Navigation – Plan du site

AccueilNuméros88Lectures croiséesالجزائر 2019 من الحراك إلى الانتخ...

Lectures croisées

الجزائر 2019 من الحراك إلى الانتخابات. وحدة الدراسات السياسية المركز العربيّ للأبحاث ودراسة السّياسات، الدوحة، 2020.
الجزائر : نحو رفع الحجر عن الحراك؟ تقرير مجموعة الأزمات، الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، 2020.

بلقاسم بن زنين
p. 23-26

Texte intégral

1يمثل هذان التقريران الصادران على التوالي عن المركز العربي للأبحاث العربية ودراسة السياسات (الدوحة) و مجموعة الأزمات (Crisis Group) مساهمتين أوليتين يسعى من خلالها المحرّرون الى استجلاء بعض عناصر البحث المرتبطة بهذا الحدث الهام المتمثل في الحراك.

2ما الذي حدث؟ وكيف تطورت الأحداث منذ 22 فبراير 2019 ؟ وما هي تداعيات الوضع الجزائري بعد ظهور جائحه كورونا ؟ تلك هي أهم الأسئلة التي يتعرض اليها التقريران.

3وجبت الإشارة أولاّ إلى أن هذين التقريرين يختلفان في طريقه معالجة هذه الأسئلة حتى وإن كانت محاور الانشغال نفسها. يرمي التّقرير الأوّل إلى تقديم صورة تهتم بالوضع السّياسي والمؤسّساتي والاجتماعي، مع التذكير بالسّياق الاقتصادي ومسألة الهوية وكذلك إلى غياب التدخلات الخارجية، ينتهي إلى الحديث عن الانتخابات الرئاسية والتحديّات التي تواجهها الجزائر بعد هذا الحدث. أما التقرير الثاني فيبدأ مباشره بالخوض في المأزق الذي يشكله الحراك من حيث علاقته بالسلطة والوضع الأمني مركزا على أهمّ ما ميّزه من تداعيات اجتماعية واقتصادية أفرزتها جائحة كورونا، كما تناول التحديات التي يواجهها الحراك والجزائر بشكل عام في ظل الاقتصاد الريعي.

4يؤكّد التقريران على فرادة الحراك الجزائري الذي بدأ في 22 فبراير 2019 وسلميته، وعلى موقف السلطة التي سعت منذ 1962 إلى المحافظة على توازنها. يذكّر التقرير الأول بمساعي السلطة، ممثلة في مؤسّسة الرئاسة لوأد الحراك ثم الانتقال إلى التفاوض معه. وهنا ينبّه التقرير إلى دور مؤسّسة الجيش التي اتجهت إلى الاعتراف بشرعية مطالب الحراك وسعت لإيجاد مخرج للأزمة ضمن "المسار الدستوري". بعد ذلك يذكّر التقرير ذاته بحالة الاستقطاب بين الداعمين لموقف الجيش والذين أصبحوا يعرفون لاحقا بـ "الباديسيين النوفمبريين"[...] من جهة ومن وصفوا بعملاء الخارج من جهة أخرى" (ص .8). أمّا التقرير الثاني فيرى أن الحراك لا يحظى بدعم جميع المواطنين، منبها إلى أنّ ما يهم بالنسبة لهؤلاء هو "السّيادة الشّعبية" والوقوف في وجه النفود الأجنبي الذي يرون أنّه "يحوم فوق الانتفاضة" (ص. 4). والقول بحالة الاستقطاب هنا يعبر في الواقع عن دينامية الحراك بغض النظر عن مؤيّديه ومعارضيه، كما يعكس جملة من الإرهاصات السياسية والاجتماعية والثقافية التي لها مرجعياتها الفكرية والإيديولوجية، والتي تعكس أيضا حالة التجاذب السّياسي الذي ميّز الوضع في الجزائر خلال العشرين سنة الأخيرة. وقد ساهمت المواقف المتباينة للأحزاب السّياسية من موالاة ومعارضة في إحداث شرخ في الموقف من الحراك، وفي سبل التّعامل معه خاصّة وأنّ الحراك استهدفها جميعا في مظاهرات الجمعة مطالبا إياها بالرّحيل.

5أما بالنسبة لموقف المجتمع المدني الذي كان مغيّباً من طرف السلطة إلاّ في الحالات التي كانت تستدعي تجنيده بغية تأييد مواقفها، أو في حالة الانتخابات التي تنظمها السلطة، والتي لم تكن نتائجها تأتي بأي مفاجأة بسبب غياب الشفافية، فلم يحظ بما يكفي من اهتمام التقريرين.

6في السّياق الاقتصادي، يقدّم التـّقريران رؤية عامّة عن الرّهانات التي يواجهها الحراك بسبب السّياسة الحكوميّة التي ظلّت تُمارس طيلة السّنوات الأخيرة والتي يصفها التّقرير الأول بالعشوائية وغير محسوبة العواقب (ص. 15)، حيث انتهت بفضائح ماليّة كبرى تميّزت بالفساد وإهدار المال العام. وفي خضم الأحداث التي أعقبت فبراير 2019 أضبح الوضع الاقتصادي الهشّ من أولى التحدّيات الواجب رفعها. وفي صلب النّقاش السّياسي والاقتصادي ظهرت عدّة مبادرات لخبراء وباحثين يستعجلون الحكومة الجديدة من أجل الشّروع في حملة جدّية لمكافحة الفساد واسترجاع الأموال المنهوبة وتنويع الواردات.

7لكن تدهور الوضع الاقتصادي جرّاء جائحة كورونا جاء ليعقـّد الوضع أكثر وسط تنبّؤات متشائمة فيما يتعلّق بالاقتصاد الكلّي خاصّة مع تراجع أسعار المحروقات التي تشكّل حوالي 97 % من مداخل الجزائر. فحتى وإن كان انعدام الدّين الخارجي يسمح للدولة بنوع من المناورة في المجال المالي إلا أن ثمة مؤشّرات أخرى توحي بأنّ الوضع لا يخلو من ضرر بسبب تصفية أكثر من 60 بالمئة من شركات القطاع العام في مجال البناء وتجميد نشاط 65 % من الشركات العاملة في البلاد، إضافة إلى حالة الإفلاس التي تهدّد نشاط الآلاف من التجار والحرفيين جرّاء الحجر الصحي (التقرير الثاني، ص. 12). إضافة إلى ذلك فإن التوتّرات التي طالت مست بعض النشاطات الصناعية من شأنها تعقيد الوضع الاقتصادي للبلاد خاصة وأنّ شراء السّلم الاجتماعي أصبح غير ممكن في أجواء باتت تتـّسم بشح الموارد المالية.

8بالنسبة للتقرير الأوّل يبدو الاهتمام واضحا بمسألة الهويّة ضمن تداعيات الحراك، وذلك من خلال التذكير بالجذور التاريخية للمسألة الأمازيغية في الأطروحات التي مهّدت -منذ الاستعمار- لـ"اصطناع استقطاب أمازيغي - عربي"، وقد استفحل هذا الوضع في أجواء الحراك مع ظهور توظيف سياسي للراية الأمازيغية وهو ما زاد من انتشار حالة الشك والريبة في نفوس المشاركين في الحراك (ص. 20).

9في سياق آخر، وبخلاف حالات بلدان الربيع العربي التي تميّزت أحيانا بتدخـّل واضح لقوى أجنبية، فإن الحراك الجزائري اتّسم -إضافة إلى سلميته وعدم استخدام العنف من طرف السلطة- بعدم تدخل القوى الإقليمية والدولية في الشأن الجزائري، ومرد ذلك حسب التقرير الأول إلى الخبرة التاريخية والذاكرة الجماعية، وإلى تفعيل الدبلوماسية الجزائرية منذ الأيام الأولى للحراك والتمسك بالشرعية الدستورية، وأخيرًا إلى دور المؤسسة العسكرية التي حسمت الخلاف لصالحها، إضافة إلى الحسّ الوطني الذي ميّز تعامل المعارضة الجزائرية من أحزاب وشخصيات وطنية مع الوضع السياسي (ص. 19-22).

10وبشأن الوضع الذي أعقب الانتخابات الرئاسية لـ 12 ديسمبر 2019 يشير التقريران إلى التحديات الكبرى التي تواجهها السلطة على كافّة المستويات من جهة، وإلى إشكالية تعامل الحراك مع هذا الوضع الجديد. وتخصّ هذه التحديات بالأساس المسائل التنظيمية (مثل تعديل الدستور وتعديل قانون الانتخابات) ومحاربة الفساد، إضافة إلى التحديات الخارجية المتعلّقة بأزمات الجوار الجغرافي للجزائر. أما بالنسبة للحراك الذي يصفه التقرير الثاني بـــــ "المتشكك" فهو يوضح أنه الآن في مواجهة أمام تصميم السلطة على المضي بمشروع الإصلاح دون مراعاة موقف الفاعلين في الحراك. ويشير التقرير هنا مرة أخرى إلى أن غياب قيادة أو ممثلين عن الحراك قد يخلق فراغا من شأنه أن يؤدي إمّا إلى الإصابة بحالة من الإنهاك، أو إلى حالة من التشدّد في الخطاب.

11خلاصة القول، لا شك أن أي تقرير أو دراسة لا يمكنه أن يفي بالحديث عن الوضع الجزائري في زخم الحراك الحاصل منذ فبراير 2019، ومع ذلك فإن التقريرين يشكلان إسهاما أوليا لإدراك بعض الجوانب السياسية والاجتماعية والاقتصادية التي ترتبط بالتغيّرات الحاصلة ضمن هذه الحركة الاجتماعية التي تشهدها الجزائر منذ استقلالها. والتوثيق الذي ميّز التقريرين، إضافة الى اللقاءات والشهادات التي استند عليها التقرير الثاني بالخصوص يساعدان المهتمين خارج الجزائر خاصّة في إدراك حجم التعقيدات الحاصلة وصعوبة التعامل مع الوضع الراهن، وفي نفس الوقت يسمح التقريران للقراء بالإحاطة بعدد من المعلومات الغزيرة التي لا يمكن إغفالها، من خلال إماطة اللثام عن بعض الجوانب المرتبطة بالحراك الشعبي سواء من خلال موقف المؤسسات، أو الوضع الاجتماعي والاقتصادي، أو من خلال الرؤى المختلفة التي يقدمها نشطاء الحراك.

Haut de page

Pour citer cet article

Référence papier

بلقاسم بن زنين, « الجزائر 2019 من الحراك إلى الانتخابات. وحدة الدراسات السياسية المركز العربيّ للأبحاث ودراسة السّياسات، الدوحة، 2020.
الجزائر : نحو رفع الحجر عن الحراك؟ تقرير مجموعة الأزمات، الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، 2020.
 », Insaniyat / إنسانيات, 88 | 2020, 23-26.

Référence électronique

بلقاسم بن زنين, « الجزائر 2019 من الحراك إلى الانتخابات. وحدة الدراسات السياسية المركز العربيّ للأبحاث ودراسة السّياسات، الدوحة، 2020.
الجزائر : نحو رفع الحجر عن الحراك؟ تقرير مجموعة الأزمات، الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، 2020.
 », Insaniyat / إنسانيات [En ligne], 88 | 2020, mis en ligne le 31 mars 2021, consulté le 28 septembre 2021. URL : http://journals.openedition.org/insaniyat/23809 ; DOI : https://doi.org/10.4000/insaniyat.23809

Haut de page

Auteur

بلقاسم بن زنين

Articles du même auteur

Haut de page

Droits d’auteur

© CRASC

Haut de page
Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search