Navigation – Plan du site

AccueilNuméros85-86Comptes rendus de lectureأحمد أمين دلاي(تأليف)، شعراء المل...

Comptes rendus de lecture

أحمد أمين دلاي(تأليف)، شعراء الملحون المغاربي : معجم ببيوغرافي

فوزية بوغنجور
p. ‎5‎‏3‏‎-55‎
Référence(s) :

أحمد أمين دلاي(تأليف)، شعراء الملحون المغاربي : معجم ببيوغرافي، وهران‎ ‎‏ : مركز البحث ‏في الأنثروبولوجيا الاجتماعية والثقافية 2018.‏

Texte intégral

1يأتي هذا المعجم تتويجا لمسار بحث طويل بدأه الدكتور أحمد أمين دلاي الباحث الدائم بمركز البحث CRASC منذ وقت طويل من خلال مؤلفات كثيرة قدمها، إذ اشتغل منذ سنة 1996 على "دليل ببيوغرافي للملحون"، والذي يمكن اعتباره نواة أولى لهذا المعجم، ثم توالت أبحاث المؤلف فنشر العديد منها، أهمّها : "أغاني القصبة" (Enag 2003)، "الكنز المكنون في الشعر الملحون" (CRASC 2007)،" الدرة الأنيقة في شرح العقيقة" (CRASC 2007).

2وأصّل الباحث اشتغاله ضمن مشاريع بحث متعدّدة في مركز البحث في العلوم الاجتماعية والأنثروبولوجيا الثقافية CRASC، ما أهله ليصبح واحدا من أعمدة هذا النوع من الدراسات خصوصا مع طول تجربته وما راكمه من أعمال، كإنجاز قاعدة بيانات حول الملحون Badomel، وإشرافه حاليا على مشروع إنجاز "قاموس حول لغة الملحون" يُعنى بالبحث في مفردات لغة الملحون جمعا ودراسة في مستويات مختلفة : صوتية، معجمية ودلالية. إضافة إلى اشتغال أمين دلاي على العمل لتقديم مختارات في عدة مجلدات ضمن "ديوان شعر الملحون الجزائري : منذ النشأة إلى اليوم".

3يتكون المعجم من أربع مجلدات، حوى المجلد الأول الذي يقع في 143 صفحة ببيوغرافيا شعر الملحون المغاربي، إذ جمع عددا كبيرا من الكتب والمقالات والسير الذاتية، إضافة إلى عدد من المخطوطات الموزعة بين مدن جزائرية عديدة، وهنا نلاحظ ارتكاز البحث خصوصا على شمال غرب/وسط الجزائر (وهران- مستغانم- معسكر- غليزان - الجزائر العاصمة - البليدة- المدية)، وغياب الجنوب الغربي خصوصا أدرار وبشار، إضافة إلى اعتماد المؤلف على مخطوطات موجودة بفرنسا والمغرب، إذ يبدو من جهة الجهد الكبير الذي بذله المؤلف لجمع مواد المعجم، ومن جهة أخرى حجم الجهد المنتظر بذله لتوسيع البحث نحو مدن جزائرية أخرى (الجنوب الغربي)، وبلدان مغاربية أيضا خصوصا تونس وليبيا.

4في المجلد الثاني الذي يقع في 614 صفحة تناول المؤلف شعراء الملحون الجزائري، وهو المجلد الأكبر حجما بين مجلدات المعجم، إذ بلغ عدد الشعراء الذين ذكرهم المؤلف 980 شاعرا، وهو عدد ضخم جدا. وقد اعتمد في هذا المجلد عددا كبيرا من المراجع، إضافة إلى المخطوطات التي توصّل إليها، وقد اعتمد الترتيب الألفبائي الفرنسي (Alphabétique) في ذكر أسماء الشّعراء مع إيراد تعريف مختصر لبعض الشعراء، أو ذكر سنة المولد والوفاة، وفي مواضع أخرى اكتفى المؤلف بذكر المنطقة التي ينتمي إليها الشاعر والقرن الذي عاش فيه، ثم ذكر مطلع ما وصله من قصائد، والمراجع التي ذُكر فيها الشاعر. وهذا ما اعتمده في كامل المجلدات.

5المجلد الثالث خصّصه المؤلف لشعراء الملحون من المغرب، والذين بلغ عددهم 221 شاعرا، ويقع المجلد في 397 صفحة، وقد اعتمد في هذا المجلد على الكثير من المراجع، أهمها : معلمة الملحون لمحمد الفاسي، والقصيدة : الزجل في المغرب لعباس الجراري.

6في المجلد الرّابع جمع المؤلف شعراء الملحون في تونس وعدد قليل من ليبيا، المجلد حوى 328 شاعرا، ويقع في 160 صفحة، وقد اعتمد في هذا المجلّد بشكل كبير على مدونة الشعر الشعبي التونسي التي أصدرتها وزارة الثقافة التونسية سنة 2015م، وتقع في عشر مجلدات.

7تأتي أهمية تقديم معجم شعراء الملحون المغاربي انطلاقا من أهمية تثمين وإبراز قيمة التراث المغاربي المشترك من جهة، ومن جهة أخرى أهمية الاشتغال على اللغة المغاربية الدّارجة، أو اللّغة الأم التي أسّست لهويتها من خلال نصوص فنية شعرية عميقة اغتنت بالتاريخ والثقافة والممارسات المجتمعية والعادات المحلية المغاربية، كما اكتسب هذا المعجم أهميته من اتساع ميدان البحث الجغرافي، واشتغاله على المجال الجغرافي المغاربي كوحدة ترابية ذات هوية وبعد تاريخي موحّد، ووضعه في رهان علمي وبحثي عميق يتمثل في إثبات هذا البعد المغاربي في شعر الملحون. وقد نجح المؤلف في جمع عدد من المدونات والدراسات النقدية عن شعر الملحون في كل من الجزائر والمغرب، ولكن بالنسبة للشعر التونسي يظهر واضحا اعتماد المؤلف إلى حد كبير على مصدر واحد هو مدونة الشعر الشعبي التونسي، كما ألحق شعر الملحون الليبي بالتونسي في مجلد واحد، مما يؤكد أهمية مواصلة الاشتغال حول شعر الملحون التونسي والليبي بنفس التوسع الذي تناول به شعر الملحون في المغرب والجزائر، وذلك بغية إعطاء صورة متكاملة عما أنجز في تونس وليبيا، ثم ربطه بواقع شعر الملحون المغاربي، كما نلاحظ غياب الإشارة إلى شعر الملحون الموريتاني، والذي أمكن تفاديه بالحديث عنه إما اشتغالا أو تبريرا لغيابه في المعجم.

8عموما، تميّز عمل المؤلف بمقدرته على رصد نصوص وجمع مدونات من مصادر كثيرة كان سيكون مصيرها الضياع لأنها لم تحفظ في كتب، ولم تصل إلى يد الدارسين والباحثين. كما تظهر أصالة هذا العمل من خلال تأسيسه لحقل بحث بكر لم يُطرَق أكاديميا بشكل كافٍ في الجزائر على وجه الخصوص، إذ اعتمد في عمله على منهج أكاديمي علمي، ما يؤهله ليكون مرجعا مهمّا للدارسين. في انتظار أن يتواصل الاشتغال على هذه المدونات بعد الجمع والإحصاء، بتقديم عمل أكثر عمقا ولا يقل أهمية يرتبط بالتحليل والتمحيص، وهو ربما ما يُنتظر من المؤلف فيما سيأتي من إنتاج، حيث يحتاج هذا الكم الغزير الذي تمّ جمعه إلى الاشتغال عليه بالدراسة والتحليل المتعدّد الأدوات والمناهج والرؤى.

Haut de page

Pour citer cet article

Référence papier

فوزية بوغنجور, « أحمد أمين دلاي(تأليف)، شعراء الملحون المغاربي : معجم ببيوغرافي », Insaniyat / إنسانيات, 85-86 | 2019, ‎5‎‏3‏‎-55‎.

Référence électronique

فوزية بوغنجور, « أحمد أمين دلاي(تأليف)، شعراء الملحون المغاربي : معجم ببيوغرافي », Insaniyat / إنسانيات [En ligne], 85-86 | 2019, mis en ligne le , consulté le 28 novembre 2020. URL : http://journals.openedition.org/insaniyat/21667 ; DOI : https://doi.org/10.4000/insaniyat.21667

Haut de page

Droits d’auteur

© CRASC

Haut de page
Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search