Navigation – Plan du site

AccueilNuméros85-86تقديم

تقديم

كريم‎ ‎وراس
Traduction de
‎صورية‎ ‎مولوجي
p. 9-14‎
Cet article est une traduction de :
Présentation

Texte intégral

1يهدف هذا العدد المزدوج من مجلة إنسانيات إلى استكشاف ممارسة الغرافيتيا، التي طالما اعتبرت خربشة بسيطة و / أو متواضعة في الفضاءات العامة في شمال إفريقيا. وعليه، ظلت هذه الممارسة السوسيو لغوية هامشية في الأدبيات العلمية المرتبطة بهذه المنطقة الجغرافية. وإذا كانت ممارسة الغرافيتيا تشكل موضوع اهتمام علمي متزايد في فضاءات أخرى، فإنها لا تزال محلّ تعقيد وغموض في السياق الشمال إفريقي، والدليل على ذلك أنه لم يتم التطرق إليها بوصفها موضوعا للبحث، بالرغم من الإجراءات والاستراتيجيات التي تستحضرها والمضامين التي تجنّدها في الفضاء العمومي. وعليه، يطمح هذا العدد من مجلة إنسانيات إلى سدّ جزء من هذه الفجوة، وذلك من خلال السعي إلى تناول هذه الظاهرة اللغوية التي تشكل أحد التعابير الفعالة للتغيرات اللغوية والثقافية والسوسيومكانية في شمال إفريقيا، مع تسليط الضوء أيضا على الأبحاث المحليّة الناشئة في هذا المجال.

2قد يبدو للوهلة الأولى أن دراسة هذا الموضوع على نطاق شمال إفريقيا هو خطوة طموحة من شأنها أن تتكشّف عن بعض المطبّات المنهجية والتحليلية، نظرا للغموض والتعقيد الذي يشوب هذه الممارسة الاجتماعية اللغوية، من جهة، والمجتمعات التي توظفها كوسيلة تعبير في الفضاء العام، من جهة أخرى .غير أن هذا الخيار يفرض نفسه، لا محالة، بالنظر إلى الأهمية التي تكتسيها هذه الأعمال اللغوية والتغييرات السوسيو- سياسية واللغوية والثقافية التي تنجر عنها.

3من خلال عبورها للزمان والمكان، تظل الرسومات الغرافيتية تشدّ أنظارنا وتساءل قناعاتنا وتترجم الاحتياجات التعبيرية والوجودية المعروضة على الوسائط غير الاعتيادية، وهو ما يمنح الفضاءات العمومية بُعدًا دلاليا. كما أنها تحظى بميزة مرافقة المجتمعات في تغيراتها من خلال الكشف عن دينامياتها والإشارة إلى التحديات التي تكمن وراءها. إن ديمومة هذه العلامات الكتابية وترسيخها تكتسي أهمية بالغة بالنسبة للبحث العلمي، خاصة في مجال العلوم الاجتماعية والإنسانية.

4أصبحت الغرافيتيا وفنون الشارع تمثل اليوم تعبيرا اجتماعيا وسياسيا وفنيا في كل أركان المعمورة، لتمنح بذلك الفضاءات المأهولة مظهر أجساد موشومة، ناطقة وذات مغزى. وسواء أتعلق الأمر بالنزاعات السوسيو- سياسية، أو المنافسات الرياضية، لا سيما كرة القدم، أو التظاهرات الثقافية، أو حتى الأزمات البشرية، فجميعها يجد ملاذه في هذه الفنون.

5وبالرغم من كونها تترك بصمات تضمحل مع الزمن، إلا أن تأثيرها يبقى ساريا بفعل الشحنات المعنوية التي تحملها رسائلها. كما تشكل ممارسة الغرافيتيا جزءً لا يتجزأ من الديكور الحضري ومن ديناميكيات الفضاء العمومي والذي كان يخضع في السابق لحكم الخلفيات السائدة، وهي ممارسة تشارك بشكل حاسم في التغيير الاجتماعي المحلي من خلال الكشف عنه وتجسيده.

6وقد أصبحت ممارسة الغرافيتيا أكثر انتشارا في الأماكن العامة نظرا للدور الهام الذي تلعبه في التعبير وفي دعم الحركات الاجتماعية والسياسية والثقافية ومستجدات الحياة اليومية، محمّلة على طول مسارها بلغاتها وإشاراتها وخطاباتها. ينضاف إلى ذلك أن هذه الظاهرة الاجتماعية المعقدة تكشف، من خلال السرد الحضري والأدبيات التي تعرضها في الأماكن العامة، الوجه الخفي للحياة الاجتماعية الطبيعية.

7لتحديد ملامح هذا النظام الكتابي والخطابي الجديد والبناء في شمال إفريقيا، تهدف إسهامات هذا العدد إلى رصد حيثيات نشأته ومساراته، وكذا تصوير آليات اشتغاله، لتحديد الرهانات التي تحكم انتشاره، بالإضافة إلى تحليل الوظائف المسندة إليه. لهذا الغرض، يسائل الباحثون في هذا العدد الفضاء العمومي والميادين المفضلة لانبثاق الغرافيتيا باعتبارها الأماكن الوحيدة التي تتجسد عبرها هذه الأخيرة والتي تكتسب من خلالها معنى محدداً. يعمل هذا المكان الطبيعي للغرافيتيا والدعائم المتعددة التي تمنحها لهذه الممارسة الكتابية، كمشهد خطابي يجمع بين الاحتجاجات والمطالبة بالحقوق والإبداع والتعبير الفردي و / أو الجماعي.

8وعليه، فإن هذا العدد المزدوج من مجلة إنسانيات يفتح آفاقا للتفكير العابر للتخصصات حول سمات ووظائف هذه الظاهرة اللغوية ومساءلة تأثيراتها الخطابية في الفضاء العمومي الشمال إفريقي. كما أنها مناسبة لمعاينة مناهج و منطق تشكيل الصور التعبيرية، وانتقاءها وتصنيفها وفك شفراتها. تبيّن المقاربات المنهجية الموظفة بشكل دقيق من طرف مختلف المشاركين في هذا العدد الموضوعاتي ضرورة تحديد هذه الأخيرة واستحضار المزيد من الأدوات الإجرائية التي تسمح بقراءات إستكشافية للموضوع محل الدراسة والتحليل.

9من هذا المنطلق، تطرق مختلف الباحثون إلى هذه الممارسة السوسيو لغوية، التي قلمّا تعترف النقاشات العمومية وحتى الأكاديمية في بعض الأحيان بأهميتها، وبكونها موضوعًا سانحا للبحث والتنقيب. تدعو المناهج المقترحة إلى تفكيك المعنى العام الذي يجعل من التعابير الجدارية تعابير هامشية، وموقعتها من جديد في حيّز البحث العلمي من خلال مقاربتها بوصفها ممارسة اجتماعية معقدة يتم من خلالها الكشف عن علاقات القوة والديناميات العرقية والسوسيو لغوية الضرورية لفهم الحقل الاجتماعي الشمال إفريقيي بشكل عام.

10اهتم الباحثون المشاركون في هذا العدد بجوانب متعددة من ممارسة الغرافيتيا، من ضمنها كتاب الغرافتيا والوظائف والدعائم ومواقع ترويج هذه الممارسة السوسيو لغوية، إضافة إلى الأدوات اللغوية والأيقونية التي توظفها في الأماكن العامة.

11كما تطرقوا إلى البعد الاحتجاجي لهذه الممارسة وإلى حملات المحو التي تتعرض لها بشكل دائم، خاصة في أوقات الأزمات، و ذلك من خلال مساءلة أبعادها التلفظيّة والمتلقية. وبطبيعة الحال، لا يمكن التطرق لهذه الإشكالية دون مقاربة البعد الخطابي المحض لهذه الممارسة السوسيو لغوية التي تجسد الديناميات المتعددة الأبعاد لمجتمعات شمال إفريقيا وللفضاء العمومي الذي تستثمره باستمرار وبشكل واسع.

12يشكل عالم الغرافيتيا مجال بحث ثرّي نظرا لتواجده في مفترق الطرق بين العديد من التخصصات والتي تتراوح من الأنثروبولوجيا الاجتماعية إلى العلوم السياسية مرورا بالسوسيو لسانيات وتحليل الخطاب والسيميولوجيا والجغرافيا والدراسات الثقافية والبصرية وغيرها. انطلاقاً من هذا المجال العابر للتخصصات، تطرقت مختلف الإسهامات إلى نشأة الغرافيتيا في شمال إفريقيا وتعابيرها وأدواتها الإجرائية وخطاباتها. وبناء على هذا الكل المتناسق يمكن الخروج بثلاث مجموعات فرعية تركز بالترتيب حول ممارسة الغرافيتيا واستخداماتها وهي : فن الخطاب وجمالي الاحتجاجات والديناميات والاستراتيجيات اللغوية والخطابية المرتبطة بالغرافيتيا.

13في المحور الأول الذي يعالج ممارسات الغرافيتيا واستخداماتها، ومن خلال اعتماده على معطيات تجريبية، يعاين كريم وراس، في حي دار الحياة بوهران، الغرافيتيا بوصفها ممارسة سوسيولغوية تشارك في تنظيم الفضاءات المأهولة. إن انتشار هذه الممارسة يتجلى في استخدامات تصف هذه الفضاءات بقدر ما تصف نفسها، حيث تعمل الغرافيتا في هذا الحي الشعبي بوصفها نظاما كتابيا يجسد الديناميات الحضرية التي يتم من خلاله الكشف عن العلاقات الاجتماعية. يقارب الباحثان هاجر بلحميداش وكريم وراس الرسومات الغرافيتية بوصفها ممارسة اجتماعية لها استراتيجياتها ووظائفها في الفضاء العمومي بمدينة مستغانم. تترجم هذه الكتابات أيضا المطالب والإيديولوجيات ، لتشكل بذلك قناة للتعبير عن العلل الاجتماعية.

14في السياق ذاته، تدرس فاطمة الزهراء ساهلي دور الغرافيتيا في حملات التوعية بالسلامة الطرقية. ولهذا الغرض، اختارت دراسة الغرافيتيا الموجودة على خزانات مركبات النقل الثقيل في المغرب. يكمن الهدف من هذه الدراسة في مساءلة تمثّلات مستخدمي الطريق لهذا الإجراء اللغوي في ضوء مأسسة الغرافيتيا.

15في المحور الثاني المخصص للطابع البلاغي / الجمالي الاحتجاجي للغرافيتيا، يقارب محمد زكريا علي بن شريف هذه الأخيرة بوصفها صوتا للحراك الجزائري. يستكشف المؤلف القوى السوسيو لغوية والسوسيو خطابية التي ترسم الحراك على الجدران والتي تتجلى بدورها بوصفها سلطة مضادة في مواجهة مختلف أشكال الضغوطات السياسية في السياق الجزائري.

16يتعرض إنريكي كلوس إلى الغرافيتيا التي ظهرت في القاهرة إبان "ثورة 25 جانفي 2011" معتمدا في ذلك على فرضية الانطلاق ذات الصبغة الإبستيمولوجية وهو تحليل يرتكز على مفهوم الانتباذ الفضائي (هيتروطوبيا) لفوكو والذي يسمح للكاتب بإعادة تحديد الطابع التخريبي للغرافيتيا وإعادة بناءها في مواضيع سياسية أصلية، ليس من خلال الإحاطة بها انطلاقا من الخطابات التي تحملها، وإنما من خلال استمرارية الجهاز الذي تستند عليه.

17من منطلق المنظور الاحتجاجي أيضا، يتناول صلاح الدّين بالعربي موضوع غرافيتيا الحراك بوصفها وسيلة لإنتاج المعنى وأداة للتعبير عن الاحتجاجات، والمطالب والتنديدات. وهو يشرح في مقاله كيف استفاد حراك الريف من الرسومات الغرافيتية في التعريف بمطالبه وأثرها على المتلقين.

18في المحور الثالث والأخير والذي يتطرق إلى العلاقات الموجودة بين الرسومات الغرافيتية واللغات، والهويات والفضاءات الخطابية، يناقش رضا سبيح الديناميات السوسيو لغوية والخطابية التي تتجلى من خلال الرسومات الغرافيتية المتواجدة في القصبة بمدينة الجزائر. يكمن هدف هذه الدراسة في تصنيف الرسومات الغرافيتية في القصبة، وشرح صبغتها السيميولسانية وفك شفرة مضامينها الخطابية، خاصة في علاقتها مع الفضاء المدروس. في السياق ذاته، تقارب وفاء بجاوي الغرافيتيا اللسانية والأيقونية بوصفها عنصرا مشاركا في التعبير عن هوية حضرية جماعية محمّلة بالعواطف والمطالب. تناولت هذه الدراسة الغرافيتيا في ثلاثة أحياء من مدينة الجزائر، والتي تتجاور فيها اللغات وتتعايش فيها استراتيجيات خطابية متنوّعة.

19من جهته، يقترح ناصر سي حمدي قراءة للفضاء الحضري بتيزي وزو في أبعاده السوسيولسانية، الهوياتية، الثقافية والسياسية، متطرقا إلى الغرافيتيا بوصفها ظاهرة تملّك للفضاء. انطلاقا من ذلك، يحلل الباحث التعقيدات التي تشوب الممارسات الاجتماعية والعلاقات التي تنشأ وتتفاعل في هذا الفضاء.

20بعيدا عن الفضاءات المفتوحة، يركز بوعلام باي في مقاله على غرافيتيا المجموعات الطلابية بجامعة تلمسان والتي تعمل كمؤشرات عن جملة المشاكل التي تعيشها هذه المجموعة، ويعتمد في دراسته على معطيات ميدانية تبيّن أن الغرافيتيا الطلابية هي إجراء لغوي يتميز بمضامين وأهداف خطابية متعددة و مختلفة.

21بالإضافة إلى هذه الإسهامات الثرية، يأتي مسار بحث بيير بارتونشيني لتعزيز هذا العدد من مجلة إنسانيات من خلال وضعه لحوصلة بحوثه حول مشهد الغرافيتيا في كورسيكا. اهتمام الباحث بهذا الموضوع يعود إلى سنوات التسعينات، حيث انصب على دراسة معجم ومناهج الغرافيتيا الخاصة بجبهة التحرير الوطني وكذلك المنظمة السرية المسلحة وتأثيراتها الدائمة على المشهد الغرافيتي الكورسيكي. تترجم الأصول المغاربية للغرافيتيا في كورسيا عمق التبادلات الموجودة بين ضفتي المتوسطي. يتطرق المؤلف أيضا إلى الفئات الفنية للغرافيتيا، وسيرورة تصنيف الرسومات ضمن الموروث الكورسيكي، وكذلك تطور تمثّلات فن الشارع في الصحافة الكورسيكية.

22بالمقابل، يتضمن هذا العدد المزدوج من مجلة إنسانيات عروضا وقراءات لكتب، وكذلك أخبارا علمية.

Haut de page

Pour citer cet article

Référence papier

« تقديم », Insaniyat / إنسانيات, 85-86 | 2019, 9-14‎.

Référence électronique

« تقديم », Insaniyat / إنسانيات [En ligne], 85-86 | 2019, mis en ligne le , consulté le 28 novembre 2020. URL : http://journals.openedition.org/insaniyat/21056 ; DOI : https://doi.org/10.4000/insaniyat.21056

Haut de page

Droits d’auteur

© CRASC

Haut de page
Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search