Navigation – Plan du site
Dossier

من حدّث حديث أبي الدرداء (ت ٣١/٦٥٢) في العلماء ورثة الأنبياء ومن ورّثه؟

دراسة تأويليّة
جيوم دفو دارسي
p. 127-144

Résumés

Le hadī attribué à Abū al-Dardāʾ (m. 31/652) sur les savants, héritiers des prophètes, n’a jamais cessé d’être invoqué à des fins philosophiques, religieuses, pédagogiques ou politiques. Or, son analyse syntaxique révèle de fortes incohérences qui s’éclairent avec son découpage par le traditionniste Ibn Raǧab al-Ḥanbalī (m. 795/1393), montrant qu’il s’agit en réalité d’une mosaïque de adī-s courts. Seule la thèse principale du adī échappe à cette généalogie prophétique. C’est dans un autre cadre, la philosophie du iiie/ixe siècle et en particulier les Épîtres des Frères en Pureté qu’elle se retrouve et s’éclaire non comme un éloge de la science ni comme une justification de la prophétie, mais comme une légitimation religieuse de la philosophie et une résolution du problème épistémologique de la fondation du savoir.

Haut de page

Texte intégral

1شرح لنا مؤسّس علم التأويل، فريدريش شلايرماخر (Friedrich Schleiermacher) (ت ١٢٥٠/١٨٣٤)، أنّ أيّ تفسير يواجه إشكاليّات، يسمّيها هو «دوائر»، وبينها دائرة المتن والسياق: حيث لا بدّ أن يُعرف الإطار التّاريخيّ للنصّ ليُفهم، لكن في الوقت نفسه، لا يُعرف التاريخ إلّا بفضل شهاداته، أي نصوص هذا الزمان. مثلًا، يختلف معنى كلمات عربيّة كالبريد أو القطار بتغيُّر السياق التاريخيّ. فلا يمكن أن يكون المعنى المعاصر المستخدم آتيًا من عصر ما قبل الصناعة. لكنّ، في الوقت نفسه، حياة العرب قبل الصناعة معروفةٌ بفضل فهم النصوص القديمة وحديثها عن قطار الدوابّ وناقة البريد. وعليه فإنّ فهم المتن يشترط فهم السياق، وفهم السياق يشترط فهم المتن.

  • 1 نلخّص نتائج أبحاثنا في كتابنا جيوم دوفو، تيسير رسائل إخوان الصفا.

2لقد اتبّعنا هنا منهج الباحث بول كراوس (Paul Kraus) في دراسته لمؤلّفات جابر بن حيّان، وهو «أن يُستنتج من بناء الأفكار شروط تأليفها»، مهتدين كذلك بفكرة الدوائر التأويليّة التّي طرحها شلايرماخر كي ندرس رسائل إخوان الصفا، وعليه فقد رفضنا فرض أي إطار تاريخيّ خارجٍ عن النصّ، وحاولنا فهم منطقه الداخليّ، والّذي اتّضح لنا بعد الدراسة والتحليل أنّه منطق رياضيّ ينتمي إلى مدرسة الكنديّ (ت قبل ٢٥٦/٨٧٠)، وقد يصدر عن أحمد بن الطيّب السرخسيّ (ت ٢٨٦/٨٩٩)1. وذلك على خلاف ما قام به أغلبية الباحثين من بناء تفسيرهم لمتن الرسائل على فرضيّةٍ تاريخيّة لم تصدر بعد دراسة داخليّة للنصّ وإنّما استنادًا على شهاداتٍ متفرّقة، كشهادة أبي حيّان التوحيديّ (ت حوالى ٤١٣/١٠٢٣) والّتي يحدّد فيها أسماء مؤلّفي الرسائل، أو كزعم الإسماعيليّة بتأليف أحمد بن عبد الله التقيّ (ت ٢٢٥/٨٤٠). وكنتيجةٍ لكلّ ذلك فقد طرح الباحثون أفكار القرن الرابع على الرسائل كي يتمكّنوا من فهمها وفكّ مصطلحاتها.

3أمّا الآن، فهدفنا أن نُطبِّق هذا المنهج على الحديث النبويّ الّذي يمتاز بانقسامه إلى سندٍ ومتنٍ متكاملين تمامًا كدائرة السياق والمتن. حيث يذكر الإسناد السياق التاريخيّ، أي قول النبيّ الّذي يصلنا بسلسلة العنعنة، ويعرض المتن الأفكار الّتي تُفهم في ضوء القرآن والسنّة النبويّة. لكنّ هذا البناء يواجه إشكاليّتين، أُولاهما في حال الحكم على الحديث بالضعف أو الوضع: فكيف يُفهم النصّ إذا كان السياق مشكوكًا في صحّته؟ ففي هذه الحالة لا بدّ أن يُستنتج السياق من المتن ومن بناء أفكاره.

4وثانيتهما هي أنّ الإسناد ليس متعاليًا على المتن، لكنّه في الحقيقة جزءٌ من النصّ، كمراجع البحث في عصر الكتاب. فالإسناد أسلوبٌ يختصّ بتحويل أقاويل شفويّة إلى كتابيّة. ولا يختلف الإسناد من حديثٍ إلى آخر في سلسلة العنعنة فقط، وإنّما في وصف ظروف سماع الخبر كذلك. فنرى مثلًا في حديث أبي الدرداء (ت ٣١/٦٥٢)، أنّ موقف الرجل الّذي يأتي من المدينة إلى دمشق ساعيًا وراء حديثٍ واحد يُعدّ تجسّدًا مثاليًّا لطالب العلم الّذي يذكره متن الحديث. فيمكن أن يقال إنّ كتابة الإسناد جزءٌ من تأليف الحديث. فكيف يُعرف السياق إذا كان الإسناد أصلًا جزءًا من النصّ؟ فهنا أيضًا، يمكننا القول بإمكانيّة استنتاج السياق من المتن.

5سنُطبّق في مقالنا هذا المنهج على حديثٍ نبويّ يتحدّث عن التأسيس النبويّ للعلوم، وهو حديث «العلماء ورثة الأنبياء». لهذا الحديث شهرةٌ واسعة، حيث يحفظه عن ظَهْرِ قلبٍ كلّ طالب في المدرسة، كما يذكره علماء الدين في إيران لتأسيس سلطتهم الدينيّة. وعليه فإنّ هذا الحديث يمتلك تاريخًا طويلا يمتدّ من مدوّنه، وهو ابن أبي داود (ت ٢٧٥/٨٨٩)، وحتّى معيديه وهم مدرسونا اليوم ! ويمرّ هذا التاريخ بتيّاراتٍ إسلاميّة عدّة، كالسنّة مع ابن رجب الحنبليّ (ت ٧٩٥/١٣٩٣)، والإسماعيليّة مع أبي حاتم الرازيّ (ت حوالى ٣٢٢/٩٣٣)، والفلسفة مع إخوان الصفا (نهاية القرن الثالث الهجريّ/التاسع الميلاديّ). ونحن سنسير معهم في دربهم هادفين إعادة فهمه بغرض تأويله للإجابة على تساؤلات عدّة: ما المعنى الأصليّ للحديث؟ وهل يهدف بكلامه مدح علماء الدين وتبرير سلطتهم؟ أم أنّه قد أُعيد استعماله في غير ما كُتب له؟ وسيكون ذلك بمحاولة الرجوع إلى إطار ظهوره.

١. الحديث

6نذكر هنا حديث أبي الدرداء (ت ٣١/٦٥٢) حسب تقسيم ابن رجب الحنبليّ له:

أ- حَدَّثَنَا مُسَدَّدُ بْنُ مُسَرْهَدٍ، حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ دَاوُدَ، سَمِعْتُ عَاصِمَ بْنَ رَجَاءِ بْنِ حَيْوَةَ، يُحَدِّثُ عَنْ دَاوُدَ بْنِ جَمِيلٍ، عَنْ كَثِيرِ بْنِ قَيْسٍ، قَالَ كُنْتُ جَالِسًا مَعَ أَبِي الدَّرْدَاءِ فِي مَسْجِدِ دِمَشْقَ فَجَاءَهُ رَجُلٌ فَقَالَ يَا أَبَا الدَّرْدَاءِ إِنِّي جِئْتُكَ مِنْ مَدِينَةِ الرَّسُولِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِحَدِيثٍ بَلَغَنِي أَنَّكَ تُحَدِّثُهُ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَا جِئْتُ لِحَاجَةٍ. قَالَ فَإِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ:

ب- مَنْ سَلَكَ طَرِيقًا يَطْلُبُ فِيهِ عِلْمًا سَلَكَ اللَّهُ بِهِ طَرِيقًا مِنْ طُرُقِ الْجَنَّةِ

ج- وَإِنَّ الْمَلاَئِكَةَ لَتَضَعُ أَجْنِحَتَهَا رِضًا لِطَالِبِ الْعِلْمِ

د- وَإِنَّ الْعَالِمَ لَيَسْتَغْفِرُ لَهُ مَنْ فِي السَّمَوَاتِ وَمَنْ فِي الأَرْضِ وَالْحِيتَانُ فِي جَوْفِ الْمَاءِ

ه- وَإِنَّ فَضْلَ الْعَالِمِ عَلَى الْعَابِدِ كَفَضْلِ الْقَمَرِ لَيْلَةَ الْبَدْرِ عَلَى سَائِرِ الْكَوَاكِبِ

و- وَإِنَّ الْعُلَمَاءَ وَرَثَةُ الأَنْبِيَاءِ

ز- وَإِنَّ الأَنْبِيَاءَ لَمْ يُوَرِّثُوا دِينَارًا وَلاَ دِرْهَمًا إنّما وَرَّثُوا الْعِلْمَ

ح- فَمَنْ أَخَذَهُ أَخَذَ بِحَظٍّ وَافِرٍ.

2. وحدة الحديث وتنوّعاته

7ترجع فكرة الوراثة النبويّة إلى القرآن الكريم، كما نراها في سورة فاطر (٣٥: ٣٢):

﴿ثُمَّ أَوْرَثْنَا ٱلْكِتَٰبَ ٱلَّذِينَ ٱصْطَفَيْنَا مِنْ عِبَادِناۖ فَمِنْهُمْ ظَالِمٌ لِّنَفْسِهِۦ وَمِنْهُم مُّقْتَصِدٌ وَمِنْهُمْ سَابِقُۢ بِٱلْخَيْرَٰتِ بِإِذْنِ ٱللَّهِۚ ذَٰلِكَ هُوَ ٱلْفَضْلُ ٱلْكَبِيرُ﴾.

8حيث إنّ تلك الآية تُذكر كثيرًا في الشروح على ذلك الحديث رغم اختلاف معناها عنه. وقد بدأ بها الحنبليّ، قبل انتقاله إلى تقسيم الحديث إلى ثمانية أجزاء ملخّصها كالتالي:

أ- الإسناد (ص ٨-١١ من تفسيره)

ب- إثبات أنّ طريق العلم هو الطريق إلى الله (ص ١٢-٢٥)

ج- موقف الملائكة تجاه العلماء (ص ٢٥-٢٧)

د- شفاعة الكون ومخلوقاته للعلماء (ص ٢٧-٣٢)

ﻫ- فضل العلماء على العباد (ص ٣٢-٤٧)

و- العلماء ورثة الأنبياء (ص ٤٧-٥۰)

ز- الميراث روحانيّ وليس مادّيًّا (ص ٥۰-٦٠)

ح- التأكيد على ثواب العلماء (لا يوجد).

  • 2 راجع جمال الدين الزيلعيّ، نصب الراية لأحاديث الهداية، ج١، ص٤٩-٥٠. ونشكر الدكتور عثمان غنيّ لإشارته (...)

9إنّ ذلك التقسيم يشير إلى صفةٍ مهمّة في الحديث، وهي تركيبة غير المتناغم، وتنوّع أساليب عباراته، وتعدّد مواضيع أقسامه. والّذي يدلّ على أنّ ذلك الحديث لم يكن يومًا وحدةً واحدة خرجتْ من النبيّ هكذا وإنّما أُلِّف بتجميع أحاديث عدّة. وتلك الفكرة شائعةٌ بين المحدّثين، حيث يذكر النسائيّ (ت ٣٠٣/٩١٥)، مثلاّ، في سننه: «أنّ النبيّ عليه الصلاة والسلام أتى سباطة قوم [\] فبال وتوضّأ ومسح على ناصيته وخفيه»، وهذا الحديث فسّره جمال الدين الزيلعيّ (ت ٧٦٢/١٣٦١) في كتابه «نصب الراية لأحاديث الهداية»، بقوله إنّه «مركّب من حديثين، رواهما المغيرة بن شعبة، جعلهما المصنّف حديثًا واحدا»2.

التنوّع الأسلوبيّ

10إنّ التنوّع الأهمّ في حديث أبي الدرداء هو التنوّعٌ الأسلوبيّ. حيث إنّ الجملة الأولى (ب) جملةٌ شرطيّة، بينما الجملتان التاليتان (ج) و(د) مؤكّدتان بـ«إنّ» وممّا يزيد من حِدّة التوكيد إضافةُ لام التوكيد للفعل المضارع. أمّا الجملة الرابعة (ﻫ) فلا تحتوي على العنصرين السابقين، أي الفعل ولام التوكيد. فلِمَ ‒ إذن ‒ لم يؤكّد الجملة السادسة (و) بلام التوكيد كما فعل في الثانية والثالثة (ج) و(د) وللجملتين نفس القدر من الغرابة؟ أمّا الجملة التالية (ز) فتبدأ بتكرارٍ زائد لـ«إنّ» أو «الأنبياء». ونرى في الجملة الأخيرة عودةً إلى أسلوب الشرط.

11كما أنّنا نلاحظ أنّ الموقع النحويّ لكلمة «العلماء» و«طالب العلم» يختلف من جملةٍ إلى أُخرى، ممّا يؤثّر بلاغيًّا على المعنى النحويّ المُستقى من هيئة التركيب اللغويّ، وأيضًا فإنّ كلمتي «العلماء» و«طالب العلم» تختلفان دلاليًّا، فالأوّل عالمٌ مشهودٌ بعلمه، والثاني ما زال طالبًا في مقتبل حياته العلميّة.

التنوّع المعنويّ

12ونجد التنوّع نفسه على مستوى الأفكار. حيث تتحدّث البداية ‒ من (ب) إلى (د) ‒ عن طالب العلم، والّذي نجد نموذجًا له، يذكره الإسناد، في ذلك الرجل الّذي جاء لأبي الدرداء طلبًا للحديث. أمّا بقيّة الحديث فعن العالم والعلماء. ونرى وحدةً واضحة بين الجملتين قبل الأخيرة (و) و(ز) في موضوع الميراث الروحانيّ غير المادّيّ، وبين الجملة الأوّلى والأخيرة (ب) و(ح) الّلتان تتحدّثان عن ثواب طالب العلم. وأمّا الأجزاء الخمسة الباقية فليس بينها عنصرٌ مشترك سوى العلم، بل ويرجع كلّ واحدٍ منها إلى حقلٍ دلاليّ مختلف، كالملائكة، والطبيعة، والفَلَك، والعبادة، والاقتصاد. ولذا فتفسير هذا الحديث صعبٌ، إذ يجعلنا نتساءل: هل يتحدّث عن فضل العلم بشكلٍ عام كما يراه ابن رجب الحنبليّ؟ أم يتحدّث عن طبيعة النبوّة الروحانيّة العلميّة كما تراه رسائل إخوان الصفا؟ أم يدافع عن العلماء ضدّ اتّهامهم بالإلحاد كما يراه أبو حاتم الرازيّ (ت حوالى ٣٢٢/٩٣٣)؟ كما أنّ مفهوم العلم يختلف كذلك حسب فهمنا لغرض الحديث. هل المقصود علوم الدين فقط؟ أم «العلم النافع» بشكلٍ عامّ كما يرى ابن رجب، أم العلوم الفلسفيّة كما يُذكر في رسائل إخوان الصفا وعند أبي حاتم الرازيّ؟

استعارة الحديث من أحاديث أخرى عند ابن رجب

13يعطينا ابن رجب الحنبليّ مفتاحًا لفهم هذا الحديث مقارنًا أجزاءه المختلفة بأحاديث أخرى.

  • 3 مسلم، ص١٢٤٢ برقم ٢٦٩٩أ.

14١- فقد أرجع الجملة (ب) إلى مكانها الأصليّ، وهو حديثٌ يذكره مسلم ابن حجّاج (ت ٢٦١/٨٧٥) في صحيحه3:

… مَنْ نَفَّسَ عَنْ مُؤْمِنٍ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ الدُّنْيَا نَفَّسَ اللَّهُ عَنْهُ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ يَوْمِ الْقِيَامَةِ، وَمَنْ يَسَّرَ عَلَى مُعْسِرٍ يَسَّرَ اللَّهُ عَلَيْهِ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ، وَمَنْ سَتَرَ مُسْلِمًا سَتَرَهُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ، وَاللَّهُ فِي عَوْنِ الْعَبْدِ مَا كَانَ الْعَبْدُ فِي عَوْنِ أَخِيهِ، وَمَنْ سَلَكَ طَرِيقًا يَلْتَمِسُ فِيهِ عِلْمًا سَهَّلَ اللَّهُ لَهُ بِهِ طَرِيقًا إِلَى الْجَنَّةِ، وَمَا اجْتَمَعَ قَوْمٌ فِي بَيْتٍ مِنْ بُيُوتِ اللَّهِ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَيَتَدَارَسُونَهُ بَيْنَهُمْ إِلاَّ نَزَلَتْ عَلَيْهِمُ السَّكِينَةُ وَغَشِيَتْهُمُ الرَّحْمَةُ وَحَفَّتْهُمُ الْمَلاَئِكَةُ، وَذَكَرَهُمُ اللَّهُ فِيمَنْ عِنْدَهُ، وَمَنْ بَطَّأَ بِهِ عَمَلُهُ لَمْ يُسْرِعْ بِهِ نَسَبُهُ.

15٢- وانسجام الجملة (ب) مع باقي حديث مسلم واضحٌ، حيث نرى تناغم الأسلوب؛ فالحديث مبنيٌّ على مجموعةٍ من الجمل الشرطيّة، وكذلك نرى تناغم الإيقاع والرسالة. وقد كان مسلم بن حجّاج محدّثًا من الجزء الأوّل للقرن الثالث الهجريّ/التاسع الميلاديّ، أمّا ابن ماجة (ت ٢٧٣/٨٨٧) وابن أبي داود (ت ٢٧٥/٨٨٩) الّلذان يذكران حديث أبي الدرداء، فقد توفّوا في الربع الأخير للقرن الثالث. وعلى عكس مسلم، فإنّ ابن أبي داود مشهورٌ عند المحدّثين بضعف إسناده. أمّا عن إسناد ابن ماجة، فإنّ الشيخ زبير عليّ زئيّ (ت ٢٠١٣) يحكم عليه بالضعف أيضًا.

  • 4 سنن ابن ماجة، ج١، باب «فضل العلماء»، ص٨٢، رقم ٢٢٦.

16٣- لكنّ الشيخ زبير، في الوقت نفسه، يحكم بالحُسن على الحديث التالي لابن ماجة، والّذي يحتوي على الجملة (ج)4:

مَا مِنْ خَارِجٍ خَرَجَ مِنْ بَيْتِهِ فِي طَلَبِ الْعِلْمِ إِلاَّ وَضَعَتْ لَهُ الْمَلاَئِكَةُ أَجْنِحَتَهَا رِضًا بِمَا يَصْنَعُ.

  • 5 جامع الترمذي، ج٤، ص٤١٤، رقم ٢٦٨٥.

17٤- يذكر ابن رجب حديثًا لابن عيسى الترمذيّ (ت ٢٧٩/٨٩٢)، نرى فيه الجزء (د)، وهو5:

‏«‏فضل العالم على العابد كفضلي على أدناكم» ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن الله وملائكته وأهل السماوات والأرض حتى النملة في جحرها وحتى الحوت ليصلون على معلمي الناس الخير.»

18فهذا الحديث مكوّنٌ من جزئين منفصلين، يشبه كلّ جزءٍ منهما إحدى جمل حديث أبي الدرداء، أي الجملتين (د) و(ﻫ).

  • 6 صحيح البخاري، ص٨١٨، رقم ٣٣٢٧.

19٥- ثمّ يقرن الجملة (ه) بحديث البخاريّ (ت ٢٥٦/٨٧٠)، والّذي يقول الرسول فيه6:

إِنَّ أَوَّلَ زُمْرَةٍ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ عَلَى صُورَةِ الْقَمَرِ لَيْلَةَ الْبَدْرِ، ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ عَلَى أَشَدِّ كَوْكَبٍ دُرِّيٍّ فِي السَّمَاءِ إِضَاءَةً، لاَ يَبُولُونَ وَلاَ يَتَغَوَّطُونَ وَلاَ يَتْفِلُونَ وَلاَ يَمْتَخِطُونَ، أَمْشَاطُهُمُ الذَّهَبُ، وَرَشْحُهُمُ الْمِسْكُ، وَمَجَامِرُهُمُ الأَلُوَّةُ الأَنْجُوجُ عُودُ الطِّيبِ، وَأَزْوَاجُهُمُ الْحُورُ الْعِينُ، عَلَى خَلْقِ رَجُلٍ وَاحِدٍ عَلَى صُورَةِ أَبِيهِمْ آدَمَ، سِتُّونَ ذِرَاعًا فِي السَّمَاءِ.

20لقد رأينا فيما سبق كيف أنّ ذلك الحديث يرجع في تكوينه إلى أحاديث أخرى متعدّدة، وكأنّه إعادة تركيب لها. لكنّ الجزء الأخير منه لا نجده بين الأحاديث النبويّة المعتَمَدَة لدى المحدّثين، وإنّما نجده في سياقٍ آخر، وهو رسائل إخوان الصفا، الّتي حاولنا إثبات تأليف أحمد الطيّب السرخسيّ (ت ٢٨٦/٨٩٩) لها، ذلك العالم الّذي كان تلميذًا لأبي يوسف الكنديّ (ت ٢٥٢/٨٦٦) وفيلسوفًا مُعاصرًا لابن أبي داود وابن ماجة والترمذيّ.

عناصر الحديث في رسائل إخوان الصفا

21إنّ فكرة وراثة الأنبياء في رسائل إخوان الصفا نراها مؤكّدةً بالقرآن والحديث في أكثر من موضعٍ بأكثر من رسالة. ونلاحظ أنّه على الرغم من استخدامهم الحديث النبويّ ‒ بشكلٍ عامّ ‒ كمرجعيّةٍ علميّة، إلّا أنّهم لم يذكروا عبارة «العلماء ورثة الأنبياء» كحديثٍ نبويّ أبدًا، بل يذكروها دائمًا كنتيجةٍ فلسفيّة بأشكالٍ مختلفة كما سنرى.

  • 7 يعتمد المقال على رسائل إخوان الصفا، بنسختها الصادرة في بيروت.

نرى فرضيّة «العلماء ورثة الأنبياء» في الرسالة ٤٠ (ج٣، ص٣٤٧)7:

ثم اعلم أن الحكماء والعلماء هم ورثة الأنبياء، والأنبياء هم سفراء الله بينه وبين خلقه، وليُعبِّروا عنه المعاني، ويُفهِموها الناس بلغات مختلفة […] فاحذَر يا أخي مخالفة الحكماء، ومعاندة العلماء، بل كن منهم إذا استوى لك.

22فالنور الروحانيّ ينزل من الباري إلى الأنبياء، ثمّ من الأنبياء إلى العلماء، ثمّ من الحكماء إلى الناس جميعهم. ويتكرّر التسلسل نفسه في الرسالة ٤١ (ج٣، ص٣٨٤):

إن الأنبياء، عليهم السلام، هم سفراء الله تعالى بينه وبين خلقه، والعلماء هم ورثة الأنبياء، والحكماء هم أفاضل العلماء.

23لا نرى في الاقتباسين السابقين سوى العبارة الرئيسة للحديث السالف ذكره، أمّا في الاقتباس التالي المأخوذ من الرسالة ٤٦ (ج٤، ص٦۲)، فنُقابل استشهادًا طويلًا من ذلك الحديث، والّذي ربّما يكون الأطول خلال الرسائل. لكنّه يحوي معنًى مغايرًا:

فنريد أن نبين شرائط الإيمان وصفات المؤمن، ليعلم كل إنسان هل هو مؤمن حقاً أو شاك مرتاب، لأن المؤمنين هم ورثة الأنبياء وتلامذتهم، وأن الأنبياء لم يورثوا دراهم ودنانير بل إنما ورثوا علماً وعبادة، فمن أخذ بهما فقد وفر حظاً جزيلاً.

  • 8 رسائل إخوان الصفا، مخطوطة رقم ٢١٣١، اسطنبول، مكتبة فيض الله.

24فليس العلماء هنا هم الورثة، وإنّما المؤمنون. وعليه فالعلم مصحوبٌ بالعبادة؛ لأنّ الإيمان عند إخوان الصفا هو الإقرار بالعقيدة، وهو سابقٌ على العلم الّذي هو فهم العقيدة وأسبابها البرهانيّة. لكنّ النصّ الّذي استشهدنا به يختلف في بعض المخطوطات الأقدم كمخطوطة فيض الله ٢١٣١ (ص١٠٠أ)8:

فنريد أن نبين شرائط الإيمان وصفات المؤمن، ليعلم كل إنسان هل هو مؤمن حقاً أو شاك مرتاب، لأن المؤمنين هم ورثة الأنبياء، عليهم السلام، وتلامذتهم، وأن الأنبياء، عليهم السلام، لم يورثوا دراهم ودنانير، بل إنما ورثوا علماً وعبادة جيدة، وأخلاقًا جميلة، فمن أخذ هذا وُفِّــيَّ حظاً عظيمًا جزيلا...

25إنّ هذه النسخة تبتعد بعض الشيء عن نصّ الحديث لكنّها تقترب من أسلوب الرسائل الّذي يستعمل التعديد والتفنيط: كـ«أفعالها الحسنة وأعمالها الزكيّة وأخلاقها الجميلة وآرائها الصحيحة ومعارفها الحقيقيّة»، وهي عبارةٌ متكرّرة في الرسائل، فيمكننا أن نستنتج من الاختلاف بين النسختين أنّ خطّاطًا قد غيّر من نصّ الرسائل ليقرّبه من نصّ الحديث الّذي يحفظه عن ظهر قلب.

26السؤال هنا: ما الّذي تكشفه لنا دراسة الرسائل، المهتمّة بالعلوم الفلسفيّة، من معانٍ لعبارة «العلماء ورثة الأنبياء»؟ وهل يوضّح السياق الفلسفيّ لتلك الفكرة معناها، أو يساعدنا على تفسيرها؟

27أوّلًا، هذه الفرضيّة لها بُعدٌ جدليّ تبيّنه الرسالة ٢٢ (ج٢، ص٣٦١) وهي قصّة تداعي الحيوان على الإنسان الّذي يزعم بغَلَبته على البهائم؛ لأنّه مُفضَّلٌ عليهم. فيردّ الببغاء ‒ وهو نائب الطيور ‒ على زعم الإنسان تفوّقه بفضل وجود الأنبياء:

وأما خلفاؤكم الذين تزعمون أنهم ورثة الأنبياء، عليهم السلام، فكفى في وصفهم ما قاله الله تعالى. وقال رسول الله، صلى الله عليه وسلم: ما من نبوة إلا ونسختها الجبروتية. ويسمون باسم الخلافة، ويسيرون بسيرة الجبابرة، وينهون عن منكرات الأمور، ويرتكبون هم منها كل محظور. ويقتلون أولياء الله وأولاد الأنبياء، عليهم السلام.

  • 9 الطبريّ، تاريخ الرسل والملوك، ج٨، ص٦٣١.

28ينتقد الببغاء هنا السلطة السياسيّة الّتي تبرّر جبروتها بانتسابها إلى الأنبياء. ويذكر الببغاء فضيحة كربلاء وقتل الخليفة الأمويّ آلَ البيت. وبالتالي فإنّ وراثة الحكماء للأنبياء تُدحِض زعم الخلفاء حقّهم في ذلك الميراث، ذاك الزعم الّذي يوجد مثلًا في رسالة المأمون (ت ٢١٨/٨٣٣) إلى إسحاق بن إبراهيم في امتحان القضاء والمحدّثين9:

أما بعد، فإن حق الله على أئمة المسلمين وخلفائهم الاجتهاد في إقامة دين الله التي استحفظهم، ومواريث النبوة التي أورثهم، وأثر العلم الذي استودعهم، والعمل بالحق في رعيتهم والتشمير لطاعة الله فيهم…

29فبالنسبة لإخوان الصفا، ليستْ وراثة الأنبياء مادّيّةً سياسيّةً وإنّما روحانيّة علميّة. وليس الوفاء للأنبياء بطاعة الخلفاء وإنّما بطلب العلم عند الحكماء القدماء.

30إنّ الحكماء في رسائل إخوان الصفا هم أصحاب العلوم الفلسفيّة، وخاصّةً الفلاسفة القدماء الّذين «يتكلّمون في علم النفس قبل نزول القرآن والإنجيل والتوراة» (كما نراه في رسالة ١، ج ١، ص٧٧). فكيف يكونون أمثالهم من غير الموحّدين ورثة للأنبياء؟

٣. أصول نظرية سَبق الأنبياء على العلماء

31نصل ههنا إلى السبب التاريخيّ لطرح فرضيّة وراثة الأنبياء العلميّة، وهو احتياج العلوم الفلسفيّة في القرن الثالث الهجريّ لما يُبرّر أهمّيّة نقلها إلى الحضارة الإسلاميّة: فما حاجة المسلمين إلى علومٍ أهلُها مشهورون بعبادة الأوثان؟ وهي علومٌ ليس واجبًا على المسلم دراستها، على النقيض من علوم الدين الّتي أخْذُها واجبٌ على كلّ مسلم، كما نراه عند الجاحظ (ت حوالى ٢٥٥/٨٦٨):

  • 10 الجاحظ، البيان والتبيين، ج٣، ص٣٧٣.

وقال سهل بن هارون يومًا، وهو عند المأمون: مِن أصناف العلم ما لاينبغي للمسلمين أن يرغبوا فيه، وقد يُرغَب عن بعض العلم كما يُرغَب عن بعض الحلال10!

32فهل العلوم الفلسفيّة حلالٌ كما يقول سهل بن هارون (ت بعد ٢١٥/٨٣٠) أم واجبٌ كما سيبرهنه ابن رشد (ت ٥٩٥/١١٩٨) في «فصل المقال فيما بين الحكمة والشريعة من اتّصال»؟ لقد كان على الفلاسفة، في عصر نقل علوم القدماء، أن يقلبوا الصورة السلبيّة لعصور ما قبل الإسلام إلى صورةٍ إيجابيّة مناسبة للإطار الإسلاميّ وبنائه الفكريّ. فبيّنوا كيف أنّ القدماء ليسوا عبادًا للأوثان وإنّما حنيفيون من أهل التوحيد، وأرجعوا علومهم إلى رسلٍ وأنبياء كهرمس وأغتودمون وأسقليبيوس. فأصبح هرمس، الإله المرسل عند اليونانيّين، رسولًا ورسالته علم النجوم، واعتبروه إدريس المذكور في القرآن. وهذا ما نجده في رسائل إخوان الصفا (رسالة ٣، ج١، ص١٣٨):

ويحكى عن هرمس المثلث بالحكمة، وهوإدريس النبي ‒ عليه السلام ‒ إنه صعد إلى فلك زحل ودار معه ثلاثين سنة، حتى شاهد جميع أحوال الفلك، ثم نزل إلى الأرض فخبر الناس بعلم النجوم، قال الله تعالى: «ورفعناه مكاناً عليا.»

33وقالوا إنّ أسقليبيوس، إله الطبّ عند اليونانيّين، هو النبيّ آدم ورسالته علم الطبّ. وبالتالي فإنّ دين القدماء ليس شركًا ولكنّه دينٌ سماويّ، ومَعابدهم بيوت لله يحافظ فيها على كتب الفلاسفة، كما يقول يوحنّا بن بطريق (ت ٢٠٠/٨١٥) مترجم عصر المأمون:

  • 11 ابن جلجل، طبقات الأطباء والحكماء، ص٦٧، مقالة «يوحنا ابن بطريق».

ذكر يوحنا: أنه مشى في طلب [كتاب سر الأسرار]، وقصد الهياكل في البحث عنه، حتى وصل إلى هيكل عبد الشمس، الذي بناه هرمس الأكبر لنفسه يمجد الله تعالى فيه. قال: فظفرت فيه براهب متناسك، ذي علم بارع، وفهم ثاقب، فتلطفت به، وأعملت الحيلة عليه، حتى أباح لي مصاحف الهيكل المودعة فيه. فوجدت في جملتها المطلوب الذي أمرني أمير المؤمنين بطلبه مكتوبا بالذهب. فرجعت إلى الحضرة المنصورة ظافرا بالمراد11.

34إنّ الفلاسفة القدماء موحّدون كما يثبته كتاب «الربوبيّة» لأرسطو، وكتبهم تفسير لكتب أنبيائهم. وكنتيجةٍ لذلك فإنّ كتب الفلسفة تحوي بداخلها علوم الدين. وبذلك فإنّنا نفهم الآن معنى «العلماء ورثة الأنبياء» في ظلّ ما سبق، فالفلاسفة القدماء قد ورثوا علم أنبيائهم وشرحوه في كتبهم، وبالتالي سَبق الوحيُ الإدراكَ، أي سبق التنزيلُ برهانَه.

35إنّ لهذه الفرضيّة أهمّيّتين، أُولاهما: تاريخيّة وهي رجوع فلسفة القدماء إلى النبوّة، وبالتالي دخول الحكمة داخل إطار علوم الدين، وثانيهما معرفيّة، وهي إشكالية تأسيس المعرفة المنقولة إلينا من محاورة «مينو» والّتي تدور حول: كيف يصل الجاهل إلى الحقيقة وهو لا يعرف بوجودها؟ حيث أجاب أفلاطون على ذلك بنظريّة التذكّر ‒ وهي أنّ النفس القديمة عالمةٌ قبلًا ‒ الّتي تذكرها رسائل إخوان الصفا (رسالة ٤٢، ج٣، ص٤٢٤)، مع تعديلٍ لها حيث إنّهم يرفضون سَبْق علم النفس على دخولها في الجسد، ويجيبون على تلك الإشكاليّة بحديثهم حول تنزيل العلم في الوحي والإلهام. وهذه هي نظريّة وراثة الأنبياء العلميّة، حيث إنّ كلّ العلوم ظهرتْ بالتنزيل، كالطبّ مع آدم (رسالة ٩، ج١، ص٣٠١-٣٠٢).

36ويجب أن نلاحظ أنّ هذه النظريّة خاصةٌ بالقرن الثالث الهجريّ، أي الحقبة الّتي بدأتْ فيها حركة نقل الفلسفة إلى العرب، تزامنًا مع تأقلم أهل حرّان داخل بناء الثقافة الإسلاميّة. يقول النديم (ت ٣٨٥/٩٩٥):

  • 12 فهرست ابن النديم، ج١/٢، ص٣٦٢-٣٦٤.

[قال المأمون لأهل حران] من أنتم، من الذمة؟ فقالوا نحن الحرانية. فقال: أنصارى أنتم؟ قالوا: لا. فقال: فيهود أنتم؟ قالوا: لا. فقال: فمجوس أنتم؟ قالوا: لا. قال: أفلكم كتاب أم نبي؟ فمجمجوا في القول. فقال لهم: فأنتم من الزنادقة […] عبدة الأوثان، وأنتم حلال دماؤكم. […] فاختاروا الآن أحد أمرين: إما أن تنتحلوا دين الإسلام أو دينا من الأديان التي ذكرها الله في كتابه، وإلا قتلتكم عن آخركم. فإني قد أنظرتكم إلى أن أرجع من سفرتي هذه. […] [شيخ من أهل حران] قال لهم: إذا رجع المأمون من سفره، فقولوا له نحن الصابئون، وهذا اسم دين قد ذكره الله جلّ اسمه في القرآن، فانتلحوه فانتم تنجون به12.

37وبالتالي فأهل حرّان ليسوا زنادقةً عبادًا للأوثان، وإنّما هم صابئون موحّدون مذكورون في القرآن، ورسالتهم كتاب هرمس.

38لقد ظهرتْ فكرة سَبق الأنبياء على العلماء نظرًا لاحتياج الفلسفة إلى ما يجعلها منسجمةً داخل السياق الإسلاميّ في القرن الثالث الهجريّ. لكنّ تلك الفكرة قد أُعيد استعمالها في القرن الرابع لغرضٍ جديد، وهو الدفاع عن النبوّة ضدّ عقلانيّة فلسفة أبي بكر الرازيّ (ت حوالى ٣١٣/٩٢٥)، الّتي أُسّستْ على فرضيّة الحكمة الإلهيّة. فإذا كان الباري حكيمًا، فإنّه حتمًا قد أعطى البشر كلّهم قدرةَ الوصولِ إليه ومعرفتِه ومعرفةِ طريق النجاة، ولم يُرسل أنبياء خاصّين لأممٍ ما في وقتٍ ما، لكنّه أعطى لكلّ واحدٍ العقل، كقدرةٍ كلّيّة توصّله للمعرفة. يردّ أبو حاتم الرازيّ (ت حوالى ٣٢٢/٩٣٣) على أبي بكر بنظريّة «العلماء ورثة الأنبياء» ‒ في الكتاب السابع لأعلام النبوّة ‒، إلّا أنّه لا يذكره كحديثٍ نبويّ لأبي الدرداء، وإنّما يستند في برهانه إلى ما يقوله إخوان الصفا، حيث يقول:

وهكذا كل حكمة في العالم، صغرت أو كبرت، أصلها من الأنبياء. وهم ورّثوها الحكماء والعلماء من بعدهم، ثم صار ذلك تعليمًا في الناس، (ج٧، ص٢٢۰).

39وفي العبارة السابقة نلاحظ قُربًا في المبنى والمعنى من نصّ الرسالة الأربعين الّذي ذكرناه سابقًا، حيث يرتّبون الأنبياء، ثمّ العلماء، ثمّ الناس. كما أنّه استعمل أمثلةً أُخرى مأخوذةً عن الرسائل، كمثالي إدريس وآدم (ص٢۰٩ و٢١١). وقد استعار في خِضَمِ حديثه نصًّا آخر من الرسائل يتضمّن عبارةً خاصّةً بهم:

  • 13 راجع الرازي، أعلام النبوة، ص٢٠٩.

فأما الحكماء الأوائل المحقون الذين وضعوا هذه الرسوم الصحيحة في النجوم والطب والهندسة وغير ذلك من علم الطبيعة، فإنهم كانوا حكماء أهل دهرهم وأئمة في أعصارهم وحجج الله على خلقه في أزمنتهم وأيدهم الله بوحي منه وعلّمهم هذه الحكمة13.

40إنّ جملة «وأيدهم الله بوحيٍ منه» تحيل أذهاننا إلى جملة «وأيدكم الله بروحٍ منه» المذكورة ٢٩٣ مرّة في الرسائل، إلّا أنّه يستعملها في إطارٍ مختلف، حيث يقول:

قد قدّمنا القول في باب الحكماء الذين كنّوا عن أسمائهم ووضعوا هذه الأصول، وأنّهم كانوا انبياء، وهم أئمّتنا. وليس أولئك الحكماء معدودين في جملة أئمة الملحدين الذين درسوا تلك الكتب والأصول بعدهم، ثم تسمّوا بأسمائهم ورفضوا الشرائع، (ج٧، ص٢٢١).

41ففكرة «العلماء ورثة الأنبياء» عنده لا تدخل في عمليّة تبرير الفلسفة وأهلها، وإنّما يستعملها ليدافع عن الدور العلميّ للوحي. فالفلسفة مؤسّسة على النبوّة. وستنتهي هذه المجادلة مع الفارابيّ (ت ٣٣٩/٩٥٠) الّذي سيغيّر من ذلك الدور، حيث إنّ النبوّة عنده ليستْ أساسًا للفلسفة، وإنّما تبسيطٌ لها كي تكون مناسبةً للعامّة، وهذا ما يذكره في كتاب «الحروف» قائلًا:

والملّة إذا جعلت إنسانية فهي متأخرة بالزمان عن الفلسفة، وبالجملة، إذ كانت إنما يلتمس بها تعليم الجمهور الأشياء النظرية والعملية التي استنبطت في الفلسفة بالوجوه التي يتأتى لهم فهم ذلك، بإقناع أو تخييل أو بهما جميعا، (ج٢، فقرة ١۰٨، ص ١٣١).

42إنّ الفقرة السابقة نقيضٌ لما تقدّمه إخوان الصفا، حيث يقولون:

واعلم يا أخي أن الإيمان يورث العلم لأنه متقدم الوجود على العلم، ومن أجل هذا دعت الأنبياء، عليهم السلام، والأمم إلى الإقرار أولاً بما خبرتهم، (رسالة ٤٦، ج٤، ص٦٥).

43فالفارابيّ يقلب الترتيب بين النبوّة والعلم، حيث أصبح الأنبياء ورثةً للعلماء، عنده وعند من تلاه من الفلاسفة كابن سينا (ت ٤٢٨/١٠٣٧) وابن ميمون (ت ٦٠٤/١٢٠٤) حتّى اسبينوزا (Spinoza) في القرن السابع عشر.

44يمكننا إذًا أن نؤكّد، بعد استعراض كلّ ما سبق، أنّ فكرة «العلماء ورثة الأنبياء» ظلّتْ محدودةً داخل إطارٍ تاريخيّ يبدأ بعصر نقل الفلسفة في عَهْد الخليفة المأمون (ت ٢١٨/٨٣٣) وينتهي بالفارابيّ (ت ٣٣٩/٩٥٠).

الصراع على الوراثة الفلسفيّة للقدماء

45يقابلنا هنا سؤالٌ أخيرٌ هو لماذا عبّر مفكّرو القرن الثالث الهجريّ عن فكرة تأسيس الفلسفة على النبوّة مستخدمين مصطلح الميراث؟ فلماذا لم يقولوا مثلا «إنّ العلماء تلاميذ الأنبياء»؟ ما الّذي يرمون إليه من وراء استخدامهم لمصطلحٍ اقتصاديّ بالأساس؟

46إنّ الفلسفة اليونانيّة أصبحتْ أساس عِظَم الدولة العبّاسيّة في عهد المأمون، وهذا ما يشرحه المستشرق دمتري غوتاس (Dimitri Gutas) في كتابه Greek Science and Arabic Culture. فقد أخذتْ الخلافة العبّاسيّة المكان الثقافيّ للإمبراطوريّة الساسانيّة ونافستْ الإمبراطوريّة البيزنطيّة، وكان ذلك بنشاطهم في مجال نقل العلوم اليونانيّة. وعليه فقد زعم الفلاسفة المسلمون بوراثتهم القدماء. لكنّهم ليسوا الوحيدين الّذين زعموا أحقّيّتهم في هذا الميراث. فالنسطوريّون قد زعموا الشيء ذاته كالأسقف إسرائيل الكسكريّ (ت ٢٥٨/٨٧٢) وأبي بشر متّى بن يونس (ت ٣٢٨/٩٤٠)، الّذين نقلوا فلسفة الإسكندريّة إلى العرب، فهم يقولون: نحن وارثو الحكماء. كما يوجد أيضًا الحرّانيّون الّذين يمارسون دينًا فلكيًّا مؤسّسًا على علم النجوم والسحر المنقول عن القدماء، والّذين يردّدون كذلك: نحن وارثو الحكماء.

نتائج

47يمكننا أن نستنتج من عمليّة تفكيك حديث أبي الدرداء (ت ٣١/٦٥٢) الّتي بدأها المحدّث ابن رجب الحنبليّ (ت ٧٩٥/١٣٩٣)، داخل إطار علم الحديث، والّتي استكملناها من بعده بالرجوع إلى النصوص الفلسفيّة المعاصرة لابن ماجة (ت ٢٧٣/٨٨٧) وابن أبي داود (ت ٢٧٥/٨٨٩)، أنّ عمليّةً كتلك لا تفرّغه من معناه بل إنّها تضيء لنا فهمه. فقد بيّنتْ أصوله الموجودة في أحاديثَ أخرى من ناحية، وأصوله الفلسفيّة من ناحيةٍ أُخرى.

48إنّ فكرة «العلماء ورثة الأنبياء» ليستْ مدحًا للعلم وإنّما عمليّة تأقلمٍ للفلسفة وأهلها داخل الإطار الحضاريّ للإسلام. حيث أصبح القرن الثالث الهجريّ بفضلها فترة اندماج مهمّة للعلوم الفلسفيّة داخل الشريعة الإسلاميّة، كما أنّها كانتْ فترة نشاطٍ علميّ نادر في تاريخ الحضارة الإسلاميّة.

49كما أنّ ذلك أوضح أنّ الفلسفة وعلم الحديث ليسا علمين منفصلين ولكنّهما يشتركان في السياق التاريخيّ الفكريّ نفسه، وأنّ الدراسة الأسلوبيّة والتناصّ منهجان يساعدان على تحديد ظروف التأليف، دون الحاجة إلى الرجوع للإسناد.

Haut de page

Bibliographie

المصادر الأوّليّة

ابن جلجل (٣٨٤/٩٩٤)، طبقات الأطبّاء والحكماء، تحقيق فؤاد سيّد، ١٩٥٥.

ابن ماجة (٢٧٣/٨٨٧)، سنن، تحقيق محمّد فؤاد عبد الباقي، بيروت، دار إحياء التراث العربيّ، دون تاريخ.

البخاريّ (٢٥٦/٨٧٠)، صحيح، دمشق وبيروت، دار ابن كثير، ٢٠٠٢.

الترمذيّ (٢٧٩/٨٩٢)، الجامع الكبير، تحقيق بشار عوّاد معروف، بيروت، دار الغرب الإسلاميّ، ١٩٩٦.

الجاحظ (حوالى ٢٥٥/٨٦٨)، عمرو بن بحر، البيان والتبيين، تحقيق عبد السلام هارون، مكتبة الخانجيّ، ١٩٦٥.

الرازيّ (حوالى ٣٢٢/٩٣٣)، أبو حاتم، أعلام النبوّة، تحقيق طريف الخالديّ، Brigham Young University Press، ٢٠١١.

رسائل إخوان الصفا، مخطوطة رقم ٢١٣١، اسطنبول، مكتبة فيض الله.

رسائل إخوان الصفا (نهاية القرن الثالث الهجريّ/التاسع الميلاديّ)، تحقيق بطرس البستانيّ، دار صادر، ١٩٥٧.

الزيلعيّ (٧٦٢/١٣٦١)، جمال الدين، نصب الراية لأحاديث الهداية، القاهرة، دار الحديث، ١٩٩٢.

الطبريّ (٣١٠/٩٢٣)، تاريخ الرسل والملوك، القاهرة، دار المعارف، ١٩٦۰.

مسلم ابن حجّاج (٢٦١/٨٧٥)، صحيح، القاهرة ، دار السلام للطباعة والنشر والتوزيع والترجمة ، ١٩٨٨.

النديم (٣٨٥/٩٩٥)، فهرست، تحقيق أيمن فؤاد سيّد، لندن، مؤسّسة الفرقان للتراث الاسلاميّ، ٢٠٠٩.

الدّراسات

جيوم دوفو، تيسير رسائل إخوان الصفا، القاهرة، الهيئة العامّة للكتاب، ١٤٣٨/٢٠١٧.

Haut de page

Notes

1 نلخّص نتائج أبحاثنا في كتابنا جيوم دوفو، تيسير رسائل إخوان الصفا.

2 راجع جمال الدين الزيلعيّ، نصب الراية لأحاديث الهداية، ج١، ص٤٩-٥٠. ونشكر الدكتور عثمان غنيّ لإشارته على ذكر هذا المثال.

3 مسلم، ص١٢٤٢ برقم ٢٦٩٩أ.

4 سنن ابن ماجة، ج١، باب «فضل العلماء»، ص٨٢، رقم ٢٢٦.

5 جامع الترمذي، ج٤، ص٤١٤، رقم ٢٦٨٥.

6 صحيح البخاري، ص٨١٨، رقم ٣٣٢٧.

7 يعتمد المقال على رسائل إخوان الصفا، بنسختها الصادرة في بيروت.

8 رسائل إخوان الصفا، مخطوطة رقم ٢١٣١، اسطنبول، مكتبة فيض الله.

9 الطبريّ، تاريخ الرسل والملوك، ج٨، ص٦٣١.

10 الجاحظ، البيان والتبيين، ج٣، ص٣٧٣.

11 ابن جلجل، طبقات الأطباء والحكماء، ص٦٧، مقالة «يوحنا ابن بطريق».

12 فهرست ابن النديم، ج١/٢، ص٣٦٢-٣٦٤.

13 راجع الرازي، أعلام النبوة، ص٢٠٩.

Haut de page

Pour citer cet article

Référence papier

جيوم دفو دارسي, « من حدّث حديث أبي الدرداء (ت ٣١/٦٥٢) في العلماء ورثة الأنبياء ومن ورّثه؟ », MIDÉO, 34 | 2019, 127-144.

Référence électronique

جيوم دفو دارسي, « من حدّث حديث أبي الدرداء (ت ٣١/٦٥٢) في العلماء ورثة الأنبياء ومن ورّثه؟ », MIDÉO [En ligne], 34 | 2019, mis en ligne le 10 juin 2019, consulté le 19 août 2019. URL : http://journals.openedition.org/mideo/2811

Haut de page

Auteur

جيوم دفو دارسي

المعهد الفرنسيّ للشرق الأدنى ‒ بيروت

Haut de page

Droits d’auteur

Institut Dominicain d'Études Orientales

Haut de page
  • Logo Institut dominicain d'études orientales - IDEO
  • Logo Institut français d'archéologie orientale - IFAO
  • OpenEdition Journals