة (puttanesca) والتي نقلها وفق أسلوب الاستنساخ الصوتي، فترجمت على الشكل "أحب صلصة بوتانيسكا" وللمحافظة على التزامن الشفهي للحوار في النسخة الأصلية والنسخة المدبلجة قام بحذف (hearty).

  1. ثانيا، لقد وظف المترجم مجموعة من الأساليب التي تعدت الاحتفاظ بالعنصر الثقافي أو إضافة تفسير له، إلى أساليب أخرى شملت الترجمة التفسيرية، استبدال بمقابل أو بمقابل تقريبي في ثقافة اللغة الهدف أو التبسيط.

I do like a bit of Gorgonzola. (Movie : Wallace and Gromit : the curse of the were-rabbit. Time : 52 :32)

23لقد اعتمد المترجم على أسلوب الترجمة التفسيرية لنقل (Gorgonzola) من اللغة الإنجليزية إلى اللغة العربية، فترجمها بـ"الجبنة الإيطالية" حيث استبدل العنصر الثقافي الخاص في اللغة الأصل بتفسير يسهل فهمه من قبل المشاهدين للنسخة المدبلجة إلى اللغة العربية.

24إلا أن المترجم في بعض الحالات لم ينقل العناصر الثقافية من اللغة الإنجليزية إلى اللغة العربية بشكل صحيح، فكثيرا ما وقع في الخطأ والذي شكل إبهاما في الفهم.

I’m off to the Wicherman’s festival in Stoneleigh. (Movie : Brave. Time : 49 :37)

25لقد شملت هذه الجملة على عنصرين ثقافيين الأول (the Wicherman’s festival) والذي يدل على مهرجان موسيقي يختتم بإحراق (Wicherman) رجل مصنوع من الأغصان الرقيقة، ترجم بـ"مهرجان التخريب" وهي ترجمة لا تنقل المعنى والشحنة الثقافية التي تحملها في النص الأصل.في حين أنه تم حذف العنصر الثقافي الثاني (Stoneleigh) وهو اسم علم، فلقد كان بإمكانه ترجمته وفق أحد أساليب ترجمة اسم العلم التي قدمها ميشال بلاغ (Michel Ballard).

نماذج عن تأثير الصورة على الترجمة

26إن الدبلجة بصفة عامة تتميز بطبيعة نصها الذي يجمع بين الصوت والصورة، حيث يشمل كل من الصوت والصورةعلى مجموعة من العناصر التي تؤثر على الترجمة.أقدم قام إدمون كاري (Edmond Cary) على مقارنة الدبلجة بميادين أخرى فتساءل : " ألا تجمع الدبلجة بين كل القيود؟ أليست تكييفا إلى أقصى درجة؟ طغيان الصورة تماما كما في كتب الأطفال، نطاق ضيق لمجموعة من المقاطع اللفظية مثل البيت الشعري الكلاسيكي، ومراعاة المشاهد كما في المسرح" (Cary, 1985, p. 66). فكيف تؤثر الصورة على الترجمة؟ بعد تحليلنا لمدونة الدراسة توصلنا إلى استخراج ثلاث نماذج لتأثير الصورة على الترجمة.

ترجمة خاطئة مناسبة لمحتوى الصورة

27سنقدم مثالا يظهر ترجمة خاطئة للنص إلا أنها تناسبت مع الصورة المعروضة، حيث لم تشكل تناقضا بين الصوت والصورة بل بالعكسفإنها انسجمت مع السياق العام للمشهد.

  • 3 Every dog has its day: saying said to emphasize that everyone is successful or happy at some time (...)

Wallace : every dog has his day3 (Movie : Wallace ant Gromit : the curse of the Were-Rabbit. Time : 1 :12 :31)

  • 4 أنظر الملاحق الصورة رقم01.

28تحمل هذه العبارة الاصطلاحية في اللغة الإنجليزية معنى "كل واحد سينال ما يستحقه" أي "يوم لك ويوم عليك".إلا أنها ترجمت ترجمة حرفية "كل كلب ينعم بيوم مميز" لم تنقل المعنى الصحيح والدقيق التي حملته العبارة الاصطلاحية، حيث أخلت هذه الترجمةبالمعنى الذي تحمله باللغة الإنجليزية، إلا أن سياق الحوار انسجم مع الصورة4.

ترجمة خاطئة غير متناسقة مع الصورة

29لقدأخطأ المترجم في نقل المعنى الصحيح من اللغة الإنجليزية إلى اللغة العربية كما أن نص الحوار المترجم لم ينسجم مع الصورة وجاء الصوت مناقضا للصورة المعروضة.

Get your slimy,webbed phalanges off my boots. (Movie : Rango. Time : 15 :59)

  • 5 أنظر الملاحق الصورة رقم02.

30جاءت الترجمة في النسخة المدبلجة إلى اللغة العربية "أخرج أصابع رجلك النحيلة من حذائي الآن" والتي شكلت تناقضا مع الصورة5 التي تظهر "رانجو" يمسك بأطرافه أي بيديه حذاء "بينز". لقد أخطأ المترجم في نقل المعنى الصحيح زيادة على أن الصورة جاءت لتؤكد على خطأ المترجم والأصح أن تترجم بـ"أبعد أصابع يديك النحيلة عن حذائي الآن".

الصورة حددت المقابل الدقيق للترجمة

31لم يتوقف تأثير الصورة على الترجمة فقط من خلال إبرازخطأ المترجم والتأكيد عليه أو من خلال انسجامهمع سياق المشهد، ساعدت الصورة -في بعض الحالات- المترجم على اختيار وتقديم ترجمة دقيقة. لقد جاء النص باللغة الإنجليزية واصفا للمشهد بصفة عامة إلا أن الصورة قدمته بشكل دقيق واستعان المترجم بها عند الترجمة ليقدم المعنى الدقيق في اللغة العربية.

Merida : it’s a peace offering. I made it, for you ! Special. (Movie : Brave. Time : 37 :13)

يقصد بـ (peace offering) في قاموس اللغة الإنجليزية :

Something said or given by person to show that they want to be friendly, especially to someone they have argued with

  • 6 أنظر الصورة رقم04.

32اعتمد المترجم إلى اللغة العربية على الصورة6 بشكل كبير والتي حددت الترجمة وحصرتها فتغاض عن المعنى العام الذي قدّمه النص باللغة الإنجليزية، حيث تُرجمتإلى اللغة العربية بـ"كعكة مصالحة خَبَزْتُهَا من أجلك يا أمي" وهي ترجمة صحيحة متناسبة مع الصورة، بدل الترجمة المتعلقة فقط بالنص دون الصورة "إنها هدية مصالحة، صنعتها خصيصا لكِ بنفسي".

الخاتمة

33تتميز دبلجة الأفلام الموجهة للأطفال بجوانب ترجمية، وتقنية وفنية

  • أولا : ترجمة الحوار والذي يسترعي في بعض الحالات مراعاة التزامن، إلا أنه لا يتطلب درجة عالية من الدقة وذلك بسبب التبسيط الجسدي والحركي لفم وشفاه ووجوه الشخصيات الكرتونية مقارنةبالإنسان. إن التزامن المدروس للصورة وللصوت هو أحد العوامل المشجعة والتيتدفع المشاهد لمتابعة النسخة المدبلجة والإعجاب بها، بل يظن أن الشخصيات تتحدث في الأصل باللغة الهدف. ولا يتوقف التوافق بين الصوت والصورة على التزامن فقط بل يشمل أيضا التزامن السمعي الصوتي، أي تناسب الأصوات المسجلة للحوار المترجم مع الشخصيات في اللغة الهدف.

  • ثانيا : تتقيد الترجمة دائما بالصورة وذلك لكون النص عبارة عن ثنائية صوت-صورة لا تتفكك خلال الترجمة، حيث تُقيّد الصورة عملية الترجمة وتحدّ من اختيارات المترجم، إذ يمكن للصورة أن تُبرز خطأ المترجم في الترجمة أو توجّه اختياراته وأساليب نقله للنص.

  • ثالثا : انتهج المترجمون خلال دبلجة الأفلام الموجهة للأطفال من اللغة الإنجليزية إلى اللغة العربية استراتيجية التغريب حيث حافظوا على ثقافة النسخة الأصلية على حساب الثقافة الهدف، نلمس ذلك من خلال غرابة أسماء العلم، والسياق العام للفيلم والعناصر الثقافية. كما أنهم قاموا بالحذف أو التقليل من حدة بعض العبارات وذلك مراعاة للمشاهد الجديد.

  • رابعا : وأخيرا أن انقسام المنظرين في علم الترجمة الدارسين لترجمة أدب الأطفال قائم على أساس أهداف أدب الطفل. يشجع مجموعة منهماستراتيجية التغريب -المحافظة على الثقافة الأصل على حساب الثقافة الهدف-، معالعلم أنهم اجتهدوا لإيجاد حلول لإشكاليات الترجمة. في حين يؤكد آخرون على ضرورة اعتماد استراتيجية التوطين لترجمة أدب الأطفال مركزين بالدرجة الأولى على الثقافة الهدف، على الرغم من أن ترجمة نص كُيفت فيه كل عناصر الثقافة الأصل لتناسب الثقافة الهدف يخل بأهداف أدب الأطفال في التعريف بثقافات جديدة.

Haut de page

Bibliographie

Baker, M. (1992).In others words: a course on translation.London/New York:Routledge Taylor and Francis Group.

Ballard, M. (2001). Le nom propre en traduction anglais-français. Paris : Ophrys.

Bottomley, J et al. (eds). (2003). Cambridge advanced learner’s dictionary. Cambridge : Cambridge UniversityPress.

Cary, E. (1985). Comment faut-il traduire : introduction, bibliographie et index de Michel Ballard[en ligne]. Paris : Presse Universitaire Lille. Disponible à l’adresse : https://books.google.com

Chaume, F. (2004). Synchronization in dubbing : a translational approach. In : Orero, P (Eds.),Topics in audiovisual translations. Amsterdam/Philadelphia : John Benjamins Publishing Company.

Cintas, J.-D. (2009). Introduction-audiovisual translation : an overview of its potential. In : CINTAS, Jorge Diaz (Eds.). News trends of audiovisual translation. Bristol/Buffalo/Toronto : Multilingual Matters, 2009.

Cuddon, J.-A. (1998). Penguin dictionary of literacy terms and literacy theory.4èmeÉdition.London : Penguin Books.

Darwish, A. (2010). Elements of translation : a pratical guide for translators. 2émeédition.Melbourne :Writescope Pty Ltd.

Klingberg, Göte. (1986). Children’s fiction in the hands of the translators.Malmo : CWK Gleeruq.

Le Nouvel, T. (2007). Le doublage : ciné métiers. Paris :Eyrolles.

Martinaz-Sierra, J.-J.(2012). On the relevance of script writing basics.Audiovisual translation practice and training.Cadernos de traduçao(vol. 01), 29, Florianopolis.

O’connell, E. (2003). Minority language, dubbing for children : screen translation from German to Irish. Berlin/Oxford/New York : Peter Lang.

O’sullivan, E., Tr. Bell, A. (2005). Comparative children’s literature. London/New York : Routledge Taylor and Francis Group.

Oittinen, R. (2000). Translating for children. New York/London : Garland Publishing.

Pederzoli, R. (2012). La traduction de la littérature d’enfance et de jeunesse et le dilemme du destinataire. Berlin/Bruxelles : P.I.E Peter Lang.

Prince, N. (2010). La littérature de jeunesse : pour une théorie littéraire. Paris : Armand Colin.

SohTatcha, Ch. (1997). Sens et doublage cinématographique étude de doublage de « gone with the wind », David O. Selznick et Victor Fleming, 1939d’après le roman de Margaret Mitchell traduit et doublé en français sous le titre autant en emporte le vent. Paris : Atelier National de Reproduction des Thèses.

SohTatcha, Ch. (2009). Doublage cinématographique et audiovisuel : équivalence de son, équivalence de sens. Meta : journal des traducteurs/Meta : translator’s journal(vol. 54), 3.

Haut de page

Annexe

المصدر : فيلم، رانجو. توقيت :15 :59

المصدر : فيلم، ولاس و غروميت البحث عن الأعرنب المستذئب،توقيت :1.13.31

المصدر : فيلم أسطورة مريدا توقيت 13.37

Haut de page

Notes

1 Put a pin in that: “Middle management way to say "let’s come back to that later," or, "hold that thought." Increasingly popular in business speak. Possibly originally from World War II, referring to putting a pin back in a hand grenade so it won’t go off”.Urabndictionary [en ligne]. Disponible à l’adresse: http://www.urbandictionary.com.

2 قدم مجموعة من الأساليب تمثلت في "إضافة تفسير : يتم الاحتفاظ بالعنصر الثقافي في النص الأصل مع إضافة تفسير قصير في النص المترجم. إعادة الصياغة : يتم التعبير عمّا جاء به النص الأصل دون توظيف العنصر الثقافي. ترجمة تفسيرية : تقديم وظيفة العنصر الثقافي واستخدامها بدل الاسم الأجنبي. تفسير خارج النص : يمكن أن يقدم التفسير في الحاشية، أو المقدمة أو ما شابه ذلك. استبدال بمقابل في الثقافة الهدف : استبدال العنصر الثقافي الخاص بمقابل مكافئ في ثقافة اللغة الهدف. استبدال بمقابل تقريبي في ثقافة اللغة الهدف. التبسيط : استخدام مفهوم شامل وعام بدل الخاص. الحذف : حذف الكلمات أو الجمل أو الفقرات أو الفصول. التوطين : يتم من خلاله نقل العناصر الثقافية في النص الأصل مع مراعاة أن تكون مفهومة من طرف قارئ النص الهدف"(Klingberg, 1986, p. 18).

3 Every dog has its day: saying said to emphasize that everyone is successful or happy at some time their life.(Bottomley, 2003, p. 361).

4 أنظر الملاحق الصورة رقم01.

5 أنظر الملاحق الصورة رقم02.

6 أنظر الصورة رقم04.

Haut de page

Pour citer cet article

Référence papier

سعاد قرقابو, « دبلجة الأفلام الموجهة للأطفال من اللغة الإنجليزية إلى اللغة العربية », Insaniyat / إنسانيات, 83-84 | 2019, 35-51.

Référence électronique

سعاد قرقابو, « دبلجة الأفلام الموجهة للأطفال من اللغة الإنجليزية إلى اللغة العربية », Insaniyat / إنسانيات [En ligne], 83-84 | 2019, mis en ligne le 30 avril 2020, consulté le 16 juillet 2020. URL : http://journals.openedition.org/insaniyat/20826 ; DOI : https://doi.org/10.4000/insaniyat.20826

Haut de page

Droits d’auteur

© CRASC

Haut de page